ظ†ظ†طھط¸ط± طھط³ط¬ظٹظ„ظƒ ظ‡ظ€ظ†ظ€ط§

..
...{ ::: ظپط¹ط§ظ„ظ€ظ€ظ€ظ€ظٹط© ط³ط§ظ„ظپط© ط¹ط´ظ€ظ€ظ€ظ‚  :::..}~

  

  

  

  

  

  



الإهداءات



سالفه للروايات الطويلة المنقولة الخليجية المكتملة جديده قديمه تحتضن كل انواع الرويات والقصص الخياليه حب فرح رمانسيه الخ

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اكتب بيت شعر يعبر عن حالتك النفسية (آخر رد :طاري الشوق)       :: المليون .. بيت شعر !. (آخر رد :طاري الشوق)       :: مفن بقطع الشكولاته ..: (آخر رد :سالفة عشق ❤)       :: كنافة بجبنة (آخر رد :سالفة عشق ❤)       :: سجل الحضوراليومي الادارة والمشرفين العوام (آخر رد :سالفة عشق ❤)       :: صلاة النوافل فضلها-عددها-وقتها-أهميتها وأجرها (آخر رد :мἔʀᾗᾄ)       :: ما سبب شراءهم ليوسف بثمن بخس - تفسير الشعراوي لسورة يوسف (آخر رد :мἔʀᾗᾄ)       :: مـسارح آلحياه وأقنعتهـا (آخر رد :بيلسان)       :: ثبات الود (آخر رد :بيلسان)       :: لا معنى للوفاء ان لم يكن هناك من يستحق الوفاء (آخر رد :بيلسان)      

إضافة رد
#1  
قديم 04-20-2019
سالفة عشق ❤ متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
الاوسمة
وسام الاالفية العشرون وسام الاالفية الثامنة عشرة وسام الاالفية السادسة عشرة وسام الاالفية الرابعة عشرة 
 
 عضويتي » 2
 جيت فيذا » Jan 2019
 آخر حضور » منذ ساعة واحدة (01:33 AM)
آبدآعاتي » 21,789
 حاليآ في » بين النبض !
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام ♡
آلعمر  » 38 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » سالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond reputeسالفة عشق ❤ has a reputation beyond repute
مشروبك   7up
قناتك rotana
اشجع
مَزآجِي  »  3

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 8 CS My Camera: Nicon

 مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ммѕ ~
MMS ~
 
85 رواية إصبعي و هو إصبعي إذا غدرني أقطعه



رواية إصبعي و هو إصبعي إذا غدرني أقطعه

الكاتبه : سهم المملكه

بسم الله الرحن الرحيم

لان الحياة تجارب والتجارب تمر على بني البشر لايوجد في هذه الدنيا من هو خالي الاحزان وليس هناك من لم يجرب الدمعه ولان الدمعه شي خفيف ولانها تحمل معاني كثيره اخترت ان اسطر هذه الروايه التي حملت من المعاني مالم تحمل ومن التجارب الشي الكثير تمنيت من الله ان تحوز على رضاء قارئها مهما يكن 000

هوايه اعتدتهاا جبرني التاليف ان اسطرماداعب احسااسي عرفت حب القلم والتاليف وانا صغيره كتاباتي واقعيه تسمعين بهافي واقعك تبنيت قصصا غريبة عجيبه واشهد ربي انها لامست عقلي وقلبي
وشاب منها شعري بعضها خفت ان اسطرها واحاسب عليها
وبعضهاا خترتها لكي فقط تتعلمين منها
وان تضعين لنفسكي قدرا
سينضج فكري كلماا كبر-هذااذالم ياخذ الله امانته- وساتشجع
ان اسطر لكي بعض ماخفاه فلمي 0 0 0 0 0


ليعلم بنو البشر ان الفتاة مهما تكن بجميع مراحل عمرها
ليست كدمى يحركها بنو ادم كماا رادوا
0000000ان تعيشين بلاكرامه فانتي في قمة الاهانه000000000000000
0000000وان ترين الحب يخلج الى صدرك لشخص لايعيرك 00000000000
فانتي وبلاخجل انسانه ضعيفه 0 0 0 0 0 0 0 0 0 0
حواء- مااجمل ان تستقلين بشخصيتك تبنين انتي لوحدك استقلاليتك وذاتك
فانتي وحدك من يستطيع ان تنشلين نفسك من متاهة الحياه التي تعيشينها
مهما كانت فواثق الخطا يمشي كما الملك
وانتي ملكه ولكن في يدك انتي صنع القرار0000
--------------------------------------
لاتجعلين نفسك كما ساكتب عنهن لاني لااريد لايا منكن ان تكون كمن ساسطر عنها
الحب وحده يصنع المعجزات
وسانرى ماذاسايصنع الحب من نوف وهل هي ستعيش00 بلاكرامه00 اوبلاحريه00او هل سايكون لهااستقلال بذاتها00هل ستكون ممن صنعت نفسها0000 اوهل سيصنعها ادم ويشكلها كما يريد هو
فهلم بنا نرى ماذا ستفعل وماذا ستواجه وهل ستتحدى القرار0000000000ام يتحداها0000000
00000000اوهل\ ستعرف طريقا اخرللصبراو الصبر لن يصبر معها00000000
اذاكانت هذه الروايه ستلهيكي عن فروض ربك اووالديكي اوممن تحبين اغلقيها فورآ
لان هذه الروايه ليست اهم منهم مطلقا
واذا كنتي ستقرينها وساتتبعين ماطلبت منكي فلاتترددين لحظه عن اعطاء رايك بها ولا تنسين اوقات صلاتك
واريد منك تعلم ما سيحصل فيها لان العبرة بمن اعتبرو ان تضعين في زمام امورك
ماضاقت الالتفرج


رواية [اصبعي وهو اصبعي ان غدرني اقطعه ]

للكـــــــاتبه ـ سهم المملكـه


( الجزء الأول )

مع كل الآمنيات بقرأه ممتعه

.

لااله الاالله

أنا و قلبي صرخنا الآه شربنا الهم و ضـــــاق البــــــال
بقت لي بسمةٍ ميْته و ليل(ن) موحش(ن) حالك

بقى لي في السما نجم(ن) عشق حلّي مع الترحال
قساوة قصتي تجْبره يمـــــوت و يحترق هـــــالك


بدات نهارها كأي يوم بل ليس كل يوم بل بصراخ جدتها عليها
ام سالم- نوف يانوف نووووووووووف ووجع
نوف بعجله- لبيه لبيه ياجده امريني
ام سالم- وينس فيه يامال اللي منيب قايله
نوف- كنت في المطبخ اشوف وش ناقصنا من اغراض عشان نجيبها معنا
ام سالم – عجلي علينا بنروح للدختور
نوف تبتسم من كلام جدتها بس خبت لاتكشفها ثم تمرمطها بعصاتها
=وهم بالسياره راجعين من المستشفى =
ام سالم-وقف ون امك عند الدكان
نوف- وش دكانه ياجده نبي سوبرماركت
ام سالم-وشهوله السبركات
نوف وخان يضحكون منها0
نوف-لاسوبر ماركت ياجده عشان نبي اغراض للمطبخ وكلها تكون هناك ناخذها مرة وحده
ام سالم بشك –وانتي وش عرفس ابه
نوف –سلمك الله الهنوف تعلمني وانا دارسته بعد
ام سالم –ياخان رح للي مدري وش اسمه
خان-طيب ماما


في حاره غير هالحاره في حي راقي جميع سكانه مايتعاملون الابلغة كم معك وكم تملك
الخدم وهي تمشي –صباح الخير مدام
بدريه-صباح الخير=وتجلس على طاولة الطعام =
سالم -وينهم عيالك يابدريه
بدريه-ابد طلال طلع قبلك يقول فهد يبيه في شغل في شركتهم وراشد انت عارف انه مسافرهو وريم للندن ومشعل دوبه راد من عند اصحابه من السهره
سالم- وولدك متى بيتعدل ان شالله من سافر وهو صايع وضايع
بدريه –اللي يسمعك يقول مشعل مسافر للدراسه وبعدين خف عليه شوي ارحمه وي حاط دائم دوبك من دوبهه هلكته ياسالم
سالم – هذا اللي بتخربينه بدلعك ماشفنا من ورى هالدلع شي عدل وبنصكت ونشوف وش النهايه معك قامت بدريه من السفره زعلانه
في الطريق قابلة دنيا بدريه –هاي مام وش فيك مين مزعل الحلو
بدريه تضحك –يشطاتنك روحي عني هناك ال اتعالي لحظه وين رايحه هاه
دنيا بدلع- مام بطلع انا وساره نفطربرى عاااااااااااد
بدريه تقلدها-لاعااااااااااااااااااااد-وتبتسم-خلاص لاتاخرون فاهمه
دنيا –مفهوم يااغلى مام بالدنيا كلها


عند البوابه
ساره وهالطرحه اللي مليانه كريستال وهالعطورات اللي ماليه المكان في السياره وتنتظر دنيا تطلع لها
واخيرا دنيا طلعت
دنيا تركب-معليش ساره اعذريني مابغيت افتك من اسئلة امي وبابي ليش مانزلتي تسلمين على بابي ومامي
ساره-مره ثانيه مشعل نائم صح
دنيا-ايه-وتبتسم –من قدك يامشعل ساره بنت عمتك دلال وبنت الوزيرابوفهد تحبك
ساره تضحك- فديت ذكره اقول حرك ياعصام
عصام –تحت امرك ياعمتي


عند بيت ام سالم
ام سعود وام صالح وصلن ويتقهون مع ام سالم قهوة الضحى
في المطبخ نوف تعابل في الجريش ولمرقوق
ام سعود- وش قالوا الدخاتره فيس ياام سالم هو ثبت مرضتس صح
ام سالم –ايه ثبت فيني يام سعود مير والله مادري وش بيصير بالضعيفه من عقبي
ام صالح –ورى ماعلمتي عيالك ياام سالم
ام سالم -مابي اعلمهم يام صالح كود انهم بيسفروني لبلاد اليهود ثم اموت هناك
ام سعود-اجل هم يزورونها عشان تخبرهم
ام سالم –والله مغير دلال اما سويلم طماع مروح مابي اشوفه لين اموت هو وحرمته تخيلي يام صالح ماشفت عياله ابد والله لو يمروني مادريت عنهم
ام صالح –هونيها وتهون ياوخيتي الله يصلح ماعطى
ام سالم –والنعم بالله


في بيت الوزير
دلال هي وولدها عبدالله اللي ينتظر نتيجته تجيه علىالجوال
دلال- وين حاب تدرس
عبدالله- طبعا امريكا ياطويلة العمر
الرساله تعلن وصول الخبر
عبدالله بلهفه يفتح الرساله ويناظرويضحك- يمه باركيلي 98
دلال- واااااااااي مبروك ياحلى دكتور


في برج المملكه
تصكرالجوال –وي عاد مبسوط هو وجهه
دنيا-مين المبسوط
ساره-عبدالله داق يكسحني بهاالنسبه اللي زي وجهه
دنيا- ليه كم نسبته
ساره- يقول 98
دنيا- واو مشاالله مبروك


في بيت ام سالم
نوف تدخل عندهم في الصاله- جده احط الغداء هالحين
ام سالم – ايه وش تحترين يامال الضعفه
نوف بخجل- طيب هالحين احطه=وراحت
ام سعود- خفي عليها ياام سالم ضعيفه
ام سالم – يام سعود كل اللي اسويه فيها من ورى قلبي مابيها تعلق فيني لامني مت
ام صالح – يحول فالك ماقبلناه



في وقت العصر
دلال- عبدالله انت وخالد ابيكم تروحون معي لبيت جدتكم
خالد- انا مقدر اروح مواعد صديقي
عبدالله –انا ابي اعرف يايمه ليه متاخذين هاذي معنا
ساره – هيه انت يابزر ترى لي اسم فاهم
خالد يضحك منهم وطلع وخلاهم
عبدالله – هيه يااماتسكتين ولاتشوفين شي ماعمرك شفتيه فاهمه
دلال- بس خلاص عورتوا راسي
في ذهن دلال ماتبي تاخذ ساره عشان على قولتها ما تختلط مع العفنه نوف

في بيت سالم
نوره وطلال وبدريه وسالم جالسين مع بعض قهوة العصر
سالم – كيف شغلك ياطلال
طلال- الحمدالله يبه اليوم بذات بغينا نعلن افلاسنا بس الله ستر وربحنا صفقه كل الشركات تحلم فيها
بدريه- الحمدالله اجل يايمه
سالم – الله سترولطف وانتبهوا مره ثانيه
نوره – وي اسم الله عليك انت واخوي

الباب يطق
ام سالم – نوف شوفي من عند الباب
نوف- طيب
تفتح الباب وتشوف عمتها دلال
دلال-روحي يابنت حطي شي على راسك ولدي بيدخل بسرعه انقلعي
نوف بسرعه تركض وماتدري ليه عمتها ماتدانيها
دلال – ادخل يمه
عبدالله يدخل ويتفاجاا بيت جدته انه كبير بس شعبي بحت ويسال نفسه ليه امهم ماتخليهم يزورون جدتهم
دلال وولدها يقربون من المجلس اللي فيه امها تسمع الراديو
دلال – ادخل ياحبيبي السلام عليكم يمه وتسلم على راسها
ام سالم –هلا دلال منهو هذا
دلال- يمه هذا ولدي عبدالله
ويسلم عليها عبدالله
ام سالم – واخيرا شفنا ولدك يادلال
دلال منحرجه-يمه وش اسوي دائم مشغولين
عبدالله في نفسه والله من الكذب يايمه
دلال-ماباركتي لعبدالله يمه
ام سالم- ليه علامه
دلال – نجح من الثانويه وجاب نسبة طيبه
ام سالم- يوه ذكرتيني نوف الضعيفه تبي تطلع نسبتها ولانعرف كيف
دلال منقهره من اهتمام امها بنوف
ام سالم- يانوف نوووووف
نوف متغطيه- سمي ياجده
ام سالم – عبدالله طلع نسبة نوف ونا جدتك
عبدالله ويطلع جواله – وش اسمك الكامل
نوف – اسمي نوف بنت صالح بن سعدال000000
عبدالله انذهل هالبنت للي يحسبها شغاله عند جدته تطلع بنت خاله لدرجة انه جلس
من الصدمه يناظر بامه ولا كمل
ام سالم تناظره – علامك
عبدالله- هاه ولاشي هاه كملي يانوف رقم جلوسك
نوف –22576

ام سالم – هالحين روحي صلحي القهوه لين ماتجي نسبتك
نوف- طيب وراحت
دلال وع والله ماشرب من اقهوتها لو بكنوز الارض
الرساله وصلت لعبدالله
عبدالله –وهذي النسبه وصلت
ام سالم – نووووووووووف نوف
نوف بسرعه تدخل- هاه النسبه وصلت
دلال- شوي شوي اركدي فضحتينا يامال الفضيحه مثل امك مطيوره
نوف- اجل شفتي امي ياعمتي عشان تعرفين حركاتها
دلال- هذي اللي بذبحها هيه هيه من انتي عشان تردديني هااااااااه
ام سالم صاكته وعاجبتها نوف صحيح ماتحب امها بس عجبها رد نوف وهالحين بس اطمنت عليها لو ماتت
عبدالله – نووووووووف مبرووك يابنت الخال جبتي 97
نوف-من جدك –وهي تضحك ومبسوطه-
عبدالله يشاركها فرحها- لامن عمي هههههههههه
دلال تناظرهم ولوضع مو عاجبها خافت لنوف تحط عينها على ولدها مثل امها هذا تفكيرها000
دلال – عبدالله يالله مشينا
عبدالله- تو الناس يمه
دلال تناظره ومقهوره
ام سالم – تو لناس يادلال
دلال- لايمه محمد بيرد من المؤتمر وبيزعل لوحنا مو فيه
وطلعوا من المجلس
نوف تذكرت ولحقتهم- عبدالله شكرن
عبدالله بحالميه-العفو بنت الخال
دلال – هيه استحي على وجهك يمال الفضيحه

اليوم الثاني
العصر بيت سالم بدريه تكلم دلال
بدريه- الله يحيكم البيت بيتك يادلال
دلال- الله يسلم حالك ماقلتيلي وين بتصيفون فيه هالسنه
بدريه- والله ماظنتي سالم وطلال بيسافرون يمكن اطلع انا ودنيا على اسبانيا مادري على حسب شغلي
دلال – وعلي على بنتي نوره اجل انا باخذها معي انا وساره وعبدالله لامريكا خبرك عبدالله بيدرس هناك

في الليل بيت سالم
الكل مجتمع
ساره- وينه مشعل يا دنيا
دنيا- انتي ماتعرفينه هذا مانام يومين وهالحين نايم يومين
ساره- افففففف روحي صحيه
دنيا- خليه ماني فاضيه له
في مجلس الرجال
خالد- وينه مشعل مصارت
عبدالله – ليه ماملينا عينك
خالد- انطم انت


في مجلس الحريم
بدريه – دنيا يمه روحي صحي اخوك
دنيا- يممممممه خليه ل وصحيناه قال ازعجتوني
بدريه – روحي صحيه ليكون صاير فيه شي
ساره – وي قومي شوفيه
دنيا- شرايك تروحين انتي
ساره – ااااااااه يااااااااااااااااااليت
دنيا قامت وهي تضحك وتفكر فعلااخوها مشعل جميل جدا جماله يفوق أي وصف واي خيال عنده عيون نعس ورموش كثيفه لدرجة الكل يحسب ان رموشه تركيبه وطول فارع وغمازه تتذكر مره جاء ياخذها بالثانوي يوم سواقها كان تعبان كيف البنات صديقاتها طلعوا معها وشافوه والكل انجن فيه وتتذكرانهم لحد الحين يسالون عنه وانه لو تزوج ولا شي وابتسمت كيف ساره انقهرت منهم وناويه لو تكلموا مره ثانيه بتذبحهم
فتحت باب الجناح
وانذهلت هي داخله ثلاجه لو الله فريز الغرفه ثلج صقيع تناظر تلقى مكيفات الغرفه الاربع
كلها مشغله توقف عند راسه تتامله فعلا هو اجملهم كلهم فعلا
ابتسمت عليه كيف نايم وسريره حوسه على ان سريره كبير بس معبي المساحه مو لانه سمين لابس يدينه كيف اخذه المساحه غير ثيابه وبدلاته مرميه فوق سريره
دنيا- مشعل مشعل مشيييييييييييعل وصمخ قووووووووووم قوم
ابد لحياة لمن تنادي
دنيا- مشعل الله يخليك قوووووووم قوم مشعل
وكأنه ميت فكرت في اخر حل ممكن تلجأ له خذت كوب الماء اللي عند راسه وابتسمت صبت كل الكوب فوق راسه ووجهه
شهق ونفض راسه وفز جالس يناظر يشوف دنيا ضحك منه
مشعل بغضب وعصبيه – انتي شو همجيه ياهمجيه انقلعي برررررررررررى برررررررررررررررررررررررررررى
دنيا خافت لانه اذا مقام وضربها وهي تستبعد هالشي لان تربيته واتيكيته غيرعن كل اخوانه فراح يلجأ للحل الثاني وهي تخاف من الحل الثاني
دنيا- خلاص والله العظيم خلاص بس عمتي دلال هنا وخالد مكلم عمتي يقول صحوا مشعل
تشوفه ملامحه بدات ترتخي ويهدا- كم الساعه هالحين
دنيا- قل كم يوم نمت
مشعل بخوف- كم يوم
دنيا- يومين
مشعل- اشوى بس يومين
دنيا- يابلادتك ياخوي الاقولي صليت!
مشعل- لاالله يغفرلي بس اطلعي انابتروش هالحين ثم بصلي وانزل
دنيا – اوكيه



طلعت وخلته وهو قام يفتش على جواله
مشعل – وين وين ياربي وين حطيته قام يقلب الغرفه فوق تحت يدور\والغرفه مبهدله\
واخيرا لقاه تحت السرير راميه وهو نائم يناظر مرتاع 33مكالمه و8رسائل
يناظرالمكالمات 4من حمود 9من خالد 10من الحبيبه رقم 5 والباقي من المهبوله ضحك ونزل الجوال وخلى الرسايل تحمم وصلى ولبس وتروش بالعطر هذي عادته عطوراته تهتم فيهم حبيبته اللي هي امه عطوراته دائم هي ووياه توصي فيها طلبات من باريس وسويسرا لا تستغربون هذا دلوعها لولا المخافه من الله كان اكتبت كل املاكها اله
لانها وريثة محمد الراشدي اكبر ثري في الفنادق ومعروف اسمه بالسعوديه اصلا هي سر ثراء زوجها سالم
واخيرا نزل مشعل وقف على نص الدرج وابتسم خجل مايدري مين فيه
ساره بقلبها- واااااااااااو ياجعلني فداء هالبسمه يالبى خافقي والله
بدريه- تعال يمه هذي بس عمتك دلال وساره
مشعل يمسح على شعره-السلام عليكم عمتي \قرب وسلم عليها\
دلال- تدري مشعل الوحيد اللي احسه ينافسني علىطولي هو انت احس عمري قزمه جنبك \وتضحك\
مشعل – ولوعمتي انتي الاصل انا ولاشي \ويضحك\
دلال-وينك ماتنشاف ولاتسال على عمتك
مشعل يبتسم- الله يعين \ويناظرامه\يمه ممكن ابيك شوي
دنيابدفاشه-وساره
مشعل يناظر دنيا-وش فيها
دنيا- ماكانها موجوده
ساره-كيفك مشعل
مشعل-هلاهلابخير يمه يالله تعالي
ساره انكسحت وبدريه ودنيا متفشلين من اسلوب مشعل
قامت معه وطلعت
مشعل- يمه ابي فلوس
بدريه- مشعل يمه ترى قبل ثلاثه ايام ماخذ مني بعرف وين تودي الفلوس
مشعل – يعني شو يمه انبسط فيها ترضين شعولي حبيبك يمشي ويشحذ\ويقلد\من مال الله يامحسنين والناس يتطنزون علي شوفوا شوفوا ولد بدريه يشحذ ويضحكوووووووون مني
بدريه- وي ان شالله عدوك يمه هو من يشحذ خلاص روح لجناحي وشوف ماستركارد حقت بنك الراجحي خذها وخذ بس خمسه هالمره فاهم ولااشوف وجهك الابعد اسبوع فاهم
مشعل يبتسم- نشوف \ويسلم على يدها\
بدريه- الله يرضى عليك قول امين
مشعل- امين

في بيت ام سالم
ام سالم-نوف انا بروح شوي وجايه مع ام سعود قفلي عليك الباب ولا تفتحين لحد فاهمه
نوف- ان شالله بس وين بتروحين
ام سالم-وانتي وش دخلك تدخلين عمرك في شي مايخصك
نوف – خلاص خلاص اسفه لاتزعلين انتي فيك الضغط
\مسكينه نوف تحسب في جدتها الضغط وهي فيها سرطان بالدم\
ام سالم – خلاص اخلصي اهم شي الباب لاتفتحينه فاهمه
نوف – ابشري

في بيت سالم في مجلس الرجال
مشعل يدخل- السلام عليكم
الكل – وعليكم السلام
خالد – واخيررررررررررا \ويفزا له عبدالعزيز وخالد وعبدالله يسلمون عليه\
مشعل- كيفكم
الكل – بخير وانته
مشعل- بخير
عبدالله- هالحين لازم نلقى لك حل بنومك هذا
سالم- وانت صادق ما ادري كيف يكون ليله من نهاره دلوع امه
الكل ضحك ومشعل تنرفز بس ماقصر رد
مشعل – اكيد مو هي امي الله يخليها لي ولك يبه \مثل النغزه\
سالم تلعثم – آه..........0اى وين القهوه
القهوجي- سم طال عمرك

في بيت ام سالم
رجعت من مشوارها وتنادي على نوف
نوف- سمي ياجده
ام سالم- احد دق الباب
نوف- لا ابد
ام سالم – حطي العشاء لين اصلي وبجيك
نوف-ابشري هالحين احطه
بعد فتره
نوف تطق باب الغرفه ماحد يرد تفتح الباب تلقى جدتها منسدحه وعليها شرشف صلاتها
نوف- جده يالله حطيت العشاء \غريبه ماترد عليها مو بعادتها نومها خفيف\
نوف تهزها- جده جده قومي \لا حياة لمن تنادي\
نوف شكت وخافت- جده جده الله يخليك قومي جده ياجدتي جده\وتجلس تبكي\تذكرت ام سعود مافيه غيرها بسرعه تدق عليها

في بيت سالم في الصاله
دلال وعيالها راحوا مابقى غير بدريه وسالم وطلال التلفون يدق
بدريه- الو
المتصل- السلام عليكم هذا بيت سالم
بدريه- ايه لحظه
تمد التلفون على سالم ومشعل نازل مع الدرج هالحين عاد ابتدت السهره
سالم – هلا نعم اخوي
المتصل- اخوي معك ادارة مستشفى الجامعي ويؤسفني ابلغك ان والدتك نوره بنت مبارك توفت [ ان لله وان اليه راجعون ]
سالم بذهول-اييييييييييييييييييييييش ماتت \الكل انصدم\
بدريه- مين اللي مات
سالم – خلاص خلاص الحين جاي وصكرالسماعه
بدريه- مين مات
سالم بحزن – امي ماتت امي طلال مشعل امشوا معي
مشعل طلال – حاضر

( تآبع الجزء الآول )

في المستشفى
نوف وام سعود يبكون وخلود زوجة سعود تهديهم
سعود- خلاص يمه هذا اللي مقدر ومكتوب
سالم وصل هو وطلال ومشعل
سعود يمد يده – احسن الله عزاك بو طلال
ام سعود- راحت راحت الغاليه مين بقالي انا وهالمسكينه
سعود- يالله يمه مشينا\ورحوا\
ام سعود – ونوف من تقعد عنده
سعود – هذا عمها يمه يالله مشينا من نكون نحن لها(كل هذا دار بعيد عن مسامعهم )

سالم- لاحوووول ولاقوة الابالله
يناظر نوف وعرف انها بنت اخوه اللي عند امه
سالم – طلال ود بنت عمك للبيت
طلال ومشعل منذهلين عندهم بنت عم
نوف- لالا ابي بيتنا وابي جدتي ردوها لي
مشعل- يبه ليه وين امها
سالم – اصكت لاتفضحنا امها ميته
مشعل- يحوووول مسكينه
لاتلومونهم مايعرفون عن بنت عمهم وجدتهم شي هذي تربية بدريه
سالم – خلاص ودها بيت جدتها


اليوم الثاني وصلوا رشد وريم من اجازاتهم عشان ام سالم
الناس والصحف تعزي بموت والدة اكبر تاجرعقاري سالم وبنتها زوجة الوزير بوعبدالعزيز
ونسوا امرالمسكينه نوف
بعد اليوم الثالث اخيرا تذكرها سالم
في الصاله بدريه وعيالهم ودلال\
سالم – حنا نسينا امر بنت صالح وين بتجي
بدريه- والمطلوب اكيد بتجيبها عندي
سالم- ايه وين بتروح تراها بنت يعني
بدريه- انا عارفه عشان تبيع بيت امك
سالم –اكيد هذا ورثي انا ودلال
دلال صكتت
سالم –ماعلقتي دلال
دلال- شو اقول
سالم –وش رايك لازم تجي صح
دلال- هذا بيتكم وانا مالي دخل
سالم – بدريه وين تروح يعني
بدريه- افففففففففففف وعيالي ما ياخذون راحتهم يعني
سالم – ابد ليه طلال وراشد مو ساكنين بحريمهم هاه
طلال- يمه تراها مسكينه من لها
بدريه- وش رايك مشعل انت ودنيا وراشد
راشد- الله يحيها
مشعل- كيفكم
دنيا- اهم شي ماتقرب من غرفتي واغراضي
دلال اعتذرت وراحت
سالم- مشعل رح انت واختك جيبوها
مشعل- افففففففف منها وانا وشد خلني طلول يدل البيت
سالم – وانا ظني قلت اسمك
بدريه- لا تروح يمه اذا مو بخاطرك
مشعل ابتسم لامه اللي انقذته
سالم – وانتي الى متى بتدلعين هالدلوع *وعصب*والله مايجيبها غيرك فاهم ومن بكره
اشوفك قدامي على الدرج ولا والله لاتشوف شي ماشفته سااااااااااااااااامع
مشعل قمز- زين سامع سامع
سالم- يالله خذ الوصف من اخوك وروح جيبها انت واختك
دنيا- لازم اروح يعني
سالم –ايه ولاتجون الا هي معكم فاهميييييييييييييييين
دنيا- طيب بس لا تعصب
راح وخلاهم ومشعل خذى الوصف من طلال

في بيت ام سالم
نوف في غرفتها تبكي وتتذكر جدتها هي اكثر وحده حزينه بفراقها
فجاه تسمع الجرس يطق وخافت مين اللي يطق في هالوقت وفي هالليل
عند الباب مشعل واقف عند الباب ودنيا في السياره خايفه
مشعل واقف ويناظر في اخته وهو خايف عليها من هالحاره اللي تخوف
نوف-ميييين
مشعل-افتحي انا
نوف- مين انت

مشعل- اففففففف \ويطنزعليها\خايفه البرنسيسه من زين صوتها يلوع الكبد
نوف سمعته وانقهرت منه- وشتبي
مشعل-اففففففف ابوي يقولك لازم تطلعين وتجين عندنا
نوف- مين هو ابوك
مشعل تخفف دمها الاخت بتسوي نفسه امهمه-ابوي سالم ولو سمحتي استعجلي حنا مستعجلين \وهو يكذب بس هالحاره تخوفهم\
نوف تفتح الباب وتشوفه معطيها ظهره ومتسند على الجدار ولاف رجله على بعض
\دليل على الطفش\
لف وجهه عليها وبعصبيه- لوسمحتي لمي اغراضك وامشي انا مشغول
نوف – معك
مشعل يطنز- لامع ابوي –وبصراخ-استعجلي بسررررررررررررعه
نوف قمزت وبعناد- مابي اروح معك
مشعل- من زينك عاد\وهو مقهور منها\لاتلومونه تربية بدريه مايحترمون من هم اقل منهم
نوف انذهلت من اسلوبه ومطت عيونها
مشعل يلف وجهه وياشر لاخته تنزل ونزلت دنيا اقتربت منهم
مشعل- يالله هذي اختي روحي وخلصينا واطمني هالحين اختي معك \محاوله للاعتذار\
نوف- بس انا مابي اروح معكم انا ابي اجلس هنا
\نوف خافت منهم اذا هذا اسلوب ولدهم وهو شاب فكيف الباقين\
مشعل – دنيا بلغي ابوي بكلامها
دنيا- طيب \وتدق على ابوها\
سالم – نعم يبه
دنيا- يبه البرنسيسه ماتبي تروح عزمنا ومارضت ماباقي غيرك اعزمها يمكن ترضى
نوف انذهلت من اسلوبهم من أي عالم جايين
سالم- عطينيها اشوف سالفتها
دنيا- خذي ابوي يبيكي
تاخذ التلفون وهي خايفه بس تبي تسوي عندهم قويه
نوف –الو\وهي خجوله\
سالم – ليه حضرتك ماتبين تجين معهم
نوف وبتصنع القوه- ابي اجلس ابيتنا عمي
سالم- اسمعي علم يوصلك ويتعداك والله ان ماجيتي هالحين معهم لاجي واجرك من شعرك
نوف تسمع وبدون شعور دموعها تصب عطت الجوال دنيا وراحت تركض


مساء الخير ..
هلآ فيكم وربي نورتوني يابنآت .. لبى قلوبكم يآرب على
الردود المشجعه .. اتوقف معكم بذكركم في نقآط مهمه مره
انا لحد الحين مذكرت كل العآئلات وبعض الاشخآص وآخر
عآئله بذكرهم تقريبا في البآرت السادس مدري السآبع
.
لاني قاعده ادرجهم لكم ماابي اي حد يتخربط
كل هدفي من هالروايه اني ابي مربط الفرس اللي هي نوف
لان ( نوف تعيش في داخل كل وحده فينا ) والمقصود انا مانتشابه
لا . بس نوف جمعت [ الطيبه . الغبآء . القوه . الكرآمه . الحنآن ]
شخصيه معقده جدآ واتعبني التعآمل معها خفت ان اي حد يفسرها
مثل مايبي
.
وآبي اذكركم في كل شخصيه بتمر فيها نوف
.
نمر لشخصية مشعل واللي للاسف محد فيكم حللها بما انه بطل
الجزء اللي نزل وآتمنى اني الآقي تفآعل غير
ارد لآهم نقطه واللي ذكرتكم فيها من البدآيه وهي سآلفة الردود
لاتخلوني آندم وشوفوا ويش قلت ببداية كلآمي

( تآبع الجزء الآول )


في هاللحظه عرفت معنى اليتم صح قبل يمكن جدتها ماحسستها باليتم على انها تعاملها مو زين معها
بس هالحين في كلامهم وروها اليتم صح
\نوف حساسه ورقيقه وفي نفس الوقت ذكيه مره ورثت جمالها من امها الاماراتيه اللي كانت امها باكستانيه يعني تصير جدة نوف
وجميله واجد خذت نوف من جدتها لون عيونها العسليه والعيون واسعه والفم الصغير والوجه الدائري والرموش السوداء الكثيفه هي وبكل صراحه جميله وجمالها صدمه لكل من يراه وفي نفس الوقت موجع بس مع كل هذا استايلها بدوي جدا حتى ماتميز الماركه من الغير ماركه ولاعارفه شي عن هالامور ابد
مو مثل بنات جيلها اول اهتمامهم يحفظون اسم الموضه
مشعل- مصدقه عمرها هذي
دنيا- اففففففففففففففففففففف وربي اففففففففف ماقدر اتحمل شو هالزباله اللي عايشين فيها مشعل انا خايفه
مشعل- هالحين روحي استعجليها وانا بنتظركم بالسياره
دنيا- طييييييييييب افففف ودخلت لها وهي تمشي مكشره من هالمكان ومنقرفه
وسمعت صوت بكاها في الغرفه دخلت عليها وانذهلت من جمالها ابد مو جمال هذا مو باي بشر انصدمت وما قدرت تقول شي .. جمـالها موجع الى حد الثمآله
رفعت راسها .. وشافت دنيا تناظرها نوف - انتم وش تبغون فيني .. خلاص بدق على خالي ويجيني
دنيا اللي غارت ليش هي مو بحلاها - مدري واللي ادري عنه لمي ملابسك وخلصينا .. احنا مستعجلين وايه على فكره .. خذي اغراضك كلها.. لان ابوي بيبيع البيت \وراحت\
نوف ازدادت بكاء وبدات تلم ملابسها

بعد فتره طويله شوي طلعت ومشعل ودنيا معصبين عليها
نوف تشيل شنطتين كبار.. وتنتظراحد يساعدها.. بس ماحد حولها
تسحبهم من ثقلهم وحطتها جنب السياره .. ومشعل فتح الشنطه ونزل يشيلهم
مشعل- وش هذي الشناط
نوف بحزن- اغراضي انا وجدتي
مشعل- وش دخلنا في ملابس جدتك
نوف بعناد- ابيك توديهم الجمعيه صدقه عنها
مشعل بغرور – انا مشعل بن سالم اوديهم
نوف جات بتتكلم .. بس حست مو من اخلاقها ترد ..
نوف صكتت وركب الشناط ( بعصبيه ) .. وراحت تركب

في بيت سالم
سالم – بدريه شفتولها مكان تجلس فيه
بدريه- ايه جنب جناح دنيا الله يعينها بنتي افففففففففف
بعد فتره وصلوا
مشعل ودنيا ونوف وراهم
مشعل- يمه خلي الشغلات ينزلون الشناط بروح اتحمم وبطلع تاخرت
بدريه - اوكيه يمه
نوف انذهلت من هالقصر.. صحيح شافت زيهم في بيت خالها .. لكن هذا فيه شي غير
بدريه شافتها بعابية الراس وبالغطاء – روحي فوق والشغلات بيجيبون شناطك
نوف بخفه وبسرعه تسلم على راسها هي وسالم وتبتسم
نوف- اعذروني انتم بشروني عنكم ان شالله مو تعبانين
سالم – بخير روحي هالحين روحي نامي وبكره يصير خير
بدريه انقرفت منها وطلعت وخلتهم
صعدت مع الشغاله فوق .. وفي الدرج قابلت مشعل .. وهو بقصد سحب برجله عبايتها ونوف تعثرت
نوف تلف وجهها عليه - عمي شكلك
مشعل يضحك- مو اعمى منك ياقرويه انتي وهالخيمه بس ما تنلامين تربية عجوز
نوف فولت منه وقربت منه ..... وفجأه شي حار بخده
مشعل مصدوم ومقهور.. ومد اصبعه وعرق رقبته ينبض - وربي لو مو انتي بنت لاتشوفين اللي قبلي ما احد سواه انقلععععععععععععي ياااااااااااااااااااااااااااالله \وهورافع صوته\
الكل نزل على صوته
بدريه - وشفيه
مشعل ( بعصبيه ) نزل وخلاهم
تحت سالم – وش هالصوت ...... ومشعل مارد عليه
سالم – بكره اشوفك واقف مكانك الساعه سبع فاهم
مشعل - يصير خير \صفق الباب وطلع\

عند نوف انهارت =تكلم نفسها=\شو اللي سويته ... عمري ماكنت كذا .. والله لو تدري جدتي وخالي ليقصبوني .. ياربي ليه مديت يدي ليه .. جعلها كان انكسرت قبل لا تنمد على الرجال ..يافضيحتك يانوف .. يافضيحتك .. يابنت صالح .. لا ابد لا ماقدر اجلس دقيقه .. كيف احط عيني بعيونهم =وتصعد الدرج ومطنشه اللي يسألونها عن اللي صار= يافضيحتي من الله وعبيده .. يافضيحتك يانوف هاللي سويته .. حرام قبل العيب .. امد يدي على رجال غريب .. ولا على خده ياعييييييييييييييييبي يافضييييييييييييييييييحتي ..

عند مشعل في السياره .. قبل ل اينزل الاستراحه عند ربعه
يناظر المرايه .. ويتحسس خده - جعل يدك للكسر ياحقيره ااااااااااااااه عليها سطار.. تهبى مو بيد والله الله يعجر يدها وتلتوي .. وتصعب على الاطباء علاجها .. ويتوقف عندها الدم بيدها.. وتموت هالحين بيسألوني .. وعندي الملقوف ام هلال هذا مو رجال انزل وامري لله \ونزل\
مشعل يدخل في المجلس-السلام عليكم \ومخبي خده مايحاول يوريهم\
حمود - علامك لاوي رقبتك
مشعل- نايم بالغلط عليها وتعورني
محمد- سلامتك بو مشاعل
مشعل- الله يسلمك \يصرف\وينهم نواف وسعيد وخويلد
حمود - الله يسلمك سعيد ونواف راحوا يجيبون العشاء وخالد مجاء لسه
مشعل- ليه وين الطباخ
حمود - ليه ماخبرك هو يقول مستأذن من بابا مشعل انا اروح مال نفر ابوالشباب مسويله عزيمه\ويضحك\
مشعل - ايه صح خبرني \الاستراحه لمشعل\= فجأه لف وجهه وشافه حمود
حمود - مشعل خدك علامه احمر
مشعل في صدره مابتفوت عليك يام هلال-لابس نايم عليها وحمر المهم بدق على خالد اشوف وينه ليه مجاء

في بيت الوزير بوعبدالعزيز
دلال تكلم بنتها خلود - وانتي ان شالله متى بتجين
خلود - يمه مدري على حسب شغل تركي الله واعلم
دلال - وعمتك ما قالت شي ما تكلمت
خلود - لاهدت الحمدالله هالحين مشغوله بزواج بنتها
دلال - يمه روحي المستشفى شوفي
خلود - يمه والله رحت وقالوا مافيك شي وحتى قالوا كيف جبتي زياد ويزيد يعني سليمه يمه
دلال - الله يعينك

في جده في مكتبه ويفكر
تركي - ياربي شو اقول لامي ولخلود كيف بحل اللي صار فيني يارب صبر عبدك يارب
الباب يطق
تركي – تفضل
الشرطي يدق تحيه - طال عمرك العناصر اللي امرت فيهم جاهزين
تركي جهز سلاحه ودخله في جيبه- يالله اجل تحركنا


نوف في الغرفه الفجر والساعه 6 وهي صاحيه .. وما تدري شا تسوي ..هي متعوده تصحى هالوقت تسوي فطور جدتها وتعطيها العلاج ياربي مليييييييييييييت
انزل تحت لالالالا فضيحه .. عندهم عيال .. وغير كذا كيف احط وجهي منهم ..وقفت على البلكونه وتشوف الهواء اللي تحبه .. وفجأه .. تدخل سيارة مشعل
نوف- اعتذر منه لالالالالالا يمكن يكفخني انطق احسن \ ليش تأخر منزل هالبرنسيس وتذكرت كلامه فيها
وضحكت\
مشعل يدور على جواله - ياربي وين حطيته وييييييييين ايه صح بالدرج – فتح الدرج ولقاه - وضحك فجأه تذكر حمود يوم حطه بالدرج
نوف - مجنون هذا ليش يضحك

مشعل جلس بالكرسي اللي بالحديقه وتذكر حمود يوم يقول
حمود - مشعل دخيلك انا عندي اخت وراها حرمة ذيبه ربي سترك\يقصد حرمة ابوه\والله مو مستغني عن عمري عشانها خل الجوال عندك ولاحق على خوياتك
مشعل في صدره- مساكين يحسبوني بحب مثل ذولي يخسون ماخذ وحده تعرف حد قبلي ابي وحده
ناعمه كلها انوثه مو مثل\وتذكر رفع راسه وشاف نوف تناظره وبسرعه تخبت وصكت بلكونتها\
الله يعجر يدك جعلهاا لكسرااااااااااااااااااااااه تذكر كل ربعه يوم يضحكون من خده ويطنزون
وهو طول الليل يدعي عليها\الله يعينك يانوف\
تذكر وراه ابوه والدوام تأفف ودخل يتحمم ويبدل


الساعه سبع
مشعل وقف بالصاله مشاف احد
نادى على الشغاله تسويله قهوه على بال ما ابوه ينزل

بعد فتره
سالم وبدريه نازلين وشاف مشعل ينتظره سالم - شفت وش ذربك الحين ايه كذا افتخر فيكم عند الرياجيل
مشعل يبوس راس ابوه وامه - صباح الخير
بدريه وسالم- صباح النور
بدريه- اصلاولدي من يوم يومه ذرب بس مشكلتك ماتقدر تفهمه غير امه \وتناظر مشعل\هذا غير عيالي كلهم
سالم – ان شالله يطلع نفس كلامك
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,

( الجزء الثاني )

على طاولة الطعام
سالم – كيف البنت معكم
بدريه – ماشفت منها غيرالمشاكل وهذي دوبها واصله امس شكلها متهاوشه مع مشعل \وتناظرمشعل\ .. صح مشعل
مشعل اللي ياكل لمعت في باله فكره خبيثه وابتسم اابتسامه شريره - يمه تراها تحاول تتحرش فيني
بدريه\ وش هووووووووووووووووو
مشعل – هذا اللي سمعتيه
بدريه - كيف صكت لها كان عطيتها كف على قلة تربيتها
مشعل في باله\ماتدرين يمه هي اللي صكتني كف\ - يمه مو كذا ربيتيني بس انتبهوا منها
بدريه- سااااااااااااااااااااااالم
سالم – عارف عارف قريب بس افكك منها بدور لها موظف عندي يسترعليها
عند نوف رجعت نامت وهي ما تدري وش صار الها ووش بيصير


في بيت دلال وساره نازله
ساره- يمه هالحين خالي وش يبي في اللي جايبها عندهم مسكين مشعل دنيا تخبرني انها متحرشه فيه هي سمعت هالخبر من امها اول ماصحت يمه هالبنت وقبل ماشوفها وانا ماني مرتاحه لها
دلال- ولا انابعد هذي عقرب رمل مثل امها حيه من تحت تبن نعنبوا ابليسها دوبها وصلت لهم وترسم على مشعل
ساره-الا مشعل مستحيل يكون لها
دلال- تطمني يمه مشعل طال الزمن ول اقصرلك لك ماغيرك احد بياخذه


في غرفه ثانيه بهالقصر
يلعب رياضه عنيفه وقويه .. اللي هي حمل الاثقال وكأنه بهاللي قاعد يسويه
يطلع الغضب اللي انحفر بقلبه من سنين .. مايدري انه قاعد يزيد همه هموم
وعذابه اضعاف واضعاف .... وقف عن اللي قاعد يسويه .. جلس على الارض
لملم رجلينه وكأنه انسان تائهه مسكين يشفق عليه .. اللي يشوفه مايقول هذا
( عبدالعزيز بن محمد ولد وزير في الدوله ) واللي هيبته تطغي على أي مكان
يكون فيه وصاحب اعظم حصه في اعظم شركه في الولايات المتحده هو لما يشوفونه في امريكا الشركه بكبرها تتخربط والموظفين اللي فيها يرتجفون من
الخوف .. الله رسم له هيبه مايملكها الا نادرآ من البشر ..
عبدالعزيز بضعف : أمل سامحيني يا أمل سامحيني ( وجلس يبكي ويشاهق مثل طفل صغير يبي له لعبه ولا انضرب )



في مكتب المحامي
سالم- وش هووووووووووووووو00 وش تقول انت انت صاحي او مجنون
المحامي - طال عمرك هاذي الاوراق وتقدر تتأكد منها ما جبت شي من عندي
مشعل- يبه اهدى لا يرتفع الظغط عندك
سالم –انت سمعت وش يقول بيت امي ومحلاتها كاتبتهم لبنت حبيبها لصويلح الكلب
مشعل مط عيونه وانصدم باللي سمعه - يبه وش تقول انت هذا اخوك
سالم بطمع - اصكت انت لازم اشوف حل لازم





في السياره
سالم – بموت من قهري اااااااااه بموت كيف العجوز تكتب كل شي باسم هالكلبه كيييييييف
مشعل منصدم من ابوه اول مره يسمعه يتكلم كذا بس التزم السكوت لانه بداخله
يشوف ان ماله دخل
سالم \وبطمع\- والله ماخليك تتهنين فيهم والله
يتذكر حب ابوه وامه لصالح اخوه


( قبل 36 سنه )

صالح كان طول صغره مع ابوه قبل مايموت وكان سالم يموت قهر منه
لان الكل يثني على صالح وصلاته وحب عمال ابوه له
وكان سالم شرير وغيور .. ففكر في خطه جهنميه.. تبعد صالح عن ابوه .. وتقربه هو لا بوه .. في ذاك الوقت.. اخذ المفتاح حق الخزنه من ابوه
طلع ميتين ريال .. وفي ذاك الوقت هالميتين تسوى الفين
وحطهم تحت راس اخوه اللي نايم .. ورد المفتاح لابوه وراح ينام
صحى على صراخ ابوه- سويلم وين الفلوس وينهي
سالم – يبه أي فلوس
ابوسالم- الفلوس اللي بخزنتي يمال الضعفه والله ياسويلم عارف ماحد بياخذها غيرك امس سلمت الرواتب وعارف اللي بالخزنه افتحها ومالقى ميتين
ام سالم – صالح مو باخذها غيرك خابرتك تسورق انت حتى ورعان الحاره ماسلموا منك ام سعد تشتكي منك
سالم حقد اكثر- والله ماخذت شي وفتشوني وفتشوا فراشي
صالح يتفرج فيهم وزعلان لحال اخوه
ابوسالم يفتشه ويشوف سريره مالقى شي- وين راحت اجل
سالم – وصويلح ليه ماتشوفونه ولابس ماغير انا
ابوسالم-لاصالح مايسرق خابره ماغيرك انت
سالم – لا فتشوفوه.. وشوفوا سريره بعد مثلي ولاما غير انا
ام سالم – تعال ياصويلح \وتفتشه ومالقت معه شي\ عارفه صويلح مايسرق
سالم – طيب شوفوا سريره
ابوسالم ويفتش سريره.. وفجااااااااااااااااااااااااااااااه



يلقى الميتين تحت سريره.. وام سالم تشهق .. وابوسالم تفاجاء وسالم ضحك
صالح بخوف - والله ما سرقتهم .. والله العظيم والله
ابوسالم – واللي تحت سريرك وش هااااااااااااااااااااااه
ويقرب منه وتدخل عليهم دلال اللي دوبها قامت
دلال- وش فيكم
سالم بفرح- صويلح سارق ابوي
وابوسالم يمحط صالح بالعقال .. وصالح يبكي ويحلف ماخذهم
دلال - لالالالالالالالالا يبه اللي سارقهم سالم وحاطها تحت فراش صويلح
سالم بدفاع - كذااااااااااااااااااااااااااااااااااااابه
دلال وكانت هي اكبرهم - والله العظيم يايبه اني شفته البارح .. ولا يتسحب مثل الحراميه شكيت بالوضع ولحقته وشفته طلع ميتين تخبيت عنه وشفته يوم حطهم تحت فراش صلوح
ابوسالم بعصبيه ويقرب من سالم وضرب وضرب لين مقال التوبه ماعودها
ومن ذاك اليوم كره صالح اكثر واكثر



مشعل رده للواقع - يبه وصلنا الشركه
سالم نزل وهو كاره اللي صار فيه

عند نوف الباب يدق وهو اللي صحاها
نوف- نعم
الخدامه – فطور مدام بدريه تقول خذي هذا فطور حق انتي ول اتنزلين
نوف بحسن نيه – فديتها اكيد عارفه اني مستحيه من العيال وميته جوع \وفتحت الباب وخذت الفطور\ قولي حق عمتي شكرن



بعد الدوام في السياره سالم ومشعل
سالم - بس لقيتها \وهو طول وقته بالمكتب يفكر كيف يسترد اللي ضاع منه مع انه مو بحاجتها بس طمع وخصوصا ان اللي راح لبنت صالح هذا غير انه بعد حلال ابوه لانه قبل لايموت كتب الحلال بااسم ام سالم عشان عيالها يكونون حولها\
مشعل وهو يسوق – وش اللي لقيتها
سالم- الحل لكسر راس بنت صويلح واخذ اللي راح لها
مشعل - وش هو الحل
سالم يلتفت على ولده ويبتسم- انت
مشعل- انا وانا وش دخلني
سالم – انت اللي بتجيب لي اللي راح
مشعل – كيف مافهمت
سالم وبصدمه - تتزوجها
مشعل- وش هووووووووووووووووووو\ويضرب فرامل\=والسيارات اللي وراه تضرب بواري=
سالم وبعصبيه - وشفيك مجنون انت تبي تذبحنا امش \ومشعل يتحرك\
مشعل - والله ماخذها لو يكون اخر يوم بعمري
سالم- لا بتاخذها ورجلك فوق راسك يا ولد بدريه
مشعل- والله ماخذ وحده قرويه وتربية عجوز مابقى الا هذي
سالم وبهدوء - مشعل يبه انا ماقلت اقعد معها طول عمرك خذها وخذ اللي نبي بعدين طلقها
مشعل - وانا وش ذنبي اخذها
سالم - مشعل لا تحدني على الشين خذها وبعدين طلقها
مشعل - لا ومليون الف لا وهي شذنبها مسكينه
سالم – لا بنت صويلح مو مسكينه وبتاخذها يا مشعيلوه يعني بتاخذها


في جده غير
تركي رد من الدوام بعد يوم من غيابه عنهم بحكم عمله
\بجناحه\
تركي - السلام عليكم
خلود- تركي واخيرررررررررررا \وتجلس تبكي\
تركي - افا ليش هالدموع بس
خلود - خايفه عليك خايفه \وتزيد بكاء\
تركي - خلود حبيبتي هذا شغلي وانتي عارفه
خلود- والمهربين متى بنفتك منهم متى متى
تركي يمسح دموعها بحنان - عشان خاطر تركي لاتبكين
خلود ابتسمت بدلع - بس عشان خاطر تركي وعيونه اللي تذبحني ماراح ابكي
تركي ابتسم على طفولتها اللي مهما كبرت تكبر هالطفوله معها
تركي – فديت من حبت تركي وعيونه وخذت قلبه وعقله واسرقت النوم منه
تدرين عاد من زمااااااااااااااااااان مانمت وتعبااااااااااااااااان
خلود – عاد يوم تنام ما بيريحونا بيدقون ويجيبون مصيبه معهم
تركي – عشان عيونك اللي اشتقت الهم بقفله وهاه\يطلع جواله ويقفله\زين كذا
خلود بابتسامه تذوب وبحياء - ايه زين كذا




في الرياض وتحديدا بقصر سالم
مشعل- مابخذها يعني مابخذها
بدريه - وولدي صادق وحده تحرشت فيه ماندري عن غيره
ومشعل حمد ربه على اللي قاله اليوم الصبح
سالم- هذي تربية امي نوره وما بتشوفين منها غلط
بدريه- يا سلام يعني ولدي اللي يغلط
سالم – مدري عنكم
بدريه- سالم ولدي ماراح يا خذها يعني ماراح ياخذها
سالم - وكلمتي تكسرينها يابدريه هااااااااااااااااااااااه \بعصبيه\يعني عادي يابنت سرور الضاحي تنكسر
بدريه صكتت لانها تعرف سالم بهالحاله
سالم – اسمع يامشيعل بتاخذها يعني بتاخذها ومو سالم اللي تهزون كلمته وتكسرونها
وبعصبيه \فااااااااااااااااااااااااااااااااااهمين\ وراح وخلاهم
مشعل عصب وطلع00 لانه عرف امه00 يوم يذكرها ابوه بابوها تصكت وتتذكرالوصيه اللي00
كتبها ابوها لها بعد زواجها من سالم00 واللي شافه من سالم يوم انقذ شركاته من الافلاس 00
ساعتها عرف ان الله جاب له الولد00اللي يحلم فيه اللي هوسالم00 ومن ساعتها حط الخيط بالمخيط وسلم كل شي لسالم00 اللي ماقصر وكبر ممتلكاته وممتلكات بنته00 وقبل لايموت00
كتب الوصيه لبنته \انها تسلم الشركات لسالم وفي عمرها ابد ماتعصيه لانه هو بعد ولده\


في القهوه
الشباب يضحكون على سوالف خالد .. ومشعل صاكت ومو بعالمهم لاحظ عليه حمود
حمود بمساسره - مشعل وش فيك
مشعل- مافيني شي
حمود- مشعل مو على حمود انا اعرفك اكثرمن عمرك ياخوي
مشعل-انا تعباااااااااااااااااان ياحمود تعبان
حمود يناظر للي حوله – مشعل امش معي خلنا نطلع عنهم وفضفض لي
مشعل اللي محتاج يتكلم مع احد خصوصا حمود اللي عنده اقرب له من اخونه -ياالله
استاذنوا من شلتهم وطلعوا
عند السياره حمود - هات عنك انا بسوق
عند المكان اللي يحبه مشعل الحديقه هالوقت فاضيه الا من بعض الاجانب واطفالهم
حمود- هات وش عندك
مشعل - ابوي
حمود – وشفيه ابوك
مشعل – اصبر خل اكملك ابوي بيزوجني بنت عمي
حمود- وطيب وين المشكله
مشعل- ما ابيها ياحمود ما ابيها
حمود- مشعل اصبر خلني افهم كيف ماتبيها
مشعل-اول شي مو من مستواي\هنا حمود اخذ بخاطره وصكت\ومشعل انتبه له
مشعل – حمود ندري حساس بس فكرك لا يروح بعيد اقصد بالفكر بالفكر يا ابوفكر يا حساس
\حمود هو الوحيد بينهم اللي احواله الماديه قليله وهم يعرفون ودائم ياخذون هالشي بعين الاعتبارعندهم\
حمود بضحكه- مشعل لا تدقق اجرب غلاتي
مشعل ضحك منه وهذا اللي يبي يوصله حمود انه يطلعه من موده
مشعل – زوجتي على غفله تبي تجرب غلاتك
حمود- لا زوجتك ما توصل لي انا الغلا الاول والاخير
مشعل بقرف - اصكت لوعت كبدي ذكرتني بسوسو الله يلوع كبدك
\سوسو هذا ولد بس من الجنس الثالث يعني مسوي نفسه بنت ومعهم بالنادي ويحب مشعل كم مره تهاوشو اهو و هالسوسو \
حمود طااااااح على بطنه ضحك لان بذات مشعل يكرهه هالحركات بسبب اللي يصير له
مشعل - المهم اسمعني انا وش اسوي بالمصيبه اللي طاحت براسي
حمود - مشعل وليه ماتبي تاخذها
مشعل- هنا مربط الفرس



في بيت سالم
نوف بالغرفه وميته طفش حابسه عمرها بين الاطوف قربت من دفترها الخواطر وكتبت :
كم غريب ان تعيش في قصر فاره جميع ماتريده حولك ولكن ينقصه الاهم
دخلت الى هذا القصر وهذا العالم وانا وجلة منه ولكن ابهرني جماله
جميع من فيه غريبين الاطوار
جميعهم يعيش فقط بعالمه
لالا شي الا لنفسه
ابتعد عنهم التلاحم الاسري
ارى نفسي بينهم غريبه غريبة كمن نام وفي الحلم راى نفسه في مكان مجهول
تماما هكذا انا
هكذا ارى نفسي كمن غلب على امره وطلب منه تنفيذ توجيهات معقده
كيف حصل كل هذا برمشة عين كيف
ارى عمري مكبلة بينهم لا استطيع الخروج الاااااااااااااااااااااااااا
.
.

اذى اتى من يمسك بيدي ومن هذا العالم ينقذني
متى ستاتي اخبررررررررررني متى متى من هذا القصر تنقذني في بداية امري
انبهرت بما يسكنون ويلبسون وياكلون
ولكن بعد ذلك عرفت انها بهرجة لا اكثر ولا اقل
وضعت قلمها وقامت تصلي العصر


مشعل- وبعد اللي سمعته00 قولي بمصيبتي وش بسوي
حمود- مشعل اخاف اقولك00 خذها هي بتخسر اكثر00انت الرجال وتقدر تسوي اللي تبي00 هي بنت ومسكينه00 يعني انت حتى لوما اعجبتك بتتركها00 وبيكون سهل لك وصعب عليها00لان البنت عندنا هي اللي تغلط00 حتى لو الرجال اخطى فهمتني
مشعل- زين00 انا بريحها00وانابقول ما ابيها00 بس ابوي وش بقول له00 تدري حمود00ماعمري بحياتي كلها00شفت ابوي زي هاليوم00 معصب على امي000 زي هالمره00
حمود- مشعل اعقلها وتوكل00 استخير00وخذها مهما كان00 هي يتيمه ومالها غير خالها00اللي بالامارات00 زي ما تقول00 وابوك الله وكيلك مابي اتكلم عنه00 لاني ماكل من خيره\حمود متوظف في الشركه عندهم\بس خذها انت00 احسن ما ياخذها حد غيرك00 ويطمع بهاليتيمه00 انا بتكلم بالمنطق00 انت شايف خير يعني00 بكل الحالات00 لو ما تبيها انت تقول00 ما باخذ حلالها00مهما يكن يعني بتطلقها00وهي معها عزوه00 بس لو بياخذها غيرك00 بياخذ
هالعزوه اللي تملكها 00يعني في هالحالتين00 بتخسر معه00 اكثر من لو تكون معك

مشعل- وليه مابتكون سعيده مع اللي بتاخذه00 ليه تفرض احتماليات خاطئه عنها
ليه تبني هالصوره00 من الاساس00 ياخوي عندك ابوي00 هالخير كل اللي عند ابوي من امي 00وعايشين مبسوطين00
حمود- حبيبي تحسب الناس مثل امك وابوك00 وبعدين تحسب ابوك بيخليها تاخذ غيرك 00افهم حبيبي ابوك سالم 00اصحى علامك00


مشعل- انا قلت مستحيل اخذها00مستحيل
حمود- مشعل00 انت عارف انك مردك اخذها اخذها00احسن الك اخذها برضاك00 احسن من انه00يخليك تاخذها غصب عنك
في الليل الساعه خمس الفجر\بجناحها\
وهي نايمه >>>>>>>>
تشوف نفسها00مربوطه على شجره00 وهي تصرخ وتصرخ00 فكووووووني فكووووووني00
تشوف جدتها00وابوها00وامها00يناظرونها ويبكون
وتشوف الناس00 اللي حولها يضحكون00 ويضحكون00 ويضحكون00 وهي تستنجد بجدتها00وامها00وابوها00ومايسون شي بس يبكون00 تلف وجهها00بتشوف مين مربطها00
بس طاحت من السرير00من كثر ما هزت عمرها00عشان تفك نفسها00بالحلم من الشجره00
تقوم وهي تون00 وتتذكر الحلم00 وخافت00 رجعت وانسدحت00 لفت على الجهه اليسرى00 وانفثت00 ولفت على الجهه اليمين00 وتعوذت من ابليس00 ومن هالحلم \هذا المفروض نعمله لما نشوف حلم ارعبنا رسولنا الكريم علمنا لكلما فيه هو مصلحتنا\
ناظرت الساعه خمس00 استغفرت00 وراحت تتوضا00وتصلي وتقرأ الاذكار
نوف بعد ماخلصت00 طفشت00 من هالغرفه ومقابلها00اتحمست للفكره00 اللي لمعت بخيالها00
وراحت تلبس00 وتتجهز.. نزلت تحت للمطبخ00
نوف - اليوم بذات بريح عمتي بدريه من الطبخ00 وبسوي الفطور عنها00كود انها ترضى عني00 وتحبني 00والله اني احبها00الله يحبها00وحده عرفت00 اني مستحيه من عيالها00وارسلت لي فطوري00 وغداي وعشاي00 والله انها حبيبه00
بدات تجهزالفطور00وابدعت00 اول شي سوت العصيده0هي 0 حريفه بالطبخ00 كانت تتمنى 00يكون عندها مقاديرللاغراض00 للي تبي تطبخها00بس جدتها لها بالمرصاد00ماتحب الفسق00 ورمي النعمه00 تقول ماغيرحنا ثنتين 00وش هوله هالدنيا00وماتشتري لها المقاضي\

عند مشعل دخل البيت0000000000
سمع00 فيه اصوات من جهة قسم المطبخ00 ناظرساعته00 هو متاكد اليوم جاي بدري00 مايمدي الطباخه تسوي الفطور00
اتجهه على المطبخ00 وشاف وحده غريبه 00رافعه شعرها00 الاسود المفحم فوق
مشعل عرف منهي - وش تسوين \التفتت نوف عليه\وبداخله انذهل00 بس مابين
نوف بسرعه تغطت00 وقلبها طبول00 بغى ياخذ عقلها هالمجنون
نوف اصكتت ولاردت
مشعل- انااسالك00 وش تسوين
نوف\وماعطته وجهه وكملت شغلها\
مشعل دخل - ظني سألتك00 وش تسوين
نوف بداخلها اففففففففف- زي ماتشوف الفطور
مشعل- ومن قالك سويه اصلا
نوف تناظره مستغربه من اسلوبه - انا
مشعل- لمي اللي سويتيه00 امي ماتحب احد يسوي شي الا
نوف تقاطعه - انا ابي اريحها00مسكينه تتعب00 وبعدين انا سمعت من الشغاله00 تقول نوره وريم ماينزلون الاا لظهر00وهي تتعب00 وانا اليوم00 بريحها
مشعل - ومن قالك امي تطبخ اصلا00الطباخه هي اللي تسوي كل شي
نوف انصدمت0000
مشعل- تدرين شلون هاتيه00 انا جوعان00 ويجلس على الكرسي
نوف انقهرت00 كل اللي سوته ياكله هو لا
نوف- ماعليه انا بقولها00اني اللي سويته
مشعل- عشان تقلعلك من هالبيت00 اقولك هي محرصه على الجميع
ماتحب الا الطباخه هي اللي تسويه
نوف- وليش الشغاله
مشعل - لان امي تسوي ريجيم00 والطباخه هي اللي تعرف لا اكلها
نوف تحطمت00 وهااللي مسويته كله00 وين يروح
مشعل- هاتي فطورك00 خلينا نذوقه
نوف – اففففففف \وصكتت\
مشعل يناظرها - وش فيه00 عشان تتاففين
نوف بدون صوت00 نزلت جميع اللي جهزته قدامه
ومشعل مط عيونه00 وش هالاكل هذي ولو بوفيه فطور00على غفله
مشعل- ليه مسويه كل هذا
نوف - عشان عمتي وعمي وبس
مشعل – وليه هالبس00 الباقين مو مالين عينك
نوف اصكتت00 عرفت انها غلطت
مشعل يناظرالعصيده - وش هذي
نوف - عصيده00 ولاماتعرف بعد
مشعل - وش دخل العصيده بالفطور
نوف- مسويتها عشان عمي وعمتي
مشعل- وكيف تعرفين00 هالعصيده
نوف مقهوره منه لهدرجه مو ماليه عينه - كنت اسويها لجدتي ولام سعود وام صالح وللحريم الكبار00
مشعل - وعشان كنتي تسوينها00لعجز الحاره00 تقومين تسوينها لابوي وامي00 وش شايفتهم00
نوف استغربت وقاحته - انت انسان وقح00 وماعندك اسلوب
مشعل عصب منها وثار- اقول يالقرويه00 مابقى غيرك يعلمني الاسلوب00 وبعدين انتي شوهاه00 على شنو شايفه عمرك00 من زينك عاد
نوف دمعت00 ولفت وجهها عنه بتطلع
مشعل- وقفي ماخلصت كلامي \نوف وقفت وخلت وجهها للباب\
مشعل يكمل - اسمعي00 مره ثانيه00 اذا تكلمت00 ماتعطيني ظهرك00 فاهمه
نوف - اعترف ولد العم00 اني غلطت عليك00 ومكان المفروض اتمادى معك\هنا صوتها تغير من البكي\00 مشعل هزته كلمت ولد العم0000000
نوف وتمسح دموعها وتكمل- انا اسفه00 وطلبتك خلني بحالي
مشعل – كيف بخليك بحالك00 ومصيرنا بينربط ابعض
نوف انصدمت00 الا 00انذهلت 00وش جالس يقول00
مشعل يكمل - خلال هاليومين00 ابوي بيفاتحك بامر زواجي منك00 ابي منك ترفضين يكون احسن فاهمه \ وطلع وخلاها\00
نوف لحد الحين ماستوعبت00 شو جالس يقول بسرعه لحقته00
في الدرج >>>>>>>>
نوف- وقفففففففففف
مشعل وقف - وش تبين
نوف – من لعب عليك00 وقال ابيك00 انت اكرهه انسان وجاهته00 ومستحيل اخذك00 مستحيييييييييييييييييييييييييييل \وهي تبكي\ طلعت الدرج بسرعه00
مشعل- ومن قال الك اني ابيك بعد من قال00
وصدى هالكلمه ترج باذنها


00

الجزء الثآلث

نوف مصدومه00 ومو متقبله اللي سمعته ابد00حبست عمرها بالغرفه 00ولاطلعت
وهي تحس بالقهر والظلم واللي كانت متخيله انها عايشه عند جدتها في ظلم
طلع طعم الظلم ولونه غير غير غير


مشعل لحد الحين 00في مواجهاته مع ابوه
امه صكتت ولادخلت باي شي 00ومشعل مقهور منها


بعد مرور اسبوع من اللي صار
في مجلس بوطلال \سالم\
عبدالعزيز- وش رايك ياخالي
سالم في باله اللي كنت خايف منه وصار صار يا مشيعل وهذي دلال ارسلت ولدها بعد ماعرفت باللي صار
عبدالعزيز - مارديت علي ياخالي
سالم - والله ياولدي البنت مالها الا ولد عمها ومشعل طلبها مني وزواجهم بتسمع عنه قريب
عبدالعزيز- الله يوفقهم ياخالي انا والله كنت بسترعليها ومدامها بتروح لمشعل والنعم ووالله يوفقهم


طلع من عند خاله وركب سيارته
جلس يدمع – سامحيني ياأمل سامحيني بس هذي وصيتك وخلآص اللي امرتي
فيه وسويته عقب هذا مابينجبر قلبي على جنس حوآء غيرك نفذت الوصيه اللي
طلبتيها والحمدالله الرد وسمعته .. يعني مافي رقبتي شي لك عقب ماراح
اقابلك .. مسح دموعه ( وتوجهه على شركته ) عقب ما الكل وقف قلبه
من بس مرور هالآنسان بجانبهم هيبته تخوفهم الا يجزمون ماقابلوا مثل هالانسان
وهيبته ابد ..



في غرفة نوف .. ماحد بيمها ابد .. كانت تبكي وتقطع قلب اللي يشوفها .. وهالوقت بذات احتاجت والديها( ليه يايمه ليه يايبه تركتوني من لي بعدكم كلهم مايحبوني محد يحبني الوحيده اللي عقبكم كنت متأكده تحبني جدتي وراحت وراكم )


( قبل13 سنه )
نوره : صالح وينك انا ونوف بنركب السياره
صالح – ثواني يانوره بقفل الباب الثاني واجيكم
في السياره
نوف – امايه يعني انا بشوف السعوديه واشوف مكه وجده وعمو
نوره – هيه فديتج بتشوفين كل اللي قلتي عليهم
نوف – انتي يااميه شفتي السعوديه
نوره – هيه حبيبتي يوم كنت بعمرج رحت ويا امايه وخالج وابويه واستانست وايد وياابويه واميه الله يرحمهم
نوف – يعني شنو الله يرحمهم اميه
نوره – يعني خلاص هم راحوا عند ربي ياحبيبتي ( ومسحت دمعه سقطت غصب
عنها)


ونفس هالدمعه سقطت من نوف ومسحتها – الله يرحمك يايمه انتي وابوي
الله يرحمكم يارب



بدريه عرفت ان نوف سوت الفطور .. وعرفت انها قالت عشان اريح عمتي بدريه كبرت هالبنت في عينها كثير
عمر لانوره ولاريم ولاحتى بنتها .. حبوا يسون شي لخاطرها .. بس في يوم شافت فيه بدريه من نوف .. اللي مشافته من اي احد ثاني



عند سالم تمسك بقرار زواجهم اكثر واكثر خصوصا بعد خطبة عبدالعزيز
اتجهه على جناح نوف
يطق الباب ونوف تمسح دموعها – من
سالم – انا عمك افتحي الباب
نوف عرفت انه بيكلمها عن مشعل افتحت الباب
نوف ابتسمت – حياك عمي
سالم يدخل ويناظر بنت اخوه اللي فتنه تمشي بالارض
سالم يجلس - تعالي اجلسي يابنتي \بكذب يكلمها مسوي نفسه طيب\نوف اجلست
سالم - اسمعي يابنتي كل بنت لازم تعيش حياه جديده وتتغير حياتها الطفوليه بااختصار يابنتي جاك معرس وطلب يدك مني
نوف صكتت
سالم يكمل -ماراح يابنتي القالك عريس مثله هاه وش قلتي
نوف-عمي انا توني صغيره
سالم يضحك -هههههههههه كل بنت صغيره تكبروانا بسترعليك انا ماخترت لك الا اللي يلوق لك\كله تمثيل\
نوف تناظرعمها
سالم- ماتبين تعرفينه
نوف اصكتت
سالم - مشعل ولدي يبيك يابنتي وش قلتي
نوف - بس اللي اعرفه ياعمي ان مشعل مايبيني ولا انا ابيه
سالم عصب ووقف - ومين اللي قالك هالحكي
نوف خافت
سالم - مشعل هاه
نوف صاكته
سالم - تكلمي هو مشعل
نوف بخوف - ايه
سالم - يكون بعلمك انتي وياه انتي لمشعل ومشعل لك فاااااااااااااااااااااااااااااااهمه\هنا بين وجهه\وطلع وخلاها تواجه اللي سمعته منه


( قبل 25 سنه )
ام سالم – يايمه ياصالح خلاص وانت وش همك منه اخوك مسافر ومعرس وعنده ثلاثه عيال بعد
صالح – يايمه انا مخنوق مخنوق مخنوق ( يبوس يد أمه ) يايمه حتى وهو هناك
مو مخليني في حالي مكلم الضابط عني يقول افصله فنشه ومدبريلي مكيده خلت
المسؤول اللي يمدحني يتذمر مني
ام سالم بعاطفة الام – لا هذا اخوك مايسويه انت تكذب ياصويلح
صالح بيأس – يايمه انا ماكذبت وعشانه اخوي انا مو جالس بهالديره ابد ماابي يصير بيني وبينه مقاتل ومذابح
ام سالم – تهبى وين تبي تقب انت ووجهك
صالح – بروح يم جارنا بوسعود في الأمارات اخر مره قابلني يقول لاتجلس
بهالديره هناك الخير كاثر ويعطون جنسيات للكفأه ومثلك بيأخذ الجنسيه بسرعه
بيكلم واحد من الشيوخ يعطيني الجنسيه
ام سالم – يويل قلبتس ياام صويلح اوبك انت بعقلك
صالح – هذا اخر حل يايمه بروح يوم كل شي قفله اخوي في وجهي من يوم
اخذ بنت سرور الضاحي وهو نافش ريشه ومسيطر على كل اللي اتعامل معهم
ام سالم – والله ياولد بطني ان رحت مارضى عليك ابد
صالح ( يخم يد أمه = يعني يمسك ) ويبكي – لا لا لا يايمه تكفين يايمه تكفين خليني
اروح ماقدر اجلس انا واحدن عايف عايف عايف الدنيا هنيا مااقدر اجلس ابد
ام سالم وهي ( تخمه ) وتبكي – قم قم جعلني مااذوق حرك في كبدي مااقدر اسد طريقك بس اعرف اني مااني راضيتن على هالروحه ابد


عند مشعل بالاستراحه
صكرالجوال وهو معصب
حمود- مين
مشعل-ابوي يقول تعال يبيني اجيه بمكتبه في البيت هه انا هارب من البيت بيردني له
حمود- مشعل استهدئ بالله صارلك اسبوع مارحت بيتكم .. ولاكلمت عمتي ولو مو انا اللي طمنتها عنك .. كان الله يعلم بمصيرها .. هالحين روح ولا تطول .. انا بنتظرك
مشعل( بعصبيه ) ماسك بلوزته ويبي يشقها- تعبت والله تعبت انا مو بنت يغصبوني اخذها لا والمشكله امي
صكتت ماتبي تكلم ابوي هي تقدرتمنع ابوي انه مايخليني اخذها
حمود- تدري الله يصبرك بس يمكن كل اللي يصيرلك خيره
مشعل- ولاعاد عليها لسان وش طوله
حمود يضحك - صدق مايقدر عليك غيرها ههههههههههههههههههه
مشعل – تتطنز ويا وجهك
حمود يضحك – العفو بومشاعل



عند بيت الوزير
عبدالعزيز – وهذا اللي صار يمه
دلال- شنهو خاطب بنت الساحره اللي سحرت خالك وجرجرته الها وبعدته عن امه واخوانه وديرته وتوك تجي تخابرني
عبدالعزيز - اطمنك يمه لاتعورين راسك وتعوريني البنت طلعت مخطوبه لمشعل
دلال بصدمه - وش هووووووووووووووووو
عبدالعزيز - هذا اللي سمعتيه
دلال - يويل حالي من صدقك تتكلم
ساره اللي بالصدفه سمعتهم\اغمي عليها وطاحت عندالباب\



في بيت سالم
مشعل يصك باب الصاله باقوى ماعنده .. خلا البيت يرتج
بدريه بخوف - مشعل وشفييييييييك يمه
مشعل مطنشها ومتوجه لمكتب ابوه
بدريه بعصبيه وقفته - مشععععععععععععععععععععل
مشعل ابرود يوقف ويلتفت عليها\ويلف راسه\- يعني وش تبين -
بدريه - ليش معصب وصاك الباب كذا
مشعل - هه-وبسخريه - خربت مودك مدام بدريه سوري ام فري سوري (وكأنه يكلم نفسه ) هي جت على الباب بس
بدريه وترفع حاجب - طيب ياولد سالم روح شوف ابوك وعدل مودك
لف وجهه بيمشي
بدريه ( وبقوه ) - يكون بعلمك هالحين بذات مصممه اكثر عشان تاخذها وحتى
لو رفض ابوك ..
مشعل شد بقبضة ايده ومشى متوجهه للمكتب وهو عارف اساليب
امه
يفتح باب المكتب بقوه على ابوه
سالم على الابتوب .. ناظر ولده ونزل نظارته – تعال ادخل
مشعل يقرب ويجلس على الكرسي ( ويحط رجل على رجل ) وهو صاكت
سالم وهو وبدريه ..عارفين مضبوط التعامل مع مشعل ..انه مايمشي الا بالامر
سالم- اسمع ملكتك اليوم .. والعرس بعد شهر.. ومختصر
مشعل بسرعه لف وجهه على ابوه- وش هوووووووو\وبسرعه وقف\
سالم ويحط رجل برجل - اللي سمعته
مشعل وبرجا- يبه دخيلك تكفى دخيلك .. ماابيها .. لاتغصبون النفس فوق طاقتها ماتنجبر روح على روح
سالم وبعصبيه - عيب ثمن الكلمه .. انت بنت ياللي ماتستحي على وجهك وبعدين ناظر كم عمرك دخلت الثمانيه والعشرين ... كيف تقول لا تغصبون النفس .. تراها بنت عمك يالكلب
مشعل- انا مابيها .. قلت لكم ماابي وحده قرويه متخلفه .. انا بختار بنفسي
سالم بعصبيه - وانا قلت لاتختار.. خذ اللي تبي .. بس بعد ماتأخذ نوف
مشعل- نوف نوف نوف\وبعصبيه\غثيتوني بها النوف
سالم-اسمع يامشعل هي كلمه ومابثنيها اليوم ملكتك .. والعرس بعد شهر ولا والله
واللي وضع هالرقبه على هالكتف \وياشرعلى كتفه\ماتطول ريال ولاحتى من امك
مشعل دز الكرسي وطاح ...... وسالم يناظر فيه مذهول
مشعل- تامر امر بوطلال ابشر.. ماطلبت شي .. اخذها ليه ماخذها .. بس يكون بعلمك
\وبهدؤ يفوق الناراللي يحس ابها\ذنبها برقبتك - طلع وخلا ابوه مصدوم من اللي سمعه وسواه
طلع معصب من البيت وبدريه تناظر فيه وتشرب الكوفي حقها بهدؤ
ريم- خالتي وش فيه مشعل طالع معصب كذا
بدريه- خليه يتدلع شوي




عند نوف
وينك يالموووووووووت وينك خذني مع اللي مني خذيتهم صار عمري تسع طعش سنه وهم بعيد عني بعيد ماشفتوني فيها كيف كبرت وكيف صرت وكيف هالحين انهان انهان ( ثلاث طعش سنه ) رحتوا فيها عني وياليتك يالموت محيتني معهم ياليت ياليت
- وتمسح دمعتها-الله يسامحكم يايبه انت وامي ياليتكم
ابد ماجبتوني ياليت بس عهد علي طال الزمن ولا قصر لعيش مثل الحي الميت اللي يقتل الحياه في داخله وانا من هالحين ( انا ميته ... انا ميته ... ) \وهي ماتدري شنو مخبي لهالقدر\



( قبل 13 سنه )
في السياره
صالح – هاه يانوف مبسوطه بتشوفين جدتك وعمتك دلال وعمك سالم وعيال عمك
وهم سمعت ان عندك بنت عم حلوه مثلك
نوف – شو اسمها
صالح – دنيا
نوف – ابويه يستوي تصير ربيعتي
صالح – ايه حبيبتي يستوي تصير ربيعتج
نوره – ويستوي تحبن بعض وتصيرن رباعه وتسيرين لها متى مابغيتي





في المستشفى
الدكتور يطلع لهم دلال وعبدالعزيز – بشر يادكتور ان شاءالله خير
الدكتور- ابد انهيار عصبي هي سامعه شي يغثها
دلال تبكي على بنتها وحظ بنتها وهي عارفه ليه طاحت
عبدالعزيز - ماندري يادكتور
الدكتور- خلوها عندنا يومين وبعدين اشوف اذا تحسنت كتبت لها خروج


في الليل
يكتبون الكتاب
الشيخ- وينهي البنت بنسمع رايها
سالم - ياشيخ البنت موافقه اكتب وخلصنا\وهو لحد الحين مو مصدق ان مشعل قدامه وهادئ\
مشعل هدؤه لا يضاهيه هدوء .. الكل مستغرب هالهدؤ .. يناظراخوانه الشهود على زواجه (ويبتسم بسخريه ) ابوهم قادرعلى كل عياله .. محد يرفضله طلب .. وحتى امه مو خوف .. لا على قدر فرض شخصيه ..يمكن يكون هو الوحيد بين اخوانه اللي يقدر يوقف في وجهه ابوه .. وحتى انه يفرض اللي يبي .. وهذا اللي سبب نفور ابوه منه .. ويعصب عليه بس تمرده خلفه امه اللي تهاب من النسمه عليه

تذكر انه راح يطلب طلال وراشد يقنعون ابوهم معه وهم رافضين كل الرفض
الشيخ - زين على بركة الله مين الشهود - واخوانه يقدمون بطقاتهم- والعريس
ومشعل وقف - وسبب صدمه للكل بوقوفه



عند المستشفى
والله ماخليهم يتهنون والله .. ولي خلق هالروح .. يخلون بنتي وهي في زهرة
شبابها جميله.. والكل ينتظر منها اشاره .. حتى يكسبون رضاها .. يكفي بس انها
بنت وزير \وهي تناظرحال بنتها ساره\



في غرفتها تبكي وتبكي 00وفي اخر دمعه 00خلاص الدموع اعلنت رحيلها
=وقفت 00اتوجهت على حمامي 00اللي يقبع بغرفتي 00اتوجهت على مرايتي
ناظرت بوجهي 00بقايا وجهه 00شفت عيوني 00فيها طيف شبح انثى 00تذكرت متى اخر مره من قلب ضحكت 00نسيت والله نسيت 00وفاة اعز ناسي 00ثم بعدي عن خالي00 ثم عن الوطن اللي احتواني 00وغربتي بديرتي00 ابيت جدتي بالعيشه المهينه 00شفت الشفقه 00بعيون اللي حولي 00بموتها00بغربتي 00عند عمي ومين هالعم00 ماعرفه 00غريب والله \ياقدر\مرمرتني 00صفقت فيني بكل باب شفت الموت00 شفت الالم 00شفت العذاب00 شفت الغربه 00شفت الشفقه 00وشفت اخيرا التعالي والغرور00وش باقي ياقدر00وش باقي يازمن 00امشي احس عمري بلا روح 00مالي أي هدف00 مسيره مو مخيره 00مين انت يامشعل ميييييييييين 00ابي افهمك مييييييييين
وليه انا بذات اكون الك 00ليه 00ليه 00لييييييييييييييييييييييييييه 00احسك حاجه مزيفه 00
>>>>>>> قريب بتعرفين يانوف مين مشعل 0000





في المجلس
مشعل – انا ابي اكلم البنت قبل
الشيخ – حقه خلوه يكلمها
سالم يناظر فيه بعصبيه – تعال برى ابيك
طلعوا برى
سالم مسكه مع يده .. واتوجهوا على المجلس الثاني
سالم – وش تبي فيها
مشعل- البنت مادرت ولا اخذت رايها
سالم – هه تطمن موافقه
مشعل بذهول – وش هووووووووو \صدمه اخر امل معلقه وذاب مثل الجليد\
سالم راح وخلاه
مشعل جمع قبضة يده بقوه عجيبه طيب يابنت صالح بتعرفين مشعل زين وساعتها بتندمين على انك بس فكرتي فيني

.
.

(الجزء الرابع )

بعد مرور يومين
ساره طلعت من المستشفى وهي بقايا ساره دائما سرحانه
دلال عجزت فيها وفي حبها لمشعل ولما شافت تمسك بنتها
بمشعل وعدتها طال الزمن ولاقصر مصير مشعل يلف يدور
ويرد الها


في القصر
دلال – ماعليك منهم يمه ولاتزعلين وتتعبين نفسك مرده لك يايمه
ساره – المشكله اني عيشت عمري في وهم قلت هو لي هو لي
دلال - وهو لك ياساره يايمه
ساره وقفت وبقوه – يمه انا ابيه لو آخر يوم بعمره حبي له ماحد يتصوره
وانتي عودتيني اللي ابيه تجيبينه لي شوفي كيف بتجيبين لي ولد اخوك
لاني بالطيب بالقوه ماراح اخذ غيره
( طلعت وخلت امها بدوآمه والقهر والغل يسيطرون عليها ماتوقعت ان
مشعل يأخذ حد غير ساره ابد )




مشعل خبر كل اللي حوله بأمر ملكته
الكل حوله يبارك وهو مغصوب بينهم بطيف ابتسامه
محمد- مشعل هونها وتهون يمكن تحبها
مشعل ويسخر من الكلمه - احبها
حمود - ايه تحبها سمعت بقصة ابوي وابوك جدي وجدك وش معنى انت بس اللي معارض
مشعل وقف وبعصبيه – لان ابوي وابوك وجدي وجدك ماانغصبوا ولاشافوا اللي شفته
خالد ويمسك يده ويجلسه - ليه وش شفت
مشعل تلعثم - هاه ايه لالا ماشفت شي بس انا ماابيها ولااحبها فهمتوا شو ابعاد هالكلمه ابي وحده تلوق الي والوق لها استاهلها وتستاهلني مو هذي
سعيد - صدق ماعندك سالفه الله مير باللي ترضى بنا
نواف يضحك - تكفى ياقيس المعذب مالوم بنت خالتك من زين وجهك
سعيد - ازين من وجهك يالفأر الاجرب
الكل طاح على بطنه ومعهم مشعل اللي بحركه صغيره منهم ضحك



في جده
خلود – والله ياحليلك يامشعل وآخيرا بتتزوج مابغى الدور والباقي على اخواني
خالد وعبدالعزيز
دلال – آآآآآآه اخذته بنت الساحره الله لايوفقها ام التطبب والسحور مثل آمها
شوفي شوفي مالها اسبوع الا ورسمت على الولد
خلود – يمه حرآم عليك صحيح مااعرفها ولاشفتها عند جدتي الله يرحمه
الا مرتين بس باين من شكلها انها مسكينه
دلال – المسكين انا وانتي هاذي مثل امها عقرب رمل
خلود – يمه حرآم عليك كيف عقرب رمل وانتي ماتعرفينها ولاقد شفتيها ابد
دلال تلعثمت – كفايه انها خذت صالح منا
خلود – حرآم عليك يايمه يكفي انك راسمه صوره شينه عنها عند جدتي وحطيتي
هالشي في راسها وزينتيه في عقلها الله يرحمها ماتت وهي مفتكره ان زوجة خالي
صالح مبعدته عنا قصد
دلال – ليه ياام العريف هي مابعدته عنا
خلود – حرآم عليك يايمه انتم ليه ماتتذكرون انه مات هو وياها ووهم جايين للسعوديه على الطريق
دلال وبعصبيه – لا تعالي اضربيني احسن مابقى غير انتي يابنت الآمس تعلميني
الصح من الغلط هآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه




قبل الزواج بيومين

نوف ومعها بدريه وريم بغرفتها ويورونها اغراضها نوف ابد مو معهم سرحانه
بدريه - نوف وين رحتي
نوف – هاه معكم عمتي بس ليش كلفتي على عمرك ماابي شي
بدريه- يشهد الله انك حسبة دنيا عندي وعيب هالكلام وبعدين هذا من مهرك والباقي بالبنك بحسابك
ريم – من قدك يانوف هذي خالتي بدريه مو اي كلام –وطلعت وخلتهم -
نوف في نفسها\فعلا مو اي كلام هي ليش تسوي معي كذا اهي ماحبتني يوم جيتهم
صحيح ما انكر ماقصرت معي بس ولو كيف صارت كذا طيبه قبل حتى ماطلت بوجههي لان خدامتهم صدمتني يوم تقول ان مدام تقول ماتبي تشوف وجهه انتي تحت \
بدريه تبتسم - اكيد تتسالين شنو سبب هالطيبه بس انا جمعني فيك شي مشترك غيرعن الكل انا وانتي نحمل اليتم نفسه بفقد الوالدين\وحطت يدها بيد نوف وابتسمت\
صحيح الي خوات من امي مو من ابوي وريم وحده من بنات خواتي يعني اكيد اني احسن منك على الاقل عندي خوات
نوف – صحيح انا سمعت من جدتي انك وحيدة ابوك
بدريه- ابوي ماحسسني بفقد امي لما طلقها سافرت انا وهو لاسبانيا واستقرينا هناك
8سنين بعدها رجعنا وعرف ابوي ان امي تزوجت وعندها بنات وهو اللي ظن انه رادع شان يردها له ماطولنا بالسعوديه ثلاث سنين وسافرنا واستقرابوي بامريكا
وهناك عاد تعرفت بعمك وتزوجنا ورديت معه انا وابوي للسعوديه جلس بعدها ابوي
عايش خمس سنين وتوفى الله يرحمه
نوف - الله يرحمه ويرحم ابوي وامي وجدتي
بدريه – امين \ومسكتهامع يدها\امشي عشان نجهز اغراضك




في الشركه
يناظر صورتها ويبتسم : والله العظيم وحشتيني وحشتيني وبالحيل ياأمل
يمسح على الصوره من خوف ان يدخلها غبار او حتى شي يحس انه حآجز
او عايق عن طمس ملآمحها المرسومه في عقله وخياله وقلبه قبل تنحط عينه
بهالصوره ...


طار بعقله قبل 7 سنوات
امل : هههههههههههههههههههه ههههههههههههه آآآه يابطني حرآم عليك
عزوز
عبدالعزيز: ههههههههههههههه تستاهلين ليه ماتخليني اخذ الصوره بالطريقه
اللي تعجبني
امل : بس عيب شوف كيف الناس تناظر
عبدالعزيز : واذا ناظروا يابابا حنا في آمريكا امريكا تدرين شن يعني آمريكا
امل : ولو انا استحي
عبدالعزيز – وانا زوجك من شنو تستحين
امل – العالم تناظرنا ياحبيبي
عبدالعزيز – آآآآآآآآآآآآآه من العالم طيب يا امول تحسبين هالشي بيردني عن اللي ابالي بااصورك بالطريقه اللي تعجبني ولاتتكلمين فآهمه
امل سوت عمرها خايفه – آآآآآآ ..... خ .... لاص استاذ عزوز
عبدالعزيز يضحك – كيف خايفه وعزوز ماتصيررررررررررر
امل تضحك – اخذك على قد عقلك شاسوي هههههههههههههههههههههه


طق الباب .. وطلعه من خيآلته .. وصورة امل اللي محفوره في عقله .. رفع رآسه وبسرعه خبى الصوره
بس اللي فتح الباب لاحظ آرتباكه ... وخوفه .. ومحآولة تخبيته للصوره
طلال – ماادري ليه معيش عمرك في عذاب وآلم
صك الدرج .. ونزل رآسه ... واكتساه الآلم والحزن – لانك ماعرفت امل
طلال – وخير ياطير.. الا وحده سعوديه ..عرفتها في امريكا .. صادفتها في شركتك اللي هناك ...عرفت آحوالها.. وان آهلها متبرين منها .. لان امها آمريكيه ...وابوها مات هناك ..
ساعدتها.. وتزوجتها .. من ورى آهلك ... وماخبرت حد منا.. لولا الصدفه ماعرفت
بزواجك .. وبعد كل هذا ومساعدتك لها شايل في قلبك .. ومعيش عمرك في حزن
وعايش حياه مدري كيف
عبدالعزيز وبحزن يعصر قلبه – لاني انا اللي قتلتها قتلتها قتلتها (وانهار وهو يبكي )

تحسـب اني بجي عنـدك حبيبي وانحـني لرضاكـ..!!

ورب الـكـون ذا بعدكـ ولايمكـن اسـويهـا...

أنا طبعي"عزيزالنفس" مهما دارت الأفلاكـ...

بمشـي نفسي بكيـفي أبد ما أحـد يمشيها

محبـه...ما ابي منـكـ محبـه لو تجـيبـ رضـاكـ...

ابلعنها وابلعن كل شخـص لي يطريها..




ليلة الزواج
نوف مثل الورقه .. كل من يسحبها .. يقول سوي كذا.. وسوي كذا .. وبدريه ماخلتها
معها معها
سالم كان معارض .. على انهم يسوون عرس بقصر.. وسووه في البيت عشان امه اللي توفت قريب ..



عند مشعل كان بالاستراحه ومعه حمود جالس
حمود- مشعل كافي والله العظيم كافي ناظر الساعه خمس العصر للي يشوفك وانت جالس كذا يقول هذا مو عرسه اليوم
مشعل- حمود خلني بحالي ارجوك اللي فيني كافيني
حمود - اول شي ناظر وجهي انا وانت لنا شهر بهالاستراحه ولا حلقنا بالله شوي ويحسبوني مهرب من ذا لعوارض اللي عششت فينا
مشعل ضحك
حمود - ايه اضحك وانا اخوك طنش تعش تكن دوما مفترش
مشعل رحم حمود – تدري حمود من دونك مااعرف اسوي شي شف ابناء الذين ماعليهم مني ويضحكون وماخذيني مطنزه
حمود – ااااااااااه ياحليلك ياحمود اجودي تصدق مخلي ام ضروس مع اخته المسكينه ومقابل خشتك
مشعل طاح على بطنه ضحك
حمود يوقف وبخبث - بس عاد نوف بتاخذ حقي منك \وحط رجله\
مشعل كشر- تخسى هذا اللي باقي



عند ساره تكلم اميره صاحبتها
اميره – اليوم بتحضرين العرس
ساره - شي اكيد بحضر وبطل على وجهه قبل لا يخش لوجه القرد عشان يتفل على وجهها ويجيني
اميره وساره – ههههه هههههههههههه ههههههههههههههههههههه
اميره وبحذر لانه تعرف مزاج ساره – ليه هي مو حلوه
ساره – قلعتها اكيد مو حلوه منين يجيها الحلآ وهي قرويه وتربية عجوز حتى
ابسط انواع الرفآهيه ماتعرف مثل الجوآل والتلفزيون
اميره – معقوله فيه حد بهالزمان مايعرف الجوآل والتلفزيون
ساره ( اللي تخرط من رآسها ) – ايه هالقرويه المعفنه
اميره – انتي شفتيها
ساره – ل اولاني متشرفه بشوفتها بس اليوم بروح عناد اجكرها وبخلي مشعل
يندم ويعض آصابعه انه فرط فيني
اميره بخوف وحذر – يمكن تكون حلوه لان مشاءالله البدويات او القرويات على
قمة بسآطتهم الا انهم حلوين وحلوين بالحيل بعد
ساره بقهر وغليآن – تخسي وتخسي أي حد تطلع آحلى مني بعد
اميره بخوف – صح صح تخسى تهبى آصلا ماقابلت عيني آحلى منك
ساره وبغرور وتعآلي – ولابتقآبلين آصلا احلى مني





خلصت منها الكوافيره بعد سلسلة تشرطات اصلا ماحد يحب تعاملها وغرورها مع الكل
دنيا-افففففففففففففففف ياشين شغلها توبه ان امسكت شعري
تدخل عليها نوره- دندون خلصتي \تناظرها\واااااااااااااااااااااااااااو فري نايس
دنيا - عيونك الواو حتى انتي تهبلين ياليتيني سمعت كلامك انتي وريم ورحت معكم هذي الغبيه رفعت ظغطي
نوره - شفتي قلت لك
دنيا- نوره كيف ساره ( – وبحذر- ) - كيف حالتها
ساره- هه ماعليك هذي سويره لاتخافين عليها لابغت الشي بطقة اصبع تجيبه
دنيا- قلتي لها انه مو بيدينا
نوره- ايه واحس بيني وبينك هالبنت داخله على طمع وامها ساحره دائم امي تعلمنا
وساره هي اللي بتوقفها عند حدها اللي مستغربه منه امك وريم معها وحتى خالي ويعاملونها يادهينه لاتنكتين
دنيا- هه زي ماقلتي ساحرتهم بس ساره هي اللي بتفوقهم على حقيقتها




الساعه عشر اعلنوا نزول ملكة الحفل اللي اهي العروس
وساره متقطعه تبي تشوفها
بدريه كانت مع نوف وتساعدها وماسكه ايدها
اما عند مشعل يحس الكل يباركله بجنازته مو جوازته اكثر شخص فرحان كان ابوه
وهو سرحان فيه – وقف ابوه ومشى الى عنده ووققفه
سالم يساسره – يالله بيزفونك ياعريس ولاتنسى اللي وصيتك عليه
مشعل تضايق اكثر واكثر
وصلوا عند الزفه
بدريه تهلي فيهم وترحب سلم سالم على نوف وطلع
اما عند مشعل مكشر ولا حتى ناظر بنوف لو لمحه بدريه بهمس - مشعل لا تفضحنا
مشعل مطنش ولا كأنه يسمعها
اما بدريه لما سمعت الهمس وقفتهم عشان يطلعون فوق
مشعل مشى وبدريه ماسكته وماسكه نوف تحاول تخلي بينهم توازن
دخلوا الصاله وخلتهم يجلسون ونادت المصوره
المصوره مبهوره بنوف كثيرررررررررر مره طالعه نايس وجميله جدآ جدآ جدآ بما ان عيونها بحر يغرق الشخص لما يناظرها ورموش من الله كثيفه الكوافيره ماعمقت مكياج العيون يكفي الجمال اللي من الله بس حطت لها الروج وردي فاقع والبلاشر وردي خفيف
شعرها حطته بف كبير وخصل خفيفه ولافتهم والشعر الباقي منزله خصل كثيره والباقي لمته على خفيف ونافختهم
المصوره- بسم الهي مشالله حارسك وصاينك
مشعل بعصبيه – وهذي وش تبي بعد
بدريه- مشيعل اصكت
مشعل –اففففففففف –وصكت- وبدت تلتقط لهم صور اقرب من الخيال وكل واحد فيهم ماد البوز شيرين
المصوره خلاص عصبت منهم- اسمع انت وهي ابتسموا افردوا وجهكوا خلوا الصوره تطلع احلا
مشعل عصب ولف وجهه ونوف كذلك
المصوره- ايه فيه ايه يابني مالك دي مراتك مش من الشارع جوزكوا
مشعل ومايسمعه الا نوف - بنت الشارع احسن منها
نوف انصدمت ودمعتها بطرف محجرها
مشعل - خلاص انا وراي سفر مو فاضيلك
المصوره عصبت – حرام عليك دانت ايه حيطه مابتحسش كل الكمال دا وما بتحسش فيك ايه وربنا خساره فيك البنت اللي زي القمر دي دنت تستاهل عفريته
مشعل مط عيونه من لسان هالمصريه
نوف \احسن تستاهل ينصر دينك وربنا اخذتلي حقي منك احب حسني مبارك وشعب مصر كلهم الجدعانين اللي انتي منهم
مشعل- العفريت انتي ياام عفريت صدق مصريه
ادددددددددود وو وادووووووودوا عليك لسان يبيله قص
المصوره عصبت راحت وخلتهم تنادي على بدريه



اااه ايدي لفيت ايدي لقيته ساحبني على فوق
بدريه بسرعه - وين وين مشعل
مشعل - انا وراي طياره بعد ساعتين وهالمصريه ارجع واعرف كيف احاسبها واربيها
بدريه – بس \اختفوا وخلوها\

دزني داخل الغرفه وصك الباب وقفله
خفت ورب البيت خفت ليش يطالعني كذا\يطالع نوف ونوف تطالعه\
رفع يده وسطرني ذاك الكف مابقولكم كيف مابيكم ولااتمنى تذوقون زيه
مشعل بعنجمهيه - هذابسبب طول ايدك \وسطرني كف ثاني اقوى عن اللي قبل لدرجة ان رقبتي لفت\ وهذا عن طول لسانك
رفع رقبتي ودز جسمي لين لصقني بالجدار حسيت ان اصابعه في بلعومي
مشعل وشاد على شفته - مو مشعل اللي انخلقت من تمد ايدها عليه
بنكسار نزلت عيني ايه بانكسار



عند بدريه معصبه على مشعل والحركات الهمجيه اللي سواها عند الحريم مابتنساه له
ريم تهمس - خالتي مشعل فضحنا
بدريه- انا مالي وجهه انا طالعه اتفاهم معه شوفي بس وش بينكتب عنا ناظري الصحفيات وش كثرهن انا بدريه بنت سرور الضآحي يعرضني لموقف مثل كذا



عند الرجآل بمجلسهم
راشد يهمس لطلآل – اخوك فضحنا
طلآل – اقسم بالله عيوني منزلهم بسبب حركآته العوجآ والمآيله مصدق عمره
مشيعل ليه مو حرآم عليه ليه مايبيه تراها بنت عمه
رآشد – مسكينه بنت العم ماحطها نصيبها غير في المغرور واللي العآلم عنده مايسوون ريال
طلآل – مدري ليه ابوي مصمم على عرسه منها بهالطريقه كان خلاها تشوف
نصيبها مع حد ثآني يحترمها
رآشد – المشكله ما احد عطانا علم بين ابوي مصمم وامي ساكته واحس ورآهم
شي بس عيا ليعلمني مشيعل سده قوي اخوك
طلآل – مدري واللي مقهور منه ياليت عبدالعزيز اخذها احسن من اخوك لان
عبدالعزيز مو بضآيمها ورجال فيه خير بس اخوك هه الله يعين بس


اخيرا فك ايده يهبى من خير انت وعنجهيتك جلست اكح شفته توجهه على غرفته وصك الباب باقوى ماعنده اااااااااه خدي يالمني وربي احسه \وهي تلمسه\صار زي البلونه ..ابي ابكي .. ابكي بس لا مراح ابكي .. ماابيه يحس بضعفي انا قلت بعيش مثل الآموات ........ مثل الآموات
اتسندت على الجدار وجلست لعنت حظي والساعه اللي جمعتني فيه سمعت الباب يطق
لحظه يعني بيطلع ومسكت خدي
غمضت عيني من فتحته لباب غرفته ناظر فيني وانا مااقدر ارفع عيني وقفت على حيلي لما عرفت معنى نظرته
توجهه على الباب وفتحه طلعت امه
بدريه بعصبيه - شو الحركه الغبيه اللي سويتها تحت
مشعل- يمه تراي تعباااااااان ودايخ بعدين اتفاهم معك
بدريه - اسمعني مشيعل هالحين بصكت بسبب الضيوف اللي عندنا تحت بس بعدين اعرف كيف اتفاهم معك\راحت وخلتهم معصبه\
صك الباب بقوه مسكين هالباب يصبره
ناظر فيني يووووووووه وش يبي يسوي .. بعد من لخوف قمت ازحف على الجدار قرب مني ومسكني مع رقبتي .. وحط اصبعه بين عيوني .. وانا من الخوف صرت كني ارقص ..
مشعل بعصبيه – لو بس اسمع اسمع سمعتي انك مخبره أي احد باللي صار ابن امه يعرف طريقك وين فاااااااااااااااااااااااهمه
انا من الرجفه ... قمت ارفع رقبتي وانزلها.. اسوي تمارين رياضيه ... واعرف انكت ياحليلي في ظروفي الورديه اااقصد الرديه .... فكني .. ودزني .. لين طحت على ركبي ... ياجعلني اشوفك تركع في جهنم الحمراء ...حسبي الله على ذا لوجهه اللي مايبشر ابد بخير ... طلع وخلاني ... فكه جعلني معاد اشوف وجههك اللي كنه قوطي ( وضحكت بخفاء )
تلفت .. يمين .. ويسار.. اشوف ليكون هنا وانا مدري .. مسكت فمي وانحشت للغرفه وقفلتها ليرجعلي مرة اخرى




تحت المعازيم بدوا ينصرفون واحد ورى الثاني وبدريه من القهر تغلي من الموقف البايخ اللي صار لها
ساره تهمس في اذن امها- شوفي وجهه بدريه هههههههه
دلال- احسن يستاهلون الفيلم اللي سواه فيهم
ساره وبأعتراف صريح – بس بنت الكلبه حلوه يمه
دلآل وبقهر – بس انتي آحلى منها
ساره بغرور وتكذب روحها – اكيد انا احلى اللي ماعندهم نظر



رجع للغرفه وصك الباب بقوه
بسرعه لبست هالبلوزه .. يجعلها للدمار... اكيد بيجي ..اكيد دورت هالعباة ..علهاللنفاد.. وينهي .. وينهي .. تذكرت ان عمتي مخبرتني عن محلها.. اييييييييه بس طلعت بها اركض ... لتصير اصابات ثانيه




فتحت الباب .. مير ليتيني مافتحته .. يوم شافني ... وقف وجاء يمي ..اااااااااااه يويلي ... ويلاه ... ياستار استر ... دزني برى ... ودخل الغرفه ... وصكر الباب بقوه
انا تراني نقزت .. انا اليوم المفروض يعطوني جوائز اسوي تمارين رياضيه على حركات بهلوانيه ... على اللي ماايعطي يتفرج
مير احسن اللي انقلع خلني اصكر سحاب هالبنطلون ...اللي من الخرعه مصكيته
جلست تضبط بعمرها شوي
الا ينفتح الباب .. مير اشوى هالمره رحمه ... مطخ هالمسكين ...\طرخ بالباب بقوه وناظرها\وهي ماهي بيمه تفكر بالباب \
اااااااه ياضعفي انا وياك ياهالباب ... ياقونا مير قواه كيف صارت هاذي كيف جت مدري

ااااااااه يايدي .. رفعت راسي ... وماسكني لالالالالالالالالالالا يا توبتي التوبه مير التوبه
مشعل- اسمعي زي مافهمتك فاهمه
انا مير بهمس – ايه


جرني جروا يده للصلاخ .. وطلعني من الجناح الملكي ... مير امحق ملكي .. الا بيزنطي .. وطلعت مني ضحكه متمرده وسمعها
مشعل - الاخت مبسوطه عشاني ماسكهها يا ماما تبيني اشيلك بعد هه مصدقه عمره ما الومك اخذه مشعل على سن ورمح ليه م اتنبسطين وترقصين بعد
فشلني الله يفشله .... مغرور وشايف عمره ... ومسكت هالفم اللي من الارتجاج اللي فيه قايم يخرط الاولي والتالي
يوم وصلنا تحت صوت على الخدم ينزلون الشناط
يامير الله حي هالطله يوم جت عمتي بدريه ورحمتني من شكله وهي زعلانه من مشعل
جتني وضمتني وانا ابدن مصدقت قمت ابكي وبكيتها معي
بدريه - انتبهي لنفسك يانوف
نوف تمسح دموعها - ان شالله عمتي
مشعل يقرب منها- يمه زعلانه علي
بدريه لفت وجهها وهو مسك يدها وباسها - والله ماروح من هنا الا وانتي راضية علي
ياحليله والله اثرن عنده مشاعر ورحوم
مير جتني مصيبة ثانيه والله ليحيها من مصيبه
دلال- مشعل بتروح يمه \وهي حاطتني اعبروا الاشاره\
مشعل- ايه ويسلم عليها
دخلت دنيا وسلمت على مشعل وطنشة نوف
بدريه شافت الموقف- دنياااااا ونوف
قربت من نوف وبغصب سلمت عليها
ساره اللي برى لازم تستغل هالموقف طلت عليهم وماسوت نفسها انها درت الالما مشعل طالع فيها-اللي بسرعه لف وجهه-
ساره طلعت وهي مسويه نفسها ميته خجل



دلال تهمس لمشعل وهي رافعه صوتها - لو منتظر بس شوي زوجتك اللي احلا منها-تقصد نوف- ونوف لفت وجهها عنهم بعد ماسمتها
دلال بصراحه- مااحد مستاهل ساره غيرك\لاهالشي ماينصكت عنه ابد مو حبن في وجهه بس وين كرامتي بس ردتلي كرامتي عمتي بدريه اول مره اشوف وحده تعرض بنتها لرجل بها لصوره
بدريه- ليه يادلال نوف وش فيها الجمال اليوسفي فيها وبعدين تراك اخرتيهم عن طيارتهم
تدرون دمعت مو لشي بس حسيت ان امي قدامي
مشعل قرب من امه وباس يدها- يمه راضيه علي
بدريه ومدمعه عيونها- راضية عنك دنيا واخره وتوصلون بالسلامه




في المطارالملك خالد
اففففففففف طفشت لاطعني هنا كني حمار مربطها لي ساعه ونص هالحين وانا انتظره
فوق هالكرسي اللي اوجعني وفوق هذا بموت من الخوف ومن النوم والجوع افففففففف
ابتسمت لما ذكرت الهنوف يوم تقول نوف والله اني لو اجلس بس ربع ساعه في ذا لكرسي حق الصف كنهم قاصبيني ومسويني لحم تصدير للفلبين
ضحكت منها وليه الفلبين قالت مااااش يحسبوني ذبيحة نجديه هههههههههههههه
خس لله بليسك يالهنوف وش عرف الفلبين بالذبيحه النجديه
وقف عند وجههي وقمت ارجف من هذا الي وقف بس صحاني صوته من الخوف
مشعل- تحركي يالله نادوا على الطياره
وليه يقولها وكنه مهبووووول مالت على وجهك
لحظه اناب ركب معه انا مانكر اني ركبت طياره يوم ازور خالي بالامارات بس انفرد معه ... يويل راسك يانوف ... جاك الموت ... اكيد بيضرب فيني لين اعض التراب اااااااااااااااااه .... يادمار عمارك يانوف يابنت صالح ونوره


.

( الجزء الخامس )


عند قصر الوزير
عبدالله يطق الباب على عبدالعزيز- ممكن ادخل
عبدالعزيز - حيآك عبدالله
عبدالله يفتح الباب ويدخل - لايكون مشغول
عبدالعزيز اللي بمكتبه على الآبتوب نزل نظارته وناظره - لاتعال بس اراسل الشركه اللي في امريكا
وادزلهم بعض الآوراق المهمه
عبدالله يجلس على الكرسي - انا قدمت اوراقي وابشرك دزولي خطاب بقبولي
عبدالعزيز يبتسم - ماينخاف عليك شاطراكيد بيقبلونك بس ليه بالذات مصمم تدرس في امريكا مع ان لندن افضل للدرآسه
عبدالله يبتسم - ابي اروح اشوف الديره اللي سآحرتك وقضيت فيها اجمل سنين عمرك على قولتك
عبدالعزيز بألم وهو يخفي بصدره هم وجرح يتمنى يزيحه - انا مدري ليه معلقين انها ساحرتني وانا بس رايح
اقضي شغلي وابا شراسهمي في شركتي بس لا اكثر ولآ اقل
عبدالله - امممم آحاول اصدقك
عبدالعزيز يغصب نفسه بابتسامه - لازم تصدقني واذا مصدقتني مشكلتك
عبدالله - ممكن سؤال اذا مايضايقك ( عبدالله يحترم عبدالعزيز بشده بسبب هيبته مع ان عبدالعزيز يفرض عليهم الحوار لانه يبي يكون قريب من الكل )
عبدلعزيز - مع اني مو مرتاح للهجة سؤالك بس اتفضل
عبدالله - ليش خطبت نوف بنت خالي صالح مع ان امي تحآول تقنعك بالعرس اكثر من مره وانت رافض هالشي
عبدالعزيز - يمكن عشانها يتيمه وتعرفني في هالسالفه انت وانت اكثر حد قريب لي من اخواني حتى اقرب لي من اخوي خالد
عبدالله - بس كذا
عبدالعزيز - ايه بس كذا
عبدالله بعدم اقتناع - اوكيه انا بروح انام تأمرني شي
عبدالعزيز - ايه انت متى سفرك
عبدالله - الاسبوع الجآي ليش تسأل
عبدالعزيز وبصدمه لنفسه قبل عبدالله - لاني بسأفر معك




واااااااااااااااااااااااه وركبت هالطياره اللي هالحين بس خفت وارتجفت كيف اكون معه لوحدي ياربي صبرني
اكيد ماحسيت قبل شوي لاني غطيت على نفسي من خوفي بس هالحين احس اني كني هبله جارني معه غصب
بس لحظه ليش مشعل مااخذ ساره؟
00000 ليه بذات انا يعني عمي مو معقوله عنده مقولة البنت لولد عمها000
لانه دارس بامريكا ومتطور
رجعني للواقع - بعصبيه- طسي اجلسي هناك \يقصد عند الدريشه وجلست\
وجلس جنبي ... وهو منطقر مني ... احسن تحسب بموت عشانك ... هه بالعدال لاتطيح براطمك
من كثر ماتلفهم من الطنقره مني \وسرقت نظره بالغصب\


تدرون ماقدرت يوم شفته0000 لاف براطمه ههههههههه ههههههههه ااااااااه يابطني ااااااااااااه يامعدتي هههههههههههههه\ وانفلتت\ ابو يلعنها من ضحكه هههههههههه 000
مشعل بعصبيه- وش منه تضحكيييييييييين هاااااااااه - وعيونه حمراء-
قمت اطقطق باسناني من الخرعه - هاه لالالالالالالا ولاشي
مير مااااااااااش مابتاركني لين اعلمه -بتتكلمين ولاشلوووووووون
انابخوووووووف -اضحك من سالفة وحده من صديقاتي
هو بشك -ماادري مو خاشه مزاجي

احسن عساااااااااها ماتخشه من زين مخك المعشش
وقف على حيله 000000000000000000000000000000000000


اخيررررررررررابتنفس براحه ... بس وقف عند وجههي ... واناشاااااااااااااااده على شفايفي ,,,,,,,
تدرون ماقدر اناظر تحت 000 مابي اشوف وش اللي غرز برجليني 00 وقطع لحمها
غصب نزلت راسي000 من الآلم 000 وانا عرفت وش هو000 ووش منه هالدم
شفت طيف ابتسامه 00ولف وجهه وراح 000وخلاني في قمة اوجاااااااااااااااااعي
قمة اهانة النفس ... اللي يبي يشوفها .. بصورتها الصحيحه 00يجي يناظرني بذيك اللحظه وجزمته \تكرمون\السبورت المدببه فوق رجلي .. ااااااااااااااه عزت علي نفسي شفت المناديل .. وبسرعه قمت امسحهم0000

ااااااااااااااااه وبديت ابكي 00والقوه اللي صبرت نفسي فيها00تلاشت
جتني المضيفه 00وكن ربي ارسلها علي 00طلبت منها شاش وقطن ولصق جروح
المضيفه وشافت دموعي - من شو هيدا مدام
انا بضعف - ماادري \وطاحت معها سيل الدموع اللي افضحتني\ وكأن عدم المبالآه والضحك والطنآزه اللي اتخذتهم قناع .. طلعه من ورى خشمي وغصب عني

بسرعه جابتهم 00شكرتها بلطف وراحت 00طهرتهم وحطيت الشاش برجلي ولفيت عليهم وحطيت عليها الصق
بس الووووووووجع قطعني احس اني بمووووووووووت ياجعلك تمووووووووت قداااااااااااامي مية قطعه وقطعه
وايييييه اللي خبيته نزل000 دمووعي نزلت من الالم
حسيت فيه جلس جنبي00 ومسكت نفسي لان ممكن اخر انسان ابيه يحس بضعفي هاالهمجي اللي قدامي



في مكااااااااااان ثاني بالرياض تحديدا
دنيا-يمه مابتنامين
بدريه-الا هالحين طالعه بس بطمن على مشعل ونوف وبصعد انام
دنيا رجعت وجلست- يمه وش هالحب لهالقرويه
بدريه تناظرها بنص عين-دنياااااااا عيب تراها هالحين مرت اخوك يعني اعتدلي معها ومو عشان ساره تنسين نفسك فااااااهمه
دنيا- ليه وش دخل ساره هالحين
بدريه- ليه بتفهميني ان ساره ماتحب مشعل وان انتي واقفه مع ساره ضد نوف
ترى مايتخبى علي شي
دنيا-يمه تراكم بتندمون على هالنوف اللي زوجتوها مشعل وقولي دنيا قالت
\قامت وطلعت وخلت امها\
بدريه في بالها – ( هه ماتدرين مين اكثر حد متضرر من هالزواجه غير نوف المسكينه بس لا ياسالم انا اللي بوقف في وجهك وهالمسكينه مستحيل تخضعلك انت وولدك مو كفايه فلوس ابوي اخذتهم بس يكفي هذا مال يتيم وماابي لعنة هالمال يكون ولدي المتسبب فيها )
بدريه بقوه وهي توقف – لا يامشعل والف لا



جلس جنبي .. وانا ودي اصيح من الالم لالالا والله ماقدر\ووقفت على حيلها\
مشعل-وين
ماابي ارد عليه وكملت طريقي سحب يدي بقوه وطحت عليه – قمة الاحراج –
وخرعني معصب وانا وقفت معصبه الكل يناظرنا وانا انحرجت بالحيل وهو باين عليه الاحراج اكثر مني
مسك يدي بقوه – قلت لك وين
طفشت منه –ابي الحمام ممكن
بعصبيه-وليه ماتكلمتي يوم اسألك
نوف-هذاني تكلمت \فك يده\


دخلت الحمام ... غسلت وجهي من هالدموع ... وعدلت نفسي ... والالم كل شوي يزيد علي .....
الله لا يوفقه دنيا واخره ... وتذكرت شي .... وبسرعه طلعت .. على الله يخف الالم
صادفت المضيفه ... وطلبت منها بندول ومويه
المضيفه -حاضر مدام ...ارتاحي وانا اجيبها لعندك

مير ماااااااش ..وينها هالراحه ياهل الراحه ... تعبت والله تعبت ...وصلت لعند الوحش الكاسح .... هذا لقبه الجديد ... ويستاهل اخس عن كذا
جلست وما مداني اعتدل الاسمعته معصب
مشعل –ليه تااااااااااخرتي سنه بالحمام
حسبي الله عليك بس ثواني تقول سنه هذا ناوي يجلطني00 وصكت مارديت عليه خله ينطق
المضيفه –تفضلي مدام =وتمد الحبوب وكوب الماء=شكرتها وراحت
تحسبونه اهتم اوقال سلامات لا الاخ مصنطر يناظر هالجريده 00جعلك ماتهنى باللي
تشوفه
وربي سمع دعوتي 00لانهم اعلنوا عن مطبات هوائيه وربط الاحزمه لان الدقايق القادمه كلها كذالك
اناااااا من الريعه قمت ارتجف واتنافض00 شوفوا بس شوفوا ربط حزامه ولا حتى عبرني اوناظرني0 كني الكرسي جنبه
لف وجهه علي وناظرني بنص عين – ليه ماربطتي حزامك
اناصكت ماابي رحمته00 خذيت الحزام ووضعته علي بدون ماكلمه00 خله والله ليعرف منهي نوف

,,,,,,,

لالالالالالالا الطياره قامت تقلب بقوه00 وقمت استغفر عن الدعوه اللي دعيتها00 بدون شعور ضميت ايده احتمي انا وخوفي00 شفته صاكت ماتكلم00 اناظر وجهه بدون علامات00 والناس قاموا يصيحون من اللي يصيرلنا وزاد الرعب اكثر واكثر00لين انبيرالخوف وصل الف عندي00 وقمت ابكي وارتجف00 ويييين اللي تدعي عليه واللي ماتبي رحمته والله اني حطيت راسي فوق يده وغمضت عيوني00 والطياره زاد التقلب عندها قمت استغفر واتشهد انا ميته ميته لا محاله
وتذكرت يوم ادعي بصلاتي00 ان الله ياخذ روحي والحق اللي ماتوا وخلوني 00وكأن الله اجاب دعوتي00 عندها عرفت اني ماابي اموت واني اخاف منه

قبل ( 13 سنه )
نوف – اوفففف اميه متى نوصل
نوره – ان شاءالله بعد ساعه حبيبتي بنوصل
صالح – ليه مستعجله
نوف – ابي اشوف السعوديه
طاح الجوآل ونزل صالح رآسه
نوره – صالح انتبه صاااااااااااااااااااااااااااااااااالح
صالح رفع رآسه بس الموت كأن اسرع واقرب لكل جسد منهم
نوف – لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا يبــــــــــــــــــــه يمــــــــــــــــه


رفعت راسي بخوف00 لما حسيت بهدؤ الطياره والناس00 وسحب الوحش ايده مني بقوه وكأنه تذكر ايدي وانقرف منها



عند طلآل ونوره
نوره – طلآل حرام عليك انا تعبانه ونفسيتي زفت وامك وبنت خآلتك كل شوي يتكلمون ومحد موقف في وجيههم وانت خبر خير ولاداري عن شي
طلآل بعصبيه – نورررررررره انا كم مره بستحمل هالغباء وهالحمق وهالعوابه
قلت لك هذي امي يعني امي تعرفين من تكون وربي لوتبيني امي احط رقبتي في الآرض وتدوس برجلها عليها مو مقصر واني لأحطها
نوره وبقهر – هه هذا وهي مسلمتك للخدم يومك صغير يربونك وبتسوي كذا لو مربيتك هي شابتسوي
طلال يمسكها بيدها بقوه – اسمعي يابنت محمد والله ثم والله لو فتحتي هالسيره
مره ثآنيه لاتستلمين ورقة طلآقك ( دزها على السرير وطلع )


في حي فقير من احياء الرياض
كانت تمسح درايش المجلس لان ابوها عازم رجال على الغداء
صباح : منال منالوه ووجع
منال : نعم نعم ياعمتي
صباح (زوجة ابوها) : وين اخوتس الحرامي
منال : اخوي مو حرامي ياعمتي
صباح : لا وتردديني بعد حمودوه الخايس وينه
منال : اصبحنا واصبح الملك لله ياعمتي حمود مو هن اطالع يجيب الذبيحه
وبيوديها للمطعم
صباح : هي وحده من الثنتين ياابوتس ياخوتس (وتناظرها من فوق لتحت)
لا انتي خابرتس مابااخذتها لانتس تعرفين وش عقابتس هذاك حمودوه اللي
متعبني
منال : عمتي حمود لا تظلمينه اما انتي وابوي مابينكم حساب
صباح رواية إصبعي إصبعي غدرني أقطعهوتمسكها مع شوشتها) يعني خابرة ابوتس اللي سارقني وماعلمتيني
منال وتصيح بين يديها: دخيلتس ياعمه فكيني واللي يعافيتس شوشتي قطعتيها
صباح : تستاهلين وراتس ماعلمتيني
منال: وش اسوي بابوي انا تبيني اهاوشه وانتي رايحة لاام سعد اخذهم مابيدي حيله

يصكر الباب يسمع الاصوات وبسرعه يركض ناحيتهم ويدز صباح
حمود : ابعدي عن اختي يمال الضعفه من عجوز
صباح: يمال الضعفه انت يالهايت
منال تبكي : حمود متهمتك بسرقة فلوسها ويوم دافعت عنك انت وابوي ضربتني
صباح : والله لاتدفع الثمن ياحمودوه (وراحت غرفتها تحلطم)
طول عمرها صباح تخاف من حمود بعكس غازي ابو حمود هو اللي يخاف منها




يطق باب الغرفه
بسرعه تمسح دموعها ماتبيه يتعذب وهو يشوفها بهالصوره ابد
منال – ادخل حمود
حمود يفتح الباب – مشغوله
منال تبتسم – لا تعال ادخل
حمود وهو شاك انها تبكي 00بس مايبي يكلمها 00ويزيد عليها00لان اخته حسآسه بالحيل 00 ومع أي سآلفه تقلبها دمعه وتبكي – شرايك اطلع انا وياك بعد غداء ابوي
منال – وصباح بتزعل وتقلب الدنيا علي
حمود – قلعه تقلعها وش علينا منها
منال – حمود انت بتمشيني بتوقف في وجهها يوم ولايومين و ترد لعادتك السهر
وتقوم صباح تكرفني
حمود – لاتخافين مشعل مسافر اللي يمرمطني بالسهر معه ولا تزوج بعد
منال تبتسم وهي حآسه بشوي جرح ماتنكر انها كانت تبي مشعل لانها لمحته كذا
مره جاي لهم في البيت وكان انسان محترم وغير انه جنتل وهآي وسيم بعد
منال – ومن اخذ
حمود – بنت عمه
منال – بنت عمه ليه عنده بنت عم ,,, وبعدين ليه تزوج بهالسرعه !
حمود اللي يخبر كل شي عنه ويسولف عند اخته لانها تطفش ودائم لوحدها
حمود – ايه عنده بنت عم كانت عايشه عند جدتهم اللي ودتيك انتي وصباح
تعزون عمتي بدريه في وفاتها
منال – ايه بس اول مره اسمع بسيرتهم ,, بس ليه تزوجوا بهالسرعه !
حمود واللي يحاول يضيع السآلفه مايبي مين ما كان يعرف بسآلفة مشعل
لان حمود مستحيل يعلم باآسرار مشعل – علشان عمي سالم مايبي البنت تجلس
عندهم وغير انها بنت عمه وهو آولى فيها وهي آولى فيه
منال بسعآده حقيقيه وغبطه للبنت اللي فازت بقلب مشعل الجنتل مان – الله يوفقهم
حمود – آمين يارب




بعد فتره عرفت اني بارض النمسا وتحديدا بـ فينا
وقفت انا وهو عند باب المطار يوم شاف صديقه يأشر يناديه
توجه اله وانا حمار القايله اسحب عمري وراه واللي قاهرني ومقطعني آلم وقهر انه حتى ولا التفت يشوفني وين يمكن انخطفت ولاصابني شي ... امحق ولد عم .. آآآآآآآخ تفو عليك ... سلم عليه00 بس عرفت من كلامهم انه الحارس حق فلتهم بالنمسا\ياسلام فله بالنمسا\
مازن- ازيك يامدام
نوف- بخير
مازن- عيشه بتنتظركم بالبيت
هو مقاطع- ليش مجت معك
مازن- تحضرلكم الفطور
شنهو الفطور واااااااااااااااااااااااااه بموت جووووووع00 وكأنه نبهني لجوعي
ركبنا وانا اناظر بهالطبيعه الخلابه وفي طريق البيت
عرفت ان الله عطاهم جنة الدنيا وياااااااارب نكون نحن من جنة هل الاخره



وصلنا هالفله اللي ارتجفت يوم شفتها انا بعيش مع الوحش هنا وبروحي كانت كبيره تقريبا وتركن بمنطقه تقريبا خاليه من البيوت وه ياحسرتي00 طلعت لنا اللي اسمها عيشه تهلي وترحب وكأن شي بنفسي اطمن لما شفتها تقريبا با اول الثلاثينات
يعني بتكون تفكيرها قريب لتفكيري
سلمت علي ومابخفي اطمنيت لها00 دخلت الفله وانبهرت وواجد عجبتني00
كل مافيها يعطيك شعور بالراحه
صآله اللي يمشي فيها يحس بفخآمه مناسبه جدآ مع الجو والحيآه في هالدوله
الجميله ( يالله من يصدق اني بعيش هنا على الآقل فتره )
ياربي ماابي احسد عمري ,,,, لفيت رآسي

شفت الاكل قدامي ومصدقت على الله ابي اهجم عليه 00بس وين وهالوحش قال بصوته الجهوري-0مانبي فطور شيليه فطرنا بالطياره ( هالحين مادريت عني من الصبح مادريت غير يوم جاء الآكل انا عارفه يبيني أموت
تكلم بروحك يالدقله انامااااااااكلت شكلي باابكي 00وهالملعونة الخيرماصدقت بس هين والله لانزل صبركم علي هو متفيزر مالي بطنه بالطياره00 وانااعابل برجلي اللي دعستها يالخايس شل شنطته وطلع فوق وقفت اناظره لما غاب عن عيني نقزت يوم سمعت عيشه – مدام وين شنطتك راح اطلعها فوق \خذتها اصلا وطلعت قبل لابدي رائي\ طلعت انا وياها فوق ودخلت الشنطه الغرفه
( من متى ياسلآم صرت مدآم ومن زين هاللي اخذته .... استغفرالله استغفرالله الحق ينقال هو زين .. بس حمآر ... والله لو يسمعني ليربطني برقبتي على شجرتهم
خرب علي جوي ومودي وونآستي ... سمعته يزاعق ويخانق ومعصب
مشعل- لاتدخلين هالشنطه وصاحبتها هنا خليها تطس لغرفه ثانيه طلعيهااااااااااااا برررررررى



مت غيض وقهر وخلاص مدام دعست على كرامتي انا بعد وتشوف لا ومصدق عمره اني بموت عليه .... كششششششششش مالت عليك بس اصبر مااني تربية جدتي ان صكت ...
دخلت عليه الغرفه00 بوسط ذهول منه ومن عايشه \وبصوت حاد\-اسمع انت يكون بعلمك حتى انا مااااااااااااابيك واكرهك وخذتك غصب عني \وابتسمت سخريه\وقلبي طبوووووول داعس ميتين00 وميته خوف منه - ومن الله جت منك لاني مستحيل اكون بغرفه مع وحش مثلك – جريت الشنطه منها وطلعت- واول غرفه صادفتني دخلت فيها وقفلت علي الباب00 ورحت للسرير ابكي وانا ميته قهر حتى اني نسيت الجوع واني انزل تحت عشان اكل ماصدقت ونمت


عند الشباب
سعيد يجلس – ماكلمكم مشعل
نواف – هيه ياشيخ انسآه هذا اخذ الحرمه ونساك ونسآني مصدق بيكلم وجهك
وش يبي فيك
سعيد – وهو اللي ادوخنا ماابي اتزوج ماابي اتزوج
خالد – مشعل غير عنا وانتم عارفين يمكن اكون انا ولد وزير بس قريب من اليتيم
والمسكين والضعيف بس مشعل يخاف من هالفئه مايحب اللي على قولته يكونون
ناقصين في الحيآه
حمود – حرآم عليكم ظلمتم مشعل انا كل اللي قلته ياخالد يتوفر فيني غير صفة الضعف والمسكنه مااحبه بس انا يتيم واحوالنا على قدنا بس الحمدالله مستورين
وفيه غيرنا يتمنى عيشتي وانا اكثر شخص فيكم قريب لمشعل
خالد – بس لاتنسى اول ماعرفك شاسوى
حمود يبتسم – مسكين حرآم عليكم طالع من الروضه ويبكي يبي صديقته الجوري
ههههههههههههههههههههه وانا لزقت فيه لزقه هههههههههههههههههه
محمد – هههههههههههههههههههه شكلها حلوه هالجوري
كلهم يضحكون
نوآف – عاد ذيك الآيام سنونك تروع الشكولآته لاعبه في حسبتك ومشعل مرتاع منك



في الليل
صحيت وناظرت00 مادري الساعه كم00 وتذكرت اني بالنمسا ما ابالغ لو قلت الجوع قطع مصاريني00 بسرعه تحممت0 ولبست بجامتي0 حتى ماشفت شكلها لاني مستعجله بنزل تحت00 ومع الدرج اعدي00 بلحق على نفسي لايغمى علي 00مااني بمستحيه 00 البدويه والقرويه على قولته ماينخضع رآسها لو بمآل قارون 00 خله يولي باأكل باأكل لو يوم آخر يوم بعمري
دخلت المطبخ00 وانصدمت من اللي قدامي00 وهو بعد انصدم00 وجالس يطالعني ويتأمل وجههي00 انا استحيت ونزلت راسي00 وليتني مانزلته00 اكتشفت ان بلوزة بجامتي مقلوبه00 سمعت ضحكه00 ناظرته ولقيته ماسك فمه مدري وش اسوي انشقي يالارض وابلعيني

بمووووت من الاحراااج00 بسرعه انحشت00 بس تفاجات يوم جاء ومسكني الا قولوا مصدقت – تعالي اكلي ترى هذي عمايل الجوع
هب ياوجهه 000لالالالالالالالا مصدق هالتخمه اللي قدامي 00طالع حنووووون شو السالفه 000 فيه شي صاير في الدنيا
وكأنه سمعني – تراني خايف من ذنبك لاتموتين علي عارف انك مااكلتي ( ليتك سكت مع وجهك – صدق المثل اللي يقول سكت دهرآ ونطق كفرآ )
استحيت00 كيف باكل قداااااااامه00 يووووووه شفت العشاء على الطاوله تصدقون لو بقولكم00 نسيت ابو الخجل00 ودي انط واكل
جلس على الكرسي وكمل- خايف يقولون مشعل ذبحها تعالي اكلي00 مقاومت بالعكس جيت وجلست مقابله له 000هالحين بس استحيت00 يوم رفعت راسي وشفته يناظرني يحتريني اكل00 تصدق ودي احذفك برى وووووووه يا فشيلتي
بس هومد الصحن علي والملعقه
انا مع وجههي 000 يعنني بفتح حوآر
سالته محرجه – وينهي عيشه
مشعل- راحت لبيتها
عدت كلامه - راحت بيتها؟؟!
مشعل –ايه ترى بيتهم مو هنا بس هم بالملاحق اللي برى
صكت وجلست اكل ومع الوقت نسيت الحياء
شفته قام وخلاني طلع للصاله عاااااااااااد مصدقت ماخليت بالصحون شي حسيت اني اكلت اكل يكفيني سنه لقدام وووووووه يابطني يعورررررررني من كثر الاكل000يووووه تذكرت يافضيحتي من ربي 00نسيت الصلوات00 ياربي الجوع كافر00طرت على فوق بسرعه00وه ياربي اغفرلي



في السعوديه \وتحديدا\عروس نجد الرياض
بدريه وهي تكلم مشعل وتتطمن عليهم – اجل وينهي زوجتك
مشعل اللي بغرفته كان نائم و امه هي اللي صحته من نومته يصرف امه –يمه ظني الا انها تحت تراك مصحيتني من احلا نومه
بدريه - خلاص يمه اسفه ازعجتك
مشعل – لايمه ابد خذي راحتك
بدريه بخبث –لالالا خلاص مره ثانيه مابنكد عليك نومك بخليك تتهنى باحلا نومه
مشعل انتبهه لنبرة امه وهو ذكي ويفهمها- هههههههههههه حلالك يمه\والله لوتدرين يايمه اني حاذفهها برى هه
مشعل جلس يفكر ( هالحين خلاص انكتب غصب عني اخذها ليه مسوي نفسي حزين وعنيد وهي انكتبت بااسمي وانربطت هي فيني 000وارتبطت انا فيها.. ليه معيش عمري في مأساه مدام ابوي فرضها علي تحمل هي عيشتي .. عجبتني كان بها.. مااعجبتني سحبت البيت غصب عنها وطلقتها وخذيت اللي تلوق فيني )



في مكان ثاني دنيا تكلم ساره
ساره – ماكلمكم مشعل
دنيا- الاقبل شوي امي تقول مكلمته
ساره- وش يقول عنها
دنيا- مين القرويه
ساره- ايه جعلها ماتهنى ابه
دنيا- والله العظيم قهر مشعل اخوي الجنتل الهاي اللي قضى نص حياته برى
واللي لو يمرعلى بنت تدوخ شهر وتحلم بس فيه ياخذ هالقرويه
ساره - مسكين الله يصبره \=وهم في قرارة انفسهم عارفين ان نوف جمالها طاغي ويذبح لانها فتنه موضوعه بالارض=\
دنيا بتهور- هه انا عارفه مصيره يطفش منها ويرميها مثل غيرها
ساره – شنهوووو
دنيا تلعثمت – هاه لالا
ساره بدهاء وذكاء – دنيا ترى ادري امك خبرت امي عن علاقاته
دنيا باسترسل واريحيه – تصدقين ياساره انصدمنا فيه لمارحنا النمساء عنده اكتشفنا انه متزوج وتخيلي ثلاث هه لاويصرف عليهم ولما يدقون يطلبون منه فلوس يرسل عليهم تخيلي
ساره – ومنهم زوجاته
دنيا- مادري كلهم غربيات بس الاولى اللي عرفت انا وامي انها المانيه والثانيه شكلها فرنسيه
ساره وبقهر وغيض – والثالثه
دنيا- مادري عنها
ساره – وكيف عرفتوا
دنيا- امي دخلت غرفته وشافت قمصان نوم عنده
تهاوشت امي معه وقالت كيف تعيش بالحرام ومن هذا المهم ضيقت عليه لين اعترف انه تزوجهم عرفي وورى امي الوثايق عشان تتأكد




نوره بغرفتها هي وطلال
نوره تبكي – انا عارفه ان امك ماتحبني وتفضل علي ريوموه عشانها بنت اختها
طلال اللي جالس على جهازه ومو معبرها ابد(مايحب دائما يكبر الامور وهذا اللي يخلي الامور تصغر وغير انه ماسك نفسه الشي الجميل بعيال سالم مايحبون احد ابد يتكلم عن امهم )
نوره – ليش مطنشني ليش دائم كلامي ماله اعتبارعندك انا والطوفه واحد
طلال – خلصتي كلامك ماباقي شي بقلبك على امي كله طلع
نوره اللي استحت من اسلوبه – ايه خلاص
طلال – خلاص حبيبتي روحي اتحممي بمويه بارده ترى شكل عيونك كذا مو حلو
نوره واللي عرف طلال بذكائه الخارق يمتص غضبها – طيب ان شالله
(اللي مايعرفه احد عن طلال انه يكتم بقلبه كثير يعني صعب الانسان يعرف وشفيه دارس بكندا ادارة اعمال واخذ الدكتوراه ببريطانيا مايبي يبني زعل على شي مايستاهل هو يعرف امه مستحيل تغلط على احد وانها اكيد شايفه شي على نوره بس بطريقته هاذي امتص غضب نوره)


في مكان ثاني بجده (ام الرخا والشده عروس البحر الاحمر)الساعه 2 الظهر
في بيت تركي
ام تركي – تركي يمه خالتك تبيك تزورها عندها لك سالفة تبي تقولها
خلود اللي كحت من عرفت مغزاهم
تركي يعطيها كوب الماء – سلامتك سلامتك حبيبتي
سمر- سلامتك خلود ماتشوفين شر
خلود اللي عيونها حمرا وتدمع – الله يسلمكم
زياد يبكي من منظر امه هو ويزيد- ماااااااااما وش فيكي
خلود – مافيني شي حبيبي


نزل تحت من بعد ماطيرت امه النوم من رآسه
وييييييييييه هذا وش نزله عزالله ماشفت الفيلم 00 صحآني من تفكيري
مشعل – هيييه انتي قومي هاتيلي عصير
نعم وش هو هيه انته مصدق مع وجههك اللي كنه خيشه بصل مسكت الضحكه ليكفخني
انا لحد الحين اشكي سطار العرس
قمت على حيلي وربي الضعافه اللي تسوي هالشكل يقهرني لمشكله اني في كل مكان احس عمري غريبه 00 هنيا وهناك 00 وفي الآمارات عند خالي
توجههت له عقب ماصبيت العصير
نوف – تفضل وفي داخلي ( سم هاري تشربه ولاتبلعه )
مشعل بعد ماشرب كح 00000 ( ياربي استغفرالله الرجال بيموت ثم شاسوي )
مشعل بقرف – هيييييييييييه وش هالعصير اللي جايبته
نوف بخوف – ماادري لقيته في الثلآجه وجبته
مشعل – وشفتي تاريخه ولا قابه على وجهك تركضين فيه عشان تجلسين معي
نوف بقهر وضعف وبتموت من آسلوبه – انت مصدق عمرك
مشعل يوقف ويقترب منها – ايه مصدق عمري لاني مشعل على سن ورمح
( لالالالالالالالالالالالالالا آمانه حسوا في اللي احسه عقب ما
قرب مني وكب العصير علي ... - هذا عن تطآولك على سيآدة مشعل حفيد سرورالضآحي 000 ياحفيدة البآكستانيه
وخلآني عقب ماابتسم بسخريه وضحكه اقتلتني من الوريد للوريد


بالسعوديه تحديدا بجده
تركي واقف قدام التسريحه ويتعطر
وخلود حست سكاكين تقطعها ماتدري ليه خايفه
((خلود طيبه والكل يحبها وحتى مع تنغيزات عمتها الاانها تحبها ولاتشيل في قلبها
وهي اطيب بنات دلال))
خلود – بتروح لخالتك
تركي يضبط شماغه ويلف عليها- ايه ياقلبي تبين شي
خلود – لاسلامتك بس لاتطول
تركي اللي بيطلع – تأمرين امر ياقلبي (وصكر الباب وراه )
وخلود من بعدها انخرطت في بكاء الله يعلم فيه





في الرياض
بدريه اللي دوبها راجعه من مؤوستتها الخيريه
بدريه – سالي سالي
سالي – يس مدام
بدريه – حضريلي الحمام وقوليلهم يجهزون لي عصير فرش ليمون
سالي – اوكيه مدام


بالجناح عند دنيا
دنيا - ههههههههه ااهههههه الله يقطع ابليسك حمودي
محمد – ولا عاااد جلده كنه ضب من خشنه
دنيا – هههههههههههه ااا ههههههههههههه بس الله يخليك بطني عورني
محمد – سلامتك بعروق قلبي ولافيك
دنيا – يوووووه لالالا تكفى حمودي لاتقول هالكلام
محمد – ليه انتي ماتدرين بدونك مااعيش ولااحس بحياتي مستريح
دنيا تضحك – ماكانك تقول شعر
محمد – عشان عيونك النجلا اللي من شفتها دخت اقول شعر
دنيا بخجل مع حمره بخدودها – ههههههههه
(وهكذا تعيش حياتها مع الذياب المفترسه لاتعلم كيف ستكون خاتمتها مشكلتها انها تعيش واومرها مجابه فهي البنت الوحيده والدلوعه واخر العنقود )





{في جده} بالسعوديه في سيارته
تركي وهو راد للبيت وهو مهموم من كلام خالته معه
هند – تركي انا بدخل بالموضوع وابي اطلبك
تركي – ابشري ياخاله رقبتي سداده
هند – تركي انت عاجبتك حالت امك
تركي فهم السالفه وصكت ينتظرها تكمل
هند – اسمعني ياتركي هالمره انا اللي بخطب لك ومشاعل مو اعز منك
تركي بخوف – ومشاعل من
هند – مشاعل بنتي وربي انّ الخطاب كثار عليها بس انا نفسي تكون لك
تركي – بس ياخاله
ماخلت له مجال يتكلم - لابس ولاشي فكر بالموضوع يانظر خالتك
تركي مصدوم من خالته


ضرب بيده على الدركسون بقوه وبصراخ
لييييييييييييييه مو راضين يفهموني ليه ليه 00 ماابيها ماابي بنتك كانت قدامي 24 سنه ومابغيتها تحرجني وتحرج نفسها لييه ليييييييه انا اللي رحت للرياض برجلي
هاذي وابوها وزير بيسون فيها كذا اجل لو ابوها فراش وش بيسون
افففففففففففففف لازم القى حل لازم


.
(الجزء السادس )


الح......... الك...... ال .......... ال........... الله ياخذه الله ياخذه مصدق عمره هالتيس
وربي مااني بنوف ان خليته يتهنى .. طيب يامشعل الزفت طيب ... كلي ريحة عصير ... تحسب بصكت تشوف شو بسوي تشوف
طلعت من غرفتي بعد قهر وشيل وحط وحبسه في الغرفه خمس ساعات ومتروشه ثلاث مرات .. غصب عني نزلني الجوع .. ولا وربي مايشوف وجههي ؛؛ ياحلوي مصدقه عمري كنه درى عني .. بس لا ماابي اصير ضعيفه وهالحمار يستقوي عليه ...( ليه مو مستقوي عليك ) امممم الحق ينقال
الغربه مره
نزلت تحت وشفته داعس رآسه في المخده ... شكله يوجعه هه احسن جعله ينفجر عليك بعد .. توجهت للمطبخ ولا عطيته بوطآف خله يولي
سمعت صوته يتمتم بس مدري شايقول رفع صوته
مشعل – هيه انتي
نوف انا بنتحر ماعنده غير هيه ليه عبدة ابوه وانا مدري والله العظيم ولاعطيته وجهه دخلت المطبخ خله يولي مصدق عمره هذا
توجهت على الثلآجه اشوف وش فيها لقيت خبز وجبن يالله نعمه الحمدالله شفت
العصير نفسه اللي صبيته له اليوم ونفسي اذوقه ليه مو مستسيغ الطعم اليوم .. جبت كوب وقريت التاريخ اللي باقي له خمس ايام وينتهي
بس ماتهنيت يوم دخل علي وعيونه حمرا وتروع
مشعل – انتي تسمعين ولالا
نوف وبقوه – نعععم ( ومشدده على الكلمه )
مشعل – شوفيلي وين حبوب البندول بسرعه
نوف بقوه غريبه عليها – روح دورها بنفسك انا مو عبده عندك
مشعل يقترب منها – نعــــــــــــــــم عيدي ماسمعــــــــــــت
نوف – كلام الشيوخ ماينعا............
ما امداني اكمل الكلمه مسكني مع شعري آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه الله ياخذك
مشعل – انتي قد اللي قلتيه
انا وبقوه اول مره احس ابه بس يمكن الظلم والقهر بدلني لنوف ثانيه – ايييييييييه
مشعل – وبعد تصرخين بوجههي ( يزيد في قبضة شعري )
نوف – آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي فكني
مشعل – لااااااااااااااااااااا لما تعرفين من ولد الشيوخ ياحفيدة الباكساتنيه
نوف بصراخ – فكننننننننننننننننننني آآآآآآآآآآآآآآه فكني
مشعل مسكها بفمها وهو مرتاع من صياحها ويده الثانيه على خصرها– انتي مجنونه هآآآآآآآآآآآآآآآه انهبلتي
نوف بقهر وآلم وهي حاسه اصابعه وصلت ضلوعها – اممم امممممممممم ممممممم مممممممممممم
مشعل يفكها ويدزها
نوف وبآلم وتحس ان خصرها بيتقطهع من الوجع – يااااااااااااااااااااكلب ياوقح
مشعل ماط عيونه مرتاع – انا كلب ووقح
نوف بقوه عجيبه – اييييييييييييييييييه وجت بتهرب بس مسكها



بدريه وحولها ريم ونوره وراشد
بدريه – اااااه يامشيعل البيت من غيره مايسوى
راشد – وينك يادنيا انتي اللي تقدرين على امي
نوره – ههههههه هي وساره بالفيصليه
راشد – ووش لهم بالفيصليه
بدريه – تبي ملابس للجامعه
راشد – يمه انتبهي عليها لاتخلونها الحبل على الغارب
ريم - تراها ماسوت شي رشود علامك
راشد – انا ماقلت شي بس خايف عليها اعداء ابوي كثير الله يستر
بدريه – ماعليها يمه هي هالاجازه مسافرت بسبب وفاة جدتك خلها تنبسط
راشد – بكيفكم يمه ؛؛؛؛؛ وقام وخلاهم






جده >>>>>>>>>>> السعوديه
تركي يدخل عند خلود بالغرفه
شافها تبكي ومخبيه وجهها ولادرت عن دخول تركي الغرفه
تركي ووجهه ملفوع واسود : مساء الخير حبيتي
خلود تمسح دموعها وتوقف : هلا مساء النور حبيبي
تركي يقرب منها: خلود وش فيك ياقلبي
خلود وتحاول توخر البحه اللي بصوتها: احم احم لا مافيه شي
تركي يقرب منها ويمسح دمعه تائهه في خدها
ويروح ويخليها لما شاف في عيونها عذاب هو نفسه مو قادر يشوفه
لما راح طاحت على السرير وطاحت في دومة بكاء



آآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه الله لايوفقك الله لايوفقك حسبي الله عليك بكيت بصوت عالي
حاولت اوقف وطحت عقب ماضربني ضرب يوم بسنه .. طيب طيب بسكت لك يعني
اهئ اهئ وطحت في دوآمة بكا بعد ما تذكر ان مالي حد .. وخال مو دري عن هواء داري .. ولاام ولااب من لي حتى جدتي رااااااااااااااااااااحت وبكيت بكا حطيت راسي على الرخام في آرضية المطبخ .. آآآآآآآآه طعم دم اذوق طعم دم ... وقفت على حيلي وبغيت اطيح بس شجعت عمري .. جلست امشي بونين وآلم وبغيت اطيح عند الدرج .. بس استجمعت قوتي
وآخيرا وصلت غرفتي ناظرت المرآيه وشهقـــــــــــــت – هذا وجههي ( وجلست ابكي ) ماابالغ ان قلت كله علبة الوآن .... الله لايوفقه الله لايوفقه
غسلت وجههي وانا ناويه اليوم مايصير على خير .. انا صح قلت بعيش مثل الآموات بس موضعيفه موضعيفه واغسل وابكي اغسل وابكي لين قدرت على نفسي وجمعت شجاعتي .. مدام مالي سند انا اعرفك سندي يالحمار
توجههت على غرفته طقيت الباب .. وفيني نار وحد يقول اقتحمي الغرفه بس مسكت عمري
فتح الباب وماعليه غير الشورت وشعره خرسان ماي ... هه الاخ متسبح تسبحت
بدم يارب وعلل ماتخلص منها
صحاني من تفكيري بصرخه – نعععععععععععم
تفو على وجهك استحيت من شكله بس مابينت – ليش تمد يدك عليه
ضحك بسخريه – بو الشباب مو فاضيلك هالحين تعبان برقد
نعم يتمسخر عليه – اقولك ليش تطقني ووش تبي مني وش تببببببببببببي
مشعل فتح الباب على مصراعيه ودزها داخل – حياك بو الشباب يبيلك تكريم ثاني اظاهر كرامتك قبل شوي ماسدتك تبيني ازيدك بعد
بكيت ايه والله بكيت وناظرته باآلم – ليش تضربني انا شسويت فيك والله ماسويتلك شي
احسه سكت وتألم بس مابين – اطلعي برررررررى اطلعي
انا والله مو معديته على خير اقولكم – انا ماااااسمحلك تمد يدك علي
مشعل – انتي شكلك تبين ترقدين عندي اليوم صحححححححح
طفئ النور وظلمت الغرفه توجهه على سريره ومعطيني طاف
انا – وربي لتندم انك مديت يدك علي ومره ثانيه مابسكت لك
طلعت وانا صافقه الباب وراي بقوه





في جــــده
خلود عند اطفالها بغرفتهم وتركي في الصاله وسرحان
شافته خلود بعد ماطلعت
خلود : تركي
تركي ارتاع وقمز: هاه
خلود : سلامتك
تركي مسك يدها: خلود تحبيني
خلود (اكيد بيخبرني انه بيتزوج علي )وحبست الدموع بعينها: تركي ليش تقول هالكلام
تركي : الله يخليك خلود
خلود : حرام عليك تركي اكيد احبك ليه انت شاك بحبي لك
تركي بعد مااطمن قام وخلاها بدون كلمه اوحرف



في الرياض ( تحديدا في القصر الوزير )
دلال : وبعدين معك ياعبدالعزيز عطني ريق حلو نشفت دمي
عبدالعزيز : يمه الى متى ماتفهمين قلت زواج ماابي خلاص صكيها سيره
دلال : لا حنا نبي اناسب الوزير ابو مساعد عندهم بنيه حلوه وابوها مقرب من الحكومه كثير يعني مصلحه في مصلحه
عبدالعزيز يوقف : اولا انا ماابي اتزوج ثانيا وهو الاهم انا مومتزوج مصلحه ياام عبدالعزيز
( وراح وخلاها تنجن وتتحرطم )





صباح والحريم اللي جايينها العصر : هاه ياوخيتي مااعجبتك
ام سعد : لاوالله يااوخيتي نبي شي جديد هذي الجلاليب خاست عندك وانتي كل شوي تعرضينها علينا
صباح تقمز واقفه: خير ان شاءالله وفي وجههي تقولينها لايامال الضعفه
ماعرفتي الجلابيات الا مني وكبر راسك
ام زايد : استهدن بالله علامتسن تعوذن من ابليس
صباح : مااسمعتيها وش تقول ياام زايد بس يالله توكلي على الله ياام سعد
بضاعه معاد ابيتس تشترين
ام سعد : وابرك وعيد والله كل شوي راسلة علي رجلتس الكمخه ( وتقلده )
صباح تبيك
صباح : اااااااااخ مقيوله طبخ طبختيه يارفلى اكليه علمتكم السنع والتليبس
وصرتوا تهينوني اذلفي اذلفي لابارك الله في الساعه اللي جاورتوني فيها
ااااااااااااخ تفو عليكم
ام زايد : امشي امشي ياام سعد قبل لاتقول كلام اكثر




سمعت صوته وهو نازل مع الدرج
جعلك تطيح يارب وتنكسر ... بس استغفرالله احس لساني صاير متعود على الدعآوي .. استغفرالله استغفرالله
مشعل – عيشه عيشــــــــــــه
عيشه – نعم نعم ياسعادة البيه
مشعل – وين الفطور
عيشه – حاضر دلوئتي جاي
عيشه – يامدام ايه رايك اودي الفطار برى ماهو احسن عرسان وغيروا جو دا المطر بيصب
نوف – انا كلت ماابي وديه له ( وفي سرها ) سم هاري


ودتله الفطور وحطته قدامه على الطاوله
مشعل – وينهي
عيشه - دي منهي اللي وينهي
مشعل – المدعوسه عندك جوه
عيشه – يالهوي بتئصد مدام نوف
مشعل ويناظرها وبعدين نزل راسه ياكل – ايه وينهي ناديها قولي مشعل يبيك

عيشه توجههت الها وخبرتها
نوف وهي خايفه – يبيني ..... ( يويلي يمكن بيضربني بعد )
نوف توجههت له بخوف
نوف – نعم
مشعل يناظرها وهو ياكل – وين اوراق البيت
نوف بصدمه – اي بيت
مشعل – واي بيت بعد بيت جدتي يالحراميه
نوف – ايييييييييييييش ؟؟؟؟؟؟؟




خالد في سيارته ينتظرحمود
حمود طلع من البيت – سلام ياابو الشباب
خالد – عليكم السلام انت وينك فيه بغيت ماتطلع
حمود ويتمسخر وبضحك – الصبوحه اشغلتنا هناك مسويه مناحه ههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
خالد فطس ضحك – ههههههههههه هههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههه الله يقطع شرها علامها
حمود – الحريم زفوها هي وبضاعتها اللي من سنة جدي قال ايش
ويقلدها (ودوني باريس ابشتري بضاعه ) هههههههههههه هههههههههههههه
وانا واختي فطسنا ضحك منها وابوي يؤاسيها ههههههههههههههههههه
خالد – حرمة ابوك شي اركب اركب خلنا نروح بس


في الرياض جاليري
يمشون واللثمه تكشف اكثر مما تستر والكحل والعدسات والعطر يخلي
اللي عنده عقل يجن ويختبل
ساره – اففففففففففففف طفشت كل الاسواق اللي بالرياض لفيتها
دنيا – ايو الله صادقه ملل فضيع
سميره – بنات ناظروا ذاك المزيون يناظرنا
ساره – يرحم امك مسوي ثقيل يبينا نجيه اتركيه بس ا تركيه
سميره – ايه ياعمري مالي عينك بوشعيل ماتبين تطالعين غيره
ساره – آآآآآآآآآآآآآآآه هو وينه بس (وحمقت) مع الكلبه جعلها ما تهنى فيه
دنيا – هه ابشرك متهنيه شوفي كم لهم بالنمسا
ساره – اصكتي اصكتي حرام عليك لاتعذبيني مصيره يردلي طال الزمن ولاقصر
مشعل لي وانا لوحدي بسسسسسسس
سميره – ان شاءالله هالقرويه ماتغيره
ساره – هذا اللي قاهرني مشعل اللي مايملى عينه شي يتزوج هذي
دنيا – هه حكم القوي على الضعيف حكم ابوي
ساره – بلاه والله حكم قرقوش
دنيا – ساره عيييييييييييييييييييييب عليك تتكلمين عن خالك كذا (وراحت وخلتهم)
ساره – دنيا آسفــــــــــــــــــه والله آسفـــــــــــه والله من قهري قلت كذا
( لحقتها) وراضتها مالهم مفر عن بعض



مشعل – امممم يعني بتقنعيني انك ماتعرفين شي
نوف وهي شوي وتبكي – بييييييييت جدتي وانا وش يخصني فيه
مشعل – تدرين شلون انقلعي ارد للسعوديه واعرف اطلعها منك
نوف بخوف - شنهي
مشعل ويتصنع الهدؤ وابوه اللي داق اليوم يقول خلها تطلع ورق البيت لان اول مايوصلون يبيه يرحون للمحكمه تتنازل عن البيت – اقول انقلعي
نوف تناظره بااستحقار وعينها في عينه من دون صوت وشفايفها تنطق – حقير
مشعل اللي فهم هي وش قالت طلع وخلاها وهو يغلي



طلعت فوق وهي شوي وتبكي وش سالفة البيت اللي يقوله واي بيت لجدتي
وليه الحقير يتكلم بالالغاز شافت باب غرفته مفتوحه وتسللت الها عقب ماعرفت انه طلع ولا مااسترجت تدخل الها عقب الطرده الشينه
جلست تناظرها وهي تشم ريحة عطره – همممممممممممممم آآآآآآه تجنن ريحة عطره الخايس
اقتربت من سريره وهي تشوف آثار عفسته من بعد مقام اتلمسته وهي تعض شفايفها خجل وكنها تتلمسه هو انسدحت عليه وهي تستنشق ريحة عطره
اللي دخلت خلايا دماغها تمت تتقلب وهي تحس شي تحت المخده ارفعت راسها
وشافت الشي اللي شهقت منه



صباح – منالوه منالوه وينننننننننننننننك
منال – هاه نعم وش تبين
صباح – لا طالت وشمخت اشوف لسانك طايل اليوم
منال – صباح انا مو فاضيتلك عندي شغل
صباح – عشتوا وش عندك وزارة الشعب ولا مجلس الوزراء
منال بعبره – الله يسامحك
صباح – بلا مسخره وروحي هاتيلي القهوه راسي يعورني من صدعة عجز ابليس اللي جني اليوم
منال وهي تشمت وتبتعد عنها وتركض – احسن هههههههههههههههههه
صباح – لايابنت الكلبه اوريتس يالخايسه اوريتس وين بتروحين عني يعني






عند نوف
تطالع وهي مش مستوعبه للي شافته ومنقهره
مشعل ومعه وحده وضامها بقوه وصور حميميه وخاصه جدا .. وش هالوقح
بس قطع عليها أي مسبه صوته وهو مع الدرج يكلم
التفت وين تروح وعينها ماشفت الاباب الدولاب تتخبى فيه بسرعه دخلت فيه وهي ترتجف من فكرة انه يشوفها اويعرفها
دخل الغرفه وهو يضحك – هممممممم جينا خلاص ههههههههههههههههه بطني عورني
جينا واللي تتكلم العربيه الفصحى وهي تضحك – هههههههههههههههههه يستاهل ماحصل له
مشعل – ههههههههههههههههههههه موبهينه خلاص انا بصك هالحين بروح اتحمم
جينا – حسنا نلتقي عند التاسعه
مشعل – طيب باي ياقلبي
نوف الي بدولاب وترتجف ومفوله من اللي يقولها قلبي مو حب فيه ولا في وجهه بس يحترم انه متزوج
مشعل وهو يغني وبيتوجه للدولاب الا ان الجوال دق
مشعل يتوجه عنده – هلا يبه
سالم – وحطبه متى بترد
مشعل وهو معصب – وانته شاتبي فيني مو تزوجت واخذت المحروسه شاتبون فيني بعد
سالم وهو عارفله – اسمع يامشيعل انا لقيت مشتري للبيت وابي ابيعه وبيجيبلي ثمن طيب بسرعه عجل في نقل اوراق البيت
مشعل – وانا شايخصني في القرويه مالي خص فيها تصرف انت وياها مابقى غير القرويه تدبسني في مشاكلك ومشاكلها تصطفل ان شاءالله
سالم – ياكلب قسم بالله لو ماسمعت كلامي اني لااحرمك اشياء انت عارف شنهي الاحسن لك وللي معك تعجلون وبعدين مصدق عمرك انت وياها اخذها للنمسا ردها ردت عليها حطبه تدعسك و تدعسها ان شاءالله بسرعه باابيع البيت
مشعل وهو معصب وتلفانه اعصابه - اسمع انا مو براد غير بكيفي متى ماضرب في راسي ارد رديت بس انك تردني وتمشيني على راسك مثل ماتبي هذا لا والف لا
وهالكلبه اللي عندي تعال تفاهم معها مالي خص فيكم عساك تقتلها بعد وتشبها في حريقه
نوف اللي تسمع وماتحملت اللي تسمعه ... وهي تحس انها بالعه موس حاد من الاهانه اللي تشعر فيها 00 وبدون سابق انذار افتحت الدالوب 00 وطلعت منه
مشعل اللي شافها ومط عينه 00 وهي تناظره بقوة عين وحاطه عينها في عينه
نوف – القرويه يالكلب تبيعك وتشتريك ( شافت كوب الماء وبسرعه توجههت ناحيته ..... خذت الكوب وكبته على وجهه )
ومشعل لحد الحين مش مستوعب اللي صار ابد بعد ما نوف طلعت مثل اعصار جونو ومخلفه حريقه بتشتعل




يفتح رسايلها ويقراهم ويبتسم وتلوحله طيف دمعه تندد بالسقوط والتمرد
يستنشقهم بوجع وآهه مكتومه في صدره وهو يحس سكاكين تقطعه
رد الذاكره لقبل
امل – لا ماابيه ابي هذا
عبدالعزيز – لا انا اشوف هذا احلى
تناظره وهي ترتجف – بس
عبدالعزيز – لابس ولاشي خذيه وخلينا نطلع
طوى الرساله اللي مرسلتها له 00 ورد لذكرى هالرساله اللي مرسلتها يوم رد للسعوديه وهي تخبره انها لبست الفستان اللي طلب منها تلبسه عنده 00 ابتسم وهو يتذكر انها عشان ترده لاامريكا بااسرع فرصه




في قصر مجاور لبيت الوزير ( بوعبدالعزيز) وقريب من قصرسالم
محمد - صباح الخير لااحلى وجهين شفتهم في حياتي ( ويحب روسهم )
منيره - ايه ايه كل بعقلي انا وابوك حلاوه
سعيد - خليه خليه يامنيره هالولد مااكل بعقولنا حلاوه ترى
محمد - افــــــــــــــــا يابومحمد ماهقيتها منك هذا وانا ولدكم الوحيد لا وكابتن طيار بعد
منيره - ياسلام ووين راحت اختك عبير ومي
محمد - يمه عبير هذي مجرد تكملة عدد لااكثر
عبير مع الدرج - اها بس كني سمعت حد يحش منكم فيني
تتوجه وتحب راس امها وابوها واخوها - احلى صباح لااحلى واغلى ثلاثه بقلب عبير
عبير بهجوم - وبعدين ياكابتن طيار اتوقع انك بس تشتغل في المطار مو كابتن
محمد - ايه شاسوي باامك وابوك خلوني اطلع من الكليه بعذر اني وحيدهم هذي مشكلة الولد الوحيد
مظلوم بخوف هله عليه
عبير - ياملغ دمك بس وانت تتدلع
محمد - شاسوي يومي دلوع وحبيب
ام محمد - اها بس عن الرباده وقومي انتي وياه كل حد على شغله
عبير - يمه طرده
ابومحمد - يالله افهموا وخلوا لنا الجو شوي
ام محمد تفشلت وعبير ومحمد طاحوا على بطونهم ضحك



مي اللي بغرفتها
وهي تدمع ... وتمسح وتدمع
عبير اللي اقتحمت عليها والثانيه اخجلت منها – ياسلام ياسلام وليه هالدموع
يابنتي كلها روايه لا وغربيه بعد انا مدري لمتى ملقيه بالك لهم
مي ببرآه وطيبه – تحزني ايزابيلا ماتت جدتها اللي ربتها وخذها الشرير
عبير – كلها ماغير روايه قومي ابيك تطلعين معي
مي – كيف وانتي توك واصله من شغلك
عبير – باخذ لمنى هديه مسكينه ولدت ولازم اروح واطمن عليها
مي – ياحليلها وش جابت
عبير اللي معروفه بشخصيتها القويه – جابت بنت وسمتها عبير
مي – لااااااااااااااا عاد مشاءالله ياحليلها مبروك وان شاءالله تصير في حلاتك بعد
عبير بثقه – ان شاءالله




جاه اتصال
سامي – شرايك
عبدالعزيز – اوكيه ان شاءالله هالحين طالع
سكر من المكآلمه ولبس ثوبه واللي مبين عضلاته القويه ولبس شماغه وتعطر واتقمص دور اللامبالي نزل تحت حصل امه
دلال – يمه عبدالعزيز تعال ابيك في موضوع
عبدالعزيز يجلس – لبيه يمه
دلال – خالد اخوك
عبدالعزيز – شفيه خالد
دلال – صارله يومين ماشفته
عبدالعزيز – دقيتي له تلفون
دلال – ايه بس مقفل وانا خايفه عليه
عبدلعزيز – وليه توك تخبريني .... طيب يمكن مع ربعه
دلال – مين انا مااعرف الا مشعل ايه صح نسيت وين راحت علي بتصل لاام محمد اكيد محمد ولدها يعرف
عبدالعزيز – اوكيه انا بروح سامي ينتظرني تريدين شي يمه
دلال – لابحفظ الله يمه
( هذي دلال اللي مع عيالها غير لويبون روحها مابتقصر عليهم تعزهم كثير وماتدري كيف تعيش من غيرهم يمكن تستخف )



سيارة عبدالعزيز اللي طلعت وهو مستعجل دعمت في سيارة سواق جيرانهم
اللي طالع على الشارع برضه بسيطه
عبدالعزيز اللي عصب هذي ثاني سياره تندعم في خلال اسبوعين من بيتهم على حساب هالسواق اللي مايعرف يسوق غير ان هذي سيارته الغاليه البنتلي قبل دعم سيارة خالد لاند روفر
عبدالعزيز وقفه غصب عنه ونزل وهو متجه ناحيته ومعصب فتح باب سيارته وهجم عليه ابكس خلى خشمه ينزف
عبير ومي اللي انصدمن وارتعبن بس لا عند عبير مابتسكت ابد
نزلت عليه بعصبيه واقتربت منه وهي معصبه – هيه انت ياحيوان شاسويت
عبدالعزيزاللي معصب ويناظرها مستوقح نزولها عليه وهجومها بهالشكل والفاظها وغير انه منصدم يحسب مافي السياره غير السواق – خير خير
ليه هالالفاظ ثمني الكلمه واحشمي اللي تكلمينه
عبير – موعلى حساب انك تضرب المسكين وش مفكر نفسك عشانك ولد وزير تستقوي على خلق الله ..... مالت عليك وعلى وجهك ومره ثانيه لوتفكر تمد يدك على هالمسكين لااطلبلك الشرطه وساعتها مايهمني ولد وزير ولاامير
عبدالعزيز اللي مط عيونه من جرأتها ووقاحتها ولاقدر يقول شي غير انه يتجه لسيارته وهو مذهول منها
جلس يفكر هذي شا مفكره نفسها ويسترجع كلامها (وش مفكر نفسك عشانك ولد وزير تستقوي على خلق الله ) غمض عيونه باآلم وهو مقهور ان العآلم يفكرون فيه بهالصوره دعس بالبنزين وشخط بالسياره بااقوى ماعنده مخلف غبره وهوشه قبل شوي صارت



سمعت اصوآت ... وضحك .. وخافت تناظر الساعه 11 الليل
غريبه هو طالع ... وعيشه راحت تنام ... ماتنكر انها خافت قوت قلبها .. وسمت بالله وطلعت .... فتحت الباب وانصدمت باللي تشوفه



.
( الجزء السابع )

في السياره
مي – وش سويتي يالمجنونه فضحتينا عند ولد الوزير
عبير – اششششششششش لمتى وهوو شايف نفسه علينا هالاخ انتي ماشفتي كيف ضرب المسكين بدون رحمه
مي – بس
عبير – لابس ولاشي يالله حرك ياسليم




تشوفه وهو باين سكران 00 ومعاه وحده هم مثله سكرانه
انصدمت وهي تشوفهم داخلين الغرفه ... قمزت لما سمعت الباب اتسكر بقوه
وحطت يدها على قلبها – حسبي الله عليك وعليها استغفرالله استغفرالله استغفرلله زنا عندي
ربي أسالك العفو والعافيه .... ربي اسألك ان لاتواخذني بذنب غيري .... ياربي شاسوي ياربي سترك ونجاتك .. مهما كان يظل ولد عمي ولازم انبهه اكيد سكران وماهب بحاس باللي حوله وهالاجنبيه بتلعب عليه ... ايه لازم انبهه وماراح اخليه ... ويقول عني اللي يقوله قرويه ماقرويه ماهمني .. اهم شي الغلط مااشوفه ومااقدر اغيره .. الرسول وصانا على تغيير المنكر
توجههت لجناح مشعل وقلبها طبول وخايفه منه يمكن يضربها اوحتى يقتلها هي سامعه في قصص اللي يشربون الخمر
دقت الباب وهي ترتجف بس لارد ... دقت ثاني هم لارد ... استغربت
دقت بقوه سمعت صوته وهو يزاعق ويصتدم الباب بشي مرمي عليه – خيييييييييييير
نوف وهي ترتجف ولاردت ... ودقت الباب ثاني
وفجأه انفتح الباب بقوه ... وشافت مشعل اللي ماهو لابس الا شورت فقط ارتجفت
من منظره اللي باين انه هالحين انسان صاحي .... حست انها تحلم وتتخيل قبل شوي
بس ردها للواقع – خيرررررررررر ياوجه البومه
نوف – ااااا ااااااااااا اا ا ا
مشعل – نعم
فجأه راحت عيونها للي على السرير وهي بقميص اقل مايقال عنه انه من القمصان وهوعاري مره
نوف انفجعت من وقاحتها وووقاحته ... وحطت عينها بقوه في عينه
مشعل اللي بينفجر وهو يصرخ – تبين شي
نوف بحزم وقوه – ايه خاف الله حرام اللي جالسين تسوونه
مشعل حط يده كلها في وجهها ولف يده بقوه – اقووووووووول اذلفي مابقا غيرك يعلمني الحرآم من الحلآل ... وطرخ بالباب بااقوى ماعنده وغمضت عيونها بقوه من الخرعه




عند بدريه اللي جالسه تجهز اوراق مهمه للرحله العمل اللي بتسافر عشانها
تذكرت مشعل ونوف وابتسمت تمنت تكلمها من زمان عنها ... تذكرت انه هالحين
الوقت بدري عندهم يمكن الساعه سبعه ويكونون نايمين ... فكرت تجرب تدق على تلفون البيت
نوف اللي في صالة تحت وهي ترتجف وتدعي وتستغفر وفي داخلها نار شابه .. سمعت صوت التليفون
ردت عليه وهي حاشرتها الدمعه من الغضب والمنكر اللي جالس يصير عندها
نوف – الو
بدريه – وهي تبتسم ومبسوطه – هلا والله بنوف يامرحبا يامرحبا
نوف – هلا عمتي بدريه كيفك وحشتيني
بدريه – بخير يمال الخير مايوحشك غالي انتي بشريني عنك ان شاءالله بخير
نوف – الحمدالله عمتي انا بخير
بدريه – وكيف مشعل
نوف اللي بالعه غصتها – بخير بعد
بدريه – وينه عندك
نوف – لا نائم
بدريه – وهذا مايشبع نوم الله يصلحه


عند صباح
تضرب في منال اللي مانظفت المجلس لها
منال – آآآآآآآآآآآآآآآآي آآآآآآآآآآآآي عمتي خلاص
صباح – عمت عينك يارب وافتك منك
منال لفت على الجهه الثانيه وحست ان يد صباح التفت .. انفلتت منها وانحاشت
حست ان المسأله بسيطه .... وان صباح معاد بهي مثل قوتها قبل وانها قادره عليها


توجهت لغرفتها وهي تبكي وتسب في الحاله اللي قاعده تعيش فيها ... فكرت اكيد ربي مو مخليها ... ان شاءالله مخبيلها شي احسن من العيشه اللي جالسه تعيشها مع زوجة ابوها وعذابها المستمر معها ... المشكله مالها لاصديقه ولاقريبه .. قطعت علاقاتها في الجميع على حساب اللي تنفر صديقاتها منها يوم يكلمونها على التلفون
... وحتى لما يزورونها .... تتفشل منهم بسبب نهرها قدامهم وليته على كذا وبس ... لا حتى صديقاتها ماقصرت فيهم ... تذكرت حبها لمشعل المخفي ... تمنت لوكانت
اتزوجت مشعل .. وعاشت في ونآسه ونعيم .... تتذكر لما تسمع حمود يحكيلها .... ان مشعل جالس يترجاه ياخذ لها هديه لما يسافر مع مشعل برى .. حبته وليه ماتحبه حتى يوم يطلعون مطعم .... يطلب طلب سفري بعد ماينتهون ياخذها لها ... كانه عارف ومتأكد ان زوجة ابوها ... احيانا تحرمها الآكل .... مع ان زوجة ابوها مع قصص تسمعها مو شريره ذاك الزود ... بس يمكن من العقده اللي في قلبها بسبب انها ماجابت اطفال ... جالسه تمارس ضغوطها عليهم ... بس مؤمنه ومتأكده ان الله بيعطيها على قد صبرها على زجة ابوها وابوها في نفس الوقت
مسحت دمعتها وتوجهت لسجادتها تصلي فرضها




في غرفة دنيا
ساره – افففففففف طفش وش صار على مشعل
دنيا – ماادري عنه اتوقع امي كلمته اليوم لانها يوميا تكلمه
ساره – ومتى بيرد هو والعله اللي معه
دنيا وهي تتمكيج وتتعدل – ماادري ماادري عنه
ساره – وش فيك معصبه اليوم
دنيا اللي مقهوره ان محمد زعل منها اليوم – مافيه شي ضايق خلقي
ساره – هه وش تقولين عني انا احس ودي اقتل الكلبه اللي مع اخوك تتسرمح في النمسا هه زمن والله اللي ماتعرف غير بيت جدتي الشعبي اللي مصدع تسافر لا ووين للنمسا اللي انا ساره بنت الوزير ماشفتها
دنيا اللي طفشت من غرورها وكل شوي تذكر اللي حولها انها بنت وزير – هذا نصيبها ولازم ترضين فيه
ساره بغرور – وهم مشعل من نصيبي وورقة طلاقها لازم ترضى فيها
دنيا اللي لفت عليها مستغربه إعلانها الصريح سكتت وخلتها




عبير اللي بغرفتها طق الباب عليها
عبير – مين
مي – انا
عبير – تعالي ادخلي
مي – امممممم دلال كلمت امي
عبير – وطيب وشاسويلها انا
مي – معقوله ماخفتي ترى هالحرمه لسانها متبري منها
عبير اللي لفت لها بعصبيه – إلى متى وانا انبه فيك متخافين غير من إلي خلقك شاعليك منها
مي – بس ولو ترى زوجها وزير
عبير وهي تبرد إظافرها – هه وزير ولاامير ماهمني راسي ماينحني غير للي خلقني
بس ماقلتيلي شاتبي في امي
مي – تسال على محمد
عبير – وش تبي فيه
مي – تسأل عن خالد ولدها
عبير – هه مدري كيف محمد يماشي ولد هالعائله اللي كلهم مغرورين وكل نافش ريشه على شنو ياربي استغفرالله العظيم
مي – انا مااعرف ليه تكرهين هالعائله
عبير وهي تحط رجل على رجل – ولاحد فيهم مهضوم وفوقهم اختهم الوقحه
مي – لسه مانسيتي الموقف
عبير – هه مسكينه كلها نصيحه عطيتها وانا ماشيه ثقلت فيها ميزان حسناتي بالعكس الحمدالله كلي فخر ولو انعاد هالموقف ورب اللي خلق عبير لإعيده


نرد لقبل ثلاث سنوات
لما تعرفت عبير ومي على ساره اللي جاوروا فيها الوزير محمد
عبير مااستظرفت هالبنت بس مشت معاهم ومي عادي عندها الوضع بعد يومين
التقوا في السوق صدفه انصدمت فيها عبير من ساره ووقاحتها اللي كانت في السوق وماسكه يد رجال غريب عليها وتبتسم إله وتضحك شاطت عبير غضب وهي اوقح ماعندها هالفئه من هالناس اللي قدام العالم وتجاهر بمعصيه
اتجهت إلهم وهي ماهي ناوية خير وقفت قدامها – لو سمحتي
ساره اللي ماعرفتها – نعم
عبير – ممكن ابيك على جنب
ساره – لحظه هاني اشوف هاللي بالخيمه اشتبي فيني
هاني – حاضر ياقلبي
عبير اللي تسمعهم ومطنشه
قربت منها ساره – نعم
عبير – همسه في إذنك قبل لايجيك ملك الموت وانتي تجاهرين بمعصيه من الكبائر
ساره اللي استوقحتها – وانتي شايخصك فيني
عبير – يخصني اني بنت جاركم وعارفه وضعك وابوك ماله فتره من تعين وزير خافي الله قبل أي حد ثاني
ساره – وإن شاءالله انتي أي فيهم عبير ولامي
عبير – انا عبير
ساره بكل وقاحه – اجل خلصتي
عبير تناظرها وهي تقول – ايه
ساره – اجل يالله انقلعي ماعندي وقت اضيعه لان وقتي انتهى معك

رجعت ساره للبيت وقلبت عاليها واطيها وخلت امها تكلم ام محمد اللي اهي ام عبير تتعوذ فيها من عبير وان مالها خص في بنتها مهما يكون





عند الاستراحه
حمود – وانت لك يومين هنا ليه مارحت
خالد – طفشان مالي نفس في البيت كرهته من الهواش اللي دائم يصير عندنا بين عبود وسويره
حمود – ههههههههههههههه والله ان تسمعك لتربطك على رقبتك في الشجره
خالد – اصكت وخلها على الله وحتى جوالي قافله مالي نفس افتحه ماابي امي تزعجني في اتصالاتها علي وإسئلتها اللي مالها معنى
حمود – على الاقل طمنها
خالد – لا ابيها تحس فيني مو بس الآحساس لعبدالعزيز وعبدالله وساره وانا وخلود لنا الهواش والنجره
حمود – مشكلتك حساس ياروح امك
خالد – عندي وعندك خير



بكل وقاحه نازله بقميص ثاني اوقح من اللي لابسته في غرفة النوم ... كانت تشتعل وتشيط وتستغفر وتسبح وهي تشوفهم نازلين مع بعض ... وهو ضامها له ويهمس لها ويضحكون
يناظرها بنص عين وريتا حاطه عينها في عين نوف – اهذه القرويه التي قلت لي عنها ( وتقترب منها )
تتلمسها وكانها تعاينها ... نوف تنزل يدها عنها بغضب وهي تتوجه على فوق
بعد ماراحت
ريتا وهي ميته قهر لانها حلللللللللللللوه وجمالها الجمال العربي الأصيل وهي عارفه هالصنف هذا في طقة اصبع تقدر تقلب عليها مشعل إذا عطاها وجه اوحتى هي عطته وجهه ... لانها دارسه مشعل راعي نسوان ويحب الحريم وخصوصا الجميلات .. يذوب معهم بالحيل
مشعل – ابيك تقهرينها ابيك تشعلينها غضب ابيها تموت غيره وهم وقهر ابيها تطفش وتطلب الطلاق اتفقنا
ريتا اللي تسعرها نار وغيره وهي تمتم – بـ حسنا حسنا




طلال اللي بمكتبه دق عليه الباب
طلال – ادخل
عبدالعزيز – مشغول
طلال – لاعادي تعال ادخل
عبدالعزيز وهو يجلس – انا راح اسافر
طلال اللي عقد حواجبه – على وين
عبدالعزيز – على آمريكا مع عبدالله اخوي
طلال اللي استغرب – ومتى الوجهه على الله
عبدالعزيز – الاسبوع الجاي
طلال – بس انت مو قلت معاد بطاب امريكا ابد وقدام الكل
عبدالعزيز – الا بس فيه شي ومن زمان لازم اسويه كنت مأجله بس هالحين جاء وقته




تطق عليها باب الغرفه تبي تستلعن فيها
نوف اللي عليها شرشف الصلاه فتحت الباب تعتقد انها عيشه شافتها وانصدمت
ريتا – اريد ان اتكلم معك
نوف باإستهزاء – ووش تبين من القرويه
ريتا الشقراء وذات العينين الزرقاوين والبيضاء كما الثلج – أهكذا تستقبليني وتريديني ان اتكلم معك الاتحسنين الضيافه هذا وانتي عربية الاصل
نوف تفتح الها الباب وتدخلها – ادخلي
ريتا اللي تعض على شفايفها من رؤية جسم نوف يوم طلعت شرشف الصلاه عنها وهي بالبنطلون – نعم
ريتا اللي تجلس على الكرسي – انا ومشعل نحب بعضينا
نوف – طيب وش تبيني اسوي ازغرت ولاارقص
ريتا اللي ابتسمت من غيرتها لانها عرفت حجم غيرتها وهي تعلم ببواطن الغيره لما لا وهي تعشق مشعل وتستشيط قهر لما تشوفه مع أي وحده من جنس حواء
ريتا – وانتي عايق بيننا
نوف اللي مطت عيونها – نععععععععععععععععم اشوفكم ماقصرتوا امس
ريتاوهي تحط رجل على رجل – ماذا افعل زوجي يطلب مني ذلك
نوف انصدمت وقاحتها بس مااستغربت ان هالاجانب يموتون في الماده وممكن يبيعون عيالهم عشان الماده فمابالك وزوجها يبيعها على مشعل
ريتا – لماذا تستغربين قلت لك زوجي واعتقد انك تعلمين انني ومشعل متزوجون
نوف اللي انصدمت صدمة عمرها – شنهــــــــــــــــووووووووو
ريتا – ويسخر منك ويقول هذه القرويه أعلت قلبي ( تناظرها وهي تستضعف تمثيل )
ريتا- لماذا تعلين بقلب حبيبي
نوف وهي تتكتف – اطلعي بــرى بـــــــــــــــــرى
ريتا وهي تضحك وتسخر – هههههههههههههههههههههه ههههههههههه لماذا انفعلتي ايتها القرويه الاتعلمين ان بوادر الغيره قد تملكتكي آه يامسكينه ومشعل لن يعيرك اهتماما يتطلب منكي مصلحه ومن ثم سايطلقك
طلعت وخلتها,,,, ونوف اللي طاحت على سريرها تبكي صدمات ورى صدمات وهي تنهان وتصكت إلى متى ! إلى متى !

ريتا طلعت لمشعل وهي تسب وتشعن في نوف وميته غيره وقهر افتكت من حريمه الثنتين ومابقى الاهي تجي منافستها هالحين اقوى واقوى من هالثنتين اللي راحوا... وهي تدرك حجم جمال نوف وجمال جسمها بل متأكده انها اجمل منها بعد
مشعل اللي منسدح على السرير – هههههههههههههههه ههههههههههههههههه
وطيب ليه زعلانه
ريتا – اكرهها اكرهها واكره ابيك الذي اجبرك على الزواج منها
مشعل اللي وقف معصب – وإن شاءالله ليه حضرتك تكرهين ابوي
ريتا – لانه زوَجك من القرويه البلهاء
مشعل يبتسم لحجم غيرتها ويقرب منها وهو يبتسم خبث – تغارين علي ريتا
ريتا وهي معصبه – ماذا ترى
مشعل – آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ,,, وآنين لايعلم سببه سوى الله سبحانه وتعالى



عند جده وآهل جده
تركي في مكتبه وهم يجهزون خطه للهجوم على شحنة مخدرآت راح تدخل للبلاد
نايف – عُلم طال عمرك
تركي – خلاص جهزوا العناصر نص ساعه كذا ونحرك
خلف – حاضر طال عمرك
طلعوا وخلوه ... جلس على الكرسي وحاس في ضيقه وحاس ان هالعمليه مراح تعدي على خير ابد ... كلم خلود وتطمن عليها ... ووصاها على العيال وحاول مايحسسها انه رايح لعمليه خطيره ... بل من اخطر العمليات التي ربما يواجهها في حياته ... جهز عمره وتوجه لتطهير البلد من السموم اللي تنفث في شبابنا الله يحميهم يارب





في ساعه متأخره في الليل في المطبخ .. وحاسه بضيقة صدر وكبت ... حست بخطوآت تقترب من المطبخ ... وطاحت عينها في عينه .. تم يتأملها فتره وهي نزلت عينها .... اقترب منها بدون ان يهمس بحرف ... نوف استغربت وش يبي .. التف ودار لين صار خلفها مباشره .. وضغط بيده على خصرها اللي تحسه بيتقطع ... من دون ان تصدر صوت وهي تكابر وتتحمل ... عارفه انها راح تنظرب واللي جالس يصير عقاب لها على طردتها لريتا .. ماتحملت الآلم واصدرت آهه خفيفه ... حس فيها .. وسمعها .. ابتسم آبتسامه جانبيه .. واللي يحس فيه ( طلعه ) وفكها مبتعد عنها... من دون أي حرف مثل مادخل طلع
وقف عند الباب تأملها مره ثانيه وشاف طيف دمعه في عينها... تم يتأملها لين فتره
ابتسم بسخريه وطلع


اول مااطلع جلست على الكرسي وهي تئن من الآلآم اللي تحس فيهاا رفعت بلوزة بجامتها... ناظرت جوانب خصرها .. شافت آثار اصابعه وهي مايله للزراق
طاح سيل دموعها اللي مخبيتها ... قامت تتحسب وتدعي وهي ابد ما باتت هاليله من كثر الآلم اللي تحس فيه بيقطعها




خالد اللي آخيرا فتح جواله كلمه عبدالعزيز
عبدالعزيز – وآخيرا قدرنا نحصلك
خالد – هلآ عبدالعزيز
عبدالعزيز – احلف ياشيخ وينك فيه يوم ندق عليك ليه قافل جوالك ؟
خالد – طفشان من البيت
عبدالعزيز – لا مادرينا صراحه
خالد – عبدالعزيز بلاها المسخره اللي في صوتك
عبدالعزيز – انت داري ان امي منهبله عليك جالسه في الصاله وكل من مر عندها تسأل عنك دق مادق وجوالها في يدها ياشيخ ارحمها
خالد – هي مو فاضيه لي خلها بس متفضيه لسويره ولك
عبدالعزيز اللي ابتسم من غيرة وحساسية خالد – شكلك الله العالم انهبلت وانا اخوك
خالد – ايه انهبلت تبي شي بروح انام
عبدالعزيز – متى بتجي البيت ؟
خالد – مدري واللي ادري عنه ان فيني نوم وعلم امي قولها خالد بخير سلام
وصك .... عبدالعزيز ناظر الجوال وهو معصب من تسكيرته بهالشكل
عبدالعزيز – اظاهر اني عطيتكم وجه يااخواني لين تماديتوا معي
حذف الجوال على الكنب وقام واقف واتجه للبلكونه التابعه لغرفته ... جلس فيها وهو يغرق في افكاره .. بس فجأه يصحيه البنت اللي واقفه وتكلم وستائر غرفتها مفتوحه
وهي مو منتبهه ابد ... صحاه عن أي تفكير كان بيطير بخياله له .. انذهل لا بل شهق من الحسن والجمال الذي يقبع في تلك الفتاه ذات الشعر الطويل ... العيون النجلاء الناعسه والواسعه ... والضحكه الواثقه التي ترسمها في شفايفها ... والطول المتوسط .. والاسمرار الرائع ... والغمازه التي رأها من شدة تركيزه في وجه تلك المخلوقه الواقفه التي غابت عن عينه ولم تنتبهه له ابدا ... انذهل وانصدم من حسنها الذي حلم به سنين طويله ... الملامح التي رسمها في حبيبته عند مراهقته ... لكن امل مسحت كل حسن وجمال ورسم قبع في تخيله ... بل مسحت من باطن عقله كل هذه الصور في فتآة احلامه ... لان امل تختلف اختلاف جذري عن رسمه لفتآة احلامه .. لان جميع الرجال بل نتطرق الى الفئه الشابه تحلم بمخيلات يرسمها لفتاة احلامه .. بعد ذلك يرتبط باحواء اما ان تكون قريبه من الصوره التي يتمناها ويحبها ,, ام تكون بعيده كل البعد عن الصوره التي يتمناها وايضا يحبها بل واشد الحب مثل حب عبدالعزيز وامل .. على شدة انذهاله من تلك الفتآه وحسنها المنير .. على انه قبع خياله وفكره الى ساحرة عقله وقلبه وكأن ماصار قبل قليل عاصفه طفيفه جدا مرت ولم يتأثر بها من شدة تعلقه في زوجته الميته



فتحت على اختها الغرفه
عبير – مانمتي
مي – لا انتي ليه مانمتي
عبير – اتصلت علي منى وتبيني اروح لها من بدري بكره تقول بيصير عندها عزيمه
كبيره وتباني اساعدها فيه تعرفين منو وحيدة اهلها
مي – الله يكون في عونها متى بتروحين
عبير – بروح العصر وانتي وامي اكيد بتجون الليل منو كلمت امي وعزمتها
مي – اها
عبير – ليه مانمتي انتي
مي – مدري حاسه باارق شوي راسي يعورني
عبير – بسم الله عليك يالغاليه ,,, اجل اعذريني بروح انام وراي قومه الصباح
مي – عذرك معك


في الطريق صادفت محمد
عبير – انت وين كنت
محمد – توي راد من الاستراحه تبين شي !
عبير – ايه 00 دلال كلمت تسأل عن ولدها
محمد – من خالد ؟
عبير – ايه وينه
محمد – بالاستراحه
عبير – وليه مكلم امه يطمنها
محمد يضحك – الاخ حساس شوي وزعلان منها
عبير – ماعنده سالفه يزعل الصراحه لومنه انتحر ان هالعائله اهلي ( وتتتجه لغرفتها )
ومحمد يتبعها بنظراته وهو منصدم من حجم كره اخته لهالعائله





عند تركي
بدأت الاقتحمات .. وضرب النيران
تركي – خلف خلك مبتعد لاتقرب سلامتكم اهم شي بالنسبه لي
خلف – لاياطويل العمر
نايف – ياطويل العمر هناك عناصر من جنودنا مختفيين
تركي بروعه – كم واحد
نايف – حول الخمسه
تركي – لا ماني ولد ابوي ان خليتهم عايشين اللي تجرأو على خطف جنودنا
نايف بقوته المعروفه بقلبه وشجاعته ومواقفه اللي اهلته يعتلي مناصب ويسبق جيله هو وتركي – تركي خلكم بهالمواجهه وانا بحاول اشوف والحق وراهم عل الله وعسى يمسكنياهم
تركي – لانايف خطر عليك وانت وحيد هلك لاتنسى امك وابوك خلني انا , وانت قد المجموعه
نايف – وهم انت ياطويل العمر بعد وحيد هلك خلني وعسى الله لايعوقني بشر وراك عيال وانا ماوراي احد ابي بس منك الاذن
تركي – لا انا اللي بروح
نايف – السالفه ماتحمتل عنادك ( باس راسه ودزه طايح ) اعذرني ياطويل العمر انا ابي الشهاده
تركي اللي ابتسم وهو يرفع نفسه ومشاف الاغبرة نايف صديقه الصدوق وكآتم اسراره المتهور دائم دعاله بقلبه انه يسلمه ويعافيه ويخليه لامه ولااهله



عند نايف اللي لحقهم بسيارته وشاف الجنود يحاولون الخلاص منهم عند وقوفهم لاحدى العمائر في حآره مظلمه جدا
خبر نايف العناصر بمكانهم واستعد يقتحم المكان ... تهوره بيوديه لعوآقب وخيمه




شافت ابوها السكران وهو يشيل ويضرب ويسب ويلعن في صباح اللي لو كان صآحي ماتجرأ يرفع صوته
صباح وهي تسطره – هيه صحح صحح يمال الوجع ياربي
غازي – اااا ( وكأسه بيده ) ا ا ا قلتلـ قلتلك ( وهو يترنح ) بتدخلين
و ووو رقببببببببببببببببب تك فوق را راسك
صباح وتدزه – تخسي وتعقب مابقى الاهي تبي تدخلني على خمتك الوجعانه
بتفكير شرير وخبيث وتجيها فكرتها اللي بتخلي منال ماتحط عينها في عين صباح مره ثانيه – اسمع يا غازي خذ منالوه مامنها فائده
غازي اللي مو بوعيه ابد – هههههههههههههه هههههههههههههههه اهههههههههه هههههههههههههههه ج جججبتييييها ياصباحوه
منال اللي هربت للحوش تتخبى وهي تصيح وتبكي خذت جوالها اللي بيده ودقت على حمود اخوها وهي تبكي عارفه ان نهايتها جتها وزوجة ابوها ناويتلها الشر
حمود بصراخ وريعه – وش هـــــــــــــــــــــو
منال اللي ترجف وتبكي وخايفه ومقصره صوتها – تكفى حمود الله يخليك لاتتركني
حمود – صكي صكي ( ويصكرمنها )
حمود – تكفى خالد بسرعه روح بيتنا بســـــــــــــــرعه الله يخليك بسرعه
خالد – وش فيكم
حمود – روح روح بسررررررررررررررررعه
( وهو يرتجف من مجرد التفكير ان اخته وعرضه يلمسها حد اويتهجم عليها ومعصب بالحيل وناوي مايعديها بالساهل )




عند نايف اللي دخل المقر .... وشاف ربعه وخوياه مربطين ... والعصابه بتضاحكون من فشل مخطط الشرطه ؛؛؛ لان اللي جالسين يواجهونهم هالحين مجرد كمين هم دبروه للشرطه
نايف اللي حمق منهم وهو يصوب مسدسه عليهم وهم ارتاعوا من اللي يشوفونه






في غرفتها 00وتبكي من الآلم اللي بيقطعها 00 وهي تسمع صوت ضحك وسوالف تستحي من سماعها 00لانهم جالسين بالقرب من غرفتها 00في الصآله اللي حولها
وهي تستغفر وتدعي 000 وحآلتها حآله 00وتتمنى تقوم وتذبح كل حد فيهم 00 وخصوصا مشعل 00
آآآآآآآآآآآآآآه حسبي الله عليه 00 الله لايوفقه 00 لالالا مااقدر اتحمل 00 بموت والله بموت آلم محد قادر يتخيله 00 ليه ليه يكرهوني لييييييييه 00 معقوله ابوي سوى فيهم شي قبل لايموت 000 معقوله فيه شي بينهم 00 معقوله جدتي سوتلهم شي او حد سوالهم شي من اهلي 00 مو معقوله كل هالعذاب اللي قاعده اتحمله

بعد شوي اختفت كل الآصوات واصبح المكان هدؤ ... سمعت حد يقتحم غرفتها 00خافت 00 بس انصدمت من اللي اقتحم غرفتها


.

( الفصل السابع .. الجزء الآول )


نزل من السياره قبل توقف 000 يركض
خالد – حمود لحظه حموووووووووووووود
ركض وخلاه 00المصيبه اللي بتصير لاخته فقده كل عقله وحواسه وتركيزه 00وهو يغمض عيونه لمجرد ما يلامس عقله بس ان ابوه وزوجة ابوه دخلوها على السكارى
خالد ضبط وضع السياره وركض وراه
وصل داخل مشاف حد 00 بسرعه ركض للغرف باب باب 00 تذكر ان اخته قالت انها في الحوش 00 في السرداب ركض بكل سرعته وهو يرجف وعيونه حمر
خالد شاف حمود يركض برى ركض وراه 00 دخلوا السرداب الخارجي لقوها ترجف وتبكي والسرداب مظلم مو باين أي نور 00لو لا صوتها ماعرفوا بوجودها 00
حمود – منـــــــــــال
منال تقمز بريعه وتطير تحضنه – حمود حمود بموووووت بموت خايفه خذني معك حمود 00 الله يخليك خذني 00 انا خايفه 00 يبون يدخلوني على لريجيل (وهي ترجف وتبكي ) حمود ضمها في ضلوعه 00 وهو يرجف من الغضب والغيض
تركها وركض 00 ومع رجآتها ومناداتها له وهي ترجف ماتبي ترجع لذاك المكان
خالد صار بين نارين يركض ورى حمود المتهور 00 ولايوقف ويطمن على اللي ترتجف قدامه 00 رعشت جسمها وبكاها وشهيقها خلاه غصب عنه يتكلم
خالد – خلاص الله يخليك لاتبكين حنا معك خلاص حمود ما بيترك لاتخافين
وهي ترتعش ورافضه تسمع وخوفها سد اذنها عن أي شي
منال هي ترجف وتبكي – الله يخليك لايذبحون حمود ماعندي غيره الله يخليك لايذبحونه 00
خالد اول ماسمع الله يخليك قمز وهو يركض كلمة ( ماعندي غيره ) سيلت دموعه
غصب عنه توجه للمجلس يركض
وشاف هناك حمود يتعارك مع ابوه وربعه 00
خالد – هييييييييييييييييييه ابتعدوا عنه 00 وبسرعه يدف ذا عنه وذاك 00 ويمسك حمود
حمود بصراخ – فكني ياخــالد فكنـــــــــي فكني خلني اشرب من دمهم الخمـــــــــــــــه
خالد بصراخ – مجنون انت تبي تجيب لعمرك مصيبه امش امش قدامي
حمود بصراخ – لا مو بطالع ( ويوجه كلامه للسكرانين اللي يترنحون قدامه ) اطلعـــــــــووووووووووووووووووا بــــــــــــــــــــــرى برآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
كلهم قاموا يتنافضون واولهم ابوه اللي كنه بدأ يصحصح ويفهم لكلام ولده
غازي وهو لسه مفاق من السكره مضبوط – خ خلا ص ي ي ي اااشباب رح ح وا
كلهم بدأو ينصرفون من الخوف 00 والعاصفه اللي طيرت ابراج مخهم
حمود يتوجه لابوه 00 ويمسكه مع ياقة ثوبه 00 ويرصه على الجدار وبصراخ - قلي من أي عالم انت ... أي ابوه تمتلك انت ...وش تصير بالنسبه لنا....انت قولي ( وهو يدمع )
تبي تعرض بنتك ضناك عرضك على خمتك ... وين غيرتك ويييييييييييييييييييييييين
قولي وين ؟ ( وهو يشهق ) من يوم كنا صغار ماعرفناك ... ولابنعرفك انت إنسان غريب إلنا ... نحاول نرضيك بإي طريقه ... بإي طريقه بس مفاد فيك ... ومن هالحين من هالمكان اقولك ... جلسه بهالبيت انا ومنال مو بجالسين .... بكره بتجيني تبكي تبيني ارد والله ماارد خل زوجتك وخمتك ينفعونك ..... مشى شوي
والتفت خلفه وهو يصرخ ويبكي – انت عار علينا عار عاااااااااااااااااااااااااااار
خالد اللي مذهول من تصرف حمود لابوه ومنصدم




عند نايف اللي وجه مسدسه على العصابه
نايف – كل واحد يرمي اللي بيده ويرفع يدينه فوق بسرعه .... في هاللحظه يوصل تركي والجنود معاه ... نايف حس بالربكه من الدخول يحسب انهم من العصابه .. واستغل هالشي واحد منهم 00اللي اطلق المسدس 00 وانطلقت منها رصاصه استقرت بكتف تركي .. اللي توجه وحط نفسه درع بشري 00 يحمي فيه نايف بعد ماانتبهه لحركة المجرم 00 واللي كان بيعمله في نايف
نايف – لاااااااااااااااااااااااااا ترررررررررررررركي
تركي اللي اغمى عليه .... والجنود اللي حاصروا المجرمين وقيدوهم
نايف – بسرعه دقوا على الاسعاااااااااااااااااف بسررررررررررررررعه






بعد شوي اختفت كل الآصوات واصبح المكان هدؤ ... سمعت حد يقتحم غرفتها 00خافت 00 بس انصدمت من اللي اقتحم غرفتها
عيشه تصيح وتبكي وتولول ونوف اللي قمزت واقفه ومرتاعه
نوف – عيشه شفيك ليش تبكين
عيشه وهي تبكي – مازن مازن ياست نوف مكاش لحد دلوئتي
نوف – بسم الله عليك بسم الله عليك يمكن مشغول
عيشه – لا ياست هآنم دا دئيلي الساعه تمانيه وئلي بنت ياعيشه كهزي العشاء يابنت
وكهزت العشاء ولحد دلوئتي مكاش دنا خايفه ياستي خايفه انتي بتعرفي دحنا في غربه ومانعرفش ناس كتير ( وهي تولول وتبكي )
نوف – ياستار استر ياستار استر اللهم احفظه اللهم احفظه تعالي تعالي نخبر مشعل يتصرف
توجهوا على جناح مشعل 00ونوف تطق الباب وهي خايفه ومنقهره في نفس الوقت انها ذلت عمرها لهالانسان
هالمره اللي فتح الباب ريتا هي تعرك عيونها- نعم ماذا تريدون
نوف وهي مفوله من اللي قاعد تشوفه بقميص النوم ولا الميكاب الكامل ولا الشعر السايح – صحي مشعل بسرعه
ريتا وهي تمسك الباب بحيث مايشوفون اللي خلفه وهي واقفه عليه ومتسنده – وماذا تريدين منه
نوف بقهر- ابيه بسرعه تلحلحي وصحيه
ريتا وهي تبتسم بسخريه – هه أتريدنني ان اصحيه ليرى تفهاتك اغربي عن وجهي
( وهي ترقع بالباب )
نوف اللي فولت من حركتها
عيشه بضعف – خلاص ياست هآنم خلاص مش لازم دنا خايفه يزعل مني سي مشعل
نوف – روحي هناك بس بيقوم يعني بيقوم وتوريني هالحماره كيف ترقع الباب بوجهي ... تطق الباب باأقوى ماعندها خلت اللي ماارتج يرتج
مشعل بعصبيه وهو يفتح الباب – خيـــــــــــرررررررررررررررر
نوف اللي تلعثمت من عصبيته 000 وعيشه اللي اتخبت خلف نوف تستحمي فيها
نوف – ا اااا ا اااا
مشعل – خير انتي وياها تصحوني عشان تقولين اا ااا ااااااااا
نوف بقهر – لا مازن مارجع لسه وعيشه خايفه عليه وتبكي تقول من الساعه ثمانيه وهي تنتظره
مشعل بصدمه – شنهووووو مجاء لسه
عيشه اللي طلعت من ورى ظهر نوف وهي تبكي – يا سعات الباشا دا مكاش لدلوئتي
وانا خايفه عليه دنا مليش غيركم دا انتم اهلي وانا خايفه على مازن المسكين مكاش لحد دلوئتي
مشعل – طيب دقيتي عليه جوال
عيشه – ايوه بس مايردش
مشعل بسرعه يدخل يغير ملابسه ويطلع ونوف تلحقه
نوف – مشعل
مشعل لف وجهه لها وهويحرك وجهه ( يعني خير )
نوف – طمنا اول ماتلقاه ..... كانت ناويه تقول انتبهه لنفسك بس حست نفسها مايستاهلها على انه ولد عمها بس اللي سواه فيها مو شوي



ريتا اللي طلعت لعيشه ونوف 00 في الصاله وهي تسب وتشتم
نوف – هيه هيه هيه ياانتي اسمعي قسم بالله لو ما ذلفتي من قدام وجهي لتشوفين شي عمرك ماشفتيه
ريتا – هل تحدثيني انا .. ايتها القرويه
نوف – مصدقه عمرك يالله يالله اذلفي من قدامي بسرعه
عيشه وهي تخبط على يد نوف – هدي هدي مايصحش العصبيه ياست هانم
نوف – ماتشوفينها ياعيشه مصدقه عمرها ذي
ريتا تقترب من نوف تبي تضربها بس نوف باغتتها بالكف
ريتا وهي تمسك خدها – ساتندمين صدقيني ساتندمين على فعلتك ايتها البلهاء الغبيه
نوف – اعلى مافي خيلك اركبيه واللي ما تطولينه بذراعك واصليه برجولك واذلفي من قدامي لا اقلب عليك اليوم عاليها واطيها
ريتا طلعت من عندهم وهي معصبه 00 وناويه ماتعدي اليوم على خير
نوف اللي ظلت طول الوقت رايحه راده ... رايحه راده ... وفي قرارة نفسها متأكده انها اليوم بتنضرب بتنضرب لمحاله





في السياره
حمود وخالد ومعهم منال اللي قابعه ورى ... وهي تقرص يدينها .. ومقطعتها تقريص من الحديث اللي يصير بين اخوها وخالد ... وهي ماهي مصدقه انها طلعت من البيت اللي ذاقت فيه العنا والويل
خالد – حمود شفيك اقولك شقتي موجوده ليه تعارض وتمانع انهبلت انت
حمود – خالد افهم علي مااقدر وبعدين انت تحتاج شقتك لاتنسى اصحابك اللي يجون لك كل شهر وتضّيفهم فيها
خالد – وانا قلت لا يعني لا شقتي موجوده وبلا نقاش الله يخليك
حمود – مدام كذا اجل اصبر علي لين ادور لنا شقة طيبه تضفنا وبنخليلك الشقه
خالد اللي مصدق يرضى – الشقه وراعيها تحت امرك ومتى مابغيت هي موجوده






الساعه صارت الرابعه صباحا بتوقيت النمسا
ومشعل لحد الحين لاهو ولا مازن بينوا
عيشه – نعمل ايه ياست هانم
نوف وهي خايفه – ان شاءالله خير يارب ان شاءالله خير


بعد فتره
مشعل يدخل وهو باين من شكله تعبان بالحيل
نوف وعيشه بسرعه يتراكضون
نوف – وش صار
مشعل يناظرهم ويركز نظره على عيشه – خلاص روحي ياعيشه هو في الملحق وصل
عيشه – فين حصلته ياسعات البيه
مشعل – سيارته متعطله وجواله مسروق
نوف – الحمدالله الحمدالله لك يارب خلاص روحي لمازن ياعيشه
عيشه – فوتكو بعافيه وسمحوني على الازعاك
نوف – حصل خير ياعيشه اهم شي اطمنا عليه


مشعل طلع الدرج ونوف جلست في الصاله طار النوم من راسها
بعد فتره 00 مثل الاعصار نازل عليها مشعل 00 وعرفت السبب وخافت
مشعل معصب وعينه في عينها وهو يتوجه إلها – ليش ضربتي ريتا
نوف – تستاهل
مشعل – احلفي ياشيخه
نوف – قاعده تسبني اسكتلها تخسي
مشعل يقترب منها ويلف يدها بقوه ويحط ضهرها خلف صدره ومقرب منها وهو يهمس ...
مشعل - ليش مديتي يدك عليها
نوف – أي عورتني فكني
مشعل – قبل لاتقولين ليش ضربتيها مااني فاكك
نوف وهي تتألم – قلتلك تسبني وتقولي قرويه
مشعل وهو يعض على شفته من العصبيه – ليه موانتي قرويه
نوف عشان تقهره – شرف لي اني اكون قرويه عسل على قلبي بس هم احسن مني بكثير
مشعل وهو مقرب من اذنها – امممممم اجل عسل على قلبك
نوف وهي معصبه – ايه .. ورجاء فكني يدي تعورني
مشعل فجأها ابوسته القويه على شفايفهااللي ألجمتها ,, بعدين دزهاعلى الارض ومسح شفايفه بتقزز
مشعل – وووووع ( وراح وخلاها )





يناظر الشباك اللي في غرفتها بس مشافها
مايدري ليه مايبي يروح من هالمكان وحاسس فيه بالآمآن 00 جلس وهو يتذكر أمل اللي ماغابت عنه دقيقه وحده 00 ضحكها 00 سوالفها معاه 00همسها 00 ريحة عطرها 00 يتذكر كل شي وكأن هاللي صار بس البارح مكان صار عليه وقت وفتره وسنين رفضت تدمل هالجرح اللي ينزف منه
عبدالعزيز – لازم اسوي اللي نسيت اسويه عشانك ياأمل لازم
جلس على الكرسي وهويحس بالحنين 00 معقوله ياامل حبك كبر فيني مثل الوليد الصغير اللي يكبر في كنف امه 00 مقرك في قلبي ياأمل مقرك في قلبي ولحد يستحل
هالمكان 00 مخصص بس لك مخصص بس لك .. وموتك مايبعدك عني ... اذا رحتي عن الحيآه تراك استقريتي بقلبي




عند الطوارئ
نايف ولبسه العسكري كله غرقان دم وهو منلجم ولايرمش ولاينطق بحرف
عيونه متوجهه بس لباب العمليات لهالباب اللي دخلوا فيه تركي
خلف – ياطويل العمر موزين اللي تسويه في نفسك إن شاءالله بيصير بخير لاتنسى انه كم مره انصاب
نايف وفي قلبه ودموعه على خده ( الخوف كل الخوف تصير فيه عاهه مثل الآصابات اللي قلت عنها ياخلف ,, الخوف كل الخوف تصير فيه عاهه مثل الآصابات اللي قلت عنها ياخلف آآآآآآآآآآآآه ياتركي انا سبب اللي انت فيه انا سبب اللي انت فيه
خلف – ياطويل العمر لازم نبلغ آهله
نايف واللي كنه صعق – آهله
خلف – ايه اهله لازم يدرون عنه
نايف – اصبر شوي ياخلف ماابي اروعهم ومثلك عارف مافيه رجال عندهم كيف باانصاص الليالي نسحب حريم للمستشفى
خلف – ليه ووالد تركي وينه
نايف وهو يسرح بتفكيره – والد تركي يطلبك البيحه ميت له سنه
خلف – إن لله وإن إليه راجعون سامحني ياطويل العمر 00 مثلك عارف مالي فتره من تعينت 00 ومااعرف شي الله يرحمه يارب رحمة واسعه
نايف – آيييييييه عزالله من خّلف ممات ياخلف .. عزالله من خّلف ممات ... العم علي كان من اكبر المحاربين لااهل المخدرات ... رباني انا وتركي وزرع فينا محبة الوطن ... والدفاع عنها ... ومن أول ماتخرجنا خذانا بايدينا وسجلنا في الكليه العسكريه .. تصدق ياخلف لوأقولك عمرهم ماحسسوني باليتم ... كان العم علي ابوي .. وتركي الله يحفظه أخوي .. هه راح وياخوفي تركي يلحقه
( وهو يشهق من الذنب والنار اللي تسعر في صدره )




لحد الان مصعوقه لا والصدمه صدمتين
لا ماابي ابكي انا عمري ماكنت سلبيه بهالشكل لا انا مو مو مو ( وانخرطت في دوآمة بكا كل ماتذكرت اللي سواه فيها وكلمة الوووووع اللي موقادره تنساها والآهانه تحرق قلبها وروحها قبل تذبحها ,,,
طلع الصبح وصار الظهر ... وهي ميته بكا ... وتحس نار الآهانه بتذبحها
رفعت راسي وانا مقرره مااكون ضعيفه ابد .. هه كم مره قلت هالكلمه ... كم مره قلت ماابي اكون ضعيفه واضعف ... ليه اضعف لييييييييييييه ,, والله مااجلسلك دقيقه وحده يامشعل والله مااجلس دقيقه وحده ,, عشان ماعندي آهل ( واقوم اشهق ) مافيه حد يوصل حجم آحساسي .. انا انهنت .. انهنت .. باابشع صوره 00 انا انقتل جواي احساس انثى 00 انا ناقصه ناقصه 00 وياليت نقصي في أي شي الا نقص الكرآمه 00 شي يذبح شي يذبح
دخلت الحمام 00 وجلست في المروش بملابسي 00 وفكيته علي 00وكل ماتذكرت اللي سواه فيني 00 مسحت شفايفي لين صار الدم يخرج منها00 وحسيت اني قطعت الجلد 00 ولحد الان امسح واشهق 00 انا انطعنت 00 انطعنت 00 باابشع صوره
سمعت الباب يدق .. ماابي ارد على احد وحسيت حد دخل الغرفه واللي عرف اني بالحمام وطق علي
ماابي ارد على احد ماااابي
عيشه – ياست هآنم ياست هآنم
حاولت اضبط صوتي – نعم نعم ياعيشه ( وامسح دموعي اللي مثل المطر)
عيشه – سعات الباشا هو والمزغوته اللي متتسماش بينتزروك عل الغداء
نوف بصراخ – ماابي قوليلهم ماابي ماابي شي ماابي شي
عيشه بخوف – حازر حازر بس ماتزعليش يامدام
طلعت عيشه وهي تدعي على المزغوته على قولتها اللي خربت شهر العسل على المسكينه نوف



نزلت تحت وخبرتهم
مشعل – وليش ماتبي حضرتها
عيشه – مااعرفش يابيه اظاهر وربنا يعلم انها تعبانه
مشعل – مايهمني وروحي قوليلها مشعل يقول لازم تنزلين ماابي تموت وابتلش فيها
ورانا من وراها مصلحه
عيشه بلقافه – مصلحة ايه ياسعات البيه
مشعل بصراخ – وانتي شايخصك اذلفي وقوليلها اللي قلتلك عليه
عيشه بخوف وهي تركض – حاضر حاضر ماتزعلش يابيه



خبرت نوف بكل اللي حصل 00 اللي كانت طالعه وتمشط شعرها00 وعيونها متورمه من البكاء
عيشه – لوماخزه يامدام انتي مالك كنتي بتعيطي
نوف – لا عيوني تعورني روحي ياعيشه وخبريه ماراح انزل واعلى مابخيله يركبه
يبي يضرب راسه بالجدار بااي شي يصطفل هذا اللي ناقص انزله
عيشه وتضرب صدرها – يالهوي ليه الكلام دا ياست هانم
نوف وهي تحط روج جلدي يخفي آثار التشققات اللي تسببت فيها شفايفها وتحط كحل يخفي آثار التورم .... هنا عيشه فتحت فمها.. ومطت عيونها.. وسبهت في نوف ,, اول مره من عرفت نوف تحط مكياج ... ويتغير شكلها 360 درجه على مقياس رختر وهي منصدمه أي جمال موجع تملك 00 إذا سببت فتنه لها كيف مشعل ماانفتن بهالحوريه اللي طالعه من عالم ثاني .. معقوله مو رجل
نوف وتلف رقبتها ... بتشوف شكلها على جنب .. ناظرت اللي متنحه فيها – وش فيك عيشه
عيشه لحد الآن متنحه ومش مستوعبه اللي ينقال لها
نوف وتأشر بيدها قدام عيشه – هيه هيه عيشه وش فيك
عيشه آخيرا انتبهت – هاه نع نعم ياستي
نوف وهي تدهن يدها وساقها وعيشه طارت معها – روحي قوليله اللي قلتلك عليه خليه يزرط جعله سم يارب
عيشه متنحه
نوف – عيشــــــــــــه
عيشه – هاه آيه آيه هاائوله هاائوله ياست هانم امال الجمال دا ائدامه وئاعد بيبص في المزوعه ( وتتكلم وهي تنزل مع الدرج )



عيشه خبرت مشعل وعصب ووقف – اظاهر يبيلها سطارين يصحصحونها عشان تعرف تعاند مشعل مره ثانيه
طلع الدرج بااقوى ماعنده .. وهو معصب ويسب .. والدرج يصعده ثلاث درجات .. من القهر .. وقف عند الباب وتنح .. لا بل انصدم




طلع الدكتور من غرفة العمليات ووجهه ماله لون .. وخلف رفع رأسه وشافه
بسرعه ركض للمسجد ينادي نايف .. نايف اللي كان طالع من المسجد ويمشي في الممر
خلف – الحق الحق ياطويل العمر الدكتور طلع
نايف وخلف يركضون بكل قوتهم لين وقفوا عند الدكتور
نايف – تكفى بشرني عنه يادكتور


.

( تآبع الفصل الثامن .. الجزء الثآني )


واخيرا وصلوا شقة خالد .. اللي تقطن بحي راقي بعيد بعيد كثير عن بيتهم
خالد يفتح الباب 00 وهو يتجنب احساس وجود منال بينهم 00 عشان خاطر حمود ومايحسسه بالحياء ويفشله
خالد – حياك ياحمود حياك
حمود – الله يزيد فضلك
خالد – اجل استلم هالمفاتيح وانا اخوك والبيت بيتك
وطلع وخلاهم .. لحقه حمود بعد ماوصى منال ماتفتح لحد .. لان المفتاح معه
منال – حرام عليك بعد بتروح
حمود يبتسم – بس دقايق واجي ماني رايح مكان




قلبها قارصها وماتقدر تنام ... وإذا نامت هوجست ارفعت راسها .. وجلست ..
قامت تستغفر 00 لا فيه سآلفه 00 قلبها آكلها عارفه ان اليوم فيه شي 00 خافت لايكون صار في تركي شي 00 فزت بسرعه لجوآلها 00 دقت الارقام اللي حافظتها عن ظهر قلب 00 بس مافيه حد يرد على الجوآل
خلود – آفففففف ياربي استغفرك وروح ضيقة الصدر عني


طلع الدكتور من غرفة العمليات ووجهه ماله لون .. وخلف رفع رأسه وشافه
بسرعه ركض للمسجد ينادي نايف .. نايف اللي كان طالع من المسجد ويمشي في الممر
خلف – الحق الحق ياطويل العمر الدكتور طلع
نايف وخلف يركضون بكل قوتهم لين وقفوا عند الدكتور
نايف – تكفى بشرني عنه يادكتور
الدكتور – الحمدالله الرصاصه وقدرنا نطلعها بس لازم يكون عندكم علم هو في غيبوبه أدعوله يصحى منها وان مايسببله لاسمح الله وفاه أو عآهه خلال الاربع وعشرين ساعه
نايف بريعه – وفاه أو عآهه
الدكتور – ايه للاسف الرصاصه قريبه من القلب والاضلاع وحنا مانقدر ندري عن مضاعفات اللي صار له إلا بعد مايصحى حنا سوينا اللي علينا والباقي على الله سبحآنه
نايف وخلف وهم يتمتمون – والنعم بالله والنعم بالله









دلال – خلاص بتروحون
عبدالله – ايه يمه
دلال – وعبدالعزيز وش يوديه هماه قال لنا معاد له روحه لامريكا عقب هوشته مع خويه هناك
( عبدالعزيز مفهمهم انه متهاوش مع صديقه اللي باامريكا ومعاد يبي يروح )
عبدالله – يمه ترى له هناك شغل
دلال – مااااااش مومرتاح قلبي لحياة اخوك ياعبدالله اقنعه ابي ازوجه اخوك بيوصل
الاربعين قريب الشيب غزى رأسه وانا امك
عبدالله – يايمه الرجال مايبي العرس وبعدين انا اخبر عمر عبدالعزيز 35 سنه وش وداه للاربعين
دلال – يايمه ماعقب الثلاثين الا الاربعين
عبدالله – مدري عنك
دلال – وحال اخوك الثاني موعاجبني مدري علامه
عبدالله – يايمه خويلد حسآس ويحب حد يدلعه وانتي لاهيتن عنه ( وهو يضحك )
دلال – مدري عنه هالحسآس من الاصغر هو ولاانت وساره
عبدالله وهو يضحك – عاد هو حسآس هههههههههههههههه هههههههههههه
دلعيه ياام عبدالعزيز
على دخول خالد وهو يغني
دلال وهي حاطه رجل على رجل – حياالله اللي غاط عنا اسبوعين
خالد وهو يبرطم – اسألي نفسك مافقدتيني غير قبل يومين
عبدالله – مشكلتك يااخوي حسآسيتك بتدهورك
خالد – نقطني بااسكاتك يادلوع الماما
عبدالله يضحك – ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه الحين من دلوع الماما ويزعل يوم الماما تدلع غيره
خالد – يالله بس مناك
دلال – خلاص انت وياه ولاكلمه وعبروا اللي جالسه بينكم
ساره اللي دخلت مع الباب تضحك وهي تكلم بالجوآل 00 يوم شافتهم بسرعه صكرت
عبدالله بعصبيه – من تكلمين
ساره – اقول يالبزر نقطني باإسكاتك
دلال – خلاآآآآآآآآآآآآآآآص بــــــــــــــــــــــــــس
خالد وهو يأشر بيده يعني مسخره طلع فوق وخلاهم






عيشه خبرت مشعل وعصب ووقف – اظاهر يبيلها سطارين يصحصحونها عشان تعرف تعاند مشعل مره ثانيه
طلع الدرج بااقوى ماعنده .. وهو معصب ويسب .. والدرج يصعده ثلاث درجات .. من القهر .. وقف عند الباب وتنح .. لا بل انصدم
سكر الباب بااقوى ماعنده 00 وقفله قفلتين 00 خلى نوف ترتج وتقمز وتناظره مصدومه 00 تناظر وتنحت بعدين نزلت عينها ... نوف اللي كانت لابسه فستان تبي تشوف نفسها فيه .. من طفشها لبست هالفستان بتشوفه وتغيره 00 بس اللي ماحسبت حسابه دخوله عليها بهالصوره 00 لاويسكر الباب بهالشكل .. ويقفله بعد
مشعل زام شفايفه ويقترب منها ... ونوف ترجع ورى بخوف ... وعينها منزلتها تحت .. ماتبي تحط عينها في عينه من الخوف اللي تملكها .. كل اللي تشوفه بس رجلينه .. وكل مااقترب كل مابعدت وبدون أي همس وأي حرف بينهم ...
خلاص صدمت الجدآر معاد فيه مفر .. بيذبحني أكيد بيذبحني ... تشهدت .. الموت اريح شي من حيآتي العذاب معاه
حط يده على الجدآر جنبي .. وانا زدت ألتصاق في الجدآر أكثر .... أحس ريقي نشف .. آآآه أضلاعي الصقت في الجدآر وانا تصلبت أكثر
مسك وجهي بااصابعه .. اللي احسها علّمت على فكي .. اللي بيده .. بيتكسر ورفع راسي لفوق ... وحط عيني بعينه .. شتت نظري .. وبعدين حطيت عيني بعينه
يممممممممه نظرته تخوف .. ياربي انا شاسويت .. والله ماسويت شي .. خايفه يارب خايفه ... جلست اقرأ اللي حافظته من القرآن .. واللي قدامي متنح .. مانزل عينه .. خلاص انا بموت بموت .. بلعت ريقي
قرب مني لين نفسه الحار قام يلفح على وجهي – ليش مانزلتي لما طلبت تنزلين
انابضعف – ماابي ماابي غداء
مشعل – بس انا قلت انزلي واذا قلت تنزلين تنزلين لاتخالفين كلامي
انا بخوف وعيني بعينه الحمراء – ط طططط يب
قرب مني ... بيبوسني .. هالمره دزيته .. بس هيهات صفعني كف ..وخذى اللي يبي ... باسني الله يقرفه 00 هالمره مابسكتلك على إهانتك ... مسحت فمي بيدي بقرف .. وقلت وووووووووع 00 وركضت الحمام ارجع .. هالمره بهينك فوق إهانتك لي .. هالمره ذوق الكأس اللي ذقته
وقف عند باب الحمام وناظرني .. وانا اغسل فمي مليون مره اللي شفايفه جرثمت شفايفي .. ومسكت دموعي لاتطلع
مشعل بفحيح كالأفعى وهوشاد على شفايفه – مره ثانيه عيدي هالحركه وشوفي وش بيصير لك
ماهمني أهم شي نار الآهانه اللي ذقتها ذوقته إياها .. خلك هالمره النار تحرقك لوحدك .. طلع وصفق بالباب باأقوى ماعنده .. وإبتسامتي على جنب لاني عارفه تأثيري على أي حد يشوفني حتى لوكانت حواء .. فاكيف وانا قدامك وإنت راعي نسوان يامشعيلوه




وااااااااااااااو بعيش في هالمكان ... فله مصغره .. هه هالشقه أكبر من بيتنا ولا غرفة النوم آآآآآآآآه يالسرير ياحلآته .. أول مره بنام على سرير وياخوفي أطيح على وجهي ... بتستغربون اني ماانام على سرير00 وهذا الواقع 00 انا ماانام الإ على الارض 00 بس لحظه معقول حمودوه يصادق مثل هالكبّاريه .. حسبت انه مصادق بس مشعل .. بس هذا سيارته وآآآآآآآآآو وشقته وآآآآآآآآو وحتى صوورته وآآآآآآآآو
وهي تناظر صورته اللي بالصاله على طول الجدآر كله 00 وهو بلبس الفروسيه 00 ويمسح على خيله الشقراء .. ابتسمت من ابتسامته ودخلت تستكشف المكان اكثر وآكثر


ريم في مجمع صالات الحريم في قصرهم دخلت عليها بدريه
ريم وتفز تضمها – الحمدالله على السلامه خالتي
بدريه اللي تجلس على الكنب – الله يسلمك حبيبتي
ريم – طولتي خالوه
بدريه – شاسوي ياحبيبتي خلصت الاجتماعات منا وجيت بالطياره منا حتى ماقدرت اتسوق واخذلكم شي من الآردن
دنيا اللي تركض لماعرفت بوصول امها
دنيا – مآآآآآآآآآآآآآآآمي ( وهي تبكي )
بدريه تضمها – ياعيون مآآآآآآآآآآآمي ليه تبكين ياقلبي
دنيا وهي بحضنها وتصيح – لاتروحين مره ثانيه الله يخليك ماما
بدريه – وهذا انا مااطولت ياقلبي كلها يومين بس
دنيا – يمه الثانيه عندي بسنه لعاد تغيبين عني
بدريه تبتسم – ياقلب امك ( وتضمها بقوه )
يفأجاهم بصوته
راشد – الله الله يابنت الضآحي الدلع بس لمشيعل ودنيوه
بدريه وهي تضمها وتضحك – ياسلام عليك عندك ريم تدلعك وطلال نوره عنده
راشد وهو يفكها ويجلس – ياسلام عليك يايمه ومشعل عنده نوف بعد
بدريه – فديتهم امس ادق على مشعل ولايرد علي
ريم – يمكن طالعين ولانايمين بعد
بدريه – مدري هو متى ناوي يجي بعد سالم يهاوش في مشعل
راشد – صراحه يمه طولوا لهم أكثر من اسبوعين
دنيا وهي تمسح دموعها – هه مصدقه القرويه اللي معه
بدريه بصراخ – دنيــــــــــــا
راشد – ايش هالكلام يادنيا
دنيا وهي توقف – هذا الواقع ليه ترفضونه




تناظر المطبخ وتبتسم باين انه مكركب 00 وصوّره اللي ماليه المكان حتى المطبخ حاط له فيها صوره 00 تبدأ تنظف وهي تحس انه يناظرها00 وكل شوي تلتفت على الصوره 00 وقلبها يدق بقوه 00 ناظرت فيه بتمعن
منال وهي تبتسم وتكلم الصوره – خلاص عاد بعد عيونك عني




صباح اللي صحت وهي فاقده منال 00 وتسب وتهاوش في غازي 00 وغازي متكدر00 مايعرف شي عن عياله
صباح وهي تصارخ – اللي كانت تنظف البيت وراحت يمال الضعفه إن شاءالله
غازي – فكيني من صراخك ترى رآسي يوجعني
صباح – بلاه والله من الخمام اللي تبلعه ياجعله السم الهاري
غازي وهو معصب – اقطعي واخسي يامره لااقسم بالله تتطلقين اليوم
صباح وتترك كل شي بيدها وتصارخ عليه – هذا اللي ناقص ياغويزي اشوف لسانك طايل علي 00 يمال الضعفه وكل اللي تصرفه من عندي وتبي تطلقني يالتعبان
غازي وهو ينفخ – اففففففففففففف الله ياخذك من مره ( وطلع وخلاها )




عيشه – يامدام هيزعئ علينا
نوف – ماعليك منه ياسلام يطلع هو وياها وحنا ننحبس امشي بس امشي
ركبت مع مازن هي وعيشه وودوها للسوق 00 تتمشى ووتسوق
نوف في الطريق – الله يهبـــّـــــــــل وقف مازن وقف
عيشه – يامدام سعات البيه هايوصل ومائليناش وهيزعل كامد
نوف وهي تنزل – قلت لك انا من يوم وصلت مايطلعني انزلي بس انزلي
نزلت هي وعيشه ومازن وراهم 00 نوف وقفت عند البياعه وهي تناظر كيف ترسم على وجهه الاطفال 00 تمنت تكون طفله وينرسم في وجهها 00 تطير وتلعب وتستانس 00 ولاتحس وتتوجع بكل هالالآم اللي تحملها
شافت الالعاب 00 وبسرعه طارت لها
نوف وتمسك يد عيشه – امشي امشي ياعيشه خلينا نلعب
عيشه – ياخراشي ياخراشي ياست هانم عايزه تركبيني المزوعه دي دي طويله وتخوف اوي
نوف – ماعليك امشي خلينا نركب الله يخليك
( وبسرعه يقصون التذاكر ويتوجهون للعبه ويركبون فيها )
عيشه – دنا خايفه ياست هآنم
نوف – ووووه منك ياعيشه آثاريك خوافه
لفت اللعبه 00 وعيشه قامت تصرخ 00 ونوف قامت تضحك منها 00 ومازن بيؤازر عيشه ويضحك منها00 بعد فتره 00 شافته نوف يكلم بالجوال 00 وشكله خايف استنتجت نوف اكيد مشعل 00 وعيشه اللي جنبها عاضه على الطرحه حقتها وتصرخ 00ونوف ميته ضحك 00 واللعبه تدور00 وترتفع فوق وتنزل تحت بسرعه 00 وطارت نوف مع آحلامها وذكرياتها 00 لما امها وابوها كانوا يلعبونها 00 طاحت دمعه منها 00 بسرعه مسحتها 00 وصراخ عيشه ازعجها 00 وآخيرا وقفت
اللعبه 00 وعيشه تصيح وتولول
نوف تضحك – خلاص ياعيشه خلاص
عيشه وهي خايفه وراسها دايخ – توبه توبه اركب هالمزوعه دي آآآآآآه يارآسي آآآه ياخراشي يالهوي يالهوي
نوف وهي لسه تضحك ويقتربون من مازن اللي يرتجف بدوره
مازن – ياست هآنم الباشا بيزعئ اوي ويئول ازي تخُرجي من غير ماتئوليلُه
نوف وهي مقويه قلبها – ماعليك منه
عيشه – ياخراشي ياخراشي دنتي ماتعرفيش الباشا لما بيزعئ ياست هآنم
وهم يرجعون ويركبون في السياره 00 وكلهم يرتجفون عارفين الآعصار قدامهم 00بس نوف مقويه قلبها ولاعليها بمشعل 00 تعودت على الضرب خلاص 00 اهم شي الطلعه هاذي مابتنساها ابد




خلود وام تركي وسمر يبكون ويصرخون بعد ماطلع من عندهم نايف اللي ينتظرهم بالسياره عقب ماخبرهم
ام تركي – ياويلي عليك يايمه ياتركي ياويلي عليك آآآآآآآآآه ( وتصرخ )
خلود اللي لامه نفسها وتبكي – الله يحفظك ياتركي الله يحفظك
سمر يمكن اللي شوي مسيطره على نفسها – خلاص تعوذوا من إبليس وبعدين الحمدالله تركي ممات عشان تسون اللي تسونه وبعدين الرجال ينتظرنا بالسياره
ام تركي وهي تمسح دموعها – ياسمر موكنها فشله نتعب نايف معنا دقي على راكان يايمه يجينا ( راكان خطيب سمر )
سمر – راكان رايح في دوره يمه في القصيم مو فيه
خلود وهي تقوي نفسها وحاسه بالمسؤولئيه - قومي ياعمه انتي وسمر نايف بحساب تركي وهو ولدك
ام تركي – معك حق وانا امك قوموا خلونا نخلص على الرجال




فتحت ستائر غرفتها وهي تستنشق ندى هالصباح الجميل بعد مافتحت الشباك ظلت
تناظر 00 سمعت جوآلها يدق 00 بسرعه طارت له 00 وجت تكلم عند النسيم العليل

شافها وهو يرتب ملابسه في شنطته 00 جذبته ضحكتها 00 ترك اللي بيده 00 وتوجهه للبلكونه 00 وقف يناظرها 00 ويحآول يرسمها رسم 00 لا اللي قدامه حوريه 00 ابتسم في داخله وهو حاسد اللي تكلمه 00 يسمع تغريد ضحكتها 00 بانت الغمازات اللي عذبته 00 سرح فيها وإليها 00 وفي داخله يحسد اللي بيتزوجها
لانه بيصبّح في آحلى وجهه بالدنيا 00استغفر ربه انه يشوفها00 وهو مومحرم لها
لف رآسه وتوجهه لشنطته يلمها 00 خلاص الطياره ماباقي عليها وقت 00 وحمد ربه بداخله انه تمتع بشوفتها.. وحفظ انحناء وتقاسيم جسمها 00 ابتسم على تفكيره 00 بس فجأه أمل وقفت تعترض على تفكيره 00 لانه غاص في عآلم أمل 00 اللي صعب الخروج منه




وصلوا البيت وهي بقرارة نفسها متأكده انه بيسوي فيها شي 00 والله يستر عليها من هالشي 00
عيشه – ربّنا يُستر ياست هآنم
نوف وهي توها تعرف حجم فعلتها – الله يستر ياعيشه
فتحوا الباب 00 وشهقت من اللي جرها بقوه





.

( الجزء التآسع .. الفصل الآول )


دخل عليها حمود
حمود من باب الصاله ينادي – منال يامنااااااال
منال وهي تمسح يدينها – هلا حمود وينك طولت
حمود – شاسوي رحت السوبرماركت اشتري أغراض لنا
منال وتأخذ منه الآكياس – مشكور ماتقصر يااخوي عسا عمرك طويل
حمود ويشيل معها ويتوجهون للمطبخ – وش رأيك في الشقه
منال – اصكت ياحمود تهببببببببببببببببل مشاءالله عليها
حمود – طبعا ياماما هذي شقة ولد وزير
منال انصدمت وفتحت فمها – أيشششششششش ابوه وزير
حمود – ايه وزير ( ويناظرها ويضحك ) ليه فاتحه فمك
منال – حمودوه ولد وزير بيصادقك وانت حافي منتف
حمود عصب بعدين خرها ضحك – صادقه ياحبيلهم هو ومشعل تصدقين حتى مشعل جده سرور الضآحي أكبر آثرياء السعوديه فيما مضى والحين شوفي ابوه العم سالم من أكبر اثرياء الخليج في العقارات هه يلعبون بالملايين وش ملايينه الا مليارات
منال لحد الان مومستوعبه – من صدقك تتكلم حمودوه
حمود – انتي شاسالفتك من اليوم تصغرين في حجمي حمودوه حمودوه
منال – لاتدقق من الصدمه قمت اخورها
حمود يضربها على رآسها – عشان تعرفين اخوك موهين




وصلوا المستشفى ونايف معهم
ام تركي وهي تبكي – ياحر قلبي عليك ياتركي ياحر قلبي
نايف وهويحآول يكون عآدي عشان مايخافون – تعوذي من إبليس ياخالتي
سمر وهي تدمع – خلاص يمه إن شاءالله بخير
خلود مسيطره على نفسها – خلاص خالتي ,, هم بيدخلونا ولالا
نايف – إن شاءالله بخبرهم ياخالتي انتظري شوي بكلم الدكتور واجيكم
ام تركي – ايوالله يمه الله يعطيك الف عآفيه
راح نايف للدكتور 00 وفي داخله يرجف 00 من الذنب اللي جالس ينهش قلبه
ماتوقع كذا بيصير برفيق عمره 00 ويكون هو السبب 00 جمع قبضته وصفق الجدآر 00 ومسح دمعته 00وكمل طريقه متوجهه للدكتور




وصلوا البيت 00وهي بقرارة نفسها 00 متأكده انه بيسوي فيها شي 00 والله يستر عليها من هالشي 00
عيشه – ربّنا يُستر ياست هآنم
نوف وهي توها تعرف حجم فعلتها – الله يستر ياعيشه
فتحوا الباب 00 وشهقت من اللي جرها بقوه
مشعل عند الباب مسكها 00 وهو شاد على شفايفه – ويــــــــــــن كنتي ياحيوآنه
ريتا تناظرها بمكر00 وهي مبسوطه 00 والوضع جائزلها
عيشه وهي ترتجف وتاته – ا اا اااااااااااا ي يييييييييي
مشعل بعصبيه وهو يصرخ – اقطعي انتي وانكتمـــــــــــــــي ( ويناظر نوف )
مشعل وهو شاد على الكلمه – ويننننننننننننننن كنتتتتتتــــــــــــــــــــــــي
نوف وهي ترجف في يده – ررررحت السوق
وهي ميته فشيله 00 وقهر انه يضربها 00 قدام العدو اللدود ريتا
مشعل وهويجرها مع شعرها – ومن قالك روحي السوق من غير شوري
نوف تقرب من أذنه وتهمس بضعف – الله يخليك فكني ,, الله يخليك فكني لاتضربتي قدام حد وتهيني كفايه أهانه كفايه
وكأنها ألجمته بكلمتها 00 فكها 00 بس هيهات 00 سحبها مع يدها 00 وجرها على فوق ...
مع أعتراضاتها 00 وأرتجاف عيشه من الموقف ككل


جالسه وسرحانه في الصاله ,, وتسمع امها تكلم
مي – هييييه هيييييييييييه
عبير تناظرها ومركزه عيونها فيها – وش تبين
مي – وين رحتي
عبير – اصكتي يامي ميته قهر من رئيس العمل
مي – ليه طيب
عبير – رافض يعطيني إجازه لما سالت رئيسة القسم جيهآن قالت قوبلت إجازتك بالرفض لا واسمعي الطآمه تقول انتي اللي رشحتي من ضمن الموظفات اللي بيرافقوني انا والمدير في إنعقاد المؤتمر الخآص بالبورصه العآلميه
مي – وي وغبره وش بتسوين
عبير – مدري افففففف اقولهم انا بنت ناس وعآئله مااقدر احضر معكم ( وتقلدها )
تقولي احمدي ربك انا عديناك من الكفأت
مي – ومتى موعد هالقمه
عبير – مدري بس اللي ادري عنه ( وهي مرتبكه ) موهنا بالرياض
مي – ايششششششششششش
عبير- اللي سمعتيه ,,, افففففف اول مره مااااعرف وش ابرسي عليه
مي وهي تبتسم – طبعا لانك تقدرين تفرضين رائك علينا كلنا وهالمره شي ينفرض عليك ,, وش بتسوين طيب
عبير وهي بشخصيتها القويه – في هالقرار بالذات بشاور ابوي وبصلي إستخاره وإذا ماطمنت بستقيل
مي بذهول – وليه تستقيلين
عبير – شاسوي انا في قرارة نفسي ماتعودت حد يأمرني او اطلب شوره بس ابوي هو اللي بلجأ له هالمره
مي – الله يصبرك
ام محمد بعد ماخلصت مكالمتها – ياحليلك ياام عبدالعزيز
عبير تغير مودها – قطيعه
ام محمد تناظرها ومعصبه – عيب عليك
عبير – ماانلام وش تبي عاد
ام محمد – تعزمني على قهوه عندها




في المطار هو وعبدالله وخالد ومحمد ( ولد الجيرآن )
عبدالعزيز – خذ بالك من أمي وأبوي وخواتي ياخالد
خالد – ابد لاتوصي حريص
عبدالله – هيه لاوأصيكم يوم أرد شايل الشهاده استقبلوني بالورود والفرق الشعبيه
خالد – ايه بجيبلك العرضه الجنوبيه والحجازيه والنجديه يرقصولك هنا
محمد وعبدالعزيز خروها ضحك
محمد – معاليك منه ياعبدالله ابشر كم عبود عندي !
عبدالله – انا لوأسلم من عبود صرت بخير
كلهم ضحكوا
خالد – المهم تروحون وترجعون بالسلامه
عبدالعزيز وعبدالله – الله يسلمك
محمد – في وداعة الله
ويسلمون على بعض 00 وهم في المطار في حآلة استنفار 00 وصايره عندهم ربكه 00 طبعا موأي شي هذولآ عيال الوزير ابو عبدالعزيز بيسافرون 00 على الطيآره الخاصه لعبدلعزيز 00 اللي رفض انهم يسافرون على طيارة والده





دخلها الغرفه 00 ودزها00 وقرع بالباب 00 طحت على رجليني 00 بس تقدم إلي
ياربي وش أسوي 00وقفني من شعري 00 آآآآآه الحقير
نوف بضعف – آآآي
مشعل يوقفها على الجدآر00 ويلصقها فيه 00 وهمس إلها- وين رحتـــــــي
نوف وهي ترجف من راسها إلى قمة رجلينها ومرتبكه – والللللللله رحت السوق
مشعل وهو شاد على شفايفه لين بيضت – ولوصار فيك شي وش بيسوي فيني أبوي
أنطقي ( وهو يصرخ ) وش بيســــــــــــــــــــوي
نوف وشفايفها ترجف وباين عليها الخوف – خلاص مصار شي ( وتحاول تؤخر يده اللي قابضه عليها بس عنيد مفكها لحد الآن متشبث فيها ) وبعدين أنا شايخصني بالبيت اللي تقول عنه
مشعل وهو بإبتسامه على جنب – هه بتقنعيني ياحفيدة الباكستانيه انك مالفيتي ودرتي ولعبتي براس العجوز عشان تكتب البيت بإسمك ( عشان يطلع النار اللي بقلبه وهو ماحسب إي كلمه تنقال ) هه بتلفين علي انا وابوي وتدورين مثل ماأمك لفت ودارت على راس صالح وخذته من العجوز المسكينه
نوف وصرخت في وجهه – انت شاقاعد تقول ليه تكرهون امي 00 ليه تبغضونها00 شاسوت لك عشان ماتحترم ميته 00 قاعد تسمني في كلامك وكأني موبشر00 احس وأتعذب 00 لي مشاعر وأحاسيس ( وهي تبكي وتصرخ ) موعشان أخذتني غصب تعايرني 00 وعشانك عايفني 00 تسمني بكلامك اللي مثل وجههك 00 حس حس من أي قلب انت 00 ترى على العوف انا عايفه وأكثر منك 00 بس شاحيلة اليتيم اللي يده مربطه 00 ماله حد 00 غير خال مادرى عن هواء داري 00 إلى متى بيتم إستعبادي عندك 00 اعتقني لوجهه الله 00 اعتقني
وهو يناظرها مصدوم وملجوم من اللي انفجرت بوجهه 00 بس هيهات القلب هذا يحس ويفوق 00وهوشاد على شفايفه – تصرخين بوجههي هآآآآآآآآآآآه
قربها منه 00 وجرها لين حط ظهرها على السرير 00 واتخذت وضعية الجلوس 00 وعيونه حمر من العصبيه - مابقى غيرتصفعيني كف 00 قرب عشان يبوسها على طريقته اللي تقززت منها
نوف بقرف – لاااااااااااا وععععععععععع فكني ( وهو كان بيعذبها بطريقته )
بس هجوم الباب وطقه 00 خلى مشعل يرجف من العصبيه – وش تبييييييييييين يازفت
عيشه برجفه وخوف وهي عارفه هاليوم مابيعدي على خير – مازن مازن ياسعات البيه
مشعل وهي لسه بحضنه وشاد عليها00 وحاط يده على فمها 00 وهي ترفس بين يده – ووش تبين انتي وهالزفت
عيشه برجفه – بي بي بي بببببببببب
مشعل – ياتراااااااااااااااااااااااااااااااااااب احكي وربي لوأقوم لك لايكون اليوم موتك
عيشه لما سمعته صرخت وحطت يدها على رقبتها –آآآآآآآآآآآآآه لالالا ياسعات البيه ب بببببببببيئول فيه حد عايزك عند الباب
مشعل وهوشاد على شفايفه 00 ونوف تصيح وتولول 00بدون صوت 00 لانه قابض الآحكام عليها زين
مشعل – وماقالكم مييييييييييييييييين
عيشه برجفه – لا لالالالا مائلناش ابدا
مشعل ويناظرها – هالمره حظك من السماء ولا وربي لاتعرفيني زين
قام وفكها 00 وهو يتجه لعيشه اللي هربت ومالقاها 00 وهو يسمع بكأ نوف ودعاها 00 وهواشها 00 وسخطها عليه




تنظف الغرف 00 وتشيل وترتب 00 هالشقه على إستايلها وبرستيجها00 وجمال ديكورها00 بس لاعب فيها الإهمال
فجأه وقفت ترتيب لما شافت البوم صور 00 جاها فضول تفتحه
خلت كل شي بيدها وهي تفتح على أول صوره 00 شافت طفل صغير 00 اسنتجت ان هذا الطفل إحتمال تكون صورة خالد 00 جلست تتمعن فيها وتحفظ ملامح هالطفل
00 افتحت صوره ثانيه شافت هالمره طفلين 00 بس باين هالطفلين 00 من صورتهم انهم برى السعوديه 00 ونفس الطفل واحد منهم اللي شافته بالصوره الاولى 00 فتحت الصفحه الثانيه
00شافت نفس الطفل الاول اللي توقعت انه يكون خالد بس على اكبر وهو بشنطة المدرسه 00 فتحت الصفحه اللي بعدها 00 وشدها فخامة البيت اللي مصورين فيه هو وعمرها تقريبا 13 سنه تقريبا 00 فتحت الصفحه اللي عقبها ..وشافت خالد وهوشاد على رقبة واحد 00 ضحكت 00 لماعرفته 00 من غيره بطل احلامها00 مشعل 00 فتحت وفتحت وفتحت لما تعبت 00 شكل الآلبوم فخم وغالي 00 ابتسمت 00 اكيد موولد وزير


عند حمود ومحمد وسعيد ونواف وخالد
خالد – عسى نمتوا زين
حمود – لا تمآم
محمد – افففففف طفش
سعيد – والله اني فاقد مشيعل الهيس الاربد 00 لا ومن الفلاحه ( وهويقلد صوته ) ماني ناسيكم هه الولد 00رايح في شوشته على قولة المصاريه
نواف – وش رأيكم نسوي فيه مقلب
حمود – لااااااااا حرام عليكم
خالد ويضحك – ههههههههههههههه اصلا انت اكثر واحد فينا ياحمود آكل مقالبه
سعيد – وبعدين شابيضرك تراه في النمسا ومطيره حواجبه بنت عمه ( وهو يحرك حوآجبه ويضحك )
محمد وهو يضحك – والله انكم مجرمين
خالد – عني انا خذوني متفرج تراني مااحبّك دور الشرير المستلعن
حمود – وانا معك 00 هه انا مانسيت قلبات مشعل علي 00 ابو مزاج متقلب
نواف – تدرون وش نفسي فيه ( وهو يضحك )
كلهم – وش
نواف – اشوف هاللي يقول ويصرخ مااني متزوج مااني متزوج تدرون بيصك الشهر ولامبين له آثر
( كلهم يضحكون )
سعيد – شكلك حاقد من قلب
نواف – التيس دائم يفشلني ويقول انت رايح في شوشتك مع الحريم 00 هه وهو متزوج ثلاث واللي صكها هاذي الرابعه 00 آآآآآآه ياردي حضك يالضعيفه
حمود – حرام عليك يانواف تراه طلقهم لما رد السعوديه 00 هوعارف اصلا انهم يلعبون عليه 00 ويبغونه يصرف عليهم




عند نايف اللي وصل لهم
نايف – عمتي بس شخص واحد اللي يدخله
ام تركي تناظرهم – طبعا انا
خلود – طيب انا ابي اشوفه 00 الله يخليك ابي اشوفه
نايف – والله رافضين وانا اخوك ولا على راسي
ام تركي – خلاص بكره تشوفينه 00 خليني اشوفه انا
وهي تتجهز للدخول 00 ومستغربه لهجة ام زوجها اللي تغيرت عليها من درت عن اللي صار لتركي



عند دنيا وساره وأميره في المملكه
دنيا – اففففففف ابي اسافر
أميره – ياحسره وين بتروحين الجامعه ماباقي عليها شي
ساره بحقد – محد أخذها بعسل غير القرويه جعلها ماتهنى آآآآآآآآه ياقهري
دنيا – هه حظها يطرح من السما تدرين لومااني اخت مشعل وربي لااسعى لين أخذه كفايه بس رزته وطوله 00 وعيونه اللي تغرقين فيها
أميره – بس عاد هي حلوه ؟ 00 وهن مطنشات سؤال اميره
ساره – آآآآآآآه يادنيا وهذا اللي بيصير مشعل لي لي
أميره – هه حبك يروع ياساره حبك تملك
ساره – بلاك مانبلمتي من جمال مشعل ومابتليتي بحبه يااميره
دنيا وهي تشرب عصيرها – تصدقون وحشني حتى لما كان يدرس ماوحشني هالكثر هذا غير روحاتي انا وامي عنده
ساره – هه ماوحشك انتي وبس 00 ( وهي تغرق في خيآلها وآحلامها)





من بعد ماطلع قفلت علي الباب 00 وبسرعه حطيت شي ثقيل عليه 00 حتى لوفكر يدز الباب مايقدر 00 من خوفي قاعده اسوي اللي اسويه
مر الليل كله وطلع الفجر وانا ماسكه صورة ابوي وامي بيدي وابكي 00 خايفه 00 والله العظيم خايفه 00 هذا إنسان وحش وحقير 00 ماشفت مثل إجرامه
ايه ماقلت لكم اني سمعت طقه على الباب 00 وتهديده لي 00 بس طنشت 00 وانا خايفه من هالقوه اللي طلعتلي فجأه 00 وماسببت لي غير المشاكل 00 ثار وثار 00 وطق الباب لما يأس 00 وسمعت صوت الحقيره تهديه 00 الله العآلم انه كان سكران 00 بس ماعلي منه مستحيل اخلي له فرصه يلمسني 00 اويقرب صوبي 00 ابي تلفون ابي اكلم خالي – تذكرت ان رقمه في شنطتي اللي بالسعوديه 00 يعني بكل صراحه مقطوعه من شجره 00 الله يسامحك ياخالي 00 الله يسامحك 00 نسيت بنت اختك 00 وربي ابّكي 00 ايه ابّكي 00 حيآتي جحيم وماتطآق 00 ودي انتحر 00 استغفرلله العظيم 00 ياربي وش هالتفكير 00 ياناس مافيه حد مثلي ابد 00وربي مافيه 00بكيت 00 وبكيت 00وبكيت 00 لين حسيت جف الدمع
استغفرالله 00نسيت الصلاه 00 صليت واستغفرت 00 قريت وردي واذكاري 00 واتجهت على اللي كنت ناسيته 00 قريت بالقران لين حسيت بالطمأنينه 00 تخشع بقلبي 00 والخوف اللي بناه إبليس بقلبي 00 يتلاشى



عند بدريه اللي واصلين عندها 00 حريم كباريه في المجتمع 00 ونوره اللي معصبه
من يوم صحت 00 وهي تحآول تبين عصبيتها للحريم 00 وكأنها تعاقب بدريه
بدريه اللي فاهمه لها وساكته 00 هالانسانه من دخلت بيتها 00 وهي مسببه لها مشاكل 00 عجزت تعرف لمزاجها المتقلب 00 ومستحمله وكأبته بتفسها 00 عشانها بنت دلال لاأكثر 00 وهي عارفه بقرآرة نفسها ان بنات دلال شايفات نفسهم اكثر من العيال 00 عدى خلود 00 والعيال قمه بأدبهم وأحترامهم 00 ومن كثر احترامهم 00 تتمنى مشعل يصير مثلهم 00 بس هالانسانه متعبه بشكل كبير
بدريه بنفاذ صبر – نوره قومي روحي انتي تعبانه
نوره واللي كأنها تنتظر كلمه عشان تنفجر – وليه إن شاءالله تقوميني
بدريه بنفاذ صبر وهي توقف – امشي تعالي ابيك
وريم اللي تحآول تعتذر عن الآسلوب 00 بطريق لبقه 00 وهي تأمر الخدم يضيفون المجتمع المخملي 00 اللي غاصه خالتهم فيه 00 بسبب نفوذ خالتها 00

هناك في الصآله الثانيه
بدريه تناظرها وهي ماسكه اعصابها – اسمعي علم يوصلك ويتعداك اما تقومين تزفرين في بيتي وعلى ضيوفي وتبين تحرجيني قدامهم فاهذا بعدك واسمعي روحي من قدامي لااحط كل حرتي فيك
نوره اللي منصدمه من أسلوب بدريه وهي أول مره تتكلم كذا 00 انسحبت وهي تتحلطم 00 ومو عاجبها شي
وقفت بدريه قدام المرايه بشموخ 00 وهي تعدل شعرها 00 وتناظر مكياجها تخاف من العصبيه خرب 00 هالنوره متعبه من يوم جتها 00 ماشافت من وراها غير المشآكل والمتآعب 00 وساكته ومتحمله 00 لعيون الغآلي طلال




ووطت اقدامه آمريكا
ورجعتله كل ذكرى 00 هنا على هالبقعه نفسها اللي واقف عليها00ودعته 00
هناك تبتسم له 00 وتلوح بيدها 00 هنا جنبه ضمته بشوق ولهفه 00 وكأنها تقول له شوف شوقك ولهفتك فيني من قبل حتى تروح 00 هناك 00 وهناك 00 وهناك
وهو يحآول يدآري دمعه وآهه بوسط القلب 00 تبي تعلن للملأ بخروجها
عبدالله يناظره وهو واقف في مكانه ولاتحرك – شفيك عبدالعزيز
عبدالعزيز وهو يلملم عبرآته اللي تبي تفضحه – لا ولاشي يالله مشينا




الخبر انتشر بين الجميع ان تركي مصوب وانه بغيبوبه لحد الان مفاق منها
دلال وهي تبكي على حظ بنتها 00 واللي دلال بنفسها ماكانت راضيه عن هالزيجه 00 اللي لامن مستوآهم 00 ولامقامهم 00 وحتى برى الرياض بعيده عنها 00 حتى احد اسباب غضب ام تركي وخالته على خلود 00 عنجهية وغرور وكبر امها عليهم
محمد الوزير رجع من المؤتمر اللي اعتذر عنه 00 والسبب اصابة تركي 00 وهو يأمر الحرس والرجال المحوطين عليه 00 يجهزون الطيآره الخاصه فيه 00 هذا موأي هذا ولد علي 00 وعلي الطيب ولد خالته 00 وغير انه زوج خلود 00 احب بنت لقلبه
دلال – محمد مومعقوله مانخبر عبدالعزيز وعبدالله
محمد – لااصحك يادلال يدرون عبدالله نبيه يجيب الشهآده وعبدالعزيز ماصدقت على الله يباشر شغله اللي هناك وآهمله من بعد اللي صارله والموظفين اللي تحت يده هناك يبيلهم مباشره 00 خليهم انا بنفسي بتصرف 00 بنقل تركي لاافضل مستشفيات العآلم
دلال – ماتقصر جعله بميزان حسناتك يابو عبدالعزيز
ساره اللي لما شافت آبوها انصدمت من فتره طويله ماشافته – بابا متى جيت
محمد – آهلين بابا من قبل شوي
ساره – باااابا شفت شصار في تركي
محمد – ايه ياحبيبتي وهذا اللي يفتخر فيه بكره قدام المجلس انه اتصوب عشان ينقذ الوطن هذا بيزيد فرصتي في التقرب من الحكومه
( هه وكأنه يعلن ومبسوط على اللي صار في تركي عشان يستفيد منه )




طلع بعد ماخبر عبدالله بخروجه 00 وهو يناظر الفله حقته 00 اللي باعها ورفض يسكن فيها 00 بعد مصار اللي صار 00 لحبيبته وروحه وقلبه 00 يناظر الفله ودمعته حدور 00 كيف مايبكي 00 وهالفله أكبر شاهد على موت حبيبة عمره




فتحت الباب بهدؤ وانا خايفه يهجم علي 00 ويضربني 00 حيلة الله اقوى 00 الجوع كافر 00 بس ماعليه بأخذ اكل واخبيه عندي 00
نزلت مع الدرج 00 وأنا اسمع آصوات هوش وصراخ 00 تقربت من الصوت 00 وفجأه انذهلت 00 لا قولوا انطرمت



اسمع دق يروع 00 افتح عيوني 00 اتأكد 00 لا الباب فعلا يدق بقوه والجرس ماوقف 00 فزيت مرتاعه وخايفه 00 وركضت للصاله 00 وشفت حمود يناظرني ومرتاع 00 ناظرنا بعض بخوف 00 وركض حمود يفتح الباب 00انصدمنا بقوه





.

( الجزء التاسع .. الفصل الثاني )


فتحت الباب بهدؤ وانا خايفه يهجم علي 00 ويضربني 00 حيلة الله اقوى 00 الجوع كافر 00 بس ماعليه بأخذ اكل واخبيه عندي 00
نزلت مع الدرج 00 وأنا اسمع آصوات هوش وصراخ 00 تقربت من الصوت 00 وفجأه انذهلت 00 لا قولوا انطرمت
سمعته يتكلم بعصبيه وينفخ – وانا شايخصني انا قايلك بعاقبها بطريقتي ... تجيك وتترجآك 00لا وتبوس رجلك بعد 00عشان تكتب البيت بإسمك .. ابي اعرف ليه مستعجل ,,
سالم اللي يكلمه بالجوآل ويصرخ – لانك ياترآب طولت 00 هه هذا وانا شاد إبك الظهر 00 حتى ولاعلمت حد من اخوانك 00لاني دائم اقول على كثر ماتعاندني وتتعبني بتصرفآتك 00 بس وقت الشده ألقاك
مشعل – اسمعني يايبه هي كلمه من الثنتين المعفنه اللي عندي يإما برسلها عليك
طيآره 00وأفعل فيها ماتريد 00 ولاخلني أدبها لك بطريقتي 00 مثل ماامها زي ماتقولون نهبت صالح 00 هاذي موبعيده ناهبة العجوز
خلآص انقتلت 00 خلآص انذبحت ابشع ذبحه 00 لييييه لييييييييه ليييييييييييييه
انا شاسويت 00 ياربي شاسويت 00 معاد أبي اسمع وانذبح اكثر 00 معاد ابي اسمع 00 معاد ابي اسمع 000سديت آذاني علشان امنع إهانته لي00 نسيت الجوع وكل شي 00 كل اللي استغرب منه كيف رجلي قادتني لباب غرفتي 00ومدري كيف صعدت السلم 00وكيف وصلت الباب00عشان آطيح ويغمى علي 00 وخلاص ودعت الدنيا 00 ايه ودعت الدنيا بعد ماخيم علي السوآد




طلع بعد ماخبر عبدالله بخروجه 00 وهو يناظر الفله حقته 00 اللي باعها ورفض يسكن فيها 00 بعد مصار اللي صار 00 لحبيبته وروحه وقلبه 00 يناظر الفله ودمعته حدور 00 كيف مايبكي 00 وهالفله أكبر شاهد على موت حبيبة عمره
عبدالعزيز جلس على الكرسي اللي مقابل حديقة بيتهم 00 وهو يسترجع شريط
آحدآث موتها الماسأوي 00
بعد فتره من الانغمآر الروحي في المآضي
فوقه 00 مرور بنت خليجيه طبق الآصل من صاحبة الشباك
خلاص سماها ( صاحبة الشبآك ) ابتسم من تسميته لها 00 بس فجأه خاف انها تكون ذيك البنت اللي هجمت عليه 00 كشر ونفض ثوبه 00 وقام متوجهه للمشوار اللي جآي علشانه مخصوص
وهو يستغفر 00 من الذنب اللي يحسه يطبق على صدره 00

اسمع دق يروع 00 افتح عيوني 00 اتأكد 00 لا الباب فعلا يدق بقوه والجرس ماوقف 00 فزيت مرتاعه وخايفه 00 وركضت للصاله 00 وشفت حمود يناظرني ومرتاع 00 ناظرنا بعض بخوف 00 وركض حمود يفتح الباب 00انصدمنا بقوه
صباح وهي تصيح وانهارت على البآب – الحقـــــــــــوا ابوكم الحقووووووووه
حمود وهو مرتاع ومنصدم – وش فيه ابوي احكي وش فيه
جيت اركض وانا مااحس بجسمي – الله يخليك عمتي وش فيه ابوي
وهي ماينسمع منها حرف 00 ماغير تبكي
حمود بصرخه – تكلممممممممممي وش فيه ابوي
صباح بصياح وكل اللي فهمناه منها – ف ي الم س ت ش فى وشكله يودّع
حمود – ايششششششششششش
انهرت – لااااااااااااااااااااااا الله يخليك لاتكذبين
حمود بسرعه يركض يبدل ملابسه 00 انا رجليني ماتشيليني 00 والله مااقدر اقوم
كيف اجيب عبآيتي 00 ناظرني حمود وركض للغرفه 00 جاب عبايتي 00لبستها وانا ارجف 00 وبسرعه طار فينا حمود للمستشفى




محمد بعصبيه – هذا اللي ناقص يابنت امي وابوي
ابومحمد بعصبيه – محمــــــــــــد بس
عبير – اسمعني يامحمد انا مااطلب اذنك اوشورك انا اقولك من الباب القول لاأكثر
الامر والنهي بيد ابوي ( وهي تبوس يد ابوها ) الله يخليه لي
انا مااقولك ياولد امي وابوي وانا متشفقه على الروحه 00 يعلم الله اللي خلقك وخلقني 00 اني محدوده 00 ولامآشبرت فتر برى الرياض
اذا بومحمد سمحلي يأمرني أمر اروح 00 وإذا رفض عيني اليمنى واليسرى لحاف وغطا 00 امره على قص رقبتي
ابومحمد – سمعت عقل اختك 00 ياليتك اخذ منه لوشوي ( وهو يوقف ) - اسمعيني
يابنتي بإذن الله مايعوقك بشر بتروحين 00 لجل ترفعين راس ابوك 00 واسمعيني يابنتي مااختاروك الا لكفأتك 00 والله كتبلك هالروحه مانرد فيها القدر خير صار ولاشر
محمد معصب – حرآم عليك ياابوي كيف توآفق
ابو محمد – عقب شوري مالك كلمه يامحمد هذولي بنآتي انا آمرهن وانهيهن خلك بعيد احسنلك
محمد طلع وهو يصفق وراه الباب بقوه




في المستشفى يركضون
وحمود رجله ماتشيله 00 ومنال تركض بلا هوآده تركض وبس 00 وتحس نفسها مذبوحه 00 مهما كان ناوي يسوي فيها 00 يظل الاب والام وكل شي لها 00 هي ماتعرف امها 00 ولالحقت عليها
وقفوا عند الدكتور
حمود – الله يخليك يادكتور ابوي كيفه
الدكتور – ابوك الحمدالله بخير 00 لحقنا عليه اظاهر مكثر جرعه في الشراب
منال بسرعه خرت ساجده شكر لله سبحآنه
حمود وهو ذابحه حآلتهم – دكتور الله يخليك ابي اشوفه
الدكتور – خلاص ادخل له بس لاتطول عنده
حمود – شكرن يادكتور
صباح اللي دوبها وصلت إلهم وهو بإين عليهاالتعب من الدرج – آآآه ليه رحتوا وخليتوني
حمود مطنشها ولاعطاها وجه
دخل على ابوه 00 وهو يشوف الاجهزه عليه 00 دمع من منظر ابوه 00 وشكله والآبر المغزوزه في جسمه 00 ماتحمل المنظرمهما صار يظل إبوه



في جده 00 وصل الوزير( محمد ) هو وآهله وحتى بدريه ونوره وسالم وطلآل
شافت دلال ام تركي وخالته هند وبنتها مشاعل 00 وهي ودها تذبحهم 00 وبنتها المنزويه على نفسها هناك قابعه تبكي
جلسوا وكل حد يهدي حآلة الثاني 00 طبعا والمستشفى انقلب راس على عقب 00بمجرد دخول الوزير عليهم 00 والصحآفه ماليه المستشفى 00 وكل حد يبي يستشف خبر يكتب بكره عنه 00 ساره اللي زاد غرورها اكثر واكثر 00 ( وللاسف هذا حآل الكثير من مجتمعاتنا ,, الله يصلح الحآل بس هذا تخلف وربي )





في المستشفى فتحت عيونها 00 وهي مستغربه هي وين 00 ماهي ذاكره شي 00 مسكت راسها وهي تحس باآلم 00 فجأه ردتلها كل ذكرياتها 00اسمعت عندها صوت بكأ ودموع
تناظر تلقاها عيشه 00 ابتسمت 00 عيشه انتبهت إلها
عيشه – الحمدالله على سلامتك ياست هآنم
نوف بتعب – الله يسلمك
عيشه وهي تدمع – الحمدالله ربنا ستر 00 واللهي الباشا خاف عليك كتير
نوف في بالها ( هه وليه مايخاف والبيت مكتوب بإسمي 00 بس وقف التفكير عندي مجرد ماتذكرت00 اني لومت من يورثني غيره 00ازداد رعبي 00 وكل يوم يزداد اكثر وآكثر من هالحقير )
دخل عليهم 00 وطاحت عينها في عينه
مشعل بغموض وهو ماشال عينه 00 صمت وهو يناظرها 00 اخذ فتره 00 بعدين على قولتهم ( سكت دهرآ ونطق كفرآ )
مشعل – يعني بتسوين نفسك تتدلعين وتتميرضين 00 عشان مااعاقبك
عيشه انطرمت 00 فيه حد يعاقب مريضه بهالشكل
عيشه – ياسعات البيه الست هآنم مكلتش من الصباح
مشعل وهو معصب من تدخلها – انتي حد خذك محامي عشان تتكلمين 00 اذلفي ودقي على مازن خليه يضفك من هنا 00 انا مدري كيف متحمل لسانك
نوف اللي نطقت وهي تمسك يد عيشه وهي تترجأ – الله يخليك عيشه خليك عندي
عيشه تناظر مشعل
مشعل بعصبيه – ليه بتجيك القطوه تاكلك 00 اخلصي اخلصي بسرعه ترى ورانا طياره 00 ترى مليت من شوفتك اللي اقرفتني 00 ابي ارد لاهلي ولربعي
نوف اللي كرامتها ماتسمحلها تسمع مثل هالشي وتسكت 00 فكت الغذايه اللي بيدها
مع نزف الدم 00 الآلم الداخلي اشد واعبر00 من اللي الآلم الخارجي 00 وقفت على رجلها وهي تاخذ منديل تمسح فيها الدم 00 وتلبس عبايتها وتناظره
نوف بعصبيه – إذا انت ماتبيني مره 00 انا ماابيك الف 00 وإذا انت عايفني مره تراني عايفتك الفين مره 00
كل هذا صار مع ذهول مشعل وعيشه اللي يناظرونها
مشعل بعصبيه – يامجنونه شاسويتي
نوف بقهر – انت قلتها مافيني شي وقاعده اتدلع
طلعت وخلتهم





وآخيرا فاق من الغيبوبه واول حد طلبه خلود
ام تركي وخالته اللي عصبوا من طلبه 00 ومشاعل اللي عرفت حجم حبه لها 00 كيف بتقدر تاخذه 00
دخلت له خلود وهي تدمع 00 وماهي مصدقه اللي تشوفه 00 تركي كله ابر واجهزه والاكسجين حوله 00 واجهزة نبضات القلب اللي ضعيفه جدآ
اقتربت منه 00 مسكت يده 00 وضمتها وهي تدمع 00 فتح عينه بصعوبه وحاول يبتسم إلها – خ لللللود
خلود وهي ماسكه الدموع والبكيه – الحمدالله على سلامتك ياروح وقلب خلود
تركي بضعف – سامحيني ياخلود
خلود حطت يدها على فمه على خفيف – لاتقول كذا يانظر خلود
تركي اللي يحاول يؤخر يدها وبضعف تكلم – انتي تحبيني ياخلود !
خلود وسالت الدمعه – اكيد احبك مافيها سؤال يانظر عيني
تركي بضعف ووهن – على كذا بتسامحيني على اللي سويته فيك
خلود وهي تدمع – يعلم الله من انربط اسمي بإسمك ماشفت شي يكدرني منك ياتركي
تركي – مصيرك بتعرفين 00 مصيرك بتعرفين 00 ( وهو يغمض عينه ) بصعوبه تكلم – خلي نايف يجيني ابيه
خلود – إن شاءالله
جت بتطلع 00 مسك يدها وباسها 00 ابتسم إلها ( وكل هذا وهو مغمض عينه )


طلع معصب وراها وهو يسب ويلعن 00 مايعجبه عجب
لقاها واقفه تنتظرهم 00 ناظرها وناظرته بعصبيه 00 ولوكانت ناظرتهم تذبح 00 كان يمديهم ذبحوا بعض
وقف عند السياره وفتحها 00 ركب وهو معصب 00 ينتظرهم يركبون
ركبت نوف ورى 00 جنب عيشه
مشعل بعصبيه – لاسواق ابوك انتي وياها هآآآآآآآآآآآآه
نوف – مايخصك فيني 00 ولايخصني فيك 00 خلك بعيد عني احسن لك
كل اللي سمعته بثورته انه نزل 00 وقرع بالباب بقوه 00 خلتهم يتقامزن ويصرخن
نوف – مجنون هذا
بس اللي ماتوقعته انه فتح الباب اللي بجهتها 00 مسكها بعضدها وشدها 00 لين خلاها توقف وهي تصرخ من الريعه 00 اخذ عقلها
نوف – هييييييييييه وش تسوي
كل اللي يسويه بصمت 00 فتح الباب الآمامي ودزها فيه 00 وناظرها نظره 00 لوتموت ماتفتح فمها عقب مافتحته 00قرع بابها بقوه 00 واجلست تسمي
اسمعت قرعته لبابه بقوه 00 شغل السياره 00 وطار فيهم 00 وهي مغمضه عيونها وخايفه من سرعته المجنونه



في غرفتها حبست عمرها 00 هي موبعآدتها تدمع ولاتضعف 00 بس هذا غآلي هذا محمد 00 نظر عينها 00 كيف قالت له هالكلام 00 ليه عصب من الموضوع 00 لومقنعها بوجهة نظره 00 تركت الشغل لعيونه 00 بس فرض الرأي بهالشكل 00 والاستعباد اللي تحس فيه من طريقة رفضه 00 خلتها تصمم اكثر واكثر
طق الباب عليها 00 ماتبي حد يدخل عليها00 هي تعرف نفسها بس تقعد شوي بعدين ترضى من نفسها
بغصب عنها – مين
ام محمد – انا يمه
عبير تقوم تفتح الباب باست راسها – حياك يمه
ام محمد بضعف – علامتس يمه وش بلاتس وراتس تزعلين اخوتس بهالشكل
عبير – يمه محمد الله يهديه نسى من الكبير وقلل إحترامه علي لوقايلي بطريقه زينه والله لااخضع للي يقوله
ام محمد وهي تدخل وتجلس على كرسي – زين وين فيه هالمؤتمر اللي تقولين عنه
عبير – في جده
ام محمد – الحمدالله اللي بالسعوديه بس 00 ان كان بالعناد الله يعينا عليتس ياامي وماخربتس بالدلع غير الشيبه الله يصلحه
عبير بزعل ودلع ربآني – ايه كذا تفرقين بينا يمه الدلع للولد وحنا يابناتس بنات البطه
ام محمد توقف وتضمها – آآه من هاللسان اللي يعرف ينطق
ضحكوا كلهم 00 وحست عبير بعدها بالراحه عقب كلامه مع امها




عند منال اللي تشوف عايض ولد اخت ام سالم 00 وهي ترجف من نظراته 00 هالعايض خطبها مئة مره تكرهه ماتدانيه هو وسنونه الصفراء 00 وحمود اللي واقف لهم بالمرصاد عشان مايقربون من اخته
صباح وكأنها بكلامها تستعطفهم وتحضهم على الرده 00 على ان حمود متعبها 00 بس هي ماتحب الخلأ ( المقصود ان مايكون حولها ناس ) – لقيته ابوكم طايح في المجلس بعد ماربعه شربوا البلوه اللي يشفطونها 00 وصرخت مدري شاسوي 00 دقيت على عايض يلحقني 00 وركضت على غرفتك ياحمود وطلعت نوتتك ودقيت على اول حد شفته بالنوته 00 وكلمت خويك 00 سألته ويالله علمني بالعنوان 00 لانه راقد 00 وعطيت عايض العنوان عقب مالاسعاف شالت ابوكم
منال وهي تزداد بكا عقب اللي سمعته عن حآلة ابوها عقبهم
حمود وهو يوقف – الحمدالله على كل حآل اهم شي ان ابوي بخير
صباح وهي ترجف – ايوالله اهم شي يكون بخير



وصلوا البيت 00 وهي ميته قهر
اففففف حسبي الله ونعم الوكيل 00 نزلت معصبه 00 وقرعت بالباب عساه الكسر
سمعته يقول – كسرتي بابي يالحيوآنه ايييييييه موانتي اللي بتدفعين بجيبك
لحد الآن انهان 00 وإلى بكره 00 وبعد كل هذا انا مدري شاسوي 00 ابي اروح الرياض وآكلم خالي يجيني 00 ماراح اقعد دقيقه وحده 00 هذا موبعيده بكره يذبحني هو وإبوه 00( مسحت دموعي ) وانا اطيح على السرير 00 معقوله فيه عم كذا 00 معقوله 00 تدرون اني سمعت كلامهم المره اللي راحت هو والحيوان 00وهذي المره 00 فيه ناس قلوبهم قويه بهالشكل 00 كيف تهون عليه بنت اخوه اللي حساب بنته يسوي فيها كذا 00 بس انا مااعرف أي بيت يبون 00 جدتي عمرها ماكلمتني عن بيت 00 يعني معقوله جدتي كاتبه البيت بإسمي 00 جدتي كانت تعايرني وتهاوشني 00 مع اني متأكده ان جدتي تحبني 00 الهنوف تعلمني تقول كل الجدات زي جدتك 00 وجدتي قالت لجدة الهنوف انها تحبني واللي تسويه غصب عنها ماتبي تعلقني فيها 00 مع إني عمري ماشلت عليها ابد 00 من حب ابوي لها احبها 00 حتى عمتي دلال احبها ابوي كان يسولفلي عن قصصهم وحكايته معها 00 بس ليه تكرهني عمتي بعد 00 وعمي ليه بعد يكرهني 00 انا ماابي البيت ماابي شي بس مايتكلمون علي بهالشكل ويكسروني
سمعت صوته – ليش منسدحه الاخت
مسحت دموعي ماابيه يشوف ضعفي 00 رفعت عيوني ومازلت على سدحتي وناظرته ولاابي اكلمه 00صديت بوجهي عنه
مشعل – قومي بسرعه طيارتنا بعد اربع ساعات ( وجاء بيطلع )
ورد لف راسه علي – وايه جهزي اغراضي بشنطتي ( وطلع ) ناظرته وهو طالع 00 ودعيت عليه 00 اخذت فتره بعدين 00 استغفرت عشان خاطر امه المسكينه




وقف امام المستشفى وناظر اللوحه الكبيره 00 قوى قلبه 00وسمى بالله 00وهو يدخل ويتوجه على مكانها المعتاد 00 وهو عارف ومتأكد عن ردات الفعل اللي بتصير قدامه بل متيقن انهايمكن تنهار00 وتنتكس حآلتها مره ثانيه
يتذكر اخر زياره 00له عندها00 كيف سبته 00 وكيف كانت تضربه 00 ومشخت وجهه00 وكيف انهارت عليهم 00 لين طردوه 00 وقالوله يجي مره ثانيه يمكن تكون تقبلت الصدمه
شافها جالسه في حديقة المستشفى 00 باين انها هادئه 00 وهي صامته 00 وتنظر إلى بعيد 00 ولم يستقر نظرها على شي
وقف خلفها مباشره وهو ياخذ زفير00 هواء ممزوج بآهه موجعه جدا 00 سمى بالله للمره الثانيه وهو يقول بصوت منخفض والقلق ذابحه – طمنيني عن حآلك
عرفت نبرة صوته 00 بل ميزته 00 كيف تنساه وتنسى صوته – شكلك جاي تتطمن على المجنونه على قولك
هو- لا مو بهالصوره بس باين انك هادئه عن اخر مره
لفت راسها عليه وركزت نظرها – متى اخر مره شفتك ؟
هو – مدري
تغير مزاجها – تدري حرقت قلبي الله يحرق قلبك دنيا واخره
غمض عيونه باآلم – تكفين كافي دعاوي 00 والله مالي ذنب باللي صار00 كفايه الاحساس بالذنب اللي اشيله بقلبي
هي – تدري هي مو بس صديقتي 00هي كل شي لي بهالدنيا 00انت ذبحتها ذبحتها
( وهي تبكي ) تدري ماتت قدامي 00 تستنجد فيني ولااقدر اسوي لها شي
عبدالعزيز باألم – كافي كافي الله يخليك كافي
ريهام باالم – لاذوق ذوق ربع اللي عانته منك 00 مدري كيف حبتك عقب كل اللي تسويه فيها 00 ماتت وهي تنطق اسمك
عبدالعزيز غمض عينه – ريهام انا
ريهام – اشششششش ( وهي ترد لها نوبة الجنون ) اسكت تراها تسمعنا
تلتفت يمين يسار 00 بسرعه تركض 00( شفها00 شفها) وقفت ومسكت الفراغ
اموله الله يخليك خليك هنا انا احبك هو مايحبك هو ذبحك ايه ذبحك 00
نزلت دموعه 00 وهو يشوف حالة صديقة عمرها 00 من مايعرف امل ومايحبها
سرح بخياله لبعيد
امل وهي توزع حلويات على الاطفال اللي تلقاهم بالشارع
عبدالعزيز – يووووه حبيبتي ماطفشتي
امل وهي تبتسم وبسمتها بينت احلى سنون ابدع الخالق فيها وبعيون بريئه ماتعرف الحزن بعد ماعرفته ولكن بمعرفتها بعبدالعزيز 00 خلاص ودعت الحزن اللي كان يطبق عليها – اسمع عزوزي ( كانت هي الوحيده اللي تدلعه كذا [ وليـاء ] في اخر اسم الدلع المقصود بها تملكيه ) .. انا انحرمت من طفوله حلوه ومدلعه 00 زين بس هالمساكين ابيهم يتدلعون كفايه ضيم الشارع والتشرد اللي يعيشونه
عبدالعزيز – الله على قلبك وش كثر كبير ويوسع الدنيا
هي باابتسامه – اممممممم مواكثر من قلبك ياعزوزي



غصب عنها ترتب ملابسه وهي معصبه وميته قهر 00 مكانت تبي تدخل غرفته
وكانت تبي عيشه هي اللي ترتبهم له 00 بس لئيم وكأنه عرف تفكيرها 00 وسمح لعيشه ومازن يطلعون زياره لااحد اصدقائهم 00 وهي ترتب وتشيل وتحط 00 تسألت في نفسها وينهي زوجته 00معقوله متهاوشين
آآآآآه الآلم كل ماله يزيد ويكبر 00آلم نفسي وفجوه بصدرها كل مالها تزيد غبن 00 الله لايوفقك 00 كل مااتذكر كلامهم عني بذيك الوحشيه ابي ابكي واموت قهر 00 خلاص فاض كل شي فيني 00 كرامه معاد فيه كرامه 00 كلي مشبعه إهانات وقهر وإحسآس عآرم بالذل والوحشيه
شفته بطرف عيني واقف يناظرني عند باب الغرفه 00 ودي افقع عيونه 00اففففف فيني قهرررررر
سمعته بتأفف 00 احسن جعل بعد مايعجبك عجب 00 انا عارفه انه بتأفف الباشا عشان طريقة ترتيبي لشنطته 00 بس انا متعمده اسوي فيهم كذا
فجأه وقف جنبي وناظرني 00 نزل عيونه للشنطه 00 بعدين قلبها بكل مافيها
وهو يتكلم بعصبيه – عيدي الترتيب من جديد
مت قهر والله مت قهر لي – هذا ترتيبي موعاجبك رتبهم انت
هو بعصبيه – مابقى الاالشيخ مشعل يرتب شنطه 00 تراني مااخذتك الا لهشي واردى 00 هيييييييه حسي على دمك تراني مشعل حفيد سرور الضآحي يا حفيدة
انا مت قهر وربي مابسكتلك 00 قطعت كلامه – حفيدة الباكستانيه والنعم والله ,,, الله سبحآنه إذا هو إله قال في كتابه { وجعلناكم شعوبا وقبائل لتتعارفوا إن اكرمكم عند الله اتقاكم } وياشيخ مشعل ( اقولها بطنازه ) إذا انا لهدرجه افشل طلقني
ضحك وقهقه وهو يمسك بطنه وبتجه على السرير ويجلس ويسند نفسه ويمد رجوله
ويتكلم بعنجهيه – بعيد عن خشمك ناخذ اللي نبي وبعدين من دون ماتطلبين بقول ضفي وجهك تراك طالق
مت قهر وشت الشنطه برجلي وانا بالزور ماسكه نفسي ومتجهه على الباب 00 قرعته بااقوى شي عندي 00 بس ماامدني اوصل باب غرفتي إلا للي جرني لغرفته
وحذفني فيها وهو يهدد وعرق رقبته باين من العصبيه – تراك لحد الان ماعرفتيني
( وهو يرفع اصبعه ) والله ان ماسويتي اللي قلت لك عليه لينقلب عليك هاليوم اسود فاااااااااااااااااااااااااااااااااااهمه




رديت للفندق وانا تعباااااااااااااان ومحطم نفسيا 00 موتك ياأمل كسر كل شي حلو بحيآتي وحيآة المسكينه اللي شهدت بشاعة موتك ياربي دخيلك يارب 00 والله موقاصد اني اذبحها 00 فيه حد يذبح 00 قلبه 00 وروحه 00وعمره 00وكل شي حلو في حيآته 00 آآآآآآآآآه ياأمل آآآآآآآآآآآه





( الفصل الثآني من الجزء التآسع )





دخل وهو يدمع ماله وجه ابد 00 يحس بسكاكين تقطعه 00 حآس بالذنب
والنآرتسعر صدره 00 شايل هم كبر الجبآل 00 يحس هو السبب في اللي
صآير لصديق عمره 00 مسح دموعه 00 وزفر آهه نابعه من أعمق أعماق
قلبه 00
وقف عند رأسه 00 وهو يشوف تركي مغمض عيونه 00 حس تركي بحد
حوله 00 فتح عيونه 00 وبآين فيها وجع عميـــــــــــــــــــق جـــــــــدا
اخذ شهيق 00 وآبتسم آبتسامة شخص
.
.
.
.
.
{ مودع للحيــــــــآه }




كتبوا خروج لغآزي واللي كان حمود يخلص له آوراقه 00 دخل حمود
وكانت صباح جالسه ومنال
حمود وهو مايناظر ابوه – يالله كتبوا لك خروج مشينا
غازي وعينه بعين حمود – يابوك ابيكم تردون لبيتكم
حمود ولحد الان ماناظر ابوه – بيت .. اختي شافت الضيم فيه مالنا رجعه له
غازي بضعف – يابوك انا محتاجكم
حمود – يابوي انت موبحاجتنا انت بحاجة ربعك السكارى
غازي بشكل يقطع القلب وترجي موجع – تكفى يابوك طلبتكم هذا بيتكم
حمود بقوه – تقدر تترك اللي تشربه
غازي بصدمه من سؤاله لانه مايقدر يتركه ادمن على الشرب – هآآآآآآه اح ـا احآول
حمود – ايييييه تحآول خلاص يبه إذا تركته نرد البيت المهم يالله مشينا
غازي – الله يخليك يايبه ردوا
حمود بعصبيه – يبه كيف نرد وانا مااضمنك على اختي 00 يبه انت كنت ناوي
تبيع شرفها
غازي بضعف – كنت سكران
حمود – ولو يايبه مايشفعلك 00 هه انت هالحين بالسانك قايل احاول وانا مااقدر اجازف بشرف اختي




وآخيرا خلصت اففففففففففففف 00 هه شكله شايل كل ملابسه اللي بالرياض كلها
صكيت السحآب وانا مستغربه وينهي زوجته 00 بل الآغرب هو وينه قرع الباب
وذلف 00 عسآه مايرجع
اتوجهت عند الباب بطلع 00 بس غريبه 00 وافتح مره ثانيه 00 ثآلثه 00رابعه جتني البكيه 00 الحيوان مقفل علي البآب 00 الله لايوفقه 00 الله لايوفقه
افففففففففففف ونزلت دموعي 00 آكيد يبيني اموت 00 انا عطشانه 00 وميته جوع
طيب وين عيشه 00 طقيت بالباب اقوى ماعندي 00 يمكن تكون فيه تسمعني 00 بس الظآهر انها مو موجوده 00 انتحبت بصوت عآلي 00 هاذي موحيآه اللي قاعده
اعيشها 00 كل هذا عشان بيت 00 طيب بتنازل لهم عنه بس يعتقوني لوجه الله
طاحت عيوني على ثلاجه صغيره 00 وردة فعلي هي آصوات بطني اللي حدتني اتوجه لثلاجته 00 فتحت الثلاجه 00 وانصدمت كل مالذ وطاب موجود 00 أي شي
يخطر في بال حد 00 هه وانا المسكينه حاطلي عصير لاومنتهي بعد 00 وخبز من سنة جدي 00 مطيت الكشره من الاذن للاذن 00 وبديت اكل وانا احسده على اللي خاشه التيس عني





في الصآله ولطفش ذابحهم 00 البيت ممل جدا من دونهم
دنيا – اففففففف طفش ابي اطلع
ريم وهي تشرب كوفي – وين تبغين تطلعين بخلي رشودي يطلعنا
دنيا – مدري 00 تصدقين غياب ساره مؤثر
ريم – الله يكون بعونهم
دنيا – وشوشو مايرد على جوآله 00 مدري وين غاطس
ريم – اكيد انهم بالمطار هالحين خالتي قالت لي انهم بيردون
دنيا – وآخيرا مابغوا
ريم – اسكتي لولا اللي صار بتركي كان مالهم نيه يجون
دنيا- تتوقعين يحبها ؟
ريم – مين هي !
دنيا – القرويه زوجته
ريم – وليه مايحبها موهي زوجته
دنيا اللي تنرفزت من هالكلمه – ووووووووع كيف متقبلها





ناظرت الساعه وانصدمت 00 مروا خمس ساعات والاخ مومبين 00 ياويلي الطياره
اكيد طارت 00 ( ارتجفت من طرى علي طاري ) ياويلي ليكون سافر وخلاني 00 الساعه 12 الليل 00 وانا هنا محبوسه من 8 العشاء 00 اهئ اهئ اهئ
لالالا ماااااااااااااابي اموت عند الغرب 00 ابي اموت هناك باارضي 00 مدري شاسوي 00 اكيد عيشه ردت 00 توجهت عند الباب 00 بس فجأه انفتح وانصدمت
صدمة عمري





حمود وقف عند بيتهم – يالله انزلوا
غازي بوهن وضعف – مونازل ياابيك
حمود – لا وسامحني يبه
غازي يفتح بابه وينزل وهو يتألم من اللي يسويه فيه حمود 00 نزلت صباح بتساعده 00 بس حمود سحب يده وساعده 00 وصله لين عند الباب 00 باس يده
وباست منال يده 00
حمود قبل لايضعف – يالله مشينا يامنال
منال وهي تمسح دموعها – وابوي
حمود وكأنه يعاقب نفسه قبل يعاقب ابوه – ابو باعك لترتجين منه شي امشي وانا اخوك انا مازلت حي لك
غازي مسح دموعها – الله يحفظكم
ودخل هو وصباح البيت

توجهت عند الباب 00 بس فجأه انفتح وانصدمت صدمة عمري
فتح الباب وهو سكران ويغني 00 حط عينه بعيني – اخ خخخخيرا جييييتي يييي ريتا
وهو يتوجه صوبي 00 رجفت من شكله ومنظره 00 وشكل لبسه اللي متبهذل 00 وازارير قميصه اللي مفتوحه لين البطن 00 وريحته اللي بدت تهفني 00 وانا ابعد ابعد 00 ابي انحاش وابعد
هو وفي عز سكرته – وينننننن ررررحتتتتتتتت ي ( وهويحرك يده ويترنح ) دوورت
علييييييكي ( فجأه طاح )
هالني منظره وشكله 00 خفت منه ومن شكله 00بس ليكون مات00 بسرعه توجهت عنده اساعده 00 بس شهقت لما مسك يدي بقوه 00 وجلدي كش 00 ارتعبت بقوووه 00 وقف على حيله بمساعدة يدي 00 وسحبني معه لين السرير 00 خفت إلا قولوا ارتعبت ليش جارني معه بقوه وضاغط علي يدي 00 وموديني للسرير 00 وهو يمشي وكأنه إنسان صاحي 00 حذفني على السرير 00 وبدأ يفتح الباقي من ازرة قميصه وعينه بعيني 00 بسرعه عرفت شايبي فيني 00 وقمزت من السرير ابي انحاش واطلع 00 بس الحيوان عرف تفكيري 00 وقفل الباب قفلتين وحذف المفتاح ورى الكنبه 00 مت خوف ورعب 00 هو سكران 00 ولاصاحي ويمثل علي 00 انكمشت على نفسي وهو يقترب مني 00مالي مفر والحيآه صارت في عيني سوداء00 واللحظه اللي بتقتلني من الوريد للوريد صارت




طلع من العنآيه المركزه 00 وهو يبكي وينتحب 00 كلهم يناظرونه مرتاعين
نايف – رااااااااااااااااح تركي راااااااااااااااااااااح راح راح وهو يجلس ويمسك رأسه
وينتحب 00 ويضرب رأسه 00 والظباط كلهم التموا عليه 00 وهم يؤاسونه لانهم عارفين حجم الاخوه اللي بينهم
ام تركي اغمى عليها 00 والباقين ينتحبون باآلم 00 خلود اللي لحد الان في صدمه
بسرعه ركضت لغرفته 00 لانها إلى الان مومصدقه 00 شافتها دلال وبسرعه مسكتها 00
خلود وهي تصرخ – فكييييييييييييني فكيني يمه صدقيني تركي ممات تركي ماراح تركي يحبني ويحب عيآله ماراح يتركنا يمه كذب كذب كذب صدقيني كذب
دلال تضمها وتبكي – خلاص يايمه راح راح استودعيه الله




تحرك راسها يمين ويسار00 حلم مزعج غريب اللي صارلها 00 فجأه تفتح عيونها
وهي تستكشف المكان اللي هي فيه 00 يعني موحلم 00 يعني واقع وواقع مر يذبحها 00 يجري في دمها 00 وش بيصير فيها وبحيآتها 00 هو لو مستعد يتقبلها ماراح تمانع تعيش معه 00 بس هو لامتقبلها 00 ولاحتى هي متقبلته 00 رفعت راسها 00 وشافته جالس سرحان 00 بسرعه خذت الروب اللي على السرير ولبسته وهي جالسه
لقته مبلل 00 دليل انه حقه وتوه طالع من الحمام 00 وبعدين وقفت
انتبه لها ووقف وناظرني بعمق – ليه استغليتيني
ناظرته بوجع وألم وسكت ماقلت حرف واحد
ناظر فيني وببشاعه عاد كلمته – ليه استغليتي اني سكران وسويتي اللي براسك
دمعت وانا ادافع عن نفسي – انت اللي ليه سويت فيني كذا؟؟
هو – ليش مادفعتي عن نفسك 00 ولا عشاني في غمرة السكر استغلتيني عشان تضمنين مشعل يكون لك
انا بقهر ووجع يشلع عروق قلبي قهروآلم لحياتي - خلاااااااااااااااااص خاف الله فيني بس اسكت ااااسكـــــــــــــــــــت اسكت اسكت (وانا اضرب رآسي وعبرتي لين حلقي )
مسحت دموعي 00 وتركت المكان بكبره وكرهه يزيد بقلبي اكثر واكثر




دنيا – هههههههههههههههههه حرام عليك حمودي
محمد – يالبى اللي قالت حمودي ياشيخه الدنيا راضيه علي اليوم
دنيا – صدق انك بكاش 00تصدق حمودي اني طفشانه
محمد – له له له معاش الطفش اللي يكدر حبيبتي
دنيا – والله صديقتي مسافره 00 افففففف الجامعه رحمه اول مره ادري
محمد – طيب شرايك نطلع
دنيا – لاماأبي اطلع مكان حآسه بملل فضيع واول مره مايكون لي نفس اطلع
محمد اللي شاف اخته دخلت عليه – خلاص اكلمك بعدين
دنيا- ليه عندك حد
محمد – ايه اختي عندي
دنيا – يالله باااااااااااااي
محمد – باي
ناظرها بقهر – نعم شاتبين
عبير – ابي اكلمك
محمد – ماعندي وقت اكلمك
عبير عصبت – محمد شوف اول شي قدر اني اختك الكبيره 00 ثاني شي موأنت اللي تآمرني وتنهآني ابوي وافق وانت مايخصك فيني
محمد بعصبيه – اجل ليه جايه غرفتي وتبين تكلميني وخليتيني اقطع اللي اكلمه
عبير بهدؤ وهي تجلس – محمد انا ماابي اروح الا وانت راضي علي
محمد – عبير خلاص انا معاد يخصني فيك واللي تبين تسوينه سويه
عبير وهي توقف – اخر كلام عندك هذا
محمد – ايه وخذي الباب وراك
عبير ناظرته بنص عين – تطردني يامحمد ع العموم الله يسامحك
طلعت 00 ومحمد ندم على اللي قاله لها 00 مهما كان هاذي تظل عبير اخته الغآليه





امشط شعري وابكي 00 وكل ماتذكرت اللي صار لي عزت علي نفسي 00 المفروض مايسوي فيني كذا 00 هواللي غصبني 00 هووش بيضره بكره يطلقني ويعيش حيآته 00 بس انا من لي من لي
سمعت دق على الباب 00 ماابي اشوف حد ولااسمع حد 00 دق الباب مره ثآنيه واقتحم المكان
عشان اشيط غيض وقهر وعيني في عينه
هو - روحي سويلي فطور بسرعه
بقهر وانا اتكتف واشدد على الكلمه – ماابي
مسك يدي بقوه ونزلهم وهو يشيط قهر – انا مااطلب منك انا آمرك ويالله امشي
مت قهر منه – وينهي زوجتك تسويلك وبعدين عيشه وينهي
هو بعصبيه – مره ثانيه لتجيبين طآري زوجتي على لسآنك
انا بعصبيه – من زينها اجيب طآري لها 00 وينهي عيشه ابيها
هو – عيشه ومازن راحوا لقريتهم خلاص
انا بصدمه – ايششششششششششش
هو- اللي سمعتيه ويالله انقلعي سويلي فطور تراني ميت جوع




دخل الشركه المحظوره عنده من عقب موتها 00 بس لازم يوقف على رجله 00 كافيه تلاعب بالاسعار وبأموال الشركه 00 هومعطئ المسؤليه لموظفين كفئ 00 بس المفروض الشخص مايمن حلاله بيد الغرب 00 الكل ارتعب من حضوره بينهم 00 هم عارفين حجم عصبيته 00 وهيبته للي مايطغي عليها أي حد 00 وهم عارفين انه بيقلب عليهم الشركه اليم فوق تحت 00 وهذا حآله من ماتت اللي بس تقدر تسيطر عليه 00 اويلجأون إلها عقب معاقبة أي حد فيهم 00 بس هالحين عارفين ان اللي كانوا يلجأون إلها ماتت ومعاد لها وجود




في جده
الكل مصدوم من موتة تركي المفأجاه 00 طلب الوزير ينقلونه لمكه يصلون عليه
صلاة العصر في الحرم المكي الشريف 00 مع توافد الامراء والوزراء للصلاه عليه ام تركي لحد الان في صدمة موتة ولدها الوحيد اللي ماجابت غيره على الدنيا 00 وسمر اللي رفضت تشوف حد اويدخل حد يعزيها فيه لانها في الصدمه 00 يظل الغآلي اللي رباها على الشيم والمرؤه والصفات الحسنه لين خلت كل اللي حولها يحبونها 00 هي تحب خلود ولاقد كرهتها بس امها كانت تسبها وتكرهها ليه ماتعرف
اما خلود اللي تضم اطفالها وهي بجناحها هي وتركي وتشهق وتبكي واطفالها موعارفين السآلفه 00 ودلال ونوره معها 00 اما بدريه جلست في فندق بتعزيهم وبترجع اليوم هي وسالم
زياد – ماما ليش تبكين
يزيد – ماما انتي تعبانه
خلود وهي تنتحب ونوره تهديها ودلال تاخذ الاطفال منها
دلال – ماما شوي تعبانه
يزيد – اكلم بابا يجي
وهنا ارتفع صوت نحيب خلود وبكأ الجميع لبكاها حتى زياد ويزيد خايفين على امهم





حطيت الفطور قدامه 00 وانا اضرب الصحون بقهر 00 سم هاري يارب
كارهته وكارهه شوفه 00 دقيقه وحده ماابي اجلسها مع هالشخص 00 الي هآني وهآن كرامتي
ناظرني بنص عين 00 وناظرته بنظرات ناريه ترسل شرار
هو بغيض – شوي شوي على عيونك
انا وانا كارهه لهالصوت – مايخصك فيني
ترك الخبزه اللي بيده ووقف وهو يمسك شعري – مره ثانيه احكي مثل الناس فااااااااااااااااهمه
انا بألم – افففففففففف خلاص فكني
هو بعصبيه – بعد تتاففين ( وهو يزيد بقبضة شعري ) ويدزني ويطرحني على الارض – يالله انقلعـــــــــــــــي ماابي اشوف وجهك
انا وبإنكسار والملم جلابيتي اللي طارت من قوة دزته لي 00 واوقف على حيلي وانا منكسره وكرامتي منداسه 00 الله لايوفقه 00 حسبي الله ونعم الوكيل فيك 00 حسبي الله ونعم الوكيل





عبير عند مي وهي منقهره من محمد – والله العظيم اخوك يقهر
مي – هدي عبوره شفيك
عبير – يبط الكبد مصدق عمره
مي – تدرين وبقرارة نفسك انتي اكثر واحد تحبينه يعني لتلفين يمين ويسار
فجأه ام محمد تدخل عليهم وخاطرها شين
عبير تناظر فيها – يمه وش فيك ليش وجهك ملفوع كذا
ام محمد – تركي رجل خلود مات
عبير ومي انصدموا – مااااااااااااااااات
ام محمد – ايه الله يرحمه يارب ويتجاوز عنه وابوكم خذى اقرب رحله لجده بيروح يعزيهم وانا بروح معه
عبير ومي – لاحول ولاقوة الابالله
عبير – مسكينه ياخلود آطيب وحده من عآئلتهم
ام محمد – ايوالله خلود غير عن الكل
عبير – ومتى مات يمه وش سبب موته
ام محمد – مات قبل الظهر ,,, ومات هو مصوب في كتفه ويقولون حايشه القب الرصاصه اضعفت دقآت القلب وآثرت عليه
مي وعبير – إن لله وإن إليه راجعون





منال تغسل الموآعين 00 سمعت صوت التلفون دق 00 بسرعه تركض تكلم
حمود – الو
منال – هلا حمود
حمود – منال جهزي شي ينوكل بيجي معي ضيف
منال – حمود تعرف انا مخلصين الغدآء وماباقي شي على العصر
حمود – سوي اللي تقدرين عليه بسرعه
منال – طيب
سكت السمآعه وهي مستغربه 00 وش قصة اللي مع حمود 00 هي وحمود كانوا يتغدون وجاه إتصال وكل اللي عرفته من هالاتصال انه منصدم من موت شخص
بسرعه ترك اللي بيده وفز
سألته – مين مات
قال بسرعه – واحد ماتعرفينه ( وطلع وخلاها وهالحين جايب ضيف معه )
استغربت 00 وتوجههت للمطبخ تسوي اللي تقدر عليه





في الغرفه وتبكي وتبكي وتبكي 00 ومن هاليوم لين اخر عمرها بتبكي 00 عزت عليها نفسها 00 واللي سواه فيها
الخسيس النذل 00 مسحت دموعي 00 إلى متى الضعف يتملكني 00 إلى متى وهو الحيوان المسيطر علي 00 مابسكتلك يامشيعلوه صدقني
دخلت الحمآم تتحمم 00 كل ماتذكرت لمسه لها 00كرهت نفسها 00 وكرهت شعور الذل اللي تعيشه 00 قطعت جلدها تقطيع 00 لين حست الدم بيصب وبتنزف 00 لبست روبها وطلعت
توجههت على التسريحه وبدأت تدهن يدينها00وجهها 00 وتوجههت على الدلاوب تلبس ملابسها بس وقفها صوت ارتطام قوي بالارض 00 خلاها تشهق من الخوف



.

( الجزء العآشر . الفصل الاول )



فتح الباب – حياك حياك بومحمد
هو بعلامات حزن – لله يحيك حمود
حمود – بعد إذنك ياخالد نسيت جوالي في السياره بروح اجيبه وارد البيت بيتك
خالد بكآبه وهو يرجع راسه ويتسند على الكنبه بحزن – خذ راحتك



توجههت على التسريحه ادهن يديني وجههي 00 وتوجههت على الدلاوب البس ملابسي بس وقفني صوت ارتطام قوي بالارض 00 خلاني اشهق من الخوف
ارتبكت من الخوف وماادري شاسوي 00 سمعت صوت آنين وهالصوت موغريب علي
طلعت بروبها تركض وشافته فعلا هو ودمه ينزف 00 بسرعه تحركت لجناحها تجيبله مناديل 00 وهي ناسيه امر اللبس من خوفها ورجفتها من الدم 00 اصلا هي تكره منظر الدم من منظر دم امها وابوها اللي مستحيل تنساه 00 جلست تمسحه وهو طايح على الارض ويئن من الآلم وعاض شفته والتحفه مكسوره جنبه
بعد مامسحت الدم اللي فيه 00 حاولت توقفه بس استصعبت هالامر 00 وآنينه كل ماله يزيد 00 خافت وهي ماتعرف حد بهالبلد لايصير فيه شي 00 المشكله حتى ماتعرف رقم عيشه ولاحتى مازن 00 تذكرت جواله بسرعه طلعته من جيب جاكيته وصارت تدور في الآرقام بسرعه 00 لقت رقم مازن بسرعه دقت بس الجوال مقفول
خافت 00 دورت على رقم عيشه بس مالقت حد بهالاسم وصارت تدمع
نوف بخوف وهي تهزه – مشعل مشعل
وماتسمع إلا صوت الآنين 00 حاولت ترفعه مره ثانيه بس هم بنيته وطووله يقابله ضعف بنيتها وقصرها 00 مافيه حل غير اكلم عمتي بدريه تتصرف
بس رحمها ربي لما سمعت صوته – انقلعي هاتي بندول يخفف الوجع
ماعليه مايهم لوزفها آول مره من خذته ترضى بزفته اهم شي يظل بخير 00 طارت على غرفتها وجابت بندول ومويه وتعطيه
حآول يرفع رآسه بس راسه يعوره من ارتطامه بالارض على الرخام – افففف يابقره ساعديني
هي باإستسلام رفعت راسه وتحس ببلل وشي حار سندت راسه على يدها الثانيه وهي تناظر منظر الدم بيدها الاولى وشهقت
هو بعصبيه – ياتبن وش فيه
هي بضعف – يصب من راسك دم
هو ويبلع الحبه من دون مويه 00ويرفع راسه 00وجسمه ويعطيها ظهره قايم لجناحه وهو ماسك راسه 00 ويعرج من رجله اللي ضاغط عليها 00والدم ينزف وبعصبيه – ليش واقفه تعالي شوفي شغلك
ناظرت نفسها ولبسها وإستحت من منظرها00 بس ركضت له لايصير فيه شي




طلعت من الغرفه بعد ماصلت بس شافت ظهر حمود 00 ومشت ناحيته وهي تدور على الكنب وتواجهه اللي مرخي راسه وحاط الشماغ على وجهه
منال – حمودوه وين ضيفك
رفع رأسه وتفأجا بمنظرها 00 وبنظرته خلاها تشهق وتناظره ثواني عشان تستوعب نفسها وعطت رجليها الريح تسابقه
لحد الآن في الصدمه من هالحوريه اللي وقفت في وجهه 00 وحركت شي بقلبه رغم الحزن اللي يعتريه 00 ومصحاه من موجة التفكير والآنخراط في اللي تو شافه غير حمود اللي قال – ماعليه طولت عليك بس محمد كلمني وانخرطنا في السوآلف
وايه تراه رايح يعزي إيه بعرف ليه مارحت للعزاء
خالد اللي بربرة حمود زي مايقول في عقله طلعته من الثوره – مالقيت حجز غير بكره
حمود – الله يعين ويرحمه صحيح ماشفته غير مره وحده في بيتكم بس ونعم النسب
خالد – الله يرحمه
حمود وهو يتوجه للمطبخ – ثواني بخلي اختي تحط لك الغداء




يسب ويخانق ويهاوش ذا وذاك 00 وهم تعبوا منه
عبدالعزيز وبالانجليزي وهو يضرب بيده على الطاوله ويوقف – ومتى هالاجتماع
الموظف اللي واقف في وقفته مثل العسكري قدام قائد سريه – الاسبوع القادم
عبدالعزيز – وليه المكتب اللي بجده ماخبروني
الموظف بخوف – لااعلم
عبدالعزيز ويجلس ويحاول يهدئ – خلاص رح من قدامي
الموظف – حاضر




خلصت من رجله بعد مالفت عليه بشاش 00 وتقدمت ناحية راسه اللي ماسك المناديل عليها
هو بعصبيه ومتخذ وضعية الجلوس في انسداحته على السرير ويناظر رجله اللي لافه عليها – مالفيتي عليها زين لفي عليها مضبوط
نوف بقهر منه وهي خامس مره تلف وتفتح – تعبت وانت مايعجبك عجب
مشعل بعصبيه – لاتعالي عطيني كف احسن
نوف بتعب منه – اسمع انا اخر مره بلف عجبك كان بها ماعجبك تصرف
ردت تلف رجله وتسمعه طنقرته منها بعدين وكأنه انتبهه على شي – وش هاللبس هه ( ويبتسم بسخريه ) محآولة إغراء فاشله إذلفي استري نفسك وتعالي لفي زين
دموعها خلاص نزلت 00 الحقير بنظرها فشلها 00 حذفت اللي بيدها00 وكأنها بحركتها تعلن التمرد 000تفلت عليه – تفو عليك احسن جعل رجلك للكسر بعد حوبتي ماتعدتك ( وهي مستانسه لانه مستحيل يمسكها )
عصب إلا طنقر القرويه بنظره تتفل عليه تناسا الوجع والآلم وهو ويوقف بعصبيه
وهي اطلقت رجليها للريح 00 بس تعثرت وطاحت عند الباب 00 وقدر يمسكها
عشان يأدبها بطريقته الخاصه





صلوا عليه جموع المصلين بالحرم المكي الشريف ليودعوه المقبره
( ليعتبر كل من سولت له نفسه إن اسهل طريقه للقضاء عليهم هو تقديم الروح الغآليه للوطن 00 وليتذكر الفئه الآخرى الموت الذي هو مآلنا ومصيرنا , وليعتبروا أولوا الآلباب )
هناك نحيب نايف يسمع وكأن من اودعوه التراب 00 اخوه وهو بالفعل اخوه دنيويا وبإذن الله في الجنه اخرويا 00 يراه ويتمنى من كان هو في مكانه 00 هو من كان يبحث عن الشهآده رفض الآرتباط الملّح من أمه العجوز حتى يتسنى له الشهآده ولكن القدر يآبى وهو ويقول كلمته والوصيه التي الان تثقل كآهله

فكها من حضنه وهو يسمع شهيقها المكتوم بعد مااخذ اللي يبي – يالله انقلعي
ورفع اصبعه مره ثانيه – هذا العقاب الجديد كل ماطلع صوتك ولا سويتي اللي سويتيه مابعقابك إلا كذا عشان تعرفين من يكون مشعل
قامت وهي تحس بالآهانه في صدرها وهي تلملم نفسها – الله يحرك مثل ماحرتيني وقهرتني 00 الله لايوفقك
وهي تعلن التمرد عقب ماتخلصت من أحضانه 00توجهت للحمام مره ثانيه عشان تجلس على المروش وهي تنتحب وتبكي وتلطم خدودها للمره الثانيه يسوي اللي يبي وهي ماتقدر عليه





في اليوم الثاني العصر
اقتحم عليها الغرفه – طسي تحركي جهزي شنطتك لاتفوتني الرحله مثل المره اللي راحت
هي اللي ماشافته من بعد اللي صار سكرت الكتاب اللي تقراه – فيه شي ثاني بعد
هوبإستغراب – لا
نوف – اجل ليش واقف
هو بعصبيه ويقترب منها – شكلك تبين اللي صار امس يستوي اليوم
هي وتصرخ في وجهه – لاااااااااااااا وخلاص انا اللي بطلع
هو بسخريه من خوفها – خليك انا اللي بطلع بس مره ثانيه لسانك إذا لعلع والله وإللي خلق مشعل لاتشوفين شي ماشفتيه
هي بهدؤ وإستسلام – طيب




وآخيرا رد بعد ماضبّط وضع عبدالله وخلص وضع الفيلا الجديده اللي اشتراها هناك وخلى امر تصرفها تحت يد عبدالله
ناظر يمين يسار وين آهله 00 استغرب اكيد صاير شي 00 بسرعه دق على امه لانه صعب الحصول على ابوه وجواله دايم بيد مرافقه الشخصي سعود
خبرته امه الخبر اللي انصعق منه وهو يسب ويصرخ ليه ماخبروه 00 وخصوصا تركي صديقه وقريب منه 00 خبر مدير اعماله يجهزون الطياره الخاصه فيه بيتوجهه لجده





ركبوا الطياره وهو معصب لانها ضاعت في المطار وجلس يسبها00 ويخانقها
اخخخخ مالت عليك 00 من زين هالوجهه معطيني تذكار بالمطار وكأنه يقول حرام تركبين الطياره بدون زفه محترمه
هو بعصبيه – اذلفي اركبي هناك
انا بتمرد – هالحين انت ماعندك بالقاموس غير اذلفي وانقلعي
ناظرني بنص عين ويرسل شرار بينفجر في أي لحظه – تدرين لواني موبالطياره كان علمتك اللي قلتيه صح
سكت غصب عني وجلست00 والقهر بيذبحني من اللي شايف نفسه بجنبي




وااااااااااااااااااه بموت فشيله 00 معقوله هذا خالد 00 اللي اشوفه كل يوم كل يوم في الصوره 00 وااااااااااااو ماتخيلته بالواقع والطبيعه بهالحلا 00 واااااااااااااااااااااااه
ياحظ اللي بتتزوجه بتتصبح في احلا وجهه في الدنيا ياااااااااااااااااااااااااي عذااااااااب
معقوله يكون هالانسان ولد وزير ياربي فيه تواضع موطبيعي 00 ليه اشوف كاسيه حزن يعور معقوله ميت عنده حد 00 والله قطعلي قلبي
واااااااااااااااااااو معقوله ولد الوزير أكل من يدي ( قمت اناقز بونآسه ) والله من قدي 00 يابختي وااااااااااااااااو





في المطار راشد ينتظرهم
وآخيرا وصلوا مابغوا 00 شافه مشعل وبسرعه توجهه له 00 وخلى المسكينه تحآول تلحقه 00 وتجاريه في مشيه
سلموا على بعض ووقفت نوف ورى مشعل
راشد – هلآ حياك يابنت العم وشلونك
نوف اللي استانست بترحيب راشد – الله يحيك بخير انت شلونك
مشعل وياخذه بيده ويسولف معه 00 وهو يخلي راشد بدوره يستحس من حركة مشعل وعرف ان مشعل اكيد ضآيم بنت عمه 00 صرف النظر وسكت عن هالامر وجلس يسولف مع مشعل
نوف اللي حست بإهانه جديده بس هاذي اشد وآقوى هاذي قدام حد 00 قبل بينها وبينه 00 تذكرت عيشه وهي تمشي 00 تمنت لوودعتها على الآقل 00 تنآظره وهو معطيها ظهره ويمشي وهي خلفهم 00 دعت عليه بكل دعآوي الكون كله 00 خسيس بعدهم عنه عشان ماترتبط فيهم وفجأه 00 هي لوتعرف بهالسرعه بتوعهم كان خذت رقم جوآل عيشه 00 تذكرت ان جوآلها ماهو دولي 00 بس ولو لومعها تصرفت لوتكلمها بالكبينه 00 مهما كان مستحيل تقدر تنساها 00 بس اللي مستغربه منه 00 وينهي زوجته 00 وشصار بينهم
ركبوا السياره وهم ينتظرونها تركب00 ويسولفون 00 فتحت الباب وركبت وهي تدمع على حالها





دق على جوال خالد
خالد – هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز – انت وينك فيه
خالد – عند حمود
عبدالعزيز بإستغراب – وليش مارحت جده
خالد – حجزي بكره انت دريت
عبدالعزيز وهو معصب – ايه ليه ماتبون تخبروني
خالد – والله ابوي اللي رفض ماصدق على الله تروح تدير شغلك هناك
عبدالعزيز – اتركنا من هالموضوع بتروح معي هالحين
خالد – ايه بس وينك فيه انت
عبدالعزيز – في القصر تعآل بسرعه تراني بمشي بعد نص ساعه
خالد – على خير هالحين جاي
عبدالعزيز – لاتطول





وصلوا قصر سالم
ووقفت السياره لين عند بوآبة القصر 00 انزلوا راشد ومشعل 00 وبدريه وريم
ودنيا اللي طلعوا لهم
مشعل ضحك لما شاف اللي طارت في حضنه وتضمه بقوه 00 والكل يضحكون من
هالمنظر 00 نوف اللي وقفت عند باب السياره تناظرهم 00 الكل مويمها يسلمون على مشعل وناسينها 00 بعدين كلهم دخلوا وخلوها 00 لفت ظهرها تمسح دموعها
حست بحد مسك كتفها 00 لفت راسها شافت بدريه وجنبها ريم وانبسطت وجلست تضمهم 00 وتسلم عليهم وهي مبسوطه 00 وكأنها ملكت الكون كله





تشم ريحة ملابسه وتبكي وهي منهاره 00 ودلال ونوره يحاولون يهدونها 00 اما ساره اللي رجعت مع ابوها لما عرفت بوصول مشعل 00 وغير انها ماتحب اجواء الحزن على قولتها
خلود وهي منهاره – يمه رااااااااااااح راح الغالي والله راح
دلال ونوره اللي يبكون من بكيها ودلال تحاول تهدي فيها – خلاص يمه اهدي هاذا
امر الله مانرده اهدي يايمه خلاص
خلود وهي تلطم خدودها – كيف اعيش من دونه هاذا كل شي لي يايمه ماقد زعلني بكلمه ويداريني حتى لما امه تهاوش ولاتقول لي شي هو اللي يؤاسيني ويقول امي من لها غيري
وكأنها تستفهم وهي تشهق – يمه هو راح امه من لها
دلال – لها رب افضل منه خلاص يايمه اهدي اهدي
نوره – لاحول ولاقوة الابالله ( إن لله وإن إليه راجعون )





حابس نفسه في غرفته ويبكي 00 امه المسكينه تدق عليه الباب ولاراضي يفتح لها
ام نايف – نايف يايمه يرضيك وقفتي وانا عجيز عند الباب
مسكته مع يده اللي تعوره 00 فز يفتح إلها الباب
وهي تشوف حاله ومنظره اللي يعور القلب 00 وشكله المبهدل
نايف وهو يضم يد امها ويبوسها – راح الغالي يايمه راح رااااااااااااح
ام نايف وهي تبكي لبكاه – ياابوي يانايف الله يرضالي عليك خاف ربك مايجوز اللي تسويه التغضب ربي علينا يايمه
نايف – من لي بعده من لي يايمه
ام نايف – لك اللي احسن منه ومني يايمه




جالسين في الصاله 00 وتسمعه يحكيلهم قصص حياته عنتر بن شداد 00 ومتفيزر في صدر الصاله والكل ملتم حوله 00 وتناظر اللي جنبه واللي وراها وهم يضحكون وعيونهم بتطير فيه 00 اصلا ولا وحده فيهم سلمت عليها
عشان تخرب مودهم بس لعانه تكلمت – عمتي مين اللي مات
الكل هدئ كأنهم تذكروا الحزن ( وللاسف هاذا حالنا واللي انحط في التراب لسه ماجف )
بدريه بحزن – تركي الله يرحمه رجال خلود بنت عمتك
انا والكل – الله يرحمه
وفيه ثنتين اشوف في عيونهم قهر 00اللي قطعت سالفتهم 00 مع اللي مسنترين يبحلقون فيه 00
هو وهو يقوم – اووووووووووه تعبان إلا اقول وين ابوي
مع دخول ابوه وهو يناظرنا واحد واحد لين استقرت عيونه علي 00 بعدين بسرعه استقرت عيونه على مشعل 00 اتجهه لنا يسلم علينا
سالم قدامها بيبين طيب 00 عشان تتنازل عن البيت لااكثر ولااقل
بعد السلام – مشعل تعال ابيك في المكتب
مشعل بهدؤ مدروس – إن شاءالله




جالسين في الصاله على التلفزيون
منال وتسوي نفسها مو مهتمه – اقول حمود
حمود وهو مركز على البرنامج – ايه
منال – مين الضيف اللي جانا اليوم
حمود ولسه مركز – خالد
منال بوناسه وهي تسمع اسمه – ومين ميت عندهم
حمود وهو يلف وجهه لها – وش دراك ان ميت عندهم حد
منال بخوف – انت قلت يوم على الغداء يوم جاك الاتصال
حمود وهو يرد يركز في الشاشه – اييييييه تركي الله يرحمه نسيبهم رجال اختهم
منال بحزن لحالهم – الله يرحمه يارب




في الصاله جالسين كلهم 00 وساره ودنيا يسولفون مع بعضهم
بدريه – عسى انبسطتي في النمسا
نوف – الحمدالله عمتي
ريم – واااااااااااو النمسا عذااااااااااب رشود خذني لها تجنن
راشد بغيضها – رشود وش رشود هاذي جديد
ريم بدلع – ادلعك بيبي
دنيا اللي قطت معهم – ايه تستاهلون الدلع وتتدلعون في النمسا بس في ناس مايستاهلونه ( وتركز نظراتها على نوف )
ساره بقهر – ايوالله صادقه النمسا تستاهل حد يوم يروح لها يصير متنظف موقرو يروحون لها مايعرفون شي
نوف اللي ابلعت غصتها 00 والكل فهم تلميحاتهم
بدريه بأمر – دنيا روحي انتي وساره فوق
دنيا وهي توقف وتمسك يد ساره – صادقه مامي الجو هنا مره يخنق
طلعوا فوق وهم يضحكون
بدريه – ماعليك منهم يمه تراهم مهبل هالثنتين
نوف تبتسم مجامله – ماعليه عمتي
( طلعوا من المكتب ووجيهم متجهمه وباهته وكأنها مصدومه )
مشعل – انا بروح انام ( وطلع فوق )
بدريه – روحي يمه لجناحكم قومي ياريم خذي نوف لفوق
ريم وهي توقف مما اجبر نوف على الوقوف – إن شاءالله خالتي





عند الرجال المعزين وعبدالعزيز ونايف وخالد وولد عم تركي الوحيد القريب من عائلته وراكان ياخذون العزا في تركي 00 بعد ماخلصوا المعزين وانتهوا
خالد هو يهمس لعبدالعزيز – نبي نشوف خلود ونعزيها
عبدالعزيز اللي بهيبته وقف – اسمحولنا ياجماعة الخير نبي نعزي اختنا حد يشوف لنا درب
راكان المحترم الوحيد – تفضلوا الله يحيكم




وصلوا جناح مشعل 00 ونوف قلبها طبول 00 ماتبي قربه 00 تبي غرفتها القديمه بس كيف تقول كذا قدام ريم الواقفه جنبها واللي وصلوا الجناح اللي كان مفتوح
وهم يشوفون مشعل اللي طلع من القسم الثاني ويناظرهم 00 وعينه فيها وعينها فيه
ريم – شكلك يامشيعل تبي حبيبة القلب تطلعلك عاد خذيت فيك حسنه وطلعتها لك
مشعل وهو يضحك من كلام ريم 00 ونوف تنرفزت منها ومن ضحكه اللي في قرارة نفسها متاكده انه إستهزاء فيها
مشعل – لا لوكان كلامك صحيح كان خذيتها من بينكم (وهويناظرفي نوف يشوف ردة فعلها )
نوف بغيض وتبتسم من بين اسنانها – تصدق شعور متبادل
ريم اللي طاحت على بطنها ضحك – تصدقون احب اشوف المتزوجين حديثا اشوف كيف يتعاملون مع بعضهم ههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
تصدقون موتوني ضحك
مشعل اللي من بين اسنانه يتكلم – ريم اطلعي وخذي الباب وراك ( وعينه في نوف ) وانتي تعالي ابيك
ريم – لاحضرة الدكتور مشعل زعل خلاص يبه ماتشوف شر
وتهمس لنوف – خذي حذرك تراه عصبي إذا صارت اصابات خبريني انا ورشود نقوم بالمطلوب
نوف ابتسمت مجامله وعينها في عينه



.

( الجزء العآشر ,, الفصل الثآني )



وقفت عند باب الغرفه 00 وهي تناظره بنص عين
ناظرها بنص عين – ليه واقفه انا مااعيد الكلمه مرتين ادخلي وصكي الباب وراك
نوف تدخل وتصك الباب معها وتوقف مكانها – نعم
مشعل بعصبيه – نعم الله عليك 00 تعالي كفخيني احسن
نوف – وش تبي
مشعل ويتوجه لها ويجرها مع يدها 00 وهي تصرخ – آآآآآآي عورتني
مشعل بعصبيه – تستاهلين ياتبن عشان لما اتكلم ماتراددين
نوف بإستسلام – طيب خلاص وش تبي
مشعل وهو يتركها ويتوجه على السرير00 وينسدح نص جالس – العجوز لما كتبتلك البيت وش قالت
نوف بعصبيه – اول شي اسمها جدتك وعيب تقول عنها عج................
ماامدها تكمل غير اللي انطلق عليها مثل الصاروخ 00 وهو يجر شعرها
ويصرخ – انا إلى متى وافهم فيك قلت لك مابقى غيرك يعلمني العيب ( وهويزيد اكثر ونوف تتألم اكثر )
نوف باألم – آآآآآآآآآآآآآآآي فكني الله يخليك شعري تقطع ( وهي تدمع )
فكها 00 ودزها على السرير وهو يصرخ – انا سألت سؤال العجوز لما كتبت البيت وش قالت لك
نوف اللي طايحه على السرير وتتألم وتفرك مكان الضربه اللي بيدها – ماقالت شي اصلا انا مادريت انها كتبت البيت بإسمي
مشعل بعصبيه وهو يجلس على الكنبه – آآآآآآآآآآه ياقهري قهراه ( وهو يحط عينه في عينها ) وهالعجوز بتدبسني فيك سنه كامله
نوف اللي انصعقت من كلمته ومافهمت شي – كيف
مشعل وهو يمسح على وجهه – يعني ياهآنم العجوز حاطه وصايه ان البيت ماتقدرين تتصرفين فيه غير عقب سنه ( فك وجهه وناظرها ) يعني بالفصيح بقابل خشتك ولبسك القروي اللي من عرفتك وانتي بهالجلابيه اللي جابتلي القرف سنه سنه كامله
نوف دمعت وماقدرت تخبي الدمعه – من حلاة اللي بكشخ له
مشعل وقف وهو ماط عينه – عيدي وش قلتي
نوف اللي ترجف – هآآآآآآآآآآه ماقلت شي





في الجناح
ساره تضحك – ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه احسن قهرناها
دنياميته ضحك – ههههههههههههههههههه اصكتي ياوجهها اللي ضرب إشارات مرور ههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
ساره – هههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه يافرحتي بإهانتها فرحاه
دنيا – ماااااااااااااااااااالت عليها وجه البومه
ساره وهي تهدئ من موجة الضحك العآرمه وهي تركز – آآآآآآآآه يادنيا كيف اقدر اتزوج مشعل كيييييييييف
دنيا – اصبري مصيرنا نلاقي حل لفرقاها
ساره – ايوالله تكفييييييييييييين نفسي لاعت من وجهها
دنيا – هه هذا وانتي بعيد عنا كيف انا اللي بقابلها اربع وعشرين ساعه لا ومالها اهل بعد تروح تضف وجهها عندهم غير بتقعد هنيا ( وهي تأشر على بلعومها )





في جده
عبدالعزيز وخالد عند خلود من بعد ماعزوها
عبدالعزيز – ماعليه يالغآليه هذا العزاء وإنتهى وإن شاءالله ناخذك عندنا
خلود وهي تدمع - لابحد في بيتي بيت الغالي
دلال – وي وقردي وشلك فيهم امشي ربي خلصك من هالعائله القرف
نوره – ايوالله صادقه امي
خلود زادت بكي – بس الله يخليكم ارحموني ( وقامت عنهم )
عبدالعزيز وقف وهو يصرخ – يمه نوره بس اسكتـــــــــــــوا ارحموا اللي ماجف قبره ( وطلع لاحق اخته )
خالد وهو يناظرهم – بكل صراحه تراكم غلطانين تراها مسكينه المفروض ماتقولون مثل هالكلام
نوره – وحنا صادقين يعني عاجبك جلستي هنا وتاركه بيتي وعيالي
خالد – ماحد قالك إجلسي ارجعي للرياض
نوره اللي تناظر امها – لاامي تبيني اجلس
دلال – ايه ابيها تجلس عاجبك جلستي انا بعد وبيت هالخلق خانقني ابي لي حد يوسع صدري يضحكني موبكي واختك مشاءالله ماتقصر دميعتها على خدها ماتجف جابتلي إكتئاب حاد
خالد وهو يهز رأسه – لاحول ولاقوة إلا بالله بس
دلال وهي تناظره – علامك تهز رأسك رح بس رح تراك عورت راسي
خالد – بروح كيد ولافيه حد يجيب الهم والوجع لراسه ( وطلع وخلاهم مصدومات من كلامه )





رتبت الجناح وخلصت واخذتلها حمام دافئ
لبست وخلصت 00 وهي تنتظرهم ينادونها على العشاء 00 شفيهم 00 اخذت جلالها وبرقعهاولبستهم ونزلت شافتهم ملتمين على طآولة الطعام وساره معهم وجالسه ورى دنيا اللي جنب مشعل
نوف – السلام عليكم
محد عطاها وجه اصلا 00 ناظرت حد يعزمها بس ماش عزمت نفسها وجلست مقابله لمشعل اللي بحلق فيها لما شافها بالبرقع وجلس يناظرها
وهي تناظره وساكته 00 وسمعت ضحك 00التفتت شافت دنيا وساره اللي فاكها غشوتها وتاكل عادي 00 ماتدري هالبنت كيف ماتستحي 00 ريم اللي دخلت عليهم بنقابها ومعها طلال ولدها يعرك عيونه 00 ودنيا وراها
ريم – هلا نوف جيتي رحت لجناحكم دقيت مااحد يفتح اعذريني طلعت اصحي اللي تشوفينهم
نوف – لا عادي بس وينهي عمتي بدريه وعمي
ريم – كلهم معزومين عند صديق عمي وحتى طلال طالع وياهم
نوف – ايييييه
ريم – واااااااااااااو نوف يهبل البرقع عليك 00 عيونك فيه عذاب
مشعل اللي ترك الملعقه بقوه وهي تطلع صوت – الحمدالله
ريم – كمل علامك مشعل
مشعل بتجهم – ناس شفتهم سدوا نفسي
وماسمعوا الا كركرة الثنتين يتمسخرون فيها
مشعل – إذا جت امي بلغوها اني باسهر مع الشباب
دنيا بتحر نوف – صراحه ماالومك تروح وتتونس عند الشباب فيه ناس يسدون النفس ودي اطلع واشم هواء عن مقابلهم
مشعل وهو فاهم لها – قرقري مع اللي جنبك ويضيع الوقت
دنيا بعياره – المشكله وجيهم بوجهي كل وقت
طلع مشعل ولااعار كلامها أي اهميه






منال جالسه وطفشانه 00 تمنت تروح لابوها تزوره 00 بس المشكله حمود موفيه
عشان يوديها
دقت عليه تخبره – هلا حمود
حمود – هلا منول
منال – حمود وينك
حمود – في الاستراحه ليه تبين شي
منال – ايه ابي اروح اشوف ابوي
حمود – منول انا هالحين موفاضي مشعل جالس معي اخيرا رد ( وهو يناظره ) الزوجه بعدته عنا شهر كامل وماصدقت اشوفه
منال بقهر – طيب متى اشوفه
حمود – بكره بكره يالله باي
منال بطفش – باي

حمود وهو يتكي – ايه واخر علومك
مشعل اللي مقابله وهو يقلب في جواله – مثل ماانت شايف
حمود ويسوي نفسه خايف – بكل صراحه اشوفك مبسوط ومستانس لا ومتنت بعد
مشعل اللي ترك الجوال من يده وهو يناظر جسمه – من صدقك
حمود يضحك – لا من عمي
مشعل – حمودوه انا موفاضيلك قول الصدق انا متنت
حمود – شوي موكثير
مشعل – ايييييييه اشوى
حمود – طيب انبسطت هناك
مشعل يرد لجواله – يعني اكثر حد ونسني هناك ريتا
حمود بصدمه – ايشششششششششش ماطلقتها
مشعل – لا رديتها لعصمتي ابيها تونسني ( وهو يضحك لماتذكرها ) وتغيض وحده دبلت كبدي
حمود – حرام عليك مشعل
مشعل – تطمن المهبوله الثانيه يوم شافت حلاها هجت كل يوم تبكي على راسي من شافتها كل يوم وتسأل احلى انا ولاهي وكل يوم اقول انتي انتي انتي لين رآسي عورني من تكرار سؤالها عاد اخر يوم قلت لا هي عشان تصكت عني هجت ولاادري وين ارضها
حمود وماط عينه – من صدقك
مشعل وهو مركز عيونه على الجوال – ايه شفيك انت
حمود وياخذ الجوال من يده – مشيعلوه تراك سندرت راسي قر الله يصلحك قلي هي ساكنه معكم في فلتك اللي هناك
مشعل وياخذ الجوال من يده مره ثانيه ويركز نظره فيه – ايييييييييه
حمود بعصبيه – وقدام بنت عمك المسكينه
مشعل – ايه وش فيها
حمود بعصبيه – فيها ياللي مافيها حرام عليك حريت كبد وحده توها في الحياه الزوجيه
مشعل وهو لسه مركز على الجوال ويكتب – انت مصدق ان هالبلوه بتهتم ولاتقول شي مالت عليها بس هالقرويه
حمود – حرام عليك ,, بعدين انت شاقاعد تسووي انت وهالجوال بيدك
مشعل – وحده ناشبتلي إلا ترسل رسايل مع اني تارك هالسوالف بس عجزوا يفهمون ,, اقولهم يوم صار لي اللي صار قبل سنتين وانا تائب بس عجزوا يفهمون
حمود – مالهم لائم والله واحد طاق الكشخه ولبس جديد وسياره جديده وساعه جديده وكل يوم في التحليه ولاالعليا ماخليت شبر فيها وهم مايصدقون على الله
مشعل – اصكت عاد شف نوافوه ومحيميد وسعيدان
حمود – من زين ذوليك اصلا ان ناظرنا وتمعنا شفنا محيميد على قولك املح شوي شوي اما الباقين وجه البومه من يناظرهم عاد انت كلن يبي منك نظره
مشعل ويطيح على بطنه – ههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
حرام عليك
حمود – وانا صادق عاد خويلد تقطعوا عنده هه من يقدر يطول ولد وزير وهو خبر خير مشاءالله عليه رجال سنع
مشعل بنص عين – شكلك تعاير هآه
حمود – وش اعاير فيه وانا صادق حمود عاقل ورزين ومايحب هالسوالف اصلا كل اسبوع يغير رقم جواله وهم مدري كيف يجيبون رقمه
مشعل – انا بعد تركت هذا كله
حمود – والله ماايندرى عنك




مي – افففففففففف طفش ومحمد مدري ليش كل مادخلت عليه لقيته جواله بإذنه مايتعب هاذا
عبير اللي تقرأ كتاب في الصاله طلعت ناظرتها – صادقه امممممم اكيد اخوك يغازل
مي بصدمه – شنهـــــــــــــو
عبير- استنتاج كبير اصلا هو متغير علينا صاير عصبي وشكاك اعرفي ان اللي دائم يشك عنده شي مسويه غلط في حياته هم اصحاب الافكار السوداء هم اللي يشكون في أي انثى تصير امامهم عقولهم تجيبهم وتوديهم شك
مي وهي تجلس – صادقه وربي ياعبير وحده من صديقاتي تقول اخوها ذابحهم شك ودائم يراقبهم وذبحهم وحبس حريتهم وتدرين شاطلع في النهايه اكبر مغازلجي في الرياض
عبير – ماقلتلك ( وهي توقف ) بطلع اجهز شنطتي
مي – خلاص بتسافرين بكره لجده
عبير- ايه خلاص الاجتماع قدموه مدري ليه يقولون التاجر الكبيرصاحب الشركه الآمريكيه رد من امريكا وطلب يعجلون بالاجتماع
مي – وااااااااااااااااي من يكون تتوقعين يكون آمريكي ولا عربي
عبير – اكبر همي شدراني عنه يالله تصبحين على خير
مي – وانتي من آهله





عند دنيا وساره اللي جالسين في الصآله اللي فوق 00 بتفرجون على فيلم
وساره اللي بتنام عندهم عشان اهلها بجده وابوها سافر للاجتماع اللي مقره بمراكش المغربيه لوزراء العرب
ساره – مشتاقه لمامي
دنيا توطي على الصوت – ماقالوا متى بيردون
ساره – لا
دنيا – وخلود بتحد هناك
ساره بعدم مبالآه – مدري عنها ,, الا اقول مشعل متى يرد
دنيا – مدري اكيد على وجه الفجر
ساره اللي راسمه خطه محكمه عشان تشوفه – آه
دنيا تتثاوب – اقول ساره امشي ننام خلاص عيوني بتسكر
ساره توقف – يالله امشي




نوف اللي في جناح مشعل 00 ومن اليوم تتنتظر متى يطلعون عن الصاله عشان تروح لجناحها القديم 00 بسرعه تسللت له وهي خايفه 00 بس انصدمت انه مقفل
نوف – اففففففففففف لااااااااا قهر
ورجعت لجناح مشعل وهي متأكده انها بتسمع مسبه 00 وهوش وصراخ 00من مشعل 00 جلست على الكنبه في صآلة الجناح وهي مطنقره وميته قهر من حياتها
رجعت مره ثانيه تشيل كل اللي بالشنطه 00 تدور على رقم خالها 00 بس ماله وجود 00
وفجأه من دون سابق انذار بكت قهر وغبن من حياتها عند هالناس 00 انتحبت عند شنطتها وهي كارهه هالحياه بكل مافيها 00 جلست تدعي على خالها اللي عمره مافكر فيها 00 هذا وهو دائم يقول انتي بنتي 00 انتي بنتي 00 وامج موصيتني عليج 00 طلع يخرط عليها 00 انتحبت بشده ومن كثر مابكت نامت جنب شنطتها وهي موحآسه من التعب




نواف – لاياشيخ احلف
مشعل – قد خرطت عليك عشان احلف يالله ضف وجهك من يوم شفتني وانت احلف احلف
نواف – معاد نعرف صدقك من كذبك
مشعل – عاد صدقت كان بها ماصدقت شي راجعلك
سعيد وهو يصك جواله ويتأفف – اففففففففف
حمود – انت بعد شفيك
سعيد – ادق على حميد ياما مشغول ولايعطيني مشغول التيس
مشعل – وانت شاتبي فيه
سعيد – بعرف ليه مجاء وغير اني ابيه يقولي نتيجة المباراه كم
حمود – وليه انت ماتابعتها
سعيد – لا امي تعبت شوي وخذيتها للمستشفى ورديتها للبيت وهاذي جلستي عندكم
مشعل – سلامتها إن شاءالله
سعيد – الله يسلمك
مشعل وهو ويوقف – يالله شباب عن إذنكم برد انام والله تعبااااااااان الطياره دوخت راسي
حمود بضحكه خبيثه – ايه صادق النوم زين وراحه
مشعل اللي فهم قصده – يالله عاد انت بعد ضف وجهك ورح لااختك المسكينه ماغير مطيح في الاستراحه قبل اختك عندها حد هالحين هي لوحدها
حمود فز مرتاع – ايوالله صادق مع السلامه ياشباب
مشعل يناظرهم – وانتم
نواف – لاحنا بنسهر شوي ماورانا شي ( وهو يبتسم ) ويمكن ننام هنا
مشعل – بكيفكم اجل بس اهم شي قولوا للحارس لايسكر عليكم الباب ويروح عند الحراس اللي جنب الاستراحه تراهم يلتمون هناك
سعيد – لااطمن باكلمه




كل شوي تفتح الباب توايق ومرات تنزل تحت 00 ومره من المرات صادفتها بدريه
سالتها 00 وقالت اشرب مويه
خلاص بتنزل تحت تنتظره 000 خافت يجي وماتشوفه 00 وتخرب خطتها
نزلت تحت وجلست على الكنبه اللي في الصآله 00 وفي الظلام بس نور خفيف
هو اللي موجود
اخيرا انفتح الباب وهو يدندن ويغني 00 واخيرا شافته وابتسمت ووقفت بسرعه
وهي تتقن الخطه مضبوط وتسوي نفسها خايفه – ميين مين اللي جاء
مشعل اللي سمع له صوت حد يسأل من – انا من فيه
ساره وهي تتقن الخطه مضبوط – مين مشعل
مشعل اللي شغل اللمبات اللي بجنبه وشاف ساره وانصدم من لبسها 00 بسرعه طفئ اللمبات وهي تضحك ضحكه خبيثه
مشعل بخوف انها احرجها – انا اسف
ساره اللي مستانسه – لاانا اللي اسفه الغلط مني بس كنت خايفه والي اعرفه ان دنيا قالتلي ان كلكم رجعتوا
مشعل – حصل خير بس ليش جالسه هنا لوحدك وينهي دنيا عنك
ساره – بكل صراحه دنيا نايمه بس انا حلمت لي حلم خوفني ونزلت تحت اشرب مويه وجلست مكاني
مشعل – حصل خير اجل لاتسهرين ارجعي نامي ( وهو يطلع فوق )
ساره اللي وقفته – مشعل
مشعل اللي مالف راسه وظل يناظر قدام – هلآ
ساره – آسفه خوفتك
مشعل ابتسم – وهم انا اسف خوفتك يالله تصبحين على خير
ساره الي تنهدت من ابتسامته اللي بينت على النور وغمازاته اللي وضحت – وإنت من آهله يارب
( طلع وخلاها 00 وهو ناقد على لبسها اللي لابسته 00 ونازله ابيجامتها 00 كيف ماخافت ان حد يشوفها من إخوانه 00 هز رأسه وطلع جناحه )
فتح الباب عشان ينصدم من المنظر اللي قدامه 00 وطنقر من القرويه اللي نايمه على الارض 00 لاوبجنب شنطتها بعد خايفه حد يسرقها
دائم يتفشل منها ومن منظرها 00 دائم تفشله عند اخوانه 00 وصار يعقد مقارنات بينها وبين حريم اخوانه 00 المشكله انه هو الوحيد بالذات من بين اخوانه 00 المهتم في الموضه وخطوطها 00 وماتوقع في يوم انه بيتزوجله وحده شعرها دائم لافته كعكع 00 ولاتحط شي على وجهها00 واللي قاهره اكثر جلابيتها اللي حفظها صم من كثر ماتلبسها 00 هزها برجله وهو واقف – هييييييه هيه انتي قومي
نوف لاحياة لمن تنادي – هيييييييييييه قومي فشلتيني الله يفشلك انتي وهالجلابيه والله لااحرقها بس اصبري ( وهو يرد لذاكرته بجامة ساره الحرير الورديه
وشعرها الاسود الحريرالمدرج ) مات قهر اكثر وآكثر وهو يزيد بضرب رجله 00 اللي خلاها تقمز واقفه وهي تحك شعرها – همممممم شافيك
مشعل بعصبيه – اشفيني قولي اشامفيني انا بعرف متى بترحمينا من هالجلابيه المعفنه
نوف بخوف – انت شافيك خلاص خلاص بغيرها
مشعل بعصبيه – وبحرق فيها عشان اضمن ماتردين لها وبعدين ليش نايمه عندي انقلعي لجناحك
نوف بحزن – والله العظيم مقفول
مشعل – اسمعي هي هالليله ومن عقبها لو اشوفك هنا قصيت رقبتك
نوف بقهر – طيب
مشعل – وهالحين اذلفي انقلعي ونامي هناك في الصاله ويويلك يويلك لوجيتي الغرفه هنا
نوف بضعف – إن شاءالله
خذت لها مخده ولحاف من السرير
شافها وعصب – هييييييييه رديهم مكانهم انقلعي للمخزن وخذي لك مخده مناك يالله
نوف بقهر وغبن وظلم راحت من دون صوت 00 وقف في الغرفه ينتظرها تطلع
خذت المخده واللحاف وتمشي وهي ماسكه غصب عنها الدمعه
هو بعصبيه – عجلي بسرعه على قشر بيض تمشين
هي ولاردت عليه طلعت وخلته 00 عشان يقابلها صوت ارتطام الباب بقوه وهو يسب ويخانق 00 كشت على الباب وهي ميته قهر 00 وتفلت عليه بعد 00 توجهت على الكنبه 00 وهي تسوي المخده واللحاف وتضبطهم 00 حطت راسها وخذ يانومه 00 ولاكأنها قبل شوي كانت بتبكي 00 كل شي حطته ورى ظهرها





الظهر في مطار الملك خالد
وقفت مع ابوها تنتظر رحلتها مع ان مديرة قسمها واقفه مع المندوب ومدير الشركه اللي تشتغل فيها ,, مديرة قسمها مغربيه بس تتكلم سعودي تمآم ومع ذلك اخلاقها زفت والسبب لكل هذا مدير الشركه اللي متزوجها في السر 00 طقت كبدها لين نادوا على الرحله 00 ودعت ابوها اللي صدمها لما قال
ابو محمد – على فكره يابوك كلمت عبدالعزيز الله يحفظه وهو بيحجزلك فندق هناك
عشان ترد عليه بنرفزه – حرام عليك يبه البعثه كلها حاجزيلها
ابو محمد – يابوك وانتي موأي حد كيف استأمنك مع مديرتك المفصخه
عبير بزعل – ولو يايبه بتفشلني معه 00 ماأبي قوله شكرن هالعائله بالذات ماابي منها شي
سعيد بزعل – ولو عيب يايبه وعلى فكره هو صاحب الشركه اللي بتتعاقدون معها وترى الشركه شركته
هي اللي بدورها انصدمت – شنهو
ابو محمد – اللي سمعتيه ياالله روحي ياابوك لاتفوتك الرحله
هي وبغصه وهي تزفر – فمان الله يالغآلي ( باست يده ) ومشت بإتجاه الطياره





من يوم صحت 00 وهي تنتظره يصحى وميته قهر وجوع ولاحتى غسلت 00 والحمام جوه عنده 00لو علاقتها زينه في دنيا كان راحت لها بس دنيا ماتطيقها00 سمعت طق خفيف على الباب 00 راحت صوبه 00 لقتها الخدامه تقول الغداء
هي بتفكير – مالي غير اصحيه
توجههت للغرفه 00 وهي تفتح الباب بهدؤ ومالفحها غير الثلج والصقيع اللي عنده وشوي شوي تمشي 00 على آطراف اصابعها 00 شافته نائم والمكيفات كلها مشغله 00 بسرعه جمدت 00 وقامت ترجف
قربت منه وهو نائم على بطنه 00 ومدخل يدينه تحت الوساده 00 والوساده الثانيه بجنبه 00 سمت بالله وقرأت الآدعيه عشان تقدر تصحيه
بصوت واطئ ويرجف خوف وبرد – م مممم شعل
ماتحرك وردت تصحيه مره ثانيه بصوت واطئ – مشعل مشعل
مشعل – همم
نوف بخوف – الغداء
مشعل ومغمض عيونه – زين
فجأه رفع رأسه بسرعه وهو يناظرها وعيونه حمراء – وش قلتي
نوف اللي ردت ورى خطوه من فزته السريعه – ال الغداء
مشعل وهو يجلس – طيب فهمنا فيه شي ثاني ( وهو يحط عينه في عينها)
نوف – لا ( وبتردد ) اب اب ابي الحمام
مشعل وهو يرد ينسدح – زين انقلعي وإذا خلصتي صحيني
نوف بذل – طيب





منال اللي مسويه حلويات والقهوه وهي تغلفهم 00 دخل عليها حمود
حمود – شاتسوين
منال وهي مشغوله – شوف عينك ألف الحلا
حمود وهو يقرب – هالله الله والله يافديت اختي بس موكأنك رايحه للصبوحه وابوتس السكران
منال – حمودوه موكأنه ابوك وجالس تسبه
حمود – ماقلت شي تراه يسكر ماجبت شي من عندي الله يصلحه بس
منال وهي تخلص – آمين ,, يالله خذ ودهم للسياره بلبس عبآيتي والحقك
حمود وهو يبتسم ويأشر على خشمه – على هالخشم وصاحبه





طلعت من الحمآم وكان نفسها تتحمم بس هالهمجي المعقد 00 توجهت لشنطتها تسحب لها تنوره وبلوزه عشان مايصارخ عليها وعلى جلابيتها 00 توجهت للحمام تلبسهم بسرعه 00 وهي تتوجه له تصحيه مره ثانيه عشان يفز وهو يسب ويشتم 00 كشت عليه
مالت عليك 00 صدق مالت 00 ( وهي تتنهد ) موحيآه اللي جالسه تعيشها تبي تهج من هالانسان اللي لاطايقته ولاطايقها 00 تكره وهو يكرها 00 ومافيه شي يدل على تقبلهم لبعض 00 زفرت باآلم وهي تلعن السآعه اللي عرفته فيها00 وتترحم على جدتها اللي ورطتها بهالبيت اللي تحسبها نفعته فيها 00 بس متدري انها ضرتها
توجهت على التسريحه 00 وهي تلبس برقعها وجلالها 00 قبل يطلع ويسب ويهاوش وهي خلاص مومتحمله كلمه وحده




وآخيرا وصلت الطيآره 00 وهي منطقره وتسب وتصارخ وتهآوش 00 من حركات مديرة قسمها العوجى اللي آثارت انتباه كل الرجال اللي في الطياره 00 بلبسها الماصخ 00 وضحكتها الرنآنه 00 لو تدري ماركبت جنبها 00 وهي تمشي عشان تشوف ذاك الواقف بهيبته وفخامته الطآغيه يناظرها 00 عشان تكره حيآتها 00 وتنقهر من حركة ابوها اللي مال امها داعي



.

( الجزء الحادي عشر )

تذكرته هو ماغيره الواقف بهيبته 00 تكرهه كره العمى 00 وتكره عآئلته
المشكله يناظرها وكأنه عارفها00 اقترب منها
عبدالعزيز وهولاف رأسه ويناظر الفراغ – السلام عليكم .. هلآ فيك معك عبدالعزيز ابو محمد وصاني عليكم وش رأيك تروحين للوالده وخواتي ولا تروحين للفندق
في نفسها ( وعععع مولايق عليك اللباقه 00 مصدق روحه 00 وتقلد صوته معك عبدالعزيز وتراب 00 من حلاتك انت وامك )
شافها صاكته وحس انها مستحيه – تفضلي معي ( وهو يمشي وكأنه يقول امشي وراي ,, كرهت هالحركه 00 عشانه ولد وزير يستقوي على العآلم 00 مصدق نفسه بمشي وراه .. اتجهت عند مديرة قسمها ووقفت عشان تفأجاها – اها ماقلتي لنا انك تعرفين عبدالعزيز والله ونفعتينا ياعبير ليه ماخبرتينا
عشان تنصدم – وانا شعرفني فيه هذا اللي ناقص اعرف ناس بهالشكل مغرور ومتكبر
عشان يفاجأها صوته – لوسمحتي اختي بتتفضلين ولا اروح تراني مشغول موفاضي لحضرتك
انصدمت الا انصقعت اكيد لامحاله سمعها لفت رأسها عشان تشوف نظرات ناريه موجهه صوبها 00 وشكله المرعب
عبير تسيطر على رجفتها – أسفه اخوي انا بطلع مع البعثه عطلتك ماتشوف شر
عشان تصدمها المديره الواقفه معهم وتستغل معرفة عبير بامدير الشركه اللي يحلمون يوقعون معها – آسفه استاذه عبير ماحجزنا لك
عشان ترد عليها بعصبيه – وليه ماحجزتوا لي
المديره – لان والدك كنسل إقامتك معنا
عبير تبلع ريقها وميته حياء كيف تركب معه عقب مافشلته – خلاص انا ادبر نفسي
شكرن لك وآسفه عطلتك
عبدالعزيز وهو مستحقرها – براحتك
عشان توقفه المديره – اخوي كيف تدبر نفسها ترانا مانعرف حد هنا انت لك معارف وتقدر تدبر لها إقامه
عبير بقهر – لوسمحتي اسكتي انا ادبر نفسي
عبدالعزيز وهو يتكتف – يالله امشي قدامي العم سعيد وصاني عليك تفضلي ياأخت قدامي
بلعت ريقها مره ثانيه – هآآآآه ,, طيب
ومشى وهو تاركها تحآول تلحقه وتجآري العآصفه اللي ثارت من كلآمها







نزلت تحت على الغداء وشافت الكل متجمعين 00 بدريه ابتسمت لما شافتها
بدريه – هلآ نوف حيآك
نوف اللي بدورها ابتسمت – الله يحيك عمتي
سالم وطلال وراشد ,, ريم ودنيا وساره وبدريه اللي ملتمين على الغداء
سالم – وين مشعل
نوف وهي تجلس في اخر الطآوله جنب ريم – بينزل الحين عمي
عشان يفأجاهم بشعره اللي ماليه جل ولبسه التي شيرت الاخضر اللي مبرز عضلآته 00 والبرموده الرصاصيه وهو يبتسم – مساؤ على آحلى حلوين
عشان تذوب ساره في مكانها وتتنهد بصوت مسموع مادرت انه طلع 00 وعشان تبلع نوف غصه مكبوته قهر من هالانسان المعقد
الجميع – هلآ حيآك
بدريه وهي تحط رجل على رجل وتتكتف وتسند ظهرها – انت وينك ماتنشاف متى رديت
مشعل وهو يجلس مقابل لدنيا وساره وجنب راشد وهو يبتسم
وتبان غمازاته – امممم ليه الغآليه تسأل
بدريه – مدري عنك انا سألت ليه تلف وتدور
مشعل وهو يمسح على رقبته – ممكن استفهم بالضبط ام طلول وش تبي من هالسؤال
طلال – اصغر عيالك طلول
الكل ضحك غير نوف اللي منزله رأسها وتاكل بصمت بالملعقه اللي ماتعودت عليها بس بتجاريهم عشان مافيه حد يضحك عليها خصوصا دنيا وساره
مشعل وهو يرفع حاجب – مو بالصيغه اللي انت فهمتها سلك سلك نبي ندلع الماما
بدريه بصوت قوي – مشعـــــل
مشعل بإبتسامه تذوب – ياعيون مشعل
ساره تناظره وهي غاصه فيه
بدريه – انت موتوك عريس وعروستك تخليها في أول ليله لكم بالرياض
عشان يلف عينه بعصبيه لنوف ويخلي ساره تتضايق من كلام بدريه وعينه اللي راحت لنوف – ليه فيه حد شكى لك
بدريه بعصبيه – لااااا بس مو من الذوق اللي علمتك إياه والمدارس العآلميه اللي دخلتك فيها تطلع تسهر إلى هالوقت
مشعل بعصبيه – يمه اجلي هالكلام موقدام حد تبين تكلميني على راحتك بس موعند ناس ماابيهم تحاسبيني بهالصوره قدامهم
سالم – ابي اعرف لإيش يرمز كلامك يابدريه
بدريه بعصبيه – مدري عن ولدك
مشعل بعصبيه وهو يوقف – الحمدالله انسدت نفسي مشكوره يمه ( وهو يطلع بعصبيه من المكان )
نوف اللي وقفت وبتلحق مشعل – الحمدالله
ساره اللي انقهرت من بدريه 00 ونوف اللي طلعت وراه








فتح السواق السعودي له الباب – تفضل طآل عمرك
وقف جنب الباب وهو ينتظرها تطلع له 00 وهو ميت قهر من هالآنسانه اللي شايفه نفسها عليه من تكون لولا ابوها وغلآه عنده ولامكان عبرها
وآخيرا طلعت من البوآبه وهي تناظره وعينها فيه 00 ركب السياره عقب مااطمن انها عرفت مكانه 00 وهو مقهور من شوفة نفسها بهالشكل
بيده أشر لواحد من البادي كاردات اللي واقفين حول السياره انه يفتح لها باب السياره وعبير منصدمه من إشكالهم 00 فتح لها باب السياره وهو مركز بنظراته على عمه اللي خايف يصير فيه شي من الاعداء
ركبت خلف مرتبة عبدالعزيز اللي يملئ ريحة السيآره عطره 00 أمر السايق يتوجه على بيت اخته خلود 00 مهما كان في نظره تظل مثل اخته وبنت عآئله ونآس وصعب يتركها في فندق لوحدها 00 توجهوا على الفله التابعه لخلود وقفوا فيها عشان تنصدم عبير وتموت غيظ منه 00 وفي قرارة نفسها اطمنت انها بتشوف خلود افضل انسانه في هالعائله







آخيرا وصلوا لبيت ابوهم اللي انبسط في شوفتهم
منال بحزن من منظر ابوها – كيفك يبه
غازي بضعف – الحمدالله ياابوك
حمود عشان يخفي الحزن الطآغي على المكان – وينهي الصبوحه
غازي – طالعه مع ولد اخوها
منال بقهر – وكيف تطلع وتترك بهالحآله
غازي وهو يسند رأسه على المركى بتعب – إذا اقرب ناس لي تركوني كيف ماتبينها تتركني راحت ترزق الله
حمود بقهر – يبه حنا مستعدين نرجع بس اترك الشرب عنك
غازي ويرفع رأسه – والله ياابوك تركته واسأل صباح
حمود واللي اشرحت اساريره ووجهه استبشر – صدق يبه
غازي – صدق يايبه
منال اللي باست راسه بفرح – احلى خبر سمعته وآخيرا يايبه وآخيرا بس
غازي وكأنه مايبي شي يكدرهم – بس شنهو يايبه
منال – تخليني ادرس يايبه
غازي اللي سكت – شوفي صباح
حمود بقهر – وحنا شايخصنا في صباح مابقى غير هي تحكم اختي وانا وانت عايشين يبه
غازي – بكيفكم مااني معارض
منال اللي زغرتت بونآسه – كللللللللللللللللللللللوش ياربي مستانسه
وحمود وغازي يضحكون منها







وقفت خلفه مباشره 00 وهي تشوفه معطيها ظهره 00 خافت يهاوشها ويفضحها قدامهم 00 ولولا وصايا جدتها اللي حفظتها إياها 00ومنظرها قدامهم وغير انها ماتبي تبين عندهم شي00 كان ماطلعت وراه 00 ولافيه وحده عندها ذرة كرامه ويسوي فيها اللي سواه هو فيها 00 وتراضيه وهي مالها خص في زعله 00 غمضت عينها وهي تتذكر جدتها
( اسمعيني زين يانوف يابنت صالح يوم بكره تزوجين لاتعآندين رجلتس وتزعلينه 00 حآولي وانا امتس تحتوينه 00 ترى الرجل يبيله حرمة تحتويه 00 إذا هي تبي رضى ربي ثم رضاه 00 وبكره لزعل عليتس ولا حد زعله اقربي منه وكوني له ستر وغطاء 00 شوفي خاطره واستسمحي منه 00 تراه يمتس مثل طفل صغير )
ابلعت ريقها وهي تفتح عيونها وتجلس جنبه – عارفه انك اخر وحده تبي تشوفها هي انا بس ماحبيتك تزعل واكون مااني حولك يمكن تكون كارهني بس مومن شي فرضه ربي علي انك تكون زوج لي واكون بعيده عنك مثل لحظه مثل هاذي
هو ابتسم بسخريه – جايه تشمتين
لفت رأسها بسرعه له – معاذ الله بس
مشعل وهو يقاطعها – لابس ولاشي تبين شي
نوف بخوف منه ومن تأثير اللي بتقوله – مشعل غلط ترد على امك كذا
هو يوقف بعصبيه ويناظرها وهي تفرك يدينها من وقوفه بهالصوره وتنتظر الصاعقه اللي بيقولها
وهو شاد على شفايفه – اسمعيني زين وحطي اللي بقوله حلق في أذنك طال الزمن ولاقصر انتي بالذات بالـــــذات ماابيك تتدخلين في أموري
نوف وهي تبلع غصتها – طيب
راح وخلاها داخل وهو يسب ويهآوش ويصارخ
وهو يدخل داخل البيت ويسب ويصارخ – هاذي اللي زوجتوني إياها جايه هالحين هالقرويه بتعلمني الصح من الغلط كله منكم كله منكــــــــــــــــم
( وهو يطلع الدرج ويصارخ )
ابتسمن بشماته وهن مبسوطات 00 ومع نظرات بدريه المقهوره من تصرفاته الطائشه 00 وتربيته التعابنه 00 لوتدري انه بيصير غير مبآلي كذا كان مادلعته بس هاذي غلطتها







كفكفت دموعها 00 الجرح في الصميم يوجع 00 الكلام اللي سمعته اكبر من كل اهآنه تلقتها من هالآنسان 00 هالمره بالذات مابتسكت 00 وبتقلب عآليها وآطيها
بالطقاق فيهم 00 دخلت داخل وهي معصبه 00 مابتسكت ولو على قص رقبتها
نوف وفي قلبها – كافي اهآنه كاااااااااااااااااااافي






عبدالعزيز وهو ينزل وهي تفتح بابها وتنزل
عبدالعزيز – تفضلي انا خبرت امي وخواتي بوصولك تقدرين تدخلين لهم من ذيك البوآبه تراهم ينتظرونك
عبير باإرتباك جديد عليها واول مره تحس بفشيله قدام هالشخص – شكرن لك اخوي
كل اللي رد عليها فيه انه عطاها ظهره وأمر سايقه يطلع فيه ولا حتى عبرها باي كلمه
عشان تموت قهر وغيض من غروره وتكبر هالانسان 00 قادتها رجليها للبوآبه وهي متفشله كثير من موقفها بينهم 00 وتلعن وتسب في مديرتها البلشه اللي ورطتها في ذي الرحله وهالمؤتمر

دخلت داخل وهي مثل جبل شامخ 00وهي ابعد من هالجبل بس امامهم بتمثل هالدور لازم ولازم ماتضعف 00 الضعف يذبحها ويمسخرها قدامهم 00 تسمع وشوشتهم وضحكهم 00 ونظرات بدريه المشفقه هي وريم
بس هي عمرها مكانت ضعيفه 00 ولابتكون ضعيفه توجهت مع الدرج وهي تسابق خطوآتها 00 عشان تدخل مثل عآصفه هايجه 00عليه الغرفه وهو يناظرها وماط عيونه ومنصعق من دخولها بهالشكل وبذا الصوره
هي وعينها النآريه معلقه في عينه وبعصبيه – عطني رقم خالي بدق عليه يجي ياخذني مثل منت عايف قلتلك انا هم عايفه ولو تكرمت طلق







دخلت عليهم وهي متوتره 00 وتغطي على توترها بإبتسامه باهته مالها شكل ولون
دلال وهي توقف – هلا حيآك ياعبير
عبير وهي تدخل تسلم عليها هي ونوره – الله يحيك
نوره – كيفك إن شاءالله تمآم
عبير- تمآم انتم وش اخباركم
هم – بخير
عبير تناظرهم – وين خلود
دلال بقهر – فوق معتكفه في غرفتها هي وأولادها
عبير معجبتها النبره اللي تحكي فيها – اها ايه احسن الله عزاكم
دلال ونوره – جزاك الله خير
عبير – آسفه جيت في ظروف شوي صعبه الله يعدي هالازمه
دلال اللي عجبها ستايلها ونبرة كلامها وأسلوبها الجخ المحترم – تسلمين يارب
( وهي تتمعن فيها زين وبنظرات تفحص )







كل اللي سواه عقب اللي سمعه منها انه طاح في موجة ضحك عارمه 00 عشان تناظره بعصبيه وبنظرات لوكانت تقتل قتلت
مشعل – ههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه يالله ياحليلك تصدقين تعرفين تنكتين
هي بقهر وهي تشد على شفايفها بقهر – انا ماقلت شي يضحك ولو سمحت ابي رقم خالي
جلس على الكرسي وهو يهدأ من هالموجه اللي صارتله – وانا شادخلني فيك وفي خالك
نوف بقهر – رقم خالي ضاع مني ابي رقمه ابي اسافر له
عشان يوقف ويناظرها بعصبيه – ومن سمحلك تسافريله
نوف – انا
مشعل وهو يقترب منها ويمسك عضدها ويشدها لين وصل باب الغرفه ودزها وهو يوقف على الباب – شكل صاير في عقلك شي انا كم مره اقول لك عقب سنه اخليك تنقلعين بطلق وسوي اللي تبين 00 وكم مره فهمت عقلك التعبان تراني عايف عايف تعرفين شامعنى عايف
هي بإنكسار وتلم روحها بيدينها وتنزل راسها في حضنها – ايه
هو كل اللي سواه قرع الباب بااقوى ماعنده 00 عشان ترفع راسها من صوت الهزه اللي استوت وفي عقلها ( انا مااقدر عليه مااقدر 00 كيف اتظاهر بالقوه قدام هالانسان اللي يخوفني 00 صعب صعب والله صعب )







منسدح فوق سيارته ومسند راسه على يده 00 ويناظر في السماء والنجوم والقمر
وهو يبتسم وحاله صعب 00 معقوله يكون حب 00 معقوله الحب عذاب 00 معقوله فيه حوريه في الارض 00 سرح فيها 00 وتخيلها قدامه 00 كل اللي سواه غمض عيونه وفتحهم 00وشافها قدامه تناظر فيه وتبتسم 00 غمض عيونه مره ثانيه 00يشوف هو حلم ولاعلم 00شافها وهي لسه ماتحركت من مكانها 00 وكأن اللي ازاحها الاتصال اللي جاه اللي خلاه يسب ويلعن 00 ضيع اجمل صوره رأها
طلع جواله من مخبأه وهو يشوف المتصل – هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز – انت وينك
خالد – في الرياض
عبدالعزيز بصدمه – كيف في الرياض متى رديت
خالد – قبل شوي طفشت من جلسة امك واختك
عبدالعزيز – ليه ماخبرتني طيب
خالد – دقيت عليك لقيت جوالك مع واحد من حراسك وقلت له يبلغك ليه مابلغك
عبدالعزيز – لاماحد خبرني زين اسمع اختك خلها ترد للبيت تراها في بيت خالي كفايه هاليومين اللي خذتها عندهم ترى حتى اختك موعندهم وعيب تطول اكثر من كذا
( عبدالعزيز مهما كان ضغط وحجم شغله بس عمره ماهمل أي شي يخص اخوانه ومن نظرة وجهته انه عيب جلوسها عندهم كل هالفتره 00 وهو مقهور منها00 تاركه امها وخواتها 00 وجالسه هناك )
خالد – إن شاءالله تأمرني شي بعد
عبدالعزيز – سلامتك يارب
خالد – الله يسلمك






منال اللي طلعت مع حمود السوق 00 تتشرى ملابس للجامعه المبسوطه كثير انها دخلتها 00 هذا حلم عمرها انها تدخل الجامعه
حمود – اسمعي انا بجلس في الكوفي خلصي اغراضك وتعالي لي بس خليك قريب من المحلات هاذي عشان اشوفك
منال – من عيوني يااغلى اخو في العآلم
حمود وهو يبتسم – الله الله منالوه تتنازل وتمدحني ,, لا صار شي في الدنيا
منال – ايه عاد حمودوه تراك مليغ تصدق
حمود وهو يضحك – ايه هاذي منالوه يالله ضفي وجهك قبل أهون واردك لصباح تكرفين
منال وبتمثيل وهي تعطيه ظهرها وتروح بسرعه – لادخيلك
هز رأسه وهو يبتسم مهما كبرت اخته تظل في عينه طفله 00 لحد الان يذكر يوم دخلت عليه امه الله يرحمها وهي راده من المستشفى وشايله في حضنها
منال 00 وتقول ناظر ياحمود هاذي اختك منال 00 ابيك تحبها وتكون عون وسند إلها 00 ومن ذاك اليوم هو يحاول يعمل بوصية المرحومه امه 00 اللي كانت عارفه انها بتودع الدنيا
قطعه من عالمه جلوس خالد ومشعل عنده – هييييييييه
هو رفع راسه وابتسم – متى جيتوا
مشعل – شفناك في احلامك اللي مدري وين وصلت فيها وقلنا خليه يكمل
خالد – ابي اعرف جوالك وينه
حمود يدور على جواله في مخابي ثوبه مال لجوآله أي اثر – تصدقون مدري
مشعل – تدري خلّود هالانسان اللي قدامنا حرام يحمله جوال
حمود – ياشينك لاطنزت علي اكيد ناسي جوالي في السياره
خالد وهو يناظر البلازا اللي هم فيه – ابي اعرف ليش مواعدنا في هالبلازا التعبان
حمود – وش اسوي اختي هنا تتسوق
خالد اللي سرح في اللي تتسوق 00 ومشعل ابتسم – ياحليلك انت واختك
خالد اللي ناظر مشعل بسرعه وهو مقهور من كلمته الاخيره
حمود يضحك – شكل السوق موعاجبكم معاليه هذا على قدنا
مشعل وخالد تفشلوا من كلمتهم
مشعل – هيه ( وهو يضرب راس حمود ) ترى ابوي معطاك راتب مدبل عشان تجيب اختك المسكينه هنا ابي اعرف وين يروح راتبك
حمود – ادفع فيه اقساط البنك حق البيت والسياره
خالد – الله يعين يارب
حمود يغير السالفه – ايه اش اخبار عمتي بدريه
(بعد فتره )
خلصت كل اغراضها شرتلها اللي على قد حاجتها من الفلوس 00 اهم شي ربي يباركلها باللي خذته من هالملابس 00 توجههت للمكان اللي خلت اخوها فيه 00 عشان تتفاجأ في اكثر اثنين مؤثرين في حياتها 00 استحت منهم 00 بس خالد لمح زولها 00 وكيف مايميزها بين ملايين من البشر وهاذي سالبة افكاره وعقله وكل تفكيره 00 أشر لحمود اللي وقف بسرعه وهو يتوجه لها
حمود – هاه خلصتي
منال بحياء – ايه الحمدالله
حمود – كفاك المبلغ اللي عطيتك إياه
منال – الحمدالله وزاد بعد ( وهي بتطلع له المتبقي ) ومسك يدها
حمود – خليه معك بتحتاجينه ,, يالله نمشي
منال – ايه
حمود أشر لهم بمعنى اني رايح ,, وبدورهم اشروله بمعنى مع السلامه





الساعه تشير إلى الثامنه صباحا 00 وهي تنتظر سواق البعثه المرسوله لها 00 وآخيرا وصلت 00 وهي تركب 00 تشوف عبدالعزيز مع الحرس وهم داخلين بوابة البيت معناته اكيد بيطول الاجتماع على ماهو يحضر 00
وهي في نفسها ( كيد بينطرنا ساعات 00 موهو ولد وزير 00 وهي تسب وتهاوش
فيه 00 وتتوجه للقاعه المذكوره للاجتماع 00 وهي ميته قهر )






ميته قهر 00 بدريه رفضت تعطيها امس المفتاح وتتذكر كلماتها
بدريه – اسمعيني يانوف إذا بهالوقت بالذات ماحليتي مشاكلك مع مشعل متى بتحلينها ,, بنتظرين لين ولدي يمل ويشوفله شوفه ثانيه ,, يانوف انا ابيك المرأه الوحيده في حياته ,, واعذريني ذيك الغرفه ماراح ترجعيلها ردي وشخصيتك قويه ووقفي بوجهه
تتذكر انها عادت خايبة الرجا من عند بدريه اللي رفضت رفض قاطع انها تعطيه مفتاح الغرفه ,, وعقب مارجعت كل اللي سوته انها نامت على كنبة الصاله ,, ولاتعرف هو وصل ولالا لحد الان
وقفت وهي تتسلل للغرفه 00 شافته نايم ومعطي ظهره للباب 00 يعني ماتعرف هو صاحي ولانايم 00 والحمام في الجهه الثانيه من الجناح 00 يعني غصب عنها لازم تمر على الغرفه 00 عشان تقدر تروح له
وفعلا مشت وهي تسمي بس اللي ارعبها وقوفه المفاجئ 00لما سمع صوت تسللها وهو يناظرها ووقفت تناظره
هو – خير
نوف تناظره – ابي الحمام ( وهي تكمل طريقها ولامعبرته وكل اللي سوته قرعت بالباب بقوه عشان يقمز ويتحلف فيها )






وآخيرا وصل الاجتماع 00 والحراس من حوله 00 وهي ميته قهر من هيبته اللي تفرض عليهم كلهم ابتداء من مدير الشركه حقتها انتهاء فيها انهم لازم يحترمونه
عبدالعزيز – اسف على التأخير
مدير شركتها – لاعادي مايهم
وهي بتفرقع من كلمته
عبدالعزيز وهو يناظر فيها – يالله نبدأ الاجتماع
المدير – تفضل طال عمرك





طلعت من الحمام وهي تمسح وجهها 00عشان يمسك يدها بشرر وهو يوجه سيل عباراته لها بعصبيه – ليه قارعه بالباب كذا
نوف وهي تفك يدها منه – شكلك تدور لك مشكله على هالصبح
عشان تزيد النار حطب 00 ويقوم يضرب فيها ضرب يوم بسنين وهو يحس بقهر يشتعل في صدره من وجودها بهالصوره في حياته





خلصوا الاجتماع وهو عينه فيها وياخذ مديرها على جنب ويكلمه ,, وهي ميته وتعرف ش يقول له
عشان يفأجاها مديرها بعد ذلك بعد خروجهم وهو يبلغها الخبر اللي صعقها وموتها قهر منه ومن عبدالعزيز






اعترضت طريقه 00 ووقفت في وجهه عند مواقف السيارات
عبير بقهر – انت شاتبي فيني
هو ويوقف الحرس بيده – هالحين عشان بغيتلك الراحه تقولين كذا
عبير بعصبيه – شكرن ماابي منك شي ولاتتدخل في شغلي
عبدالعزيز – تراني حجزت لك رحله وبلغت محمد اخوك يستقبلك في المطار الساعه ست المغرب
هي وتضرب الارض برجلها وترفع اصبعها في وجهه 00 عشان يتحركون الحرس
ووقفهم بحركة يده
عشان تكمل وعينها في عينه – احسن لك ابعد عن حياتي وشغلي ولااقسم بالله مايحصلك طيب
هو بإبتسامه – تدرين انتي تمثلين وتتدعين القوه وانتي موقدها ,, احسن لك لاتهددين لانه مابيحصلك طيب
عشان عبير تحاول ترفع يدها في وجهه ,, وبسرعه يمسك يدها – بتعرفين متى بدفعك ثمن اللي بتسوينه
عبير وهي تشد على شفايفها بقهر منه وهو يعطيها ظهره متوجهه لباب السياره حقته





بعد مرور شهر كامل بالضبط ومافيه اختلاف في الاحداث

إلى ان نوف لحد الان تنام في الصاله ,, وعبير استقالت من شغلها عقب اللي سواه فيها مديرها وعبدالعزيز ,, ودلال ونوره ردوا للرياض بعد ماعجزوا ان خلود رفضت تترك بيتها وتبي تنهي العده في البيت اللي ضمها هي وتركي ,, وام تركي اللي كسرها وهدها موت تركي وسمر اللي اتفقوا يكون زواجها بعد خمس شهور على الاقل
والان في الجامعه 00 نوف تعرفت على إنسانه طيبه وقلبها كبير 00 اللي هي مي
وهم تعرفت على منال اللي كلهم يتواجدون في قسم واحد
وهم يجلسون على الطاوله
منال وهي تزفر – افففففففف تعبتنا هالدكتوره حسبي الله على إبليسها
نوف – حرام عليك لاتدعين
مي تبتسم – تراه بس دعت على إبليسها يانوف شافيك
نوف – مدري بس مااحب حد يدعي قدامي
منال – ايه نوف بسألك هالحين انتي قلتي لنا انك متزوجه
نوف – ايه
منال – من متى
نوف – لي شهرين وشوي هالحين
منال – الله يعين
مي – امس اخوي محمد لما جاء ياخذني شاف سواقكم وعرف سيارتكم وقالي
هذي سيارة آل سالم
نوف بإبتسامه – ايه انا زوجة مشعل ولدهم
عشان تنصقع منال – انتي زوجة مشعل
نوف بنظرات استغراب – انتي تعرفينه
منال- ايه صديق حمود اخوي
مي بضحك – والله وطلعنا معرفه
نوف بإبتسامه – صحيح ( صدفه افضل من ألف ميعاد )
منال – والله ماتوقعت الدنيا صغيره واشوفك لا وندرس في قسم واحد انتي ماتدرين مشعل وش بالنسبه لنا
نوف – ليه شاسوى لكم
منال – وظف اخوي وخالد ولد عمتك عالج ابوي من الخمر على حسابه انتم شي كبير بالنسبه لنا ( وهي تخفي حبها السابق لمشعل )






في الجهه الثآنيه في الجامعه وتناظرها وهي ميته قهر وغبن وحسد ياكل في قلبها
اميره – وين راحت عيونك
ساره – اصكتي يااميره وحده قرويه تاخذ مني شي ابيه واحلم فيه من وعت عيوني على هالدنيا مشعل موبس لي حلم لامشعل لي حقيقه في كل آحلامي هو زوجي اللي ارسمه فيها ,, اميره انتي ماتعرفين مشعل وش بالنسبه لي
اميره – والله حبك له موطبيعي
ساره وهي تسرح في خيالها – لاتخافين هالحب بيتوج بزواج مااني بنت الوزير محمد ان خليته يطير من يدي
اميره وفي داخلها ( اكيد ,, والخوف كله منك لاحقدتي ياساره يويله من عداكي )
تجيهم دنيا عشان يغيرون السآلفه





ردت البيت وهي اليوم بالذات خاطرها سيئ اتوجهت سيده لجناح امها اللي لقت حولها 00 الفلبينيات يسوون لها تدليك في جسمها
ساره بطفش – مساء الخير ماما
دلال وتصرف المدلكات عنها وتأشرلهم يطلعون – مساء الورد ياعيون ماما
ساره – يمه متى بتشوفين لي صرفه في العله اللي ملزقينها لمشعل
دلال – ياحبيبة ماما انا بتصرف
ساره بقهر – ومتى بتتصرفين لين اموت بحسرتي ومشعل حبها
دلال – ياعيون امك
ساره وتقاطعها – يمه مايصير تعشميني فيه من صغري بعدين فجأه اتركه يمه انا لفيت الدنيا كلها مافيه غير مشعل من ملئ عيني افهميني
دلال – يايمه
ساره بعصبيه وتقاطعها وهي تبكي – لاتقولين شي والله مااكون ساره ان ماخليته هالاسبوع يطلقها ,, وانتي مشكوره يمه خليك في طلعاتك وروحاتك
طلعت مثل الاعصار ودموعها ماليه خدودها ,, ودلال اللي تتحسر على حظ بنتها






رجعت للبيت وهي ميته تعب 00 اليوم شافت ساره ودنيا من بدت الدراسه ماشفاتهم
ريم – زين جيتي
نوف تبسم لها – شوفة عينك
ريم – زين روحي بدلي بسرعه ونادي على دنيا معاك قوليلها الغداء عمي وراشد ومشعل على وصول
نوف – إن شاءالله ( وهي تصعد الدرج )




منال وهي تتغداء مع ابوها وحمود وصباح
منال – تخيل حمود من طلعت صديقتي
حمود وهو يبلع اللقمه – من طلعت
منال – نوف زوجة مشعل تخيل
مشعل – بذمتك
منال – والله
غازي – مشعل ماغيره ولد سالم
منال – ايه يبه
حمود – ياحليلها والله
منال – ياربي تهببببببببببببببل واخلاقها روعه تصدق انها جاذبتني ومارتحت غير لين تعرفت عليها وصادقتها
حمود – تستاهل هي طيبه






تمسح يدينها 00 وهي متوجهه على جناح دنيا 00 عشان تسمع صوت اغاني يصدح في الجناح 00 طقت لما قالت التوبه 00 والباب محد يفتحه
فتحت الباب ومشت لين الصاله 00 عشان تسمع صوت ضحك وتسمع دنيا
وهي تقول – حمودي حيبي حرام عليك
محمد - ........................
دنيا- هههههههههههههههههههه هههههههههههه يقطع إبليسك
محمد - ........................
دنيا – خلاص بس
عشان بدورها ماتستحمل ان بنت عمها توصل هالمواصيل وتسكت عنها وهي تقتحم المكان 00 عشان دنيا ترتجف بدورها وتصك الجوال في وجه محمد
دنيا بعصبيه وهي ترجف – خيررررررررر انتي شجايبك في جناحي يالله برى
نوف بقهر – انتي ماتستحين على وجهك
دنيا بعصبيه وهي تنزل من السرير وتقترب منها – وليش استحي (وهي خايفه انها سمعت )
نوف بقهر – تكلمين ولد لودرى عنك مشعل ولاعمي ولاحتى اخوانك كيف بتكون وجيهم تبين تطرحين سمعتنا في القآع
دنيا وهي تصفقها كف – مابقى غيرك يعلمني العيب هيييييييييييه فوقي ياحيوانه على نفسك واعرفي من تكلمين
نوف وهي تمسك خدها وترد الصفعه لدنيا عشان دنيا بدورها تمسك خدها
نوف بقهر – اللي اعرفه ان اسم جدي وجدك واحد واللي يربطنا دم وعرق واحد وموانتي ياحيوانه تعايريني وعلم يوصلك ويتعداك لودريت بس دريت انك تكلمين شاب مايحصلك طيب
كل اللي سوته دنيا انها مطت عيونها وهي تشوف نوف تعطيها ظهرها
نوف وقفت ولفت وجهها لها – امشي الغداء
وردت وعطتها ظهرها

( الجزء الثاني عشر )


مع نزولها من الدرج ,, صادفته في وجهها 00 ناظر فيها 00 ثم ناظر في لابسها
وهو ميت قهر من جلابياتها اللي فقعت مرارته
عرفت تفكيره لوين راح 00 وحست فيه 00 اصلا هي تبيه يكرهها ولايشوفها حلوه
تدرون اني اتعمد البسله كذا ماابيه يشوفني حلوه 00 بتقولون خبله 00 بقول عن نفسي ايه 00 كيف بااتكشخ عند انسان من اول ليله ضربني 00وطردني من غرفته 00واهاني 00انتم ماشفتوا الوجع اللي حسيت فيه 00 واني تعذبت كثير وانذليت اكثر 00 ومن بعد ماسمعت كلام عمي يوم يتكلم هو وياه 00 خلاص حلفت في داخلي مااخليه يشوف حلاي ابد 00 ابيه يكرهني ويطلق خلاص كرهته واكيد بل اكيدات انه كارهني وماانزله في زور ابد 00 وش فايدة زواج مصلحه وبعد سنه ماادري وين مصيري 00
شافت وجه عمها الكريه وهي تدخل اللي صد بنظره عنها
وأول مااستوت على الكرسي 00 فجأهم دخول دنيا السريع وهي تلهث
دنيا بإرتباك – نوف قومي ابيك
بدريه – هالحين تغدوا وبعدين لاحقه تكلمينها
دنيا – لا هالحين وضروري
نوف توقف 00 وهي عارفه وش تبي فيها 00 ولما طلعوا مسكتها دنيا مع يدها
ودخلتها مجلس الحريم
دنيا بمسايسه – نوف الله يخليك لاتقولين لحد تعرفين مافيه بنت ماتغلط
نوف وهي تنشرح اساريرها – لايادنيا موكل بنت بس انتي الله يهديك بس إن شاءالله
تعرفين غلطك 00 وماترجعيله وبعدين معقوله بااخبرعليك وانتي بنت عمي
دنيا بقهر من ذلها بهالصوره – مشكوره نوف ماقصرتي ومعك حق في كل اللي قلتيه
نوف – وهالحين امشي خلينا نتغداء
دنيا بقهر – يالله امشي





دلال بعصبيه – ماعلي منك يالشيبه تدري كم عمرك
عبدالعزيز بعصبيه – يمه الله يخليك افهميني شنهو شيبه وشنهو هالكلام
دلال بإستعطاف – يايمه ياعبدالعزيز ابوك يجلس كل ليله وهو يتلهف لشوفة ضناك يايمه ليه بتحرمنا
عبدالعزيز بهدؤ – يايمه افهميني انا ماابي الزواج ماابيه
دلال وهي ثايره – اسمعني ياعبدالعزيز انت فيك عله وش مخبي انت يإما مورجال ابد ,, ولا شايفلك شوفه
عبدالعزيز اللي عصب من كلام امه – وش هالكلام يايمه إلى متى وانا اشوف وعارف هاذي نظراتكم علي حاطين في رؤوسكم هالشي انا تعبت منكم تعبت
( وهو يعطيها ظهره طالع من البيت )
دلال بعصبيه – والله ماتطلع ياولد بطني قبل ماتعطيني كلمه انا خطبت لك بنت انت فيك بلا فيك عله قول تكلم بصرف هل البنت
عبدالعزيز بقهر الدنيا فيه وبعصبيه وبتهور وبدون حتى لايعرف
منهي البنت – مافيني لابلا ولاعله واكبر دليل اقول اللي قلتيه يمشي انبسطتي يايمه
دلال واستبشرت وانبسطت – ايوالله يانظر عيني انبسطت





في الجناح وتذاكر 00 عليها اختبار صعب شوي
دخل عليها وهو طفشان ومقهور من روتين حياته مع هالانسانه اللي ملابسهاوشكلها وكل شي يدل على تخلفها
جلس على الكنب وجلس يطالعها
نوف تناظر فيه – تبي شي اسويلك شي
مشعل بعصبيه – لا ماابي شي ( وعينه عليها وسارح في خياله )
نوف تناظره بخوف 00 وهي خايفه من جلوسه بهالصوره معها 00 ونظراته فيها






في الصاله
بدريه ودلال وساره ودنيا ونوره
دلال – وانتم شااخباركم
بدريه – الحمدالله بخير
دلال وهي تتلفت – الا وينه مشعل مااشوفه وقرويته وينهي
بدريه وهي تناظره بنص عين – مووزين اللي تقولينه يادلال عيب
دلال – الله يصلحك يابدريه هالبنت مايعرفها غيري قبل عند امي وهي متعبتها لا ومتمرده وشايفه نفسها ودائم تنطنط عند الباب تموت ويشوفها شباب الحاره الا عساها ماتنطنط عند البيبان عندكم
بدريه بإستغراب وشك من كلامها – لا اعوذ بالله نوف عاقل ورزين وحاشمه عمرها
ساره – لاتغرك المظاهر ياعمه
ريم اللي اقتحمت جلستهم وهي تقطع السالفه – السلام عليكم
ساره قهر وغيظ لانهم بدوأ يدخلون الشك في عقل بدريه – وعليكم السلام
الكل – وعليكم السلام
سلموا عليها وكملوا جلسه وسوالف





الخدامه تطق الباب
نوف تقوم تفتح الجناح – مين
الخدامه – انا مدام هذا مدام بدريه تقول انزلوا تحت مدام دلال ومزمزيل ساره تحت
نوف – وععع خلاص بينزلهم مشعل
راحت تطق عليه الباب 00 وهي تشوف الباب مسكر
سمعت صوته – خير
نوف – عمتك دلال موجوده تحت
مشعل يفتح الباب – متى جت
نوف – مدري عنهم
مشعل بخوف – وليكون نزلتي لهم
نوف – لا
مشعل اللي مستحي حد يشوفها ويشوف لبسها وشكلها – احسن ولاعيني تشوفك نازله فاهمه
نوف بإستفهام – ليه
مشعل بعصبيه وهو يأشر على مزاجه – كذا
نوف بإستسلام – إن شاءالله





نزل تحت وعيون دلال وساره بتاكله 00 وهو لابس وكاشخ وريحة عطره وراه
وقفت دلال تسلم عليه وتهلي وترحب
دلال – وشلونك يمه
مشعل – تمآم والله وشلنك انتي ياعمه
دلال – بخير اعذرني ياعميمتك ماقدرت اجيكم كنت في جده
مشعل وهو يجلس معهم – ابد بس شاخبارها خلود عساها بخير
دلال – بخير جلست في جده تقضي عدتها
مشعل – الله يسهل الايام عليها خلود ونعم الاخت عزالله والله من دريت ماشلت الاهمها طايره بتركي وتموت عليه
دلال – ايوالله وانا امك ماشفت مثلهم الله يرحمه يارب
مشعل – ذكرياتي انا وخالد معها ماتنسي حتى لما نسافر جده هناك تحلف علينا هي وإياه الا لازم نتعشى عندهم
دلال – عزالله انه فقيده الله يرحمه ( وهي تتلفت ) وينهي زوجتك هه لايكون ماتبي تشوفني
بدريه – ايه وينهي نوف
مشعل بكذب – نايمه
دلال – وقطيعه ماتقولين عمتي جايه تشوفني صدق مالت والله اني ماارتحت لهالبنت ابد الله يعينك عليها يايمه
مشعل سكت وهو يحس بالذنب انه منعها تنزل ويسمع هالهجوم كله عليها
بدريه – دلال ترى نوف راعية واجب ولو تعرف بجيتكم نزلت بس هي ماردت الا متأخر من الجامعه وتعبانه
دلال – ولو مايمنع بس هذا عذر تحطونه لها وهه وش تدرس ياحظي
مشعل وهو يوقف – اتوقع ادارة اعمال
دلال – ايه موهي زارطه امي ومأثرة عليها عشان تكتب البيت بإسمهاوهالحين دارسه هالاداره علشان بكره تستثمر هالفلوس
مشعل بتفكير في كلام عمته وهو طالع من الباب ويستاذنهم وكله استغراب من اختيارها لهالقسم بالذات




هي ومنال يسولفون
مي – تصدقين ارتحت لنوف كثير مومصدقه مر على معرفتي فيها شهر
منال – والله اني حبيتها كثير واعزها ماتدرين عن قصة حياتها الماسأويه اللي عايشتها
مي بإستغراب – ليه كيف
منال – مشعل متزوجها مصلحه عشان ياخذون البيت اللي بإسمها
مي باستغراب – أي بيت
منال – بيت جدتها اللي كتبته بإسمها
مي بحزن – يالله
منال – ايوالله يامي اخوي مشعل مخبرني 00 والله انها مسكينه بس انتبهي تبينين لها شي
يقطع عليهم صوت صباح اللي تهاوش وتصارخ – مشاءالله هنا مقضيه الوقت في السوالف وانا اللي اكرف في هالبيت قومي فزي وريني طولك بسرعه
منال اللي تسد السماعه بيدها – عمه تكفين لاتفضحيني
عشان صباح تعصب وتفصل الفيش – يالله قومي
منال بقهر وهي توقف – حسبي الله ونعم الوكيل
صباح – هين يابنت الكلبه تحسبين علي ان معلمت غازي يمرمطك بعقاله تعودتي على الدلع حسبي الله على اخوك اللي خربك علينا






عند شنطتها اللي رافض مشعل تدخل مع ملابسه 00 وهي ترتب فيها بعد ماتروشت وذاكرت وخلصت 00 سمعت صوته داخل الغرفه 00 خافت يلعن خيرها لويشوفها في غرفته ماتدري شاتسوي كل اللي سوته تخبت في دالوب ملابسه 0 0 ومافكرت انه ممكن يتسبح ويجي ياخذ ملابسه 00 المهم انها تتخبى وبس
وهو يغني ويدندن فتح الدالوب عشان ينصدم بمنظرها وهو ماط عيونه 00 وهي منكسه راسها
مشعل بقهر – وش تسوين هنا
نوف بخوف وارتجاف – كنت هنا ارتب ملابسي سمعت صوتك وتخبيت انت ماتبي تشوفني في الغرفه
مشعل بقهر – طيب اذلفي ولااشوفك هنا
نوف – ان شاءالله
مشعل – ولاوقفي مدامك دخلتي هنا برجلك 00 تعالي نظفي ملابسي ورتبي الغرفه خلنا ننتفع من جودك في شي نافع موجلسه عطالي بطالي
نوف – طيب
وقف شوي وناظر فيها00 ويناظرها وهي منزله رأسها
اخذ روبه ودخل الحمام وهو يصفق بالباب

دنيا تبكي – آآآآه ياساره قاهرتني
ساره اللي جاها الحل اللي بيطير نوف على طبق من ذهب وتخوف دنيا – اكيد بتعلم عليك مشعل
دنيا برجفه – لا كل شي ولامشعل طلال ولاراشد يتفاهمون موذاك
ساره بقهر – وانتي بتنتظرين لين تخبر عليك تغدي فيها قبل تتعشى فيك
دنيا بإستفهام وهي تمسح دموعها – كيف
ساره – انا اقولك كيف







سمعت الصراخ وبسرعه طلعت تركض لمصدر الصوت اللي جاي من الصاله
عبير بصراخ – ماباخذه يعني ماباخذه
محمد بصراخ – موعلى كيفك انا بعرف إلى متى وانتي معتكفه عن الزواج اصحي ترى اللي جايك ولد وزير وزير
عبير – والتبن
ام محمد بصرخه – عبيـــــــــــــــــــــــر
محمد – هذا اخر الدلع شوفي ياعبير انتي اخذته اخذته
ام محمد – تراني دلعتك فوق الازم ابعرف شاسبب رفضك ترى موكل مره بتلقين حد مثل عبدالعزيز سمعه وجآه ومآل
عبير تبكي وهي اول مره تذرف دموع قدام حد – يايمه ارحميني
ام محمد بعصبيه – إذا تبين رضاي يابنت سعيد خذي محمد غير هذا لايطب لسان لساني
عبير ودموعها تجري على خدودها – الله يخليك يمه
ام محمد عطتها ظهرها وهي تطلع الدرج 00 ومحمد صفق الباب باأقوى ماعنده
مي اللي واقفه عند الباب قربت من عبير وضمتها وبكت معها
عبير بقهر – يامي ماابيه ماابيه اكره ذيك العائله اكرهها
مي – الظاهر وانا اختك مالك مفر عنه وامي بتقاطعك عشانه
عبير وهي تشهق وتضم مي بااقوى ماعندها






ساره بحرص زائد – اهم شي الجوال لتجيبينه فاهمه
دنيا – طيب بس
ساره – ولابس ولاشي والباقي خليه علي
دنيا – ومين الولد
ساره وتضحك ضحكه شريره – من غيره زياد صايع ضايع اعطيه كم قرش يبيع الدنيا ومافيها
دنيا برحمه – موكانه حرام اللي بنسويه
ساره – ياربي عليك اقول خلاص معاد لي دخل وخليها تخبر عليك مشعل وإذا ذبحك لتقولين ياساره افزعيلي
دنيا بخوف – خلاص خلاص صح صادقه
ساره بوناسه – ايه خلك كذا احسن






واخيرا خلصت ترتيب وتنظيف وبخرت بعد الغرفه بالعود 00 طلع من الحمام وهي استحت ولفت وجهها عنه
مشعل يناظرها وابتسم من حياها قرب منها 00 وهو مخدر ومو في شعوره ابد 00 كفايه طول موهو في الحمام وهو يفكر فيها وفي عيونها اللي تذبحه من الصميم إلى الصميم 00 مهما بالغ ومهما لقى عذر يبعده عنها كل هذا يكون شي مترسخ في عقله بس قلبه ورجلينه وجميع حوآسه تقوده لها 00 مهما شاف حلوه ومهما تزوج حلوات ومهما ومهما مايبلغون ذره في بس حدة ورسم عيونها اللي ابدع الخالق فيها وكأنه يوريهم حوريه تمشي على ظهر الارض ومو بس حلم في الجنه ولا رسم وابداع وتفصيل جسمها
حست في حراره تلفح ظهرها وحراره قويه بعد 00 اتخدرت هي من بس الحراره اللي تلفحها 00 مرر يده على عنقها وهو يمسح بيده على نعومة جسدها الحرير
وهو مخدر وموبوعيه ابد ابد ابد 00 لفها لوجهه وخلاها تقابله 00 ورفع بيده وجهها وحطت عينها في عينه 00 عشان يرتجف من نظرة عيونها اللي صوبها عليه
كيف كان صابر وهالانسانه عنده 00 اكيد انه رجل خارق جدا 00 كيف استحمل وجود حوريه مومن البشر بهالقرب منه اكثر من شهرين 00كيف كان مانع نفسه عنها 00 لعن وسب غبائه وتضييعه الايام هباء منثورا
خرب عليهم الجو اللي متأكد انها ذابت فيه معه 00 لعن وسب اللي خرب عليهم الجو
مشعل بقهر – مييييييييييييين
بدريه – انا يامشعل
مشعل بغرابه – روحي افتحي لامي الباب على ماالبس واجيها
هي بإستسلام – إن شاءالله
طلعت تفتح الباب لها
نوف – حياك عمتي
بدريه – هلايمه ( وهي تدخل وتجلس على الكنب في الصاله ) وينك اليوم ماجيتي
نوف – هاه ايه كنت نايمه وتعبانه
بدريه – ايه انا قلت كذا عساك مبسوطه في الدراسه
نوف – الحمدالله
مشعل اللي لابس البجامه وهي فاتح ازريرها ويصك فيها – حياك يمه
بدريه – هلابك يالغالي شكلك توك متسبح
مشعل وهو يعتدل في جلسته ويرد شعره للخلف – ايه يالغاليه
نوف اللي واقفه – بروح اجيب شي تشربينه وش تشربين ياعمه
بدريه – بس يانظر عين عمتك روحي بس لريم ساعديها من اليوم تحوس في المطبخ مدري شاتسوي
نوف اللي اعرفت ان عمتها تصرف – إن شاءالله تامرني شي مشعل
مشعل – ابد شكرن






عبير اللي جالسه معاهم على العشاء 00 وحاسه في جفاء امها ولاحتى ناظرتها
كرهت نفسها وهي توقف – الحمدالله
طلعت للغرفه وهي تبكي وتندب وتسب حظها وتسب في عبدالعزيز سبب هالمشكله كلها






دلال بعصبيه – خير خير عيد ماسمعت من تكون بنته
خالد بقهر من امه – يمه انا اللي بتزوجها موانتي حرام عليك
دلال بقهر – حرمت عليك عيشتك ياولد محمد اذلف فارق عن وجهي لاعبين عليك ومصدقهم هه لا وابوهم سكار
خالد وهو شاد على شفايفه – والله ثم والله ثم والله اني لااخذها يابنت نوره وانا لواني عزيز ولاعبيد ولاسويره بنتك كان طرتي تراضيني بس انتي تكرهيني كره العمى وانا مدري وش مسوي ليكون بس مااني ولدك
دلال اللي عصبت ومطت عيونها – انت شقاعد تقول
خالد وهو يتكتف – اللي سمعتيه ليه ماقلتي ولد دلال وش معنى كله مره ماتقولين غير ولد محمد لايكون ابوي غلط وانا نتيجة هالغلطه
دلال بعصبيه – تخسي وتعقب وانت ولدي بعد بس طبعك مثل طبع محمد يالهيس الاربد ولاعبدالعزيز وعبدالله وساره مايعصولي امر ,, مومثلك انت واختك خلود
اللي تبي تاخذ العده هناك في جده لاعارف ولامعروف ولا كن عجوز قريح هي واختها دارين عنها
خالد – هالحين كل هذا مايهمني متى بتروحين تخطبين لي منال
دلال – وعععععععع بعد اسمها منال وش هالقراوه
خالد بتمثيل عشان يقهر امه – يآآآآآآآآآآآآآآه اروح وطي على اسمها بس
دلال – وصمه انت بتموتني ناقصه عمر يالكلب
خالد وهو يعتدل – اسمعيني يايمه انا عمري ماطلبت منك شي ولاحتى اتعبتك في طلباتي ولاقد عصيتلك امر لاتخليني اتمرد عليك زوجيني برضاك عشان مااتزوج غصب عنك وبعفيك من حياتي بعيش بعيد عن هالبيت لان وجودي مثل عدمه كله واحد عندك
دلال بطيبه – وش هالكلام يايمه حرام عليك انا امك وانت وش لك في هالعله
خالد – احبها والله ياام عزوز احبها افهميني
دلال – حبتك القراده ياوخويلدوه رح اذلف عني وعلم ابوك إذا وافق معليه
خالد بوناسه – صدق يمه
دلال- صدق بس اذلف عن وجهي لاارتكب فيك جريمه
خالد ويبوس راسها وهو مستانس ومبسوط ويعد الايام لرجعة ابوه







بدريه بقهر – وليه مومعطيها جوازها تسافر لخالها يايمه خلها تنبسط وتستانس وتشوفه
مشعل – بس خليها عقب سنه تذلف له هالحين لوتحب كوعها ماراح تروح تبين ابوي يذبحني
بدريه – وإن شاءالله ناوي تطاوع ابوك في اللي قاعد يسويه
مشعل – هه وكأنك موعارفه انه غاصبني عليها
بدريه – مشعل هالبنت يتيمه ومالها غيرنا 00 وانا مااني مستعده اشاركم الذنب اللي بتسوونه في حقها
مشعل – انا شادخلني هاذي قرارات ابوي
بدريه – وانا عارفه ابوك اكبر طماع على وجهه الارض ويبي يلهف فلوس هاليتيمه
وان طاوعته يامشعل تحل عليك لعنة الله وغضبه
مشعل – انا ماسويت شي وانتي عارفه كل هاذي خطط ابوي
بدريه – بس انت مشاركه
مشعل – طيب وانا وش تبيني اسوي هالحين
بدريه – احجز لكم تذكرتين وسافر فيها لخالها
مشعل – افكر هالايام مشغول ولااحك راسي
بدريه – دبر عمرك فض نفسك لو يومين
مشعل – إن شاءالله
بدريه توقف – يالله مشينا تحت العشاء اكيد جاهز






لما نزلوا تفأجاوا في الاسم اللي سمعوا الحارس عند البوابه بعيده لهم
مشعل – لاموبوقته
بدريه تناظره بقهر – عيب عليك
مشعل بشوي نرفزه – افرضي خبرته في شي كيف بيكون شكلي
بدريه – خل ابوك يدبر هالسالفه موهو دائم عنده حلول روح للرجال وانا بنادي
على نوف تشوفه
مشعل بخوف – لا لاتجي غير لما اجي اناديها فاهمه يمه
بدريه – طيب






توجهت عند الرجال الوسيم اللي يشوفه يعطيه في العمر في اخر الثلاثينات كان وسيم وياخذ لمحه من عيون نوف 00 استغربت وقفته اللي تدل على توتره
قربت منه وانا ابتسم واوجهه – حيالله من جانا
احمد بإبتسامه – الله يحيك يارب
انا – اقلط اقلط حياك الله
احمد وهو يمشي معي لجهة المجالس – الله يبقيك
دخلنا المجلس اللي كان مشغله انواره وتكييفه – يالله يحيي من جانا عسى ماتعبت
احمد وهو يسند ظهره على الكنبه – الحمدالله لا ماشي تعب إلا بتخبرك الهرمه نوف ليه ماتسأل ولاتنشد عن خالها
انا وابلع ريقي وابتسم بتوتر – هي ضيعت لرقم لفت ودارت تدوره ولاحصلته شكلها نسته في البيت القديم
احمد وهو يتكتف – ولو موعذر الاهي وينهي مااشوفها
انا بتوتر – بروح اناديها
ويوم وقفت شفت اخوي راشد مقبل وهو يهلي ويرحب 00 في داخلي ارتحت اني مابستهم بجلسته لوحده لين افهم البقره انها ماتخبره حرف واحد
دخلت عند الصاله الداخليه وانا ازاعق باسمها 00 شفتها تناظرني بخوف وهي ترجف خايفه انها مسويه شي 00 وشفت نظرات امي اللي بتاكلني وهي ودها تسأل بس تبيني امهد الامور لنوف 00 اخذتها لواحد من الصالات الجانبيه وسكرت الباب
وهي لحد الان ترجف وتناظرني بخوف
وقفت اطالعها وماودي اصدمها – فيه حد ودك تشوفينه
هي بخوف – حد مثل من
انا وبنرفزها شوي – مدري ودك تشوفين حد
وفجأه شفت في عيونها استغراب بعدين تغيرت نظرتها وهي تناظرني وتبتسم– لحظه
ليكون تمزح علي
انا بتمثيل للعصبيه – وليش امزح شايفتني فاظي لحضرتك امزح معها
قطبت حواجبها ماعجبها إسلوبي – هاه لا
انا – المهم من اللي توقعتيه
هي وبإبتسامه – خالي احمد
مدري ليه بس ابتسمت معها – حلو وصلتي خير ( وهالحين بيبدأ الشغل الثاني )






ياااااااااه حدي مبسوط ومستانس حد يقرصني يقول خلّود انت ماتحلم 00 معقوله شوفة بنت بهالشكل تخليني اطير واحلم فيها 00 ياربي انتم ماشفتوها 00 بس هي مواصفات البنت اللي دائم احلم فيها 00 تكون ملامحها هادئه 00 وجمالها غير مبالغ فيه 00 وعيونها غير شكل بس يوم رمشت تستوعب جلوسي وهي تفتكرني حمود اخوها دوختني وقلبت كيآني 00 تخيلوا من رمشة عين بس 00 كيف لما شفتها كلها وناظرت عيونها الزمرديه00 الناعسه 00 يوووووووه ولاعيون افلام الكرتون اللي اشوفها ذيك الوساع 00ايه اكيد شفتم عيون ساندريلا 00 وحنين 00ومين ومين الكراتين اللي كنا اطفال ونشوفهم 00 عيونها بالضبط مثلهم 00 والله مااكون خالد ان ماخذيتها 00 بس لحد الان منصدم كيف حوريه تكون اخت لحمودوه 00 هو موشين بالعكس فيه لمحة وسامه وسامته تعجبني مواللي مبالغ فيها مثل وسامة مشعل اللي صفاته اقرب مالها صفات بنت 00 ههههههههههههههه لويسمعني بس 00يالله والله مومتخيل ان فيه عيون كذا 00الله يحفظها لين اكحل عيوني في شوفتها
ياربي مومعقول الحب من اول نظره 00 ضحكت على نفسي وتفكيري 00 وانا انسدح على السريري اللي فيه ريش ناعم يحسسني وكأني طاير من الارض 00 وليه مااطير وانا بااجتمع في اجمل عيون شفتهم في حياتي 00 نمت وانا موفي بالي غير صورتها 00 اللي عيت تفارق خيالي 00 المقحوم غصب عنه فيها 00 وانا تارك الدنيا وراي 00 وربع اكيد بيفجرون جوالي ان ماجيت وسهرت معهم الليله








طلعني من الغرفه وهو يعيد ويزيد حرص 00 وانا اتمتم براسي 00 والله ماابقول شي بس خلني اشوف خالي واكحل عيوني فيه
وانا ااسترجع في عقلي حركاته اللي ظنيت انه بيخليني اعيش بهدؤ 00 هه اثاريه الكلب بس عشان مااخبر خالي 00 يقطع الله ابو الماديات ياناس 00 تفو عليه ونا مصدقه مع وجهي اني بعيش في حياه مستقره وهاديه 00 وانا متناسيه الظروف اللي احبرته علي 00 واجبرتني عليه
وقفت عند المجلس 00 وانا استجمع هواء في حلقي 00عشان لما اشوف خالي ماانفضح ويبان كل شي على وجهي 00 ناظر فيني بهدوء 00 وانا منزله عيوني
دخلت له وانا اسمي بالرحمن في نفسي وانا اطلق نفسي اجاري العاصفه في ركضها عشان اتشبث فيه بقوه وابكي 00 شفت راشد بطرف عيني طلع 00 والحيوان بعده واقف عند الباب 00 خايف افضحه هو وابوه عافين خالي واصل وبيقلب عليهم عاليها واطيها
سمعت ارهف صوت في حياتي – يه يه يه نوفوه يالخديه ليش تبجين
انا بخوف ومتشبثه في خالي واشهق ماابيه يتركني ابيه يظل واظل بحظنه اللي يشبه حظن ابوي في حنانه – خالي ليش قطعت فيني شو ماتحبني
سمعت صوت ضحكه – يوه نوافه شبلاج مااحيدج جيه علامج استويتي رهيفه
( وهو يفكني ويناظر في عيوني بعمق وبحنان ) لهدرجه وحشتج
انا بخوف وانا ابكي –ليش ماكلمتني
هو بصوت حنون – شو نوافه تراج غيرتي البيت كيف بااحيد تلفونج
انا بقهر واشوف الحمار بعده واقف مكانه وفي عينه نظره ماعرفتها – ليش الا تراك تعرفه بس انت ماتحبني
خالي وهو يمسك يدي ويجلسني جنبه ويحظني بحنان – ياناس ياعالم شوفوا هاي الحساسه نوف حبيبتي شجايج يابنتي مااحيدج حساسه جيه ( وهو يناظر مشعل بنظره انبسطت فيها ) ليكون حد مضايقنج ( وهو يرد يناظرني ) شوه مشعل مضايقنج ولامطفربج
انا بهدوء وخوف وانا اسحب الكلام سحب – لا سلامة راسك ( وغيرت السالفه ) كيف خالتي روضه وحمودي وغيث وعنوده وشمامي
خالي بوناسه – كلهم يسلمون عليج واذوني ابتداء من خالتج روضه لين شمامي متولهين عليج وايد
انا بفرحه – فديتهم والله وانت كيفك ياخالي عساك بخير
هو بإنبساط باين على وجهه – من شفتج يانظر خالج صرت تمام ( فجأه ناظر بمشعل) مشعل علامك واقف جيه قرب شو مااحيد حد غريب ولاحد تستحي منه
ياناس اكبر ممثل شفته في حياتي 00 قرب منا وهو يبتسم
مشعل – ماحبيت اخرب عليكم الجو خليتكم على راحتكم
احمد – تراني زعلان عليك ليش ماييتوا عندنا منها شهر عسل واشوف بنتي
سمعته يبرر وانا مبسوطه بخالي اللي يهزبه احسن يستاهل يزاه واقل







واقف في البلكونه وهو لابس بجامه حرير سوداء 00 وماسك كوب 00 وتفكيره منصب في البنت اللي شافها من ايام من ذاك الشباك
( ياترى ذيك البنت هي نفسها 00 اللي امي بتزوجني إياها 00 ولاتكون اختها 00 ولامين بالضبط 00 آآآآآه كاره نفسي 00 وكاره كلمة امي 00 اللي مسكتني فيها على الوتر الحساس 00 سامحيني ياامل 00 والله انتي اللي بالقلب 00 وبتكونين بالقلب 00 مافيه غيرك ابد 00 عارف انك وصيتيني 00 وسمعت وصيتك 00 وهم نفذتها 00 وحلفت من عقب الرفض مااتزوج 00 بس ماابي اكسر قلب امي وابوي 00 وبنفس الوقت فيه شي بنفسي 00 ابي ادفع ذيك السعلوه ثمن كلمتها 00 كيف تقول عني اللي قالتها 00 لا وتبي تمد يدها 00 وين عايشين 00 صدق صدق قوية وجه 00 بس بتشوف الشغل 00 ماابسكت لها
فجأه مطيت عيوني شكبر وانا اشوف ذيك الانسانه اللي قلبت تفكيري وكيآني وهي واقفه ومبرطمه 00 حسيت فيها حزن 00وشي مكدرها 00 انقهرت مين الكلب اللي مكدر اجمل وجه شفته في حياتي






.

( الجزء الرابع عشر )




جلس على الكرسي وسرح واسترجع كلام امه
عبدالعزيز – ومن يكونون عاد الناس اللي دبستيني فيهم لايكون بنت الوزير اللي تبين نسبهم
امه بصدمه – هه ذيك البنت راحت خذها ولد واحد من التجار
عبدالعزيز – اها اجل من طلعت
دلال - لا هاذي عبير بنت سعيد
عبدالعزيز بصدمه – وش هــــــــــــــــــــــو
دلال بنرفزه – وش فيك
عبدالعزيز بعدم استيعاب – عبير عبير ماغيرها
دلال – ايه
عبدالعزيز ويزيد تأكيد من الصدمه – اللي جاتنا الشهر اللي راح بجده
دلال بعصبيه منه – اييييييييه ماغيرها هي هي
عبدالعزيز وقف وهو مستانس لان عبير مستحيل توافق – ايه خير إن شاءالله اطمنوا البنت ماراح توافق
دلال – لا اطمن متأكده راح يوافقون
عبدالعزيز التفت لها بعصبيه وهي تمسح بقايا الامل اللي تمسك فيه – وليه متأكده كذا
دلال – لان هالبنت بالذات وحده شايفه نفسها وانت صاحب جاه ومال وابوك وزير ياسرع موافقتها
عبدالعزيز ابتسم بسخريه وهو يعطي امه ظهره – هالبنت بالذات تكره المظاهر


حط الكوب على الجنب ووقف وهو يتجه للالبوم اللي مفارقه كل ليله لازم يتأمل فيه

وهو ياخذه ويتجه فيه على الكنب الموجود بجناحه ويناظر الصور
( اييييييييه ياامل معقوله رحتي 00 معقوله تركتيني 00 معقوله خليتي نفسي خاليه
من أي مظهر للحياه 00 اعيش زي الآله 00 واكون مثل الآله بعد 00 اعرف ومتأكد انك تبيني اعيش 00 وهم عارف انك تبيني اتزوج 00 واكبر دليل وصيتك 00 )
تذكر بآلم شكلها عند الموت ومسك راسه 00 وعصره 00 وزاد عصر 00 يبي يمسح الصوره بإي شكل 00 وهو متأكد مستحيل صورة ابشع موت شافه ولمين لقطعه من قلبه 00 واللي هو السبب فيه 00 انها تنمحي من خياله 00 ماله إلا الدموع 00 الدموع اللي اكيد بتريحه شوي 00 بس عارف هالحاله 00 مستحيل حتى الدموع تمحيها 00 بسرعه اتجهه على الحبوب المهدئه 00 عل وعسى تمحي صورة امل 00 اللي بس هالصوره من خياله يبي يمحيها 00 معقوله مع الزمن بيقدر يمحي كل صورها 00 تظايق من نفسه 00 وهو يبلع الحبه 00 كيف عقله وباطنه البشري مايقدر يتقبل 00 صورة اقرب قريب له 00 اقرب من القلب والروح بالنسبه له ويبي يمسح هالصوره 00 اتوجهه على سريره 00 وهو يعصر راسه بألم ألم هو مايقدر يتحمله 00 لين مااخذه النوم ولعالم أمل 00 اللي حتى بالمنام تنام وتصحى معه






لحد الان متشبثه في خالها على الرغم انهم جالسين في جناح الضيوف 00 ومشعل ميت قهر وخايف 00 بس كلام ابوه طمن جانب منه انها مستحيل تخبره لانها بتعرف مصيرها 00
احمد – يه وانبسطتي عاد
نوف اللي ناسيه نفسها وعايشه في متعه وهي جنب خالها – هيه وايد وايد خالي
مشعل اللي مستغرب كلامها معه 00 وكيف تتقن لهجة هل الامارات
احمد يلتفت لمشعل ويقطع سرحانه – وانت مشعل
مشعل – هاه ايه ايش
احمد – وين درست انته
مشعل – انا درست في المانيا بس كنت مستقر بالنمسا
احمد – مو تعب عليك
مشعل – لا انت تعرف مافيه فرق بين النمسا والمانيا حتى كلامهم نفسه بتكلمون زي بعض والنمسا كأنها قطعه من ألمانيا وكنت لما اخلص استقل القطار وبعض الاحيان لما اتعب وابي اغير الروتين اجلس مع واحد من اصحابي في المانيا في الشقه عنده ولما تصير الاجازات البسيطه اروح وياه فلتي اللي هناك
احمد – وايد حلو التغيير جيه مطلوب
مشعل – ايه
احمد – وشو تخصصك
مشعل – انا ماستقريت على شي معين كل شوي اغير لين ارتحت للعلوم الاداريه
احمد – هيه وايد حلوه العلوم الاداريه الله يوفقك
نوف وهم يتكلمون تسترق النظر لمشعل
مشعل وهو ويوقف – يالله بنخليك ترتاح ,, قومي يانوف
نوف وهي تتشبث في خالها – ماابي بتم عند خالي
احمد ضحك – شو نوف مابطير يابنتي باجر من تصحين بتلاقيني في ويهج مابسير بقعه بتم وياج
نوف ومنزله عيونها – ابي اتم عندك وانام بحضنك مثل قبل
احمد وهو يناظر مشعل اللي باين انه معصب – هيه خلاص لازم تودرين طبعج الاولي هالحينه مشعل بيزعل وغصب عنج بتسيرين معه الا ان جانه طيب وبيودرج عنه هالليله
مشعل – لا اعذرني يااحمد ,, ( ناظر نوف ) نوف قومي عيب اللي تسوينه
نوف وهي تحس بالامان وهي ماسكه يد خالها – ماابي اسير
مشعل – نوف قومي عيب
احمد بنظره حنونه – خلاص نوف قومي يابنتي انتي سيري نامي ومن تصحين بتلاقيني بويهج يابنتيه مابسير مكان
نوف بطاعه – طيب
اطلعوا من عنده 00 وهو ماسك يدها بعصبيه وشاد عليها 00 مما خلا نوف تخاف وتوتر اعصابها – مشعل تعورني
طلع معها الدرج وهو شاد اكثر واكثر 00 ومانطق بحرف 00 لين وصلوا الجناح
عشان يصرخ - ليه تبغييييييين تنامين عنده عشان تقوليله كل شي وتنحاشين وياه
نوف مطت عينها ومسكت فمها – انت شقاعد تقول
مشعل – اللي سمعتيه كم مره بحذرك يانوف 00 انتي ورثتي ابوك ومايحقلك تشردين بورث غيرك خذتيه غصب عنهم
نوف وهي تدمع – ومن قالك خذته غصب والله مادريت ان جدتي كتبت البيت بإسمي
مشعل بعصبيه – نوف اسمعيني قسم بالله لاتحلمين اطلقك غير بعد سنه هذا اولا
ثانيا البيت بيروح لااصحابه لابوي وعمتي ولاتخافين بقول لابوي يعطيك من حصة ابوك
نوف وهي تصفعه كف ومط عيونه وهي تبكي – بس بس بس ليش تحكم علي كذا
انت تبي تدمرني وبس والله ماابي فلوس ولاغيره اللي ابيه انك اطلقني عارف وش ابيك اطلقني
مشعل مسك يدها ولفها وهي تتألم رص جسمها على صدره
وبفيح مثل الافعى – شوفي يابنت صالح تزوجتيني غصب قلنا ماشي 00 اثرتيني ووترتيني وخليتيني اقرب منك هم قلنا ماشي بنعطيها حق من حقوقها حرام مااعطيها حقها وتعاني 00 دخلتي الجامعه وماحبيت ادّخل فيك بعد قلت ماشي بمشيها من لها عقب ماتتطلق غير شهادتها ( وهو يقرب فمه من أذنها ) بس تجين وتصفعيني كف لا يابنت العم ( قرب منها وعظ شحمة اذنها ) مما خلاها تصرخ صرخه من قلب
دزها على الكنبه اللي تنام عليها00 وانسدحت عليه وهي ماسكه اذنها وتبكي 00 قرب منها 00 وهو يتأمل اذنها اللي صبت دم 00 مسح من دمها وحطه على خشمها علامه وهو يبتسم بسخريه 00 دخل غرفته وصقع بالباب بااقوى ماعنده وهي تبكي وتتألم




اللي يكون بحالتي وش ممكن يسوي اكيد تقولون شردي لخالك وخبريه بكل شي 00 كيف اروح قولولي كيف 00 وانا عارفه كل شي في يد هالمجرمين 00 خالي غريب عن هالبلد وهالمكان 00 لوبيصير شي ممكن يودونه في ستين داهيه 00 لهم معارف ممكن يقلبون القضيه على خالي 00 مالي غير انطم واسكت لحد ماهالسنه تنتهي 00 بتقولون يائسه 00 بقول ايه وايه وايه 00 تلملمت على نفسي وبكيت من قلب من قلب 00 كيف بنتهي من هالعذاب 00 عذبتيني ياجده الله يسامحك الله يسامحك وانا عاظه على شفايفي وابكي ( قهر – حزن – وآلم وكل شي كل شي ) مسكت اذني وانا امسح الدم الخفيف اللي يصب منها وجلست اتحسب 00 حسبي الله ونعم الوكيل 00 حسبي الله ونعم الوكيل 00 وكلت امري لله والله حسيبي






ضحكت ضحكه شريره 00 وانا اتذكرتفاصيل خطتي مع زياد 00 آآآآآه متى تصير ملكي يامشعل متى 00 خلاص الوقت يسير 00 وكل مابعدت اكثر 00 كل ماتشبثت اكثر 00 احبه 00 واموت فيه 00 واعد الساعات هالكئبه عشان يصبح الصبح وانفذ الخطه بإتقان 00 وماانبان ابد بالصوره 00 واقلب عليها كل شي
مااقدر انام 00 كل ماحطيت راسي وتذكرت مشعل 00 وانه بيكون لي 00 فزيت جالسه 00من كثر مااني مبسوطه للخطه 00اللي اكيد بتقلب حياتي 00من تحت لفوق فوق 00 وانا بين احظان مشعل 00 اللي قريب بيكون لي وملكي انا وبيطلق القرويه اللي عنده






انفجعت الصبح في الجامعه 00 لما قالت لي انها ماداومت ليه وانا من امس اخطط واخطط 00 حسبي الله على هالخال
دنيا – ياساره خايفه تخبر مشعل اليوم
وانا اعبس في ملامحي – لا إن شاءالله اليوم بتنشغل مع خالها وبكره نتفضى لها صح
دنيا – اخاف يطول وهي ماتدوام بعد
ساره – فال الله ولا فالك ماتعرفين تقولين شي زين على هالصبح
دنيا – مدري اففففففف قهر





اليوم بالذات اول يوم داوم لي من بعد موت تركي 00 دخلت مكتبه 00 وناظرت كرسيه اللي محتفظ لحد الان بهيبته 00 كيف لا وواحد مثل تركي استشهد وهالكرسي اكبر فخر ان واحد مثل تركي الله يرحمه جلس عليه وكان هالكرسي ملكه
ماابي اجلس عليه 00 كيف اجلس وانا مااستاهل هاالكرسي ابد 00 وانا حتى ماابي اشوف هالمكتب كله 00 ومو المكتب وبس الا حتى الغرفه بكبرها 00 واحد مثلي المفروض مايدنسها ابد 00 بس وصية تركي لازم تتنفذ بكره 00 اليوم مر على وفاته اكثر من شهر وانا ماداومت لاني موطايق الحياه بعد تركي 00 قبل قلت امي لها الله سبحانه 00 بتكون عند اخوها اللي ياما حن وحن عليها تجي تعيش عنده في الديره بس هي رافضه عشاني 00 يآآآآآآآآآآآه يايمه تعبتك في تربيتي والله 00 بس معقوله هالحين ربي بيعيني ويهديني عشان اقدر اساعد في تربية عيال تركي 00 واخبر امه بكل تفصيل من تفاصيل حياته 00 وبفشي سره وكل اسراره 00 وبفكها عشان انفذ الوصيه 00 ابي اخذ الاوراق وابطلع ومستحيل ادخل هالمكتب مره ثانيه
مستحيل هالمكان جمع شغلي بتركي 00 بس مستحيل اضل في السلك العسكري وحياتي في خطر 00 وانا في ارقابي ايتام وحريم هالمره غير عن قبل غير بواجد







دمعت لما سمعت كلام خالي انه بعد الغداء رحلته وخلاص حتى هو بيروح ويخليني من لي من لي 00 وقفت على حيلي 00 وانا امشي بألم 00 سمعت خالي يناديني 00 ومشعل وعمي يناظرون فيني 00 بس ماابي ماابيه يروح ويتركني
اليوم كله مانمت ابد 00 اذني عورتني 00 الله لايوفقه خلاني بوجعي ونام 00 دورت على مسكن ومالقيت 00 اظاهر اني محكوم علي بالاعدام والعيشه مع هالانسان مستحيله 00 غطيت راسي واذني بشرشف واحكمته علي بقوه بحيث مايطلع شي فيني 00 ويشوفه خالي
هالحين ماابي اوريهم وجهي ودموعي 00 لوالتفت خالي بيشوف كسري وعوقي 00 واكيد بيحس بشي 00 وانا ماابي اخسره مثل اللي خسرتهم00 ولحد الان ادفع ثمن هالخساره 00 آآآآآآآآآآه ياخالي آآآآآآه احسن لك تروح احسن 00 ولاتشوف وش صار في حياة بنت اختك من بعد ماراحت
دخلت الجناح ومامداني اقفل الباب علي عشان انخرط في صياحي 00 الا وهو يدز الباب ويدخل ناظر بوجهي وهو معصب – ليش رحتي
انا بتعب وانا اتلملم في الكنبه واتلحف – تعبانه
هو بقهر واضح في صوته – كذابه
ناظرت فيه وغطيت راسي باللحاف – الله يخليك خلني انا تعبانه ومانمت
سمعت صوته قريب من راسي وبسخريه - ليكون فكرتي في حل عشان تهربين بس ماقدرتي
انا بقهر – انت هالحين ليه واقف على راسي
فر اللحاف عن وجهي - قومي قابلي خالك لين يذلف واسمعي لوقلتيله يطول اكثر بتتعذبين انتي اكثر
في داخلي ( ياذا الخال المسكين 00 هه من صدقه بخلي خالي يطول عند وحوش مثلكم 00 وانا بنفسي شفت الاستقبال الرائع )
صرخ علي – ليش ماتحركتي
وقفت على حيلي بتعب ابي بس انام – خلاص بنزله ومابخليه يحس بشي ( ناظرت في وجهه ) تبي شي ثاني
حسيت بنظراته انه مدقق في أذني ومقطب حواجبه 00 يمكن حس على دمه 00 وتفشل في اللي سواه فيني وفعلا مثل ماتوقعت 00 قرب يده وتلمس اذني 00 ويمررها عليها بعطف وحنيه
سمعته متردد – ا ااانا ( وقطع اعتذاره 00 شكله تذكر كبريائه 00 مالت بس )
انا واحذف يده عن اذني 00 والف الطرحه زين وانزلهم تحت اجلس مع خالي شوي حرام النوم لاحقه علي 00 بس خالي متى بشوفه




جالسه اكنس الحوش وادندن 00 ودي اطير عن هالعذاب اللي معيشتني فيه الصبوحه زي مقال حمودي ههههههههههههههههههه ( فطست ضحك ) 00 الوحيد اللي يبرد قلبي في المقصوفه هالعجوز حمود 00 لبى قلبه 00 ياخذلي حقي منها وزود 00 اتذكر لما ردينا للبيت 00من شقة الزين خالد الاطخم اللي قلبي متفطر عليه 00 يازين صورته بس 00 بغيت اسرقلي صوره من صوره 00 قلت عيب يمكن يحس علي وينتبهه لحركتي 00 عيب بنت ناس وقبيله لا وبدويه بعد 00 وهالشي منقود 00 ويوم ردينا للبيت الا واشوف صباحوه 00 وولد اخوها عايض جعله الماحي 00 مصدق عمره هو وشنباته 00 اللي يشوفه يقول شنبات العنز دوم مرتز عندنا 00 هو وعيونه اللي بتبقبق يوم يشوفني 00 هاوشت صباحوه وقالت شجابكم ماذلفتوا 00 رد عليها حمودي الرد اللي طرطع فيها 00 وخلى البهمه اللي جنبها يطقطق من الخوف 00 يوم حلف انهم لو ماسكتوا يوديهم في داهيه لانهم يوفرون الشرب لابوي 00 واللي يوفره المخترش اللي جنبها لانه بياع خمر 00 وابوي والشله الفاسده حقته يشترون منه 00 عاد هو خلقه مخترش كيف هالحين تهديد حمود اخرشه زود 00 هههههههههههههههههه من عقبها شنبات العنز ماحدر بابنا ولا قرب من الحاره 00 فديتك ياحمود لك هيبه مثل ابو العز في باب الحاره
آآآآآآآآآه على طاري ابو العز 00الباب يطق 00 رحت وطي على باب الحاره 00 هههههههههههه 00 فتحت الباب ومن خبالتي اخترشت وثوبي تعلق طرف منه في الباب المصدي الخربان اللي بويته مخروشه 00 لا اكيد احلم يوم سمعت صوته يسأل عن حمود 00 لحظه ثوبي ماسك في طرف الباب 00 راصه جسمي بالباب
سمعته – وينه حمود
انا ببربكه وراصه جسمي لاينشق قميصي – آ آآآآآ ايه حمود فوق نايم تبيه ضروري
هو سكت فتره بعدين قال – لا خلاص
جلست فتره عشان يروح 00 غصب عني نزلت راسي عشان افك قميصي اللي تعلق في طرف الباب 00 ولازم بينبان جزء من راسي 00 ويوم دنقت شفت حذيان عند الباب 00 غصب عني رفعت راسي عشان انصدم فيه واقف في وجهي 00 التعبان بحلق فيني بحلقه وهو مايرمش 00 انخرشت وقمت ارجف وقلبي يدق بقوه 00 ومدري وش اسوي 00 سحبت القميص وانشق 00 وصكيت الباب باقوى ماعندي من الربكه والخوف والوناسه والصدمه والفشيله







هههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه طحت على بطني ضحك ياناس هالبنت ياتستعبط ياهي تستعبط 00 آآآآآآآآآه ياحي ذا القميص اللي طلعلي طرف منه 00 اخذت القطعه اللي طلعتلي وانا اناظره واضحك 00 انبسطت على الموقف يااااااااااااي ليتني كل يوم ارتز على بابهم وتتقطع ملابسها 00 عشان احتفظ في ذكرى ههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
ركبت سيارتي 00 وانا اناظر قطعة القميص اللي حضن جسدها 00 يابخته بس آآآآآآآآه 00 والله ان هالبنت ماخلت فيني عقل 00 حسبي الله على إبليس بس 00حطيت هالقطعه الثمينه والغاليه علي في درج موتري 00 وتذكرت التعبان مشيعل اللي امس ماشفناه جانا 00 صراحه انصدمنا ان الزواج غيره 00 يالله فال خير الله يجمعه في المسكينه على خير يارب
دقيت عليه عشان اسمع صوته الهادي – الو
خالد – انت وينك فيه ماعاد شفناك شكلك زابن عند المدام
سمعت ضحكته اللي فيها طنازه – ايه شدراك هههههههههههههههههههههه لا انا هاالحين توي جاي من المطار موصل خال المدام ع قولتك
خالد – آها ,, زين مشيعل بتجي اليوم ولا
مشعل – ايه بجي وش عندكم احسكم مرتبشين تبوني
خالد – لا مافي شي بس يارجال طفش حمود امس حتى ماشفناه وسعيد ونواف التقيت فيهم قبل العشاء في الاستراحه بعدين كلهم طلعوا معزومين ومحمد مرتبش في خطبة اخته
بلعت لساني عقب اللي هببته امي ماتبي احد يدري
مشعل – ليه من خطبها
في داخلي قلت عارف عارف خلني اخورها بس – خاطبها عزيز اخوي
مشعل بضحكه – لا عاااااااااااد على البركه مابغى الشايب يعرس
ضحكت منه – ههههههههههههههههههه لويدري عنك صفقك
مشعل – ايوالله انه خريش اخوك ههههههههههههههههه هههههههههههههههه ياابوك يروع
خالد – هههههههههههههههههه صادق يالله اجل تبي شي
مشعل – سلامتك
وراح خالي 00 وانا ابي ابكي 00 ومابخبي نزلت دموعي اربع اربع 00 وراسي يوجعني من قل النوم والهم اللي ذبحني 00 وقلبي اللي حاس بريحة مصيبه قريبه 00 مدري ليه 00 خايفه من دنيا 00 من متى الطاعه والكلام الحلو 00 اليوم على الغداء 00 احس في راسها شي 00 الله يستر بس
سمعت صوت الباب يفتح 00 ناظرت شفته دخل علي 00 بسرعه وقفت والحزن غامرني
نوف – وديت خالي
مشعل وهو يعطيني ظهره – ايه
دخل غرفته 00 وقرع بالباب باقوى ماعنده 00 افففففففففففف انقهرت منه 00 توجهت لسريري 00 وش سرير الا لكنبتي ونمت وراسي بعده ذابحني 00 بعد وقت طويل الحمدالله قدرت انام لوشوي





خلاص انحكم علي بالاعدام يوم شفت ابوي اللي هو ابوي وقف في صف امي ومحمد 00 حرام عليهم مين اللي بيتزوج انا ولاهم 00 انقهرت من حجم ضعفي يوم عطيت امي موافقتي غصب عني 00 لما شفت العذاب في عين ابوي 00 اللي اشوف فيه الطيبه والحنيه 00 وكسرني يوم قال عشان خاطر ابوك اللي عمره ماطلب منك شي
والان في غرفتي ابكي واندب حظي 00 وعبدالعزيز هذا اللي بطين عيشته بس يصبر علي 00 ان ماوريته نجوم الظهر هالمغرور
دخلت علي مي – عبير مبروك
لفيت وجهي عنها وامسح دموعي – شكلك تباركين على جنازتي موجوازتي
مي – عبير وي وش هالكلام اعوذ بالله من لسانك اللي ينقط سم
التفت لها – مي انتي بالذات اكثر حد عارفه حجم كرهي لهالعائله اللي متفشخره وكأن مافيه حد وزير غيرهم
مي – بس لاتحكمين عليهم من تجربه لوحده منهم ماصخه وطائشه وغير متربيه وبقرارك هذا خليتيهم مره مايسوون
عبير – والزفت بعد اللي باخذه تراه شايف نفسه
مي – عبير اكيد يوم بتاخذينه غير عن يوم تتهاجمون في الرياض وجده
عبير وهي تعفس وجهها – لاتقنعيني يامي حدي مقهوره وبطق غبنه منه 00 الله ياخذه ويفكني منه
مي مسكت فمها وهي تشهق – حرام عليك دعيتي على الرجال المسكين الضعيف
عبير بحزن وتمسح دموعها – امحق مسكين وضعيف اسكتي بس والله لوماابوي ولا مستحيل اوافق نظرته ألمتني يامي بالحيل بالحيل
مي – بارك الله في ابوي يوم عرف لذا الراس اللي يحب المصائب
ناظرتها بقهر – حرام عليك يامي انا راعية مصائب
مي وتضحك وهي قاهرتني – لاحول نضحك نضحك لاتزعلين ياحرم عبدالعزيز
( وحطت رجلها )
حذفتها بعلبة المنديل اللي بجنبي وانا اصرخ – انقلعـــــــــــــي يالحـــــــولاااااااااااا






صحيت الصبح وراسي مصدع بالحيل 00 فجأني الاخ اللي بجنبي وهو يقول ولااول مره انه بيوصلني وبيردني للبيت 00 وش عنده 00 لايكون منفشل في اللي سواه في اذني 00 وعلى طاري اذني حاولت اسحي شعري اليوم واخليه طايح على وجههي 00 عشان على الاقل يغطي لوماغبت امس ولا كان غبت بس محاظرتي ماابيها تفوتني 00
مشعل وهو ويوقف – يالله مشينا
وقفت على حيلي – اوكيه
ولااول مره بحياتي كلها اركب جنبه لدرجه اني انخرشت واستحيت 00 وتميت راصه جسمي عند الباب 00 شفت نظرته اللعوب الماكره
وهو يناظرني بطرف عين - انتبهي بس لاتطيحين ترى الباب خربان
خفت الا انرعبت واعتدلت وقربت شوي منه وانا حدي متوتره 00 ووجهي محمر
شفت ابتسامته الساخره ويهز رأسه 00 انقهرت منه 00 وصلت الجامعه وانا ماقدرت انطق حرف واحد
سمعته يقول – تراني بنتظرك هنا عند الباب الساعه وحده بالضبط تكونين جاهزه
انا واهز رأسي – طيب إن شاءالله
نزلت من السياره 00 وانا اتوجه للبوابه 00 وقلبي يدق بقوه 00 وخوف الله يستر منه يارب





انبسطت إلا استانست يوم شفت خشتها 00 هي ولبسها القروي 00 يمال الفضيحه 00 فضحتني بلبسها والمشكله يعرفون ان دنيا بنت خالي 00 وهابقره تجتمع مع دنيا بإسم واحد ونحن للاسف في الاوراق الجامعيه والرسوميه لازم الاسم الرباعي يعني هالفضيحه بتفضحني 00 آآآآآآآآه من وجهها اللي يقهرني بس
شفت بطرف عيني وهي تذلف للبهم حقينها 00 وللاسف ان وحده منهم مناسبينهم يوم اخذنا اختها لاخوي عزيز 00 اخته المعقده اللي انقهرت ومت غيض يوم عرفت ان امي خذتها لعبدالعزيز المسكين 00 بيبتلي بمجنونه ومريضه نفسيا
قربت من دنيا وانا اذكرها بالخطه اللي مستعدين لها تمام 00 وقلبي يرقص طرب وفرح ووناسه 00 لازم الخطه تنجح لازم






مسحت دموعي 00 وحضنت زياد ويزيد وانا تفكيري يسحبني غصب عني للزياره اللي بيزورنا فيها اليوم صديق تركي هو وامه 00 ويقول انه موضوع ضروري ويبي كل العائله تجتمع بمافيهم انا وخالته وبنت خالته بعد 00 وكلنا استغراب وتفكير وتوتر وش مناسبة هالزياره





خلصت من محاضرتي 00 وطالعه انا ومي ومنال بتلحقنا جالسه تكتب المحاضره اللي فاتتها 00 حضرتها شاطره تقرقر علي انا ومي
مي – وش رايك نروح للكافتريا
نوف – يالله بس كم الساعه
مي – تونا تسعه ونص باقي على المحاضره الثانيه ساعه كامله
نوف – يالله اجل مشينا
توجهنا للكافتريا 00 وشفت دنيا وشلتها جالسين 00 وساره اللي بتذبحني بنظراتها
اللي بتأكلني فيها
مي تساسرني – وش فيها تناظرك كذا
انا بخوف من نظرتها – مدري عنها
شفت دنيا اللي متتوجهه لي 00 وهي مرتبكه واحسها مو على بعضها
دنيا – صباح الخير
وسلمت على مي بما انها من معارفنا وقريبه من بيتنا وهالحين صارت لها معرفه ومعزه بما ان عبدالعزيز خطب اختها عبير
دنيا – اخبارك مي
مي – تمام اخبارك انتي
دنيا – ماشي الحال ( وناظرتني ) دنيا ابي جوالك ممكن ابي اكلم السواق يجيني
نوف – إن شاءالله ( طلعته ) تفضلي
دنيا – زين متى بتروحين انتي
نوف – بجلس هنا مابطول وراي محاضره
دنيا – على خير بكلم واردلك انا المفروض اكلم من جوال صديقاتي بس مو حافظه الرقم واكيد محفوظ عندك
انا – طيب يادنيا خذي راحتك
بعدها شفت كل صديقاتها قاموا وراها 00 جلسنا على طاوله فاضيه 00 وراحت مي تطلب لي ولها ولمنال اللي اكيد ورانا تحب القرقره





توجهتت انا وساره للقاعه الفاضيه 00 سكرنا الابواب وبدينا بتتنفيذ الخطه 00 ربي يستتر حاسه اني ارجف 00 واكيد اني مسويه شي غلط وحرام بس آمري لله
سجلنا رقم زياد واتصلنا عليه من جوالها 00 وموبس كذا من اول مابدينا بتفيذ الخطه ومخلينه يدق عليها اما دقه ويسكر 00 ولايكلمها ويقول اسف غلطان 00 عشان تنجح الخطه 00 وش كثر وناستنا يوم شفنا المكالمات المستلمه ورقم زياد مابينهم 00 ههههههههههههههههههه مسكينه يابنت العم 00 مستحيل اخليك تطلعين الملاك وانا الشريره 00 بخلي مشعل يشوف عيوبك
ساره – وايييييييييييييه هذي الرسائل وصلت
ضحكنا بوناسه وانبسطنا لما استلمنا رسائل زياد 00 وبدورنا ارسلنا رسائل حب وغرام هههههههههههههههههههه آآآآآآآآآآآآآآه ياوناستي وياشماتتنا فيها


انتظر دنيا انتظرها خذت جوالي من قبل المحاضره 00 والحين الساعه صارت وحده وان تأخرت على مشعل اكثر بيذبحني
منال – يابنت الحلال روحي يمكن اخذته معاها للبيت دورتك ومالقتك
انا – تتوقعين
مي – اكيد يعني بتحذف جوالك مثلآ
نوف – صح معك حق يالله اجل مع السلامه
طلعت للشارع 00 وانا المح سيارته 00 هالمشعل بيجلطني عجزت افهم وضعه وتفكيره وطريقة حياته 00 حاسه انه بدأ يتقبلني 00 وكلامه وفعله معي واللي يسويه اكبر دليل 00 بس انا في خلال هالشهرين صارت حافظته عن ظهر قلب 00 مشعل يحب يفرض سيطرته وشخصيته 00 مايحب الجدل والكلام 00 كلمته وحده 00 وخقاق وشايف نفسه 00 في كل الحالات صعب ان واحد مثله دلوع وشايف نفسه 00 وفرضني حد عليه انه بسهوله يتقبلني 00 لانه صعب عليه يكون على طبيعته ويبين للي فرضوني عليه انه تقبلني بسرعه 00 ومشوا كلامهم عليه لذلك اللي يسويه انا متأكده من ورى قلبه 00 واكيد ان مشعل مثل كل حد فينا لما يفرض حد علينا شي ونحن معارضينه مثل شنطه عطر شي اقنعوك تأخذينه 00 ماحبيتيه في الببدايه 00 بس مع الوقت بتبين انهم فعلآ محقين
سكرت الباب وانا اسلم
مشعل بهدوء وعطره اللي مالي السياره ونظارته الكشخه يناظرني – وعليكم السلام
نوف – طولت عليك
مشعل – لا عادي ( وهو يحرك )
ماسولفت معه عادي اصلآ قلبي يدق دق موطبيعي 00 وانا بطرف عيني ألمحه 00 ياربي معقوله ان دق قلبي له يعني استسلامي خلاص له 00 معقوله لو بيقولي كلمه وحده بنسى كل شي سواه فيني 00 اللي متأكده له ان أي بنت غصب عنها راح تحب مشعل 00 ياناس جمال طول رزه 00 مدري مدري وهم ماادري بس المتكده له انه لوبيعطيني فرصه اعيش معه 00 مستعده اعيش معه 00 مو زوجي 00 واكيد بحبه






افترقت انا وساره لما ركبت كل وحده مع سايقها الخاص فيها 00 وجوال القرويه بيدي 00وكل شوي زياد اللي حطينه اسمه بجوالها ( حبيبي ) وانا وساره متواصلين بالببي تبع البلاك بيري 00 مبسوطه كثير على الخطه اللي عملناها 00 واللي اكيد بتنجح لان مشعل مايتركد ولا يفتش وراه 00 اخوي خبز يدي 00 وكل مااقتربت من البيت كل مااقتتربت اللحظه الحاسمه 00 مشعل عصبي 00 واليوم بيقلب عاليها واطيها 00 بإختصار القرويه بتتشهد على روحها ههههههههههههههههههههههه








ماابي غداء تعبانه كثير ذا الايام حاسه وجع رأسي موراضي يهدأ 00 وغير اللوعه اللي احس فيها 00 وبذلك ماابي اتغداء مالي نفس 00 توجهت على الكنبه وانسدح واحس تعب اليوم شوي شوي يزول بس تتوقعين بيزول وانا اسمع صراخه مع الدرج
دخل علي مثل المجنون 00 عيونها حمراء وتروع 00 وهو يقرب جوالي مني وفيه حد يتكلم 00 حطه على السبيكر وآشرلي اكلم 00 شامه ريحة المصيبه 00 ياربي استر 00 ياربي استر
بخوف وانا ارتجف – آلو
سمعت صوت واحد – هلا نوف حبيبتي ليه متردين اقلقتتيني
شهقتت وانا احط يدي على فمي 00 بس من بعدها لحد يسأل 00 شصار فيني 00 وانا جالسه اتلقى كدمات 00 والدم اللي غطى وجهي
مشعل وهو يصرخ ويضرب – يالكلبه يالواطيه يالحقيره انا قايل قايل هذي موطبيعيه وراها بلا ليه ماخبرت خالها وذلفت معه
وانا اصيح وابكي واصرخ – تكفى مشعل الله يخليك والله ماسويت شي
يزيد ضرب ويسحبني بشعري لين شنطتي – قومي قومي ولااشوفك هنا يالكلبه يالقرويه انا عارف سر جلستك هنا تعرفين على ذا الاشكال انا تخونيني انا انا ومع من مع هالكلب يالكلبه
ركضت بدريه وهي تمسك مشعل وتصرخ – حرام عليك البنت بتموت بتموت مشعل تكفى فكها فكهاااااااااااااااا
مثل الوحش يضرب بدون شعور ورحمه 00 والدم مالي يده وملابسه 00 همه يطلع القهر اللي يحس فيه بإي طريقه 00 حتى لوأن اللي أمامه اصبح جثه هامده لاتقوى على الحركه
كذا تركها مشعل يوم حذفها وهو يصرخ – تحلم تتطلق والله ماتشم الطلاق ووالله لااتزوج عليها وبسوي كل هذا قدامها عشان تعرف مع مين تخون وتلعب ولاتحلم تروح الامارات لاتحلم ولاتروح ريحة الجامعه تخسي تخســـــــــــــــــــــــــــــي
طلع مثل الثور الهائج لسيارته 00 وهو يشخط بموتره بااقصى سرعه لصديقه عشان يطلع هالرقم مين صاحبه عشان يوريك فيها





ركضت تتنادي حد يلحق عليها قبل لاتتموت
بدريه بصراخ وهي تركض للمرات 00 وشافت دنيا قدامها وهي تضحك وتكلم حد وتعلمه 00 وبذكاء بدريه عرفت ان في السالفه بلا 00 بسرعه دنيا صكرت السماعه لما شافت نظرتت امها
بدريه – هالحين مووقته احقق معك بس روحي قولي لسواقي يجهز السياره بسرعه
دنيا وهي تعطيها ظهرها – اسمحيلي يمه تعبانه وبنام
بدريه انقهرتت منها 00 وبسرعه ركضت لجناح ريم وهي تدق عليها وتخبرها





ساره تضحك وهي تسمع هالاخبار من دنيا والحين من زياد
ساره – من عيوني ابشر خلاص اعتبر ان البعثه اللي ماقدرت عليها جتك بحولك المبلغ اللي تبي بس المهم تسافر وانتبه انتتبه مثل ماحذرتك
زياد – لبى قلبك اموااااااااااااااااااااااح عساني ماانحرم من عطفك علي
ساره تضحك – فديتك زياد ,, يالله باي لازم انفذ الخطه الاخيره
زياد – تحت امرك ياقمر باي
سكرت منه وهي لاويه وجهها – مااقول الامآلت من حلاتتك ياشيخ مصدق عمره
آآآآآآآه لازم اروح اخبر امي تنفذ اللي قلتته لها




آآآآآآآآآآآآه لوأني اذبحها 00 آآآآآآآآه ياراسي
ماسك رأسه ويعصره من الآلم 00 طلع له صديقه سيف عند باب السياره
سيف يطق الدريشه – هلآ بوشعيل تحس بشي
مشعل – لالا بس هآه قولي شصر معك
سيف – للاسف يامشعل هالبطاقه مالها اسم وهذا اللي مسغرب منه
مشعل – دخيلك سيف لامزح علي
سيف – والله العظيم الصدق يامشعل
مشعل بقهر – طيب على خير مشكور وماتقصر
سيف – العفو مشعل ولاتقطع
مشعل – لا إن شاءالله فمان الله
سيف – فمان الله
مسك جوالها 00 وهو يطلع من شركة الآتصالات 00 يبي يكسره فوق رأسها 00 بس فجأه ذكر ودق على الرقم اللي دق عليها على زياد بس مارد حد عليه
حذف الجوال جنبه 00 وسمع جواله يدق
مشعل يشوف المتصل عمته 00 وهو موطايق حد
مشعل بتعب – آلو
دلال – هلا يمه مشعل وينك فيه
مشعل وصوته تعبان – قريب تبين شي ياعمه
دلال – ايه يمه ابيك تجين هالحين بسرعه
مشعل وهو مهموم ومقهور – طيب راح امرك هالحين





شافت الدكاتره يتراكضون 00 ويدفون السرير اللي تقبع فيه نوف المغمي عليها
بدريه مسكت وحده من الممرضات – وين ماخذين هالسرير
السستره – عمليات عمليات
بدريه – يويلي ليه العمليات نوف وش فيها
كان هذا صوت بدريه 00 بس السستره ركضت وخلتها في خوفها وتساؤلها





دخل بيت عمته 00 وهو حمقان ورأسه يوجعه 00 والمصيبه اللي حلت على رأسه
شافها حاطه رجل على رجل تنتظره 00 ووقفت يوم شافته 00 اقتربت منه تسلم عليه 00وتدقق في ملامحه 00 طلبتله عصير ليمون
دلال قدمتله الليمون – تفضل ياعين عمتك
مشعل – مشكوره ياعمه ماتقصرين
دلال بتمثيل – آه خذ ياعين عمتك برد على قلبك وهد أعصابك نهايه متوقعه لبنت الشوارع وش بيجي منها
مشعل فتح عينه وش وسع – وصلتك السالفه
دلال – ايه وصلتني حسبي الله عليها ,, ساره المسكينه تقول يايمه فضحتنا الجوآل مايطيح من أذنها كل ماشفتها ملصقه أذنها فيه وشكت هي ودنيا وطلبوه منها يوم شافوا المكالمات المستلمه الصادره والوارده الا شكثر كانت بالساعات كانت تكلم
( كان هاذا الاتفاق عشان يصدقهم عشان لما نوف بتقول دنيا خذت الجوآل منهاوبكذا مابيشك مشعل فيهم ابد ,, حد يرسم ويخطط 00 وحد طايح في غرفة العمليات بين المشارط والسكاكين )
مشعل مسك رأسه ونزله ودمع – يافضيحتي ياعمه يافضيحتي
دلال وهي توقف وبصرخه – تخسي هالحيوانه تطرح من عينك دمعه ولاتنزل رأسك قم ياعين عمتك قم ويمين الله ماتطلع من هنا الا وأنت مالك على ساره بنت عمتك تأديب وترهيب للكلبه
رفع رأسه بسرعه – أيشششششش






طلع الدكتور يطمن بدريه اللي واقفه ودموعها تنزل 00 وتتحسب وتستغفر
آكيد فيه لبس في السآلفه آكيد 00 هي متأكده من نوف وبكل مافيها متأكد انها مظلومه وبريئه
شافت الدكتور وركضت له – طمني الله يطمنك يادكتور




.

( الفصل الثالث عشر )



طلعت بالغداء في الصاله 00 وحطيته قدامهم
صباح – ناظروا كم الساعه فيه حد يتغداء الساعه اربع بعد العصر
منال – وش اسوي ياعمه ارد من الجامعه وحده وعلى بال مااوصل مع الباص
اوصل ثنتين وسيده للمطبخ حتى ماابدل ملابسي
حمود – ماعليه نسمي بالله اصلا انا ماارد الا ثلاث احسن ناخذلنا قيلوله على بال مايجي العصر نصلي ونتغداء
صباح – انا موعاجبني هالنظام
وغازي مستسلم للسكوت
منال تشجعت وردت عليها مع انها عارفه انها بطين عيشتها – عاد موعاجبك اطبخي لنا انتي
صباح عصبت – انا شيبت وين اقدر اطبخ
منال – وانا شايخصني إذا ماتبين شغاله تجي وتطبخ لنا وهالنظام موعاجبك قوليلي وش يعجبك
صباح بعصبيه – تنطمين
حمود بعصبيه – وليه تنطم وهي قالت الحق ,, ومن بكره بقدم على خدامه
صباح – وليه التبذير هاذا خلها تكرف وتطبخ
حمود – والله إذا دفعتي من جيبك تكلمي اختي وراها دراسه واختبارات ولاهي ماتقصر بس ابي الشغاله تساعدها
غازي خلص اكل – الحمدالله 00 لا 00لازمنا شغاله قدم وانا ابوك اختك معاد تقدر تلحق
فارت صباح وعصبت وطرطعت وهي لازم تسكت





طلع الدكتور يطمن بدريه اللي واقفه ودموعها تنزل 00 وتتحسب وتستغفر
آكيد فيه لبس في السآلفه آكيد 00 هي متأكده من نوف وبكل مافيها متأكد انها مظلومه وبريئه
شافت الدكتور وركضت له – طمني الله يطمنك يادكتور
الدكتور – الحمدالله قدرنا نوقف النزيف00 المدام حامل واعجوبه من الله ماسقطت وقدرنا نلحق على الجنين 00 بس لازم نستدعي الشرطه
بدريه بشهقه وصدمه وطاير عقلها – ايشششششششش الشرطه
الدكتور – اللي في المريضه ضربات وكدمات شي موطبيعي ولاقد مر علي مثل حالتها كيف لحد الان مستتره على الفاعل .. لو ماجيتوا في الوقت لمناسب كان طاح الجنين
بدريه بحزن – لاحول ولاقوة الابالله
الدكتور – ياليت تتفضلين معنا وتحكيلنا عن اللي صار
بدريه بخبره وحنكه وذكاء – اول شي بكلم ولدي راشد وبخلي المحامي يجيني
الدكتور – ياليت الحين تكلمينه لان الشرطه على وصول ولازم يستدعونك
بدريه – إن شاءالله
بسرعه كلمت راشد 00 اللي قال لها انه في الطريق جاي ويا ريم






دلال وهي توقف وبصرخه – تخسي هالحيوانه تطرح من عينك دمعه ولاتنزل رأسك قم ياعين عمتك قم ويمين الله ماتطلع من هنا الا وأنت مالك على ساره بنت عمتك تأديب وترهيب للكلبه
رفع رأسه بسرعه – أيشششششش
دلال – اجل تبي تسكت عن هالقرويه قلعتها من دخلت الجامعه وهي بايعه الستر قبل امي قادره تسيطر عليها وحابستها حتى انها تقفل الباب لما تروح
مشعل بصدمه – إلى ذا الدرجه
دلال وهي تزيد خبث ودهاء اكثر واكثر – وأكثر يامشعل البنت الله يستر عليها لولا انها موبنت اخوي ولا كان ماخليتك تاخذها
زرعت الشك في رأس مشعل اكثر واكثر وبحزن – معقوله ياعمتي
دلال – ايه
جاه اتصال 00 ناظر المتصل شافه راشد 00 اللي حكاله عن السالفه
عصب – تخسي ثم تخسي ليش ماخليتوها تموت
راشد بعصبيه ويصرخ عليه – شكلك انجنيت
مشعل – الجنون انها تعيش لحد الحين
دلال تسمع وتبتسم 00 بينما ساره على الدرج تضحك بشماته ووناسه
وكل اللي سواه راشد انه سكر الجوآل في وجه مشعل






راشد بصراخ – الكلب الحيوان هاذا يسمى رجال يايمه هاذا اخر الدلع حرام عليه البنت يتيمه ( وهو لام قبضة يده ويصفق فيها الجدار اللي بجنبه )
بدريه – خله عنك انا عارفه من اللي وزى راس اخوك وشيشه بس خل لين البنت تصحى واعرف وش السالفه بالضبط
ريم – لاحول ولاقوة الابالله
راشد – الا يايمه هي وش السالفه بالضبط
بدريه – دخلت علينا دنيا وحنا في غرفة الجلوس وكان مشعل معي توه واصل بنوف من الجامعه 00 ووجهها ملفوع وتمد الجوآل على اخوك 00 خذاه مشعل وشاف اللي مزعج بالاتصآلات طار لها فوق عشان تكلمه 00 طلع واحد يقول هلا يانوف ومدري كيف واخوك تهور وقام يضرب مثل المجنون ومثل الثور الهائج
( وبدريه خبت المكتوب على الشاشه 00 ماتبي تزيد مشاكل وهي بتتفاهم بطريقتها لانها حاسه ان فيه ان )
راشد ويجلس على الكرسي – لاحول ولاقوة الابالله
ريم – مسكينه يانوف من دخلت هالبيت وهي عايشه في ضيم وجحيم
بدريه – كل اللي قاهرني انها يتيمه الله يصلح حالها يارب
راشد – يمه شانسوي هالحين المحامي يقول لاتتكلمون لحد ماتصحى نوف وبيجي يتكلم معها ثم بيدبر السالفه ويلفها
بدريه – وهو صادق يايمه ش بنقول تبينا نورط اخوك
راشد – هاذا اللي تبغينه خربتيه بدلعك خليه احسن يستاهل لوحد وراها ماضربها بهالشكل بس يتيمه من لها
بدريه بحزن – يشهد الله علي يايمه ياراشد ماابي اللي صار يصير بس هاذا ولدي حد يلوموني بولدي انا بعوض نوف بطريقتي الخاصه
راشد – بكيفكم المهم الحين وش اللي بيصير في المسكينه ولاغيره مافيه شي يهم







عبدالعزيز – انتم اكيد انهبلتوا
خالد – هيه انت وزوجتك موعيب تسوي في حقها كذا
مشعل متكتف وساكت
دلال – انتم مالكم دخل فاهمين
عبدالعزيز بصراخ – كيف مالنا دخل حنا موراضين تتزوج اختنا بهالطريقه
خالد يناظر مشعل – ماتكلم ماتقول شي
مشعل – انا متزوج متزوج بإي طريقه وانا ابي اختكم ساره واتوقع ان عمتي موافقه وآكيد ساره موافقه
عبدالعزيز – واختي ماراح تكون الثانيه في حياتك يامشعل
دلال – انتم ورى ماتنطمون ترى محمد داري وموافق وانا مكلمته وهو على وصول بيملك لمشعل الليله
عبدالعزيز بصدمه – ايشششششش الليله
خالد بصدمه لاتقل عن صدمة اخوه – يمه انتي بعقلك
دلال بعصبيه – موأنتم ولي امرها انطموا وكل واحد فيكم يحط لسانه في فمه
عبدالعزيز – قلعتكم كلكم الشرهه مو عليكم الشرهه على اللي تارك شغله ومقابلكم
دلال ومشعل انخرسوا من عقب كلمته 00 بينما خالد توجهه للمصعد ومنه إلى الدور الثاني 00 ومثل المضروب دخل على ساره في غرفتها اللي كانت تكلم دنيا تبشرها
عن نجاح خطتها وتضحك
خالد بعصبيه – اتركي اللي بيدك وكلميني
ساره تسكر الجوال – نعم
خالد – انتي موافقه على زواجك من مشعل
ساره اللي وقفت وقابلت اخوها وصدمته – اكيد موافقه مايبيلها سؤال
خالد – ايـــــــــــــــــــــــــــــــش !!!
ساره – اللي سمعته اللي مثل مشعل ماينرفض
خالد قرب منها وهو شاد على شفايفه – وانتي ماتستحين على وجهك تقولين هالكلام قدامي 00 وتصيرين المرأه الثانيه في حياته ومين ضرتك بنت خالك
ساره – والله انا ماسويت شي عيب ولاحرام هو اللي جاي يطلبني وافضل الخلق اتزوج عشر مو ثنتين
خالد – بهالجمله تنهين كلامي معك
ساره وهي تتكتف وتعطيه ظهرها – الحمدالله انك فهمت
خالد – زين عن أذنك بس حبيت اخبرك قبل مااطلع بما ان مشعل خبز يدي ومن عرف الدنيا وهو معي انه يحب زوجته وبما انه يحبها اعرفي انه بيرد لها صحيح ماتكلم قدامي بس مشعل مومن النوع اللي يظهر مشاعره
ساره بقهر وهي تنفخ وشاده على شفايفها – هالحين تبي تصفعني بهالكلمتين اللي بتحرني فيهم ولا مراعي لشعور اخت ولاشي هذا واليوم ملكتي يوم الزواج وش بتطرب علي وتهبب
خالد وهو يعطيها ظهره طالع للباب – ابد يوم العرس بقولك الف مبروك منه المال ومنك العيال ( وصفق الباب وراه )






راشد وهو جاي من مكتب الدكتور
بدريه – هاه وش قالك
راشد – يقول ماراح تفيق اليوم النوم زين للي مثل حالتها كدمات وشي يروع مدري حنا بإي زمن عايشين
ريم تأشرله يعني اسكت امه تعبانه
بدريه جلست على الكرسي وهي تدمع – حسبي الله ونعم الوكيل ,, راشد يمه خالها لايشم خبر يفضحنا
راشد – إن شاءالله يمه
عبدالكريم سواق بدريه متوجهه لهم – السلام عليكم ياعمتي
بدريه – هلا عبدالكريم شعندك
عبدالكريم – ياطويلة العمر اظاهر ان اليوم ملكة عمي مشعل
بدريه وراشد وريم شهقوا
بدريه – من صدقك من قالك
عبدالكريم – حسن سواق عمي سالم مكلمني يقول هم في بيت العمه دلال وحتى الوزير بنفسه وصل عشان بيملكون لعمي مشعل
راشد – عبدالكريم انت متأكد من اللي تقوله
عبدالكريم – أي نعم ياطويل العمر
راشد – سمعتي يمه سمعتي
بدريه وهي تدمع – حسبي الله عليك يامشعيلوه كان البنت بين الحياه والموت وانت تبي تتزوج
راشد – الله يخليك يايمه قبضينياه
ريم – راشد انت شقاعد تقول الله يخليك اللي في خالتي كافيها
بدريه وهي تجلس على الكرسي ومنزله راسها – رح يايمه ياراشد وافهم السالفه زين وحاول تمنع هالملكه
راشد وبعصبيه – إن شاءالله يايمه إن شاءالله
بدريه – رح ياعبدالكريم مع راشد
عبدالكريم – حاضر طال عمرك






في بيت الوزير
سالم ومشعل وطلال وخالد ومحمد ولد سعيد جارهم والوزير بنفسه وحمود
المملك – ووينه المعرس
مشعل – انا ياشيخ
المملك – عطني اوراقك الثبوتيه والسجل المدني
مشعل – إن شاءالله
المملك – وولي أمر العروسه ياطويل العمر
الوزير محمد – انا ,, تفضل ياشيخ هاذي الاوراق الثبوتيه وانا والدها
المملك – على بركة الله (وجلس يكتب في العقد 00 خلص من الكتابه ) تفضل وقع ياعريس
مشعل – إن شاءالله ( اخذ الكتاب وسمى بالله ووقع )
المملك – طيب الشهود
محمد ولد سعيد – انا وحمود
المملك – اوراقكم الثبوتيه والسجل المدني
محمد وحمود – إن شاءالله ( وعطوه الاوراق )
كتبها في العقد ووقعوا عليها
المملك – باقي توقيع العروسه
خالد – إن شاءالله
طلع خالد بالكتاب لساره ودلال اللي مبسوطات على نجاح الخطه مئه في المئه
وفطومه مدبرة المنزل تزغرت بوناسه لعمتها ساره التي لطالما حبتها وحبت بناتها
واغدقت عليهم في الفلوس
مد خالد الكتاب عليها – تفضلي وقعي
ساره بوناسه توقع





في الاقسام الخارجيه للرجال حمود يهمس لمشعل – وش اللي هببته يامشعل
مشعل – اشوي اخبرك
حمود – جايبني على ملآ وجهي وتعال ومدري ويش تطلع ملكتك
مشعل – حمودوه الوزير بنفسه جالس انطم لاتفضحنا فيه تراه يخوفني
حمود – هه يخوفك انت الا قل يخوفني انا ولاانت من جماعتها ونسيبه
في هاللحظه وصل لهم راشد وعبدالكريم
راشد – السلام عليكم
الجميع – وعليكم السلام
تناقلت عيونه وجيهم 00 وهو يدور على مشعل لين حصله
راشد – مشعل تعال ابيك برى شوي
مشعل وقف – طيب
عند سيارة راشد
راشد بعصبيه – ايش تملكت
مشعل وهو مكتف يدينه – ايه تزوجت
راشد – يا ******** يا ******* حرمتك بين الحياه والموت وانت هنا مبسوط ومهيص لا ومتملك بعد انت تخاف الله ولا لا
مشعل – ايه اخافه شقالولك كفرت تراني متزوج بالحلال
راشد بعصبيه – عذر اقبح من ذنب الشرطه هناك يدورون على الفاعل وحنا لين الحين نظللهم عنك وفي النهايه تطلعلي تزوجت انت من ايش خلقت
طلال يطق عليهم الشباك
راشد يفتح الشباك وبعصبيه – وانت يالشيبه مبسوط على اللي سواه اخوك في بنت عمك اليتيمه
مشعل بعصبيه – انا بعرف بس وش سويت ليش مكبر لي السالفه انت وامي قلتلكم البنت تغازل تعرف غيري ومو ماليه عيني وابوي بنفسه سمحلي اتزوج وعارفين شرطي من البدايه يعني بعقولكم بصبر على وحده مثل هاذي
طلال بعصبيه – اعقب واخس وحشم بنت عمك شفت عليها شي انطم وسكر حلقك ولاتزيد النار حطب ( وناظر راشد ) وانت علامك معصب ترى الشرع حلل اربع بيتزوج مافيها شي مدامه بيعدل بينهم
راشد بسخريه – يابرودك ياخي تصدق ضحكتني تدري بنت عمك وين
طلال بإستفهام – وين !
راشد – في العنايه المركزه اخوك ماخلى لها عظم صاحي والشرطه هناك يبونه والمحامي موجود هناك والله يستر لاتشم الصحافه ريحة خبر ثم تعال رقعها
طلال – ايشششش لهدرجه حالتها سيئه انا عرفت انه ضربها بس ماتوقعت لهدرجه
توصل يامشعل
مشعل بعصبيه – ايهييييييييييييييييييه علينا خلاص اسكتوا ,, وانت ( ناظر راشد ) رد امي للبيت لاتقعد مقابله لها ترى موصاير لها شي مثل القطو بسبع ارواح والحيوانه بكره بمعرفتي بطلعها من المستشفى تراها مغير تدلع وللاسف امي مقابلتها
راشد بعصبيه – اقول انزل انزل انزل مامنك خير اذلف لابركة فيك يالتعبان دلوع ومغرور مدري وش يبون فيك عمتي وبنتها
مشعل بعصبيه وهو يفتح الباب – هه هاذا اللي قاهرك طول عمري ازين منك وانجح منك وامي تغليني اكثر منك ( وهو يرقع بالباب )
راشد فتح الشباك – ماظنتي عقب اللي سويته امي تغليك يالتعبااااااااااااااااان
( وشخط راشد بالموترعقب ماركب عبدالكريم )
طلال – وش فيه هاذا
مشعل – انجن ولا وش فيه بعد هه
عبير توايق مع الشباك شافت عبدالعزيز مع الشباك وهو واصل بسيارته عند بوابة بيتهم 00 كشرت وصكت الستاره
مي – بيت الوزير عندهم ملكه
عبير – لمين
مي – مدري بس سمعت محمد يقول ابوي انه بيروح صديقه هناك وبيملكون له على ساره
عبير – وععععع قلعتها بتتزوج فكه ,, بس الله يعين اللي بيأخذها
مي – هههههههههههههههه هههههههههههههههه ايوالله لو تشوفونه ياعبير كيف نافخه خشمها عندنا في الجامعه عشان بس بنت وزير
عبير – هه انا مدري يوم بيفنشون ابوها ويحطونه تقاعد وش بتسوي
مي بضحكه – بتنتحر
عبير- ههههههههههههههههههههههه ايوالله الخيبه صدق شكلها صدق بتنتحر
مي – الله يعينك على مقابلها
عبير – هو مقابلها وبس حتى مقابل العله اخوها
مي – حرام عليك انا سمعت انه طيب وحبوب ومحترم وخدومويحب المساكين والضعوف
عبير وتحذفها بالمخده – انا بعرف بس من وين لك هالاخبار
مي تضحك وتنحاش – ههههههههههههههههههههههه مصدر رويتزيه مي ميه







في المستشفى
تجلس بإحباط – خلاص تملك
راشد – ايه خلاص
بدريه – ماخاب ظني يوم قل السالفه مدبره
ريم – خالتي مايصير تتعبين نفسك روحي البيت ارتاحي وانا برافق مع نوف
بدريه – لا يايمه روحي لعيالك انا ماعندي شي اخافه تصحى بإي حزه وابي اكلمها واهديها
ريم – يعني كذا
بدريه – ايه بس انا بقول للخدامه ترتب لي شوية اغراض وبرسل عبدالكريم يجيبهم
راشد – اكيد يمه ماتبين ترتاحين
بدريه – ياعيون امك بس نادلي عبدالكريم ابيه يروح يكلملي المسؤول عن الحجوزات يحجزلي جناح هنا بغرفتين إن شاءالله نوف تتصحى ويجيبونها عندي
راشد – ماظني يمه هي بالعنايه المركزه بس ابشري انا اللي بحجزلك
بدريه – ماتقصر اجل وانا بكلم عبدالكريم يروح يحجيبلي اغراضي احس اني قرفت من نفسي ومن اخوك اللي يبيله إعادة تربيه من جد وجديد وابوك اللي مكبرله رأسه ومسويله سالفه بس صبرهم علي اظهر انا واللي قابعه جوى ثم اعرفهم قيمتهم
راشد – اللي تشوفينه ( وراح وخلاهم )





دنيا – الف الف الف مبرووووووووووووووك تستاهلين
ساره بضحكه وناسه – الله يبارك فيك عقباااااااااااااالك
دنيا – إن شاءالله مع حمودي تصدقين مااني مصدقه الخطه استوت بهالحرفيه
ساره – هه هاذي دواهي ساره لحد يخليني احطه في عقلي تصدقين يادنيا انا ماني مصدقه قلبي قلبييييييييييييييي
دنيا – يااااااااااااااااااي والله اني انبسطت لك
ساره بتكشيره – والزفته لسه في المستشفى
دنيا – ايه مالت عليها
ساره بكره – جعلها ماتقوم ياااااااااااااااارب
دنيا – آمييييييييييييييييييييييييين






في الاستراحه
مشعل – وهاذي كل السالفه
حمود – بس موكأنك استعجلت يمكن حد ظالمها ولا شي
مشعل – من مفتكر فيها هالقرويه حد بيناظرها اصلا
حمود – حرام عليك مشعل مهما كان ترى هي بنت عمك
مشعل – انا ماسويت شي عيب ولا حرام ترى الشرع حلل اربع
حمود – بس
مشعل يسكته – لابس ولاشي شفيك انت موفرحان لي
حمود – لااكيد فرحاااااااااااااان اها من قدك ثنتين يالماصخ وحنا عجزنا عن وحده
مشعل ويحط رجل على رجل – دبرة يدكم
حمود – هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه الله يخسك






عبدالعزيز – هاه يمه سويتوا اللي في راسكم
دلال – ايه وجهز نفسك انت بعد ملكتك الاسبوع الجاي لان ابوك عقبها بيسافر
عبدالعزيز بعصبيه – يعني لازم تفتحين هالسالفه ومصممه عليها بعد
دلال بعصبيه – ايه ترى عطينا الناس كلمه لاتفضحنا فيهم
عبدالعزيز وهويوقف ويتجه لجناحه – لو مريحه راسك ومفتكه مني وتنسين ان لك ولد كان احسن
دلال بعصبيه وتصارخ – ايه هاذا اللي تتبيه قلت لك الملكه الاسبوع الجاي وبنحطه في فندق بعد
وقف وعطاها وجهه – نعــــــــــــــــــم
دلال بعصبيه – اللي سمعته
عبدالعزيز – شوفي يايمه سويتي اللي في راسك قلنا ماشي امي وبنطم بس تمشيني على هواء دارك لا اعذريني يمه والملكه بتصير هنا
دلال بعصبيه – لااااااااااااااا هاذا اللي ناقص عشان الناس تتكلم علينا
عبدالعزيز وهو يمشي متخطيها – والله انا إنسان مااحب التبذير يكفي الزواج اللي بتحجزين فندق كامل عشان صديقاتك اللي مو من هنا وبتبذرين وبتحطين فيه شي وشويات
دلال – هذا اللي قاصر بعد تبي العالم تأكل وجهي طس طس مامنك فود وش بتزود يعني عن اخوانك اللي واحد ماكلمني من سافر إلا مره والثاني فالة على حل شعره وبيتزوجله وحده من الطبقه الوجعانه
عبدالعزيز بصوت مسموع وقوي وهو في نص الدرج وماسك الداريبزن – خافي الله يايمه لاينقلب هالعز اللي انتي عايشه فيه إلى ماضي وذكريات






خلود متوتره 00 وفي نفس الوقت ميته قهر من أهلها اللي ملكوا لاختها من دون علمها وشورها وهي في هالحاله 00 وتركي ماكمل شهرين لسه
واللي موترها زود 00 جية نايف هو وأمه والوصيه اللي يبي يقولها 00 معقوله فيه شي مخبيه تركي عنهم قبل لايموت 00 يالله بكره يطلع الصباح وتعرف






الصباح الساعه الثامنه
بدريه تقرأ القرأن بهدؤ وخشوع 00 طق الباب عليها
بدريه – تفضل ( وهي تغلق المصحف )
السستر – good morinng
بدريه - good morinng
السستر – مدام نوف خلاص يصحى
بدريه – صدق اللهم لك الحمد ,, اللهم لك الحمد ( بسرعه تلبس عبايتها وتتوجه لجناحها .. ولقت في طريقها عبدالكريم )
بدريه – انت ليش جالس هنا ياعبدالكريم
عبدالكريم يفز واقف – والله ياعمتي جيت هنا من صليت الفجر ماقدرت أنام وانتي كذا حالتك انتي والعمه نوف
بدريه – ماتقصر ياابو سعد بارك الله فيك ,, رح ارتاح ولاتشيل همي انا ونوف
عبدالكريم – ولو ياعمتي خيرك سابق مااقدر اروح بضل هنا يمكن يكتبون للعمه خروج
بدريه – يارب الله يسمع منك انا قالولي انها صحت بروح اشوفها
عبدالكريم – بروح معك ياعمتي وبنتظرك عند الباب عشان اطمنيني عليها
بدريه – إن شاءالله
وفي داخلها ( ايه يالدنيا عيالي مادروا عن هواء داري انا والمسكينه اللي جوه 00والغريب متعبل معي 00 الله يسامحك يامشعل بس انت وابوك )






طلال وعبدالعزيز في الشركه
طلال – طيب ووافقت
عبدالعزيز – مدري عن الوالده كل شوي لها رأي حنا بخير وبنعمه بس ياطلال انت تعرفني مااحب الفسق ورمي الفلوس والمظاهر
طلال – الله يعين بس وين بتسكن
عبدالعزيز – في فلتي
طلال – ليه موساكن في القصر
عبدالعزيز – لا صراحه بيحطون علي أبراج مراقبه وأنا مااحب كذا
طلال يضحك – هههههههههههههههههه ماانت بصاحي
عبدالعزيز – الا تعال سمعت ان بنت خالي في المستشفى سلامات
طلال – اييييييه اسكت ياعبدالعزيز مدري شصاير بينها وبين مشعل ومتهاوشين وضربها هه ووصلها العنايه المركزه
عبدالعزيز بصدمه – من جدددددددددك تتكلم
طلال – وهالامور فيها مزح ,, ياليت اللي اخذها انت ياعبدالعزيز كنا بنرتاح عارفين مشعل يبيله وحده قويه توقف في وجهه عشان مايتمدى بس المشكله هالمسكينه من دخلت عندنا وهي ماتفتح فمها ولا تعترض طريقها ومخليتها يسهر ويروح ويجي على كيفه وأمي عجزت فيه
عبدالعزيز – لاحول ولاقوة الابالله نصيبها بعد ياطلال
طلال – ايوالله نصيبها الله يكون في عونها حتى أمي مرابطه عندنا
عبدالعزيز – الله يقومها بالسلامه يارب
طلال – إن شاءالله





دخلت عليها العنايه المركزه 00 سمعت صوت الآجهزه عندها وارتعشت 00 تذكرت
حالة ابوها قبل لايموت
قربت منها ومسكت يدها 00واكتمت شهقتها من منظر وجهها والجروح اللي فيها والعلامات 00 فتحت نوف عيونها وشافت بدريه قدامها
نوف بتعب وبصوت غير مسموع – عمه
وبدريه اللي سرحانه في منظرها ومتألمه لحالتها
نوف بتعب – عمه
بدريه – هاه هلا هلا ياعيون عمتك
نوف بتعب – ويني فيه
بدريه – في المستشفى ياقلبي في المستفشى
وفي هاللحظه رجعت الذكريات لنوف والطق وكل شي 00 وقامت تهز رأسها رافضه اللي اتهمها فيه مشعل 00 وقامت تصرخ وتبكي
بدريه تضمها وتهديها – بس بس يايمه لاتسوين في نفسك كذا
نوف بصراخ وإستتنكار – والله اني مظلومه ياعمتي انا مظلومه مظلومه ورب البيت مظلومه
بدريه تتبكي – عارفه والله عارفه
نوف – ياعمه انا مظلومه والله مظلومه
بدريه تضمها اكثر – عارفه يانوف يايمه عارفه والله عارفه انتي مظلومه
نوف انهارت وماعلى فمها غير انا مظلومه
بدريه تضمها اكثر وتهديها – خلاص يمه خلاص انتي مظلومه وعارفه والله عارفه اسكتي ياحبيبتي ياقلب امك خلاص خلاص
نوف من سمعت الكلمه – امي امي وينهي امي ( وتبكي زياده ) امي راحت وخلتني مااحد يبيني ولايحبني ياعمه والله مشعل يكرهني والكل يكرهني مافيه حد يحبني حتى خالي يكرهني انا ماابي شي ماابي شي خذوا مني كل شي كل شي بس اتركوني اعيش اعيش
فكت بدريه وضمت نفسها وقامت تنتحب بصمت
بدريه تبكي – استهدي بالله يايمه استهدي بالله انتي حامل واللي تسوين...........
قطعت كلمتها يوم شافت نوف رفعت رأسها وبحلقت فيها بوجع ووجهها مليان دموع
نوف بإستغراب – حامل !
بدريه انبسطت انها فرحتها مسحت دموعها وابتسمت – ايه حامل حامل مبروك
نوف بصراخ وهي تضرب بطنها وتنهار – لاااااااااااااااااااا ( وتضرب بطنها) ماابيه ماابيه نزلوه نزلووووووووووووووه ماابيه ( وتزيد ضرب وبدريه تمسك يدها )
بدريه – لا لا لاتسوين كذا حرام عليك يانوف حرام
نوف وتزيد ضرب وتصرخ – ماابيه ماابيه الله يخليكم نزلوه نزلوووووه ماابيه
بدريه – هذا ضناك يايمه حرام علــ......................
نوف وتضرب نفسها في الجدار وتزيد ضرب بعدين تقترب من بدريه برجى – الله يخليك ياعمه نزلوه ماابيه ماابيه كفايه الكل يكرهني من بيحبه مين مين
بدريه – استغفري ربك كلنا نحبك وآكيد بنحبه
نوف وتصرخ – لااااااااااااااااااااااااااا ماابيـــــــــــــــــــــــــــــه
على هالصراخ السسترات دخلوا مع الدكتور 00 وهم مرتاعين بسرعه عطوها إبره مهدئه تريحها وبدريه بجنبها تنتحب بصمت على حال هالمسكينه
وتسمع اخر كلمات نوف قبل ان تستلم للنوم – نزلوه ماابيه ماابيه اكرهه ماابيه






طلعت من العنايه المركزه وهي تمسح دموعها وعبدالكريم اقترب منها – وش فيك ياعمه
بدريه تجلس على الكرسي اللي كان جالس عليه عبدالكريم – نوف نوف تعبانه بالحيل ( وهي مخبيه على الجميع عل وعسى تتقبل هالحمل ومايصير للجنين شي )
عبدالكريم – لاحول ولاقوة إلا بالله 00 عمتي عندي خبر موزين
بدريه رفعت رأسها – هات اصلا اليوم كله موزين بتجي على خبرك
عبدالكريم – الشرطي طالبك في التحقيق حاولت بكل الوسائل ومانفع وكلمت عمي راشد وهو في الطريق جاي هو والمحامي
بدريه مسكت رأسها – يااااااااااااااااااااربي صبرنا على هالمصائب ياااااااااااارب المشكله نوف تعبانه ولاكان قدرت اتكلم معها





سالم – حسبي الله عليها من بنت حسبي الله عليها من بنت فضحتنا آآآآآه يافضيحتنا
ريم – حرام عليك ياعمي البنت تعبانه
سالم بعصبيه – وانتم مصدقينها كفوكم والله
نوره – تراها الا تمثل خايفه من الطق اللي بيجيها من مشعل لحد الحين معتكفه في المستشفى وش بتكتب عنا الجرائد
ريم – ترى مشعل هو اللي فضحكم تراه ضارب في البنت لين بغت تموت
سالم وهو يوقف – عساها كان ماتت وألحقت ابوها وامها وجدتها بعد ( وهو متوجهه للباب ) بس شغل بدريه عندي انا اوريها مااتعرف انها معروفه والصحافه تتمنى تلقاها افففففففففف ( وهو يرقع بالباب طالع )





في مكتب الدكتور
المحامي – يااخوي هالعائله مشهوره 00 تبي تضرهم 00 كل اللي صار فيه سوء فهم في الموضوع
الضابط – انت لازم تقدر شغلي البنت بين الحياه والموت شف التقرير واحكم بنفسك
راشد – كم تبون وتلملمون هالسالفه حنا معروفين وهالشي بيأثر علينا واتوقع لويعرف الوزير ابو عبدالعزيز بيسوي مشكله وبتوصل لاأكبر مسؤول
الضابط ارتبك لانه الان تيقن انهم يقربون للوزير نفسه – خلاص خلاص بلملم السالفه بس إن شاءالله اللي صار مايتكرر
راشد بنص عين وبسخريه – إن شاءالله عمي
والضابط قام يقرأ في الاوراق وشهق في داخله لما عرف انهم عائلة ************
وامهم ماغيرها بنت سرور الضاحي اللي اسمها يهز الخليج هز




في الجامعه
منال – افففففففففف ياربي والله خايفه مدري ليه ماتشيل جوالها
مي – المشكله انها ماعطت أي وحده فينا خبر
منال – الله يستر لايكون صار لها شي
مي – فالك ماقبلناه يمكن غطها النوم ولاشي
منال – ياليت 00 احس قلبي مأكلني بسأل اليوم حمود إذا ماردت علي







على العصر \ في المستتشفى
بدريه وريم وراشد في الجناح 00 ونوف إلى الان في العنايه المركزه
بدريه تبكي وراشد وريم يهدون فيها
بدريه – وش اسويلها المسكينه حالتها تغمض
ريم تشاركها الدموع – الله يعينها يارب
بدريه – آآآآآآه ياشين اليتم
راشد بحزن – إلى هالدرجه يمه
بدريه وتمسح دموعها – وأكثر يايمه إذا صار للواحد شي يبي حد يكون قريب منه أمه أبوه اخو ولاأخت صحيح عندي خوات بس مايغنوني عن فقد أمي وأبوي
راشد – الله يرحم الجميع
ريم تمسح دموعها – خالتي فيه شي صار
راشد بإستغراب هو وبدريه
بدريه – وش صاير
ريم – عمي سالم اليوم على الفطور هاوش وزاعق ويقول البنت تتدلع وانا بشوف الشغل مع بدريه اللي تاركه البيت ومقابلتها والصحافه لو شمت خبر للسالفه
قاطعتها بدريه وهي تسرح ووتكلم – اييييييه هاذا سالم قلبه حديد وقاسي ومع ذلك ظالم عمره مايتغير
راشد – ليش ابوي يقول هالكلام 00 الله يسامحه بس
السستر تطق الباب 00 وتجيب نوف على السرير 00 راشد طلع اول مااتطمن انهم عطوها خروج من العنايه المركزه
بدريه انفرجت اساريرها – الحمدالله يارب
السستر – خلاص معاد تحتاج العنايه إن شاءالله الدكتور يقول لازم تتقبل الصدمه
ريم وهي تناظر الكدمات وجسمها اللي كش من منظر نوف – الحمدالله
بعد فتره صحت نوف 00 وتناظر فيهم
بدريه – الحمدالله على سلامتك يمه
ريم تبتسم – الحمدالله على سلامتك نوفه
نوف بتعب وحزن وهي تسرح – الله يسلمكم
بدريه – ريم يمه اتركيني مع نوف شوي
ريم – إن شااءلله خالتي
طلعت وتركتهم
اقتربت بدريه منها وجلست في نفس السرير ومسكت يدها
بدريه بحنان – بشريني عنك يانوف
نوف وهي سرحانه – تتوقعين اني انجنيت ولا ذبحت اللي في بطني ياعمه
بدريه – لا حشآك ياعيون عمتك بس ابي اطمن عليك
نوف – لاتخافين شي ربي اكتبه علي مابعارض فيه أبد الحمدالله على مايعطي ويريد
بدريه – الحمدالله ياحبيبتي ,, ايه ابيك كذا قويه
نوف – ابي اطلب منك طلب ( وهي تمسك يد بدريه برجا ) الله يخليك ياعمه
بدريه – آمريني يالغآليه
نوف – حد درى اني حامل
بدريه – إلى الان لا لسه مافيه حد داري
نوف برجا – الله يخليك ياعمه ماأبي حد يدري أبد الله يخليك
بدريه بخوف – ليش ماتبين حد يدري
نوف – لين يستقر وضعي ياعمه بعدين الكل بيدري بس هالحين أنا تعبانه وماأبي مشعل خصوصا يدري وأنا أبي أروح لخالي مابجلس هنا وإذا درى مشعل مابيخليني أروح
بدريه بحزن – وليش بتروحين
نوف وهي تدمع – تعبت تعبت من استقرت رجلي بهالآرض وأنا ماأرتحت أبد ولا قد ذقت يوم حلو في السعوديه
بدريه بحزن – يعني بتتركينا
نوف – ماابتركك ياعمه 00 بس انا كارهه نفسي هنا لواعيش هنا بتنجبر نفسي اني اعيش عند ناس كارهيني وكارهتهم
بدريه وتغير مسار السالفه – بما انك هديتي وارتحتي مين اللي سوى فيك اللي سواه
نوف – كل السالفه ياعمه ان دنيا طلبت مني جوالي لانها ناسيه الجوال عطيتها إياه وانتظرتها ترده لي ولاردته ( وهي تسخر ) وشفتي بنفسك كيف ردوه لي
بدريه – يعني تشكين في دنيا وساره
نوف – انا جوالي نظيف ياعمه متأكده ان مافيه أرقام غيركم وغير صديقاتي وهالحركه مابتسويها دنيا أكيد فيه حد وراها
بدريه بحذر – تتوقعين انها ساره
نوف – مدري ماأبي أظلم أحد
بدريه اللي فهمت كل السالفه وأن اللي مدبر هالسالفه دنيا وساره
وفي نفسها – طيب يادنيا بس أرد البيت 00 بس أرد البيت







ريم بحزن – ماتتخيل قد أيش ياراشد وجهها مشوه
راشد – الله يصبرها يارب
ريم – أول مره أدري ان مشعل مجرم كذا
راشد – هه وش ترتجين ورى واحد دلوع وشايف الدنيا حلا يطق اللي يبي ويضرب اللي يبي ولا هالحين بعد بيتزوج بنت الوزير ياعيني
ريم – آآآآآآآآآآه هاذا اللي قاهرني حسبي الله عليه نوف طايحه في العنايه وهو يتملك
على الزفته إلا بسألك عمتك لها قلب
راشد ناظرها بنص عين – اشوفك اخذه راحتك في السب
ريم – ليه تلومني
راشد – لا بس مالنا دخل مانبي نحاسب غيرنا
ريم بعصبيه – ايه خلك كذا والدنيا في حريقه
راشد بعصبيه – اصفقيني احسن
ريم بدلع – اووووووه رشودي
راشد ابتسم وخق معها – ياعيون رشودي
ريم – خلاص تراني استحي
راشد يضربها على الرآس – عندك تيسين وبعدك تستحين
ريم – اسم الله على عيالي ليه تسميهم تيوس
راشد – بس واقفيلي هنا ( ويأشر على بلعومه )
ريم تضربه على كتفه – ايييييه رشود تراهم عيالك
راشد ويضحك لانه طفرها – احد قال غير هالكلام






في الاستراحه
مشعل توه مصحصح هو وحمود اللي ناموا في الاستراحه ويتغدون
حمود – شفت زوجتك
مشعل – أي فيهم
حمود بضحكه – اييييه نسينا انك ابو ثنتين هههههههههههههههههه
مشعل – حمودوه اسكت عني طفرتني 00 يكفيني مغثة خوياك امس
حمود – يااخوي مبسوطين لك مستانسين
مشعل – شكرن ماقصرتوا
حمود – وش فيك هالحين طيب زعلت
مشعل – مازعلت بس انتم تكرهون الواحد حياته يعني تحسبون اني مبسوط بحط ثنتين
حمود – الله يعينك ,, ايه كنت بسألك وش اخبارها نوف
مشعل – وانت ليش تغثني فيها قلعتها يارب في حريقه إن شاءالله
حمود – لاحول ولاقوة إلا بالله
مشعل – حمود ياتنطم ولا اذلف الحق اللي طردتهم البارح
حمود – لالا ياابوك بنطم خلاص خلاص سكتنا








اليوم الثاني \ في المستشفى
دخل الدكتور – السلام عليكم يانوف
نوف وهي حاطه الغشاء على وجهها وبدريه جنبها – وعليكم السلام
بدريه – هاه يادكتور بشرني عن بنتنا اليوم
الدكتور – لا اليوم احسن بكثير صح يانوف
نوف – الحمدالله
الدكتور – بين جلسين عندنا ولانكتبلك خروج لانك اتحسنتي عن آمس بكثير حتى المراهم اللي صرفتها للندبات والجروح جابت نتتيجه سريعه
نوف – اللي تشوفه
الدكتور – على بركة الله اجل نكتبلك خروج بس لازم تراجعيني الاسبوع الجاي نطمن على صحتك وصحة الجنين
نوف – إن شاءالله
كتبلها الدكتور خروج ... وبدريه اتصلت على مشعل على الاقل يجي يطمن عليها
في الاستراحات الخارجيه \ في المستشفى
مشعل – آلو
بدريه بسخريه – حيالله المعرس اللي ماعمل حساب لو حرمته بتموت وش بيقول الناس عنه
مشعل – هه بيقولون وش هي مسويه تحمد ربي اني لين هالحين ساتر عليها
بدريه – اسمع يامشيعلوه اجل هالحساب كله لين اجلس واتفاهم مع ابوك ومعك
هالحين تعال كاتبين لزوجتك خروج تعال طلعها
مشعل – اصلا من قالك تأخذينها للمستشفى هذا اللي قاصر اجي اطلعها
بدريه بعصبيه – مشعــــــــــــــل استح على وجهــــــــــــــــــك وعيب اللي تقوله
مشعل – يمه انا مالي دخل انا هالانسانه حتى كاره اشوفها خلي الكلب اللي صاحبته
يجي يطلعها
بدريه كل اللي سوته 00 سكرت السماعه في وجهه وهي تسب وتصرخ وتحلطم من تربيته اللي للاسف هي لها الدور الكبير في تربيته بهالشكل



.

( الجزء الرابع عشر )



وقفت السياره عند البيت 00 وبدريه تساعدها على نزول
نوف – عمه بقولك شي
بدريه – آمري ياعيون عمتك
نوف – تقولين لمشعل اني ابي جوازي لانه عنده
بدريه – إن شاءالله ياروح عمتك ,, هالحين خلينا ندخل الحر ذبحنا
دخلوا البيت 00 وعبدالكريم ينزل الاغراض00 ويعطيهم الخدم يدخلونها
نوف – لحظه
وقفوا الخدم وناظروها
نوف ناظرة عمتها – ابي مفتاح غرفتي القديمه ياعمه
بدريه بحزن ومنزله رأسها على الحاله اللي وصلت لها نوف – طيب خلينا نجلس شوي ونتغداء وبعطيك المفتاح
نوف تجلس في الصاله – طيب
نزلت عليهم دنيا 00 وأول ماشافتهم ماتدري وش تسوي ودها تنحاش وارتاعت من منظر وجه نوف
بدريه شافتها – تعالي سلمي
دنيا تقرب من أمها وتسلم عليها
بدريه – قربي من نوف وسلمي عليها
دنيا طنشتها وجلست على الكنبه وحطت رجل على رجل وهي تسرح في وجهه دنيا
بدريه – ليش ماتسلمين
دنيا تبي ترقع سالفتها لانها حست ان امها كاشفتها – انا مااسلم على ناس يخونون
نوف انصدمت منها وناظرتها 00 ودنيا شتت نظرها
بدريه بعصبيه – عيب عليــــك ( وهي توقف ) الشرهه موعليك ولاعلى اخوك على تربيتي لكم اللي ماعرفت اربيكم قومي يمه نوف تعالي بنطلع فوق
وقفت نوف 00 وطلعت معها فوق 00 ودنيا مكشره موعاجبها إهتمام امها بنوف
ريم دخلت عليهم جناح نوف القديم – لالالالا من صدق خلاص طلعتي ( تتقرب منها وتبوسها ) تو مانور البيت
نوف بتعب – البيت منور بأهله
بدريه – خلاص ريم خلينا نطلع عشان نوف ترتاح
ريم – زين بقول للخدم يحضرون لها الغداء
نوف – بس ريم ماأشتهي الحمدالله
بدريه تناظرها بحنان – ليش يمه مااكلتي شي
نوف – الله يخليك ياعمه لاتغصبيني
بدريه – على راحتك بس من تصحين تنزلين تتغدين وهذاني قلت لك
نوف – إن شاءالله
طلعوا من عندها 00 عشان دموعها تنزل وتمسحهم بقوه 00
حرام عليها انا بنت عمها كيف سوت فيني كذا 00 هذا وانا اللي ساتره عليها حسبي الله الذي لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
يااااااااااااااارب خذلي حقي يارب 00 انت تعلم جاهر الامر وسره 00 وتعلم بواطنه
اكشف عني ضرهم ياااااااااااارب يااااااااااااااارب
مسحت دموعها وهي تقول بنفسها من اليوم انا نوف غير ماابصيح ولاابكي لين اطلع من هالبيت اللي كاتمني 00 دخلت الحمام تتحمم وتتوضأ






على العصر \ مشعل وصل البيت
جلس في الصاله – نعم يمه ازعجتيني تعال تعال تعال هذاني جيت شاتبغين
بدريه وهي توقف – امش مكتب ابوك ابيك هناك
مشعل – لازم
بدريه وهي بنص الطريق – ايه لازم
دخلوا المكتب
بدريه وهي تجلس على مكتب سالم – صكر الباب معك موحنا صار في بيتنا جواسيس
مشعل يصكر الباب ويمشي لين جلس – نعم يمه
بدريه – ايش اللي سويته في نوف
مشعل – انتي بنفسك تعرفين السالفه
بدريه – ومتأكده من برآة السالفه
مشعل – هه وش دراك
بدريه – ملعوب مسوينه بنات إبليس
مشعل بسخريه – الله يايمه قمنا نرقع لها ,, ومن هالمهمه عشان يسون فيها ملعوب
بدريه – اللي يكونون 00 اسمعني مشيعل هالبنت بالذات ماابي يصير لها شي والله ان تعرضت لها مايحصلك خير صدقني
مشعل – أصلا انا موطايق شوفتها
بدريه – يكون احسن حتى هي ماتبي تشوفك بس عطني الجواز
مشعل – أي جواز
بدريه – أي جواز يعني جوازها
مشعل عصب ووقف – هذا اللي ناقص والله لوتحب السماء ماعطيتها الجواز انتي مصدقه لايسمعك ابوي بس لايقلب عاليها واطيها هذي بتهرب لخالها عشان البيت
بدريه بعصبيه – لا اكفخني احسن
مشعل – اعوذ بالله منك ياإبليس ( ويهدئ نفسه ) يمه مااقدر افهميني
بدريه – وش عليك من ابوك انا اللي بتصرف معه بس هات الجواز
مشعل وهو يلف ظهره – لا ماابي
بدريه – ليش تعطيني ظهرك وانا اكلمك كم مره اقول بطل هالعاده 00 وهات الجواز يامشعل لاتدخل عنادك في السالفه
مشعل بعصبيه – تخسي ثم تخسي هاذي وطت راسي بالقاع تعرف شباب وتبيني اعطيها الجواز والله ماتسافر لخالها هاه شوفيني حلفت يايمه بتكفرون بحلفي
بدريه بهدوء – مشعل حرام عليك البنت يتيمه وكارهه العيشه هنا
مشعل – ايه ماكرهت العيشه غير يوم عرفنا بسواد وجهها قوليلها يمه والله ماتشم ريحة الامارات.. ولاليش تقوليلها انا اقولها ( عطى بدريه ظهره وطلع بسرعه )
بدريه تركض وراه – يامشعل يامشعل حرام عليك حرام
مشعل وقف في نص الدرج وبعصبيه وصراخ – انا كارهه شوفتها يايمه قوليلها والله ثم والله سفره للامارات ماتسافر وتجلس وتنثبر ليكون مواعده الكلب الواطي هناك
بدريه – اششششششش صك فمك صكه خلاص اذلف اذلف ولاتشوفك عيني انقلع
وانا اللي بوريك يامشعلوه
طلع من البيت وخلاها






في بيت المرحوم تركي \ جده
كلهم جالسين في الصاله وفي حالة ترقب تام لدخول نايف عندهم 00 بينما خلود جالسه في الصاله الثانيه لان المرأه في العده لاتخرج للرجال إلا للضروره 00 خلت الباب مفتوح بحيث انها تقدر تسمع ويسمعونها وام نايف اللي جلست بعد السلام والسؤال عن الحال
نايف يتحنح 00 عشان يفز زياد ويزيد يركضون له يسلمون عليه 00 متعودين كثير عليه لانه يلعبهم ويطلع معهم يحبهم 00 وكان يقول لتركي 00 يمكن ربي مااراد اني اتزوج للان ولااخلف بس عيالك ياتركي هم عيالي
نايف يمسح دمعته يوم شافهم وسلم عليهم وضمهم وشم ريحة تركي فيهم وهو أكثر حد مشتاق له وفاقده هذا غير عقدة الذنب اللي يحس فيها
فك نفسه من ضمهم ووقف 00 عشان بدورهم كلهم يمسحون دموعهم
نايف – السلام عليكم
كلهم ردوا السلام
نايف وهو منزل رأسه – كلكم موجودين مافيه حد ناقص
سمر 0 ومشاعل 0 وام مشاعل 0 وام تركي 0 وام نايف
ام تركي – ايه يايمه كلنا
نايف – وحرم المرحوم موجوده
ام تركي – ايه يمه في الصاله الثانيه
نايف بصوت جهوري – ياخاله ابيكم تعرفون اني انا المفروض اكون في مكان المرحوم انا اللي عرضته للخطر وتكفون سامحوني وارضوا عني
ام تركي والجميع يبكي – وش هالكلام يايمه حرام عليك لااتعب اميمتك مالها غيرك
نايف ومنزل عيونه – ويشهد الله انكم عندي اهلي واعز واهل تركي اهلي وعياله عيالي واللي وصاني فيه المرحوم دين على رقبتي لين انفذه يايمه
ام تركي – قول يمه نسمعك
نايف – قبل لايموت هو كاتب رساله فيه حكي ماتجرأ من خمس سنين يقوله لزوجته ولا حتى يقدر يقوله لك ياخاله انتي وخالتي ام مشاعل
ام تركي – وش هي يمه
نايف – يايمه يشهد الله ان أرملة تركي مظلومه وانكم ظلمتوها كثير 00 وهالشي بيعذب تركي لواستمر مخبئ إلى الان محد درى عنه
ام تركي – طرحت قلبي يايمه ليش مايرتاح
نايف – انتم اتهمتوا أرملة تركي ان..........
خلود وهي بصوت جهوري – بس لاتكمل لاتحطم زود صورة تركي الله يخليك اسكت
اسكت انا فاهمه كل شي بس موزين تكشف سره
نايف بصوت جهوري – ياام زياد الله يطولي عمرك هاذي وصيته ولازم يرتاح اني بخبر الكل عنها
خلود وهي تمسح دموعها – ماظنتي هالشي بيريحه ماظنتي حتى يريحهم ( بس كل هذا قالته في نفسها وسمعت نايف يتكلم )
نايف – المرحوم قبل خمس سنين جته رصاصه في ظهره والحمدالله هالرصاصه ماأثرت عليه 00بس آثرت على الانجاب عنده وصار عنده ضعف ومستحيل يقدر ينجب
ام تركي انتحبت بصمت على ظلمها لخلود
نايف – ويبيك تسامحينه ياام زياد لانه ماقدر يتكلم
خلود بسرعه طلعت لغرفتها وهي تبكي 00 هي كانت شاكه واتاكدت ظنونها
نايف مادرى انها طلعت ولا بتسمع باقي الوصيه
نايف – ياخاله ام تركي
ام تركي – انا تركت شغلي وتوظفت في شركه الحمدالله زينه حرمت اني اكون في مكان جمعني فيه تركي بس وصية تركي عذبتني ياخاله عذبتني وبتعذبني
ام تركي – تكلم يايمه
نايف – تركي طلب اني اربي عياله واهتم فيهم قالي قبل لايموت ( انت مديون لي ولابوي وهالدين بترده لعيالي انك تهتم فيهم وتربيهم وا ا ااا )
نايف – يمه خذي هالرساله وعطوها زوجة تركي لاتفتحها هالحين غير لين تتنتهي من العده
ام نايف تقترب منه وتاخذ الرساله
نايف – تركي الله يرحمه عطاني هالظرف اوصله لها وماينفتح غير عقب ماتنتهي من العده
نايف – انا استئذنكم واشوفكم على خير ( وطلع وخلاهم 00 وهم يبكون بصمت )







بعد مرور اسبوع كامل
مشعل رفض يعطي نوف الجواز 00 ونوف ظلت حبيسة الغرفه حتى الجامعه مشعل رفض انها تكمل 00 اعتذروا لها عن هالكورس لان نوف حالتها حاله لاتأكل ولاشي اللهم بس تشرب 00 وصارت وحيده ومحبوسه في الدار كم مره ترجتها بدريه تطلع معها وريم 00 بس كانت تقابلهم بالرفض 00 ولحد الان ماشافت مشعل ولاشافها اصلا مشعل ينام في الاستراحه
دخلت بدريه عليها الغرفه وهي تبكي من حالتها حامل وهالشي بيضرها ويضر الجنين00 شافتها بدريه سرحانه وماهي حاسه باللي حولها
بدريه تجلس جنبها على السرير وتدمع – حرام عليك يايمه يانوف في اللي تسوينه في نفسك
نوف – انا انسانه ميته ميته ياعمه قلت لكم اتركوني في حالي ولاتتعبون نفسكم فيني
بدريه بتفكير – طيب بسافر انا وانتي شرأيك
نوف – ماابي
بدريه – اشششششششش بنسافر انتي في مراحل حملك الاولى يمدينا نروح ونرد وهالشي مابيأثر عليك إن شااءلله
نوف سكتت وهي تسرح لبعيد
قامت من عندها بدريه وهي طالعه تكلم عبدالكريم يحجزلهم تذكرتين سفر على أسبانيا تبي تغير حياة هالبنت اللي موعاجبتها 00 واليوم عندها موعد مع الدكتور
بدريه ردت لها – ايه تذكرت يالله قومي بنروح للطبيب عندك موعد
نوف تناظرها – مولازم
بدريه – إلا لازم وبنساله إذا نقدر نسافر انا وانتي ولا لا يالله بسرعه
نوف بإستسلام قامت مع بدريه






في الفيصليه \ في مطعم الآبجوره بالتحديد
سرحان وهي تناديه معصبه
ساره – مشعل مشعــــــــــــــل
مشعل – هاإآه
ساره – لوين رحت
مشعل – لا معك معك ايه وين وصلنا
ساره – الفله اللي شفناها موذاك الزود
مشعل – لا حلوه يوم بتأثث بتصير حلوه انتي بس تتدلعين
ساره عصبت – شنو ادلع لاحظ اني بنت وزير وهالشي مايلوق لي
مشعل هدئ اعصابه – ياساره ياحبيبتي بتصير حلوه مع لمساتك بتطلع خيال مانبي نستعجل هذا وحنا نبي الزواج الشهر الجاي يعني يالله يمدينا
ساره – طيب مومشكله بعد سنه بخطط مع مهندس بابا قصر إن شاءالله
مشعل – طيب
ساره – طيب شهر العسل نبي نروح ثلاث دول على الاقل
مشعل عصب وعاد كلامها – ثلاث دول على الاقل !
ساره – ايه شرأيك صديقاتي يتكلمون علي ساره ماراحت غير لدوله وحده
مشعل بعصبيه – وحنا وش علينا من الناس إلى متى نسمعهم ,, ساره ياقلبي انا ماعندي إجازه وعندي شغل إلى رأسي
ساره عصبت – شنهو تصرف موشركة ابوك تراك تقدر تروح وتجي على كيفك
مشعل – إن لله ياساره اسمعيـ .........
قطعت كلامه وبدموع – ايه اللي ماتتسمى شهر كامل شهر وانا بتحسدني على هالشهر
مشعل عصب – وش جاب سيرتها هاذيك يكون في معلومك ترانا كنا في إجازه
ساره – ولو خذلك إجازه وخلنا نسافر بليز ميشو حبيبي بليز
مشعل هدئ وابتسم لها – ايه عيدي شقلتي اجل طلعت ميشو
ساره – واحلى ميشو في الكون كله
مشعل ناظر اللي حوله وهو يتلفت – آآآآآآآه بس لوماكنا هنا
ساره وتسوي نفسها مستحيه وتحمر – ايه وش بتسوي
مشعل – تسأليني وش بسوي يعني تعالي اساسرك
ساره حمرت خدودها – ايييييييييه ميشو خلاص استح ههههههه

في مستتشفى المملكه \ العياده
الدكتور – الحمدالله الجنين صحته زينه وحتى المريضه بدأت تتحسن
بدريه – الحمدالله يارب ,, طيب والسفر يادكتور
الدكتور – تقدر تسافر لانها في مراحل الحمل الاولى وهالشي إن شاءالله
مابيأثر على الجنين
بدريه – الحمدالله ,, زين يعطيك العافيه يادكتور
الدكتور – الله يعافيكم وتقوم بالسلامه بس لاتجهد نفسها كثير
بدريه – لا من هالناحيه مطمنه كثير 00 شكرن يادكتور
الدكتور – العفو
طلعوا من العياده ونوف كانت صامته اغلب الوقت
بدريه وهي متوجهين للسياره – شرايك نتغداء برى
نوف – لا ياعمتي راسي احسه يعورني ابي انام
بدريه – لا عشان تردين تحكرين نفسك 00 لا بنتغداء وبنرد مابنطول
نوف – زين اللي تشوفينه
بدريه – طيب ياعبدالكريم رح للفيصليه
عبدالكريم – إن شاءالله عمتي







مي تشهق – ليش اعتذرت
منال – آآآآآآآآآآآه يامي تخيلي مشعل الحيوان تملك على ساره وهي للأن ماتدري
مي انصدمت – بذمتك ولاتكذبين
منال – يعني في هاذي بكذب حرام عليك ( وقامت تدمع ) المسكينه طاحت في المستشفى وحنا مادرينا عنها
مي دمعت وصوتها حزن وتغير – ياقلبي عليك يانوف
منال – مقهورررررررررره وبغيت اسطر حمود كف على وجهه
مي – ليش طيب
منال – الكلب شهد في عقد الزواج تخيلي شهد ضد نوف ( وتغير صوتها )
مي – خلاص يامنال الله يخليك لاتبكين
منال – مقهوره والله مقهوره يامي مسكينه نوف تخيلي ماتدري انه بيتزوج عليها لسه
مي – آآآآآه حسبي الله ونعم الوكيل
منال – شرأيك نروح لها العصر
مي – ايوالله إذا ماوقفنا معها في هالإزمه متى بنوقف
منال – على خير فمان الله
مي – فمان الله





في الفيصليه \ في المطعم
وصلت والله وأنا تعبانه بس جاملت عشان عمتي المبسوطه اني حامل 00 وكل شوي تتغير معاملتها معي للاحسن 00 ماني مشتهيه شي نفسي مسدوده وتقلب علي بس متحمله عشان عمتي
بدريه – تعالي بنجلس هنا
جيت وجلست قدامها ونادت الشيف يجيب المنيو 00 يارب حاسه ودي ارجع بس ماسكه نفسي غصب





في نفس المكان
نضحك ونسولف وماسكين يدين بعض
شفت نص من وجهه امي 00 اسغربت صحيح مو غريبه ان امي تجي هالاماكن لانها دائم مرتبطه في غداء العمل 00 بس اللي اعرفه ان امي دوم مرابطه عند العله
معقوله تكون معها 00 طنشت وانا اكمل غداي





ياااااااااااي اليوم بضرب عصفورين بحجر واحد 00 تتبعت نظرات عيون مشعل إلى وين يناظر 00 شفته يناظر امه 00 وشكله ماعرف اللي معها 00 ياوناستي ياعالم
معقوله ماعرف مين اللي معها 00 اللي حرقتلي قلبي 00لاني عارفه انها لسه ماعرفت بالسالفه 00 فصبركم علي
ساره – يووووه ميشو دنو وعموه هون يالله قوم قوم نروح نسلم عليهم
مشعل – صدق دنو اجل يالله تعالي
ومسك يدي وتوجهنا لهم 00 وانا بتتشقق من الوناسه




بدريه – هاه اعجبك المطعم اتوقع مادخلتيه من قبل
ساره وهي تقترب منهم – وين تدخله وهي ماتعرف هالاماكن
رفعت عيني 00 وليتني مارفعتها انصدمت حسيت في كهرباء مشت في أطراف جسمي كله 00ماقدرت ارمش 00 ولا اصكر عيني 00 ريقي جف وعيوني تحرقني
وش جابها معه 00 ليش هم مع بعض 00 وماسكه يده





ماكنت اتوقع ان اللي بتكون مع امي هي 00 وش جابها 00 انا سمعت انها مريضه
وماتطلع من غرفتها 00 خوفتني نظرة عيونها
بدريه بحلقت وانصدمت بوجودهم
ساره بصدمه – ليش ماتعزمونا
ونوف شتت نظرها
بدريه ماتدري وش تقول
ومشعل واقف ولا يعرف وش يسوي 00اللهم واقف جنب ساره
ساره – اوووووه نسيت الحمدالله على السلامه يانوف سمعت انك تعبانه بس زعلانه منك
رفعت نوف نظرها 00 وحطت عينها بعين ساره
ساره بإبتسامه – ليش ماباركتيلي انا ومشعل تملكنا
بسرعه رفعت عيونها لمشعل بصدمه 00 وبدوره ركز نظره فيها بيعرف وش ردة فعلها 00 حطت عينها في عين بدريه 00 اللي بدورها بدريه نزلت نظرها في الارض
نوف ناظرتهم مطولا ونظراتها تنتقل بين ساره ومشعل – الف مبروك
ساره بوناسه – الله يبارك فيك
مشعل نزل عينه من بعد كلمتها هاذي
نوف ودها تقوم للحمام 00 خلاص نفسها ضاقت عليها 00 وحاسه انها تبي ترجع
بس إذا بتقوم بيقولون اتأثرت 00 وهي ماتبي هالشي يصير
ساره – اجلس ميشو وش فيك واقف
مشعل جلس وعينه في نوف وأمه
بدريه – احم تأخر الغداء
نوف – ايه ,, اسمحولي بطلع للحمام اغسل على مايجي الاكل
بدريه – أذنك معك يايمه






غسلت وجهي فوق الالف مره عقب مارجعت 00 والمشكله ليش دموعي تنزل ليش ليش 00 مقهوره من نفسي00 ليش ليش ليش وانا ألطم خدودي بقهر 00 هالدموع ليش تنزل 00 معقوله اني ضعيفه إلى هالدرجه 00 طمنت نفسي ان اللي احس فيه ألم الحمل فقط لاغير
بس عيوني توجعني بالحيل 00 رتبت طرحتي والنقاب 00 وشديت عبايتي الكتف
وأنا امسك دموعي اللي غصب عني تنزل
طلعت لقيتهم راحوا 00 وعمتي بس هي اللي موجوده 00 والأكل موجود
جلست على الكرسي 00 وعمتي تكلم في الجوال 00 بعد فتره صكرت الجوال وناظرتني 00 ناظرتها وإبتسمت اطمنها
بدريه – اممم نوف يمه سامحيني 00 كنا مخبين عليك الخبر
هالحين بس نزلت دموعي والله موحب فيه بس الآهانه وصدمة الخبر وقعه علي 00 وماأبي عمتي تشوفهم 00 شتت عيوني عنها
نوف – ليش ياعمه خبيتوا علي
حست في صوتي اني جالسه أبكي
بدريه – تبكين يانوف
انا وامسح دموعي بألم –عمتي جرح الآهانه قوي قوي بالحيل 00 احيانا حتى لوكرهنا الشريك الآخر 00بس بمجرد خيانته لنا 00 نبكي ونزعل فما بالك انه بيتزوج عليك 00 صحيح مع مشعل ماشفت يوم حلو 00 ولاحبني ولاحبيته 00 بس يظل والد اللي في بطني ياعمه وصعب اللي يسويه فيني انا ماهمني ياخذ الف غيري انا اللي يقهرني نظرة الشماته في عيون اللي يكرهوني
بدريه مسكت يد نوف – يشهد الله علي يايمه اني مااني راضيه على اللي سواه وكنت معارضه بس غصب عني الامر طلع من يدي
نوف – على العموم هي كلها سنه وتنتهي حياتي فيه للآبد هو بطريق وانا بطريق بس المهم ان ولدي مايبعد عن حضني
شفت عمتي تمسح دموعها 00 ابتسمت إبتسامة ألم على دموعها الغاليه علي







افففففف مومعقوله بكره ارتباطي مع ذاك الانسان المتعجرف 00 يارب صبرني حاسه اني مخنوقه
دق الباب علي – مين
مي تفتح الباب – انا طالعه لنوف تطلعين معي
عبير – لا ,, يعني عاجبك وضعي اطلع
مي تضحك – تراك مكبره السالفه
انا بحرقة قلب – اذلفي احسن لك
مي – إن شاءالله إن شاءالله عمتي بس لاتزعلين
آآآآآآآآآآه يابخت الناس يضحكون ومبسوطين وأنا هنا محبوسه 00 افففففف ميته قهر ميته






مريت بيت منال وشفت حمود اخوها 00 يآآآآآآآآآآآه يهبل مشاءالله عليه 00 من شاف سواقي سلم عليه بإشاره 00 صراحه إنسان خيالي 00 مت قهر لما شفت الحيوان اللي في سيارته ويتكلم معه
طلعت منال وهي تتمخطر 00 يويلي وش جايبه هالمهبوله 00 فتحت الباب والسواق نزل يساعدها
مي – هيه انتي وش جايبه
منال – وش جايبه قهوه وشاهي ونوعين حلا ونوعين معجنات وحافظة قرصان
انا مسكت فمي واحس الضحكه بتنفرط مني 00 انا اعرف بدريه ستايل ولايعجبها شي كيف بتفشل منال 00 بس صكت عنها مسكينه ماتعرف وخليها حرام اكسر في خاطرها 00 تعبت وكرفت ياحبيلك يامنال دبرة زمان اول
مي – انا جبت باقة ورد وشوكلاته
منال – وراتس مخبزتي بيدتس وشهوله البذخ
ضحكت من إسلوبها التمثيلي – ياحبيلك لاصرتي عجوز
منال – هههههههههههههههه هههههههههههههههه
مي – شفتي الواطي
منال – ايه شفته وبغيت اخمه بشبشب صباح على الراس
مت ضحك – ياليتك خميتيه
منال – ودي مير عارفة حمود بياخذها وبيخمني ابها كفوف
ياربي تهبل هالانسانه – تدرين منو يابخت اللي بيأخذك
منال – ايه والدليل عانيه مطيح ينتظرني اصكتي بس انا بحب على كفوفي ان فكر احد فيني غير عايض
تذكرت عايض وانا ميته ضحك 00 منال تكرهه كره الموت ياعمري عليها






وصلنا لبيت نوف
جلسنا اول شي في الصاله وبعد المدح في قرصان منال وشغل يدها اللي انبسطت ان مافيه حد علق ابد 00 ودنيا ماشفنا وجهها انبسطنا
في النهايه خذتنا نوف عندها في الغرفه
نوف – تدرون ان مشعل تزوج علي
منال بإندفاع – خليه عنتس وش عليتس منه الله مير يعرفه قيمتس
نوف – انا ماعلي منه قلعتهم يارب بس مقهوره ان الناس تناظرني كذا
تقربت منها – نوف حبيبتي صدقيني بيموت قهر ومتأكده بيعرف قيمتك بس فيه شي بقوله لك ولاتزعلين
نوف بإستفسار هي ومنال – شنهو
مي – لازم تغيرين من شكلك ولبسك وحياتك وطريقة تفكيرك لاتصيرين ضعيفه وسهلة الكسر ترى الرجال مايحبون كذا خلك قويه ولا حد يقدر عليك
منال – صادقه انا سمعت من عمتس قبل شوي بتسافرون ليش ماتغيرين شعرك وتشترين من هناك اغراض لك
نوف بعدم اقتناع – ياحسره ولمين بتغير
مي – لمين يعني لنفسك قبل كل شي ترى بتقابلين ناس وبشر وبيقارنون بينك وبين الحصنيه
منال ونوف ضحكوا وانبسطت لما قلدتهم وقدرت اغير مود نوف الحمدالله لاول مره في حياتي أسوي شي زين
نوف – يعني كذا ظنكم
انا بسرعه قبل لاتغير رأيها – ايه اكيد
منال – والله اني مقهوره آآآآآآآآه لواسطرها كففففففف يعرفها قيمتها يابشر ياناس
مي – لاتقصرين وتراني معك
ابتسمت نوف وانا اشوفها تسرح 00 مسكينه يانوف الله ياخذلك حقك منهم



بعد فتره
راحوا وتمنيت من قلبي اني اخبرهم عن حملي بس ماابي حد يدري ابد 00 استغفرالله اتمنى يطيح 00 احيانا اقمز من سريري واسوي نفسي ماانتبهه 00 يمكن يطيح وافتك 00 بس ارد استغفر واقول اللي في بطني وش ذنبه






اليوم الثاني \ في المطار
راشد وريم يودعوني انا وعمتي 00 ومشعل اللي زعلت منه عمتي عقب ماتهاوشوا يبي يحبسني عنده 00 هذا اللي ناقص 00 مدري ليه من طبت رجلي المطار استانست بها لرحله خصوصا اني بروح رحله اسبوعين اسبوع في اسبانيا ويومين في فرنسا 00 وخمسه ايام بالندن 00 ياااااااااااااااااي يعني باانبسط كثير 00 وآهم شي برد وروحي متقبله اللي صار لي 00 وبرد نوف غير 00 لاني بهالمطار ودعت الكآبه والخوف من مشعل 00 وبنشوف يامشعل أول ماارد وش بسوي فيك








في الليل \ في بيت سعيد
في قسم الرجال والمملك والحضور
المملك – على بركة الله ( وقام يكتب العقد )
وقع الجميع 00عبدالعزيز والشهود 00 والآهم عبير00 والكل بارك لعبدالعزيز وهناه
في قسم النساء
الكل مجتمع يهنؤن يباركون ودلال وساره ونوره نافخين خشومهم ويالله يتكلمون مع الناس
عبير مرتبكه وخايفه 00 مع انها مابتدخل لعبدالعزيز ولاهو اصلا طلب يشوفها بس هي مرتبكه لان هالاحساس يتعب أي بنت مقبله على حياه جديده







محمد – الف مبروك
مشعل – جعله سعيد ومبارك
عبدالعزيز يبتسم لهم بغصب ومجبور – الله يبارك فيكم
كمل – انا استاذنكم وراي شغل وإجتماع
مشعل بذهول – اجتماع بليلة ملكتك
عبدالعزيز بإعتذار – شفت كيف شغلي صعب
مشعل – طيب خل طلال يروح عنك موانتم شركاء
عبدالعزيز عصب من تبريرمشعل قدام محمد – لا موكل شغلي طلال شريك لي فيه
محمد ومشعل استشفوا من كلامه العصبيه
مشعل – براحتك اجل
محمد – الله معك ياابو نسب ( وهو يبتسم )
عبدالعزيز طلع بعصبيه ولارد على كلام محمد 00 اصلا من طلع فتح ازارير ثوبه
ذا القماش الفاخر 00 وطلع شماغه من رأسه 00 وهو يمسد رأسه بعصبيه
زفر بضيق 00 وإستحقار من نفسه 00وهو يرد رأسه على المرتبه00كيف قدر يخون أمل 00 كيف له قلب يعيش حياه طبيعيه مثل حياته مع أمل 00 مكان بيوم يتوقع أن فيه حد بيحتل حياته وبيكون له دور فيها 00 حتى لوكان اللي بيعيش معها إنسانه مهمشه 00 بيكون وجودها مثل وجود ساره في بيتهم 00 صحيح بيعيشون في بيت غير عن قصر أهله بس يفضل هذا لانه متأكد انه مثل ماهو طايقها 00 هي أكيد موطايقته 00 ونسى اوتناسى الحياه الطبيعيه اللي لازم يعيشونها بوجودهم في مكان واحد 00 و تسأولتها اللي بتكون حتى لوشافت النفور منه
زفر بضيق وهو يشوف بمرآية سيارته 00 حراسه الشخصيين على سياره خلفه
ويحس نفسه مكتوم منهم 00 يكره حبس الحريه 00 بس التهديدات اللي توصله تقريبا يوميا تغصبه يحط هالحراس حوله






كل شوي تتأفف
ناظرتها بنص عين 00 ومالقت لها بال ابد
وقفت وهي تتأفف
ريم – ايه خلاص عورتي راسك قري في مكانك
دنيا – اففففففففففف مقهورررررررررررره من امي كثير ( جلست جنب ريم وتناظرها بحزن ) تخيلي ياريم امي اللي ماتروح مكان من دوني تسافر بهالقرويه وتتركني انا عشانها تخيلي ( ودموعها تسقط على عيونها )
ريم وترد تقرأ المجله – انتي اللي جبتيه لنفسك تستاهلين
دنيا بعصبيه – ليه وش سويت انا
ريم وهي تتصفح وغير مباليه بها – مدري عنك انتي وخالتي تنجازون انتي ادرى بنفسك
دنيا بعصبيه – اصلا من دخلت هالبيت هال ***** وانتم مطنشيني 00واولهم انتي ياريم
ريم تركت اللي بيدها وناظرتها – شوفي اللي يمشي عكس التيار يادنيا يتعب وانتي من دخلت بنت عمك البيت وانتي كارهتها وانا اشوفها طيبه وبالعكس مااذتني تلعب عيالي وتشتريلهم حلاو ومن تطلع مكان اتشبطوا عيالي فيها
دنيا وقفت بعصبيه وهي تدمع – اصلا كلكم مخدوعين فيها كلكم واولكم امي امي
( وهي تضغط زر اللفت وهي تضغط على الزر بعصبيه عشان يتسكر )
لفت راسها يمين ويسار رأفه بحال بنت خالتها المسكينه 00 وحقد على ساره اللي غيرت جميع اطباعها الحلوه





طلعت كل اغراضها على الكمودينه وهي تزفر بضيق
دمعت 00 وانقهرت ان اهلها في خط حياتها المصيري اتدخلوا فيها 00 عمرهم ماادخلوا في جميع اختياراتها يوم جاء الاهم غصبوها على اللي ماتبيه
مسحت دموعها بقهر 00 وهي كارهه اهله وشوفتهم لحالهم 00 كيف بتعيش مع ناس كذا كيف !! 00 خلاص اليوم انكتبت في الاوراق الرسميه والثبوتيه انها صارت ملك لها لانسان المتغطرف والمتعجرف
كرهت نفسها وضعفها امام دمعات امها 00 ورجاوي والدها 00 وي كان عقلها وين وين !
اتوجهت للحمام تحمم 00 عشان تحت المروش 00 تنهار وتسب غباءها 00 لما اتأكدت ان هالانسان مصيرها اتعلق في مصيرها






بعد اسبوع \ في الاستراحه
حمود – ولحد الحين ماردوا
مشعل وهو يسند ظهره ويزفر – ايه
حمود بحذر لردات فعل مشعل – مكانهم طولوا
مشعل زفر وبعصبيه – الا طولوا وانا ميت من القهر شلون امي تكسر كلامي قدامها امي قاعده تشجعها على التمرد علي
حمود – مشعل ماتحس ان سالفة الجوال ماتخش العقل ابد خصوصا من بعد ماقعدت مع منال اختي اللي هي صديقة نوف تحلف انها ماتكلم كثير وانها من محاضرتها للكافتريا للباب للرجعه فقط
مشعل بسخريه – يعني هي بتسوي شي قدامهم إذا بتكلم تستأذنهم للحمام منا مناك
حمود – طيب انت مالحظت هي تخرج مثلا كثير من البيت
مشعل بعد مبألاه – لا
حمود – يعني ظالمها
مشعل عصب – يااخوي انت شفيك 00مو شرط انها تطلع 00 يمكن يوم دريت بسواياها في بداية علاقتها فيه بس
حمود – ابسألك جوالها معك صح
مشعل – ايه
حمود – الشخص إياه يدق
مشعل بإستغراب – تصدق ولا مره دق من عقب المكالمه إياها
حمود بتعجب – معقول






افففففففف من يوم دريت عن حالة نوف لاليلي ليل ولانهاري نهآر 00 معقوله فيه قلوب قاسيه كذا 00 معقوله وصلنا إلى درجة الطمع والجشع 00 ان عم يزوج ولده غصب عنه لبنت عمها المغلوب على امرها عشان ياخذون منها شي ورثته من جدتها
آآآآآآآآه قويه يانوف والله قويه 00 وحده وفي مثل حالتك كان زمانها في مستشفى المجانين تصيح وتولول
صحآني من سرحاني الشي اللي انرمى بقوه على وجهي 00 شهقت من الصدمه والآلم اللي احس فيه 00
سمعت صوتها – هاذي المكنسه روحي خمي الحوش ام سطام بتجيني
ابي ابكي ياناس اكره هالعجوز – طيب ليش تكبين المكنسه على وجهي كذا
صباح بعصبيه – اعقبي واخسي واذلفي كنسي الحوش
قلت بتمرد وآلم ولإسلوبها الاستفزازي وتكتفت – ماراح اخمه خميه انتي
شهقت ومطت عيونها – هيييييييييييه هيه هيه وش تحسبين نفسك انتي ( وهي تأشر بيدها بإستحقار ) مابقى غير تضربيني بعد
قويت قلبي واول مره بحياتي اتمرد عليها – إذا لازم الامر ليش لا تراني سكت لك ياعجوز قريح كثير إذا ماصطلبتي وكلمتيني زين والله ( وانا امد اصبعي بخوف ) لتشوفين شي ماقد شفتيه لان لاطولك ولاجسمك ولا عجزك بيساعدك على مجاراتي اقضبي ارضك وفكيني من شرك وخليك في حالك وخليني في حالي
دخلت غرفتي وانا ارقع بابي بقوه 00 وقلبي يرجف رجف 00 وانا اللي منصدمه من إسلوبي مو هي 00 كتمت ضحكتي بيدي لما تذكرت شكل عيونها وهي ماطتهم 00 الضحكه بتنفلت فاركضت لفراشي المبسوط والممدد على الارض وانا انخش فيه وافلت الضحكه 00 ومن الضحك قامت دموعي تنزل






مي – ابي اعرف انتي متى بتجهزين
ام محمد – ايه متى بتجهزين
طفشت 00 ورأسي عورني 00 كل ماأجلس معهم فتحوا الموال علي 00 صرت اكره اجلس معهم
مي – ياعبير ترى عرسك مابقى عليه شي تبغونه على العيد حق الفطر ورمضان المفروض مانطلع فيه كثير يعني تلحلحي وجهزي ترى ذولي ناس مايملى عينهم شي هين
انا بزفره – اوفففففففففف ميوه قسم بالله ان ماصكتي لااكون تاركه لك الصاله بكبرها فاهمه
ام محمد بحنان – يايمه ياعبير انتي شصابك ووش جاك ماكنتي كذا ابد
قربت منها وحطيت راسي في حضنها 00 وانا ابكي 00 وابوس يدها 00 لوقلت اني عمري مابكيت قدام اهلي ابد ولا يعرفون شكل دمعي من كبرت 00 بس من طلع هالانسان في حياتي صار يبكيني وشي في داخلي مااحد حاس فيه غيري مخوفني من الحياه معه
مسحت على رأسي وهي تمسح دموعها بطرف جلالها – يويلي عنك يايمه ليكون عين وصابتك
ماابي اتكلم ماابي 00 فيه شي بيصيرلي مع هالانسان أنا متأكده 00 المشكله ماأني عارفه شنو هالشي 00 بس اللي متأكده منه ان قلبي من هالحين قابضني
قربت مي وباستني – سامحيني يالغاليه وحقك على راسي من فوق بس لاني شايله همك كثير والله ياعبير
غمضت عيوني من سمعت صوت امي وهي ترتل وتنفث علي آيات من القران






سالم بعصبيه – ومتى بتلحلح إن شاءالله
مشعل بنفس العصبيه – وش اسوي وصية امك موأنا وانا وش دخلني
سالم – اللي قاهرني ان السنه عيت لاتتحرك ابد مطاف منها إلا ثلاث شهور بس
والتجار كل شوي يستعجلوني شكلهم بيملون
مشعل – يايبه افهمني يعني شااسوي مثلا ادبغها في الارض واقول ماتت ورثونياها
سالم بعصبيه – تتطنز انت هآآآآآآه
مشعل – مدري عنك كل اللي في يدي سويته وهاه بعد صابر عليها وعلى غثاها
سالم وهو يجلس ويزفر بضيق – هه اصلا ماعليك مأمن مستقبلك انت مع بنت الوزير
مشعل يضحك ويجلس – احلا شي طلعت فيه من زواجاتي وبستفيد منه
سالم قرب الكرسي من المكتب وهو يشهق – ليه كم متزوج انت
مشعل تلعثم – هأآإه ... اا ايه لالا
سالم – وش هو اللي ايه ولا
مشعل وهو يرمي قنبلته – بكل صراحه كنت متزوج ثلاث في النمسا
سالم مط عيونه – يالظالم ثلاث ثلاااااااااااااث
مشعل – ايه ثلاث بس موبفتره وحده يعني كذا اسبوع شهر على حسب المزاج واطلق واتعرف على وحده غيرها
سالم بعصبيه – ووينهم هالثلاث
مشعل – كلهم طلقتهم بح ولا وحده
سالم ويرجع ظهره على الكرسي – افففففففف اشوى عسى بس مايكون فيه ولد ولابنت مخبيهم علي
مشعل – لالالالا وش هالكلام اعوذ بالله اصلا لاانا ولاهم نبي اطفال
سالم بنص عين – الله يستر
مشعل وهو يوقف – تبي شي قبل مااطلع
سالم – ايه لاتعبّط مع بنت صويلح وتطفش منك وتفر لخالها ثم رقعها خله لين نأخذ البيت ثم قلعتها
مشعل – إن شاءالله
مشعل يعطيه ظهره طالع
سالم – الا اقول امك ماكلمتك
مشعل وقف ولف ظهره – ليه انت ماكلمتها
سالم – لا انا زعلان عليها ماابي اكلمها
مشعل بمزح وهو يضحك بخبث – سلوم لاتكثر زعل ثم تشوتك بنت الضاحي عاد ساعتها رقعها
سالم مط عيونه وهو يبحث عن شي يضرب مشعل فيه 00 شاف علبة الاقلام ثم حذفها عليه 00 اللي للاسف ضربت في الباب 00 عقب مارقع به مشعل وهو يضحك
ابتسم سالم وهز رأسه عمره مايتغير مشعل 00 وهذا اللي مخليه يعتمد عليه لانه اكثر واحد فاهم ابوه






لاشخصيه 00 ولاإسلوب 00 ولاشكل 00 ولامظهر 00 ولا حتى نوف القديمه اللي ودعتها في المطار 00 تكون نفسها هي الان 00 وهي تناظر صآلة مطار الملك خالد متوجهه لها عقب مرور اسبوعين من ذهابها من هذا المكان 00 وهي تحمل كورس في فن التعآمل 00 وفي بناء النفس والشخصيه 00 وعقب ماوضع وجهها وشعرها تحت ايدي خبيرات عآلميات 00 ووضع جسمها تحت ايدي امهر المصممات والمصممين العآلميين 00 وهي مخلفه خلفها بقايا من نوف 00 صحيح نفس الشكل 00 ولو أن من رأها وهي تودع المطار وعلى وجهها كدمات وندوب وجروح 00 يحلف انها ليست هي الان ابدآ
ابتسمت إبتسامة تشفي وهي تضع رجلها في صالة المطار 00 وساتبدأ الان في فصول خطتها التي ستقلب مشعل رأسا على عقب 00 ابتسمت بإبتسامة تشفي وهي تراه يقترب منهم للسلام على امه




.

( الجزء الخامس عشر )



ابتسمت إبتسامة تشفي وهي تضع رجلها في صالة المطار 00 وساتبدأ الان في فصول خطتها التي ستقلب مشعل رأسا على عقب 00 ابتسمت بسخريه وهي تراه يقترب منهم للسلام على امه
مشعل يضم امه – الحمدالله على السلامه يالغاليه
بدريه بجفاء – الله يسلمك ,, ليش جاي وينه عبدالكريم
مشعل وعينه في نوف – افا افا وش هالكلام ياام مشعل ماتبيني استقبلك
بدريه – لا بس مانبي نتعبك نعرف انك مشغول في عرسك القريب
مشعل يبتسم – لاتعب ولاشي انا يوم اخدمك يوم السعد عندي
ناظرته بطرف عيني 00 وهو ماسك يدين امه 00 ويسولف معها
هين يامشعل والله لاادفعك ثمن دموعي غالي 00وإهانتي اصبر علي
وصلوا السياره وركبوا 00 وبدريه بجانب مشعل 00 ونوف خلفها مباشره
مشعل – ايه يايمه هناك حرب في البيت ولا حرب البسوس
بدريه بإستغراب – ليه شصاير
مشعل ويناظر نوف مع المرايه الاماميه بنص عين – دنيا زعلانه كثير ليش انك مااخذتيها تقول تاخذ الغريب ( عشان نوف تحط عينها في عينه مع المرآيه وتنتبهه له ) وانا بنتها مااخذتني
نوف بقوه وتحط رجل على رجل وتناظرالشباك – والله عاد انا موغريبه انا حساب بنتها
مشعل ابتسم بسخريه وهو يناظرها مع المرآيه ولانزل عينه – يازينك صاكته
نوف – ويازينك بالع حلقك
مط عيونه ووقف السياره بقوه – نعم عيدي ماسمعت
بدريه – بسم الله علينا هيه شفيك شصاير
مشعل – ماتشوفينها وش قالت
بدريه – وهي صادقه ماقالت شي غلط
مشعل بعصبيه – تخسي وتعقب وتحط لسانها في فمها وتعض عليه وتنثبر وتحمد ربي اني لين الحين صاكت عنها
نوف بعدم مبالآه – ايه واضح لين الحين صاكت حضرتك ماقصرت شبعتني طق بس اقسم بالله مااسكتلك زياده وشوفني حلفت
مشعل بعصبيه – بعـــــــــــــــد تهدد انا اوريك بس اصبري كيف لين نرد البيت
بدريه – بــــــــــــس هيه انتم ماتحشمون الواحد خلاص اسكتوا راسي يعورني
مشعل عظ شفاته من القهر وهو يدعس على السياره بقوه






يطق الباب 00 ولحد يرد عليه 00 والسبب ان عبير محرصه على الخدم مااحد يفتحله الباب ابد وهي تبتسم بإنتصار 00وتشوفه كيف مطنقر وينفخ ويسب في الشاشه الصغيره التي تنظر إليه منها
امها ومي يزورون خالتها وابوها في المزرعه هالوقت ومحمد كالعاده طالع
زفر بضيق – هذا اللي ناقص على آخر عمري اتمرمط الله يسامحك يايمه
ركبت سيارتي وانا معصب 00 هاذا حال اللي يتسمع في كلام الحريم 00 آون إيش رح ياعبدالعزيز وود المهر انت بنفسك 00 تنطق عسى مجاها مهر 00 تحمد النعمه اني باخذها لسان طويل ووش كبره 00 آآآآآآآه ميت قهر على آخر عمري اتزوجلي بزره عمرها 23 سنه 00 وش لي فيها ابي وحده اكبر شوي قريبه من عمري 00 مو هاذي المجرمه السفاحه 00 مالت لواني متزوج اختها ذيك 00 الحلوه مو العقربه هاذي ياشينها وياشين منطوقها قسم بالله تقهر 00 آآآآخ بس آآآخ






لحد الآن منصدمه 00 وفي وقع الصدمه 00 صباحوه علمت علي ابوي ولا سوى لي شي 00ولاطقني 00 هاذا يكتب في التاريخ شو التاريخ إلا موسوعة جينس
طول عمرها تشكي عند ابوي 00 واستلم لضربات 00 هالحين يطنشها ويقول سوي قهوه بيجيني رجال هههههههههههههه تستاهلين يالصبوحه 00 هالحين كرفي كرف وعاد هالحين بنفخ ريشي 00 ولو انك احيان تكسرين خاطري 00 عجوز مكسره لاطفل ولا هم يحزنون 00 بس تستاهلين عشان تتوبين من العآده السيئه اللي تسوينها فيني
دخل حمود وهو يبتسم 00 ناظرته وش فيه يناظرني كذا ويبتسم
انا – هيه الاخو مضيع شي وجاي في وجهي تدور فيه
حمود – لا بس ابتسم ليه قالولك البسمه حرام
انا بقهر منه – لا موحرام بس عيونك ذي فيها شي قول قول حموده وش عندك
( وانا احط رجل على رجل واجلس على كمودينة امي الله يرحمها ) قرب مني ومسك اذني بمزح – والله وكبرتي يامنالوه وطلع لك لسان كم مره قلت حموده ذي مااحبها
انا بتمثيل – آي آي حموده فكني عورتني
حمود فكني وهو يضحك – كم عمرك منال
انا بإستغراب من سؤاله – ليه وش لك بعمري
حمود – بس ناس يسألوني عن عمرك قلت مااعرف
انا بتعجب – انت وش قاعد تقول مافهمت عليك
ذبها في وجهي – بإختصار واحد بيخطبك ويبي يعرف عمرك كم
استحيت إلا قولوا ذبت في ثوبي 00 وشوي وعيوني تحمر 00 سبحان الله قبل ثلاثه اسابيع بس نضحك انا ومي على سالفة خطيب المستقبل اون ولا حد بيخطبني غير عايض 00 مطيت عيوني ليكون حمود مل مني وبيزوجني له
سألته بإستغراب – ليكون عايض
طاح على بطنه ضحك 00 إلا قولوا جلس من الضحك وهو يرافس برجلينه وصدى ضحكه طلع للشارع 00 من هبالتي قمت اشاركه واضحك من ضحكه





وقف السياره بعصبيه 00 فتحت الباب وانا كارهه هالانسان كرهه موطبيعي
سمعت صوته – وين رايحه
التفت له بقهر – خير شاتبي مني
مشعل – هاتي الجواز
انا بعصبيه – هالحين موقفني عشان اعطيك الجوآز ليه شايفني سيلانيه ولاسيلانيه عشان اهرب
فتح عيونه بقوه وهو يقرب مني 00 وانا بكل بروده اواجهه
نوف – خير بتطق يالله طق اضرب كوفن هاذا شغلك في الحياه إنسان بليد ومتعجرف وشايف نفسك وإذا على الضرب جسمي تعود
جاء بيرفع يده 00 مسكته بدريه وبعصبيه – والله العظيم يامشعل ان عدت هالحركه مره ثانيه لاانت ولدي ولااعرفك
شفته وهو مقهور وماط عيونه بسرعه لف وجهه لي وهو يصغر عيوونه بقهر 00 ناظرته بنص عين وانا احره وارفع ضغط دمه 00 انبسط من اشوف هالانسان معصب ويكرهه نفسه إن شاءالله تطيح طيحه مافيه قومه منه يارب
ناظرته بإستحقار وانا الف وجههي وادخل البيت 00 ماشفت حد يستحق اسلم عليه غير الثنتين المرتزات في الصاله ويناظروني بإستحقار 00 طلعت سيده لغرفتي ومسكت السماعه 00 وضغطت على الزر وانا اوجهه الخدم يجيبون شناطي واغراضي لين عندي في الغرفه 00 وانا امدد رجلي على السرير 00 يبيلي حمام دافي وانام نومه حلوه 00 قربت من المرآيه وانا ابتسم 00 حلو لما الانسان يغير شي فيه يحس في داخله ان مو هو نفسه 00 قصة شعر محليه وجههي الدائري
وبشرتي صايره تلمع 00 وكل جسمي اشتغلوا عليه شغل 00 اما الحين لما اطلع كل اغراضي وتمتلي غرفتي ملابس فرنسيه واسبانيه على عطوراتهم اللي تجنن 00 ناظرت شعري مره ثانيه 00 خساره كان نفسي اصبغ يالله قهر 00 لولا هالحمل اللي قاهرني كان استمتعت اكثر واكثر 00 شفت الخدم وهم يدخلون الشنط حقتي اللي وش كثرها 00 خليتهم يحطونها على جنب 00 إن شاء الله اتفضى لها من اصحى من النوم






شفته هدئ من الموجه اللي اجتاحته 00 ناظرته بنص عين وانا مقهوره
منال – ليش تضحك مني
ضحك بس اخف من ضحكه المجنون – هههههههههههه ههههههههههههههه ياحبيلك يامنوله لهدرجه خايفه من عايض
منال – ايه شدراني عنك يمكن مليت مني وتبي تفتك وتزوجني له
اقترب مني وضمني 00 فديتك ياحمود طول عمرك حنون فكيته – تصدق احسد اللي بتأخذها
ضربني على راسي – ليه يافالحه
مسكت راسي وحكيته – آآه عورتني ,, لانك احن مخلوق في هالدنيا بس لوانك موصاحب العسره ذاك
ضحك وهو يضربني على راسي – كل ذا حب لصديقتك
منال بعصبيه – ايه عاد لاتضرب راسي عورني ,, ايه احبها وصديقك سخيف ومليغ وكريهه بعد
حمود – ليه يافيلسوفة زمانك
منال – لانه متزوج عليها
حمود ضحك – ههههههههههههههه الحين ليش قاعده تلفين وتدورين ماتبين تعلميني عمرك كم عشان اعلم خطيبك
انصدمت يعني من صدقه يتكلم – انت من صدقك تتكلم
حمود – ايه من صدقي
منال – انا حسبتك تمزح
حمود – لا ماامزح قوليلي عمرك كم مين اكبر انتي ولا ساره
استغربت – مين ساره
حمود بصدمه – اخت خالد صديقي
منال – ايييييييييه لاتقول ان سويروه ماغيرها اخت خالد
حمود – ايه اخوها
مطيت عيني ووووووووع طلع اخوها 00 وانا اللي حبيته حظي نحس ياعالم
حمود – ليش تسألين
منال – لاني مستغربه بس
حمود – بصراحه خالد بيخطبك ويبي يعرف عمرك كم
مطيت عيوني على آخرهم 00 وقمت ارجف 00 ولد وزير بيخطبني انا انا قمت
آشر على نفسي – يخطبني انا
حمود بإبتسامه – ايه من قدك من بياع خمور لولد وزيره مره وحده
كل اللي سويته اني ركضت للحمام 00 وقفلت على نفسي 00 سمعت ضحك حمود من ورى الباب – لحد الآن ماقلتيلي عمرك كم
ضحك وطلع 00 وانا جلست على بلاط الحمام البارد 00 وبرودته ماتهمني كثر مالحراره اللي تلسعني معقوله خالد خالد ماغيره يخطبني







صحيت من نومي وراسي دايخ ويعورني 00 اففففففففففف تعبانه هالنوم ماريحني إلا زادني صداع 00 ناظرت الساعه 00 تقترب من 10 ليلا 00 شهقت بقوه 00 رقدت هالكثر وصلاتي 00 قمت اركض للحمام اتوضى واصلي واستغفر يارب تسامحني لاني اجلت هالصلوات هالكثر
بعد ماصليت وخلصت تمددت على سريري وراسي بيذبحه الصداع ياناس 00 والله بموت من العوآر 00 وحاسه ودي ارجع 00 اففففففف ركضت الحمام ورجعت
غسلت وجههي كذا مره
طلعت من الحمام 00 وانا امسح وجهي بفوطه 00 سمعت الباب يطق
انا – مين
سمعت صوت ريم بتودد – انا افتحيلي
فتحت الباب وابتسمت عشان اسمع شهقتها – اهييييييييييييييه نويف تغيرتي هالكثر قالت لي خالتي بس متوقعت هالكثر ( وتقترب مني تضمني ) مشاءالله تهبلييييييييين
ضحكت لها رهيبه هالريم ياناس – مشكوره ريم رفعتي المعنويات
ريم وتدخل الغرفه00 وتصك الباب معها 00 مسكتني مع يدي ونجلس انا وهي على السرير – تعالي قوليلي كل اخبارك والرحله اللي غيرتك هالكثر
نوف – ابد سافرنا لإسبانيا وهناك عمتي التقت مع صديقات لها وشفناهم ياخذون كورسات لتعلم الآتيكيت وكيفية بناء الشخصيه ودخلنا نفسنا غصب انا وهي وانبسطنا من جلستين صرنا مره إتيكيت عاد عمتي ماتحتاج بس عاد انا حسيت نفسي من جوى شي ثاني
رحنا بعدها على فرنسا وجلسنا يومين هناك اتشرينا جميع مايخطر ابالك من عطور وغيرت شعري ورحت مصممين وخلصنا بهاليومين
عقبها سيده على بريطانيا هناك هو الآستجمام صدق نسينا كل شي حنا تحت ايدي المدلكات وااااااااااااااو شي ثاني رحله ولا بالاحلام
ريم بوناسه – يالله اللهم لك الحمد اللي تغيرت نفسيتك
انا بوناسه – ايه حمدالله
ريم بحذر – نوف خالتي خبرتني انك حامل
ضربت على صدري وشهقت – ليش انا محذرتها
ريم باقناع - نوف لاسمح الله صارلك شي اعرف نتلحق روحنا وغير اني اللي بسير وارد وياك للعياده خالتي ماتقدر تترك شغلها واطمني خالتي ماخبرت غيري لانها تعرف اني وياك شي واحد صح
ابتسمت لها ولطيبة قلبها – ايه صح
ريم – ولو اني زعلت منك ليه ماتبغيني اعرف
نوف بحياء – وش اسوي ماابي ذاك الهمجي يعرف
ضحكت ريم – هههههههه ههههههههههههههههههه ياحبيلك يانوف
تعرفين يانوف والله العظيم مشعل طيب وشخص غير غير غير عن كل عيال خالتي لوماكنت احب راشد كان بااتحسر اني ماتزوجت مشعل 00 لانه عن جد جنتل مان بكل ماتحمله هالمعنى من كلمه
انا بعصبيه – ايه عاد قلعته لاتجيبين سيرته .. اففففففف استغفرالله العظيم ريم لاتزعلين مني عارفه ان ولد خالتك
ريم – لا عادي خذي راحتك في السب كلنا مقهورين منه عشانه اخذ هالسحليه
نوف – عمره ماهمني لاهي ولاهو ياريم ,, تدرين نفسي اطلع من هالبيت ابيك تقنعين عمتي ترضى
سمعت شهقتها – من جدك تتكلمين
نوف – ايه من جدي ياريم والله غاصبه نفسي على الحياه هنا
ريم – وين بتروحين مثلا
نوف – موشرط انا عارفه انه لاهو ولاعمي راضيين اسير الامارات بس ابي شقه على قدي
ريم – نوف ابلعي لسانك لااكفر فيك والله من تدري خالتي لاتذبحك
ضحكت منها 00 وهالقرار صممت عليه كثير بس يجي الوقت المناسب


اليوم الثاني \ جده
مصحيني بدري اطفالي الله يسامحهم 00 اون ايش نايف ماغيره بيجي ياخذهم في رحله 00 مقهوره ان عيالي تعلقوا فيه هالكثر 00 وحابينه كثير 00 إذا اخوي خالد اللي يموتون عليه 00 ماحبوه كثر هالانسان اللي تعلقوا فيه مع انه غريب 00 لامنهم ولا يقربلهم 00 افففففففففف
زياد – ماما باالبس هاذي البدله حلوه صح
انا بقهر – ايه حلوه ,, انتم ليه مصممين على ذا الرحله مولازم تروحون لها
يزيد بإندفاع – لا ياماما عمو نايف بياخذنا البحر
زفرت بضيق وخوف – بعد البحر ,, الله يحفظكم يارب
زياد – ماما انتي زعلانه
ابتسمت لزياد اللي يداريني كثير وحبه لي واضح اكثر عن اخوه – لا ياقلب ماما مااني زعلانه بس خايفه عليكم كثير ولازم احصنكم لايصير لكم شي
يزيد يقرب مني – يالله ياماما حصنيني انا خلصت
زياد قرب مني وباسني – وانا بعد ياماما
شفت يزيد اغتار من بوسة اخوه قرب مني وطبع بوسه قويه على راسي ويدي
ضميتهم لي وانا ادمع واشم ريحة تركي فيهم – يالله يارب يحفظكم لي






من تعرفت على حسام وانا مااني مطمن 00 بس غصب عني امشي مع ربعه وخوياتهم هاللي اشكالهم تروع 00 ومن دريت عن ابر المخدر اللي ياخذونه 00 خفت اكثر واكثر
حسام – انت شفيك خايف
انا بإرتعاب – لا عادي
حسام – يالله عاد عبدالله كم مره بتجي امريكا استانس يااخي
عبدالله – ها 00 لا خلني كذا اريح
حسام – كيفك بغيتلك الوناسه وانت ماودك فيها






كل اللي نمته ساعتين 00 ابغي اطلع 00 وبفرفر في الرياض اليوم 00 مااني مخليه شي في بالي ابد 00 لبست لي فستان هادئ وناعم كثير بس ألوانه جميله فيه ابيض واحمر واصفر ووردي يااااااااااه قد ايش مريح للعين 00 حطيت شعري ذيل حصان 00 بخيت عطري اللي خلاص بيصير المفضل من شميت ريحته ذبت
طلعت بعد مااخذت جلال احتياط يمكن اشوف حد من العيال 00 شفت الوحش يحك راسه طالع من غرفته ولابس بجامة نومه 00 زين اصبر يامشعل 00 والله اخليك تهلوس فيني 00 وتحلم في قربي 00 بس بعدك 00 ان ماحرقت قلبك 00 مااكون نوف اللي تعايرها القرويه 00 بقصد مني طرحت الجلال عن راسي 00 استغفرالله لايطلع حد من عيال عمي يخرب علي خطتي 00 وقمت امشي بدلع 00 شفت بطرف عيني انه انتبه لي وفتح فمه 00 ياشماتي فيك 00 بس اصبر 00 قمت اناقز على الدرج بخفه وشعري يفر يمين ويسار 00 ايه عاد انا عارفه هالانسان 00 نقطة ضعفه المرأه
سمعت صوت حد يمشي مع الدرج 00 لفيت راسي 00 شفته يمشي خلفي 00 وعينه علي 00 ناظرته بإستحقار وانا اتوجه للصاله الجانبيه 00 شفت عمتي تتصفح الجريده 00 وآثار حد اكل وطلع 00 بست راسها ويدها
نوف – صباح الخير عموه
بدريه – صباح النور ياقلب عمتك
سمعت صوته الخشن – صباح الخير يمه
بدريه تناظرني وتناظره نص عين 00 هه تحسبه نايم عندي
باس راس امه وجلس مقابل لي 00 من حلاة خشتك اتصبح فيها
بدريه – مشعل انت نايم هنا
مشعل – ايه يمه ,, الاستراحه معفوسه فيه حد قريب جايب دققات بيبني شكله استراحه 00 ماخلاني انام ابد ورجعت على وجه الفجر اكمل نوم في حجرتي
بدريه – اها
صبيتلي كأس حليب 00 مااحبه بس غصب من حملت صرت لازم اشربه 00 لمحته يناظرني وحط عينه علي 00 رفعت عيني له
هو – خلي عندك ذوق وصبيلي كوب حليب
انا بعناد – عاد والله لك يد صب لنفسك
شفته طنقر وملامحه تغيرت ناظر امه – من يوم شلتيها معك استقوت حفيدة الباكستانيه
شفت عمتي مطت عيونها 00 تلومت فيني
انا حطيت الكوب بعصبيه 00وانكب نصه 00 مايهم اهم شي النار اللي في قلبي اطفيها رفعت اصبعي بتهديد وانا عاظه على سنوني – ايه عاد قسم بالله لوعدت هالكلمه انك ويا ابوك ماتشمون ريحة البيت وساعتها تبوس مطأي ولا محصل شبر واحد من بيتي
اخذت كوب الماي القريب 00 وفريت الماي على وجهه – صحصح ياولد الاكابر ترى الباكستانين آوادم يمكن هالمويه تصحيك من حلم الغفله اللي معيش نفسك فيها
طلعت بعصبيه وانا تاركه المكان معفوس وراي 00 سمعت صوته يسب ويرعن 00 واسمع صوت عمتي تهديه 00 وتمسكه 00 هه الاخ ناوي يطلعلي فوق يضربني 00 حامض على بوزك مو انا نوف المسكينه والضعيفه






قايم من صباح الله خير احجز ويا امي للفندق
انا بعصبيه – يمه وش هالفسق عاد دورين كامله والقاعه
دلال بعصبيه – الخير واجد وإذا باخل تدفع انا بدفع
انا بقهر – حرام عليك يمه والله مااني بخلان بس حرام رمي الفلوس كذا يعني بس اون صاحباتك ماتبين لهم الازعاج
دلال – ايه ابيهم ياخذون راحتهم ,, انت شفيك تراهم اميرات وشيخات وحريم وزراء وحريم سفراء يعني ناس عليهم القيمه وكلهم من برى السعوديه
انا زفرت بضيق – والله شكل هالعرس من آوله نحس استغفر الله العظيم
دلال – الله يصلحك بس ,, ترى عروسك حلوه وتستاهل مع ان ابوها كان سفير
عبدالعزيز – لا ماعليك اهم شي بتتفشخرين وتقولين بنت سفير
دلال – ايه حمدالله
انقهرت 00 وانبطت كبدي 00 ياربي العفو ياربي





ضحكت انا وياه من حركة منال
خالد – حرام عليك كذا عاد تحرجها
حمود – عاد وش اسويلك انت وياها هي بقره وانت ثور
خالد – ايه فديت بقرتي ياناس ,, ( انتبهت لعمري ) اوني ارقع – آ ىآآآ عيب تقول عنا بقره وثور
حمود – ايه حشم عمرك احسن لك منا لين يصير كل شي رسمي تفدى على كيفك
استحيت منه – ايه عاد اسولف
ناظرني بنص عين ونقعنا ضحك






في الليل
دنيا – حمودي تراني زعلت
محمد – لالا عاد كله ولا زعلك يالغلآ
دنيا – ايه انت صاير ذا الايام مليغ
محمد بزعل – مليغ عشاني بشوفك بس
دنيا بدلع – ايه ,, انا صراحه اول مره اعرف شاب بس انت تبي تحرجني قلت لك مااقدر ولا اتعودت اوري حد غريب وجههي
محمد – موانتي تسافرين للخارج وتكشفين
دنيا – ايه هنا غير وهناك غير
محمد – ليه الحجاب مو واحد
دنيا – امبلا بس
قاطعها – ايه عاد لاتبسبسين يالله قولي ماتبغين تشوفيني
دنيا - طيب أجله شوي عرس اخوي قريب
محمد – طيب بشوفك في المول زين
دنيا – اممممم طيب بس مو تطول وانت تشوفني
محمد بإبتسامه – طيب من عيوني






صكيت عنها وانا اضحك 00من غباء هالبنات 00 جلس مشعل قريب مني
مشعل – لحد الحين مابطلت هالحركات
محمد – يااخوي هالبنات مخفات والله
مشعل يشاركه الضحك – موكلهم
محمد – اغلبهم ,, تخيل سويت نفسي زعلان لانها رفضت تشوفني خافت وقالت خلاص
مشعل يضحك – والله انك حمار اثرك موهين
محمد – تلميذك يامعلم
مشعل – تخسي هاذا قبل اما الحين تحصنا
محمد – ههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه ماانت هين خمس حريم
مشعل – طلقتهم عندي ثنتين , واسكت لاتصكني عين ترى وحده فيهم حاطها على بند الاجور 00 والثانيه تطييب خاطر
محمد – ايه افلقني ياشيخ ,, يمكن مااتم مع ثنينهم ,, انت تحب التغيير
مشعل – يمكن
حمود – السلام عليكم يالربع
ضحكوا على إسلوب حمود الجميل
مشعل – حيالله الشايب
حمود باستعجال – ايه الله يح ......
قطع كلامه وناظر مشعل بنص عين – هالحين انا شايب ياراعي الطباين ( يقصد حريمه الثنين )
مشعل – ايه وش عليك مني انا واحد يحب الستر
رص حمود ركبته على ركبة مشعل وهمس – نسى الدموع والبكي هآآآآآه
دزه مشعل – قم قم الا ليه تقوم ( نادى بصوت عالي لسعيد ونواف اللي يمشوون ) يانواف وين اللي خبري خبرك
ضحكوا الشباب لما عرفوا بالمقلب اللي بيسويه مشعل لحمود
حمود – لا تكفى دخيلك يامشعل التوبه التوبه
مشعل يضحك – لالا مافيه توبه انا مكثر من الطراطيع بس عشانك
حمود بخوف – تكفى مشيعل تكفى تكفى
مشعل وهو يمسك فيه – والله لاتأكل المقلب ياروح مشعل ( ويضحك )
والشباب ناقعين ضحك
مشعل – محمد اركض هاته
محمد يضحك ويفز – ابشر ابشر
وحمود بصياح – ابك ياااااااااااااو تكفى تكفى يامحمد لاتسمع كلامه
محمد – لالا ياشيخ نبي نضحك
حمود – ياخاااااااااااااااااااالد ياخويلد الحق علي الحق على نسيبك
الشباب نقعوا ضحك 00 من شافوا عيون خالد مرتاع والجوال في يده 00 هز رأسه
ودخل يكمل مكالمته 00 وهو متعود على إسلوب مشعل وحمود
اسحبه مشعل ومحمد لين عند الشجره 00 ربطوه وهو واقف 00 والطراطيع عند رجله
حمود – تكفى يامشعل تكفى والله لاازعل منك
مشعل وهو يبدأ يشغل الطراطيع ويضحك – ازعل حد مسكك
انحاشوا وهم يتلفتون عليه 00 ونواف وسعيد يصورون هالمشهد في جوالاتهم ويضحكون
بدأت الطراطيع في الاشتعال 00 وحمود يحاول يتسلق الشجره 00 ويفر يمين 00 ويفر يسار 00 وهو يصيح ويولول
( حمود مايحب الطراطيع ويخاف منها ,, عنده عقده من الصغر)





اففففففففف تأخر الوقت 00 وقلبي مأكلني 00 ليه تأخروا 00 حسبي الله عليه
وين خذ عيالي 00 ياربي دخيلك
سمعت صوت ضحكهم 00 مع الدرج وهم طالعين لي 00 ركضت لهم وناظرتهم واحد واحد 00 وهم منصدمين من دموعي – وين كنتوا
زياد – ليه تبكين ماما
خلود بخوف وهي تبكي – خايفه عليكم ليش تأخرتوا
قربوا مني وضموني 00 وهم يبكون من بكاي 00 شفت سمر تقترب مني
سمر – علامكم تبكون
خلود – تخيلي من الصباح اخذهم بغى مايردهم لي
سمر – الله يهديك ياخلود طيحتي قلبي 00 خفت فيه حد مات او صارله شي ,, معاليه نايف حساب عمهم وابوهم
خلود – لاااااااااا هذولي بس عيالي انا وتركي
اخذت عيالي بعصبيه وانا اطلع فيهم الغرفه 00 ومستنكره كلامها 00 هاذي وش تخرف وش تقول 00 هذولي عيالي انا وتركي وبس 00 آآآآآآآآآه الله يرحمك ياتركي
والله انك فقيده يالغالي






لحد الحين زعلان ابو دميعه
مشعل – انت من صدقك لحد الحين مابتكلمني
حمود جالس عند المسبح ويناظر فيه
مشعل – حمود دخيلك يالغالي شوف الساعه ست الفجر ومانمنا
حمود بعصبيه – ياشيخ روح زين
مشعل يطيب خاطره – يالله عاد ياكثر مقالبك فيني
حمود بزعل – انت يامشعل اكثر حد تعرف سبب خوفي من هالطراطيع وتمارسهم علي
المشكله اني صرت مطنزه لك ولغيرك
مشعل يضحك – ياحلوك ياابوغازي خلاص لاتزعلين ياحبيبتي براضيك وبطلق سويره ونويفه لعويناتك الحلوين
غصب عنه ضحك حمود – الله يقطع سوالفك
مشعل نقع معه ضحك – ياحلوكي ياقلبي لاضحكتي
حمود – وع الله يقرفك مابقى غيرك يحبني
مشعل – يالله عاد لاتصدقين وتراك طالق
حمود – دا يوم السعد عندي يامغوري
مشعل – يالله عاد حلالك الجو
حمود بضحكه – حلو التمثيل صراحه
مشعل – خل عنك تعال بسألك 00 صدق خويلد بياخذ اختك
حمود – ايه يقول جس نبضها مع اني اتوقع عمتك مابتوافق
مشعل – ليه لها الشرف وبعدين خلّود بيصر اعرفه إذا حب الشي اقتنع فيه
حمود – يمكن ,, تعال اسألك عمتي وزوجتك ردوا
مشعل – ايه وليت اللي معها ماردت
حمود – مين نوف
مشعل – آآآآآآه ياحمود طالع لها لسان بنت اللذين نتفتني بكلامها
حمود – قدرك وتستاهل بنت عمك تسوي فيها هالسواه
مشعل بقهر – المشكله تغير شكلها للأحسن بتنصدم اختك من تشوفها خساره ماتغيرت غير لين تفرقنا في الغرف
حمود طاح ضحك – يلعن شيطان تفكيرك يالتعبان
مشعل بقهر – اصكت من تشوفها ساره بتلعن جدي طلبات بيشتغل شغل الضراير عاد
حمود – الله يستر من حريمك يامشعل
مشعل – والله اني مااني راضي عن هالزوجتين كلهم بيني وبينك بس الزمن حدني
حمود يمسك كتفه – الله يعين امش خل نرقد
سمعوا صوت الدقاق 00 عصبوا 00 بعدين ضحكوا 00 كل واحد شل شاليله وبيرد يرقد في بيته






دخل البيت وهو حاس بإرهاق 00 شاف الساعه اللي صارت سبع ونص الصبح 00 شاف نوف في وجهه
نوف وتشرب النسكافيه وتناظر الجريده00 حطتهم من شافته 00 وهي لابسه تيور اسود 00 وبلوزه حمراء ستان بقصه صينيه حلوه 00 وحاطه روج سائل احمر 00 وبلاشر خفيف وردي
نوف وتحط رجل على رجل – زين اللي شرفت
مشعل رفع حاجبه – وخير وش عندك
نوف – اجلس مااحب حد يوقف على راسي
مشعل جلس وحط رجل على رجل يقلد حركتها – نعم جلسنا
نوف – ابي يمشيلي مصروف وماينزل عن الخمس الآف ريال
مشعل مط عيونه – خمس الآف مره وحده ليه وش تبين فيهم
نوف بنبرة إستهزاء واضحه – شوف لاحظ من انقردت وانحست وخذتك ماعطيتني ريال واحد
مشعل يكلمها بنفس الاسلوب – ولاحظي يالغير محترمه ياللي مااتهذبتي ان سلوب الآستهزاء والآستخفاف مايمشي عندي
مطت عيونها اللي مدعوجه بكحل اسود – اها اجل انا استخف طيب
ارتبك من نظرة عينها – ماعليه إن شاءالله شي غيره عمتي
نوف - ايه
مشعل ويمط الكلمه بإستهزاء – بعــــــــــــــد
نوف طنشت نبرته الواضحه – ابي لي بيت ومايهم حتى لو شقه بس مكان اشوفك فيه ماابي
وقف معصب وعينه محمره وينفخ غضب – لاحظي ياتبن اني ساكت عنك وعن اللي سويتيه وفضحتينا فيه قدام الجماعه كلهم كله يقولون بنت صويلح داشره
نزلت دمعته من وقع هالكلمه وهو يكمل 00 مااكتفى سكوت
- وتبي بيت بعد عشان تواعد فيه هاذا اللي ناقص والله
نوف بصراخ – بــــــــــــــــــــــــــــس ياكلب بس بس بس بس بس حسبي الله ونعم الوكيل 00 الله ينتقملي منك ومن كل اللي ظلموني 00 الله ينقملي منك ومنهم
ركضت بعصبيه على الدرج وهي تتحسب وتدعي






يوم زواج مشعل وساره
في غرفة نوف \ الظهر
انحذف شي على وجهها 00 رفعت عينها 00 عشان تنصدم وتموت قهر


.

( الفصل السادس عشر )



يوم زواج مشعل وساره
في غرفة نوف \ الظهر
انحذف شي على وجهها 00 رفعت عينها 00 عشان تنصدم وتموت قهر
دنيا – خذي هاذا مصروفك ارسله مشعل لك
وقفت بعصبيه وناظرت فيها 00 احسها خافت من اقتربت لها
نوف قربت منها – علم يوصلك ويتعداك لحد الحين ساكتتلك مولشي غير لاافضال امك علي ,, ولايخفى عليك تراني عارفه اللي مسويته انتي والهبله الثانيه خليها تاخذ اخوك وتشبع فيه وطزززززز فيك وفيها وانقلعي اطلعي برى انا ماادخل نجوس عندي في الغرفه
عصبت الا ماتت قهر 00 هي اصرت على امها انها هي اللي تجيب لها الفلوس عشان تشمت فيها 00 لان اليوم زواج مشعل وساره 00 بس تدخل وتلقاها بها القوه وتهينها 00 هاذا ماينصكت عنه
دنيا بعصبيه – ياحيوانه ياقليلة الادب والتربيه 00 والله لااتبلى عليك زود عند مشعل
نوف بعصبيه – عشان ساعتها يكون نهايتك على يدي ياحيوانه يادآشره انقلععععععععععععي عن غرفتي
فتحت الباب نوف وعطتها نظره تروع – يالله انقلعـــــي انقلعــــــــــــــــــي
دنيا طلعت بعصبيه وقهر 00 وشوي وتبكي






بدريه في جناحها ومشعل عندها
مشعل بحزن – حرام عليك يايمه
بدريه وحاطه رجل على رجل والفلبينيه المختصه فيها حولها تسوي لها بدكير بدريه - الحرام اني اروح لعرس مااني راضية عنه
مشعل بعصبيه – انا عارف من دخلت هالهمجيه البيت وانتي متغيره علي
بدريه وخرتها عن يدها – انت مصدق انك بهالكلمتين اللي تقولهم تهددني يكون في علمك الهمجي انت وقليل الذوق ولا حد يتزوج وهو ماكمل خمسه شهور مع مرته
مشعل – هه وتسمين ذي مره ,, ذي تتسمى بقره صخله
بدريه – بسسسسسسس واحسن لك اذلف عن وجههي يامشيعل لاارتكب فيك جريمه
مشعل – هالحين تطرديني يايمه علشانها
بدريه مسكت اعصابها 00 وعطته ظهرها 00 المشكله انها حاسه بالذنب في نوف وهي عارفه ومتأكده ان ذا ملعوب من بنتها وساره ونجحوا فيه 00 بس ماعندها دليل ماعندها
مشعل مشى لين وصل عند الباب – بسلامتك ياام طلال لتحضرين العرس وخلي اللي فضلتيها علي تنفعك
( راح وخلاها )







ياااااااااااااااه مااني مصدقه ان اليوم زواجي في مشعل 00 اللي لي سنين احلم انه زوجي 00 ياربي وش كثر احبه وش كثرررررر
تذكرت كيف تعبلت في اغراض العرس وكل اغراضي من برى 00 كله طلبيات من الانترنت 00كل اغراضي من اوربا 00 والفساتين من لبنان ومصر والكويت ودبي وجده 00 ماتعنيت كثير ابد
دخلت نوره – واااااااااااااااااو ياعروسه تهبلين مبروووووووووك
ساره تضحك – الله يبارك فيك جاء ناس كثير
نوره – ايه كثير ,, تخيلي عجوز قريح ماجات
ساره – قولي والله
نوره – والله وامي هناك مشتعله قهرمن اللي صافه مع السوسه اللي عندنا
ساره وتقرب من المرايه وتطالع شكلها المبهر – قلعتعها عسى عمرها ماجت كل اللي يهمني مشعل ولاهي في قلعة وادرين
نوره – خلاص اسكتي دنيا جايه
دنيا دخلت عليهم – الــــــــــــــــف مبروك تستاهلين صبرتي ونلتي 00 حرام عليك بتذوبين قلب اخوي ( وجت تتسلم عليها )
ساره اضحكت ابرود وسلمت عليها ابرد 00 استغربت دنيا 00 بس مادققت يمكن تكون مرتبكه
ساره – حد جاء من صديقاتي
دنيا – ايه كلهم ويبغون يجون يسلمون عليك ويصورون معك
ساره – خليهم يجوون اجلس معهم شوي قبل الزفه
دنيا – تحت امرك يالعروس






في الصاله
نوف جالسه معهم 00 ومتفشله من طيبة عمتها وريم اللي جلسوا معها 00 ومارحوا للزواج
نوف – والله عيب وش بيقولون الناس ياعمه
بدريه – انا عمر ماهمني كلام الناس يانوف ,, انا مااني راضيه على هالزواج ومستحيل اقبل فيه
نوف تفشلت – بس ياعمه .......
ريم – نوف خالتي ماهي مقتنعه وعارفه ان اللي يصيرلك ظلم وحنا مانسوي شي بس صدق هالعرس كلنا موراضين عنه حتى راشد بغى مايروح الين أقنعته ومتلوم منك يانوف
نوف – صدقوني مااني حزينه ولا بحزن لاني وقدامك ياعمه وقدامك ياريم عمري ماحبيت مشعل ولابحبه ابد إنسان ماشفت من وراه غير المشاكل وانا صاكته بس عشان خاطر عمتي ولااقسم بالله نفسي ارفع عليه قضية خلع ولا يجس مني شعره بس هه ( وسرحت بحزن ) عارفه عمي مستحيل يخليني اروح لخالي
بدريه – ماعليك منهم يانوف ومستحيل اخليهم ياخذون بيت جدتك منك ابد
نوف – ماتقصرين ياعمه






عند الرجال \ في الفندق
حمود – ياأن اخوك راشد زعلان منك
مشعل – خلك منه ذا بس يسمع كلام حرمته والحرمه صافه مع نوف ومع امي
حمود – والله لو تشوف اختي شوي وتبوس رجلي عشان مااحضر هههههههههه
مشعل – ايه عشان اكوفنك انت وإياها
نواف بخفة دم – وش شعورك اخ مشعل واليوم هو زواجك من المرأه الخامسه في حياتك
مشعل – ضف وجهك بس
سعيد طاح على بطنه ضحك 00 والكل يناظر فيهم ويقولون وش فيهم إنهبلوا
محمد – مشيعل شف عمك الوزير توه يحضر يآآآآآآآآآه شف شف اللي حوله له هيبه ويإهم
مشعل – وش قالولك تراه وزير
نواف – يآآآآآه مااصدق اني اشوف وزير قدام عيني
كلهم نقعوا ضحك منه






وابتدت الزفه 00 واعلن عن دخول ملكة الحفل ( ساره )
كانت زفتها مختلفه 00 عن أي زفه شافوها
كانوا يتوقعون انها بتدخل مع الدرج المخصوص للعرايس 00 بس خالفتهم التوقع ونزلت على كرسي من فوق الكوشه 00 مثل الآمبراطورات بالتمام 00 وملتف حولها الورد الابيض والاحمر00 الكل انذهل من شدة جمآل ساره وحلاها
قبل لاتلآمس الارض البخار ملئ المكان كله 00 وآصوات الزفه يرج المكان كله
والحمامتين البيضاء 00 تلف القصر00 وفي كل رجل مربوطه ( ساره & مشعل )
الجميع انذهل 00 وصفقوا كثير للزفه ولحضورها المذهل
بدأت الزغاريت 00 والفنانه يصدح صوتها في المكان كله 00 ابتداء الكل حولها للسلام عليها 00 وتهنيتها 00 وصديقاتها حولها






مي بقهر – تخيلي الزفت مشعل اليوم زواجه من الكريهه
عبير – والله مسكينه نوف ,, تصدقين ودي اشوفها من مدحك لها
مي بإستحباب – والله من تشوفينها تحبينها كثير ياعبير إنسانه ولامثل البشر ابد غير غير غير بس ابي اعرف ليه ماذاب فيها التعبان ,, تخيلي من نمشي مكان في الجامعه غصب تنلف أرقاب البنات يناظرونها ويسمؤن عليها يآآآآآآآآآه حوريه من جد
عبير – الله لهدرجه حلوه
مي – وأكثر ياعبير والله
عبير – اجل لازم نعزمها تجينا شرأيك
مي – ايه ايه لازم من تشوفينها بتدخل قلبك بسرعه






منال هناك مفرطعه كثير 00 تكلم نوف وتسب وتشتم 00 والمشكله نوف تقابلها في الضحك
منال – انا بس ابي اعرف اللي متزوج رجالي ولا رجالك
نوف تضحك – هههههههههههههههههههه لانك مكبره الموضوع اصلا ياشيخه احسن خليه يذلف ياكرهي له ولوجهه هاذا تسمينه إنسان هاذا يسمى حيوان حرام كلمة انسان فيه
منال – والله انك صادقه ,, يااني تهاوشت مع حمود على حسابه شوي وابكي ومااخليه يطلع للبيت ,, تخيلي يقول اكوي لي شماغي وانا رافضه واسب واشعن فيه عاد من وصلت غرفتي قلت بروح اكوي الشماغ واحرقه علشان مايروح بس لقيته كاوي شماغه مخلص بغيت صدق انقهر
نوف انقعت ضحك – حرام عليك بتحرقين شماغه على شي مايسوى
منال – يآآآآآآآآآه يابرودك يانوف ابرد ماعندك احر ماعندي انتي وش فيك وش فيك زوجك متزوج عليك اصحي اصحي انا اشك انك لسه مصدومه وماطلعتي قهرك ابد
نوف – ههههههههههههههه هههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههه ياشيخه ليه معصبه والله اني مبسوطه اكثر منهم بعد زين كذا
منال – والله مدري عنك بس الحقيقه اني ودي اذبحهم الثنين






دخل لها مشعل وهويرسم إبتسامه على شفايفه 00 قرب منها وطبع بوسته على راسها
مشعل – مبروك
ساره بحياء مصطنع وهي مومصدقه مشعل بالقرب منها وزوجها – الله يبارك فيك
جلسوا شوي وهو يحاول يدخل نفسه غصب في جو العرس
وفي باله ( ليه حاس ان هالعرس مو لي 00 واني قاعد أأدي واجب علي وبس 00 اففففف استغفرالله العظيم ( لف رأسه لساره وكأنه يقيمها ) معقوله بحبك كثر ماتحبيني ياساره )
اللي يناظرهم يقول مشعل يناظر لساره نظرة عشق وهيآم 00 مايدري ان مشعل لحد الآن مومتقبل الوضع اللي صار فيه
بعد فتره بدأت الصور 00 وغصب عنه راح خياله ليوم عرسه مع نوف 00 وابتسم على احراجه لها 00 وصعوبة اللي تطلبه منهم ذيك المصريه
المصوره انبسطت 00 ومشعل شاق الحلق 00 والحقيقه انه ضحك من موقفه من الصور في يوم عرسه مع نوف 00 وخياله يسرح غصب عنه في تلك الليله






طقه إبره وهو نايم 00 حس باألم ورفع رأسه وشاف في وجهه حسام والآبره بيده
خاف 00 الا ارتعب
عبدالله بعصبيه – انت وش سويت ياكللللللللللللب
حسام – عشان تعيش جونا وماتزعجنا
عبدالله وقف وبسرعه قرب منه 00 وتصارع معه 00 وأبدا يارفس وركل وضرب
وعقب ماانشقت ملابسهم والدم ملئ وجيههم
عبدالله بعصبيه – اطللللع اطلع برى بيتي ياكلب ياواطي اطلع اطلللللللللللللع
حسام بسخريه – طيب هد اعصابك بطلع بس هه مصيرك جاي تبوس يدي وتترجاني ارد لك 00 الي تحس فيه طبيعي هاذي بس الصدمه الآولى
للآسف موهاذي الصحبه اللي تمناها 00 ولا هالانسان اللي كل اللي حوله حذروه منه 00 بس ماسمع فيه شي 00 ورفض يصدقهم 00
هالحين الكلب طعني في ظهري 00 وانا مادريت 00 ناظر يده اللي آثر الابره مغروز فيها 00 عض شفاته 00 وحاول يسيطر على نفسه 00 وهو متأكد انه مستحيل يخضع له بيسيطر على نفسه لين يروح آثر المخدر منه






في فندق برج المملكه
مشعل – وش رايك في المفأجاه
ساره – حلوه ( قربت منه وطبعت بوسه على خده ) الله لايحرمني منك
مشعل سوى نفس الحركه – ولامنك يالله روحي بدلي وتعالي بنتعشى
ساره بضحك – ثواني واكون قدامك
راحت وخلته 00 وفصخ شماغه 00 اما البشت فهو مطلعه من قبل يوصل الفندق 00 عيب يقعد يسحبه معه لها لمكان 00 اسند ظهره على الكنبه 00 وزفر بتعب
صراحه ماكان يتوقع ان ساره تكون جريئه معه هالكثر 00 هو عارف تربيتها وتمردها 00 بس ماعجبه الاسلوب هاذا 00 نفس اسلوب الثلاثه اللي خذهم في الغرب 00 ماتفرق عنهم شي ابد 00 كلهم عكس نوف اللي اعجبه حياها 00 تمنى لوكانت اغمرته معها مشاعر خاصه 00 وانها ذابت فيه مثل كل حريمه اللي عرفهم وخذهم 00 ليه هي اللي عكسهم ليه 00 تذكر اللحظات اللي جمعته في نوف على سرير واحد 00 ونفسها اللي عانق انفاسه 00 وقربه منها اللي الحين يتمنى يعيد الزمن نفسه 00 عشان يعرف يربيها صح 00 بس هالحين مستحيل هو يقرب منها 00 او حتى هي تبي القرب منه 00 اصلا هو متأكد انها تبي موته اليوم قبل بكره
ابتسم من شاف زول ساره 00 بلع ريقه من شاف لبس النوم الفاضح اللي لابسته
قرب منها وضحك بخبث – مو لازم الحين نتعشى صح
بينما ساره بادلته الابتسامه المحرجه







منال – هاه وش سوى خويك الحمار
حمود ناظرها بعصبيه – انا ابي اعرف ليه متحامله عليه ليكون متزوج عليك انتي بس
منال – ياسلام تدري شلون الله لايوفقه معها يارب وجعلني اسمع طلاقهم او موت حد فيهم الليله
عطاها كف وبعصبيه – انقلعي لغرفتك ولااشوف وجههك صادقه صباح لسانك طويل وياللاسف مدلعك كثير
منال بدموع وبحزن – تضربني تضربني عشانه ياحمود
حمود – واقطع لسانك خافي الله انتي وراك زواج لايبلاك الله بحد يدعي عليك في ليلة عرسك
منال بقهر – اجل يالله يارب مايتهنون ولايوفقها لاهي ولاهو واعلى مافي خيلك اركبه ياحمود
ركضت لغرفتها قبل لايضربها 00 ابتسم على حركاتها حركات طفله عمرها مابتكبر ابد 00 منال إذا حبت اخلصت بمعنى الكلمه





منال تبكي – تخيلي ضربني عشانه
مي تهدي فيها في الجوال – خلاص عاد خلاص صراحه كلامك قوي
منال – وش اسوي يامي فيه جمره تحترق في جوفي
مي – موبس انتي والله حتى انا حابسه عمري بالغرفه وجالسه ابكي حتى ماتعشيت
منال – المشكله البهمه نوف مااهتمت اصلا تضحك
مي – لان نوف ماحبته يامنال لو حبته على الاقل بتهتم اوبيبن الآلم في عينها او نبرة صوتها انا بعد كلمتها وكانت تضحك وتقول والله مكبرين السالفه وهذا اللي طمني شوي عليها
منال – يآآآآآآآآآآآآه يابرودها المعفنات نجحوا في خطتهم وهي ولا مهتمه
مي – ايوالله صادقه



الصباح \ في برج المملكه
صكت الباب بقوه 00 ميته قهر 00 من النادل اللي كب القهوه عليها 00 قامت تسب - الحيوان الخايس القليل ادب ان مارفعت عليهم قضيه وفنشته مااكون انا ساره
مشعل رفع رأسه وفيه النوم ويتكلم بخشونه من آثر النوم اللي مبين بصوته – انتي ليه قاعده تسبين ازعجتينا من صباح الله خير
ساره بعصبيه – الوقح تخيل يامشعل الواطي كب القهوه علي والحمدالله اني طالبه قهوه بارده ولاكان احترقت ان مافنشته مااكون ساره
مشعل – حرام عليك يدور لقمة العيش
ساره – يخسي وينطم انا ساره بنت الوزير يلاسني قدام اللي يسوى واللي مايسوى
مشعل بعصبيه – وانتي كذا لازم تذلين العالم بمركز ابوك
مطت عيونها بقهر – ليش قاعد تكلمني كذا هآآآآآآآآآآه
مشعل جلس بعصبيه – يكون في معلومك انا مو الهندي هيه صحصحي انا مشعل بن سالم وحفيد سرور الضاحي
ساره بعصبيه – نفس الشي حتى انت شايف نفسك
مشعل قام وهو ينفخ ويزفر – آوووووووه الكلام معك ضايع اتجهزي بس بنروح لأهلي قبل نسافر
( دخل وصك الباب بعصبيه )
عصبت من سمعت تخطيطه 00 تروح للكلبه برجلها 00 آكيد مايصبر عنها آكيد الحيوانه 00 اقتربت من باب الحمام 00 ورفسته برجلها بقهر وهي تسب وتصارخ 00 وهو يسمعها وإذن من طين وإذن من عجين






في الصآله كلهم الصباح
بدريه – ريم – نوف 00 نزلت دنيا لهم
دنيا – صباح الخير مامي صباح الخير ريوم
بدريه تناظرها بنص عين 00 موعاجبها إسلوب بنتها 00 وتهميش نوف بهالشكل
بدريه – انا ابي اعرف متى تتعلمين الآصول 00 انا اذكر اني ماعلمتكم قلة الآدب والذوق وقلة الآحترام ولا من صاحبتي ساره غيرتك
دنيا – اييييييييييه مامي وش سالفة هالموآل على هالصبح
بدريه – إلى متى وانتي مهمشه نوف
دنيا – لاني مااعتبرها موجوده أصلآ
نوف – تصدقين عااااااااااااااد شعور متبادل بيني وبينك نفس الشعور سبحان الله
( وقامت وخلتهم ) ودنيا انقهرت من إسلوبها اللي بدأ يخوف 00 آكيد بيجي الوقت اللي تعلم مشعل فيه عليها 00 مالها غير تنطم 00 ومعاد تحارشها 00 كفايه انها لين الحين ساكته 00 وماخبرت حد 00 وهذا الشي مكبرها في عينها






بعد فتره \ في بيت سالم
نوره انزلت بونآسه – المعاريس بيجونا والحين في الطريق
دنيا عصبت – وليه ساره ماكلمتني ليه مخبرتك انتي مو انا صديقتها صدق اللي مافيها خاتمه
نوره – يووووه عاد دندون اكيد دقت عليك ولا مالقتك وبعدين وش فيها انا اختها
دنيا – لا أبد بس مدري ليه متغيره
نوره وتجلس – وي عاد لاتغيرت ولا شي
بدريه وحاطه رجل على رجل – وين بيسافرون
دنيا – واااااااااااااااي يمه سكتي مشيعل بياخذها ثلاث دول مره وحده
ريم – هه ثلاث دول مره وحده ماهقوتي والله
نوره وبعصبيه – ليه هو اختي بورا ولا بورا يامدام ريم
ريم – لاتقوليني شي ماقلته
نوره – مدري عنك كلامك اشم فيه ريحة مسخره
ريم – انا ماقلت شي عاد ان كان إذنك سمعت شي منا مناك ولقطته مو إذنك رادار فهذا شي ثاني
نوره عصبت وماتت قهر – الشرهه موعليك الشرهه والله على خالتك اللي لوقايله هالكلام انا كان قامت تلعلع علي ولا عند طلال
بدريه ناظرتها بنص عين وبعصبيه – لاحول إله ياربي ,, اسمعيني يانوره انك تجلسين معي وفي بيتي وماتحترميني فالبيت يتعذرك ضفي عفشك وإذلفي مركب اللي مودي إن شاءالله
نوره ماتت قهر وعضت على شفتها 00 قطع عليهم دخول مشعل & ساره
مشعل – السلام عليكم
بدريه وتلف وجهها عنه وتتكتف
الكل سلم عليهم 00 وباركلهم حتى ريم لانها انحرجت من مشعل لانها تحبه كأخ
مشعل اقترب وباس رأس امه ويدها – صباح الخير يالغاليه
بدريه ناظرت فيه وفي اللي جنبه – هلآ صباح النور
ساره وتسلم على رأسها ببرود 00 وهي منقهره منها – بصراحه زعلانه منك ياعمه 00 هّو عاد ماتحضرين زواجنا قويه صراحه
بدريه ناظرتها بنص عين وحاطه رجل على رجل وتبتسم بإستهزاء – تصدقين عاد انا وجههي وسيع ومااعرف الواجب ولامقدره حد أبد
مشعل بعصبيه – تكرمين يالغاليه ,, ساره ابلعي لسانك أحسن
بدريه قامت من عندهم بعصبيه 00 وطلعت فوق عنهم
مشعل ناظر ساره بعصبيه 00 وبنظرات شرار 00
نوره تلطف الآجواء – ماقلتولي وش تشربون
ساره – ياليت شي بارد
دنيا – صادقه الجو حار موت
رفعوا رؤسهم من سمعوا صوت كعب ( الله يكرمكم ) على الرخام وريحة عطر قويه تلفهم 00
ناظروها كلهم وانصدموا من حضورها 00 ناظرت فيها ساره بعصبيه 00 وهي تشوف قدامها وحده غير 00 شعر مسترسل على الآكتاف 00 وفستان قصير مورد
وروج أحمر فاقع يخطف الآنظار 00 ورموش كثيفه 00 وعيون سود ذابحه تقتل
انقهرت إذا هي عروسه وماسوت كذا 00 اكيد مشعل يناظرها 00 لفت رأسها تناظر مشعل 00 شافته مسبه فيها 00 وفاتح فمه 00 ماتت قهر 00 إذا صباحية عرسها حد بسهوله يخطف الآنظار عنها
نوف شهقت ومسكت فمها 00 وطلعت لباقي الدرجات 00 وهي تضحك بخبث
على نظرات عيونهم 00 ( سمعت نوره وهي تقول المعاريس جايين ) 00 راحت بسرعه تستحم 00 وإستشورت شعرها الآسود اللي مايحتاج إستشوار 00 بس عشان تزيد نعومه 00 وطلعت احلى فستان شاريته من باريس بالتحديد 00 واضحكت بخبث 00 وهي تطلع الجزمه ( آكرمكم الله ) ذات الكعب العآلي الدقيق جدآ في كعبه 00عشان تطلع صوت يوم تمشي 00 وقامت تمثل انها مادرت عنهم 00 عارفه المسكين اللي متخبل تحت 00 آكيد يبولع ريقه 00 طاحت على سريرها ضحك من خطتها اللي بتقلب بينهم المشاكل
مشعل من اختفت عن إنظاره 00 رد له الوعي 00 بسرعه قام يبي يلحقها
ساره بعصبيه – ويييييييييييييين
مشعل ناظرها بنص عين وراح وخلاها 00 بسرعه ركض الدرجات
وريم تحت ماسككه ضحكتها 00 من وجيه الثلاثه اللي اعتفست 00 طلعتي ذكيه يانوف مشاءالله من يقدر عليك






طق الباب عليها بعصبيه 00إبتسمت بخبث وهي متأكده ان هاذا هو 00 طيب يامشعل طيب يالوحش 00 ان ماوريتك 00 ان ماادبتك 00 ان ماوريتك 00 نجوم الظهر 00 فتحت الباب وهي راسمه في فمها إبتسامة خبث 00 عشان يدخل بعصبيه ويمسكها من عضدها 00 ويقربها منه وبفحيح كالآفعى – اسمعيني زين يالخايسه علم يوصلك ويتعداك لو أشوفك بها البس اني لاحش رجولك حش سامعتني زين
نوف وتفك يدينها منه بدلع – أها عاد خلك مني وش رأيك في شكلي مو حلو صح
( وصارت تسبل بعيونها ) 00 بلع ريقه 00 وهو ذايب في جمالها الموجع
مشعل بإرتباك – آ آ خليك حرمه عاقل وحشيم لو كان حد من اخواني موجود وش بيصير
نوف بخبث – عآدي مشعـــــــل ( وتمط الاسم بدلع ) مو أنت تقول لي قبل خليك إستايل وع الموضه شو اسوي ارد البس الجلابيه يعني
مشعل بلع ريقه 00 ومسح العرق اللي يتوهم انه في جبهته
مشعل – لا الجلابيه ذيك احرقيها وهالملابس لااشوفها عليك فاهمه
نوف سبلت عيونها وبدلع طبيعي – طيب بس شو البس يعني قمييييييييص
مشعل بإرتباك – آ ى آآ لبسي اللي تلبسينه بس اللي قبل شوي لااشوفه عليك
نوف بدلع – طيــــب ( وهي تمط الكلمه )
سمعوا طق على الباب
مشعل بعصبيه – مـــــــــــــــــــــــــن
دنيا – انا دنيا ,, ساره تنتظرك تحت تقول اتأخرتوا على الطياره
مشعل – قوليلها تنطق ( قرب من نوف .. ودزته ) يالله عاااااااااااد رووووووح
اهربت منه 00 وفتحت الباب 00 وشافت في وجهها دنيا اللي انقذتها منه 00 ونوف تسب غباءها لانها بغت تخرب الخطه مع الخسيس في نظرها 00
دنيا تناظرهم مستغربه
نوف ماعطتهم وجهه 00 وراحت قسم بدريه الخاص
مشعل مااااااااااااااات قهر وعصب وحط حرته في دنيا – هآآآآه استانستي اذلفففي عن وجهي ومره ثانيه مايخصك فيني فاااااااااااااااااهمه
دنيا – انت ليه قاعد تكلمني كذا
مشعل بعصبيه وهو يتوجهه قسم امه – كيفـــــــــــــي ( ويأشر على راسه )






افففففففففففف 00 انا عارف امي قاعده تلعب فيني وتسايسني 00 فاهم حركاتها العوجا 00 لين تخليني امل 00 ولا البنت تتزوج
خالد بعصبيه – يعني شو مابتخطبينها لييييييييييييييي
دلال بعصبيه – انت ليه قاعد تصارخ
خالد – من إسلوبك ياام عبدالعزيز اللي يهببببببببببببببببل في اللعب في عقولنا تحسبيني طفل ومااعرف حركاتك
دلال – يعني بلاهي مصدق بخليك تناسب عايله مثل هاذي
خالد رمقها بنظره – اجل علم يوصلك ويتعداك ملكتي الاسبوع الجآي من بنت غازي بتحضرين الله يحيك مو حاضره ماتشوفين شر
دلال عصبت ووقفت – مابقى الا هي يالكلب تهددني
خالد – سميها اللي تبين غير منال مو مأخذ واللي براسك سويه
دلال – انت ماتخاف الله تكلمني كذا
خالد – انتي ماخفتي الله في بنت اخوك اليتيمه اللي زوجتي بنتك عليها
دلال عصبت وانقهرت والضغط ارتقع معها – اطللللللللللللللع اطلـــــــــــــــع برررررررى بيتي ياعاق ياحيوان اطلع
خالد – من حلاة هالبيت يسد النفس والضيق 00 حسي يايمه هالقصر بيصير من عقبنا موحش وانتي بنفسك بتكرهين عيالك فيك واحد واحد
دلال – اصلا انت انسان مافيك خيـــــــــــــــــر وعآآآآآآآآآآق اخوك عبدالله اللي ارجل منك ومن المعقد الثاني
خالد – هاه قلتيها بنفسك جلستنا عندك مامنها فائده عاميك الطمع انتي واخوك وحوبة اليتيمه مابتتعداكم واللي مقهور منه اختي شاركتكم الذنب
دلال تبكي وخافت من كلامه – اطلللللللللللللع اطلع اطلع برى بيتي ماابي اشوفك ماابي
عزت عليه دموع امه 00 مسح دمعته 00 وراح وخلاها






دخل الجناح 00 شاف نوف تسمّع لامه القران 00 ناظر في امه وناظرها
مشعل – يمه
بدريه – صدق الله العظيم ,, نعم وش تبي انت لين الحين مارحت
مشعل – لا لين الحين وانا الحين رايح تأمريني شي
بدريه – سلامتك ماابي شي
مشعل ناظر نوف 00 فتره – وانتي نوف تبغين شي
نوف حطت عينها في عينه – ايه
مشعل – وش تبين
نوف – ورقة طلاقي
بدريه نزلت رأسها 00 ومشعل ناظرها بعصبيه فتره ثم طلع وخلاها
نزل تحت بعصبيه 00 عشان يقابله الانفجار تحت
ساره بعصبيه – وين كنت
مشعل ناظرها – انا مو رايق لك خلصينا ورانا طياره
ساره – ياسلام جالس مع الزفته اللي في فوق
نوره – صلوا على النبي ياجماعة الخير
كلهم صلوا عليه
دنيا – صراحه ساره معها حق يامشعل
مشعل رمق دنيا بنظره – ياليتك تبلعين لسانك احسن
ريم – شفيكم اذكروا الله
مشعل – انا طالع كان حابه العافيه الحقيني ,, فمان الله وسلمولي على ابوي واخواني
ريم – يوصل
طلع مشعل وساره من البيت 00 وكل واحد ماد البوز شبرين








بعد مرور اسبوع كامل \ في جده
نايف – طيب وتبغون شي قولولي
يزيد – ايه نبي ألعاب
زياد – عيب يزيد ,, لا عمو شكرن مانبغي شي
نايف – افا يازياد ليه تكلمني بها لنبره هاذي
زياد – بكل صراحه ياعم امي قالت لنا عيب تعبلون على الرجال
نايف – وانا يوم اخدم عيال تركي يوم السعد عندي ,, امكم ماعندها سالفه صراحه
يزيد – صح
زياد – يزيد عيب اسكت
نايف تلوم من زياد 00 سبحان الله ذكره في تركي كثير 00 نفس عزة النفس يمتلكها
نايف – خلاص عشان خاطر زياد وام زياد بعد بنسير الالعاب الاسبوع الجاي زين كذا
يزيد لوى فمه 00 وزياد – خلاص زين ومشكور وماتقصر






عند عبدالعزيز في الشركه \ مكتب رئيس مجلس الاداره
عبدالعزيز – خلاص فهمتوا العقود
الموظفين – ايه طال عمرك
عبدالعزيز – زين ماتشوفون شر 00 انتهى الاجتماع وكلن على مكتبه
كلهم طلعوا 00 غير طلال ظل جالس 00
ناظره عبدالعزيز – هات وش عندك
طلال – بكل صراحه عمتي ليش مهملينها هالشكل
عبدالعزيز – انت عارف اني راد من السفر البارح ماامداني ازعلها ليه شاكيه لك
طلال – لا لنوره ونوره خبرتني اخوك خالد تهاوش مع عمتي وطردته على سالفة خطبته من بنت غازي ابو حمود ماغيره
عبدالعزيز هز رأسه بعصبيه – إن لله ياهالخالد
طلال – نوره تقول انه مكلمها بيخطب اليوم بنت غازي
عبدالعزيز – وابوي عنده خبر
طلال – اتوقع ابوك في الرياض هنا له يومين واظاهر بيروح يخطب له تعرف ابوك مايفكر في هالآمور
عبدالعزيز – صادق وامي ليه مكبره السالفه ترى حمود طيب واجودي ومن عيله وناس ولهم اصل وفصل ليه مكبره السالفه والفقر مو عيب مو تقول ان حمود ماسك منصب مدير الموظفين في شركة ابوك
طلال – ايه مير عمتي من يقنعها
عبدالعزيز – خلها علي والله يعين
طلال – فعلآ ,, وانت وش سويت
عبدالعزيز – عقب النقع عند البيبان والحر كلمت ابوها وقلت عطني رقم حسابك بدخل المهر فيه عاد في النهايه طلع للمدام رقم حساب حطيته فيه
طلال – وخلاص عرسك عقب شهرين
عبدالعزيز بعصبيه من تذكر التاريخ – اقول رح قابل شغلك احسن
ضحك طلال 00 وهز رأسه وطلع وخلاه
بعد فتره 00 ماقدر يركز في اللي في يده 00 اخذ بعضه وطلع وتوجهه للقصر
ماينكر انه من رد ماراح لها 00 كان في فلته 00 رد على الطياره في الليل 00 وتوجهه للفيلآ 00 لان هناك كان عنده اجتماع 00 مع واحد تاجر من دوله خليجيه .....
وصل للقصر 00 فتحله الباب الحارس الشخصي له 00 دخل داخل 00 وسمع صوت امه في الصاله 00 تهاوش وتصارخ 00 دخل مذهول 00 شافها تصرخ على وحده من الخدم
عبدالعزيز – السلام عليكم ,, وش صاير وش فيكم ( ويقترب من امه يحب راسها )
دلال بعصبيه وصراخ – كاسره التحفه اللي طالبتها من البرازيل
عبدالعزيز أشر للخادمه تروح 00 اللي ماصدقت ان حد يامرها 00 عشان تركض من صراخ دلال 00 من اسبوع وهي تتهاوش مع كل خدم القصر
عبدالعزيز – وش اخبارك يمه
دلال – زفت
عبدالعزيز – لاحول علامك يمه ( جلس عقب ماجلست امه )
دلال – اخوك هالكلب شوف من بياخذ
عبدالعزيز – طيب يمه بياخذ وحده بنت عائله وناس ليه معصبه
دلال مطت عيونها – انت صاحي ولا مجنون
عبدالعزيز – يمه عمر الفقر مكان عيب ,, كم من فقير عفيف نفس وقلبه انظف من قلب هامور غني
دلال – لاتقنعني ياعبدالعزيز اخوك هاذا مااني راضيه عنه
عبدالعزيز - ليه يمه اخوي نفسه في هالبنت خليه ياخذها
دلال – يخسي ويعقب ياخذها 00 انت مصدق
عبدالعزيز – ايه مصدق وتراه كلمني في الطريق يبيني اروح لملكته اليوم وحتى ابوي بيجي
دلال وقفت بعصبيه – ايشششششششششششششش وابوك بعد
عبدالعزيز – ايه ليش وش فيه
دلال – ابوك انجن وانخبل بيروح لناس خمارين يناسبهم
عبدالعزيز – يمه اخوها زين ومن افضل الشباب اللي قابلتهم في حياتي وابوها تاب
وخالد ينفسه دخله المستشفى يتعالج
دلال بعصبيه – والناس والعالم اللي بنصير علك في حلوقهم
عبدالعزيز – ليه ونحن ماصرنا علك في حلوق الناس مو انتي نزلتي بنتك على بنت اخوك ,, هالحين بتجي على هاذي يايمه
دلال عصبت – انتم كذا انتم كذا تدورون الشي اللي يرفع ضغطي وتسوونه بكيفكم في حريقه هو واللي بياخذها قلعه تقلعهم
( وراحت وخلته )
عبدالعزيز وهو يبتسم – يعني راضيه اروح اشهد على ملكته
دلال – قلعه تقلعك وياها وابوكم فوقكم بعد
عبدالعزيز ضحك من عصبية امه



في الليل
نوف \ ومي \ وعبير متواجدات عند منال 00 اللي ترجف وخايفه
وصباح اللي مستانسه وتحوف وتكوف 00 انهم بيناسبون ولد وزير مره وحده
من درت وهي تفر العلم عند الحاره كلها 00 ماهي مصدقه 00 وتحس انها في حلم 00 وتعامل منال معامله زينه
منال – والله خايفه
نوف – لاتخافين هاذي فتره مرينا فيها كلنا
مي – وبعدين ليش ترتجفين
عبير تضحك – ييييييييه ياحلوك يامنول لاتخافين ولا شي
نوف – ومن قدكم بتصيرن عدايل وحموات
منال ابتسمت – صح
عبير كشرت وسكتت
بعد فتره \ طقت الباب صباح
منال - مين
صباح – انا يمه ,, عادي ادخل
منال وقفت وفتحت لها الباب – حيآك ياعمه
صباح – مبروك يايمه وضمتها ( ومنال عينها على الشي اللي معها )
منال – الله يبارك فيك
صباح – يالله وقعي ياعروسه ( اقتربت من القلم وهي ترجف ومسكته ووقعت )
فجأتهم نوف بالزغاريت وشاركتها مي 00 ذابت خجل منال 00 وضحكت عبير وصباح






في مجلس الرجال
الكل يهني ويبارك لخالد 00 وهو ماسايعته الفرحه والوناسه
خالد قرب من أذن حمود – هالحين بتفدى فيها على كيفي
نقع حمود ضحك
الوزير محمد – مبروك ياخالد ومبروك ياابو حمود
غازي اللي مومصدق ان الوزير اللي يطلع في كل القنوات 00 يشوفه جالس قدامه
لا ويخطب ولده لبنته – الله يبارك فيك ياطويل العمر
الوزير محمد – يالله ياجماعة الخير أستأذن والله اني جاي من شغلي مخصوص لعيون خالد
خالد يحب يد ابوه – ماتقصر ياطويل العمر
ربت على كتفه ابوه
الوزير – اترخص 00 وطلع والحرس وراه واللي قدامه يفسحله الطريق
بعد ماراح
استأذن عبدالعزيز وطلال وراشد
قرب خالد من اذن حمود – يالله متى اشوفها
فتح عيونها على وسعهن – تشوف من
خالد لملم وجهه – من اشوف حرمتي طبعا
حمود – بس نحن ممنوع الشوفه لين يوم العرس
انصدم خالد وبانت الصدمه عليه – من جدك تتلكم
ماقدر حمود ونقع ضحك 00 وخالد ضربه على كتفه
حمود – بس البنت مستحيه بكره بخليك تشوفها
خالد – يادب لاتستهبل
حمود – والله كل صديقاتها عندها وهي خايفه احسن لك بكره تطلعون
تتعشون ( وضحك بخبث ) وانا معزوم معكم
خالد كشر في وجهه – هذا للي ناقص بعد
حمود يضحك – ماعلي منك رايح رايح الله لايعوقني بشر اجل اخلي اختي لوحدها
خالد عصب – ليه مو هي زوجتي
حمود – ولو لين يوم العرس وسو اللي تبي
خالد – انا بروح قبل يجيني الضغط والسكر
حمود نقع ضحك 00 وخالد مستحي ومتفشل وحمود ماراعى شعور الخوف والحيا
خالد – عن اذنك ياعمي
غازي – وين ياولدي تو الناس
خالد – لا إن شاءالله لي جيه عندكم بكره بعد اذنك ياعمي
غازي – خلاص ياولدي البيت بيتك وانت الحين من آهله
خالد – آكيد ياعمي يالله فمان الله






في جزر الهملايا
ساره زهقانه من عصبية مشعل 00 وتشرطاته 00 البسي هاذا 00 لاتلبسين ذاك
ساره – وبعدين معك قولي تراني طفشت منك
مشعل فتح عيونه على وسعهن – انتي صاحيه ولا مجنونه تقولين هالكلام لي انا
ساره وهي تجلس على الكرسي بعصبيه – انت وش فيييييييييك تراك زهقتني
مشعل زفر بضيق وهدئ عمره – حنا لازم نرد السعوديه لاتصير مشاكل وكلام ماينقال
ساره بخوف وبصدمه – من صدقك تتكلم ماجلسنا غير اسبووووووع بسسس
مشعل – البركه فيك كلامك سممممم وقاسي وانا تارك شغلي
ساره عصبت – ايه انا عارفه ليش تبي ترد ,, انت كارهني وكارهه العيشه وياي
تبي تروح للداشره والصايعه والضايعه اللي ماتخاف الله انا ماادري ليه لين الحين ماطلقتها
مشعل ومتكتف – مايخصك انتي
ساره بصراخ – الا يخصني انسانه ضايعه وش لك فيها ,, المفروض مطلقها من اول ليله عرفت بخيانتها لك ( وتجلس تسايسه بخبث ومكر ) مشعل ياحبيبي هالانسانه لاهي من ثوبنا ولا منا صحيح بنت خالي وبنت عمك بس تظل غريبه تربيتها مو نفسنا
مشعل زفر بضيق – ومن قال لك ميت عليها تراك تتوهمين هاذي مجرد مصلحه اقضي منها بطلقها
ساره بحب – متأكد ياقلبي
مشعل يمشي ويخليها – ايه متأكد وترانا بنرد السعوديه بكره
ساره – بكيفك ياقلبي اهم شي نحن مع بعض
وراح وخلاها
زفرت بوناسه وفرحه 00 باقي شوي شوي وتتزحزح عن طريقها ودرب يسد ومايرد






في مارينا مول
محمد – يالله انا عند الباب الرئيسي وين الاقيك فيه
دنيا – لالالا مو هنا بنطلع كوفي احسن
محمد ضحك بخبث – يالله اطلعي اجل نروح للكوفي
دنيا – لا انا بروح مع سواقي وبنمشي وراك
محمد عصب – لييييييييييييه طيب
دنيا – محمد تخيل يصير شي ولا شي الدنيا مافيها أمان
محمد بقهر – طيب امري لله
دنيا – اوكيه







توها تصحصح من النوم 00 ناظرت الساعه استغربت 00 مافيه حد رافس الباب عليها ولا شي 00 ومخلينها تاخذ راحته في النوم
قامت من فراشها الممدد وهي تناظره بضحكه – من يصدق يافراشي اللي نايمه عليك 18 سنه وانت ممدد على الارض بتأخذ ولد وزير مرررررررره وحده 00 هاذي لازم تكتب في موسوعة جينس
دخلت الحمام 00 وانا اضحك من تفكيري 00 من فراش لسرير ومو أي سرير بعد آكيـــــــــد بيصير فخم 00 اكيد مو سرير ولد وزير 00 والله من يسمع كلامي هالحين بيقولون هاذي غبيه 00 وتفكيرها سطحي 00 كل تفكيرها السرير خخخخخخخخخخ 00 والله ان حمود اقنعني كم مره يشتريلي سرير 00 وانا ارفض عارفه حجم المسؤوليئات عليه 00 ديون ابوي تهلك الظهر 00 وغير انه يسدد اقساط سيارته 00 والبنك اللي اخذين منه سلفة البيت 00 وتتذكر انها قالت له احب النوم على الارض 00 تحسس ان الواحد ماتطير احلآمه لبعيد 00 ويصير قريب للآرض اللي هو ينتمي إلها
تحممت وطلعت 00 وسمعت دق على الباب
منال – لحظه ( بسرعه لبست ملابسها 00 وفتحت الباب )
حمود – حيالله العروسه
ذابت خجل ونزلت رأسها وسكتت
حمود – وين راح لسانك ,, اكله خالد ( ونقع ضحك )
ضربته على كتفه بعصبيه – انت وش تبي
حمود يضحك – مولايق عليك المستحى
منال – ياسلام ليه قالولك حمود مااستحي
حمود يضحك – بسم الله على حمود منك
منال عصبت – ياسلاآآآآآآآآآآآآآآآآم
حمود نقع ضحك – ايييييييييه خلي هالدلع لخلّود انا بدلعني حرمتي حبيبتي
منال – احللللللللللللللف ياشيخ
حمود – والله
منال – ماصخ
حمود وسوى نفسه معصب – اها الخلا بس تراني عطيتك وجهه لااسباب معروفه انك عروسه
ردت منال تستحي 00 وتنزل عيونها 00 كان ينقع حمود ضحك 00 ناظرته منال بنص عين وسكرت الباب بوجهه
عقب ماضحك منها 00 طق الباب وهو كاتم الضحكه – افتحي عاد بقولك شي
منال من ورى الباب بعصبيه – وش تبــــــــــــــي
حمود – افتحي منول لاتصيرين بايخه خلاص مابضحك
فتحت الباب – وش تبي
حمود مسك ضحكته – اليوم عازمك خالد على العشاء في مطعم ,, بس هآآآآه تراني بروح معكم ترى منكم خطر مابأمن عليك معه
منال ذابت خجل وخدودها ولعت 00 نقع ضحك مره ثانيه 00 ناظرته منال بقهر ورقعت الباب بوجهه بعصبيه







في مطار الملك خالد
وصلت طيارتهم واللي ينتظرهم خالد 00 توجهوا له يسلمون عليه ويضحكون
خالد يسلم عليهم – الحمدالله على السلامه
مشعل و ساره - الله يسلمك
مشعل – محد جاء معك من اخواني
خالد – لا طلال سافر ويا عبدالعزيز لرفع شركتهم في بيروت وراشد ماادري عنه يمكن مشغول
مشعل اخذ في خاطره وسكت
ساره – افففففففففف خلونا نمشي مت قهر ويا هالغطى
خالد – يالله مشينا






في الكوفي شوب \ في كبينه لحالهم
دنيا وهي فاتشه وجهها – هآه انبسطت
محمد وهو ماسك يدها – اكيد مبسوط
دنيا – طيب خلني اروح اخوي بيرد اليوم هو وزوجته
محمد – لالالالا تونا وش فيك مستعجله
دنيا – الله يخليك محمد اعذرني لازم اروح
محمد كشر بوجهه – بكيفك بس تراني زعلان منك
دنيا – اييييييييييه عاد نشوف بعض مره ثانيه
محمد – متى لين تحج البقره على قرونها
دنيا ضحكت – خلاص عاد ( وقامت وهي تسوي الطرحه على وجهها ) باااااااااااي
محمد وقف – صبر بنطلع سوى
دنيا – لالالالا كل حد بروحه
محمد عصب – زين روحي اففففففففففففففففف






ساره بعصبيه – تونا واصلين وين بتروح
مشعل بعصبيه – سااااااااااااااااره تراني ساكت لك شايفك متحكمه فيني وديني ودين حد يتحكم فيني
ساره بهدؤ – مشعل وش بيقول علينا الناس طالع ومخليني فشيلللللللللللله
مشعل – هاذي نوف طلعت اول ماردينا مافتحت فمها
ساره عصبت وبقهر – انا تقارني في ذيــــــــــــــــــــي
مشعل عصب – افففففففففففففففففففف اسمعيني زين وحطي كلمتي حلق في اذنك انا انسان حرررررر ومو حرمه تتحكم فيني سمعتي واروح متى مابغيت
ساره كشرت بفمها وجلست – زييييييييييييييييييين طيب لاتصارخ
طلع مشعل ورقع بالباب بااقوى ماعنده 00 وهو يسب ويصارخ 00 ومخلف وراه وحده شوي وتنفجر من القهر





دخل بيت آهله بسيارته في الحوش الواسع 00 وشاف انوآر النوآفير مشغله00وآنوار الحديقه00 وشاف حد 00راشد اخوه ونوف تضحك معه جالسين في الحديقه 00 خلاص شوي وينفجر وبسرعه نزل من سيارته وصك الباب بعصبيه 00 وهو يقترب ويزفر بقهررررررر وبعصبيه منهم


( الفصل السابع عشر )



قبل ذلك بساعتين \ بيت سالم
بدريه انبسطت من سمعت ان نوف اعلنت للجميع انها حامل 00 بانت الصدمه بوجهه
نوره ودنيا 00 وقفت معصبه نوره وراحت تمشي وهي تزفر وتنفخ 00 ماتمنت تسمع الخبر ابد 00 وفي هالوقت 00 عورها قلبها على ساره لو تدري عن هالخبر يمكن تروح فيها
دنيا – أيـــــــــــــــــــــش شكلك تكذبين
بينما نوف حطت رجل على رجل – والله صدقتي كان بها ماصدقتي شي راجعلك
راشد بوناسه وضحك – الف الف الف مبروووووووووك يانوف
نوف – الله يبارك فيك راشد
بدريه – لانك خبرتي الجميع بسوي حفله صغيره بهالمناسبه
دنيا – يمه مشعل عـــــــــــــرف
بدريه ناظرت نوف ونوف ناظرت بدريه وسكتت
راشد – بكلمه ابشره
نوف بصرخه – لاااااا
راشد ناظرها بخوف – ليه وش فيك
بينما دنيا ناظرتها بنص عين
نوف – انا بخبره بعدين خلوه عنكم
جهزت بدريه الحفله الصغيره 00في حديقة القصر 00
تكلم وحده من صديقاتها
بدريه - زين زين الحين جايه ( صكرت )
راشد – وش فيك يمه
بدريه – يقولون وحده من الآميرات بتزورني في الجمعيه انا طالعه وسامحيني يمه نوف
نوف – خذي راحتك ياعمه
دنيا وقفت بقهر – يمه ابيك في سالفه قبل تطلعين
راحت مع امها على جنب
ريم – وش تتوقع رشودي ان نوف بتجيب
راشد لف لجهتها ومسك يدها وابتسم – مدري وش تتوقعين انتي
نوف ابتسمت لهم 00 وهي شايله جميلهم لانهم يحاولون يطلعونها من مشاكلها 00 ويفرحون لها اللي المفروض هالفرحه تكون لاأب الطفل 00 وهم بيعوضونها هالفرحه الناقصه
ريم حطت راسها على كتفه – ابيها بنت وابي ازوجها طلال ولدي
نوف بضحكه – اممممممممم مدري بشوف طلال حبوب هالحين ماادري ان كبر وعلى حبابته زوجته
راشد ضحك
ريم – هي هي تطولين طلولي انتي وبنتك
نوف رفعت حاجب – يآآآآآآآآه يالثقه يووووووووووه انتم بطولون بنتي بسحبكم بخلي تخلي طلول متنقع عند رجلها
ريم بعصبيه – يآآآآآآآآآآآآآآآآآآه خبيثات انتي وبنتك
نوف نقعت ضحك هي وراشد
ريم – بروح اجيبه هالحين واقول لاتتزوج بنت نوف ( ووقفت )
نوف – ريوم لاتصدقين امزح
ريم – لالا لحظه اصبري
بينما راشد ناقع ضحك على صغر تفكير ريم اللي دنياها عيالها
نوف – هههههههههههههههههههههه مجنونه ريم صدقت
راشد – عقلها صغير جنتها ونارها هالعيال ههههههههههههههههههههه
نوف بضحكه – صراحه ياولد عمي الله يعينك هههههههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه
في هاللحظات دخل مشعل بسيارته 00شاف اللي شاف 00وتفكيره وعقله قاده لشي اكبر 00 على هالمشهد اللي يتكرر في كل بيت بين الحمو وزوجة الاخ 00 بس صغر تفكير مشعل وعصبيته السريعه 00 خلته يفكر في اللي يفكر فيه








منال – دبريني يامي وش اسوي
مي تضحك – مدري عنك
منال وترجف – ياااااااااااااه تضحكين علي يالخايسه
مي كتمت ضحكتها – موكذا يالهبله بس انتي مكبره السالفه
منال عصبت – ياسلام انا مااني وسيعة وجهه تراني ماعرفت في هالحياه بكبرها رجال غير حمود وابوي بس
مي – طيب وخلاص هاذا صار زوجك ومسؤول عنك بعد اكثر من ابوك وحمود
منال – ياشينك لاتفلسفتي انا بس بعرف هالماصخه نوف وينهي على الآقل هي مجربه وبتعلمني
مي كشرت – من حلاة التجربه عاد اللي خاضتها نوف
منال – ايوالله صادقه






اقترب وهو يزفر بقهررررررر وبعصبيه منهم
مشعل اقترب منها ومسكها مع يدها 00 نوف تألمت من مسكته 00 وراشد ناظره بعصبيه – هيييييييييه وش تسوي انت
مشعل بعصبيه – مايخصك وحط لسانك في حلقك
راشد – شو مايخصني انت انهبلت
نوف تحاول تجر يدها منه بعصبيه وتصرخ
مشعل محكم القبضه ويصرخ – لا انت اللي انهبلت يالتعبان جالس تكركر مع هالهبله لاحياء ولا مستحى شقالولك عشانك عشت في الغرب عادي عندك ولا عشاني انا بعد كل حياتي هناك بنسى العآدات والتقاليد وبسمحلك تجلس معها هآآآآآآآآآآآآآه
راشد يهدي نفسه – يامشعل استهدئ بالله انت فاهم السالفه خطأ وبعدين وش فيك زوجتك حـ ...............
نوف قاطعت راشد وهي تصرخ – فكنــــــي فكننننننننننني يالحيوان فكني اكرهك اكرهك طلقني ماابيك
ريم ركضت للصراخ 00 ودنيا وراها بينما بدريه طلعت وماعرفت في اللي يصير
ريم – وش فيكم وش صاير ( تناظرهم هي ودنيا ) مشعل وش تسوي
مشعل معصب ويجر نوف معه – مااااااااااااااااايخصك 00 ونوف تقابله في الصراخ اللي يهز البيت هز
واتوجهه لجناحه فيها 00 حذفها فيه
نوف تصرخ وتبكي – يالكلب يالواطي قلت لك مايخصك فيني طلقني طلقنننننننننننننني
اكرهك اكرهك يااخي افهم ماابيك مااحبك
مشعل وهو يشمر عن اكمامه ويقترب منها – مولازم تحبيني ليه قالولك ميت على حبك ( ويقترب منها )
نوف عضت على يده وهو تألم واتوجع 00 وجاء بيدزها 00
وسمع ريم تصارخ هي وراشد – لاتسوي شي نوف حامل حااااااااااااامل
فكها منه بالغصب 00 ونووف في نوبة بكأ وصياح 00فتح الباب بعصبيه وناظرهم
ريم – الله يخليك يامشعل نوف حامل لاتسوي فيها شي
مشعل اتجهم وجهه 00 وانخطف لونه 00 ناظر فيهم ولف وجهه ناظر في اللي متغطيه باللحاف ومنسدحه على السرير وتبكي وتصرخ
كل اللي سواه مشعل قرع الباب في وجيهم بقوه 00 واقترب منها 00 رفع اللحاف عن وجهها 00 وناظر فيها 00 شدها من شعرها 00 وخلاها تجلس غصب عنها 00 ونوف تصرخ وتتألم 00 وتحاول تمسك يده اللي جاره شعرها
مشعل وعاظ على شفايفه ويتكلم من بين اسنونه – حامـــــــــل من من يالكلبه
وقفت نوف عن الصراخ والدموع 00 وتلف وجهها له ابطئ وتحط عينها في عينه
وتستحقره بنظرتها
مااهتم مشعل لهالنظره وعاد الجمله – قوليلي حامــــــــــل من من








عبير – افففففففففففففف طفش يمه خلاص برد للبيت
ام محمد – ياعيني والله بتردين للبيت انتي من متى طلعتي للسوق عشان تجهزين وتبين تردين بهالسرعه
عبير معصبه وطفشانه ومستحيه في نفس الوقت من امها – خلاص يمه اكمل بكره مع مي بس الله يخليك خلينا نرد
ام محمد ناظرتها بنص عين – نشــــــــوف ياعبير
ورجعوا للبيت






ساره بعصبيه – ايششششششششششش وش تقولين انتي حااااااااااااامل
نوره – ايه حامل حامل
ساره صكرت التلفون في وجهه اختها 00 وحذفت الجوال اللي تكسر إلى قطع صغيره وجلست تبكي وتندب حظها – وتشوفين يانوف ان ماخليته يتبرئ من هالطفل مااكون ساره ماااااااااااااااااااكون سااااااااااااااااره






نوف لحد الحين مصدومه لهدرجه يوصل فيه انه يصدق انها حامل من غيره
مشعل بعصبيه – انطقي انطقي يالكلبه اتكلمي
نوف لحد الحين عاجزه عن النطق
مشعل – إذا كل حريمي جيتهم اكثر منك ماحملوا بتجين انتي يالصايعه وتحملين في مرتين كنت عايفك ومغصوب عليك وعلى اني اجيك وشي مو براضي
نوف دزته عنها بعصبيه 00 وناظرت فيه بحزن 00 وقفت على رجلها 00 وابتعدت عنه 00 توجههت للحمام 00 وهي تمسك رأسها وتضربه وتبكي 00 ناظر فيها وإنذهل من حركتها 00 ولا قدر يفتح فمه بكلمه
دخلت الحمام وهي تخبط على رأسها وتصيح وتصرخ 00 كارهه ضعفها اللي رجعت له 00 كانت تمني نفسها انها قويه 00 وبتقدر ترد عليه وتواجهه 0 يعرف اخطائه وتخليه غصب عنه يعتذر منها 00 بس للآسف هي هالحين اللي تتمناه يسد فمه ويبلعه 00 ولايعيد عندها حرف من اللي قاله ابـــــــــــــــــــــــد





حمود يضحك – ههههههههههه هههههههههههههههههههه الله يقلع شيطانك
خالد مسكه مع وجهه وهو معصب – ورى ماتذلف بس وتنادي زوجتي
حمود يضحك ويوخر يد خالد من وجهه – طيب طيب النسيب لاتزعل هالحين بدخل اناديها لك بس لسه مصمم مااروح معكم
خالد بعصبيه – اييييييييييييييه
حمود – طيب وين المطعم اللي بتودي المدام له
ابتسم خالد وسرح في خياله وبحآلميه – مايخصــــــــــــك
طقه حمود على رأسه وهو يضحك 00 رفع خالد رأسه بعصبيه 00 وشاف غبار حمود يدخل البيت بسرعه وهو يضحك
اتوجهه حمود لغرفة اخته 00 وطق عليها الباب
فتحت الباب 00 وهي تناظر حمود ومنزله رأسها
حمود وماط الخشه – روميو اا ااا قصد عنتر ا ااااا اقصد خويلد عند الباب
بلعت منال ريقها بخوف 00 وقامت ترجف 00 وتعظ شفايفها
حمود طقها على رأسها – وش فيك سحتي من الحياء
منال ضمت حمود وبكت – انا خايفه ماابي اروح
وحمود نقع من الضحك 00 لما فكر في وجهه خالد لو قاله هالكلام







مشعل بعصبيه – ومن متى حامل
ريم – انا من فتره بسيطه بس عرفت
راشد وبعصبيه – والله انك جبان ورخمه ولو تدري امي عن سواتك لاتمرمط ابك الارض
مشعل ناظر فيه بنص عين – انت بالذات حط لسانك في حلقك ولاعاد اشوفك جالس معها تفهم ولالا
راشد بعصبيه – لا مافهمت ولا ابي افهم بنت عمي وبجلس معها متى مابغيت وان كان في راسك حب ماانطحن اذلف بعيد واطحنه وارحم المسكينه منك ومن تصرفاتك الشيطانيه
مشعل بعصبيه اقترب منه ومسكه مع ياقة ثوبه ووقفه غصب عنه 00 وراشد مصدوم من حركته ولكمه مشعل ابوكس على وجهه
بادله راشد بكس على وجهه 00 قاموا يضربون بعض 00 وريم تصرخ وتبكي
ودنيا ركضت تدق على بدريه وتخبرها 00 نزلت نوره على اثر هالصراخ وهي تناظر فيهم 00وطلعوا خدم البيت 00 وهم يشوفون هالمصارعه اللي صايره عندهم
وكل حد يرتجف من هالهوشه اللي اول مره تصير في بيت سالم 00 والتربيه اللي كلها إتيكيت 00 انقلبت إلى تربية شوارع ومصارعات






كانت تسمع الصراخ والهواش 00 بس قاعده تحرك رأسها 00 فوق تحت وهي تضربه 00 اللي سمعته منه هزها هز 00 كسرها كسر 00 كرهته كرهه لوقسم على أهل الآرض لشملهم 00 وقفت على حيلها وقامت تصرخ وتكسر كل شي يطيح يدها عليه 00 كسرت المرايا 00 التحف 00 الابجورات 00 ماخلت شي ماكسرته 00 قلبت جناحه فوق تحت 00 وهي تناظر هالجناح اللي شاركها الحزن 00 وشاركها الضرب 00 وشاركها الضعف اللي تحس فيه 00 ركضت لجناحها وهي تسد إذنها عن الصراخ والهواش اللي تسمعه تحت


اقترب حمود من سيارة خالد وهو يبتسم 00 وماسك منال في يد 00 واليد الثانيه ضامتها مع كتوفها
خالد ابتسم ونزل من سيارته 00 وهو لابس له لبس رياضي 00 مبرزه كتوفه وعضلاته – مابغيتوا آخيـــــــــــــــــرآ
ضحك حمود اللي يبادله نفس العضلات والجسم لانهم كلهم داخلين نادي رياضي
حمود – يااخوي شانسوي الساندريلا مستحيه
نقز من القرصه اللي تلقاها من منال وضحك هو وخالد
خالد وهو يطرد الارتباك – بعدي حرمتي ايه عوقه صكتيه
بينما منال نزلت راسها 00 وهي تسب إستعجالها وغبائها 00 وخالد وحمود ناقعين ضحك
منال من الفشيله نزلت دموعها وحمدت ربها ان الله فارض الغطا حق الوجه 00 ولا كان عرفوا بأمر دموعها وفشيلتها
حست بيد بارده مسكت يدها 00 لفت راسها شافت خالد يبتسم لها – يالله حمود هوينا
لف بمنال وهي للان منطرمه من حركته 00 ومن يده اللي ماسكه يدها 00 ماقدرت تفتح فمها 00 وهي تشوفه يفتح لها باب السياره – تفضلي
حمود يسوي عمره يبكي ويناظر السما – الله لنا
خالد اقترب منه عقب ماركبت منال وصكر بابها وضربه على كتفه – نشوفك على خير يالنسيب ( وفتح بابه وركب )
ومنال ذايبه من الخجل 00 والفشيله 00 والارتباك والخوف 00 وتمنت حمود معهم
بس اللي جنبها 00 ماط الخشه ويضحك 00 ناظرته بعين وحده 00 وسمت من جماله 00 بسرعه نزلت عينها 00 وهي لين الحين مومصدقه ان هاللي جالسه جنبه تنازل وخذها







بدريه وسالم – بسسسسسسسسسسسسسسسس
وهم للآن مستمرين في الضرب 00 بسرعه ركضت بينهم بدريه وهي تفرقهم 00 فكوا بعض غصب عنهم
بدريه – شنهو انتم همج ولاهمج
سالم – ماتستحون على وجيهكم هآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
بدريه تصرخ – وش هالوقاحه ,, وش اللي خلاكم تتهاوشون
راشد – هالانسان همجي وغير حضاري كل همه يطق ويضرب ويرفس ومااستحى ولا قدر اني اكبر منه
مشعل – لك عين تتكلم اقطــــــــــــــــع واخس
جاه كف على وجهه 00 لف رأسه شافها بدريه
بدريه – ايا اللي ماتستحي على وجههك قدامي انا وابوك وترادد وتصارخ في وجهه اخوك اللي اكبر منك ,, وين التعليم مفادك وانا مدخلتك افضل جامعه في العالم وصارفه عليك دم قلبي علشان افتخر فيك تطلع نكسه وفضيحه وتفشلني قدام اللي يسوى واللي مايسوى
مشعل بتمرد - انا انضرب عشانه هآآآآآآآآآآه فضلتي الكل علي ليه وش سويت لك وش سويت كل اللي تبونه اسويه لكم برسم الخدمه عشان من تضربيني
بدريه بصراخ – عشان اخوك اللي ماقدّرت شيبته ومرته وعياله قاعد تضارب فيه قدام الخدم
مشعل بصراخ وهو يتوجهه للباب ويسب ويشتم ويهدد ويتوعد







في السياره ترجف 00 ولاتقدر تلف رأسها ابد 00 وتحس عمرها مخدره 00 كل الآيات لقرانيه قرأتهم
لف رأسه لها وتنحنح – احم كيفك
قامت ترجف ولا تقدر تتكلم
خالد – كيفك منال
آآآآآآآآآآآآه يااني ذبت على اسمي في صوته 00 معقوله اسمي حلو بهالشكل
خالد عاد السؤال مره ثانيه – منال كيفك
منال بعد مشاورات وقوه وعزيمه قالت برجفه - اا ا ا اا بـ بـخ ير
ابتسم خالد - وانا الحمدالله تمام
منال ابتسمت ونزلت راسها 00 حس في إبتسامتها وابتسم وهو يناظرها
وصلوا المطعم
خالد – تفضلي وصلنا
منال خافت واخجلت
فتح الباب وتوجه لها 00 فتح بابها 00 ومسك يدها – تفضلي ياغناتي
ذابت واخجلت 00 وماتدري شاتسوي 00 ناظرت المطعم من برى وشرقت وقامت تكح 00 هي تعرف الرياض 00 بس من وين طلع هالمطعم 00او بمعنى اصح هالشارع الفخم واللي بحياتها كلها 00 ماشافت مثل هالشي إلا في التلفزيون
خالد قدر خجلها – تفضلي منال
مشت معه مسيره وغصب عنها 00 وهي تحاول تخفي انبهارها في المطعم
استغربت ترحيب العاملين في المطعم 00 بل الآستقبال المبهر اللي يتحفونهم فيه
والمطعم الخآلي من أي حد من الناس
ابتسم لها خالد وقرب فمه من اذنها – وش رأيك
غصب عنها لفت له وناظرته مده – حلو كثير
ضحك خالد – الحلو وجودك فيه وانك نورتيه وزدتيه نور
اقترب منهم 3 نوآدل وكلهم يحاولون يحوزون على رضاء خالد 00 ومنال تناظرهم بإنبهار 00
طلب العشاء على ذوقه لان منال تركت له هالمهمه
خالد – إن شاءالله يعجبك هالمكان مااحد دخل فيه قبلك لانه اليوم هو الافتتاح وصاحب هالمطعم يتمنى يحوز مطعمه على رضاك لان رايك يهمه
استغربت منال – ليش انا
ابتسم خالد ومسك يدها بيده الثنتين وقرب وجهه لها – لان صاحب هالمطعم انا
من الصدمه مسكت فمها 00 وبسرعه نزلت يدها 00 ابتسم لها خالد لعفويتها اللي تجذبها كثير له 00 وتعيشه في عآلم ياما حلم فيه وتمناه








حاط رأسه على الدريكسون 00 وهو سافط السياره على جنب 00التفكير ذبحه ورأسه عوره من كثرة الهم والتفكير 00 لحد الآن مصدوم من خبر حملها 00 ولحد الآن مصدوم من نفسه في اللي سواه في أخوه راشد 00 اللي يعتبر قريب لقلبه من اخوانه 00 دائم راشد يفهمله 00 بس هم مقهور في نفس الوقت انه يخدعه مع نوف ليش يقترب لها 00 يكون حولها ويضحك معها 00 لهدرجه معميه نوف الجميع 00 بس النار تشلع في صدره 00 كل ماتذكر منظر ضحكهم 00 والفرح الشاع من عيونها 00 لهدرجه مبسوطه في غيابه 00 ماحست فيه ولا بتحس 00 كره الشعور اللي يحس فيه إذا شافها 00 وكره تمردها عليه 00وكاره انه من الصعب سيطرة الغيرة اللي يحس فيها لاصار حد حولها غيره 00 وان غيره يشبعه إهتمام 00 هو بنفسه صعب يهتم فيها 00 او يسوي اللي يسويه أي حد حولها 00 واللي قاهره ومنكد عيشته انها تعرف حد غيره 00 واللي شاب النار في صدره 00 انه خايف ان اللي في بطنه مومنه 00 مع انه متأكد انه منه 00 بس الشيطان شاطر 00 بس بيخليها لين تربي 00 ساعتها بيسوي تحليل الدي إي إن
( بس ياترى ساعتها بترضى عنك نوف يامشعل اولا 00 وهل بتقدر تسيطر عليها وبتكون بنفس ضعفها 00 وبيتركها اللي حولها تسيطر عليها مثل خالها 00 كل هالشي بنعرفه مع مرور الزمن او مع مرور البارتات الجايه )




.

( الجزء الثامن عشر )




بعد مرور شهر كامل \ في السوق
عبير – خلاص مي هلكت
مي – ماعلي منك وبتشترين إلى متى تماطليني انا وامي اللي يشوفني يقول اكبر منك
احسك غبيه في هالامور
عبير ناظرتها بنص عين – شوفي وش كثر خذينا الله يعافيك فكيني
مي – انطمي احسن انتي عارفه ان طول هالاسبوع بنكون رايحين رادين على المشغل يعني مابيكون فيه وقت
جلست على الكرسي بقهر وزفرت – المشكله مين اللي يستاهل كل هاذا انتي عارفه وش كثر احتقر هالعائله ووش كثر اكره هاللي بأخذه
مي – ماعلي منك هالاعذار تمشي عند امي مو عندي انا
وقفت بعصبيه – انا رايحه للسياره بتلحقيني كان بها مابتلحقيني اشبعي في السوق بلحالك انتي تعرفين شاكثر هالمكان يخنقني
( راحت وخلتها )
ركضت مي وراها وهي تسب غضب اختها وطيشها وعدم مبالأتها وهذا والعرس باقي له شهر كامل






في بيت سالم \ المغرب
طول الشهر كله من يجي مشعل مستحيل تطلع له نوف 00 او حتى يلمح زولها
كرهته كره موطبيعي 00 ولحد الآن مانست اخر مره يوم وجعها بالكلام اللي تتمنى انه ينحرق او يصير فيه شي او حتى يموت 00 ولا عاد تشوفه
في جناح نوف
ريم – يعني خلاص صملتي
نوف – ايه ابدأ ماعلي شهادتي باخذها يعني باخذها انا علمت منال ومي يفكون القيد عني بكره بداوم
ريم – مدري كيف بتقابلين العله هناك
نوف – ماعلي منها هاذا لوكان هامني الحيوان كان ذيك الساعه اهتميت وانقهرت بس وشلون وانا اكره إنسان اشوفه على الارض هو
ريم نزلت عيونها – ماعليك منه يانوف كلنا عارفين انك اطهر إنسانه
نوف ومسكت بطنها وابتسمت – قبل كنت كارهه هالمخلوق اللي يعيش في بطني بس هالحين اتأكدت ان احسن هديه تلقيتها من رب العآلمين ومن ذاك الانسان هي هاذي
ريم ابتسمت لها – كبر بطنك صح
نوف – ايه دخلت الشهر الرابع خلاص
ريم – الله يجعلها من الذريه الصالحه
نوف – انا بعرف ليه متأكده انها بنت
ريم – احساسي وغير اني ابيها لطلال ولدي
نوف ضحكت – يالله مناك مااني مزوجتكم بنتي وخلي ولدك يطيح في كبدك
ريم اكتمت غيضها وضربت على صدرها – آهـــــــــــــه هاذا اللي ناقص اصلا موطايح في كبدك غير بنتك وأكليها انتي وإياها
نوف نقعت ضحك – ههههههههههههههههههههه ماتتخيلين ياريم من غيرك وش كنت بسوي
ريم وبدلع – عشان تعرفين قدري ومره ثانيه لاتناقرين انتي وبنتك ولدي
نوف بقهر – تدرين شلون يااااااااااااااارب اجيب ولد عشان انتي وبنتك تطيحون على رجلي
ريم – هاذا اللي ناقص بعد
نوف – يالله مناك عااااااااااااااد تراني عصبت






في الآستراحه
متخذ له زوايه ويكلم ويضحك 00 ومو حاس في الدنيا 00 من شافها وجلس معها 00 وهي اخذه عقله وقلبه 00 تحمل سحر خاص يحببه فيها 00 اصلا ماتوقع ان الحب كذا الآ من عرفها 00 إنسانه الآ ملاك الآ حوريه موطبيعيه
حمود – آآآآآآآآآآه مومحسفني ومصكتني عنه غير ابوي
مشعل - هههههههههههههه وانت وش حارق بصلتك تراها زوجته
حمود – ياخي قاهرني واختي الحياويه اللي تستحي من ظلها كل يوم خالد سوى كذا وخالد فعل كذا انا وانا صديقه اكثر من 15 سنه ماعرفت علوم جديده عنه غير من اختي
مشعل نقع ضحك – لهدرجه
حمود – واكثر خخخخخخخخخخخخخخخخ
مشعل – الله يوفقهم ويسعدهم
حمود – آمين ,, الآ تعال بسألك وش صار على سالفتك
مشعل تعكر مزاجه – ابد معتكفه في جناحها المشكله امي محلفتني مااقرب الدور اللي فوق كله
حمود – مشعل انا متأكد انك ظالمها
مشعل – ياحمود إذا كل افعالها تشككني انا اعرف ان الشيطان شاطر بس هالانسانه تصرفاتها عجزت الاقي لها اسباب
حمود – كيف يعني
مشعل – ماادري خذيت جوالها ماطلبته مني لوكانت تبيه ومحرصه عليه ومو مظلومه كان سعت تأخذه المشكله ان رقم خالها فيه يعني اكيد ان عندها جوال ثاني مخزنه الرقم فيه وتكلم الكلب منه هاذا اول شي
ثاني شي انا عارف بيت اهلي كلن مومهتم في الثاني يعني لو بتطلع وتدخل مااحد فقدها تدري شلون عجزت افهمها عجزت
حمود – طيب انا سمعت انها تكمل الجامعه
مشعل بقهر – من قالك
حمود – اختي فكت القيد عنها خلاص الترم انتهى
مشعل بعصبيه – هاذا اللي قاهرني معاد لي سيطره عليها وامي واقفه في صفها
حمود بعصبيه – مشعل لاتصير ظالم يبلاك ربي حرام وبعدين زوجتك الثانيه تكمل الجامعه وهاذي لا قمة القهر والظلم
مشعل – في هاذا الشي فعلا ماابي اظلمها
حمود – طيب تعال بسألك غريبه ساره اليوم ماازعجتنا
مشعل بعصبيه – بلاها والله اليوم تسرمح في العرس مع امها
حمود نقع ضحك – والجامعه بكره
مشعل – لاتخاف بتروح بكره لها وكيلو المكياج في وجهها عادي عندها






زفر بتعب 00 هالاجتماعات أهلكته هلك 00 مسح على رأسه 00 وناظر في فلته اللي باقي له شهر كامل بالضبط وبتجي حرمه تشاركه في هالبيت 00 وليتها عاد أي حرمه الا نسره في عيونه 00 وقف وهو يناظر الصور الموضوعه بتنسيق في كل أنحاء لفيلا غير أقسام الرجال طبعا 00 ناظرها وأبتسم 00 لاتخافين ياأمل مااني مخليها تشيل صورك عن ناظر عيوني 00 هالفيلا لك وبتبقى لك 00 وهي الضيفه عندك 00 وياويلها ياسواد ليلها لو قربت من هالصور ولا اتعبثت فيها
توجهه لجناحه 00 ومنها اخذ الفوطه وتوجهه للحمام يتحمم ويحاول يغير مزاجه العصبي والمرهق كثير






اليوم الثاني الظهر \ في الجامعه
دنيا وساره يضحكون من الخطه اللي رسموها باإتقان
ساره – يعني امك اليوم اخذه السواق طول الوقت
دنيا بتمسخر – ايه وسواق البيت خليت ابوي ياخذه حرام يساعده
ساره نقعت ضحك ودنيا شاركتها الضحك


بنفس الجامعه \ في مكان ثاني
مي – يعني مو رايحه معي
نوف – لا روحي انتي ومنال انا بترسل علي عمتي السواق حقها
مي – اللي تشوفينه
كلهم لبسوا عبيهم وطلعوا
بعد فتره نوف طفشت بروحها وطلعت تنتظر السواق برى 00 بس مجاء
دقت على جوال بدريه
نوف – هلا عمتي السواق ماجاني
بدريه بإستعجال – يمه نوف انا مشغوله والسواق يجيب اغراض للجمعيه كلمي سواق البيت يجيك
نوف – طيب
دقت عليه وقال انه عند العم سالم يشترون بضايع للمخازن حقتهم
سكرت منه وهي ميته غيض وقهر 00 وفكرت يعني دنيا من بترجع معه 00 ناظرت الباص وبسرعه تحركت له يوديها وتعطيه اللي تبي 00 بس للاسف تحرك قبل توصله 00 اضطرت انها تدخل الجامعه وجلست على الكراسي اللي عند البوآبه
طلعت لها دنيا وساره يتضاحكون
دنيا اقتربت منها وهي تضحك ووراها ساره تضحك بخبث
دنيا – نوف انتي هنا مارحتي
نوف وهي تناظر فيها – لا مارحت مع مين بتروحين انتي
اقتربت منهم ساره – طبعا بتروح معي انا وميشو
لوت نوف شفايفها وصدت عنهم 00 ولبست عبايتها بتدق على مي ترسل سواقها عليها
وقفت عند البوابه واتصلت
مي – هلا نوف
نوف – مي انتم وصلتم البيت آكيد صح
مي – ايه قريب منه نزلت منال وهذاني عند الباب
نوف بحياء – مايقدر يجيني
مي – ليه لسه ماطلعتي
نوف – لا كل السواويق طلعوا مشغولين واحد مع عمتي وواحد مع عمي
مي – إن شاءالله بخلي محمد يروح يحيب عبير من المشغل وش عنده وبخلي السواق يجيك
نوف بلعت ريقها وخجلت كثير – اا ا ا ا مي خلاص خلاص مولازم
مي تنزل من السياره – شنهو اللي مو لازم
نوف – خلاص بكلم عمتي مره ثانيه وآكيد بترسل السواق
مي – على راحتك اجل لو مجاك كلميني اوكيه
نوف – آوكيه






وقف عند موآقف الجامعه 00 وناظر فيها 00 طنقر وانقهر لما بان بروز بطنها الواضح من ورى العبايه 00 وسأل نفسه معقوله تكون حامل من غيره 00 استغفر ربه وهو عارف ان الشيطان يأكل عقله وقاعد يوسوس له
ركبت جنبه ساره وهي تزفر – اففففففففففف حررر موت متى تجي الاجازه واطلع برى هالديره
ناظر فيها بنص عين دائم كل شي مايعجبها 00 ولاشي ابدآ
دنيا ركبت خلفه مباشره – وااااااااااااي مشعل ارفع على مكيف خلاص سحت من الحر
مشعل – اول شي ياهوآنم سلموا انا موطرطور عندكم كل من جت قامت تذب كلمه علي صحصحوا تراني مو سواق عندكم
ساره ناظرت فيه بتحبب وهي تناظر اللي خلفه من الدريشه وواقفه وباين عليها التعب والحر – يووووووه ميشو كم مره بتذلني على هالجيه تراني دوم في طريقك ومااحب اركب مع سواويق
مشعل ناظر فيها بنص عين وإبتسم – ياحبك حق تقليب الآمور بس
ساره بدله – آها عااااااااااااد ميشو وش بيضرك وانت جاي تأخذ حبيبة قلبك وعمرك
دنيا – آحم آحم نحن هنا ,, الا بسألك ليش موقف لين الحين كلنا ركبنا
مشعل – لا موكلكم ركبتوا روحي نادي هاذيك الواقفه تجي تركب
ساره خبطت على صدرها وشهقت – من صدقك انت تبيها تركب معي
مشعل وهو يتكتف – ايه من صدقي انزلي دنيا ناديها
ساره بعصبيه – لاتنزلين يادنيا خلييييييييييييييييك
مشعل بعصبيه – اقولك انزلي بسرعه انا مو فاضيلكم
نزلت دنيا بقهروهي تسب خطتها 00 ومتأكده ان ساره هناك تلعن فيها 00 اقتربت دنيا منها وزفرت – يالله آمشي خلصينا
نوف بنص عين – نعم ماسمعت
دنيا – لا سمعتي بس تستهبلين امشي مشعل وساره ينتظرونك ( قالت كذا تحرها)
نوف – قوليله مايشرفني اركب سيارته ويذلف لااقلب السياره على راسه
دنيا ابتسمت بخبث وهي رايحه تنقل هالكلام لمشعل
تغير وجهه وهو يسمع هالكلام وشخط في الموتر بسرعه 00 والثنتين مبسوطات على كلام نوف
في الطريق كلمت بدريه وقالت له يروح يجيبها 00 خبرها في اللي قالته عنه
بدريه – ماعليه يمه هي معصبه واللي سويته فيها مو هين
مشعل يهدي نفسه ويكتم غيضه – خلاص يمه بخلي سواق عمتي دلال يروح لها
بدريه – طيب يالله اهم شي حد يروح لها لاني طالعه من المؤسسه هالحين ورايحه للجمعيه
مشعل – طيب
سكر منها
مشعل – كلمي عمتي ترسل لها السواق ولا رحت انا لها
ساره – لالالالا خلاص خلاص بكلم امي اخبرها
نزلوا دنيا في القصر حق سالم 00 واتوجهوا لفيلتهم


الساعه اربعه العصر
دق جوآله وهو نايم 00 فتح عين وصكر الثانيه 00 ناظر شافه رقم امه
مشعل بصوت مبحوح – هلا يمه
بدريه بعصبيه وقهر – مشعل انت ماتخاف الله موقف زوجتك على باب الجامعه لين الحين
مشعل فز جالس مهما كان تظل بنت عمه قبل كل شي – ليه سواق عمتي مجاها
بدريه بقهر – لا من صدقك دلال بترسلها السواق
مشعل – طيب خلاص
صكر من امه 00 ولف للي نايمه جنبه في المكيف 00 وهاذيك اللي واقفه طول الوقت في الحر
رفع اللحاف عن وجهها – قـــــــــومي فزي
ساره وفيها نوم – نعم وش تبي
مشعل – ليه امك ماارسلت السواق
ساره – وانا شايخصني
مشعل بقهر – يخصك انك قلتي لامك ولالا
ساره جلست وهي تزفر – هالحين مسوي كل هالضجه عشان وحده صايعه لاراحت ولا جت
مشعل بعصبيه – مايخصك فيني دقي على امك وشوفيها ليه ماارسلت السواق
دقت على امها وكلمتها 00 اخذ الجوآل منها وحطه سبيكر
دلال – من صدقك انتي خليها تنطق هناك وتنقع حر
مشعل حذف الجوآل عليها 00 وقام يلبس ثوبه ويغسل
ساره وهي تصكر من امها – من صدقك انت وين رايح
مشعل معطيها طاف 00 طلع وخلاها ( وطبخ طبختيه يالرفلى اكليه 00 هاذا اللي قالته في نفسها لعنت دنيا وخططها وهو الحين رايح لها برجلينه 00 يعني بتكسبه في صفها هي وآكيد بيترجاها تصفح عنه 00 وهي اللي قعدت شهر كامل تزن في راسه وتحشي 00 ومبسوطه انها ماطلعت له ابد 00 هالحين بكل برود رايح لها 00 عضت شفتها بقهر وغيض 00 وطاحت على مخدتها وهي تدمع )





عبدالله اللي آدمن على الهيروين 00 وحسام صاير يوفر له الكميات بالهبل 00 بس تخلص بيدفع ولد الوزير دم قلبه 00 وهو يضحك 00 لانه بيدفع عنه قيمة هالابر الغاليه في ثمنها
عبدالله وهو يحك جلده وعيونه ناعسات لانه مكثر في الجرعه
حسام وهو طايح جنبه ويناظر فيه – انت كثرت ياعبدالله
عبدالله اخذه النوم ومارد عليه وهو كل شوي يحك جلده وخشمه




وقف السياره وشافها نفس ماهي واقفه في مكانها الظهر 00 بس هلحين باين انها تعبانه آكثر لانها منحنيه في وقفتها بتعب 00 لام نفسه مهما كان عقلها صغير المفروض مايجاريها 00 مهما كان حامل وهالشي متعبها آكيد
( مشعل في قرارة نفسه متأكد انها حامل منه والدليل زن ساره عليه تأكد ان هذا كيد حريم مهما كان اللي تربت عندها جدته اللي آكيد بحكم كبر سن جدته فاهمه وعاقله وبتفهمها ان هالامور شي حرام وعيب ,, كل هالشي مقتنع فيه في قرارة نفسه )
نزل لها 00 وهو شبه يركض لانه شافها تتمايل وآكيد دايخه
من شافته وهي تسبه في خاطرها 00 والدوخه ذبحتها 00 تعبانه وفيها النوم 00 والشمس مانفعتها غير ضرتها وهي واقفه تحتها لانها تخاف تجلس في الجامعه لان اللي قعد إلى هالوقت ياما بنات عندهم محاضرات ولا البنات الصايعات والمسترجلات
وهي تخاف من كذا
مسكها بيدها 00 مامانعت بل على العكس عطته يدها لانه بغت تطيح وتبي حد تتسند عليه
مشعل – امشي للسياره
نوف وهي تدمع بقهر – ماابي
مشعل – بلاها عزة نفسك هالحين امشي وفي السياره نتفاهم لاتفضحيني عند هالعالم
راحت معه وهي مضطره لذلك الشمس حرقتها والنوم ذابحها والجوع هلكها
فتح لها الباب الآمامي 00 سحبت يدها منه وتوجهت للمرتبه الخلفيه 00 ناظرها بنص عين – صحصحي تراني مو سواق عندك تركبين ورى
نوف وهي تركب – بركب في المكان اللي بريحني
مشعل – بس مو مريحني انا
نوف وهي تصكر الباب – شي راجعلك
طنقر ومات قهر كيف تتجرأ وتحقره كذا 00 توجهه للباب وفتحه – انزلي اركبي قدام
نوف – ماابي ورى قدام كله واحد
مشعل – لا موكله واحد اللي بيشوفني وش بيقول عني
نوف – يقول اللي يقوله خلك مثلي ماهمني كلام الناس عني ( وهي تناظره بنص عين )
مشعل بعصبيه – انتي متى بتوبين من هالعناد وتبطلينه
نوف بعصبيه اكبر – تراني تعبانه مو فاضيتلك وعناد مو راكبه معك قدام
مشعل – كذا اجل السالفه فيها عناد يعني ,, آها آجل يكون في علمك مو متحرك لين تشرفين قدام
مسحت دموعها من تحت الغطا بعصبيه 00 وعرفت لامفر لها غير تركب قدام عشان تطلع لجناحها سيده وتنام لان هاللي قدامها مستحيل يتركها في حالها
نزلت من السياره وركبت قدام تحت انظار مشعل وابتسامته ذات السخريه المبطنه
بدوره توجه لمكانه المخصص وركب 00 وسكر الباب وشغل السياره وتحرك
فجأته نوف – ابي جوالي ابي رقم خالي
مشعل ابتسم نص ابتسامه – اها ووش تبين فيه
نوف ناظرت فيه بقهر – بصور معه
مشعل ضحك بقوه
نوف بعصبيه – ابي رقم خالي والجوآل نقعه في ماي واشربه واشبع فيه
مشعل وقف عن الضحك – ماعوزك والله اعطيك الجوآل هاذا الناقص
نوف بقهر – ياابن الناس والله لويدري عنك خالي لايقلب عاليها واطيها عطني جوالي واسلم مني ومن شري
مشعل بنبره تقهر – اخس يااللي تهدد
نوف – تخسي انت
مشعل وقف السياره بعصبيه على جنب – تراني ساكت لك كثير واتقي شر الحليم إذا غضب
نوف تناظر من فوق لين تحت – هالحين بتفهمني انك حليم
كل اللي سواه انه نزل من السياره وجاء لين عندها 00 ومسكها مع رقبتها وخنقها
وجهها حمر 00 والدنيا قامت تلف فيها 00 والهواء قام ينقطع عنها 00 وعرفت ان الموت حولها قريب
بعد برهه فكها وهو يتعوذ من إبليس وقامت تكح وتدمع وتبكي وتصرخ وهو يركب جنبها وملتزم بالسكوت
نوف – انت شيطان في هيئة إنسان
مشعل – هاذا درس عشان ماتتطاولين على سيد سيدك مشعل
نوف بعصبيه وبقهر – تخسسسسسسسسسسسسسسي
كل اللي سواه انه ضحك وهو يشوفها تسوي طرحتها على وجهها زين وتمسح دموعها





بعد مرور الشهر الثاني
اليوم عرس عبدالعزيز 00 وكل اللي حوله مرتبش00 غيره هو 00 اللي مااهتم لاأي شي ابد 00 حتى خلود خلصت عدتها وحضرت الحفله بس كانت محترمه موت تركي ومتأخذه مكان صاد شوي وعبايتها عليها
اما عبدالعزيز اللي لا ارتبك او حتى قلق ابد 00 وعارف ان هالانسانه الدخيله عليه زيها زي أي جدار عنده في البيت 00 لابيحتك فيها 00 ولاحتى بيتكلم معها 00 اللي هامه في كل السالفه بس انه ياويلها ياسواد ليلها لو شالت صوره من الصور اللي معبيه المكان لاأمل




في الجهه الثانيه
مي تزفر بعصبيه وبقهر – انتي وش فيك ليش تبغين مكياجك خفيف وانتي بتطلعين على ناس لهم قيمتهم في البلاد
عبير بقهر – بس مااحب الثقيل اكرهه احس عمري غبيه فيه وانا احب لشي الناعم
الكوآفيره اللي معجبه في وجهة نظر عبير – لك تؤبريني إن شاءالله شو مزوئه وعندك نظر
مي بقهر – لااااااااااا لاتشجعينها كل من بيشوف مكياجها بيموت قهر ياساميه ترانا جايبينك من لبنان مخصوص لاتشجعينها على الخفيف
ساميه – لك شوبك مي روئي انتي مابتعرفي ان المرأه الاستقراطيه هي اللي بتحب
المكياج بيكون خفيف
مي انقهرت من فلسفتها – بكيفكم اهم شي يطلع شي مرضي في الاخير
ساميه – لك من هالعين ابل هالعين انا كم عندي مي بس وحده وبتأخز العئل
( طلعت وخلتهم ) وهي تشوف توافد الحضور اللي توهم يدخلون الساعه الحادئه عشر 00 كذا هم الناس ذات الطبقه الغنيه ماتبدأ زوجاتهم الا من 12 وورى






عند الرجال
خالد يساسر عبدالعزيز – اخوك عبدالله ليه مجاء
عبدالعزيز – عتذر يقول عنده اختبار مهم مايقدر ينزل البلاد عشانه
خالد – عذر اقبح من ذنب ترى عيد الكريسمس هالوقت عندهم يعني لايلف عليك ويدور
عبدالعزيز – براحته يمكن تأقلم هناك ومايبي ينزل خبرك هنا ماعنده شي
خالد – في هاذي صدقت مافيه غير نباح امي وهواشها
مشعل يقترب منهم هو وحمود ويسلمون عليهم ويباركون
مشعل – وآخيرا شفناك معرس
خالد يضحك – مابغى
عبدالعزيز ناظرهم بنص عين وانخرشوا وحمود ناظر وجيههم وضحك





في الجهه الثانيه
مرتبشه كثير 00 تسلم على هاذي وتوجب هاذي 00 وكل شخصيه آهم من الثانيه
عندها 00 والفنانات المعروفات في عالم الفن بتبدي فقرتهم 00 وآكثر الحضور مااكتمل 00 شافت بعينها بدريه وهي تضحك مع آهم شخصيه عازمتها ومتماسكين باليد 00 ماتت قهر منها 00 دائم تسرق الآضواء عنها هالبدريه 00 لان الكل يحبونها 00 وهي ماتدري وش شافوا فيها زود
اقتربت منهم – هلآ فيك ياسمو الآميره حياك اتفضلي تو مانور المكان
وتسلم عليها 00 والمشكله انبطت كبدها 00يوم هالاميره اخذت بدريه من يدها واخذتها تقعد عندها هنا 00 وصل الضغط عندها ألف






ساميه – اطلعّي وائوليلي شو رأيك
ناظرت في نفسها وإبتسمت برضا عن شكلها اللي تغير للآجمل 00 هي تعرف نفسها مايليق لها الآ الخفيف
عبير بإرتباك – الله يعطيك ألف عافيه
دخلت لهم مي وانذهلت – واااااااااااااااااو فضيييييييع شي مذهل بجد
ساميه – مائلتلك هن هيك اللي بيعملوا مكياج خفيف بيطلعوا متل البدر وآحلى
مي – يعطيك ألف عآفيه
ساميه – الله يعافيك
مي – عبير نوف ومنال يسلمون عليك ويباركون لك وماقدروا يحضرون وانتي عارفه الظروف
عبير – الله يسلمهم ويبارك فيهم
ناظرت مي الساعه اللي تشير إلى الواحده والنص ليلآ
مي – بعد نص ساعه زفتك
عبير ارتبكت – اففففففففففففففففف بس انا فيني نوم
مي – لاحقه على النوم وراك زفه طويله عريضه واليوم يومك ياحلوه
عبير – إلى يوم الشؤم استغفرالله العظيم احس احقر واكرهه يوم مر علي في حياتي هو هاليوم
مي ناظرتها بنص عين – ياليتك تنقطينا بسكوتك احسن وتبدين تلبسين الفستان ماعاد عندنا وقت ابد





عبدالعزيز كل شوي يناظر ساعته 00 تأخر الوقت كثير 00 المشكله ان عنده اجتماع بكره مهم 00 اخذ جواله ودق على نوره اخته
عبدالعزيز بعصبيه – هآه طلعت
نوره بإرتباك – لا لسه انت وش فيك مستعجل
عبدلعزيز – وراي اجتماع هآم بكره مو فاضيله روحيلها وقولي عبدالعزيز يقول اطلعي موفاضي لحضرة جنابك
نوره بقهر – عيب عليك عبدالعزيز ين عايشين فيه
عبدالعزيز – يعني وين بالله عليك نوره روحي قوليلها ولا دخلت لها وبلاها هالزفه
نوره – لالالالالالا خلاص خلاص بخبرها عشر دقايق وجهز حالك
عبدالعزيز – بسرعه فيني نووووووووووم ( وصكر في وجهها)





.

( الجزء التآسع عشر )



في ليلة العرس \ قسم العروسه
مي – واااااااااااااااااااااو خيال عن جد تهبلين مشاءالله ياعبير من لبستي الفستان صرتي خيال عن جد ولا الاساطير والروايات
عبير صاكته وسرحانه
ام محمد دخلت عليهم – عبير بسرعه اجهزي بيزفونك العريس مستعجل
عبير في نفس الصمت والذي يسبق العاصفه 00 فجأه تذكرت ووقفت
عبير – يمه ليكون بيدخل عند الحريم
ام محمد – لا ياليت بس هو رافض كان نفسي اشوفكم مع بعض بس بنزفك وبسرعه بنطلع علشان هو مستعجل كثير
عبير في داخلها ( عجلوا عليه سبعة ثيران تنطح رأسه المغرور المتكبر 00 مصدق عمره هالشايب )
ابتدت الزفه واعلن للجميع حضور ملكة الحفل 00 دخلت عبير بطلتها المبهره وكل من وقعت عينه عليها سمى بإنبهار






عند الرجال
على نار وكل شوي يتابع مع نوره 00 اللي يشوفه يقول ميت عشق وذائب في هواها
وهناك خالد ومشعل وحمود ونواف ومحمد وسعيد يطنزون على عبدالعزيز اللي لو يسمعهم ماعدت ليلتهم على خير ابد
مشعل ناقع ضحك – يآآآآآآآآآآآآآآه ياعزيز ياحليلك مخترش اثاري الولد يبي العرس من زمان
كلهم ناقعين ضحك
خالد – مادريت عن اخوي الضعيف كان من زمان لحيت على آمي تزوجه
نواف ناقع ضحك – حرام عليكم والله لويسمعكم الحين ليمحطنا واحد ورى الثاني
سعيد – تكفى لاتذكرني انا كل ماتذكرت موقفي اول ماتعرفت على خالد وهو يحسبني حرامي داخل بيتهم وانا النتافضه تخرشني تكفى اصكت
كلهم نقعوا ضحك على ذاك الموقف
محمد – انت الله يهداك احد يجي في ذاك الوقت
سعيد – وانا وش عرفني خويلد يسهر معنا وش دراني ان هالشايب ينام بدري
خالد – خخخخخخخخخخ حرام عليك ذاك اليوم كان مره تعبان







في جناحها 00 وقاعده تلخص محاضرتها 00تمنت تطلع وتغير جو 00 وتروح معهم للعرس 00 لوعلاقتها زينه في عمتها بس 00 بس مو من زين لعلاقه اصلآ
عشان تحضر الزواج 00 اللي الكل حاضره غيرها 00 حست بألم 00 وشي يتحرك في بطنها 00 وحست في رفس 00 تركت اللي بيدها 00 واتجهت للمرآيه عشان تناظر بطنها 00 وتبدأ تمسح عليه 00 خلاص هي الحين في الشهر الخامس 00
معقوله بتكون طفلي 00 بشوفك وامسح عليك 00 احس فيك واستمتع فيك 00 ولابموت 00 وماشفتك 00 ولا اتهنيت فيك 00 معقوله اموت وانا اولد 00 مثل حريم كثير ماتوا وهم يولدون 00 معقوله يطلع طفلي وماأشوفه ولا يشوفني 00 خافت من الفكره 00 اللي انرخست في عقلها 00 وقامت تبكي 00 وهي خايفه على طفلها من بيربيه عقبها ساره 00 لا لالا ساره بتعذبه وبتكرهه ويمكن تذبح طفلي 00 بسرعه راحت للفراش وهي تتخيل كل هالشي وقامت تبكي وتصيح






وآخيرا اعلنوا حضور المعرس للقسم المخصص للمعاريس 00 دخل بكل هيبته 00 وشاف عبير منزله وجهها وماقدر يلمح شي 00 مومهم هالشي عند عبدلعزيز 00 المهم الحين عنده يطلع للبيت وينام 00 ولاحق على شوفتها ومناظرها 00 اخذوا لهم كم صوره مع بعض بدون مايلتفت لها او حتى يلمحها غير عند الدخول من عقبها طلع وهو يقول لنوره - انا في السياره انتظرها
عند عبير عضت شفايفها بقهر وفي داخلها تتحرطم ( مغرور ومتكبر وشايف نفسه والله مااعدي لك هالآهانه بالساهل ياولد الوزير بس اصبر علي )
لبست عبايتها ورفضت حد يساعدها 00ماتبي تشوف الشفقه في عيونهم على اللي سواه فيها 00 اللي يشوفها مايقول هاذي في العشرين00 وبالقوه هاذي اللي يشوفونها فيها 00 ماتبي تحس بالآهانه ابد 00 وماتبي دموعها تنزل من القهر 00 كرامتها فوق كل اعتبار 00 افتحت الباب اللي جنبه 00 وركبت بكل برود 00 اللي يشوفها يقول هاذي زوجته من سنين 00 على هالجرأه اللي تتحلى فيها وركوبها بهالشكل 00 حتى قفلة الباب الهادئه عكس البركان اللي شاب فيها 00 ناظر فيها عبدالعزيز نص عين 00 وحرك طالع من الفندق حق الزواج على الفيلا حقتهم






عند مشعل اليوم بالذات مخطط يشوفها بإي ثمن كان 00 مايدري ليه نفسه يشوفها ويشوف شكل بطنها 00 لحد الحين مومتخيل شكل بطنها 00 ومو متخيل ان نوف تكون حامل منه 00 طلع عن الضوضا اللي كان جابر نفسه يقعد وسطهم 00 صك باب سيارته عليه 00 وفتح الدرج اللي مقابل الكرسي اللي بجنبه 00 فتح جوالها اللي كان مقفل كل اللي لقاه إتصالات لخالها فقط 00 ورسائل إعلانات متراكمه فيه 00 فتح يمين يسار يبحث 00 يدور أي شي يدور أي خيط يلقاه عشان يدين نوف فيه 00 بس مالقى أي شي حتى ذاك الانسان فص ملح وذاب 00 تأكد بداخله ان هالشي ملعوب وملعوب كبير مسوى لها 00 بس وين الدليل اللي يثبت هالشي مافيه 00اللي يخليه يصدق طهرها وشرفها00 بس هو متأكد بس يكابر 00 ومايبي يعتذر لها 00 لان مافيه شي يردعه 00 نوف متى مابغاها شافها قدامه 00 لوكانت بعيده عنه كان انجن عشان يشوفها 00 بس نوف لاحول لها ولا قوة 00 صك الجوال ودخله الدرج 00 وتوجهه على القصر يستغل غياب أهله ويشوفها 00 لانه عارف انه راح يلقاها 00 آكيد ماراحت الزواج







وصلوا الفيلآ
والحرس يفتحون له البوابه 00 والبيت كله حراس أمن 00 عبير خافت وكشت من منظرهم ولبسهم 00 اللي اسود في اسود 00 نزل عبدالعزيز
نزلت وراه عبير وهي تحاول تجاريه الخطوات 00 تبي تبتعد عن نظرات هالرجال اللي مالين الفيلآ كلها
عبدالعزيز دخل – حيآك تفضلي
دخلت وهي تفتح غطاها 00 وتناظر المكان اللي بتعيش فيه 00 نوعآ ما رايق لانه هادي وهاذا ذوقها 00 وهدؤه يوحي بالفخامه والذوق 00 اقتربت من الصوره الكبيره المحطوطه في نص المدخل الكبير 00 بالقرب من مجمع الصالات 00 تمعنت النظر فيها
عبدالعزيز يناظرها بنص عين يبي يشوف وش ردة فعلها 00 شافها تمسح على الصوره 00 وكأنها تقيمها 00 لفت عليه بتسأله 00 وانصدم صدمة عمره لما عرف من هي تكون
عبير بصدمه لعبدالعزيز – من هي صاحبة هالصوره








دخل القصر 00 وسيده توجهه لجناحها 00 جاء بيطق الباب 00 بس سمع صوت شهاق 00 وبكى مكتوم
ماانتظر بسرعه فتح الباب وشافها متلملمه على السرير 00 وداعسه راسها في المخده وتبكي 00 بسرعه اقترب لها 00 وناظر فيها 00 مد يده 00وبسرعه ردها
ناظر فيها مره ثانيه 00 وحاول يلمسها بس خايف تصده
جمع قوته وشجاعته 00 والاغلب انه احاسيسه وعواطفه اجبرته يجلس على ركبه جنبها 00 مسح راسها بهدؤ 00 خوفته حركتها لما رفعت رأسها وناظرته
نوف وعيونها حمرا وخدودها مليانه دموع – خير ليش جايني
ناظرها بصمت وماقدر يفتح فمه
هاجمته نوف – جاي تضربني ولا جايب كذبه جديده تحطها فوق راسي
مشعل بهدؤ – ليش تبكين
نوف – مايخصك فيني روح حق حرمتك ولا تقرب مره ثانيه عند جناحي
مشعل وقف – مو على كيفك متى مابغيت دخلت
نوف بصراخ – لا موبكيفك مالك شي عندي
مشعل حط يده على بطنها – وهالشي مايثبت ان لي شي عندك







في جده \ في فيلآ نايف
ام نايف – خلاص يايمه الحرمه طلعت من العده من زمان
نايف وهو يمسح على راسه ووجهه – بس متأكد انها مابتوافق
ام نايف – اهم شي انت سو اللي عليك وانت عارف بأمر الوصيه
نايف – إن شاءالله الاسبوع هاذا طالع لهم ,, وإن شاءالله يصير خير






عبدالعزيز مذهول 00 وفي نفس الوقت مصدوم 00 ويحس ان كل الآكسجين خلص يبي يأخذ هواء 00 ومايقدر عيا الهواء ليجيه
عبير عادت سؤالها – من هي صاحبة الصوره
اول مره يحس انه صغير في عين نفسه 00 قبل لايشوف الاستصغار في عين عبير له 00 مايدري شو يقول او حتى وش يتكلم 00 بلع ريقه
عبير بتصميم – من هي صاحبة هالصوره
عبدالعزيز اول مره يحس نفسه ضعيف قدام اللي كان ليالي وشهور مقابل شباكه شباكها – وحده والله يرحمه ( ولف وجهه قبل يلمح اللؤم في عيونها )
عبير – طيب وحده والله يرحمه وهالوحده وش تقربلك
عبدالعزيز ناظر فيه فتره طويله وعينه في عينها – زوجتي ( وطلع فوق وخلاها )
كل اللي سوته عبير 00 انها إبتسمت بسخريه 00 وهي تشوفه معطيها ظهره وطالع فوق ومخليها






مطت عيونها بوسع 00 وهي منصدمه من كلمته
نوف بعصبيه – موأنت انكرته موأنت قلت هاذا مو مني من وين حملتي فيه
مشعل وقف وعطاها ظهره – فعلآ انا قلت هالكلام وماأنكر ولحد الآن مومصدق انه مني بعد بس كذا بمزاجي اقول واتكلم
ناظرت فيه بقهر وهي تعظ على شفايفها – قوم اطلع برى اطلــــــــــــــــــع برى
مشعل ناظرها بنص عين 00 وجلس على الكنبه 00 وحط رجل على رجل
مشعل – اولا موطالع ثانيا انا زوجك ثالثا انا بنام هنا
نوف بعصبيه – هاذا الناقص تنام هنا موعلى كيفك وبتطلع يعني بتطلع حتى لو أضطر اكلم الشرطه بكلمها
مشعل نقع ضحك – تصدقين تعرفين تنكتين في بيتي وعند حرمتي وبتدقين على الشرطه
نوف بقهر – بدري توك تعرف ان عندك حرمه هه ( وهي تتخصر ) بلع ريقه من شاف خصرها الممشوق وشعرها الاسود الطايح على ظهرها وقميص النوم القصير لين عند ساقها وبطنها اللي ابرز أنوثتها اكثر واكثر وبياض ساقها وحمار خدودها وشكل عيونها كل هاذا خلى مشعل يبلع ريقه اكثر وآكثر وهو يتفحصها
نوف وهي متخصره وتتكلم بقهر – تلقى زمانها كسرت الدنيا عليك إذلف لها ولاتفكر في يوم من الايام تعتب رجلك جناحي ( ورفعت اصبعها ) ولا والله لااشتكيك في المحكمه
مشعل لحد الحين فاتح فمه ويناظر فيها 00 حست في نظرته وارتبكت 00 دخلت غرفة التبديل بسرعه 00 وصكرت الباب عليها 00 وعناد فيه لبست جلابيتها اللي يكرهها 00 طلعت ولقته جالس نفس مكانه
نوف بعصبيه – اشوفك متسنتر عندي هنا مالك نيه تذلف
مشعل وهو يناظرها والعصبيه باينه في عيونه ويقزها قز – ليش غيرتي لبسك
نوف وتعطيه ظهرها – شي مايخصك كيفي ألبس اللي ابي ويالله اذلف ماابي اشوفك
مشعل وقف وقرب منها 00 وهو مجمع قبضة يده بقهر 00 لين وصل عند كتفها 00 ورص عليه بقوه كبيره00 تألمت بس مسكت نفسها
تكلم مشعل من بين اسنونه – ماعليه يابنت صويلح مردك لي وين بتروحين خليك عسى عمرك مارضيتي مصير الكلب يركع تحت رجل سيده ( وفكها )
نوف بعصبيه وقهر – ماكلب غيرك يالكلب ( وخذت المزهريه اللي عندها ) وحذفتها على الباب اللي تصكر عليها عقب ماصكه مشعل
سمع صكة المزهريه في الباب 00 زفر بعصبيه وراح وخلاها


ساره بعصبيه – وينك فيه
مشعل بقهر – في جهنم الحمراء
ساره تحاول تهدئ نفسها – مشعل الكل راح عني تعال خذني
مشعل يناظر ساعته اللي قاربت الخامسه فجرا – انا بعيد في الاستراحه
ساره بقهر – ليكون بتقولي انك بتنام فيها بعد
مشعل – ايه
ساره طنقرت وماتت قهر – مشعل خاف الله في الشهر كله مااشوفك فيه الا يومين شو هاذا وين حنا عايشين فيه متزوجني ولا متزوج الاستراحه
مشعل يتمسخر عليها – وش دراك برافو عليك وجه الاستراحه بشوش ويقابلني ودوم يضحك مو وجهك
ساره بعصبيه – تدري شلون الله ياخذك ياشيخ وارتاح منك ( وصكرت الجوال على وجهه )
مشعل ناظر في الشاشه وهو معصب ويسب ويشتم






في فيلآ عبدالعزيز
عبير لين الحين جالسه في مكانها 00 النوم ذابحها 00 وهلكآنه 00 بس سرحآنه في عآلمها اللي منصدمه فيه
نزل بعد إنتظار لها طويل تصعد له 00 النوم جافاه من الصدمه الغير متوقعه ابد 00 واللي ماحسب لها أي حساب
قمزت وارتاعت من بعد ماصحاها عبدالعزيز من سرحانها – ليش جالسه في مكانك
عبير وقفت وتكتفت وحطت عينها في عينه – لاني وبإختصار مااجلس في بيت وحده قبلي ياانا يازوجتك الميته
عبدالعزيز بلع ريقه – وش هالحكي اللي قاعد اسمعه
عبير وتعطيه ظهرها وتتكتف – اللي سمعته هه ياولد الوزير
عبدالعزيز عصب – كاني اشم ريحة طنازه في كلامك ,, اسمعيني يابنت الناس واقصري الشر هاذي ذكرى لي مع إنسانه كانت في يوم من الايام زوجتي حبيتها ولازم اخلص لها صحيح مافيه حد يعرف بأمر زواجي منها بس بوفي لها هي حيه ولا ميته
عبير بعصبيه – ويومك تحبها وبتوفي لها تطق بيبان الناس وتخطب بناتهم ليش
عشان بس توريهم التذكارت اللي موزعها على الجدران وترز صور زوجتك وتقول هاذي ذكرياتي معها
ألجمته في كلامها القوي – والله عاد هاذي ذكرياتي معها انا اخطئيت في حقها حيه بس مابخطي في حقها وهي ميته ,,( لمعت عينه وهو يعطي عبير ظهره يداري دمعته عنها )
عبير حست فيه 00 وشافت نظرته 00 والدمعه اللي حابسها في جوف عينه
سمعت صوته وهو يصعد الدرج بهدؤ – ادخلي نامي واوعدك تقومين الصبح ماتلقين ولا صوره مو لشي بس عرفت اني مخطئ في حقك انتي قبل كل شي ومو كذا بوفي للي ماتت وسامحيني تراني غلطان وترى غرفتك اول وحده على اليمين ارتاحي يابنت الناس ومن اصبح افلح






الصباح \ بيت سالم
دخلت غرفة الطعام 00 وشافت سالم وراشد وطلال وبدريه
نوف – صباح الخير
الجميع – صباح النور
اجبرت نفسها تسلم على راس عمها 00 واقتربت وسلمت على راس بدريه
ناظرها سالم بنص عين 00 وهو يقيمها ويتفحصها 00 ونظرات الكره تشع من عيونه ناحيتها
نوف بعد ماافطرت – الحمدالله ,, تأمروني شي بطلع للجامعه
بدريه – سلامتك يمه بس انتبهي لايصير فيك مثل المره اللي راحت عطي السايق مواعيد خروجك يوميا عشان يبلغنا متى تطلعين وينبهنا
نوف – إن شاءالله عمتي
وهي طالعه للحديقه 00 سمعت صوت ضحك
لفت راسها 00 وشافت دنيا تكلم وتضحك وعبايتها عليه
نوف هزت راسها وركبت مع سواق بدريه 00 اللي عطته نوف عشان محاضراتها الصباحيه 00لان سواق البيت دوم يكون مشغول مع دنيا






في الجامعه
منال – نوف ترى سالفة بنت عمك فاحت في الجامعه مصارت فضحتكم في كل الجامعه
نوف – الله يصلحها حرام ذي الانسانه هي واخوها يكونون عيال عمتي بدريه
مي – الله لايسامحهم على اللي سووه فيك
نوف – ماقلت لكم وش سوى اخوها امس اسمعوا واحكموا وقولولي رأيكم







في فيلآ عبدالعزيز
صداع صداع عيا يخليها تنام او تقدر تستقر في السرير دقيقه وحده 00 زفرت بطفش وجلست 00 والتفكير ذبحها في اللي سواه لها عبدالعزيز 00 وش مناسبة حركته 00 وليش غير رأيه وبيشيل الصور من البيت كذا وهو اقتنع في الشي من قبل تدخل البيت 00 وراز الصور في كل زوايه للبيت 00وليش خلاها تنام في جناح خاص وهو وين جناحه 00 ليش حاطني في ذي الدوآمه 00 معقوله فيه إنسان متقلب كذا 00 ومتقلب بهالسرعه هاذي 00 يعني كذا حس في الغلطه اللي سواها
ولوكنت عروس بااستحي ومابقدر اتكلم 00 مثل أي عروسه في وضعي 00 وش كان بيصير لها بترضى في هالوضع 00 وبيستغل حياها منه 00 عشان يسوي اللي يبيه 00 وبتظل المسكينه خاضعه له بكل سهوله 00 تمو بحرتها وغيضها 00 وهي تحس ان فيه حواء غيرها يشاركها البيت00
وقفت ولبست شبشبها وهي تتجهه للحمام – هاذا لو كان وضع وحده غيري بتموت قهر وغيض بس وضعي مع ذا الانسان مختلف تماما






منال – معقوله واعترف عقب كل اللي سواه
نوف – هاذا اللي صار ,, آآآآآآآآآآآه كان نفسي اسطره كففففففففف على وجهه المبسوط فيه
منال مي نقعن ضحك
مي – حسبي الله على إبليسك
نوف بقهر – كذا بكل سهوله يتنكر للطفل وبكل سهوله يمسك بطني ويقول وليه هالشي مايثبت ان لي شي عندك حيوآن تمنيت اذبحه واقطعه بسنوني ولااشوفه متفيزر وجالس بكل أريحيه
مي – نوف بسألك شي بس ماتتضايقين
نوف بطفش – قولي اصلا اليوم خربان من أوله
مي بخوف – ماحبيتي مشعل ابد
نوف ناظرتها بصدمه 00 ومطت عيونها – والله لومابلعتي لسانك لاأقصه لك
نقعوا ضحك منها
منال – ايه ميوه ماقلتي لنا شصار في العرس امس
مي – حلو لولا ام السعف والليف سويروه كان العرس بخير
نوف – وكيف بيتكم عقب عبير
مي – اصكتي طالعه من البيت ومخليه امي تبكي في البيت وابوي يهدي فيها
منال – ههههههههههههههههه ياحليلك ياعبير بين غلاك
مي – ايوالله بين انا بكيت بعد بس هاذي سنة الحياه مصير كل وحده بيت زوجها
نوف – إن شاءالله بيوت تسوى ياااااااااااااااااارب اشوفكم فيها ياخواتي ( وابتسمت)
كلهم وقفوا يضمونها ويبوسنها 00 ونوف تحاول تبعدهم عنها وتضحك 00 وكل بنات الجامعه يناظرون فيها ويضحكون






بعد مالبست وخلصت 00 حست في الجوع 00 وتبي تنزل بس ماهي عارفه كيف
سمعت طق باب وقمزت 00 اتوجهت للباب تفتحه – مين
الخادمه – انا مدام مستر عبدالعزيز يقول انزلي فطور
عبير – جات عزيمته من الله ( فتحت الباب ونزلت تحت مع الخادمه )





في بيت الوزير
خالد – صباح الخير يمه
دلال بنص عين وبدون نفس – صباح النور
اقترب منها وحب رأسها – الا وينهي خلود مااشوفها
دلال – راحت تصحي زياد ويزيد تلبسهم وبتنزل
خالد – حلو لاني ناوي اخذهم اليوم هم وخلود نطلع نتغداء برى يغيرون جو ويشوفون الرياض مره حده
دلال صاكته وتأكل ومو معطيته وجهه 00 خالد طنقر وانقهر من زعل امه للموضوع اللي عجزت تنساه
خلود دخلت لهم – صباح الخير
خالد يبتسم وهو يشوف زياد ويزيد – صباح النور هلآ والله هلآ بالابطال وأمهم بعد
العيال كانوا يفركون عيونهم بس من شافوا الترحيب الحلو من خالد تقامزوا له يركضون ويبوسونه
خلود تبتسم لهم – بس خلاص ذبحتوا خالكم
خالد – خليهم ياهم وحشوني هالكتاكيت ( ويجلس يعضعض فيهم ويبوسهم )
يزيد وزياد ميتين ضحك
خلود بخوف – خالد بس حرام عليك ذبحت عيالي
خالد وهو يعضعضهم ويضحك – خليهم مايصيرون مثل ابوهم البطل غير كذا
نزلت عينها وهي تخفي شبح دمعه على وشك السقوط
دلال بدون نفس – افففففففففف قطع إن شاءالله
ناظروها خلود وخالد وهي صدت عنهم
خالد بعتب – وش هالكلام يمه
دلال بنرفزه – وانا وش قلت كان خادعنا وحاط العيب في بنتي ومعيشها في ذل وعينها منكسره لاأمه وخالته واخته
خلود قامت وتطلع من عندهم
خالد – المفروض ماتقولين هالكلام يمه قدام خلود حرام عليك كسرتيها
دلال – اقول انت بس ابلع لسانك احسن يكفي عملتك السوداء اللي عجزت البارح احط عيني في عين الحضور
خالد وقف وهو متنرفز من كلام امه 00 واتجه لخلود يراضيها وعيالها المساكين اللي لاحقوا امهم من شافوها زعلت 00 سبحان الله متعلقين في امهم كثير







وصلت لصالة الطعام ووقفت تناظر فيها 00 وفعلا مثل ماوعد مافيه ولا صوره
لزوجته
عبير – صباح الخير
عبدالعزيز اللي من شافها وقف – صباح النور تفضلي
عبير اتجهت على الكرسي اللي مقابل كرسيه وجلست
عبدالعزيز وهو يجلس – تأكلين شي معين على الفطور
عبير – لا عادي
وقامت تحط في صحنها اشياء معينه تشتهيها 00 وسط متابعة وسرحان عبدالعزيز فيها
ماكنت بتخيل في حياتي 00 اللي انعجبت فيها 00 واسحرتني في جمالها المبهر تكون قدام عيني 00 وجالسه قدامي كذا 00 مابيننا لحواجز ولا حدود 00 معقوله الدنيا صغيره بهالشكل 00 سبحان الله
رفعت عينها 00 وشافته سرحان فيها 00 اعتدل من شافها خزته وتحنحن
عبدالعزيز – احم انا بطلع وإن شاءالله مابطول عليك إذا تأخرت تغدي ولاتنتظريني
عبير اكتفت انها تهز رأسها 00 قام عبدالعزيز عنها وسط متابعتها له لين اختفى عن عيونها







خالد ضام خلود اللي تبكي على صدره – امي جرحتني ياخالد الله يرحمه صحيح اخطأ بس والله مسامحته من كل قلبي الله يسامحه ويرحمه
خالد يبتسم لها ويفكها – هاذي امي من عرفتها مافيه شي جديد إذا هي معارضتني على زواجي من الانسانه اللي اختارها عقلي وقلبي ياخلود
خلود وتمسح دموعها وتبتسم – صح ذكرتني ابي اشوفها ابي اشوف اللي قدرت على قلب اخوي
خالد ضحك – ياليتك تشوفينها ياخلود ملاك ملاك موضوع على الارض
خلود تطقه على راسه بمزح – بدينا شغل المغازل والحركات
خالد يمسح راسه ويضحك – ايه عاد وش اسوي ( وتنهد ) آآآآآآآآه ابتليت في الحب بلوه
خلود – ياعيني ياعيني الله الله
خالد وهو يصحصح نفسه – المهم قومي اجهزي وجهزي عبقور وسنفور بنطلع نتغدأ برى وافرجكم على الرياض ظني مبطين ماشفتوها
خلود – ايوالله ودي اشوفها الحين واشوف ريحتها واتنفس هواها آآآآآآآآآه يالرياض ياليله قمراء من البياض
خالد يطقها على راسها – اظن اللي طلع شاعر انتي مو أنا
خلود – ايييييييييييييه عاااااااااد خلّود احترمني
خالد ابتسم – حاضرين للطيبين كم ام سنفور وعبقور الا هي وحده
خلود عصبت – لاتقول على عيالي سنفور وعبقور انت ماتستحي
خالد ركض عند الباب – لا وبصراحه يستاهلون هالاسماء ( صك الباب وخلاها )
وسط ضحك خلود عليه 00 وضحك عيالها على حركات خالهم 00 ناظرت في عيالها واقتربت منهم ضمتهم وشمت ريحتهم وابتدأ سيل الدموع على الخد حدور من تذكرت تركي وأيام تركي







حمود يحك راسه – تراك بتخليني اعفن معك في ذا الاستراحه
مشعل اللي نايم على بطنه والنوم ذابحه – تراك ازعاج وقلق من مربطك اذلف للصبوحه خلها تخرشك
حمود يرمي عليه المخده الصغيره – خرشك سبع جنون ينطحون راسك ياابو راس قم يالله تراك عفنت في ذا السرير انا ابي اعرف وش فائدة زوجاتك اظاهر بس تكدسهم على قلبك عشان يجيبون لك الجلطه ولا القلب
مشعل ويالله ينسمع صوته من النوم – هي جلطه وقلب وبس آآآآآآآآآه خلني صاكت ازين بس
حمود يضحك – اظاهر ان ساره خراشتك امس
مشعل اللي جلس مره وحده – اظاهر مو مخليني انام انت
حمود – ايه قم سولف معي وش فائدة ترقدني معك وترقد وتخليني
مشعل بعصبيه – نعنبو إبليسك حرمتي انت عشان ارقدك معي وارقد واخليك وينك عايش فيه انت تراك عايش الدور
حمود يبي يعصب بمشعل – آآآآآآآآآآه وش دراك انت اني ميت عليك واتمنى اتزوجك بس للاسف هاذا شذوذ حرمه الدين ولا زماني اعرست عليك
مشعل اللي لابس شورت بدون فانيله 00 ضرب حمود على رأسه – قم الله ياخذك يالوصخ اقرفتني يالتعبان
حمود نقع ضحك – هههههههههه هههههههههههههههههههههه ههههههههههه
خخخخخخخخخخخخخخخخ خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ قسم بالله فلللللللللللللله تبي ترفع ضغط مشيعل قوله هالكلام
مشعل بعصبيه – مو راد عليك يالسربوت قم حضر لنا شي نأكله بس
حمود سوى نفسه معصب- شكل اللي عاش الدور انت ليه شايفني وحده من حريمك احضر لك الفطور لك يدين ورجلين حضر بنفسك
مشعل رمى عليه الكوب اللي عند رأسه وتعمد انه مايصيبه وانكسرت الكأسه – قم اذلف لابارك الله فيك
حمود بذهول تصدى رمية الكوب اللي كانت قريبه عند رجله وقمز منها – انت صاحي ولا مجنون


في المطعم
خالد بحماس – هاااااااااااه وش رأيكم
خلود – يجنننننن صراحه ياخالد
زياد – خالي انا احبك
خالد – حبتك العافيه ياحبيب خالك
يزيد – يصير تاخذنا كل يوم للمطعم خالي
خالد – أكيد يصير يابعد قلب خالك
خلود – يالله تكلم قول علمني
خالد بأستغراب – عن ايش اقول
خلود وتأشر على صدره – على اللي خذتك منك هاذا
خالد ابتسم وتنهت – آآآآآآآه ياخلود شفتها مره وشلعت قلبي ذيك المره يآآآآآآآه ياحلواه ذيك المره ياليت كل مره تعود
خلود – تطمن بتعود مو اخذتها غصب عن الكل
خالد – كنت في الصاله حقت شقتي وتحسب اني اخوها حمود وكانت ملآك ياخلود ملاك فعلا وحوريه مو مثل كل حوريه
خلود بإستغراب – وش جابها شقتك
خالد ابتسم وبدأ يحكي لها السالفه







تفحصت الفيلآ كم من مره 00 وتحممت 00 وكلمت آهلها 00 وتغدأت وهاذا الحين المغرب 00 وعبدالعزيز ماشرف
عضت شفايفها بقهر 00 لحالتها مع هاذا الانسان 00 المغرور 00 والمتكبر
سمعت صوت الباب يفتح 00 لفت رأسها 00 وشافته يدخل
عبدالعزيز – السلام عليكم
عبير – عليكم السلام
عبدالعزيز – آسف طولت بس كان عندي إجتمآع مهم
عبير وحاطه رجل على رجل – لا عادي خذ راحتك من وراك اصلا ماوراك احد
ناظرها عبدالعزيز بنص عين للهجتها المبطنه بسخريه واضحه – وش تقصدين يعني انتي زعلانه
عبير وتوقف – لا ابد عادي ليش ازعل
عبدالعزيز بنرفزه – اجلسي ابي اقولك شي
عبير ناظرت فيه 00 وجلست وتكتفت – نعم وش تبي
عبدالعزيز – اولآ اسلوب السخريه في الكلام مااحبه خلينا نكون متفقين ثانيآ انا اشغالي ومشاغلي آهم عندي من أي شي ثاني
ثالثا وهو الاهم حركة انك تقومين وانا اتكلم بطليها لاني مااحبها يامدام
عبير بقهر مكتوم – اوكيه بس بدوري احب اقولك شي يااستاذ يامحترم اني مااحب التهميش ابدأ يعني حط هالشي دائم في عقلك
وقف بعصبيه 00 ووقفها 00 ومسك اعصابه قبل يتهور 00 ويضربها
وتكلم من بين اسنونه – ابي اعرف انتي من أي طينه مخلوقه تستحين ولا ماتسحين كيف تكلمين شخص دوبك امس عارفته وبهالجرأه هاذي
عبير فكت يدها منه بعصبيه وحطت عينها في عينه – وهالشخص انصك علي وعليه باب واحد ( وهي تأشر على مدخل الباب ) وبرضوا هالشخص متعلق في طيف إنسانه ميته يعني مو بعقله عايش مع وحده ميته والدليل راز صورها في كل أنحاء البيت ماقدرّت اللي بتعيش معك في بيت واحد او وش بيكون شعورها
صفعها كف على خدها وتكلم بعصبيه – روحــــــــي من قدام وجهي لاتشوفين شي ماشفتيه
عبير وآثار صفعة الخد معلمه عليها و تتظاهر انها مومهتمه – كلام الحق يعور مو ياولد الوزير
( وراحت وخلته 00 تسحب شموخ مهره عنيده كرامتها عيت تنكسر )




.

( الفصل العشرون )


اليوم الثاني \ بيت سالم
نوف بذهول – رحله
ريم – ايه رحله نبي كلنا نروح رحله بكلم راشد ونبي نروح كلنا على ينبع هناك على الشواطئ نظيفه ومافيها ناس كثير وبنحجز لنا في الكورنيشات اللي هناك
نوف – ياااااااااااااي ونآسه ايه ابي اروح
ريم – خلاص اجل لازم تساعديني بنكلم عمتي وراشد اليوم
نوف – وكلنا بنروح
ريم – ايه كلنا ( ناظرتها بنص عين ) قصدك مشعل
نوف – ايه ماابيه يروح
ريم – بكلم عمتي ماتخبره وش نبي فيه
كل هالشي دار تحت سمع مشعل اللي ابتسم بخبث 00 وفي داخله ( هين يانوف ماتبيني اروح طيييييييييب اجل انا اول واحد يركب وبتشوفين بعد )
اتجهه على جناحه بيأخذ اغراض له هناك 00 واول مافتح الباب مط عيونه وإنصدم الجناح معفوس فوق تحت ,, ( من عقب ماكسرت نوف جناحه اول مره يشوفه )
مشعل بعصبيه 00 ونظرات ناريه طالعه من عيونه دخل عليهم 00 ناظروه ريم ونوف وهم مصدومات
مشعل بعصبيه جر نوف بيدها وطلع فيها وسط صرختها 00 وشهقة ريم المذهوله
مشعل من بين اسنونه – ليش مكسره جناحي ومبهذلته
دخلها الجناح وقفل الباب قفلتين
نوف بعصبيه – من حلاة جناحك اللي ماشفت فيه يوم زين
مشعل مسك نفسه – طيب ليش تلعبين فيه
نوف وتعطيه ظهرها ووتكتف - انت اللي حديتني يامشعل ضربك إهانتك تقليلك من شأني كل هاذا صار على جناحك ( وناظرت فيه ) وعقبال مااخليك توقع على وثيقة خلعي منك
مشعل غرز اظافيره في كتفها – تخسيــــــــــــــــن
نوف تؤخره عنها – تخسي انت ولا تحسبني مسكينه او حتى ضعيفه ماوراي احد لا صحصح يامشعل انا اللي بكيفي ماخبرت خالي عن سواد وجهك ماابي له المشاكل في هالديره بس يكون في علمك خلعي منك قريب وقريب مره
مشعل بعصبيه – اعلى مابخيلك اركبيه يابنت صالح واللي ماتطوله يدك اوصليه برجلك
نوف قربت منه وهمست في أذنه – يعني كذا يامشعل طيب يصير خير ( طلعت وخلته)
مات قهر 00 وعض على شفايفه







عبدالعزيز – وين تبينا نسافر
عبير اللي جالسه على كنبه منفرده 00 وتطالع التلفزيون 00
ناظرت فيه – تكلمني
عبدالعزيز – كم شايفه وحده جالسه معنا
عبير – اها طيب حسبتك تكلم حد غيري
عبدالعزيز عاد عليها السؤال – وين تبغينا نسافر
عبير – بصراحه ماابي اسافر
عبدالعزيز بغرابه – فيه عروسه ماتبي تسافر
عبير – ايه انا ماابي اسافر
عبدالعزيز – والاسباب لحضرتك
عبير – مااحب السفر راسي يدوخ احب الهدؤ والاستقرار
سرح بخياله 00 نفسه مثله بالضبط هو مايحب يسافر ويحب الهدؤ والاستقرار 00 عكس أمل اللي ماتحب تخلي دوله ماشافتها 00 وتحن على رأسه لين يسافرون ويتجولون
رجع من خياله 00 وناظر ماشافها في مكانها 00 وقف على حيله ولحقها لين عند جناحها 00 اقترب منه وطق الباب
عبير – مين
عبدالعزيز – انا ممكن ادخل
عبير – اتفضل الباب فاتح
عبدالعزيز فتح الباب ودخل 00 وشافها جالسه في البلكونه
سمع صوتها – حلوه حديقة بيتك
عبدالعزيز قرب منها وجلس وهو مبسوط انها سولفت معه – وحديقة بيتك انتي بعد
ناظرت فيه فتره 00 بعدين رجعت نظرها للحديقه
عبدالعزيز – ليش صاكته
عبير – ماعندي شي اقوله
عبدالعزيز – وإذا سألنا حد ليه ماسافرتوا وش نقول
عبير – عادي قول الحقيقه
عبدالعزيز – طيب بس توعديني يوم بيكون عندي شغل برى نطلع اخلص شغلي وتسافرين معي رحلة عمل وسياحه في نفس الوقت
عبير – بكيفك
عبدالعزيز بإرتباك – ممكن اقولك شي
عبير ناظرت فيه وسكتت
عبدالعزيز – تردين للجناح حقنا
عبير – ليه انا طلعت منه عشان ارجع له انت اللي ماتبغاني ادخل جناحك
عبدالعزيز ناظر فيها فتره وحط رجل على رجل – انا مابغيتك ترتبكين من اول يوم وحبيت تأخذين راحتك
عبير – خلنا كذا مرتاحين مو
عبدالعزيز وقف وقرب من سور البلكونه وعطاها ظهره – ليه بنظرك تشوفين رجل مرتاح ان زوجته تنام بغرفه وهو بغرفه
عبير استحت وارتبكت وماعرفت تنطق او وش تقول
بينما عبدالعزيز فكر انه مستهينه في كلامه – اسمعيني ياعبير انا إنسان زين بس مع ذلك مايمنع ان عندي عيوب وعندي غلطه مابنساها ابد وياليت تقدرين تخففين وقعها علي لان اللي قاعده تسوينه قاعد يعذبني مو يريحني
عبير بإرتباك – قصدك زوجتك
عبدالعزيز ناظرها فتره – برافو عليك المرحومه زوجتي اخطيت في حقها وانا اللي ذبحتها
كشت عبير وخافت وبإستفهام – ذبحتها !
عبدالعزيز – سالفه قديمه لاتشغلين نفسك فيها
عبير – لا قولي معليه بتعبك في الماضي بس من حقي اعرف






نوف – ايه يامي ابي محامي شاطر وزين ولا يهمه الفلوس بعطيه اللي يبي
مي – بس يانوف مو زين انتم الحين خلاص صار بينكم طفل
نوف – وانا مااني مستعده انا وهالطفل نعيش في خوف من هالانسان يسوي فينا شي قلت لك اكرهه ليش بتجبروني اعيش معه
مي – طيب اجلي هالسالفه شوي لين ادور لك انا بنفسي المحامي الزين وش رأيك
نوف – بس لاتطولين علي
مي – إن شاءالله
صكرت من مي وانسدحت على سريرها ترتاح وتكلم طفلها – تصدق ياولدي اني اعيش دنيا غريبه علي دنيا ماابيك تكون منها لانها وسخه وبتطلع مافيه من بيحبك غيري ولو مت لو مت انت وصية امي بدريه هي اللي تربيك ماابي ذيك الانسآنه تربيك او المدعو ابوك يكون له شأن فيك






عبدالعزيز – وتوعديني اللي بقوله مايأثر على حياتي معك في المستقبل
عبير اعتدلت في جلستها – اوعدك
ورد للماضي يتذكر ويحكي لها
أمل – ريهام بسرعه تأخرنا
ريهام اللي في غرفتها – اوكيه ثواني
بسرعه لبست حجابها – هاه يالله ادوشتينا انتي والسي سيد عزوز حقك
أمل وهي مبسوطه ومستانسه – وش اسوي مبسوووووووووطه حدي اني بشوفه اليوم ابي اسويله حفله لاصارت ولا استوت
راحو للسوق يتشرون الاغراض حقت الحفله 00 والشموع 00 والورود 00 وشرت لها فستان احمر كله لعيون عبدالعزيز اللي بيوصل امريكا اليوم
في الليل
امل – الله يخليك ريهام لاتروحين
ريهام – ياسلام اقعد بينكم وش اقول انا بروح منى وبعد ساعتين برد ومن ارد اشوفكم في حجرتكم ( وبضحكه ) لاني وببساطه إنسانه استحي
امل بعدم اقتناع – بكيفك بس موتطولين
ريهام وهي تبوسها على خدها – اوكيه ياقمر
[ العلآقه اللي تجمع بين ريهام وأمل علاقة اخوه 00من عرفوا بعض 00عرفوا انهم يتيمات ابوين 00تزوجوا ابآيهم آمهاتهن آيام كانوا يدرسون في امريكا 00ومن صار وقت رجعوهم طلقوهم 00 وخلوهم يعانون في هالحياه 00 مع امهاتهم اللي مااعترفوا فيهم00 كثير واللي صارن يخافون ريهام وامل على بعضهم بعض 00لانهم كانوا في الملجأ نفسه ويزورن امهاتهن وقت الاجازه الاسبوعيه 00 وعرفوا انهم عربيات الاصل 00وبالتحديد سعوديات 00 وحبوا يتعلمون اللغه من طلعن من الملجا وصار عمرهم القانوني 18 00 لازم البنت تطلع من الملجأ 00وتعتمد على نفسها 00دخلوا معهد للتعليم اللغه العربيه 00وسافرن لمصر 00ودرسوا هناك إيضا في إجازات الدراسه 00رجعن وبدأت امل في معرفتها في عبدالعزيز 00اللي كان يدرس الماجستير والدكتوراه في نفس جامعتها 00 حبته وحبها 00وأسسوا الشركه مع بعض هو بتمويل وهي بالخطط والمشاريع 00 إلا ان كبرت تجارتهم 00 وريهام تتعمق علاقتها فيهم اكثر واكثر 00 كانت ريهام تبغي تطلع من البيت 00 بس امل تغضب عليها وتخانقها لو فكرت في الخروج 00 لذلك إتقاء لزعلها عاشت معهم ]
دخل عبدالعزيز وتفاجأ بدوره في الشموع والورود والفستان الاحمر وكل شي والاهم طلة حبيبة قلبه وعمره أمل
اتجهت له وضمته بقوه – وحشتني وحشتني وحشتني
عبدالعزيز يضحك – انتي اللي وحشتيني اكثر
فكته 00 وتلمسته – ازداد وزنك مو
عبدالعزيز بإبتسامه – ايه هناك أكلت في البيت لين طلعت روحي
امل – يعني متضايق عشاني مااعرف اطبخ
عبدالعزيز – لا ياعين حبيبك بس عشان الاكل السعودي
امل – صح تصدق مشتهيه كبسه
ضحك عبدالعزيز – طيب ذكريني بكره اسوي لك كبسه
......
دمع عبدالعزيز 00 وعبير تناظره 00 مدت له المنديل وعطته إياه
عبير – تعبتك سامحني آسفه
عبدالعزيز ويمسح دموعه – تصدقين أول إنسانه افتحلها قلبي هي انتي
عبير – شاكره لك واعتبرني صديقتك تحكي لها عن اللي بداخلك وخلاص لاتكمل انت تعبت
عبدالعزيز – لا خليني مدام تكلمت بكمل
......
امل بعصبيه – يعني وش هو عبدالعزيز ماتبي تأخذني للسعوديه
عبدالعزيز – افهميني امل مو الحين مو بهالوقت صعب اعرفك على اهلي في هالوقت بالذات
امل – وليه صعب حنا وش سوينا شي بالحلال مو قاعدين نسوي شي غلط
عبدالعزيز – عارف ياامل بس
امل قاطعته بعصبيه وبسخريه – ياشيخ قولها ماابي يتعرفون عليك او حتى يتشرفون فيك وتصيرين عار على ابوي اللي بيترشح للوزاره وبيصير علك في حلوق الناس
عبدالعزيز عصب – وش هالكلام انهبلتي انتي
امل – اكون منهبله لو سمعت اعذارك اكثر ياعبدالعزيز
عبدالعزيز – وش داعي هالكلام بس بتخربين علينا هاليله الحلوه
امل – إلى متى وحنا نأجل في القضيه ياعبدالعزيز لين يطيح الفأس في الرأس واحمل منك
عبدالعزيز بعصبيه وهو جالس على الطاوله إلي مليانه شموع وصحون وعشا وحلويات وعصير وقلبها بعصبيه – يوم بتعورين رأسي بها الموال ليش تعبتي نفسك وسويتي كل هاذا
مطت عيونها بعصبيه 00 مسكت فمها – انهبلت انت
عبدالعزيز بعصبيه وقهر – اكون مهبول لو تميت واقف مكاني
( طلع وصفق بالباب وراه ) 00 وكل اللي سوته امل انها خلت كل شي على حاله وراحت لغرفتهم تصيح وتبكي من اللي سواه عبدالعزيز فيها 00 وماتدري ان شمعه من الشموع بدأت تأكل مفرش السفره 00 واللي حوله 00 ولنيران شوي شوي قاعده تشتعل بدون ماتحس او تدري







كلهم في الصاله متجمعين
ريم – هاه وش رأيكم
راشد – صراحه خوش اقتراح من زمان مارحنا رحله مع بعض
نوره تناظر في نوف بنظرات تقهر – ايه بس لازم ساره ومشعل يروحون معنا
بدريه – اختك ماتحب الجمعات وماتحب الازعاج خليهم يقعدون احسن لاتلجنا في الرحله
دنيا – بس مو طالعه الرحله بدون ساره حلوه
نوره وتناظر في نوف وتكلم بدريه – قصدك عشان نوف يعني
نوف تبتسم لها بسخريه – بكل صراحه لو راحوا معنا بتصير رحله ثقيله وماتنبلع وياليتهم مايروحون يجلسون في بيتهم اصرف
نوره بضحكة خبث – وانتي ماتغارين
نوف وفاهمه لها – وليش اغار ترى اختك مااخذت الا فضلتي عقب ماشبعت فيه سلمته لها وبيني وبينك لايقين على بعض
بدريه وريم ابتسموا لكلام نوف اللي عرفت ترد فيه على نوره اللي صايره من تشوف نوف تجلس تتكلم عن ساره ومشعل
نوره بخبث – طبعا لايقين على بعض عشان كذا عافك وراح لها
وقفت نوف بعصبيه – ترى مو هو اللي عاف انا اللي عفت ولو يركع تحت رجلي يبي رضاي مارجعت له ( راحت وخلتهم )
بدريه – لو سمحتي يانوره هالبنت يتيمه وفي قصري وتحت حمايتي وجناحي اللي يدوس عليها يدوس علي ومو لازم كل ماشفتيها ذكرتيها بخيبة مشعل
نوره مطت عيونها بعصبيه – يعني شنهو اختي خيبه
بدريه وتحط رجل على رجل – ايه خيبه اللي تنط وتخطط وتسرق رجال من حرمته وتلعب ملعوب كبير تراها خيبه وانا موراضيه عن هالزواج وصاكته اشوف متى يجي اليوم اللي كل شي بينكشف فيه
نوره قامت بعصبيه 00 وهي بينفجر فيها الغضب



عبدالعزيز ينتحب بعذاب ويكمل وهو حاس ان اللي كاتم ومطبق على صدره بدأ يزول عنه 00 وبدأ يحكي القصه
طلعت بعصبيه من البيت 00 واتجهت على بيت صديقي سعود هناك عقبها بنص ساعه وصلت ريهام البيت وشافته يحترق
أمل وهي تصرخ وتستنجد وبما انهم ساكنين في منطقه معزوله شوي كان صعب حد يسمع صراخها واستغاثاتها
ريهام ركضت مصدومه وهي تصارخ باامل وعبدالعزيز
وصلت لين الباب وبما ان مقرها الصاله كان صعب على أمل الخروج 00 وصعب على ريهام الدخول 00 لان الصاله تحترق 00 وألسنة اللهب تأكل في كل شي تلاقيه 00 كانت ريهام تسمع صراخ امل 00 واستغاثاتها 00 وماتقدر تسوي لها شي 00 ركضت لين خلف البيت 00 وهي تصرخ بااحد يفزع لها 00 بس لاحياة لمن تنادي وامل قاعده تحترق
عند شباك غرفة امل وبرعب – امل الله يخليك لاتموتين وتخليني ,, اركبي على شي مرتفع عندك لين اكلم المطافي
امل برعب وخوف – بسرعه بسرعه الله يخليك ياريهام
ريهام بدورها كلمت المطافي اللي بما انهم في منطقه معزوله نوعا ما 00 كان من الصعب توصلهم في الوقت المحدد
إلى ان وصلت النار 00 وكلت تقريبا كل اللي في غرفة امل 00 وسط صراخها وذعرها 00ووسط بكأ ريهام واللي يدينها مربطه ماهي بقادره تسوي شي 00 وللي اعرفته من كلام امل لها قبل توصل النار الغرفه 00 ان عبدالعزيز مو موجود عندها وانهم متهاوشين 00 والسبب في هالحريقه هو بعد مازعل عليها وكب الشموع على مفرش السفره
سمعت استغاثات امل 00 والنار بدأت تأكل جسدها 00 ورعب ريهام وصدمتها وخوفها 00وبعده اختفى صوت أمل 00 اللي ارحلت عن الدنيا 00 وفي هالوقت وصلت المطافي 00 اللي للاسف ماقدروا يلحقون عليها 00 من هنا انجنت ريهام ودخل الحزن قلب عبدالعزيز اللي بكل مافيه حب امل وكل شي تحبه امل
...
انهار وعبير بسرعه عطته مويه وهي تهديه وتبكي من القصه المرعبه اللي سمعته واللي راحت فيها وحده ضحية حب – خلاص الله يخليك اسكت اسكت ماابي اسمع شي
عبدالعزيز وهو يشهق ويبكي – خليني اكمل خليني اطلع اللي جاثم على صدري واللي منعني طلال وسعود اني احكيه خليني وجلس يكمل
...
بعد ذلك خذوا ريهام لمستشفى الامراض النفسيه 00 عقب مأياسوا من حالتها وانها تقدر تقول كلمتين صح 00 وهي شاطحه عيونها وتبكي بخوف 00 وتتخيل الموقف 00 وتنادي على امل لاتموت
عبدالعزيز من عرف 00 وهو يصيح ويصرخ ويولول 00 وطلبته الشرطه للتحقيق معه 00 رفض صديقه سعود انه يتكلم 00 واقنعه مايتكلم وانه يخلي الكلام له بما انه محامي وهو نفسه اللي لجأ له عبدالعزيز من تهاوش مع أمل
تكلم المحامي سعود مع الشرطه 00 وخبرهم ان عبدالعزيز كان عنده في ذيك الليله قبل يروح لبيته 00
طلعته المحكمه برأه 00 تذكر انه تعارك مع سعود على حساب انه يعترف بكل شي وانه هو اللي ذبحها بيده
سعود بعصبيه – انت مجنون بتروح للسجن برجلك
عبدالعزيز يصرخ ويرفس ويضرب وهو يدمع 00 وسعود ماسكه – فكنـــــــــي فكني سعود الله يخليك فكني فكني راحت راحت وش ابي في الدنيا بعدها وش أبـــــــــــــــــي
سعود ويبكي معه ومشاركه الحزن – الله يخليك عبدالعزيز اسكت الله يخليك هنا مايرحمون ابد لاتنسى ان امل معها الجنسيه الامريكيه وحنا في دوله قوانينها صعبه ويكرهون العرب وانت من العرب لا وسعودي بعد اكملت لو صارفيك شي ودوك ورى الشمس
عبدالعزيز بعصبيه وصراخ - مايخصـــــــــــك فيني يالكلـــــــــــــب فكني فكني ابي امل ابي امل ,, امـــــــــــــــــــــــــل امـــــــــــــــــــل لاتروحين انا احبك انا اعشقك اهوآآآآآآآآك لاتخليــــــــــــــــني لاتخلينــــــــــــــــي ( وهو يرفس الارض ويبكي مثلا الاطفال ) 00 بهالحركه عطاه سعود كف 00 ومن هالكف صحى عبدالعزيز من الجنون اللي صابه
سعود بعصبيه – انهبلت انت خلاص امل ماتت ماتت راحت للي افضل مني ومنك إن شاءالله انها في الجنه ,, وانت مالك ذنب مو بنيتك تقتلها لكن هاذا القدر خلاص الله وكل ملك الموت يقبض روحها وهي تحترق وإن شاء الله تكون شهيده شهيده تعرف وش معنى شهيده
بس هالكلمه هي اللي طمنت ومسكت قلب عبدالعزيز المكلوم 00 فك نفسه من سعود وناظر فيه – شهيده
سعود – ايه شهيده الرسول صلى الله عليه وسلم في مامعنى الحديث قال ( ..... ومنهم المبطون والمحروق ,, هؤلاء شهداء عند الله سبحآنه وتعآلى )
خر في هاللحظه عبدالعزيز 00 ساجد لله سبحآنه على نعمه وفضله






وشافت عبير الابتسامه في فم عبدالعزيز قبل ياخذه النوم 00 وهو من التعب وصراخه ووسط بكأه خلته ينام على السرير 00 يهدي اعصابه 00 ناظرت فيه وفي الابتسامه اللي مفارقت شفايفه حتى وهو نايم بعد 00 ومسحت دموعها
( آآآآآآآآآآآه مااقواك [ وهي تناظره ] ماادري كيف ماصار فيك شي 00 ولا انهبلت لحد الان تحمل قوه تسندك 00 خذها الموت وانت السبب فيه 00 الله عطاك قوة قلب ياعبدالعزيز 00 ولا مين يقدر يتحمل الموقف اللي انت فيه
الله يرحمها رحمة واسعه 00 وفأك لها كبرك في عيني كثير 00 صدق انك إنسان كبير وتحمل من معنى هالكلمه كثير
وقفت على حيلها 00 وسكرت البلكونه والستائر 00 توجهت للمكيف وقصرت على البروده عشان ماتزعجه 00 وطفت الانوار 00 واتجهت على الكنبه اللي في جناحها ونامت هي بعد






دخل مشعل البيت
وساره جالسه بالبيجامه في الصاله 00 ناظرت فيه بنص عين - حمدالله على لسلامه تو مانور البيت
مشعل ويجلس بتعب ويزفر – اسكتي عني مو فاضيلك ترى واصله معي لين خشمي
ساره اعتدلت في جلستها وبخوف – ليه علامك
مشعل اللي شاف بعينه غلاه عندها وحبها له – تعبااااااااااااااااااان
ساره – بسم الله عليك بعدوينك واللي يكوهونك إن شاءالله
مشعل ناظر فيها بنص عين – إن شاءالله
ساره – ايه شفت امك وش قايله عني يرضيك يامشعل
مشعل وبااستغراب – امي ! وش قايله امي
ساره برطمت وبزعل – ماتبغانا نروح معهم لينبع وتقول ساره تلجنأ وماتحب تجلس مع احد ( وتأشر على نفسها ) انا ألج حد يعني تشوفني غثا يامشعل
مشعل بتسليكه وسخريه – لامن يقول اصلا انتي ملاآآآآآآآك
ساره ماانتبهت للهجته المبطنه بسخريه واستانست – لبى قلبك ياروح روحي
مشعل – اييييييييييييييييه جوعان حطيلي شي أكله
ساره – بس ماقلت لي بنروح ولا لا
مشعل ويفكر وسرح لبعيد – آكيد بنروح الله لايعوقنا بشر
ساره انبسطت عشان تقهر بدريه ونوف وريم بعد








في آمريكا بالتحديد
زياد الصديق الجديد المنظم لشلة حسام وعبدالله وهم سكارى – تصدقون اني حدي مستانس مع ذيك البنت
عبدالله اللي مايحب تلصق البنات فيه ولا الزنا وماشآبه – انت وش لك فيهم يازياد تراهم بيلهفون اللي معك بس
زياد – وانت وش عليك بنت الوزير كل ماطلبت فلوس تمؤلني وش حارق بصلتك
حسام يضحك وبخبث – ابي اعرف انت وين طحت على بنت الوزير هاذي
زياد بخبث – سويت لها معروف تبوس رجلي عليه ليل ونهار
وكلهم اضحكوا 00 حتى عبدالله شاركهم الضحك وهو مايعرف ان المقصود هي اخته ساره ماغيرها







صحى الصبح 00 وهو يشم ريحه حلوه تهف خشمه 00 استنشق ريحة العود والطيب الزين 00 استغرب المكان من فتح عينه 00 ناظر في المكان مطولآ 00 بس
ابتسم من عرف هو وين 00 رفع رأسه 00 وشافها نايمه على الكنب 00 ومتعمقه في النوم 00 بس من دون غطا 00 شال الغطا اللي كان عليه ووقف واتجهه لها 00 غطاها وناظر فيها 00 من حس انها مو داريه عنه باسها بين عيونها 00 ثم تركها 00 كانت ليله غريبه اللي جمعتهم 00 حس في قلبها الكبير 00 وطيبتها00 اللي لوقال حق حرمه غيرها يمكن تزعل وماتبات في البيت اصلا 00 بس اللي مايدري عنه ان عبير ماحبته علشان تزعل من ماضيه 00 حتى لو كانت زوجته بعد






قام الصبح وشافها نايمه 00 اليوم الخميس 00 بيروح يفطر عند آهله 00 ويشوف ليش آمه زعلانه وماتبيه يروح
دخل القصر 00 وشاف بس ريم اللي جالسه
مشعل – صباح الخير
ريم ناظرت فيه وابتسمت – صباح النور ,, حيالله مشعل اللي معاد نشوفه
( علاقة ريم ومشعل قويه ,, ودوم يتناقرون ويمزحون مع بعض لانهم قد بعض وكانوا اصدقاء من كانوا صغار )
مشعل – الله يحيك ( وجلس على الطاوله ) اقول وينهي امي مو فيه
ريم – طلعت تبدل هي ونوف بيرحون للجمعيه
مشعل بنص عين – وليش بتأخذ نوف إن شاءالله
ريم ناظرت فيه وضحكت من لهجته – نوف طفشانه وخالتي عرضت عليها تغير جو ونوف استانست
مشعل بقهر – مشاءلله وانا راز اسمها في بطاقتي بس منظر كذا ( وبعصبيه ) ليه انا مو زوجها ولا طرطور عندها تطلع وتدخل من دون ماادري
ريم خافت من لهجته – وانا شدخلني تكلمني كذا
مشعل وقف – وانتي الصادقه كلامي معها مومعك
ركض فوق بعصبيه وهو يطلع الدرجه ثلاث 00 ومسرع الخطوات 00 هالانسانه قاعده تعصيه 00 ولامهتمه فيه
وصل جناحها ودخل عليها 00 كانت في غرفة الملابس 00 دخل عليها غرفة الملابس 00 وكانت تلبس البلوزه 00 واول مره يشوف بطنها بدون شي يغطيه 00 وشاف حجمه وش قد كبر 00 لين الحين مادرت عنه 00 لان رأسها في البلوزه 00 ما أن مست البلوزه تحت حى شهقت بقوه 00 ومست البلوزه بعصبيه
نوف – قليل ادب وماتستحي ولا تربيت
مشعل وهو متكتف وساند ظهره على الباب – ايه قليل ادب ومااستحي عشان اشوف حلالي ,, المهم مو هاذا كلامي معك انتي وين رايحه
نوف – مايخصك ( وهي تدفه بخفيف طالعه للتسريحه )
مشعل بعصبيه ومسكها مع يدها ووقفها وعينه في عينها – الا يخصني انتي إلى متى مو ناويه تعملين لي حساب
نوف وعينها في عينه – لين انت تعمل لي حساب
مشعل ضحك بخبث وهو من داخله مستانس – ليه زعلانه عشاني تزوجت عليك تغآرين
نوف وهي تقهره وتفك يدها منه – تخسي اغار عليك
مشعل اللي انصدم من كلمتها وعظ شفته بقهر وبإستفهام – انا تقولين لي اخسي !
نوف وبقوة عين – ايه
مشعل بعصبيه – طيب انا اوريك
اتوجهه على الباب وقفله 00 وطلع المفتاح من الباب 00 رفعه لين عند وجهه
وبعصبيه تكلم – هاذا الباب وقفلناه ( واتجهه على السرير وطفئ الانوار مع دربه وانسدح عليه ) وهه وهاذي نومه بعد وان كان فيك خير وريني كيف بتطلعين




.

( الفصل الواحد والعشرون )



اتوجهه على الباب وقفله 00 وطلع المفتاح من الباب 00 رفعه لين عند وجهه
وبعصبيه تكلم – هاذا الباب وقفلناه ( واتجهه على السرير وطفئ الانوار مع دربه وانسدح عليه ) وهه وهاذي نومه بعد وان كان فيك خير وريني كيف بتطلعين
مطت عيونها 00 وشهقت 00 من صدقه هاذا 00 بسرعه وقفت وركضت لين عنده وتكلمت بعصبيه – هاااااااااااااات المفتاح
مشعل ويغطي راسه – ماراح اجيبه
نوف وهي ترفس رجلها بالارض – اقولك هات المفتاح مو على كيفك تحبسني اصلا من تكون انت وبعدين من سمح لك تدخل جناحي
مشعل رفع اللحاف عن راسه وأشر على مزاجه – كذا بكيفي ومزاجي هاذا جناحي انا مو جناحك
نوف بعصبيه وقهر – لا مو بكيفك ومن قال لك هاذا جناحك مالك شي عندي قوم قوم اطلع برى قوووووووووووووم
مشعل وقف على حيله ويتكلم بعصبيه – لا تصارخين في وجهي وش شايفتني قدامك هآآآآآآه
نوف وهي تتكتف – اطلع برى عن جناحي
مشعل مسكها بعضدها وتكلم بصراخ – مو بطالع وهاذا جناحي بدال جناحي اللي بهذلتيه وكسرتيه وماخليتي فيه شي صالح حتى صنبور المويه مكسر
نوف بقهر وتشد على الكلمه – احسّـــــــــــــــــــــن تستاهل
مشعل ناظر فيها بعصبيه وهو واقف ومحتار 00 وش يقدر يسوي مع هااللي انقلبت عنيده في يوم وليله 00 واللي قاعده تسويه يجذبه لها اكثر واكثر
عض شفايفه – يالله ناااااااااااااااااامي
نوف تدزه عنها – خير بعد بترقدني ,, هات المفتاح بطلع
مشعل وينسدح على السرير – ماابي
نوف بقهر – اقولك هاته
مشعل – لا
نوف – طيب ,, بتشوف مابسكت لك
اتجهت على شنطتها 00 وطلعت الجوال منه 00 ومشعل يناظرها بطرف عينه 00 من شافها طلعت الجوال 00 قمز من السرير 00وركض لين عندها 00 خذ الجوال من يدها وقفله 00 جت بتصرخ 00 ومسك فمها 00 عضته في يده 00 وصرخ هو من عضتها 00 شاف اصابع يده اللي طالع منها دم 00 ناظر فيها بلؤم ودخل الحمام يغسل يده
نوف اتوجهت على الباب تطقه وتصرخ – هيييييييييييييييييييييه حد يفتح لي الباااااااااااب ,,, هييييييييييييييييييييييييه افتحوا لي ريـــــــــــــــــــــم عمتـــــــــــــــــي
افتحوا حقي الباب
مشعل اتسند على باب الحمام بظهره 00 ويناظر فيها 00 ويمسح يده بفوطه
ونوف مازالت مستمره في الطق 00 والصراخ






صحت عبير من النوم 00 وماشافت عبدالعزيز موجود 00 خذت الفوطه حقتها 00 وراحت الحمام تتحمم
بعد فتره نزلت على الفطور 00 شافته جالس يقرأ الجرائد
عبير – صباح الخير
عبدالعزيز ابتسم لها – صباح النور ,, صح النوم
عبير ابتسمت له بمجامله – ايه اول مره اتأخر في النوم كذا
عبدالعزيز – زين اتجهزي ترى امي عازمتنا على الغداء اليوم
عبير– طيب ,, ( بتردد ) معليه عبدالعزيز بسألك ريهام لين الحين في الامراض النفسيه
عبدالعزيز بإستغراب من سؤالها – ايه ليه
عبير – ابي اشوفها
عبدالعزيز بإستغراب اكثر – ليش طيب
عبير – لانه حرام نتركها كذا
عبدالعزيز بسرحان – ماانصحك تشوفينها ,, شفتها مرتين وطردتني من عقب مقالت لي الوصيه اللي احس فيها انها واعيه وطبيعيه بس تتظاهر بالجنون والمرض النفسي
عبير بإستغراب وإندهاش – وصيه !
عبدالعزيز بوجع عميق – ايه وصيه ,, امل قبل ماتموت قالت لا ريهام وصيه
عبير – وايش هي الوصيه
عبدالعزيز – اني اتزوج واخطب لي بنت لانها عارفه قد ايش تعلقي فيها وتقول امل تقول اوعدني تخطب لك على الاقل لووحده إذا رفضت خلاص مابتتدخل في حياتك اكثر انت حر حياتك
عبير – وانت خطبت قبل كذا
عبدالعزيز بنظره لها ألف معنى – عشان وصية امل ايه بس انرفضت
عبير – مابتخبرني منهي
عبدالعزيز ويتكتف ويناظر في عبير – لا اسمحيلي مابقدر اقول خلاص راحت في حال سبيلها
عبير بإبتسامه جافه – معك حق





كل اللي في البيت صحوا على صراخها 00 حتى سالم صحى 00 وبدريه وريم يتراكضون لها 00 حتى نوره ودنيا
بدريه – علامك علامك ليش تصارخين
نوف بعصبيه – عمتي افتحوا لي الباب ,, الحقير قافله علي
بعدين سمعوا صوت صراخ وصوت مشعل ونوف
ريم – خالتي مشعل عندها
مشعل بصراخ ويفتح الباب – ابي اعرف ليش واقفين ,, هاذا شي خاص فيني وفيها خلوها تصارخ منا لين السقف بعد مو مخليها تطلع
نوف تصارخ وراه 00وتتعارك معه 00وتحول تدزه عن الباب – وخرررررررررر ابي اطلع وخر وخر عني ( وتبكي ) عمتي شوفيه مايبيني اطلع
بدريه بحزن – مشعل يمه افتح لها وش تبي انت ليش جاي كنا مرتاحين منك
مشعل اللي ساد الباب بجسمه – موفاتح لها لو تموت واليوم بتنحبس في الغرفه يعني بتنحبس في الغرفه لين تعرف مشعل من
بدريه بلؤم – افتح لها ولا مايصيرلك طيب
نوره بسخريه – الا ساره تدري انك هنا
مشعل ناظرها بنص عين – مو شغلك
دنيا – شلون مو شغلها مو انت بتطلق السعلوه اللي وراك
نوف بعصبيه وصراخ من ورى مشعل – مو سعلوه غيرك انتي ياسعلوه
وتدزه عن الباب – وخرررررررررررررر ابي اطلع روح رووووووووح يااخي ماابيك اكرهك شو ماتحس انت
مشعل بسخريه – سيري يمه اجتماعك ماتشوفين شر ( وجاء بيدخل ورجع لهم ) ايه
لاتنسون تجيبون لنا غداء
ريم بوناسه تبي امورهم تتحسن – إن شاءالله ابشر
وهي تناظر نوره ودنيا بنص عين 00 وشوي تطلع الضحكه اللي كاتمتها على شكل وجيههم
صفق الباب وراه وقفل الباب 00 ونوف تكتفت بقهر – ابي اطلع افتح الباب
مشعل – لا
نوف انقهرت منه ودخلت غرفة الملابس وقفلت عليها الباب بعصبي






في بيت الوزير \ في الصاله
خلود – يعني وآخيرا بيجون لنا
دلال – ايه
خلود ابتسمت – زين حلو ,, الا اقول يمه عبدالله يتصل عليك
دلال – احيان مو كثير ليش تسألين
خلود – لاني ماشفته من زمان ولا سمعت صوته وحشني كثير
دلال – طيب اتصلي له
خلود بتفكير – لا انا مفكره اسافر له امريكا
دلال – صدق
خلود – ايه ,, بشوف خالد اخوي متى يصير عنده اجازه ونسافر
دلال – وليش ينتظر اجازه الشركه شركته هو واخوه ياخذ اجازه ورحوا
خلود – ايه بس انا لين الحين مفاتحته في الموضوع اصلا
دلال – اها
خلود – من بيجي من خواتي
دلال – نوره بتجي وماادري عن ساره
خلود – زين اجل انا بروح اصحي عيالي واروشهم وبنزل
دلال – زين يمه روحي






حمود – وانت وينك
مشعل – عندها
حمود نقع ضحك – ايا يالكلب ماابيها ماابيها واكرها وآخرتها تقول عندها
مشعل بقهر – قهرتني ياحمود افضحتني عند هلي كلهم
حمود – وانت وش عليك منها مو تقول انك قادر تردعها وبعدين بسألك انت ليش تبي تكون عندها وانت تقول عقب مابيأخذ ابوك البيت بتطلقها تبي تتعلق فيها وتتعلق فيك
مشعل – ومن قال اصلا بطلقها ,, ( وبتردد كبير ) انا مااقدر اطلقها
حمود يتمسخر – من قال اصلا بطلقها ,, انت قلت زين طلع لك قلب وصرت إنسان
( وتذكر شي ) ليكون بس ماتبي تطلقها علشان تعذبها
مشعل بتفكير عميق – تقريبا
حمود – وساره
مشعل – وش فيها
حمود – درت انك عندها خخخخخخخخخخخخخ
مشعل – لا مادرت وعساها تدري بعد اصلا من اليوم مكسره جوالي وانا معطيها طاف يااخوي اكره ما عندي ان حرمه تمشي رأيها علي
حمود – كيفك منك لها ,, انا بس دقيت مستغرب ليش مانمت في الاستراحه
مشعل – بيني وبينك انا مقصر في حريمي بنام يوم عند هاذي ويوم عند هاذيك
حمود نقع ضحك وشاركه مشعل الضحك



في قصر الوزير \ في الصاله
عبدالعزيز يسلم على راس امه ويدها – وشلونك يمه
دلال تضمه بحنيه – بخير يالغالي ,, انت وشلونك
عبدالعزيز – بخير يالغاليه ( وفكها ) هاه ووينهي خلود
عبير وتسلم على دلال – بخير ,, وشلونك انتي
دلال – بخير ,, خلود الحين نازله
وكلهم جلسوا ,, والقهوجيات يضيفونهم
خلود نزلت لهم هي وزياد ويزيد اللي سيده راحوا يسلمون على خالهم
خلود تضحك – ماعطوني مجال ,, وسلمت على عبير بعدين على عبدالعزيز بعدين جلسوا
عبدالعزيز – وكيفك انتي خلود
خلود – بخير يااخوي وشلونكم انتم
عبير تبتسم للانسانه اللي داخله قلبها من هالعائله بالتحديد – بخير
خلود تبتسم – يالله من يصدق اني بشوفكم اثنيانتكم مع بعض في ايام الحداد كنتوا من دخلتوا علينا في جده تمنيت تكونون لبعض
عبير ابتسمت بخجل 00 وعبدالعزيز ناظر في عبير وابتسم
عبدالعزيز ناظر في امه – الا اقول يمه وينه خالد وخواتي
دلال – خالد جاي في الطريق بس خواتك ماادري عنهم
فتحت الباب بعصبيه وصراخ – يمـــــــــــــــه يمه يمـــــــــــــــــه وينك
الكل وقفوا بخوف
دلال – انا هنا ياساره يايمه تعالي وش فيك
من شافت امها ركضت لحضنها تصيح وتبكي وهي تتكلم ومن يفهم منها حرف واحد
دلال – انتي وش فيك قولي
ساره – الكلب الحقير الواطي عندها يمه عندها رايح لها
من سمع عبدالعزيز عصب – ليه مو زوجته بعد
دلال ناظرته بلؤم واخذت ساره وراحت فيه
خلود بإعتذار – اا ااا اعذرينا ياعبير
عبير – لا ماعليك
عبدالعزيز – انا بروح للمجلس ,, خلوا القهوه تجيني هناك
خلود – إن شاءالله يااخوي



افففففففففففففففففف طفشت هنا 00 الله لايوفقه 00 حسبي الله عليه ان كانه قاهرني هالانسان
سمعت صوته يسولف ويضحك 00 قربت اذنها من الباب وسمعته يقول - يوم عندها ويوم عند هاذيك 00 ( فتحت الباب بعصبيه ) وناظرت فيه وحطت عينها بعينه بعصبيه 00 من شاف نظرتها اعتذر من حمود وصكر
نوف – هات المفتاح ابي اطلع
مشعل ينظف اذنه كأنه مايسمع – عفوا عيدي ماسمعت
نوف انقهرت من إسلوبه وتكلمت من بين اسنونها – هات المفتاح ابي اطلع
مشعل – وانتي ليش اصلا طالعه من قبرك قصدي من سجنك روحي انثبري هناك احسن
نوف وجلست بعناد – مالك خص فيني واجلس مكان ماابي
مشعل ابتسم بخبث لنجاح خطته – بكيفك اجلسي بس مدام مافيه يسوي قرقر كثير انا تعبان ابي اسوي نوم ( واطلق ضحكته ذات السخريه المبطنه في معناها يعني انك حفيدة الباكستانين )
نوف وتناظره بقهر – نومة هل الكهف إن شاءالله
مشعل ابتسم لها إبتسامه حلوه 00 وغطى رأسه وهو يحاول يكتم ضحكته لانه طفر فيها وعصب بها







دلال بعصبيه – حسبي الله عليه وعليها جعلهم مايتهنون
خلود تدخل لهم – وش فيكم علامكم انتم
ساره بصياح – الكلب الواطي عندها
خلود – طيب مو تقولين من يوم تزوجك ماراح لها ,, ترى حرام هي بعد زوجته
دلال بقهر – اقول روحي انتي قابلي عبير ونقطينا بسكاتك احسن ليتك في جده ولا نطقتي حرف
خلود بزعل – بكيفكم مالي خص فيكم ( وطلعت وخلتهم )
ساره بقهر – يمه وش اسوي
دلال – انتي الحين مسحي دموعك وانزلي عند زوجة اخوك وشوي بنلاقي حل بس خلي لين عبير تروح
ساره بعصبيه – ماابي انزل ولا اشوف حد ابي اجلس بروحي
دلال – بكيفك خلاص انا بروح لها وشوي وبطلع لك
ساره وتتوجه لسريرها وتنسدح عليه – طيب طفي النور معك
دلال – إن شاءالله يمه ,, ( وهي تحلطم ) - حسبي الله عليهم كانهم بكوا بنتي ولعبوا في حسبتها






بعد اسبوع من الاحداث \ بيت سالم
بدريه وحاطه رجل على رجل – لا انا ودنيا ونوف وسالم بنلحقكم على الطياره
مشعل يجلس – بس انا ابي نوف معي
بدريه تناظره بنص عين – وساره
مشعل – معي يعني وين بتروح
بدريه – يعني بتخلي الثنتي معك في سياره وحده
مشعل – ايه
بدريه ضحكت من تخيلت الموقف – وإن شاءالله مين اللي بتركب قدام
مشعل – تتطنزين يمه
بدريه نقعت ضحك
نوف تنزل عليهم وهي تضحك وتكلم بضحكة دلع – هههههههههههههههه الله يقطع إبليسك
مشعل بعصبيه وقف – من تكلمين
نوف ناظرت فيه بنص عين ووخرت عينها – ايوه آسفه عندي ناس مزعجين هنا
مشعل دخن غيض وبصراخ – قلت لك من تكلمين
نوف – اوفففففففففففففففف لحظه مي ( سدت سماعة الجوال بيدها ) نعم انت وش تبي
مشعل بعصبيه واضحه – قلت لك من تكلمين
نوف ابرود يقهر – اظنك سمعتني اقول لحظه مي ( ونزلت من الدرج وتوجهت عند بدريه وجلست بجنبها ) ايوه كملي مي
مشعل جلس وهو يهز رجله بعصبيه 00 ويناظر فيها بنص عين
نوف انفرطت ضحك – هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه حسبي الله على إبليسك
بدريه تتصفح المجله بهدؤ 00 ومشعل لين الحين يدخن من العصبيه ويهز رجله
نوف – طيب خلاص ,, اوكيه خذي راحتك 00 فمان الله قلبي مع السلامه
سكرت الجوال 00 وطاحت عينها في مشعل
نوف – نعم ليش تطالعني كذا
مشعل – كيفي ,, عيني ولا عينك اناظر اللي ابي بالنظره هم اللي ابي
نوف حطت رجل على رجل ولا عبرته
مشعل – تجهزي بكره الساعه ثلاث ونص العصر بنطلع
نوف ناظرت فيه وأشرت على نفسها – تكلمني انا
مشعل بمسخره – لا اكلم الجدار اللي خلفك
نوف ناظرته بنص عين – تتطنز حضرتك
مشعل – سبق وقلت لك اتكلم على كيفي واناظر على كيفي
نوف بعصبيه – مو على كيفك اروح معك ,, هاذا اللي ناقص بعد
مشعل بعصبيه – بتركبين ورجلك فوق راسك بعد
بدريه – افففففففففففففففف خلاص ادوشتوا راسي ماتشبعون مشاكل انتي
نوف حضنت عمتها بدلع وحطت راسها على كتفها – عموووووووه شوفيه
مشعل صغر عينه بقهر 00 وبدريه اضحكت
مشعل وقف – انا بروح قبل انفجر مقابل ساره ولا مقابلك
نوف – احسن
مشعل لف راسه لها – عيدي وش قلتي
نوف ابتسمت بتمثيل – اقول بسلامتك ماتشوف شر
مشعل عرف انها تتطنز 00 راح وخلاها 00 وهو يتوعدها بكره من يرحون للرحله







ام تركي بحزن وهي تكلم خلود – ايه يمه والوصيه نسيت اعطيك إياها ,, وبكل صراحه اللي جاب لي الوصيه نايف وقال عطوها خلود بس مزاجك ذاك اليوم ماش شلتها عندي واليوم يوم اقلب درجي لقيت الوصيه موجوده
خلود بدموع – الله يرحمك ياتركي وإن شاءالله حد من اخواني يجي يأخذها
ام تركي وهي تبكي – وانا ياخلود بتحرميني من ريحة تركي بتحرميني من عياله ابي اشوفهم
خلود بكت بوجع – الله يحرمنياهم كأني احرمتك منهم ياعمه ,, خلاص بكلم خالد نطلع لكم بكره على طياره
ام تركي – جزاك الله كل خير يابنتي ويخلي عيال تركي ويطرح فيهم البركه






ساره ترفس الشنطه – يعني شنهو بتركب معي
مشعل – لاتنسين انها زوجتي بعد
ساره بقهر – ليه مو هي خدعتك ومو هي تكلم شباب ويمكن حامل من واحد فيهم
مشعل بعصبيه – بــــــــــــــــــــــــــس انطمـــــــــــــــــــــي
ساره بعصبيه – مابنطم يامشعل مابنطم واعلى مابخيلك اركبه ياانا ياهي في هالسياره
مشعل شاد على سنونه – يعني كذا هآآآآآآآآآآآآآآه تهددين بالناقص عمرك ماركبتي
ساره اقتربت منه وطاحت في حضنه وضمته بقوه – حرام عليك مشعل تبي هالسعلوه تركب معنا
مشعل ويناظر فيها وهي ضامته 00 وضحك منها 00 مستحيل تستغني عنه 00 حتى لوزعلها تراضيه هي وتراضي نفسها بعد
عكس نوف اللي ماتتنازل وكرامتها فوق كل شي 00 استغرب كيف انقلبت نوف من تحت لين فوق 00 وصار مايهمها احد 00 ولازم تعانده
مشعل ويمسح على راسها – خلاص حبيبتي بس انا مااقدر اخلي لها الحبل على الغارب هي مسؤوله مني انا مو من امي
ساره فكت نفسها منه ومسحت دموعها – طيب ,, ونوره وطلال بيطلعون معنا
مشعل – ايه وريم وراشد بعد ,, وامي وابوي ودنيا بيطلعون على طياره
ساره – بس بعيده ميشو الطريق طوييييييييييييييييييييييل
مشعل – بس معي اللي تقصر المسافه وتخليها صغيررررررررررررررره
ساره ضحكت 00 وبخياله طار للي تحب تعانده 00 وابتسم على حركاتها العوجا






حمود وخالد وسعيد ونواف ومحمد
نواف – خلاص صملت بكره بترحون
خالد يقلب في الجوال – ايه
حمود – حتى مشعل هو وآهله بيرحون ينبع
سعيد – وش عندهم في ينبع
حمود – يبون الشاليهات هناك
محمد – اجازة الربيع مافيه حد بيقعد في الديره
نواف – وش رأيكم شباب نطلع للبحرين ولا للبنان
محمد – عزالله انك جبتها بس نبي لبنان
سعيد – ايه معلوم وش الشغل اللي لك هناك في لبنان
محمد – حرام عليك تراك ظالمني
حمود – خلوه هاذا اصلا مايبي غير اللي طايح وإياها في الجوال اربع وعشرين ساعه
محمد – بسم الله الرحمن الرحيم لاتحسدني تراها بتسافر
نواف – وين
محمد – لينبع
خالد – وش فيهم الناس كلهم هابين في ينبع ,, آكيد ان هناك فيه بلاء
محمد – هناك فيه الشاليهات حلوه ونظيفه مو مثل جده ولا الدمام
سعيد – في هاذي معك حق





عبير بلعت ريقها لما مالقت اغراضها في جناحها 00 وتذكرت ان عبدالعزيز قال لها اني قلت للخدم ينقلونه عندي 00 بلعت ريقها لما سمعت صوته خلفها
التفت له – هاه وش قلت
عبدالعزيز – قلت وش تسوين هنا
عبير – نسيت
عبدالعزيز ابتسم – جل من لاينسى ( مسك يدها ) تعالي شوفي جناحك الجديد
عبير بغصه مشت خلفها بطاعه وإنقياد 00 اول ماصلوا فتحت عينها وغمضتها 00 وفتحتها وغمضتها وفتحتها بسرعه – هاذا الجناح
الجناح اللي كان عن خمس غرف من غرفها وسيعه بالحيــــــــــــــــــل والسرير في النص 00 ومن حوله صور موزعه في أنحاء المكان 00 واللي انصدمت فيه صورتها اللي مأخذه مساحه كبيره في الجدار 00 الكنبات الموزعه بعنايه حول الغرفه 00 والآرائك كذلك 00 والشاشه البلازما 0 والطاولات 00 كل شي موضوع بدقه وعنايه 00 وواضح الفخامه في المكان
عبدالعزيز بإحباط – شو ماعجبك كله ذوقي
عبير – لا مو كذا بس الجناح كبيـــــــــر مره علينا
عبدالعزيز – يفداك ياشيخة الغيد
ابتسمت عبير بخجل ونزلت رأسها






العصر يضرب بواري ومزعج كل العآلم 00 وهي تبتسم بخبث وتعانده لعآنه فيها 00 ماتبي تنزل لهم تبيهم ينطقون في الشمس 00 نزل بعصبيه من السياره 00 وصعد لها في جناحها 00 من سمعت خطواته قريبه من الغرفه اللي في الجناح 00 وقفت بسرعه وركضت للشنطه 00 تحاول تصك فيها 00 وفتح الباب بعصبيه
هاجمته قبل يهاجمها – مشعل زين انك جيت تعال صكر شنطتي
مشعل مسك اعصابه 00 وهو كان في نيته يجي يكسر رأسها 00 اقترب من الشنطه وصكرها بصعوبه وبعصبيه قال – ابي اعرف وش حاطه فيها ترى كلها ثلاث ايام س ونرد
نوف – ادري بس انا مااحب اجلس بملابسي ساعتين
مشعل – ابوك يالطغى بس ,, امشي تحركي العالم كلها راحت قبلنا
نوف – بعرف وش حادك تدور العنا ليش ماخليتني اروح مع عمتي
مشعل أشر على مزاجه
نوف قاطعته – زين زين ادري ادري عن اسطوانتك المشروخه كم مره تقول مزاجي
هالله وهالمزاج بس ,, ولا عليك أمر نزل شنطتي باألبس عبايتي وألحقك
مشعل ناظرها بنص عين وشال الشنطه وطلع 00 وضحكت بخبث ودلع – هين ماشفت شي يامشيعلوه



0

( الفصل الثاني والعشرون )


قبل رمضان وقفنا على روحة خلود وخالد لجده .. ورحلة آل سالم كلهم لينبع
وأول يوم لعبير في جناح عبدالعزيز .. وعلى إدمان عبدالله .. وعلى قصة ريهام
والسر في الوصيه



..............
العصر يضرب بواري ومزعج كل العآلم 00 وهي تبتسم بخبث وتعانده لعآنه فيه 00 ماتبي تنزل لهم تبيهم ينطقون في الشمس 00 نزل بعصبيه من السياره 00 وصعد لها في جناحها 00 من سمعت خطواته قريبه من الغرفه اللي في الجناح 00 وقفت بسرعه وركضت للشنطه 00 تحاول تصك فيها 00 وفتح الباب بعصبيه
هاجمته قبل يهاجمها – مشعل زين انك جيت تعال صكر شنطتي
مشعل مسك اعصابه 00 وهو كان في نيته يجي يكسر رأسها 00 اقترب من الشنطه وصكرها بصعوبه وبعصبيه قال – ابي اعرف وش حاطه فيها ترى كلها ثلاث ايام بس ونرد
نوف – ادري بس انا مااحب اجلس بملابسي ساعتين
مشعل – ابوك يالطغى بس ,, امشي تحركي العالم كلها راحت قبلنا
نوف – بعرف وش حادك تدور العنا ليش ماخليتني اروح مع عمتي
مشعل أشر على مزاجه
نوف قاطعته – زين زين ادري ادري عن اسطوانتك المشروخه كم مره تقول مزاجي
هالله وهالمزاج بس ,, ولا عليك أمر نزل شنطتي باألبس عبايتي وألحقك
مشعل ناظرها بنص عين وشال الشنطه وطلع 00 وضحكت بخبث ودلع – هين ماشفت شي يامشيعلوه







راشد وريم واطفالهم في السياره
ريم – لو رايحين على طياره مو احسن لنا
راشد – لا موأحسن نبي نشوف الجو الحلو وعقب هالرحله مسويلك مفأجاه بتعجبك
ريم – ياااااااااااااي وناسه وش هي المفأجاه
راشد – وكيف بتصير مفأجاه لواخبرك
ريم – رشووووووووووودي علمني
راشد – لالالالالا دخيلك ولا نبرة هالدلع تبغينا نصدم
ريم – لا بسم الله علينا




وصلت السياره 00 وكانت مسويه اللثمه 00 وداعجه العيون كحل 00 ومخليها شي ثاني 00 من اتأكدت ان مشعل ناظر في عيونها وصابه سهمها 00 وبلع ريقه 00 لبست النظاره الشمسيه 00 وهي تضحك بخبث 00 واشرت للخادمه اللي اخذتها غصب عنها وقايله لعمتها تخليها معها تفتح لها الباب 00 فهمت الخادمه وبسرعه افتحت لها الباب 00 وركبت نوف بكل ثقه وكبرياء وغرور 00 وركضت الخدامه للجهه الثانيه وركبت
كل هاذا دار تحت انظار مشعل 00 وساره اللي راكبه قدام وفي مكانها وتحترق 00 كيف حظورها سوى ضجه هالكثر 00 ونظرات مشعل اللي بتطلع عيونه لها 00 وبرستيجها وإستايلها اللي تغير380 درجه
نوف بدلع – سوري طولت عليكم
ساره اتنهدت من القهر 00 ومشعل سكت 00 وبدأت رحلتهم
وفي داخل نوف ( تبين تقهريني في ركوبك معه قدام والله لااطين نهارك اليوم )





في المطار
خالد – موكأنهم طولوا ومنادوا على الرحله
خلود – ايوالله وزياد مزعجني هني كل شوي يبي الحمام اخاف اروح فيه وتفوتنا الطياره
خالد ويناظر زياد – اصبر شوي حبيبي ( وناظر في خلود ) لورايحين على طيارة ابوي مو احسن
خلود – لا خالد اخاف نمدد في الرحله وانت عارف سفرات ابوي نعطله عن شغله ولا شي
خالد – بكيفك 00 هه هاذي رحلتنا واخيرا نادوا عليها






في سيارة مشعل الآجواء متكهربه
نوف بدلع – افففففففففف حررررررر مره
مشعل واللي عيونه مافارقت المرايه الآماميه علّى على المكيف – كذا زين
نوف بدلع – ايه احسن
ساره بتموت قهر – مشعل حبيبي فديتك قلبو ابي عصيريبررررررررررد على قلبي
مشعل – اصبري لين المحطه اللي بتجي
كشرت ابفمها وسكتت
نوف قربت نفسها من مرتبة مشعل 00 لين احضنت الكرسي حقه 00وسبلت في عيونها وبدلع – اقول مشعل
مشعل سكر من شم ريحة عطرها اللي هفت خشمه – نعم
نوف بدلع – كم باقي ونوصل طفشـــــت مررررره
ساره وموطيه صوتها – حنا اللي طفشنا من وجهك ( وتقلدها ) مرررررره
مشعل – تو مشينا تبينا بهالسرعه نوصل
نوف بطفوله ولهجه مقصوده – ايييييييييييييييه
مشعل بلع ريقه واسرع في السياره






منال جالسه في الصاله طفشانه وتنافخ 00 مرها حمود وشافها على هالحاله
حمود – اقول بو الشباب علامك مكشر وطفشان وخشمك في رأسك
منال بإستهبال – لاني فقدتك ياحياتي
حمود ضحك 00 وضربها على رأسها – وراك تكلميني بذا اللهجه
منال – نفس لهجتك تكلمني على اني ولد ولا من الصيع بعد وابو الشباب ياسلام سلم
حمود – هههههههههههههههههههه المهم علام براطمك وصلت اخر الحاره
منال – ها ها ها ماتضحك وعلى فكره تراك سخيف
حمود – هاذا من ذوقتس العآلي ,, المهم علامك
منال طنقرت – خالد من الصبح ادق عليه ومقفل الجوال
حمود – ارحم ياولد تكلمون بعض
منال استحت – ايه
حمود مثّل جدي – وليش ماقلتي لي ماتستحين على وجهك
منال خافت وقامت تحلف – والله والله علمت ابوي وقال مافيها شي
حمود اللي كان عارف بإمر مكالمتهم ودائم يستهبل على خالد ولعانه فيه – خلاص لعاد تكلمينه زينة البنت حياها
منال تخصرت بيد وحده – ياسلام يعني إذا تملكت مابتكلم زوجتك
حمود مسترسل – لا انا غير ( وإنتبه ) لاااااااا معاد فيه حياء بنات لهدرجه متصرقعه تبين العرس
مشاف إلا غبرتها بعد كذا 00 وطاح على بطنه ضحك






المكان مبعثر الاغراض مرميه 00 مرمي مثل المجانين 00 وآثار الأبر في كل انحاء يده 00 اللي يشوفه يستغرب قوته وعضلاته 00 وحآله اللي تغير وعيونه اللي سودت من تحت 00 يستغرب ان يكون هالانسان في يوم من الايام كان من أصحاب الرياضات العنيفه التايكندو ورفع الآثقال 00ويستغرب ان هاذا عبدالله ولد الوزير محمد اللي عياله ينضرب فيهم المثل 00 في تواضعهم وقوة شخصياتهم وطيبتهم اللي عكس امهم دلال
حسام ويضحك – تصدق ان هاذا ( ويرفسه برجله ويحط جزمته الله يكرمكم على وجه عبدالله ) ولد وزير هههههههههههههههههههههههههه
زياد استغرب – من صدقك هاذا ولد وزير ونعمه
حسام – ايه من صدقي هاذا الممول حقي هههههههههههههههههههههههه
زياد ضحك بخبث – يقطع ام إبليسك ياشيخ هههههههههههههههههههههههههه
حسام بخبث – ويماله يصبر علي ان ماخليته على الحديده الطبقه اللي مثل هاذي يبي من يمرمط خشمها في التراب
زياد – صادق هاللي نافخين خشومهم علينا ودك من يكسرها لهم
( حاقدين من قلب والعياذ بالله ,, لان فيه ناس الحسد معمي بصيرتهم ويكرهون ان حد يكون احسن منهم )





تدق الباب بإستحياء
عبدالعزيز – ادخل الباب فاتح
فتحت الباب ودخلت 00 ومشت بهدؤ لين وصلت عنده – عبدالعزيز
عبدالعزيز ترك للي بيده ورفع رأسه وإبتسم – ياعيون عبدالعزيز
استحت زياده – امممممم الظاهر ناوي اليوم كله تحرجني
عبدالعزيز ضحك – لاني انبسط إذا احرجتك فيها شي
عبير تخصرت – ايه فيه انك تزعلني وتضيق خلقي
عبدالعزيز وقف وإتجه لها – افا وانا ولد ابوي لا لاتقولين
عبير رفعت اصبعها بطريقه طفوليه – والله
عبدالعزيز مات ضحك وقرب منها وضمها وزاد الاحراج عندها 00 فكها وناظر في عيونها – تصدقين لو أقول ان عيونك أجمل عيون في حياتي شفتها
ابتسمت – انا قايله تراك تحب تحرجني
عبدالعزيز مسك فمه – خلاص بسكت قولي وش عندك
عبير – ابي اروح لااهلي ولهآنه عليهم
عبدالعزيز – بس كذا
عبير ابتسمت – ايه بس
عبدالعزيز – زين روحي اتجهزي لين مااخلص اللي بيدي ونروح
عبير – شكرن عزيز
عبدالعزيز ضحك – العفو






وقفوا عند المسجد يصلون ويريحون شوي 00 خلصت بسرعه وطلعت للسياره وشافت مشعل واقف ويحاول يتصل والشبكه ماتلقط 00 قربت منه واتحنحت 00 لف عليها ورفع حاجب – خلصتي
نوف – ايه الحمدالله ,, من تدق عليه
مشعل – مايخصك واركبي احسن فضحتينا انتي وهاللثمه اللي حاطتها
نوف كشت على وجهه وركبت بغضب 00 مط عيونه بعصبيه على حركتها 00 ركب السياره – قد اللي سويتيه
نوف – افففففففففففففففف
مشعل – علم يوصلك ويتعداك لوعدتي هالحركه لتشوفين شي ماشفتيه
نوف بإستفزاز – ياكثر ماتهدد
عصب من كلامها القوي 00 ونزل بعصبيه 00 توجهه لين بابها 00 وطول وهو يناظر فيها 00 وتناظر فيه بإستفزاز ايضا
مسك كتفها بعصبيه وسحبها بقوه وهو ماينطق بحرف
نوف خافت – وين بتأخذني اااااااااااااي فكني فكني
خافت لما بدأو يبتعدون عن السياره ويتجهو خلف المحطه 00 وقامت ترجف
نوف وترجف – وين بتأخذني وين بتوديني مشعل الله يخليك لاتتركني
مشعل يمشي وهو ساكت ولاينطق بحرف ابد 00 وعيونه حمر 00 واصابع يده علّمت على كتفها وغارس اظافيره فيها
نوف وقامت تصيح وتبكي – الله يخليك مابعيدها والله مااعيدها لاتتركني اموت حرام عليك كيف بتتركني انا وولدك اللي في بطني ( تحاول تستعطفه عليها )



.

( الفصل الثالث والعشرون )



خالد – وآخيرا وصلنا جده
التفت خلفه 00 وشاف خلود تمسح دمعه يتيمه سقطت من عينها 00 ناظر في عيالها شافهم كل واحد يحكي للثاني عن اللي يعجبه ويتذكره في هالمطار
اقترب من خلود وضمها – الله يخليك امسحي دموعك مااحب اشوفك متعذبه تكفين خلود
خلود اللي زادت دموعها – مااني قادره خالد كل مااتذكر روحاتي ورداتي انا وإياه على هالمكان على هالارض هنا هنا ( وتأشر ) وقفنا وحكينا وضحكنا كثر مارحنا للرياض وردينا ( ناظرت في خالد وبألم ) افقده افقده افقده بالحيــــــــــــــــــل ياخالد
خالد تعب من كلامها – الله يرحمه وانا اخوك ادعيله بالرحمه ويسكنه فسيح جناته
خلود تمسح دموعها – الله يرحمه الله يرحمه
لفوا على صوت الضحك والوناسه ( وشافوا يزيد وزياد يضمون نايف ويضحكون
معه )
اقترب خالد من نايف وسلم عليه – وشلونك وش اخبارك
نايف – الحمدالله تمام وشلونكم انتم وش اخباركم
خالد – الحمدالله .. وش عندك جاي المطار
نايف ابتسم – جاي استقبلكم امي كلمت خالتي ام تركي وقالت انكم بتجونها ومن واجبي عاد استقبلكم
خالد اللي أثر فيه موقفه – ماتقصر يانايف عسى ربي يعافيك
نايف – اجل يالله اتفضلوا معي
خالد – بس لحظه ( واتجهه على خلود وخبرها .. بدورها سكتت ومشت معهم )






الوقت بعد صلاة المغرب .. وخيوط الظلآم بدت تبان .. الرؤيه اصبحت شبه معدومه في هالوقت .. ونوف تصرخ وتستنجد في مشعل اللي لاحياة لمن تنادي
خافت لما بدأو يبتعدون عن السياره ويتجهون خلف المحطه 00 وقامت ترجف
نوف وترجف – وين بتأخذني وين بتوديني مشعل الله يخليك لاتتركني
مشعل يمشي وهو ساكت ولاينطق بحرف ابد 00 وعيونه حمر 00 واصابع يده علّمت على كتفها وغارس اظافيره فيها
نوف وقامت تصيح وتبكي – الله يخليك مابعيدها والله مااعيدها لاتتركني اموت حرام عليك كيف بتتركني انا وولدك اللي في بطني ( تحاول تستعطفه عليها )
بس ابد جامد مثل الصخر جلمود 00
نوف وقفت بقوه غريبه ولفت مشعل غصب عنه معها – تبي تذبحني اتفضل اذبح
بس انا مااحب الموت البطئ
مشعل ناظر فيها ولافتح فمه بكلمه
نوف – وش تنتظر تبي تذبحني اذبحني ليش خايف ( وتصرخ ) ليــــــش
اسكتها الكف اللي جاها وخلى وجهها ينلف غصب عنها وطرح لثمتها .. لفت له وجهها ابرود وناظرت فيه
مشعل – مااكون ولد ابوي ان ماربيتك من اول وجديد
غطى وجهها غصب عنها00 وسحبها بقوه عجيبه إلى السياره وسط سكوتهم إثنيناتهم 00 وارتياح نوف انه ماسوى فيها شي 00 نوف اللي رسمت بخيالها انه بيتركها ويخليها تموت في صحراء قاحله ومكان ماتعرفه
وصلوا السياره تحت طبخ ساره من القهر 00 وعيونها اللي بتأكلهم 00 فتح الباب
وركبها بقوه عجيبه مؤذيه 00 وسكره بقوه 00 تحت صرخة نوف 00وإرتجاف ساره من المنظر اللي قدامها 00 هالمنظر اللي كفيل بس انه مايخليها تفتح فمها بعده 00 ركب بعصبيه 00 وركبت ساره والخدامه ايضا 00بخوف وهم يتراجفون
ونوف اللي بلعت غصتها 00 وهدت نفسها انه مستحيل يسوي لها شي 00 مهما كان تظل بنت عمه 00 ومن لحمه ودمه
ماحرك السياره 00 وجلست ساره والشغاله يناظرون فيه 00 ونوف اللي منزله رأسها ودموعها مثل المطر على خدودها 00 هو يناظر لقدام وهم بخوف يناظرون فيه 00 استغربوا وقفته وانه ماتحرك ابد
ساره بخوف – مشعل وش فيك ليش ماتمشي
وطال سكوت مشعل ونظرته مثل الصقر قدام 00 والحقيقه انه خايف يكون نوف متأذيه وصاير لها شي 00 ويبي يطمن عليها بإي وسيله كانت من دون ماتحس بااهتمامه 00 الدزه اللي دزها فيها للسياره مو مطمنته 00 مستحيل تكون بخير هو عارف انه أذاها بس وين الأذى مايدري خايف من الله فيها ومن امه لو صار فيها شي ..
مشعل بهدوء عكس اللي يحس فيه من براكين تطبخ – انزلي وتعالي قدام بسرعه
النظره الغريبه كانت من عيون ساره 00 اللي اهانها مشعل بهالكلمه 00 بس صمتت وماافتحت فمها
فجاءتهم نوف وهي تبكي بصوت مسموع – مااقــــــــــــدر







وصلوا مطار ينبع وبدوره السايق ينتظرهم والخدم
دنيا – وااااااااااااااااااي مامي جوهم براد وحلو
بدريه – احسن من الرياض اللي غبار وعجه
ناظروا في سالم اللي بدوره سرحان 00 ويمشي معهم
بدريه – وش فيك ليش ماتتكلم
ناظرها سالم بقهر – بلاي والله مقهور من ولدك ذا المهبول آآآآآآآآه ماادري متى بيجيبلي البيت منها
بدريه ناظرت فيه بلؤم ومشت وخلته
اتجهوا على فلتهم المطله على البحر 00 هناك كل شي زجاج × زجاج طابع على البيت كله 00 عشان يتمتعون بمنظر البحر
دنيا – انا بصعد داري تبغون شي مني
بدريه – شنهو مابتتعشين ويانا
دنيا – لا مامي ابي بس انام عشان اصحي بدري
سالم يناظرها ويبتسم – من تصحين بكره بتشوفين المفأجاه اللي مجهزها لك
انبسطت دنيا – صدق بابا
سالم ناظره بزعل – قد كذبت عليكي
شافت نظرة الزعل في عينه 00 وركضت له تضمه – طبعا لا كل شي تقوله توفي فيه ماتقصر ياابو دندونه






ريم بخوف – وش يبي منك مشعل
راشد بعصبيه – يسأل عن مستشفى قريب في الطريق قلت له مافيه غير لين المحافظه الجايه اللي باقي عليها 150 كيلو
ريم بخوف – ليه مين التعبان
راشد – نوف ماتقدر تحرك رجلها يقول لما ركبت عقب ماصلينا وإياهم في المسجد انحنت رجلها ولاقدرت تحركها
ريم بحزن – مسكينه هالنوف الله يصبرها
راشد – ياليتها يطلقها ويريحها منه كانت بتسافر مع امي وترتاح بس راسه وألف سيف ماتروح غير معه هاذا فيه مرض الشك
ريم – الله يصبرها يارب صدقني نهايتهم طلاق وقول ريم ماقالت






تعض شفايفها من الآلم بس ماابي توريهم 00 عارفه ان اللي راكبين في السياره كلهم اعداها 00 أبتداء في مشعل وإنتهاء في ساره
مشعل اللي مسرع في السياره ومعصب – هانت قريب ونوصل
ساره بقهر – انتبه لانصدم ترى فيه جمال سائبه لاتهدر ارواحنا عشان شي مايستاهل
الكل صامت 00 ونوف عاضه شفتها ودموعها تسيل 00 لما دزها مشعل كانت رجلها ملتفه 00 هي سمعت الطقه 00 وعارفه ان فيه كسر 00 وكان في البدايه الخوف غالب على الآلم 00 بس الحين الآلم كل ماله ويزود
بعد فتره وانقضاء ساعه بالكثير وصلوا المستشفى
مشعل راح يجيب عربيه 00 بس نوف انزلت قبل يوصل 00 كفايه الاهانه اللي تحس فيها 00 ورد معصب لانه مالقى عربيه
مشعل شافها وركض لها – وش نزلك انتي
نوف صامته ولا تنطق بحرف 00 مشوا لين وصلوا غرفة الكشف
كشف عليها الدكتور السوداني – هازي والله اعلم ان فيها شعرايه في رجلها
مشعل بعصبيه – هالحين سولها إشاعه وشف بدال فلسفتك علي
الدكتور – حازر تحت امرك يازول
وسووا لها الاشاعه اللي وضحت لهم بس انها شعره وتحتاج جبيره لمدة اسبوع
الدكتور – تبغوا اسوي ليها الجبيره ولا ايه رايكم
مشعل بقهر – لا صور معها احسن
نوف ناظرت فيه بقهر
الدكتور – نعم شنو قلت
مشعل – اقول خلصنا ورانا طريق سو لها الجبيره وخلنا نتوكل
نوف بعناد – ابي مراهم يادكتور ماابي جبيره
مشعل ناظرها بنص عين – ليش بالله
نوف وموجهه نظره للدكتور – ابي اخذ راحتي يادكتور عطني مسكن ومرهم وخلصنا
مشعل بعناد – لا سو لها جبيره خلها تقر
نوف ناظرت فيه – مايخصك رجلي ولا رجلك
الدكتور عصب – ازاهر انكم مش عايزين جبيره خلوني اروح انام احسن ليا ليما تخلصوا الهوشه بتعتكم
مشعل – ماعليك بس سوا الجبيره اظاهر الدوله تدفعلك فلوس عشان تنام
سووا لها الجبيره وجبسوا رجلها
بعد فتره
مشعل – يالله مشينا
نوف – ابي عربيه مااقدر امشي على رجلي
مشعل – مافيه عربيات
نوف عصبت – وكيف امشي يعني طيب عكازات
الدكتور – مافيش عكاكيز عندنا الحكومه مابتشتريش
مشعل – امشي امري لله اشيلك
نوف ناظرت فيه ووقفت – مايخصك فيني
جاها مشعل وساعدها وهي عارضت مسكها بقوه – مو لسواد عيونك بس إحساس الذنب يعورني
نوف – مالت عليك وعلى إحساسك
مشعل بعصبيه – لاحظي اني ماسك اعصابي بس والله والله اني شين لو استمريتي على كذا تعرفين من يكون مشعل
اتوجهوا للسياره 00 وشافوا راشد وريم تو وصلوا
راشد – سلامات سلامات هاه خلصتوا
مشعل – ايه خلصنا
ريم – سلامتك نوف ماتشوفين شر
نوف فكت يدها من مشعل وإتوجهت للسياره – الله يسلمكم
ركبت وسمعت ساره تتحلطم – افففففففففففففففففف كسر ماعقبه قومه إن شاءالله
مصدقه عمرك مسويتلي مهمه من حلاتك ماادري ليش صابر عليك مشعل مسكين وعلي عليه مو مصبره عليك غير اللي يبيه منك هو وعمي
وسكتت لما شافت مشعل وصل السياره 00 وريم وراشد توجهوا لسيارتهم
نوف – اسمعي انتي يالهبله مايخصك فيني وإن شاءالله تنكسرين كسر ماتقومين منه
انتي اللي حاشره عمرك بالنص
ساره بكيد النسا – هاه سمعتها بااذنك يامشعل ( وتخلي صوتها حزين ) جزاي اني
قلت لك سلامتك ماتشوفين شر وانتبهي بعدين لاتصيرين مطفوقه واعقلي تدعي علي
مشعل بعصبيه – لانها وقحه ويبيلها تربيه بس هين ياحفيدة الباكستانيه ان ماربيتك مااكون مشعل
ساره انبسطت على نجاح خطتها
نوف – تخسي انت واللي جنبك انا متربيه احسن منكم وتراها قاعده تبلى بس انت خبر خير ذيل حرمه
مشعل – لو مارجلك مكسوره ولا عرفت اقص هاللسان


خلود بريعه – شنهو
ام تركي – هاذي وصية المرحوم ياخلود
خلود – مابأخذ احد عقب تركي مو بأخذه احد
خالد – استهدي بالله ياخلود ومافيه حد احسن من تركي غير نايف
خلود تبكي – انت مستوعب اللي تقوله اخذ حد عقب تركي
خالد – لاتنسين ان تركي ظلمك وبيكفر عن ظلمه
ام تركي – الله يرحمها ويسامحني
خلود ركضت فوق لجناحها وهي تبكي
خالد – خليها ياخاله انا بكلمها وإن شاءالله انها ترضى
ام تركي – ياخالد ياولدي نايف مشتريها ومابأخذ غيرها هاذي وصية المرحوم تركي
خالد – إن شاءالله خليها لين تهدئ وتقرأ الرساله وتفهم وتقدر هالحياه مو دائمه لحد ابد
ام تركي – ايوالله ياولدي صادق من عقب موت تركي انكسرت وعسى ربي يسامحني
خالد – عن اذنك ياخاله بروح
ام تركي – خلك يمه نام عندنا
خالد – لا بروح بيتنا انتي عارفه ان لنا بيت بجده
ام تركي – خابره يايمه بس انا ابي اسلى مع الناس وانسى همي تعبت من الوحده يمه بنتي تزوجت وراحت مع زوجها وتركي الله يرحمه عند ربه لولا ام نايف ونايف ولا زماني استخفيت من الوحده آآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآه يالوحده وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياتركي خذاك الموت عني ( وجلست تبكي )





منسدحه على السرير وسرحانه ( عجزت اتقبل هالانسان 00 عجزت احبه 00 ياربي سامحني 00 بس موطايقته 00 مو طايقته 00 وقاعده اغصب نفسي اعيش وإياه 00 صح اتعاطفت معه 00 بس عجزت اتقبله
دخل عليها وإبتسم – مانمتي
رفعت راسها واتسندت على السرير – لا
عبدالعزيز – تبغينا نسافر
عبير – لا
عبدالعزيز – ليش نغير روتين شوي
عبير – ماابي انت بتسافر سافر لاتشيل همي
عبدالعزيز جلس بجانبها على السرير وفتح ازرة ثوبه – آآآآآآآآآآآآآه تعبان الشغل بهد الروح والله
من شافته جلس وقفت 00 ناظر فيها بإستغراب – ليش قمتي
عبير – بروح احط لك شي تأكله
عبدالعزيز – خليك الخدم بيسوونه تعالي اجلسي بقولك شي
عبير جلست على الكرسي وقابلته – نعم
عبدالعزيز – تبغين تردين لشغلك
عبير – ليش
عبدالعزيز - لاني اشوفك تزهقين انا دائم طالع برى البيت وماارد إلا متأخر
عبير – لا شغل انهنت فيه ماارد له
عبدالعزيز – اعتبر ذا زعل علي وعلى مديرك
عبير ارتاحت لما شافت تفسيره لحالتها اللي مو طايقته فيها انه زعل 00لان الشغل مافكرت فيه – لا عادي بس ماابي ارد لهم طلباته هو ورئيسة قسمي كثيره







يمشي ويتمايل راجع من البار اللي كان فيه الوقت كله 00 والصباح اللي عندهم طالع
حسام بنظرة تشفي – من قالك تكثر شرب
عبدالله ويالله يالله ينفهم كلامه – ا ا اا اب ببببببببي ااار وق هالمزاج
زياد اللي مكان مكثر شرب بس واعي لكلامهم – بكره بطلب فلوس من المموله حقتي ابي اروح لنييورك احضر الافلام هناك في العطله
حسام يصفق ويصفر بوناسه – ايوالله خلنا نسلبها سلب وانا بروح معك ( ويدز عبدالله ) لان هاذا المهبول فلوسه يالله تكفي مصاريفه خمر ومخدرات وحشيش
زياد يضحك – ههههههههههههههههههاي هاذا يبي يموت بسرعه
حسام بضحكه شريره – ياشيخ فال الله ولا فالك ثم من يمؤلني هههههههههههههاي
عبدالله يحك جسمه 00 ويضحك معهم ولايدري وش السالفه






الساعه الثانيه فجرآ وصلوا لينبع
سكرت الباب بقوه 00 والشغاله اسرعت تساعدها 00 مشعل ناظر فيها وهي بصعوبه تقدر تمشي
قربت منه ساره وحضنت كتفه – يالله مشينا ميشو فيني نوم ( ومشوا لداخل )
ريم تهمز لراشد – شوف شوف
راشد – الله يعين
ريم طنقرت – هالنوف هبله لو منها كان نكدت عيشتها هي وإياه 00 وخليته يساعدني
راشد – مايخصنا ويالله مشينا نرقد حنا بعد
ريم – زين بس خلني بشوف نوف تبي شي وبجيك
راشد – خلاص الحقيني فوق ( وراح وخلاها )
ريم – إن شاءالله ( وقربت من نوف ومسكتها ) ليه خليتيه يروح معها
نوف – بااللي مايحفظهم يارب
ريم – غباك هاذا قاهرني احيانا اقول مشاءالله عليك واحيانا اموت قهر وغيض منك
نوف – لانك ماتدرين وش صار في السياره
ريم – وي وش صاير
ونوف قامت تحكي لها وش صار








تقرأ الوصيه وتبكي 00 وتقرأ وتبكي 00 دموعها بللت الورقه 00 الوصيه صدمتها
وماتقدر تتحمل المكتوب فيها .... وهاذي المره الآلف اللي تعيد هالسطور سطر سطر
وتقرأهم ........
[ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ]
كنت اعتقد اني سأكون شجاعا وأخبرك عن ماأعانيه .. نعم انا الذي تعرضت إلى الرصاصه وفقدت بعدها المقدره على انجاب اطفال .. أنا من ظلمك طول تلك السنين
كنت اخاف ان افقدك .. وكنت اتعذب عندما يتهمك احد باأنك انتي من لايستطيع الانجاب ..
خلود ربما لم أكن صادقا معك .. ولكن احاسيسي وحبي لك هو من صدق .. لذلك
اوصيكي خيرا في ابنائي .. وان تقبلين نايف زوجا لك .. هو من سأتمنه عليكي وعلى ابنائي من بعدي .. هو من سيكون لكم الجدار العازل ويقيكم شر الدنيا
نعم هو لقد استبحتكي طلبا وعذرا ووصيتك خيرا في ابنائي ونايف من بعدي
وسامحيني وحلليني على مابدر من شي مني .. وبدوري امام الله ابحتك وسامحتك
على انكي كنتي كالملاك الذي انار حياتي







الصباح \ ينبع في شاليه آل سالم
نزلت بثقه 00 وهي تتفحص المكان من حولها 00 ورأت امامها المنظر الذي لم تكن تتمناه ابدا لهذه اليتيمه التي ضمتها بين جناحيها
بدريه شافت نوف نايمه على كنبه في الصاله 00 وضامه نفسها 00 لان بهالوقت الجو بارد 00 ومكيفات البيت مركزيه 00 تشتغل آليه 00 والروده تكون نفسها في كل الغرف 00 والبيت تقريبا 00 غير ان الصالات هي البارده نوعا ما قليلا
بدريه حزنت من منظرها وقربت منها – نوف نوف
نوف لاحياة لمن تنادي
بدريه تهمزها – نوف نوف يمه اصحي
فتحت عينيها ببطئ شديد 00 وناظرت في بدريه قليلا 00 ثم رفعت راسها – عمتي
بدريه جلست جنبها وتتفحصها – وش فيك وش صاير لك ليش رجلك مجبسه
نوف وتدخل في موجة بكأ وتضم بدريه – معاد ابي ارد معه ياعمتي معاد ابي خلاص خلاص قوليله يطلقني
بدريه بحزن – لاحول ولاقوة الابالله طيب يايمه فهميني وش صار لك
نوف وتتكلم وتشهق – رجلي ألتفت ولقوا فيها شعره وبيجبسونها لمدة اسبوع
بدريه – حسبي الله ونعم الوكيل وليش نايمه هنا
نوف وتشهق – مااعرف الفيلا وغير كذا مااقدر اعدي فوق قلت للشغاله اتركيني وروحي فوق
بدريه – هين يامشعل انا وراك والزمن طويل وليش ماصعدك هو بنفسه فوق
نوف وترجع راسها وتستند – هو طلع قبلي
بدريه – اوريك فيه امشي هالحين لغرفة الضيوف ابجهزلك الغرفه وبدلي وصلي وتعالي افطري يايمه
نوف – إن شاءالله






صحى الصبح واتحمم 00 ناظر فيها متعمقه في النوم 00 راح بسرعه للجوال خلسه
فتح القائمه 00 وحط على اسمها 00 وضغط إتصال
- آلو
- آحلى آلو سمعتها في حياتي
- ايه ايه العب علي بهالكلمتين وحشتني على فكره
- بس وحشتك انا مقدرت انام من تفكيري فيك تمنيت انك في حضني
- اعتبر هاذا غزل صريح ولا مخفي
ابتسم تجذبه بكل مافيها – اممممممممم لاصريح
هي بزعل – لو صريح مااخفيت زواجنا
هو – اممممممم هاذا كان إتفاقنا من البدايه وانتي وافقتي
هي – وش اسوي فيك انا من شفتك ذبت لو تبي تحبسني احبسني بس اهم شي اكون معك
هو ضحك – يآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه احب اسمع هالكلام يروقني صوتك عندي مثل إبرة السكر لآهل السكر
ضحكت بدلع – وااااااااااااااااااااااي يابختي من قدي
هو شاف اللي نايمه عنده بالغرفه تتحرك – يالله يالله فمان الله اكلمك شوي
هي برطمت بزعل – اوكيه باي ياخواااااااااااااااااااااااااف






دخلت الجناح اللي جهزوه لها الخدم على السريع 00 ناظرت في رجلها 00 كيف بتتحرك وهي مجبسه 00 انسدحت على السرير باألم وحزن وزعل
مسحت دمعتين سقطت على خدودها الورديه البارده 00 وقامت بتعب للحمام تتحمم وتستعد ليوم متعب وشاق مع مشعل وساره



.

( الفصل الرابع والعشرون )


ينبع \ شاليه آل سالم
نزلت مع الدرج تدندن 00 وقابلت ابوها في الطريق
دنيا – هآآآآآآآآآآآآآآي بابا هاه الهديه جاهزه
ابتسم سالم – ايه جاهزه بالآول تعالي افطري وبعدين اوريك إياها
دنيا بوناسه – صدق
قاطعهم نزول طلال ومشعل
مشعل – من قدك اكشخ مفأجات ( يرفع يده بطريقه تمثيليه ) ارحمنا ياربي
طلال – هه الله يرحمنا انا ورشود ولا انت مدلعتك المامي حقتك
بدريه بغضب – ولا ياحسايف دلعي له
مشعل بخوف – افــــــــــا ياذا العلم علامك يمه زعلانه علي
بدريه بزعل – روح عني لاتكلمني مو أنا خلاص صايره طرطوره ومعاد ينسمعلي كلمه عندك
مشعل – افاااااااااااااا من يقوله
بدريه – عيوني تقول مو انا وصيتك في اليتيمه خير تجيني ومكسره ولا ومجبره بعد
طلال – ياحووووووول سلامات وش فيها
مشعل يجلس ويحط رجل على رجل – وانا وش يخصني هاذي مطفوقه ركبت السياره وألتوت رجلها تحمد ربي اني وديتها المستشفى بعد
ناظرته بدريه بنص عين 00 وهي فاهمه كل شي 00 بس ماحبت تحرجه قدامهم
بدريه – المهم بعد الفطور تراني ابيك في سالفه
مشعل – من عيني اليمنى قبل اليسرى ياقلب مشعل
دنيا – يمه وينه الفطور ليش ماانحط ع السفره
بدريه – انا قايله لهم يأجلونه ليما تجي نوف
دنيا – نعم نعم وحنا وش يخصنا في حضرة البرنسيسه نوف
بدريه سكتتها بنظرة عينها 00 وبهالوقت نزلت نوره وساره ويا بعض
سالم – وينه راشد وريم
نوره – لسه نايمين ياخالي
سالم – مدري وش سالفة هالرجال هو ويا النوم
مشعل – لاتلومه يبه راحت البال زينه
ساره ناظرته بنص عين
طلال – ليه وش اللي شاغل بالك ياعنتر زمانك
مشعل بتريقه وهو شبه منسدح على الكنبه ويطقطق بجواله – هو اللي يحط حرمتين يرتاح باله
بدريه – وش اللي حادك
مشعل – ولدك واحد يدور العنا
ساره – اظاهر نسيتم اني جالسه هنا
ناظرها مشعل بنص عين – تصدقين نسيت
عصبت من كلامه وقام يراضيها سالم
سالم – تخسي وتعقب ماتغلط على الغاليه ساره هاذي بنت الاصل والفصل مو ولا خلني ساكت احسن
مشعل – عموما ذيك ماهمتني خلوا هالشي في راسكم

للاسف سمعته يقول هالكلام 00 كانت طالعه من جناحها بتتوجه لهم 00 وسمعت عمها يتحفها بهالكلمتين 00 اخذت بعضها 00 وراحت على غرفتها 00 الملجأ اللي بيكون لها طول ماهي موجوده عندهم 00 انسدحت على السرير 00 ودخلة موجة بكأ عارمه






تغسل وجهها 00 وترد تغسل 00 تبي تزيل التوتر والتفكير اللي ذبحها 00 هل تقبل في نايف زوج لها ؟ ولا ترفضها
عانت كثير وكثير طول تلك الليله 00 اللي قضتها وحيده وسط ذكرياتها هي وتركي
اللي ياما عانقته 00 واحضنته 00 وبكت على صدره 00 اليوم كل شي اصبح سراب
في سراب 00 تركي مو موجود تحكيله عن اللي جاثمها 00 تركي مو موجود تبكي على صدره 00 يسمعها قبل أي حد ثاني يسمعها 00 واللي معذبها اكثر ان تركي نفسه هو اللي حطها في هالمكان وهالوضع 00 كيف تقبل رجل غيره 00 كيف تكون لاإنسان ماتعرفه 00
صلت واستخارت 00 وصلت وإستخارت 00 وصلت وإستخارات 00 وبعد كل صلاه تجد الراحه العجيبه تدخل صدرها 00 وكلما صلت كلما زادت هاذه الراحه 00 أي شعور هاذا 00 لايوجد أمامها حل إلى القبول 00 ولكن أمها او بالآحرى أهلها لايعرفون شي عن هاذا الموضوع الذي قبلت فيه 00 للآشي إلا راحتها في الصلاة وان تركي هو من طلب منها هاذا القرار 00 نعم هاذا أخر قرار توافق عليه أصدره تركي 00 بكت عندما كررت هاذه العباره في داخلها 00 اخر قرار يصدر من تركي
رحمك الله ياتركي 00 رحمك الله ياتركي






دلال بعصبيه – نعم انت واعي للي تقوله
خالد – هاذي وصية المرحوم
دلال – والضعفه بعد قال إيش وصية المرحوم رد اختك مكانها ياخويلد ولي تصرف ثاني من ترد
خالد ماسك اعصابه – يمه وانتي وش يخصك هاذي وصية تركي ليش تعارضينها
دلال – اقطع واخس رد خلود وعيالها ياخالد احسن من المسخره اللي قاعد تتحفني فيها
خالد بعصبيه – اوهوووووووه علينا يمه انتي وش فيك خلي خلود في حالها حرام عليك يمه يكفيها مجاها منك
دلال بعصبيه – ليه وانا وش سويت لها
خالد – سواتك لها انك انتي اللي حليتي تركي الله يرحمه في عينها وانتي بنفسك إللي بغيتها تبتعد عنك هناك في جده ماتبغينها تسكن في الرياض لانها هي صوت الضمير لك يمه خلود هي صوت الضمير اللي ماتبغين تسمعينه
دلال بعصبيه – بـــــــــــــس اسكت والتراب فيك وفيها ردها لوالله انا اللي بنفسي اجيبها من جده واعرفك كيف ترفع صوتك علي
خالد هدئ نفسه – اعوذ بالله منك ياإبليس اعوذ بالله منك ياإبليس سامحيني يمه انا غلطت والسموحه منك
مكان من دلال إلى انها قطعت الاتصال في وجهه 00 وخلت خالد يحس بالندم واللوم من اللي سواه






تسمع صوت الباب ينطق 00 مسحت دموعها ورتبت نفسها
نوف – ادخل
دخلت بدريه وناظرت فيها – ليش لين الحين جالسه ماجيتينا يايمه ننتظرك على الفطور
نوف – ايه الحين جايه معك ياعمتي ( ووقفت على حيلها )
توجهوا إلى الصالات وبالتحديد إلى صالة الطعام 00 وبدريه ماسكه نوف وتساعدها
وجلستها على اول كرسي فاضي قابلها 00 وهالكرسي كان بجنب مشعل بالضبط ومن الجهات المقابله كل الحريم جالسين مقابلين ريجيلهم 00 وكانت ساره هي اللي مقابله لمشعل 00 وعضت شفايفها قهر 00 لما بدريه جلست نوف بجانب مشعل
بادرها طلال – سلامات نوف ماتشوفين شر
نوف – الشر مايجيك طلال
نوره تناظر فيها بنص عين – علامك رفله وماتعرفين تركبين السياره
إلتفت نوف على مشعل اللي كان منزل راسه ويسمع وش بتقول – قضاء وقدر
زفر براحه 00 انها ماخبرتهم الحقيقه وخصوصا في حضور امه 00 اللي مكان يعرف انها عارفه في الموضوع
بدريه – مشعل قرب لنوف الآكل
مشعل بفشيله من اللي سواه لنوف – إن شاءالله وش تبغيني احطلك نوف
نوف – شكرن منك ماابي شي
فشلته وخلته غصبن عنه ينزل راسه 00 وينقهر من كلامها اللي ماله داعي
راشد وهو نازل هو وريم وعيالهم – افااااااااااااااا عاد انتي لو تدرين وش كثر متلوم من اللي سواه
ومشعل يأشرله يسكت 00 بينما راشد مسترسل في الحديث – تصدقين لايقين على بعض الله لايفرق عليكم بس لو يترك مشعل دثارته وانتي تلينين شوي كان انتم بخير
ريم – ايوالله الله لايغير عليكم
كل هالشي تحت عصبية ساره وغضب نوره واحتقار نوف من جانب دنيا
وجلسوا ريم وراشد على الكراسي
سالم عصب – خلاص فكوها سيره خلوا الواحد يفطر على رواق
مشعل قرب راسه من اذن نوف – مره ثانيه إذا بتتحفينا بكلامك اللي زي وجهك احسن مااشوف كشتك
نوف بنفس الهمس – تصدق كارهه مكان اتواجد فيه معك بس اوعدك نرد الرياض وهناك بيجيك إستدعاء من المحكمه لاني ماابي اكمل الباقي من عمري معك
ماينكر ان هالكلام خدشه وعوره ليه مايعرف – ولا يهمك ابطلقك بس لما اخذ اللي ابي ( وقام من مكانه )
وقامت معه ساره 00 الموقف اللي صار مابيعدي عندها بالساهل






ضامه نفسها 00 ومتربعه على الكنبه 00 ولابسه بجامه حرير عنابيه قاتم
ومرجعه راسها على ورى 00 شعور العاطفه اللي تخدرت فيه من سمعت قصة عبدالعزيز بدات تصحى منه 00 كل يوم يزيد نفورها منه اكثر واكثر 00 وللاسف هو مو حاس باللي يصير فيها 00 طلع من القسم التحضيري بالدور لعلوي وشايل في يده كوبه النسكافيه 00 ولابس بجامته الرماديه اللي مبرزه عضلاته وقوته 00 ناظر فيها شخصية هالانسانه التي ارتبط اسمها بإسمه مبهمه للغايه 00 قرب منها وجلس على نفس كنبتها 00 ومن جلس حتى انفزعت منه ووقفت
عبدالعزيز بذهول – بسم الله وش فيك
عبير بخوف – خوفتني
عبدالعزيز بإبتسامته الوسيمه وغمازاته الواضحه من ادنى حركه يفعلها في وجهه تظهر وتشدك بشده للتمعن فيه – بسم الله عليك طيب اجلسي ليش واقفه
جلست بتردد 00 وامعنت النظر في عينيه
عبدالعزيز - انا مقصر معك كثير عبير وعشان اكفر عن تقصيري عازمك على الفطور في أي مكان تختارينه
لا 00 مايفعله كثير في حقي 00 انا ابادله الكره 00 وهو يبادلني الحب والطيبه لن اكون إنسانه لو اتقنت الدور اكثر
عبير بتردد من اللي بتقوله ومجهزته عشان تقوله – عبدالعزيز انت مثقف وواعي ومعاك الدكتوراه والماجستير بعد 00 وتعرف من خلال دراستك هاذي ان الانسان لوكان اللي يقابله سيئ هو يجب ان يكون اطيب منه واجل واكرم
عبدالعزيز يرفع حاجب – ووش مناسبة هالكلام
عبير بعد تردد طويل – لاني للاسف مااحبك ولا بقدر احبك انت إنسان مبهم وغامض وخلنا ننفصل بهدؤ مثل ماخذينا بعض بهدوء
كان ردة جوابه انه ابتسم بسخريه 00 وحط الكوب على الطاوله اللي مقابلته – انتي
في كامل وعيك للي تقولينه
عبير – ايه للاسف اني واعيه
وقف وعطاها ظهره 00 عز عليه ان أي امراءه تقول هاذا في وجهه 00 هو من كان النساء يقفن في وجهه مرارا وتكرارا لكي يقبل بهن زوجات له 00 وهو يصدهن بكل طيب خاطر وسماحه 00 ماعمره مر امام امراءه ولم تسترق النظرات له خلسه اما اعجاب في وجهه ووسامته 00 او طوله الفارع 00 او عضلاته البارزه 00 يأتي اليوم من ترفضه 00 وللاسف ان التي هي امامه 00 هي من دخلت قلبه بعدما خفق قلبه للحب مرة اخرى 00 اهكذا الحب يجازيه 00 ان أي احد يدخل قلبه بسرعه يخرج 00اما الموت او الفراق
شد على قبضة يده بقوه 00 وشدد على اسنانه - بنسافر امريكا رحلة عمل وسافري معي 00 ماابي العالم تجيب معدني بالشينه اني ماطلعتك ولا سفرتك يابنت الاجاويد واوعدك من نرجع من السفر إلك اللي طلبتيه ( وراح وخلاها والغضب ماليه )
وسط لؤمها لنفسها 00 واقرارها بالذنب 00 كيف تصده بهالشكل 00 كيف تطلب منه هالطلب 00 وش بتقول لااهلها 00 ليته طلقها وانتهوا 00 ولا يعذبها معه مده اكثر



دنيا – واااااااااااااااااااااااااي يبه مااني مصدقه
سالم – عليك بالعافيه يبه
مشعل ويظهر التي شرت حقه – يلا يلا دندون انا بأخذ وإياك فره
دنيا – ياسلاااااااااااااااااام لا انا ابي اروح بلحالي
ساره – من صدقك انتي انجنيتي بتأخذين فره في شي اول مره تعرفينه
دنيا بغضب - احلفي ياشيخه نسيتي شواطئ تركيا ولا رحلتنا في فينيسيا حنا وإياكم
ولا قاعده تستهبلين عشان اخليه يركب معك
طلال ويجلس على الطاوله الخشبيه الكبيره – اظاهر نسيتي انك هنا في السعوديه
مشعل – استووووووووووووووب اول حد بيأخذله فره انا من ارد يصير غير إن شاءالله تتفقون على شي
راح وركب في الدباب البحري وانطلق فيه 00 وسط صرخات الغضب من دنيا 00 وضحكات التشجيع من ساره 00 ونظرات الجميع بما فيهم نوف اللي جلسوا على الكراسي الخشبيه في الشاليه 00 وتحت المظلات الواقيه من الشمس
بدريه تفصخ نظارتها – افففففففففففف الجو هنا يرد الروح
نوره – من زمان ماجينا هنا
ساره اللي غارقه في متابعة مشعل وتصرخ – وااااااااااااااااااااااااي ميشـو انتبه لاتطيح
دنيا بغضب – الحمدالله والشكر كنه يسمعك عاد
ريم تهمس لراشد – قوم بيشو خلنا نتمشى
راشد ويسوي نفسه مذهول – عيدي عيدي وش قلتي
ريم – خلنا نتمشى
راشد – لا لا اللي قبله
ريم تسوي نفسها مستحيه مستحيه – بيشو
راشد يوقف بوناسه ويصرخ – يمــــــــــه يمــــــــــــــــــــه احبهــــــــــــــــا احبهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
ريم وقفت وسكته 00 واللي حولهم مذهولين من راشد
نوف ابتسمت لهم 00 معجبه في حياتهم ( الله لايغير عليهم 00 هالاثنين اكثر شخصين من بعد بدريه دخل قلبها )
دنيا تحب يدها – الحمدالله والشكر استخف اخوي
تحت نظرات نوره الحاسده لهم 00 واللي انقهرت من معاملة طلال لها البارده نوعا ما
سالم – بس بس فضحتونا ترى فيه ناس حولنا
راشد بوناسه – مايهموني هالناس اهم شي نبض قلبي يايبه حبيبتي تستانس ماعلي بحد ثاني
بدريه – ياسلاااااااااااااااااام مكانا نشوف افلام ابيض واسود ياسالم
سالم يقلب في صفحات الجريده – اظاهر كذا
راشد يمسك يد ريم – امشي امشي ياقلب بيشو
وسط ضحكات الكل عليه






في الكوفي شوب
نايف – يعني تشوف كذا
خالد – ايه واحسن لك ولها خلود اختي لين الحين ماطلعت من صدمة موت تركي صحيح انها له فتره من مات بس انت عارف حجم احترامها له
(مكان خالد بيقول حبها .. لانه إحترم شعور نايف لانه قريب بيصير زوجها )
نايف – خلاص عسى في الامر خيره باانتظر ليما ترد الرياض واطلبها رسمي
خالد رفع الكوفي وشرب منه 00 واحساسه كبير ان امه مو معديه السالفه هاذي على خير 00 الله يعينك ياخلود 00 تلاقينها من وين ولا وين







حمود يزفر بضيق
سعيد – وش فيك من اليوم مزعجنا يااخوي طفشان عطنا مقفاك خلنا نعرف نتابع المباراه
حمود – اففففففففففففففففف بعد يااخوي حاط لنا دوري مهبول وغبي زي وجهك ولا حد يشوف الدوري الكوري
محمد – والله انك صادق وليت عاد دورياتهم تخلص إلى كل شوي مباراه بعد
نواف طاح ضحك – تراه يحب وحده عندهم
سعيد عصب – انطم انت احسن لك ويني ووين الحب الحب كله لناس الله يجمعني ابهم
كلهم طاحوا ضحك
سعيد انتبه حق عمره – يالله بــــــــــس اصطلبوا لاتجيكم هالعجرى على راس كل واحد فيكم
حمود – احلف ياشيخ يالله بس اصطلب لااحذفك انت وتلفزيونك وقشك برى ولا ليش احذف التلفزيون هه دافعين فيه دراهم بس انت لو بنبيعك في بسطة الرياض ماجبت ريالين
كلهم ماتوا ضحك
سعيد عصب – يازينك ساكت انت وخشتك اللي تقول دوار البطحاء
كلهم انبطحوا ضحك غير حمود اللي عصب منهم
محمد – حمود ابي اعرف ترى مزاجك سيئ اليوم وش فيك
حمود – طفشان من وجيهكم فقدت مشعلوه وخويلد
نواف – حتى انا طفشان ماتوقعت كذا بيسوون فراغ ثرهم موبسهلين
حمود وقف
كلهم – وين رايح
حمود- بروح للبيت طفشت هنا حد يشوف مباراه وحد يلعب بلوت
محمد – وش رايك نطلع السوق نصيد صيدات
حمود ناظر فيه فتره – اقلب وجهك زين ( وراح وخلاهم )
سعيد – هاذا وش فيه انهبل
محمد – اظاهر كذا
نواف – انا بروح اكلمه حمود مو هو اللي نعرفه
طلع وراه نواف – حمود حمود لحظه
حمود لف راسه بيأس – هلا نواف تبي شي
نواف – ايه وش فيك انت علامك مو حمود اللي نعرفه
حمود – اصكت يانواف خلني في همي
نواف بصدمه – لاحول الله هم وش فيك يااخوي انا سندك وعضيدك لوضاقت علي من بيفزعلي غيرك
حمود بيأس وهو ماسك راسه – انا في ورطه يانواف في ورطه
نواف – بسم الله عليك وش ورطته
حمود – ابوي ورطني ورطني بشيكات مالي دخل فيها
نواف عصب – هاذا ابوك مايصطلب وش شايفك بنك الراجحي على غفله
حمود بحزن عميق – اظاهر كذا يانواف
نواف – طيب وش هي السالفه
حمود – بس اوعدني مايطلع هالكلام لحد ابد خصوص مشعل وخالد لانك تعرفهم بيحرجوني فوق ماانا منحرج منهم
نواف – والله اوعدك بس فضفض يااخوي ولاتكتم في صدرك
حمود – ايام مكان يسكر ويدمن علينا كانوا ربعه الكلاب بينتقمون مني لاني دائم واقف لهم وقفه وكل مره اطردهم برى البيت وحد فيهم عنده فلوس وخير وابوي يوم يخلص فلوسه يتسلف منه بس الحيوان الثاني كان يكتبهم باإسمي وابوي يوقع سكران مايدري عن شي لين وصل هالمبالغ اللي وقع عليها ابوي ست مئة ألف تخيل يويلي يويلي انضربت على راسي يانواف يوم قالي ابوي هالمبلغ يوم الكلب جاي يهدننا فيها عقب ماابوي تركهم وتاب
نواف مسك فمه - حسبي الله عليه يووووووووووووووه من وين لك هالمبلغ حمود
حمود – خلها على الله يانواف انا لوبتنفضني نفض مادبرت غير مئه وشوي الباقي كيف بجيبه مادري
نواف – وابوك مايقدر يتصرف
حمود بضعف – وابوي من وين له تراه على الحديده
نواف – طيب مايقدر يخليها دفعات
حمود بيأس وحزن – هه تحسب مافكرت في هالآمر لا فكرت وطول الليل اتصالات مع هالكلب بس راسه والف سيف اجيب هالمبلغ كامل مره وحده
نواف – طيب انا بقدر ادبر مئه
حمود بعصبيه – انا مااشكيتلك عشان تتحفني بجملتك
نواف – حمود خل عنك دور الكرامه ترى ان ماعطيته بيسجنك
حمود مسك راسه – الله يشيله نواف الله يشيله ولايوفقه وابوي فوقه بيدمر مستقبلي وانا اللي دائم جنب الجدار هالمره اتورط بمبلغ هالكبر آآآآآآآآآآآه ياربي ساعدني






اقتربت منه وهو منسدح على الرمل 00 حس بخطوات قريبه منه 00 رفع راسه 00 وشافها واقفه فوق راسه
طلال – نعم
نوره – انا ملأنه قوم خلنا نتمشى
طلال – لا انتي خليك جنب نوف بس تتطنزين عليها
نوره عصبت – تراك مليغ
طلال – وللاسف انتي كذلك
نوره – انت ليش متغير علي
طلال بهمس – هه واخيرا حسيتي
نوره – شتقول مااسمعك
طلال – اقول سلامتك نظرك خانك انا لامتغير ولا شي
نوره راحت عنه بعصبيه 00 وطلال في باله ( هه بتضلين طول عمرك كذا نوره 00 مايهمك غير منظرك ابرستيجك 00 الغير شيقول عنك صدق صدق بنت امك )







جالس على الكرسي الهزاز 00 ويهز فيه 00 نظراته جامده 00 مركزه على منطقه واحده بس 00 لايفتر يمين ولايسار 00 سرحان لين بعيد بعيد
تشجعت وقربت منه بخطوات هادئه 00 عكس نظرات التلوم في عيونها
عبير – احم
رفع نظره لها 00 وعدين فر عيونه بعيد عنها
عبير – العشاء زهب مابتأكل
عبدالعزيز ناظر فيها وحط عينه بعينها – ماابي عشاء شبعان
عبير جلست – زعلت من كلامي
عبدالعزيز ابرود – أي كلام
عبير – كلام الصبح اللي اليوم قلناه
عبدالعزيز من ورى قلبه – تصدقين مو مهتم وسبحان الله هم وإنزاح عن صدري يوم طلبتي اللي طلبتيه
ناظرت فيه بصدمه ماتوقعت يقول هالكلام قدامها 00 هي متلومه منه 00 وطول اليوم تحاسب عمرها 00 يقوم يتحفها بكلامه
بلعت غصتها – متى بنسافر
عبدالعزيز بنظره لها معنى – شو مستعجله على الفكه مني
عبير – لا بس
قاطعها عبدالعزيز يوم وقف – انا بروح انام تصبحين على خير


.

( تابع الجزء الرابع والعشرون )


ينبع \ الشاليه
بعد يومين من وصولهم للشاليه 00 الوقت حاليا العصر
جالسه برى لوحدها 00 حاسه بالعجز 00 والوجع الداخلي آشد وآقوى من اللي جالسه تحسه من وجع وآلم في رجلها
للتو كان راشد وريم جالسين عندها 00 بس رحوا يتمشون 00 لفت وجهها هناك بدريه تكلم وباين انها معصبه 00 آكيد الشغل والجمعيه 00 لفت وجهها هناك طلال مستلقي على الارض ويلاعب عياله 00 هناك دنيا تلعب في دبابها البحري 00 هناك نوره واختها ساره يتناقشون وباين انهم معصبين وزعلانين 00 لفت يسار شافت
مشعل يناظرها واول ماحطت عينها بعينه 00 لف وجهه وسرح في البحر 00 مقهوره من هالعجز اللي تحس فيه 00 شافت انها فرصتها ووقفت على حيلها 00 واتوجهت له
هناك 00 خطت خطواتها بصعوبه لين قدرت توصله 00 واللي قهرها ماحس بوجودها 00 ناظرت فيه وبعد فتره تكلم – ليش جايه
نوف – ابي اتكلم معك
ناظر فيها فتره مطوله
نوف – انا ابي اتطلق الله يخليك طلقني منه
سالم – انا مالي شغل في حياتكم
نوف – انت تكرهني انا عارفه بس خل لك جميل واحد اتذكرك فيه وادعيلك طلقني من ولدك
سالم – ردي مكان ماجيتي وهالكلام بينك وبين زوجك
نوف بعصبيه – لا انت السبب زي مازوجتني منه طلقني منه والبيت خذه ماابيه متنازله لك عنه
سالم بنظرة برود وإستخفاف – اصلآ البيت بتجيبينه غصب عنك
نوف بقهر – صح بعطيك إياه غصب عني بس الله لايسامحك فيه
سالم وقف بعصبيه وزفر بغضب ورفع اصبع يده وبصراخ – ترفعين صوتك علي يالكلبه يالحيوانه إذلفي يااللي ماينعرف اصلك ولا فصلك جايه تتسكعين عندي هنا اذلفي للديره اللي جيتي منها انقلعـــــــــــــــــي
التم الجميع على صراخهم 00 ومشعل يركض لين وصل لهم
مشعل – وش فيكم وش فيك يبه وش مسويه هاذي
نوف مسكت دمعتها لاتطيح هي اخر بقايا كرامتها 00 وقفت على حيلها وعطتهم ظهرها 00 وهي تتعكز بصعوبه قاصده الغرفه اللي تصير ملجأها







صحت بخوف من نومها وهي تسمي 00 مسحت العرق اللي ملئ جبينها
وش هالحلم اللي جثم على صدرها وخوفها 00 من تكون هالحرمه اللي توصيها من تكون 00 رفعت شعرها بيدها بخوف وهي ماسكه صدرها وتسمي
ناظرت الساعه شافت انه المغرب 00 سمت بالله واقنعت نفسها ان نومة هالوقت مو زينه وهالحلم اللي شافته آكيد لانها نايمه هالوقت
وقفت على حيلها 00 واتجهت على الحمام تبي تتحمم وتزيل هالخوف اللي سكن صدرها 00 اتحممت وخلصت وصلت 00 اسمعت طق على باب غرفتها
فتحت الباب وشافت في وجهها الخدامه
الخدامه – مسيو عبدالعزيز يبغى انتي في المكتب
عبير بتجهم – ومقال لك وش يبي
الخدامه - نو مدام
عبير – اوكيه هالحين نازله
مشطت شعرها 00 وجففته 00 وحطت اللوشن حقها 00 ونزلت له
طقت باب المكتب
عبدالعزيز – تعالي
سمعت هالكلمه ودخلت 00 ناظرت فيه 00 شافته مندمج في شغله 00 رفع راسه
لها 00 وطلع النظاره اللي كان لابسها وناظر فيها
عبير – نعم قالت لي الخدامه انك تبيني
عبدالعزيز بغموض – طيارتنا بكره الصباح على واشنطن
عبير – بهالسرعه
عبدالعزيز ناظر فيها من راسها لين اخمص قدميها – ليه مو مستعده
عبير – الا بس ( وترددت )
عبدالعزيز – شو ماتبغين تسافرين
عبير – لا عادي انا محترمه قرارك ورغبتك بس جوازي منتهي ماجددته
عبدالعزيز – طيب مو مشكله تتأجل السفره وانتي الحين روحي جيبي الجواز بعطيه واحد من الشباب يخلصه لك
عبير – الشباب من اللي يشتغلون عندك
عبدالعزيز – ايه
عبير – طيب بس انت واثق فيه
عبدالعزيز باستغراب – كيف يعني
عبير بتردد – ا ااااااااا لان صورة وجهي فيه
كان بيضحك بس مسك ضحكته 00 وفي نفس الوقت اعجبه حرصها على نفسها عكس امل وخواته 00 امل متحرره بزياده عن اللزوم 00 وياكثر متهاوشوا على لبس فاصخ 00 اوحريه متعبه لعبدالعزيز لما تقول ان معها الجواز الآمريكي وكأنها تهدده
عبدالعزيز – لا تخافين بالصق على صورتك بالشريط الاسود عشان مايشوفها
ناظرت فيه تدور الاستخفاف في تعابير وجهه بس كان جدي – يصير
عبدالعزيز – ايه يصير ومايفتحها غير الموظف نفسه
عبير – اوكيه شكرن
عبدالعزيز يجاريها – عفوا







ضرب بيده على الطاوله اللي جنبها بقوه 00 قمزت من ضربته 00 وهي جالسه على السرير في غرفتها وعينها في عينه – انتي الظاهر استخفيتي وش يخصه ابوي تقوليله اللي قلتيه
نوف بصراخ – لاني تعبت منك ومنهم تعبت تعبت
مشعل رفع اصبعه في وجهها – انكتمي ولا كلمه ولا ترفعين صوتك في وجهي
نوف بعصبيه – مااني منكتمه خلاص زمن العبوديه ولا وراح وانت ( وتأشر بااصبعها ) تخسي تحكمني
صفعها كف اخرسها 00 والتف وجهها معه 00 رفعت عيونها له بقوه عجيبه وعناد
نوف – طلقني ان كان فيك خير طلقني
مشعل ماعطاها وجهه طلع وخلاها بعصبيه
حذفت الباب بالمزهريه اللي عندها 00 واللي تكسرت قطع 00 طاحت على السرير تبكي وتصيح ومنهاره







بدريه وقفت في وجهه – وين رايح
مشعل بعصبيه – يمه خليني في حالي
بدريه مسكته بيده وطلعت فيه 00 عن اعيون الجميع 00 اللي كانوا يسمعون اللي صار بين مشعل ونوف
جلسته غصب عنه في الكراسي اللي برى
بدريه بعصبيه – اسمعني زين ياولد بطني وخذها نصيحه طال الزمن معك ولا قصر دمعة يتيم انت بتتحاسب عليها وهاليتيمه مودمعه طاحت بس منها هاذي دموع
( وراحت وخلته ) يصارع افكاره







جالسه في غرفته وتبكي 00 تأخر الوقت ومارجع 00 وهي خايفه عليه 00 اللي صار لهم شي ماتتخيله ابد وفوق الواقع 00 يدينها مربطه ماتدري وش تسوي وهي تشوف اللي يصير لأخوها وساكته
رفعت راسها لما سمعت الباب ينفتح 00 ناظرت فيه وبسرعه ركضت له تضمه
منال – حمود
حمود بخوف – منال وش فيك
منال وهي ترفع نفسها من حضنه – تاخرت يااخوي كنت احاتيك وينك ليش طولت
حمود وهو يجلس على سريره ويمسك راسه – اسكتي يامنال من اليوم الفلف الشركات ادور شغل في الليل ماحصلت
منال تبكي – حمود الله يخليك خلني اخبر خالد
حمود بعصبيه – لا اصحي تعلمينه بذمتك ماتخبرينه ماابي حد يدري انا بدبر نفسي
منال وهي تمسح دموعها – كيف بتدبر نفسك علمني
حمود بحزن – إن شاءالله ربي بيوفقني
منال طلعت اللي في جيب قميصها – خذ هاذا إن شاءالله انه بيجيب قيمه زينه
حمود – وش هاذا
منال – شبكتي
حمود – عارف انها شبكتك طيب وش ابي فيها
منال تجلس جنبه – خذها يااخوي بعها بتجيب قيمه زينه
حمود بزعل – ردي شبكتك عندك يامنال وحسك عينك تعيدين اللي سويتيه
منال وتبكي – طيب انت وش ذنبك ابوي ورطك كيف بتدبر الفلوس
حمود – الله سبحانه بيساعدني


ناظرت الدريشه وشافت ان الليل قد اسدل خيوطه 00 والظلام خيم على المكان
سمعت صوت ضحكهم وسوالفهم 00 وقفت على حيلها بصعوبه 00 واتجهت للبلكونه اللي في غرفتها 00 طلت منه على الخارج 00 شافته واقف وحيد ويناظر في البحر 00 استغربت وقوفه 00 وتمنت في نفس الوقت انه يختفي من عيونها 00 مو بس عيونها إلا من الدنيا كلها 00 اللي قاعد يصير فيها 00 يذبحها يذبحها
سمعت الباب ينطق عليها 00 ماتبي تشوف أي احد وهي في هالحاله 00 مكسوره وضعيفه – مين
ريم – انا نوف ممكن ادخل
نوف واقفه على البلكونه – تعالي
دخلت ريم وشافت نوف واقفه مكانها ومعطيتها ظهرها00 اقتربت منها 00 مسكت كتفها – لاتزعلين نوف
نوف – انا تعبت ريم اول مره يجيني هالكثر احساس اني اتمنى جدتي تكون حيه على الآقل حياة الضعف عندها ولا حياة الذل والمهانه عندكم
ريم دمعت – الله يخليك ريم لاتقولين هالكلام اصلآ خالتي ماقصرت عليه شرشحته وربي
نوف – مايهمني ريم مافيه شي يهمني بقايا الكرامه داسها اليوم عمي خلاص مافيه شي اهتم له آآآآآآآآآآآآآآه ليت خالي يسمع هالآآآآه ويقدر يجيني
ريم شافت مشعل جالس ومقابل البحر – شوفي هاذا مكانه من وقت صار اللي صار وهو جالس عند البحر ( لفت وجه نوف لها وناظرت فيها ) نوف مشعل يحبك والله العظيم يحبك
نوف غمضت عينها بقوه والدمعه اللي ماسكتها سقطت منها – لاتقولين اللي قلتيه ثاني ياريم تكفين لاتعيدينه
ريم ابتسمت – ليش ماتبغين تسمعين كلمة الحق هاللي تشوفينه مجنون فيك والله مجنون فيك نظراته لك عيونه لما يناظرك تفضحه يراقبك بدون ماتدرين عنه حتى انه يكون حولك بدون ماتحسين فيه لاتحسبين انه مبسوط من تدهور علاقتكم مشعل خبز يدي ربيت وإياه سوى اعرفه اعرفه حتى اكثر عن نفسي هالمجنون ( وتأشر عليه ) عنده كرامه قويه مايحب يعترف بحبه لااي حد وحتى لو حد فارقه مايحب يزعل عليه
هالانسان يخبي في صدره علوم لو تدرين عنها شاب راسك
نوف شالت يد ريم عن كتفها – اكرهه ريم اكرهه الشي اللي مصبرني عليه هاللي ساكن هنا هنا ( وتأشر على بطنها ) هه ( تبتسم بسخريه ) ولا مو معترف للحين انه ولده سمعتي كذبه اقوى عن هالكذبه
ريم – مشكلة مشعل انه مرخي اذنه للعواذل يدخلون بينكم وهالشي اللي هز علاقتكم انا اتذكر انكم شوي وتهيمون في بعض و
قاطعتها نوف – اششششششش ريم اسكتي هالانسان ماشفت معه يوم حلو ابد ابد
حتى لوطلقني ماابتذكر شي زين له
ريم اسكتت غصب عنها






اقتربت منه 00 هاذي المره المليون توصل عنده 00 ويطلب منها تروح عنه
ساره – مشعل قوم الجو برد
مشعل ساكت
ساره بقهر – ماصارت حاله ذي انت ليش مسوي لها حساب تولي حفيدة الباكستانيه إن شاءالله تتطلقون بعد
مشعل وقف وهجم عليها بعصبيه ومسكها مع شعرها – حسك عينك اسمعك تعيدين اللي قلتيه مره ثانيه
ساره بخوف – فك شعري آآآآآآآآي مشعل تعورني
مشعل دزها بعيد عنه – روحي عن وجهي
ساره بقهر وعصبيه – تحبها مشكلتك يامشعل تحبها ومشكلتك نسيت انها تخدعك مع مئه غيرك يآآآآآآآآآآآآآرب تتطلق يارب ( وراحت وخلته )
مشت بسرعه 00 لفت وراها 00 شافته سرح في مكانه 00 والجوال في جيبها قام يهتز 00 طلعته بعصبيه 00 ولما ناظرت الرقم خافت 00 لفت وجهها يمين ويسار
وراحت تكلم – نعم وش تبي
زياد – سلام ياحلو
ساره – الله لايسلم منك مغز إبره وش تبي
زياد – ابي ميني ميني ياجميل انته
ساره بعصبيه – تخسي وتعقب
زياد – شو شو عيدي ماسمعت
ساره – كلامي مااعيده اتفقنا وخلصنا الآتفاق يعني اذلف وانسى رقمي
زياد ضحك بخبث – هههههههههههه اهههههههههههههههههههه ضحكتيني والله تبيني ادق على ** 05553433 وش رايك
مطت عيونها بخوف وقامت ترجف حتى في حكيها – لالالا اصحك والله مايحصلك طيب من وين جبت الرقم
زياد – اجيبه يعني اجيبه لو كان تحت الحراسه
ساره بقهر وخوف وهي ترجف – لاتقعد تستخف دمك ارسل علي رقم حسابك وبحولك
زياد – ابي 8 الآف دولار
ساره عصبت – نعم نعم كم كم تبي انهبلت انت
زياد – لا ماانهبلت واحمدي النعمه مو اكثر تراني راحمك يا ( وضحك بخبث ) بنت الوزير
ساره قفلت في وجهه 00 وجلست تبكي من الخوف
ارسل لها رساله ( ماشي مقبوله منك عشاني بستفيد منك مسامحك وهاذا رقم الحساب حوليه لي *************** وابي المبلغ بالكثير بكره )




.

( الجزء الخامس والعشرون )



حمود – يعني كيف مااقدر اخذ قرض
موظف البنك – للآسف يااخ حمود ماتستطيع
حمود – طيب المبلغ اللي اقدر اخذه كم
الموظف – يؤسفني اني اقولك ولاريال لان ضمانك هو راتبك والراتب لو صار بينك خلافات انت والشركه نحن اللي نتحمل المسأله
حمود بحزن – يعني مافيه ابد
الموظف – تقدر لوتعطيني ملكيه خاصه فيك مثل بيت او عماره او شي نقدر نعتمد عليه لو اخلفت موعدك معنا بس للآسف انت ماتملك شي
وقف بحزن وهو يجر أذيال الخيبه طالع من البنك






على طاولة العشاء
دنيا تهمس – ليش ماتأكلين
ساره – بس مااني مشتهيه
بدريه – ريم حطيتوا عشاء لنوف
ريم – ايه
بدريه تناظر في مشعل – ليش ماتأكل
مشعل وقف – الحمدالله شبعت ( واتجهه على جناح نوف تحت انظارهم )
بدريه بصوت عالي – وقف
مشعل وقف بدون مايلف وجهه
بدريه – إذا ناوي تسمعها كلمتين من اللي تسم ارجع مكانك
مشعل اتجهه لها من دون يفتح فمه
ساره بهمس وهي معصبه – قوليلي وش اسوي اذبح نفسي يعني
دنيا – خليه ( وتبتسم بسخريه ) هالحين تطرده وتطرح وجهه
ساره وهي شاده على اسنانها – إن شاءلله







مبسطوط ومستانس وهو يسمع صوتها رجعته سنين ورى – يعني كذا
هلا – ايه رد لو مارديت بذبح نفسي
طلال – بسم الله عليك
هلا – ابي اتحداك واشوف انت قد التحدي ولا لا
طلال بحماس – افا اكيد قد التحدي
هلا – واللي بتحداك فيه بتسويه
طلال بحماس اكثر – اكيـــــــــــــــد بس انتي قولي هلوي
هلا بدلع وتحدي – اوكيه اتحداك ياطلولي بكره الصباح تفطر معي
طلال بتحدي – يعني كذا تتحديني
هلا – ايه وبشوف بتجي ولا موانت قد التحدي
طلال – طيب نشوف من يصبح الصبح انا قد التحدي ولا لا
هلا – طيب نشوف






جالسه بهدؤ 00 وكوب النسكافيه قدامها 00 وجالسه تحركه وهي سرحانه 00 دخل عليها ناظر فيها 00 وناظرت فيه 00 وطال حكي العيون بينهم – ليش مانمتي
عبير – تأخرت
عبدالعزيز قرب منها وجلس – كان عندي اجتماع مهم
عبير – انتظرتك كثير على العشاء
عبدالعزيز – اسف
دخل يده بجيبه 00 وطلع الجواز
عبدالعزيز – خذي هاذا جوازك
عبير بصدمه – امداك تخلصه بهالسرعه
وقف ومشى وعطاها ظهره – كل شي بالواسطه يمشي
ناظرت فيه وهو معطيها ظهره 00 متأكده انها في داخلها بتفقده 00 هو شخصيته بس آثرت فيها 00 محترم وتعتبر اكثر شخصيه محترمه قابلتها في حياتها 00 كلامه إسلوبه يتمنى اللي مقابله انه مايسكت من كثر ماهو محترم 00 تنهدت وهي عارفه ان القلب محبه ولا بيحبه ابد 00







منسدحه على جنبها 00 ومعطيه الباب ظهرها 00 سمعته ينفتح 00 ظنت انها ريم جايه لها
نوف بنفس مكانها ماتحركت ولاناظرت من دخل - إذا جايه بتكلميني عن الهمجي الله يخليك ماابي اسمع عنه شي
جلس جنبها 00 وهو يناظر فيها
نوف – ليش جيتي روحي اجلسي معهم
ماسمعت رد
نوف – ريم
ماسمعت رد
لفت راسها شافته جالس مكانه 00 رفعت راسها وجلست وناظرت فيه بعصبيه – نعم خير وش تبي
مشعل بهدوء – قومي البسي بنطلع للمستشفى نطمن على رجلك
نوف بعصبيه – مايخصك فيني
مشعل وهو يشتت نظره عنها – لاتحسبين اللي بسويه يعني مهتم فيك ويكبر راسك علي تراه بس شفقه مني لك وغير اني حاس بالذنب
نوف بقهر - اطلع برى
مشعل يناظر فيه وضحك بسخريه – كذبة ابريل تبيني اطلع من بيتي
عصبت وانهارت وقامت تبكي 00 من شاف حالتها كذا 00 قام بسرعه وقفل الباب عليهم 00 عارف ان امه هالحين بتجي 00 والكل بيتجمع عليه
جلس وناظر فيها بهدوء 00 وكأنه مو مسوي شي ابد 00 وهي امامه تمط شعرها وتصرخ 00 وتسب وتلعن – اكرهك اكرهك طلقني طلقني انت ليه مو راضي تطلقني وين كرامتك وين
اذن من طين واذن من عجين 00 يناظر فيها وساكته 00 انقضت عليه مثل الوحش
وقامت تضربه مع صدره – ياحقير طلقني طلقني ماابيك ماابيك
يتصدى الضربات مثل الجبل شامخ 00 ماهزه ولا حس في أي شي
مسكته مع وجهه وهي منهاره – ناظر فيني مشعل ناظر فيني استحق انك تعذبني قول استحق انك تعذبني
ألمته نبرة كلامها 00واوجعته في الصميم 00 غمض عيونه
نوف - من ايام النمسا وانا متحمله إهانتك زواجاتك علي ضربي كل هاذا مكفاك قولي مكفاك
حط عينه بعينها ومسكها مع كتوفها – ليه انتي ماخنتيني ماعرفتي غيري ماكلمتي حد بدالي كم واحد تعرفين نوف كم واحد ( وهو يهزها )
نوف تصيح ومغمضه عيونها – مااعرف احد مااعرف احد
مشعل بصوت عالي – كذاااااااااااااااااااااابه
نوف – انت إنسان مريض مريض والله العظيم مريض
حس بألم في راسه فجأه 00 وتراخت يده عنها 00 وتعابير وجهه تغيرت
ناظرت فيه نوف بخوف 00 فجأه راح الآلم اللي حس فيه ووقف – امشي بنروح العياده
نوف – ماابي
مشعل – لاتعاندين وامشي نوف مو فاضيلك
ناظرت فيه لو عاندته وش بتستفيد 00 ومنها تتطمن على رجلها اللي اتعبها الجبس
نوف – طيب
مشعل طلع وخلاها ينتظرها في السياره






واقفه عند الحوش 00 ورايحه راده على باب الشارع 00 تأخر كثير من طلع الضو ماشافته ابد 00 بكت لين ماعورها قلبها على حض حمود 00 اللي كان خلاص بيجمع عشان يسويله مشروع صغير 00 وهالمشروع طار 00 والآحلام تبخرت
وهالمائه اللي سهر وتعب عشان يجمعها لازم يحط ضعفها ست مرات 00 عشان يسدد الدين اللي ماله ذنب فيه 00 المشكله حتى ابوها مااهتم 00 لانه عارف ورى حمود خويا لو طلب منهم بيعطونه
انفتح الباب ودخل حمود بشكله المبهذل 00 وحزن مالي وجهه
منال ركضت عنده – هاه عسى وافقوا
حمود بحزن – لا رفضوا يامنال رفضوا ( وجلس على الدرج حق مقدمة البيت )
منال بحزن وريعه وقفت عنده – قول والله
حمود وهو يمسح على وجهه – والله العظيم
منال جلست جنبه وقامت تبكي 00 لف حمود وجهه لها وقام يضمها ويطبطب
عليها – حرام عليك منال لاتوجعيني اكثر ماانا موجوع
منال وتمسح دموعها وترجع تطيح – المشكله ان ابوي وهو ابوي مو مهتم وصباحوه تتشمت هه
حمود غير ملامح وجهه – ليش وش قايله
منال ترد تبكي – تقول هه هاذا وانتي اخذه ولد الوزير مساعدكم لو اخذه عايض اخوي اللي يحبك مكان احسن
حمود ويلف وجهه عنها – خليك منها ليكون بس خبرتي صديقاتك
منال بخوف وبسرعه – لا وربي يمين الله مخبرت احد حتى مي تسألني وش فيني وليه دائم مزاجي مو رايق وانا اخبي اني تعبانه
حمود وقف – احسن عشان اضمن مافيه حد يدري ,, امشي نطلع نرقد ومن اصبح افلح وإن شاءالله ربي بيساعدني
منال وقفت – إن شاءالله






اتجهت له بخطوات متعبه 00 وهي تجر رجل وترد الثانيه 00 اقتربت منه وسط نظراته اللي تتبعها 00 فتحت الباب الخلفي وركبت
مشعل – ليش راكبه ورى
نوف - بس ماابي اركب قدام
مشعل زفر بتعب – تعالي نوف احسن ماتشوفين شي ماتبغينه
نوف بخوف – ماابي وفكني من شرك هنا مرتاحه
مشعل فتح الباب وهو يقول – بس انا مو مرتاح
فكت الباب بكرامتها ونزلت وركبت قدام 00 تحت مراقبته 00 ولما ركبت سكر لها باب السياره 00 وساره ماشافتهم إلا على هاذا الموقف وجنت جنونها
اتجهوا للمستشفى وكل واحد سارح في خياله
نوف – ابي افك الجبس
مشعل لف وجهه لها ناظر فيها 00 بعدين ناظر قدام – نشوف
نوف – لا حتى لو بيقولون بدري ابيك تقولهم فكوه
لف وجهه لها – حتى لو كان فيه مصلحتك
نوف – لاتخاف انا ادرى بمصلحتي منك
مشعل هز كتفه – كيفك
وصلوا المستشفى ونزلوا 00 طلب عربيه لها وجابوها 00 بس نوف رفضت تركب فيها 00 يمين يسار معانده 00 عصب منها وخلاها 00 توجهوا على غرفة الدكتوره اللي كانت سعوديه 00 طلبت من الممرضه تسويلها الاشعه عشان يطمنون 00 بعد فتره يمكن نص ساعه وصلت الاشعه 00 ناظرت فيها الدكتوره
مشعل – هاه طمنينا يادكتوره
الدكتوره – فيه تحسن ملحوظ وراح نشيل الجبيره عنها ونخليه مشد للرجل
نوف – مو مشكله اهم شي الجبس ينشال من رجلي
الدكتوره ابتسمت – إلى هالدرجه مضايقتك الجبيره
نوف – ايه كثير
الدكتوره – سلامتك اجل الف سلامه ( ناظرت مشعل ) تفضل هاذي الوصفه تمرون فيها الصيدليه وتداومين على المراهم اللي مكتوبه لك ويفضل انك ماتشيلين المشد
نوف – مو مشكله
الدكتوره – يالله تفضلي الغرفه الثانيه عند السيسترات هناك يشيلونها وماتشوفين شر
مشعل – الشر مايجيك مشكوره

في امريكا \ وشنطن
صحى الصباح وهو فيه إرهاق وخمول وكسل ويناظر في حسام اللي نايم عنده بالصاله
عبدالله – حسام حسام
حسام – هممممممممممم وش تبي
عبدالله – قوم تأخرنا على المحاضره ترى هالمره لو تأخرنا فصل
حسام وهو مغمض عيونه – احسن فكه بعد
عبدالله عصب – وش فكه بعد انت من صدقك
حسام – ايه من صدقي وإذلف عن وجهي احسن لك
عبدالله شاف الكوب جنبه 00 وصبه على حسام اللي قمز مرتاع وجلس وهو يمسح وجهه – ياكلب وش سويت
عبدالله – لاتكلمني بهالنبره من تكون
حسام وعيونه حمراء – تكون كلب تحت رجلي
عبدالله وقف – تخسي وتعقب
حسام وقف وضحك بسخريه – انت هيه هيه مصدق نفسك على إيش ترى حلك وحلالك تحت يدي انت هالحين صاحي يوم تسكر تبوس رجلي ياحيوان
عبدالله عصب – كذااااااااااااااااااااااااااب
حسام تحسر – آآآآآآآآآآآه لو مالبيت بإسم اخوك التعبان كان خليتك تتنازل عنه
عبدالله انقض عليه وتعارك هو وإياه 00 وشيل وحط 00 وشيل وحط في النهايه تعب حسام اللي الخمر والمخدرات قضت عليه – اوريك ياحيوان اوريك
عبدالله بعصبيه – اطلع بــــــــــرى بيتي ااطللللللللللللللللللللللع
حسام – إذا ماجيتني الليله في الشقه تحب رجلي مااكون حسام يالكلب
عبدالله يصرخ – اطلــــع اطلـــــــــــــــــــــــــــــع
وطلع وخلاه وسط غضب عبدالله وقهره من المستوى اللي وصل له 00 لعبوا فيه عيال الحرام 00 والمشكله مايقدر يستغني عن الشرب ولا المخدرات







مفتوحه ابواب السياره 00 ويناظر فيها 00 وهي امام الآمواج العاتيه 00 وثوران البحر القوي 00 فتح بابه ونزل 00 واقترب منها – خلصتي
نوف وهي جالسه وضامه جسمها - تعبت
مشعل – لا بس طولتي ( وجلس جنبها )
نوف – اكره البحر واحبه 00 ودي اكون قريبه منه وبعيده 00 وودي اشوفه ونفسي اغمض عيوني عنه
مشعل لف وجهه لها بإستغراب – كيف يعني
نوف – احبه لانه يسمع هموم عظيمه واكرهه لانه يبلع اروح كثيره احيانا ودي اكون قريبه منه لانه مثلي يشبهني تماما وابي اكون بعيده خايفه منه ابي استمتع في جماله وماابي اسمع تلاطم امواجه
مشعل بسخريه – تقولين قصيده
نوف وهي تنظر للبحر – تكرهني انت صح
ارتبك – ليش السؤال
نوف – خطر على بالي فجأه
مشعل – انتي تكرهيني صح
نوف – مابكذب عليك ايه اكرهك
مشعل بألم – عادي تقولينها في وجهي
نوف – لانك انت عادي تجرحني
مشعل – لهدرجه حاقده
نوف – واكثر مما تتصور
مشعل ابتسم بحزن – اهنيئك على صراحتك
نوف – طلقني مشعل
مشعل لف راسه لها بقوه بينما هي تناظر البحر – لاتناظرني كذا إذا تبيني اذكر لك شي حلو طلقني
مشعل غمض عيونه بقوه – لهدرجه تكرهيني
نوف تبتسم بسخريه – هه انت ماجسدت شي حلو في حياتي غير الي في بطني بسسسسسسسسسسس لا ومشكوك فيه بعد
فتح عيونه بقوه وبقهر وقف – قومي بنرجع
نوف لفت وجهها له – صراحتي اوجعتك
راح وخلاها بدون كلمه 00 قامت بصعوبه ونفضت عبايتها ولحقته







نوره بعصبيه – مو على كيفك تروح ولمين تتركنا
طلال ينافخ – افففففففففففففف ردي على الطياره
نوره – طيب بنرجع معك
طلال بطفش – مايصير عندي شغل سيده بروح له
نوره طنقرت وشوي وتبكي – حرام عليك طلال
طلال شال شنطته – يالله اشوفك على خير والتذاكر بحجزها لك وللعيال وتعالوا على الطياره
نوره – اففففففففففففففففف طيب
هاذا الاسبوع الثاني اللي تشوف طلال متغير عليها 00 انقهرت من هالتغير اللي اتعبها 00 جلست على سريرها وقامت تصيح من تغيره المفاجئ




ساره – بموت قهر يادنيا لين الحين مارجعوا
دنيا اللي تنتظر إتصال من محمد - هالحين يردون
ساره وهي توقف – افففففففففففففففف اصلا اللي يشكيلك غبي طول ماانتي جالسه معي عينك بهالجوال
دنيا ارتبكت – لا بس انتظر وحدة من البنات تدق علي
ساره – اها على العموم انا بروح للبحر هناك وبنتظرهم لين يردون (وراحت وخلتها)
اقتربت عند البحر وجلست ادمع ( ياربي انا وش اسوي خايفه خايفه يويلي لو الكلب فضحني عند مشعل والله انه عادي يقتلني ياربي دخيلك 00 آآآآآآآآآآآآه ابي انام ابي انام ليش حتى الراحه في النوم ماتجيني كل نومي آحلام وكوابيس 00 آآآآآآآخ ياقهري من اللي جلسه جنبك هالحين يامشعل 00 وانا القهر والغل هنيا يذبحني 00 ليش آفكاري متشتته والقهر والخوف لافين على رقبتي 00 ( وقامت تمسح على رقبتها ) 00 حسبي الله عليك يازياد حسبي الله عليك 00 الله ينتقملي منك يارب






وقفت السياره في الشاليه 00 وقبل تنزل 00 مسك يدها – أنا اسف
نوف لفت وجهه له وببرود – على
مشعل بإرتباك – على اللي صار مني
نوف ببرود – وتتوقع اني بسامحك على اللي تسويه فيني
مشعل رفع حاجب – زي ماانا سكت على اللي سويتيه فيني
سندت ظهرها وبقهر – وش سويتلك انا
مشعل وينظر للآمام وبألم – خنتيني
نوف بسرعه وعصبيه – ماخنتك ولا بعمري عرفت غيرك وياليتك يامشعل تص ....
انقطع الكلام لما سمعوا طق على الشباك حق مشعل 00 رفعوا رؤوسهم وانتبهوا وشافوا ساره تناظرهم 00 فتح الدريشه
ساره بدلع – ميشو حبيبي تعال ابغي اوريك حاجه بسرعه بسرعه
ونوف نزلت بعصبيه عقب هالموقف 00 مشعل ناظر فيها 00 بس ساره سحبته ونزل بإستسلام معها






اليوم هو اليوم الآخير لهم بالشاليه 00 السيارات واقفه تنتظرهم 00 وهالمره نوف راسها وألف سيف ماترد مع مشعل
في الصاله \ الشاليه
مشعل بعصبيه واقف مقابلها– كيف يعني
نوف جالسه ابرود – ماابي ارجع معك برد طياره مع عمتي
بدريه بهدؤ – خلاص مشعل روحوا هي بترد معنا وبعدين طيارتنا الساعه تسع الليل ماتوصل البيت إلا وهي قدامك بعد
نوره وساره متنرفزات من مشعل
مشعل – انا مايهمني بس هاذي مو حاطه لي حساب قومي ردي معي
نوف بقهر – لا لا لا
مشعل عصب – يعني تعانديني
ساره بعصبيه وقهر – خلاص ماتبي تروح معنا انت وش لك خص فيها خلها تذلف
مشعل ناظر فيها
دنيا – اففففففففففففففف مشعل عورتوا راسي انت وش تبي في هالمريضه وبعدين انت من صدقك عقب اللي سوته تبيها
مشعل بتبرير لهم ولتصرفاته اللي كاشفته – انا اتقرصت مره وماابي انقرص مره ثانيه ( لايلدغ مؤمن من جحرين )
وهالكلمه بثت الرعب في قلب ساره ودنيا 00 اللي ابلعوا ريقهم 00 ساره بزياد اللي يهددها 00 ودنيا بمحمد اللي تكلمه
في النهايه رفضت نوف السفر مع مشعل 00 وبدريه اقنعته انه تعب عليها وتركها وراح 00 عقب ماوصى امه مليون مره ماتخليها تغيب عن عينها نظره



.

( الفصل السادس والعشرون )



الرياض \ قصر سالم

دنيا – مامي بابي بطلع تبغون شي
سالم – سلامتك حبيبتي
بدريه – وين بتروحين ؟
دنيا – متواعده ويا صديقاتي نروح نشرب قهوه في عالم المرأه
بدريه – زين حبيبتي لاتطولين
دنيا – إن شاءالله ( وطلعت )
نزلت عليهم نوره 00 وباين عليها التعب والحزن
بدريه ناظرت فيها – وين طلال مااشوفه
نوره بزعل – هه ماشفته من ايام ينبع
بدريه – ليه وين رايح
نوره – ماادري من سبقنا على الرياض ماشفته
سالم – يمكن عنده شغل
نوره – وش هالشغل اللي من ردينا وصار لنا يومين ماشفناه






هلا بضحك – انت مجنون
طلال بونآسه – ليش عشان ابيك تركبين معي هاللعبه صرت مجنون
هلا – ايه مجنون تبغاني اموت
طلال اقترب منها بيضمها 00
هلا صرخت وهي تضحك – حاسب حنا في الرياض
طلال ويعض شفايفه – آآآآآآآآآآآخ يالقهر بس ( ومسك يدها ) امشي امشي ومع طلال لاتخافين ابد
ضحكت هلا – اوكيه اللي تشوفه






مشعل – ليه وش فيك
حمود بحزن – مافيني شي بس مشغول مااقدر اجيك كلم حد من الشباب يجيك
مشعل بإستغراب – مشغول في وش مشغول
حمود اللي يبيع في بسطة خضار على الطريق وبتصريفه – مشعل اكلمك شوي ياالله باي ( وسكر منه )
مشعل ناظر في الجوال بإستغراب – وش فيه انهبل حمود
سعيد جلس جنبه – متغير علينا وانا اخوك كلنا ماادري وش فيه
نواف يناظر فيهم وده يخبرهم ووده يسكت
مشعل – انا اعرف ان حمود اربع وعشرين ساعه فاضي دوامه عندنا مايأخذ وقت وش بلاه هالحين ,, وبعدين من رديت ماجاني ولا سلم علي
محمد – ماادري عنه
مشعل – وخالد وينه مارد من جده
محمد – الا رد بس اليوم موعده عند الحبيبه رايح يزورها






خالد – طيب ليش ساكته
منال بتعب من حالتهم اللي وصلولها – وش تبغيني اقول
خالد – أي شي اخبارك حبيبي وحشتني شي زي كذا
منال سكتت .. وبالغصب ماسكه دموعها لاتفضحها
خالد يناظر فيها – لا انتي فيك شي مو منّو اللي اعرفها
منال – خالد مافيني شي بس حاسه بدوخه في راسي
خالد – سلامتك ياقلبي
منال – الله يسلمك
خالد – ودي اعزمك اليوم نتعشاء برى
ناظرت فيه بتعب وحزن تخفيه – مااقدر خالد الله يخليك تعبانه
خالد اتجهم وجهه – لاااااااااااا انتي فيكي شي وش تخفين عني وبعدين ( يتلفت ) وينه حمود مااني شايفه
منال وهي توقف – مو موجود اعذرني خالد انا تعبانه
خالد وقف وقرب منها ومسك يدها – تحسين بشي فيك شي اوديك المستشفى
منال – لا مافيني شي بأخذ لي حبتين بندول وبنأم وارتاح وإن شاءالله اكون زينه
خالد بخوف – اكيد
منال – ايه اكيد
خالد باس راسها – ماتشوفين شر يالغاليه يالله تأمرين شي
منال بحزن وودها لو يضغط عليها اكثر وتخبره يساعد حمود 00 بس استحت قبل لاتصير في بيته وتطلب منه 00 ومو أي مبلغ بعد 00 الله يساعدك ياحمود – الله يسلمك وسلملي على الوالده
خالد اتجهه للباب – يوصل
من راح طاحت على الكنبه 00 تصيح وتبكي
دخلت عليها صباح بعصبيه – يالغبيه يالهبله ليش ماقلتيله ليش ماخبرتيه آآآآآآآه بس آآآآآآآآه زواج على الفاضي هذولي يلعبون بالمليارات لعب مو مستخسرين ألوف يدفعونها يفكون فيها زنقة اخوك
منال راحت تركض لغرفتها تصيح وتبكي 00 وحالها مايعلم فيها إلا الله





نوف – هاه مي وش صار على المحامي
مي – والله ماعرفتلك مره تبغين خلع ومره تبين طلاق
نوف بخوف – ماادري مااستحبيت فكرة الخلع مي وش بيقولون علينا الناس هه بيقولون شوفوها خلعت ولد عمها انا كلام الناس مارحمني
مي – زين يامي عبير تعرف رقم محاميها اللي كان معها في شغلها القديم وتمدحه كثير
نوف – خلاص على خير بس لين ارد من لامارات
مي – ليه بتسافرين الامارات
نوف – ايه
مي – ومشعل راضي
نوف بتصميم – غصب عنه بيرضى
مي بخوف على نوف – نوف لاتقاشرينه تراني اعرفه زين مايرحم
نوف – لاتخافين علي سفر بسافر وطلاق بيطلق انا كنت منتظره لما يستقر حملي عشان اركب طياره
انفتح عليها الباب 00 ورفعت حاجب من شافته
نوف – زين مي شوي واكلمك
مي – اوكيه
سكرت من مي 00 وناظرت فيه بتصميم وهزت راسها بتسأول – خير فيه شي
مشعل اللي فك شماغه عن راسه 00 وفتح ازرة ثوبه 00 حتى صاحت عليه
نوف بعصبيه – خير خير خير نعم تراك غلطان في الغرفه وفي البيت بعد
ناظر فيها بسخريه وجلس على الكرسي – اول مره في الدنيا كلها اسمع ان حد يغلط في بيته لا وفي غرفة نومه بعد
نوف عصبت من جلوسه بهالشكل وبكل اريحيه – والله يااستاذ مشعل من باعنا بعناه
مشعل لف راسه لها ببرود – ومن قال لك اني بايع
نوف مطت عيونها بقهر – يعني بتفهمني انك مو مطلق
مشعل بجمود – فكره غير وارده حاليآ عندي
نوف وقفت مقابله وتخصرت 00 حتى ذاب في الخصر 00 اللي وضح من خلف القميص الذي ترتديه 00 غرق في احلام لطالمآ عاش فيها 00 هاذا الخصر الذي لم تمتلكه أي وحده من زوجاته السابقات
( نعنبو هالجسم ياناس 00 ياربي رحماااااااااااااااك فيني 00 هاذي بتطير عقلي ولا بتطير عقلي 00 انا وين كان عقلي مبعد عنها طول هالشهور 00 انا كيف عفت كيف " بس ظهر له صوت ثاني " اصحى هاذي خانتك مع غيرك 00 هاذي باعت شرفك وشرفها 00 هاذي خااينه خاينه خاينه ........... حرك راسه يمين يسار يطرد الفكره
وفجأه استقرت عيونه على عيونها المتسائله 00 وهنا غرق في بحر العيون اللي ألمته 00 تملك عيون ولا عين الصقر في حدتها 00 ولاعيون حوريه 00 أجعته كثير كثير إلى حد الآلم
نوف بصرخه – هيييييييييييييييييييييييه اكلمك انا
قمز من خياله وهو معصب 00 وناظر فيها ووقف 00 قرب منها ومسكها مع شعرها – انتي متى بتبطلين هالعاده هااااااااااااااه متى بتخلين عنك هالعناد متى
نوف بتصميم قوي – لين تطلقني ( وحطت عينها في عينه وهي تخفي الآلم ) اكرهك
مشعل عصب اكثر واكثر وزاد من قبضة يده 00 تغيرت ملامحها والآلم بان على وجهها اللي يذبحه من الوريد إلى الوريد 00 عضت شفايفها 00 وانخطف لون مشعل من منظرها الجذاااااااااااااااااااااااااب
فكها بهدؤ وعينه مفارقت شفايفها الورديه 00 اللي ضغط اسنانها بدأ يخف من على شفايفها 00 من مجرد فكه لها بهدؤ 00 وهي مغمضه عيونها 00 فجأها الاعصار الذي هجم على شفايفها 00 تحاول تدزه عنها بدون جدوى 00 لفت راسها يمين ويسار عنه بس رافض يفكها 00 اكرهت شعور الآستخفاف الذي لن تنساه اول مره وشعور الرفض الذي ألمها حتى الآن 00 دزته بقوه عنها 00 ناظر فيها 00 وناظرت فيه بألم 00 وهالمره صدق ركضت للحمام ترجع مابداخلها 00 وتمسح آثار جريمته
جمع قبضة يدينه قهر 00 وهو يسمعها ترجّع وتصيح وتشهق 00 اوجعته كما اوجعها اوجعته 00 مسك راسه والألم يزداد عليه 00 انسدح على السرير 00 وهو يتلوى من الآلم 00 وهي هناك تبكي من لثمه المجنون لشفايفها






ريم – يعني بتسافرين بكره الأردن ياخاله
بدريه – ايه بعد بكره حفلة الجمعيه
دخل عليهم راشد وهو يتلفت – السلام عليكم
بدريه وريم – وعليكم السلام
راشد – اجل وينه مشعل سيارته موجوده هنا
بدريه بإستغراب – هنا !
راشد – ايه
ريم – يمكن فوق في الصاله مع دنيا
بدريه – لا دنيا طالعه
ريم – اجل مع نوف
بدريه بخوف – يويلي لايسوي فيها شي ولا يتهاوشون مشعل ذا الأيام ماادري وش صاير له يحب بس يعاندها
ريم – الله يستر





طلعت من الحمام وهي تمسح وجهها المحمر 00 شافته على السرير منسدح على العرض 00 انقهرت منه اكثر واكثر 00 يعني ماراح 00 يبي يعاندها 00 اقتربت منه 00 ووقفت على راسه – قوم اطلع عن غرفتي مااطيق اشوفك
فتح عيونه بتعب وناظر فيها 00 خافت من شكل عيونه المحمره 00 وقشعر بدنها شكله المروع 00 جلس على حيله
نوف رجعت للخلف بدون ماتشعر من كثر خوفها 00 ناظر فيها بإستحقار - خايفه مني
نوف فهمت انه كشف خوفها 00 فجلست على الكرسي – ابي اسافر الأمارات
مشعل – انسي
نوف – وش انسى خالي وهلي وديرتي
مشعل يعيد كلامها – ديرتك !
نوف بقهر من نبرت كلامه – ايه معي الجواز الأماراتي ولو بغيت طلعت عيونك الثنتين
مشعل ضحك بضحكه قهرتها 00 وهو يقهقه بصوت عالي جدآ
نوف عصبت وضربت رجلها في الأرض بقهر – ترى والله اروح السفاره واشتكي عليك
مشعل فجأه سكت 00 ووقف واقترب منه بهدؤ 00 وعينه في عينها 00 خافت منه بس ماوضحت
مشعل – عيدي وش قلتي
نوف خافت يسوي فيها شي مجنون ويسويها
مشعل – عيدي وش قلتي
نوف تلكلكت وماعرفت وش تنطق 00 وقفها وبدون مقاومه وقفت معه
مشعل – اجل تبين تشتكين علي هاه
نوف نزلت عينها في الأرض بخوف من نظراته وعيونه
مشعل فكها 00 واتجهه على الدالوب وطلع عبايتها 00 تحت مراقبتها 00 وخوفها اللي يزداد في قلبها
نوف برجفه – وين بتوديني
مشعل حذف العبايه على وجهها – ألبسيها بسرعه
نوف امسكت العبايه 00 وهي تحاول تخفي خوفها – اول قولي وين بتوديني
مشعل ناظر فيها بنظرات تروع – معك بس دقيقه ان مالبستيها ولحقتيني في الصاله تراك بتندفنين مكانك
نوف بلعت ريقها بخوف من نبرة تهديده 00 وقرع الباب بقوه 00 خلاها تقمز مكانها وترجف




ماتدري وش الجنون اللي ضرب عقلها 00 وطلب منها تسوي له العشا وتنتظره لين مايرجع 00 وبعد إنتظار دام طويلآ 00 انفتح باب البيت 00 وهي بإرتباك وقفت
دخل وصكر الباب ووقف فجأه وشنطته بيده 00 عقب ماشافها
عبدالعزيز بتسأول – فيه شي
عبير اخجلت من موقفها لانه بالعاده يرد البيت 00 وتكون هي بنفس هالوقت نايمه
عبير واول مره تحس بخجل امامه – لا بس حبيت اسوي لك العشا وانتظرك
عبدالعزيز ناظر فيها بنص عين 00 وهو يعبر من جنبها 00 ويصعد الدرجات ويتكلم بنبرة ممزوجه بسخريه – اظن انه مايخفى عليك اني مااتعشى هالوقت تصبحين على خير
تفشلت 00 إلا غاصت في هدومها حياء 00 وهي تضرب راسها 00 وش اللي خلاك تفز بهالفكره المجنونه والرجال مابقي شي ويطلقني
اغلق جناحه عليه وهو يزفر بوجع روحي لم يعد يحتمله 00 وش تسوي هالآنسانه فيه !
ماذا تفعل به 00 تقتله ام تحييه
حذف الشنطه على المكتب 00 واتجهه على الحمام حتى ينزع الحراره التي تعتليه
جلس طويلآ تحت المروش الذي يصب عليه بغزاره 00
اقفله ولبس الفوطه ثم خرج 00 اتجهه إلى الدالوب 00 لبس ملابسه الرياضيه
ثم اتجهه على رياضته العنيفه التي يفعلها منذ اعلنت له الخبر الذي صدمه !
وهو في غمرة رياضته 00 والعرق يتصبب من راسه واجزاء من جسمه 00 حتى سمع صوت صرختها التي افزعته






انتي من صدقك
منال بتصميم – ايه من صدقي
حمود – منال لاسمعك تعيدين اللي قلتيه مره ثانيه
منال – وش فيها عشاني ابي اشتغل واساعدك كفرت وبعدين لاتنسى الرجال ماعطاك مهله طويله ورفض تدفع اقصاد وانت خابر وانا خابره لو بنشتغل بيدينا ورجلينا ليل نهار ماجمعنا اللي طلبه منا في ذي المهله اللي حددها
حمود بعصبيه – انا ابتصرف خليك بعيد
منال بإستعطاف – حمود هالبسطه مابتحصل فيها خمسين ريال على اليوم كله فما بالك وانت مااتشتغل غير من العصر
حمود – الله كريم
منال مسكت يده وضمتها وهي تبكي – خلني اكلم خالد ياحمود الله يخليك
حمود نفض يدها وبعصبيه – عشان لاتصيرين اختي ولا اعرفك
منال بشهقات تقطع القلب – وانت شاذنبك في اللي يسويه ابوي فيك
حمود – ذنبي اني ولده والله يصبرني انا اعرفلي رجال بيعطيني سلفه والباقي بيتدبر إن شاءالله
منال انبسطت – أكيد
حمود – ايه أكيد

مسكت يده بخوف 00 وهي تستحثه على الكلام 00 منذ ركبت بجانبه 00ووجهه الوسيم جامد حتى مع سيل دموعها 00 وشهقاتها المسموعه
نوف بشهقات – قلي وين بتأخذني ماتبيني زين خبرني بس لاتسوي فيني اللي تسويه تراك تذبحني
جامد 00 لايتكلم 00 وكأن لاحد يجلس جواره
استحثته في الكلام وهي ترتجيه – زين ليش خذتني من الباب الخلفي ماتبي حد يدري باللي بتسويه فيني
( عقلها الباطني بدأ يصور لها اشياء مخيفه )
لاحركه ولاحتى همس 00 وكأنه لايتنفس ابدا 00 ونظراته مستقيمه على الطريق
عرفت ان ماتفعله لن يزيدها 00 إلا ضعف امامه 00 وسايستحقرها كثيرا 00 تركت يده 00 واسندت ظهرها بتعب 00 وهي تنظر إلى جنبات الطريق الذي تعبره
لف راسه عليها 00 ناظر فيها 00 لو بتلف راسها بتشوف ان هالصخر تحرك 00 بس ماسمع إلا شهقاتها 00 ومايرى إلا جنب راسها الذي تلفه للنظر في الخارج
وقف في المكان المقصود 00 وناظرت بشده 00 وهي ترمش بقوه من هول ماتراه
ألهذه الدرجه يستخف بها !





من سمع صرختها القويه حتى فز من اللي يسويه 00 وخرج مسرعا لمصدر صوتها
ركض بكل درجة قصوى 00 حتى وقف خلفها 00 ومنظر بشع كان امامهم
انقض على الحارس اللي كان في خلوه مع احدى خدم المنزل 00 وهم في منظر غير لائق 00 ضرب فيه ورفس 00 حتى ظنت عبير ان الحارس لان يحيى بعد هاذه الضربات الموجعه
تركه خلفه ينزف دم 00 واتجهه إلى الخادمه 00 وضرب فيها ورفس 00 بعد ماابرد خطره في سبهم ولعنهم 00 اقفل الباب خلفه عليهم 00ولف راسه 00 اتعبه منظرها بهالصوره الموجعه التي تجلسه جانب باب الغرفه 00 وهي تبكي خايفه
بس هالوقت مو وقت مشاعر وإحاسيس 00 اتجهه على جناحه وبدل ملابسه 00 واتصل على احدى البادي جاردات المتوزعين حول الفله 00 ليساعده في اخراجهم إلى مركز الشرطه






يعني وينك فيه
طلال بغضب – وش تبين انتي
نوره بصوت يكاد يخرج حنجرتها من مكانها – لأني يامحترم من رديت من ينبع وانا مثل الهبله جلسه احتريك
طلال بنفس نبرة الغضب – وش حادك تحتريني اللي اعرفه ان وقتك يااما في السوق ولا مع صديقاتك ولا حتى مع امك في العروس وتوجيب الناس
نوره بعصبيه – امي يامحترم تصير عمتك
طلال كل اللي سواه قطع الخط في وجهها 00 حتى ترميه على الجدار 00 ليتكسر إلى قطع صغيره 00 هي تعرفه ولن تجهله 00 هو يعيش مع أنثى غيرها





وقف في المكان المقصود 00 وناظرت بشده 00 وهي ترمش بقوه من هول ماتراه
ألهذه الدرجه يستخف بها !
مشعل ببرود وسخريه مبطنه في صوته – يالله يابنت صويلح انزلي اشتكي علي
ناظرت في السفاره الأماراتيه اللي واقفه امامها – تتمسخر علي
مشعل ببرود – وليش اتمسخر عليك مو قلتي بتشتكين علي ها يالله انزلي واشتكي علي
نوف بقهر – انت عارف اني ماراح اشتكي عليك بس عشان اخلف توقعاتك وجت وجابها الله ( فتحت الباب بتصميم غريب )
ماأن خرجت من السياره واغلقت الباب00 حتى شخط بالسياره بقوه 00 حتى تصتدم بالذي فعله فيها وهي ترمش عدة مرات غير مصدقه !
قامت ترجف مكانها 00 ووساويس كثيره قامت تنخر راسها 00 وخوف كبير يعتليها
حتى جلست على الأرض 00 وضمت نفسها بضعف 00 وقامت تبكي






يصيحون ويبكون ويترجونه 00 ومع كل صياح وخوف منبعث منهم 00 هي تبكي بشده 00 وترتجف بقوه 00 مو مصدقه ابد اللي صار 00 ليتها سترت عليهم ليتها وماحطتهم بيده اللي ماترحم ابد 00هاذا مجنون وممكن يقتلهم 00 أسرعت بقوه وهي تركض تلبس عبايتها 00 بتوقفه غصب عنه 00 حتى لو كلفها الأمر حياتها
بسرعه لبست 00 وبنفس السرعه طلعت مع الباب تركض بااتجاه عبدالعزيز
قبضت بيده وهي تترجاه – اتركهم الله يخليك خلهم
عبدالعزيز عصب من خروجها امام البادي جاردات بهالصوره وبهالشكل 00 وهي ترتجيه بمنظر غير لائق ان يراه أي احد يشتغل عنده – روحي ادخلي لجناحك ويصير خير ( وهو ينفض يده )
الخدمه وهي تبكي 00 انفلتت من أيدي احدى الحرس 00 وركضت تضم رجل عبير وتترجاها وتبكي وتشهق – مدام الله يخليك ماابي اروح انا خلاص مافيه يسوي شي مدام انا مسكين ...
وعبير تغمض عيونها وتبكي 00 وهم يسحبونها من تحتها بمنظر بشع جدآ
والحارس يصيح ويبكي 00 ويطلب العون من عبير ويستجديها ان تنقذهم من يدهم
طلعوا وخلوها 00 وصكر عبدالعزيز الباب بقوه 00 وخيل لها منظرهم وهم يترجونها 00 وان الحين خادمات المنزل بيذبحونه 00 بدون شعور منها 00 ركضت لجناح عبدالعزيز واقفلت الباب عليها عدة قفلات 00 وقامت مثل المجنونه تدور في الجناح عن حد من الخدم بيذبحها 00 ركضت للجوال 00 وقامت تشهق حتى انرفع الخط الأخر 00 وبدأت في موجة الصياح المؤلم







ليش تأخرتي
دنيا – اهووووووووووه يمه الحفله حقت البنات تأخرت
بدريه – وليش ماقلتيلي وانتي طالعه
دنيا ببرود – قلت لأبوي ( وقامت تفصخ الكعب العآلي وتمسكه بيدها 00 وهي تمشي حافية القدمين ) ماتدرين يايمه وش كثر تعبت
بدريه وهي واقفه مكانه ومتكتفه وبنبرة إستهزاء واضحه – دلعك الماصخ هاذا أن ماعرفت له حل ماأكون بدريه
دنيا لفت عليها 00 وفكت الكعب من يدها 00 وهي متجاهله اصوات الكعب التي تهاوت إلى الأرض 00 وركضت لأمها تضمها – لا لاتقولين انك زعلانه علي
بدريه بدون ماتبدي لها أي تجاوب - ايه ولا هاذا مو إسلوب بنات متربيات وبنات عائلات واصل وفصل
فكت نفسها من حضن امها وناظرت فيها – مشكله ان هالتربيه الحازمه ماتصير على مشعل اخوي بس علي انا





قمزت بريعه 00 من اللي مسك كتفها 00ورفعت راسها بخوف 00 وهي تنظر للي امامها 00 ماأن رأت انه مشعل حتى قمزت واقفه مكانها 00 وتشبصت فيه وقعدت تبكي – ردني للبيت ردني
مسكها بصمت وهو يخفي ملامح حزنه عليها 00 فتح الباب واجلسها
( هاللي سواه يبي يربيها فيه 00 مو كل شوي وتقط كلام عليه يوجعه 00 خلها حتى هي تحس بنفس وجيعته 00 ولسانها السليط يعتدل شوي )
يسمع شهقاتها المؤجعه التي ألمته كثير 00
مشعل في باله ( مجنونه كيف صدقتي اني اتركك واروح 00 حد يترك روحه ويروح
وقبل كل هاذا تكونين بنت عمي وانك من لحمي ودمي 00 ابكي واشهقي حسي في اللي عذبتيه من عيونه رأت عيونك 00 كل هاللي تسوينه فيني ادفعي ثمنه الحين )
ضامه نفسها بألم 00 ماتخيلت ان اللي صار ممكن يصير 00 اللي سواه مشعل اثبت لها انها مجنونه لو أفتحت فمها مره ثانيه وأستفزته )
وقف السياره 00 ولفت راسها تشوف المكان 00 وشافت انها كلها محلات تجاريه
نزل من السياره بدون أي كلمه
فكرت بجنون لو تقدر تسوق هالسياره 00 وتمشي فيها بسرعه 00 لين البيت وتتخلص من هالكابوس اللي ازعجها 00 بس للأسف لاهي اللي تقدر تسوق 00 ولا هي اللي قادره تجاري هالمجنون اللي تعيش معه
رد وهو شايل في يده كيس 00 ركب وفتح الكيس 00 وطلع اللي فيه وفتحه ومد لها الأيسكريم – يالله بردي على قلبك
هه مجنون يحسب بااللي يسويه يرجعلي الأمان اللي فقدته معه 00 حسبي الله عليك لين تموت
مازالت يده ممدوده – يالله خذي ترى يدي تعبت
نوف تصد بوجهها عنه – ماابي
مشعل إبتسم على صغر عقلها وخوفها وفاجأها بنبرة كلامه – انتي صدقتي اني ممكن اخليك لا حشى لله من يترك هله في مكان غريب ويروح ويخليهم وخصوصا انك من لحمي ودمي واسمك يحمل إسمي خذي يا الله
نوف – قلت لك ماابي
مشعل بدأ يعصب – ليش تحبين تنرفزيني يالله خذي وبعدين إن شاء الله صدقتي ان هاذا وطنك ومكانك وانك مالك مفر عنها ,, ايه وليش مادخلتي سفارة بلدك !
خذت الأيسكريم منه وهي تحول تنرفزه – ماحبيت انهم يجيبونك مع أذانيك ويخلونك غصب تسفرني
ضحك باأقوى ماعنده من كلامها – ماادري ليش حسيت وانتي تكلميني بسيلانيه تبي السفر لديرتها
سكتت 00 كل اللي تشوفه اليوم كثير عليها 00 اكيد انها تحلم 00 ولا هالمجنون اللي قدامها يضحك عندها 00 عمرها مكانت علاقتهم بهالصوره هي تعرف انهم تهاوشوا 00 وتضاربوا 00 بس عمرهم ماضحكوا سوى 00 عمرهم ماتكلموا عن انفسهم قدام الأخر منهم 00 كل هاذا حسته حلم حلم وأكيد هالحين بتصحى منه







هاذا هو الصبح طلع 00 وعبدالعزيز مارد للبيت 00 هي خايفه وترجف 00 ولين الحين في جناحه 00 فجأه حست بحد يحرك مقبض الباب 00 بسرعه قمزت من مكانها – مين
عبدالعزيز متفاجأ من وجودها بجناحه – انا
فتحت الباب وهي خجلانه 00 ومنزله عينها – آسفه بس ا ا اكنت خايفه
عبدالعزيز دخل واغلق الباب خلفه 00 وهالحركه خوفتها 00 توجه على السرير وانسدح بتعب
عبير – وش صار عليهم
عبدالعزيز – ابد وديتهم إدارة الوافدين وهي بتتصرف معهم وتسفرهم
عبير بإرتباك – تبي شي
عبدالعزيز رفع راسه بتعب – ايه تعالي اجلسي
عبير بلعت ريقها وجلست 00 وهي تنتظره يتكلم
عبدالعزيز – انتي خايفه
عبير بغصه – ايه انا بنوعي مااخاف بس خايفه من الخدم اللي مالين البيت
عبدالعزيز بخبث – وماتخافين يجون لك في غرفتك وانا بعيد عنك
عبير رفعت عينها له بصدمه – معقوله
وقف على حيله ومن دون مبالأه وهو يتوجه للحمام – ماادري بس وساويسك تروع صراحه
دخل للحمام وابتسم 00 مااتوقع ان العنيده والقويه اللي ماتخاف 00 تخاف من خدم هي مافعلت شي لهم 00 بس كثير سعوديين تكون قلوبهم مليانه خوف من اللي يسمعونه عن بلاويهم 00 وعبير وحده منهم
غسل وطلع وهو لابس بجامة النوم 00 كتم ضحكته لما شافها قدامه 00 وهي جالسه على الكنبه وفي حضنها لحاف ومخده
عبير بإرتباك وحياء – بنام على الكنبه إذا ماعندك مانع
عبدالعزيز – وليش ماتردين للسرير مكانك الأولي
عبير بلعت ريقها – لا وخلنا على إتفاقنا ارجوك
عبدالعزيز – ليه انا قلت غير كذا ,, ولا عشاني قلت ردي للسرير خلاص كلن ينام على الجنب اللي يريحه
رفع اللحاف عن السرير 00 ودخل في وسطه 00 وغطا وجهه
عبير بغصه – انا اسفه مو قصدي اضايقك
عبدالعزيز وهو عاض على شفايفه بقهر – مايحتاج كل شوي تذكريني بالأتفاق وقلت لك طلاق بطلق بس نرد من أمريكا
عبير انسدحت على المخده 00 واتغطت بالحاف 00 وقامت تدمع 00 ليش هاليوم بالذات مشاعرها تغيرت ليش ليش 00 خافت انها كانت تحبه بس في عقلها الباطن كان مأكد عليها ماتحبه 00 وقلبها خانها هي وعقلها 00 لالا ( وهزت راسها بغباء )
وهي تدمع انا مااحبه مااحبه
بينما هو يتقلب يمنة ويسره 00 لماذا ؟ لماذا ؟ تأتي وتشاركه بنفس الغرفه 0هو فقط عرف انها تشاركه البيت مات اشتياقا لها 00 فكيف الأن وهي تشاركه الغرفه والهواء الذي يستنشقه هي تستنشقه 00 وانفاسها تملئ المكان عبقا 00 مات غيض منها إلى هاذه الدرجه تستخف به وبمشاعره !







خلاص لم يعد يحتمل الألم 00 منذ غادره هالحسام 00 وهو يموت في مكانه ألف مره 00 لم يعد يطيق الصبر 00 كان يصبر نفسه مرارآ وتكرارآ أن لايعود له
ولايطلب منه مايخدره ويسكره 00 ضرب الطاوله التي أمامه
وهو يصرخ – خلاااااااااااااااااص مو قادر أتحمل
اخذ بعضه وركض على شقة حسام 00 وبسرعه طق الباب عليه
حسام بصراخ – مييييييييييييييييييين
عبدالله وهو يتحكحك ويعصر رأسه – انا حسام فك الباب
سمع قهقهات حسام من خلف الباب 00 لكنه ليس مهتم بيبوس رجله بس يعطيه حبه حبه ولا شمه تريح راسه
انفتح الباب وضحك حسام بسخريه ومد يده – بوس يدي أول وقل سامحني ياعمي حسام
عبدالله مسك يده بسرعه وباسها – سامحني ياعمي حسام
حسام فتحله باب الشقه – ادخل يالتيس وقفل الباب وراك
دخل وقفل الباب 00 وركض بسرعه للمخدرات الموضوعه على الطاوله





ساره بقهر – انتي وش تقولين
نوره – اللي سمعتيه مشعل عندنا ونايم عندها
ساره بعصبيه – وليه يوم كلمته يقوللي انه في الأستراحه
نوره بقهر- يخرط عليك
ساره قفلت في وجهه اختها 00 وركضت لعبايتها تلبسها 00 تبي تروح له تقلب عيشته
وصلت القصر ونزلت وضربت الباب بعصبيه 00 قبل حتى ينزل سايقها الخاص ليفتح لها الباب 00 مااهتمت في المظاهر اللي اعتادت عليها 00 اهم شي تجي وتبرد خاطرها من هالمشعل اللي يكذب عليها ويستخف بها
دخلت بكبرياء وغرور 00 ومشت لين وصلت نص الصاله 00 شافتها بدريه وهي تنزل السلم ولابسه عبايتها 00 والخدم خلفها يشيلون شناطها اللي بتسافر فيها
ساره طلعت النظاره الشمسيه – وينه
بدريه ترفع حاجب – منهو هاذا اللي وينه
ساره بغضب – ولدك مشعل
بدريه بإستخفاف تفتح الشنطه وتناظر فيها – تصدقين مالقيته
ساره – تستخفين فيني
بدريه نزلت من مكانها ووقفت عندها – يكون في علمك زي ماهناك بيته هنا بعد بيته
وزي ماانتي حرمته ترى عنده حرمه انتي نازله عليها سلام ( وراحت وخلتها وهي تلبس نظارتها والخدم يمشون وراها شايلين الشنط )
جمعت قبضات يدينها بقهر وهي تصارخ مع البيت كله – مشعـــــــــــــــــــــــــــــــــل
مشعععععععععععععععععععععععععععل مشعـــــــــــــــــــل
الكل نزل مع صوت صراخها إلا مشعل
ريم بخوف – وش فيه وش صاير
نوره – وش فيك ساره
ساره بقهر – وينه وينه مشيعللللللللللللللللللللوه وينه
ريم حبت على يدها – بسم الله الرحمن الرحيم ( وراحت تجلس مابتفوت الهوشه اللي عارفه هالحين انها بتصير )
دنيا – ليه وش تبغين فيه
ساره بقهر وغيض – يكذب علي الكذاب
فجاءهم صوته وهو نازل مع الدرج – من الكذاب
ساره تكتفت – انت ليش هني
مشعل بنظرة سخريه – ليش قاعد في مكان غلط
ساره بعصبيه – ايه هالمكان مالك لزمه فيه
مشعل بعصبيه ومد يده بتهديد وهو شاد على شفايفه – اسمعيني زين وحطي هالشي في راسك عمرها مامشتني مره وهالبيت بيتي وهني اهلي واذلفي للبيت دام النفس عليك طيبه
ساره بدون شعور – لا مو بيتك خلاص مدام هاذي فيه مالك لزمه فيه
مشعل عطاها كف – انقلعي من قدامـــــــــــــي ومو انتي تعرفيني وين اقعد ووين اروح وانا مو صبي من صبيان ابوك تمشين رايك عليه ( وطلع بعصبيه من البيت )
ساره مسكت خدها بقهر – بتندم صدقني بتندم






صحت من نومها بريعه 00 وسمت بالله من هالكوابيس اللي ملازمتها الفتره الأخيره
لفت راسها يمين ويسار ماحصلته 00 قامت من مكانها تدور عليه 00 سمعت صوته يكلم ويضحك ارخت اذنها تسمع
لا عاد ياحبيبتي مو لهدرجه ,, صدق عاد ههههههههههههههههههههه ,, زين وانتي وش سويتي ,, ماعليك انا بحل المشكله ,, كم خوخو عندي انا
وجعها قلبها 00 وحست بمراره تسري في حلقها 00 مين يكلم مين 00 سألت نفسها ميتين مره 00 وهي عارفه مالها حق تسائله 00 اصلآ كيف تسائله وهي طالبه منه الطلاق 00 وقريب بيطلقها




محمد – وش تشرب
مشعل بقهر – أي شي
محمد – هد هد بو الشباب ليش مطنقر كذا على فكره تراني مو وحده من حريمك
مشعل عصب وبغى يوقف 00 ومسكه محمد وهو يضحك – ياشيخ امزح معك وش فيك
مشعل بعصبيه – خلني اروح
محمد – افا عاد بو مشاعل هاذا وانا عازمك بها لكوفي الجديد
مشعل – مدري عنك اسلوبك يقهر
محمد – خلاص فديتك قلي بس وش تشرب
مشعل وهو يزفر – أي شي
قام محمد يطلب 00 ودق جواله الموجود عند مشعل في الطاوله
محمد أشر له يكلم لان هاذا الرقم الثاني حق البنات خوياته
محمد وهو يضحك – خذ راحتك
فتح الخط 00 سمع الصوت 00 مط عيونه 00 وحذف الجوال باأقوى ماعنده وهو يصرخ بغبن آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


.
.
.

( الفصل السابع والعشرون )


قام محمد يطلب 00 ودق جواله الموجود عند مشعل في الطاوله
محمد أشر له يكلم لان هاذا الرقم الثاني حق البنات خوياته
محمد وهو يضحك – خذ راحتك
فتح الخط 00 سمع الصوت 00 مط عيونه 00 وحذف الجوال باأقوى ماعنده وهو يصرخ بغبن _ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
طاحت الأكواب من يد محمد بخوف 00 وبسرعه ركض لمشعل – وش فيك وش صاير
قبضه مشعل مع ياقة ثوبه 00 وعيونه حمروبعصبيه وهو شاد على اسنانه – يالكلب يالخمه ( وهو يصرخ ) تخـــــــــــــوني تخووووووووووووووووني
محمد مط عيونه بخوف وتلكلك – ا ااا اا اا انت وش قاعد تقول ؟
مشعل ودموعه على خدوده تطيح 00 دموع من خيانه على شرف ملطخ – من متى تعرفها قووووووووووووووولي من متى !
محمد غمض عيونه بألم 00 ماتوقع اللي صار يصير 00 وهو مستحي وخجلان بالحيل 00 نزل راسه بصمت 00 احذفه مشعل بعيد عنه 00 وطلع برى الكوفي يركض مثل المجنون






نزلت بخطوات هادئه 00 وهي تنظر امامها 00 ولا ترى إلا وحده قد أكل الغل والقهر قلبها 00 نظراتها لها تفسر ذلك 00 تركتهم وتوجهت على المطبخ 00 وقفت هي بعصبيه وقامت تلحقها 00 ووقفت ريم تلحقها لاتسوي في نوف شي
دخلت المطبخ 00 ولاشافت إلا ظهر نوف 00 وهي تمشي للداخل 00 اقتربت منها بعصبيه ومسكتها مع كتوفها ولفتها لها 00 وخلت وجهها بوجه نوف
ومدت اصبعها بتهديد ويدها مازالت متشبثه في احد كتوفها – اسمعيني زين يالصايعه وحطي كلامي حلق في اذنك مشعل لي لي طال الزمن ولا قصر وابعديه عنك ولا والله لأشككه في الطفل اللي في بطنك ( وهي تأشر على بطنها )
نوف فكت يدها من كتفها وهي تعطيها ظهرها – طبعا مو بعيده مثل ماسويتي في الكذبه الأوليه تقدرين تقلبين مخه
ساره عصبت لانها كشفت خطتها ( ومع دخول ريم المطبخ ) اقتربت منها وواجهتها ووقفت في وجهها – تراك ماجربتي غضبي يالحيوانه
نوف بعصبيه – ماحيوان غيرك يالهمجيه يالصايعه يالضايعه
ساره صفقتها كف – انطمـــــــــــــي
ونوف بادلتها الكف باأقوى – انطمـــــــــــــــي انتي
ساره تبي تمسكها مع شعرها 00 ونوف كذلك إلا ان اقتربت ريم منهم وقعدت تفرقهم
ريم بعصبيه – خلااااااااااااااااااااااص خلااااااااااااااص عيب تراكم لحمه وقريبات
ساره بصراخ – تخســــــــــــــــي حفيدة الباكستانيه
نوف بعصبيه حذفتها بالكوب اللي لقته جنبها 00 بس ماوصلها طاح جنبها
مطت ساره عيونها 00 واقتربت نوف منها وحطت وجهها بوجه ساره وبفحيح كافحيح الآفعى – اسمعيني زين وحطيني انا اللي حلق بأذنك كله كلـــــه ( وهي ترفع صوتها ) إلا هلي تراك جزمه تحتهم ( وراحت وخلتهم )
نوت ساره تلحقها تضرب فيها بس ريم مسكتها بقوه 00 وساره تصرخ – فكوني عليها فكووووووووووووني
سمعوا الصرخه اللي رجت البيت رج – وينهــــــــــــــــــــــاااااااااااااااااااااااا ااا
الكل وقف مكانه مذهول 00 حتى نوف وقفت مكانها 00 الصرخه مريعه مريعه مريعه
طلعت ريم تركض ومرت جنب نوف وساره ركضت وراها هي ونوف 00 وقفوا وهم ماطين عيونهم من شكل مشعل المبهذل
واقف في نص الصاله 00 وشماغه في يده 00 وازرير ثوبه مفتوحه 00 وعيونه حمر 00 تركهم وركض فوق بما يملكه من قوه 00 كلهن خافن من شكله وركضن خلفه
فتح باب الجناح بكل قوته 00 ودنيا اللي كان الجوال بيدها 00 حذفته ووقفت من شافت شكل مشعل 00 ركض لها وهو يصرخ عليها – ياكلبه يالحقيره فضحتينا سودتي وجيهنا ( وهو يرفسها برجله ويضرب فيها بيده )
دخلوا مرعوبات 00 وصرخوا على مشعل يتركها 00 من شافهن جن جنونه 00 مايبي حد يدري باللي بيسويه صرخ فيهن – بــــــــــــــــــــــــــــــــرررررررى
قمزن من صرخته 00 وطلعن ساره وريم 00 بس نوف وقفت في وجهه 00 وهي ماسكه يده بقوه وبنبره جامده – لاتسوي شي تندم عليه
مشعل بعصبيه وصراخ – اطلعـــــــــــــــــــــــي بررررررررررررررررى
دنيا ببكأ ورجي – تكفووووووووووووون فكوني منه بيذبحني بيذبحني
نوف ترجته بعيونها 00 بس مسكها بقوه وحذفها برى الغرفه 00 قفل الباب 00 واتجهه لدنيا يكمل ضرب فيها






حست بأنفاس حاره تلفح رقبتها 00 وهي واقفه في المطبخ 00 تسوي نسكافيه لها
لفت راسها وانصدمت وفي نفس الوقت انحرجت 00 اسندت ظهرها على الطاوله وهي منزله راسها
تأته في الكلام – احم احم وش تسوين
عبير وهي تمسح على رقبتها مكان انفاسه – اسوي نسكافيه تبي ! ( وتناظر فيه )
عبدالعزيز عطاها ظهره – لا بس إذا خلصتي الحقيني ابيك في المكتب
عبير – اوكيه






شبه على الشخص الواقف في الطريق السريع 00 ضرب فرامل بقوه 00 ورد ريوس
بسرعه 00 لا مو حلم ولا حتى خيال 00 هاذا هو حمود ماغيره 00 نزل السياره بخطوات سريعه 00 لين وقف عنده 00 حمود اول ماشافه انصدم 00 ومط عيونه
خالد بذهول – حمود وش تسوي هنا !
حمود اللي ماتوقع ان خالد يشوفه ومنقهر من نفسه تلكلك في الكلام - اا ااااا
خالد – حمود تكلم ليش انت هنا !
حمود بحزن – الله يخليك اتركني في حالي ياخالد وخلني اشوف رزقي
خالد زاد ذهوله اكثر – رزقك !!!!!!!






البنت اللي كانت تعج بالحياه 00 صارت تحت يده معاد لها حس ولا نفس حتى 00 مسح العرق اللي بوجهه 00 وجلس جنبها
صحاه صوت طق الباب بقوه 00 لدرجه ان شوي ويكسر الباب 00 وقف بصعوبه على حيله 00 ودموع ماليه وجهه وعينه 00 لين اختلطت مع عرق وجهه 00 والعيب اللي لوث شرف عائلته 00 خلاص تخلص منه 00 فتح الباب بهدؤ عكس النار اللي شابه صدره 00 شاف ابوه قدامه 00 والبنات خلفه يبكون
مسكه ابوه مع ياقة ثوبه وبصراخ – وش سويت في بنتـــــــــــــي ياكلــــــــــــــــب
ناظره بنظره قويه – غسلت العار يايبه غسلت العار ياابوي
صرخ سالم صرخه قويه وطاح على ظهره من الصدمه 00 صرخوا كلهم
من الطيحه 00 وجلس مشعل عند ابوه 00 وهو يصرخ عليهم – كلمــــــــوا الأسعاف بســــــــــــــــــــــــرعه







صرخ صرخه قويه على الدكتور– لااااااااااااااااااا إيدز انت كذاب كذاب
الدكتور بالأنجليزي – أهدا أهدا اخوي هاذا الموجود في أوراق التحليل اللي مكتوب عندي
رد يسأل بصدمه ودمعه متحدره نزلت على خده – أنت متأكد دكتور
الدكتور – نعم
ببصيص أمل متبقي وهو يغالط الواقع – يمكن تكونون غلطانين
الدكتور – لا للأسف لن اكذب عليك فاجهزتنا متطوره جدا وانت تعلم ذلك
وقف على حيله ودموعه تملئ خدوده 00 توه يحس بالندم 00 توه يعرف كيف جزاة تحديه لله سبحآنه 00 توه يعرف انه غلط 00 وهاهو هالحين ربي يعاقبه على اللي سواه "في القران حرم الزنا "00 وهو تحدى الله وارتكب هالجرم العظيم 00 لطم خدوده 00 وهو يمشي في ممرات المستشفى الكبير 00 واللي حوله ينظرون له بدهشه 00 لحد الأن مو مصدق اللي صار له 00 كيف 00 كيف 00 كيف 00 ويلطم خدوده 00 مو مصدق ابد 00 واللي سمعه وصار فيه كبير جدا عليه 00 ابد مو قادر يتحمله موقادر 00 وهو يمسك راسه






طقت الباب بخفه بالكاد همسات تسمع وسمعت صوته – تعالي الباب مفتوح
دخلت بخفه واقتربت من المكتب جلست – نعم
عبدالعزيز – رحلتنا بعد ساعتين جهزي نفسك
جلست بصدمه – بهالسرعه
عبدالعزيز شك في كلامها – ايه ليش !
تلكلكت – لا ب بس يعني بهالسرعه نسافر
عبدالعزيز – الطياره طيارتي ونحن تأخرنا على شهر العسل ( يقولها بسخريه )
رفعت نظارتها له 00 وانصدمت من نبرة السخريه اللي سمعتها ووقفت – طيب بروح اجهز اغراضي تبيني اجهز اغراضك
قال بسرعه وهو يرد ينشغل باللاب – لا
رفعت نظراتها له مصدومه
عبدالعزيز – لاتناظرين فيني كذا المسؤول حقي هو اللي يعرف اغراضي اتفضلي انتي بس
بلعت غصتها وقهرها منه ( هه وش فاكر نفسه ولد الوزير 00 مصدق اني ادور رضاه 00 هين بتشوف عبير شنو بتسوي )






انصدم انها مازالت تنبض 00 كان يتمناها تموت ويتخلص منها 00 بس إرادة الله فوق كل شي 00 وقف عند غرفة الطوارئ 00 وينظر لهم وهم يسعفون ابيه واخته
ودموعه على خدوده تجري 00 معقوله اخته تطعن شرفهم وتفضحهم 00 معقوله دنيا دلوعته تسوي فيهم كذا 00 لا ومع من مع صديق عمره !
جمع قبضة يدينه اللي كانت ممدوده على الزجاج 00 وخبط فيها فخذه 00 لف وجهه بقهر وغمض عيونه بغبن 00 دمعته اللي تكابره لاتنزل 00هاذي هي تنزل
فتح عيونه لما سمع صوت راشد اللي كان خايف – وش صار
مشعل فتح عيونه بوجع وهو يتمنى اللي صار كابوس – سواة الله اقوى لين هالحين تحت يدين الدكاتره
راشد بعصبيه – ابي اعرف انت وش مسوي فيهم
مشعل بوجع – ماابي اوجعك وانا اخوك خل الوجع يتحمله واحد فينا خل الحمل ع ظهر واحد
رصه راشد على الجدار اللي خلفه وعيونه في عيون مشعل اللي سكرها - قول تكلم وش صاير
لف راسه برفض 00 وضرب راشد الجدار اللي جنبه بحمق وعيونه حمر
راشد بصرخه – قلت لك ياكلب تكلم
مشعل دزه بعيد عنه وهو يحط وجهه على الجدار ويصفقه بقوه – تبي تعرف ابشر تستاهل انت تبي تستوجع اختك يااخوي تغازل اختك تكلم محمد نسيبنا اختك يامحترم تكلم محمد اللي طعني في ظهري طعني في ظهري
راشد مط عيونه بصدمه ولا يقدر يرمش ابد – انت في وعيك وانت تقول هالكلام
مشعل لف له وجهه وصرخ – أيـــــــــــــــــــــــــــه اختك طعنت شرفنــــــــــا






جالسين في مكان هادئ 00 في حديقه جانبيه موجوده داخل حاره 00 ومايقطع سكونهم غير ضجة الاطفال اللي يلعبون حولهم
حمود بألم كبرياء انفضح - بعد اللي سمعته ارجوك لاتضغط علي اكثر
خالد – انا ماابي اضغط عليك بس كم المبلغ !
حمود غمض عينه بألم من موقفه وهو يبلع غصته – كثير كثير ياخالد كثير
خالد – وحصلت بنك او حد يعطيك سلفه
حمود هز راسه بالرفض – اكذب عليك لوقلت اني مادورت حد يسلفني بس الأبواب قفلت في وجهي وانا اخوك وربي بيسرها
خالد وهو مركز نظراته قدام 00 ويحاول مايحرج حمود00 لانه يعرف عزة نفس حمود القويه – واللي بيعطيك الفلوس تسمح وتسدد لي على أقل من مهلك لاني (وهو يناظره وبنبره حلوه ) بيني وبينك مستحيل اعطيك مبلغ هالكبرهههههههههههههههههههههه كاهديه
حمود لف وجهه له بسرعه – ايه كذا اقدر اوافق خالد
خالد إبتسم – تدري حمود من عقب اللي صار لك هالحين بس افتخر بأنك خال عيالي
ابتسم حمود وهالحين بس زفر براحه عقب ماحس ان الدنيا صكرت في وجهه وفي باله ( مضاقت إلا لتفرج من عند الله سبحآنه وهو يحمد الله ويشكره )






حطت الشنطه بعصبيه على الأرض 00 لما شافته لسه جالس ببجامة النوم حقته
زفرت بضيق وجلست في أول كرسي قريب منها
ناظر فيها ابرود – خلصتي
ردت هي بقهر – وش شايف
وقف وعينه في عينها لين وقف عندها وبهمس مبطن بالغ – ليش العصبيه ياحلوه ( قرصها بخفه على خدها وهو يلعب فيه وراح وخلآها )
غمضت عينها بقوووووووووه وهي تزفر00 وتستنشق ريحة عطره اللي خلفه في المكان 00 حضوره طاغي طاغي طاغي عليها
ماتوقعت في يوم ولا حتى قبل ماتطلب الطلاق انه ممكن يأثر فيها بهالشكل
عضت اصبعها قهر وهي تخفي دمعتها






رد للمستشفى وغصته في حلقه 00 مقهور انه انطعن في شرفه 00 لقى في وجهه راشد
مشعل – هاه طلعوا
راشد – لا لين الحين
مشعل – طولوا
راشد بهم – امي درت
مشعل بحزن – لا خلها لين ترد نبلغها بالخبر احسن
راشد – مشعل بتزعل
مشعل – لا بتقدّر واصلا هي بتجي اليوم في الليل







نزل وهو يدندن 00 وشايل الشنطه حقت اوراقه 00 والشناط نزلوها الخدم قبل نزوله
ناظر فيها بنص عين – ليش جالسه
عبيروقفت وهي ساكته 00 مشى للباب وهي لحقته
في السياره تسمعه يوصي الحرس على البيت 00 وسيارتين خلفهم لما مشوا
سمعته – بنمر امي
سكتت ومقالت شي
تكلم – تبغين نمر اهلك
هي – لا مايحتاج انا رحت لهم امس
هو هز راسه – كيفك
توجهوا على قصر اهله وهو مايبعد عن فلته إلا مدة خمس دقايق بس بالسياره
وقف ونزل وهي نزلت بدون كلمه معه
دخلوا القصر ومالقوا احد ابد 00 نادى على الخدم يسأل عن امه واخته واخوه
قالت الخدامه – كلهم طالعين
رفع حاجب – وين رايحين
الخدامه – مايعرف سير
عبدالعزيز دق على جوال امه بس ماينشال وجوال خلود مقفل 00 ناظر في عبير
عبدالعزيز – امشي تأخرنا كثير
طلعت هالمره قبله وهو خلفها 00 موجهين المطار







تبكي بنياح يوم وصلت لهم 00 وخلود واقفه جنبها تهديها 00وهي تبكي 00 ومشعل متضايق من اصواتهم
عبير وراشد وساره ونوره جالسين على الكرسي 00 وساره واقفه بعيد عنهم وتطالع فيهم
مشعل بعصبيه – خلاص فضحتونا
دلال – يويلي عليك يااخوي يويلي عليك ( وهي تخبط راسها )
خلود بحزن – خلاص يمه الله يخليك اهدي
راشد يهز رجله – وينه طلال تأخر
نوره بقهر – طبعا مشغول كالعاده الله وهالشغل ياحسره
جاهم طلال يمشي وجنبه خالد اللي تواجهوا في الطريق
طلال بحزن – وش صار
مشعل بعصبيه – توك تسأل وش صار
طلال ماعطاه وجهه ولف لراشد – راشد وش فيه ابوي ودنيا
راشد – بعدين اعلمك
طلال زفر بضيق ووقف معهم ينتظر خروج الأطباء يطمنونهم
طلع الدكتور وتوجهوا كلهم عليه
مشعل – بشر يادكتور
الدكتور – للأسف ابوكم جته جلطه في القلب متوسطه وهو بغيبوبه إذا ماصحى خلال ثمانيه واربعين ساعه ولا بتطور حالته للأسوء
طلال – ودنيا
الدكتور – إنهيار عصبي وهي من الضغط اللي عانته صابها إغماء وإن شاءالله تصحى قريب ( وراح وخلآهم )
دلال ناظرت في نوف وتبي تحط الحره فيها وهي ترفع اصبعها – كله منك كله منك ياوجه النحس من دخلتي البيت والمصايب وحده ورى الثانيه تطيح علينا
نوف لفت راسها عنها
مكفاها وزادت – لعبتي على امي ونهبتي بيتنا واخوي بحسرته بالع غصته ومقهور لين تفاقمت المشاكل عليه وصار له اللي صار
مشعل يناظر في نوف 00 وهي تعطيهم ظهرها طالعه 00 ولحقتها ريم
ساره بقهر – الله ياخذها ونرتاح منها يارب
مشعل بعصبيه – بسسسسسسس اسكتي انتي
ساره ناظرت فيه بنص عين – ليش تدافع عنها ماترضى على الصايعه
مشعل قرب منها بقهر ومسكها مع كتفها وهو شاد على شفايفه – قلت انطمـــــي
نوره – تراها مقالت شي
ناظر فيها طلال – مالك دخل انتي
ساره وتفك يد مشعل من كتفها وبعصبيه وتتحداه – الله ياخذها زين
راشد – عيب اللي سويتيه ياعمه نوف ماسوت شي
دلال – تعلموني فيها بنت امها آآآآآآآآآآه انا مو قاهرني إلا انها تحمل اسم اخوي



.
.

( الفصل الثامن والعشرون )




غسلت وجهها ودموعها تذرف ( آآآآآآآآآآآآه ميته قهر .. حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل 00 الله ينتقملي منها 00 يارب انتقملي منها )
خفت لما حد مسك كتفي 00التفت له بخوف 00 وشفت ريم 00 وهي تؤاسيني بنظراتها
ريم – لاتزعلين نوف
طلعت مناديل من شنطتي 00وألتهيت أمسح وجهي 00 لفيت فجأه وقلت وانا اكتم عبرتي اللي مكبوته في صدري – ابي ارد البيت تردين وياي
ريم – ايه اصلا جلستنا مالها داعي
نوف وتلف طرحتها وتلبس النقاب – يالله مشينا
مسكتها ريم ووقفتها – لحظه
كأني ماصدقت 00 وفكيت النقاب عني 00 أجمع اكبر قدر من الهواء لصدري احس اني مكتومه اللي يصير لي شي كابسني – وش تبين
ريم – انا ماابيك ضعيفه
كأني ماصدقت تقول هالكلمه عشان اغوص في دوامة دموعي وأفكاري وانا اتحشرج قهر على حالي – مااقدر مااقدر ريم ابوي وجدتي وامي وحتى خالي ربوني على إحترام اللي اكبر مني ,, واقولك سر مخبيته في صدري " كان ابوي يمسكني مع يدي ويمسح على شعري ويقول كلمتين ترن في راسي لين هالحين " من كثر ماحفظتهم حسيت ان عقلي يرددها بدون إذني ( يقولي ادري بنواجه صعوبات في مواجههة جدتك وعمك وعمتك بس بنصبر " لأن الله مع الصابرين آثرت فيني هالكلمه كثير كثير ريم
ريم مطت عيونها وبسخريه – ليت ابوك يرد ويشوف وش صار فيك عقبه أوحتى خالك يشوف وش صار فيك
نزلت على ركبي وانا ماسكه وجههي وابكي – مرات اقنع نفسي اني قويه واني بقدر اوقف في وجهه أي حد يغلط علي بس مسرع يرجع ويخوني إحساسي
رفعت راسي فجأه وانا ابي جواب لسؤالي ( تتوقعين بعدين أقوى عشان اواجهه عمي وعمتي !






ابي اطفشه 00 صدقوني بطفشه مثل ماقاعد ومرتز ومو معبرني 00 اصلأ من قبل اركب الطياره مع هالأدمي مايبي يعبرني
غمضت عيوني ورديت راسي وانا اتخيل ماسك يدي ويتكلم ويحسسني بوجوده معي
معقوله بيطلقني 00 او كان يموهني ويلعب علي ويسوي اللي يسويه عشان اضعف ويحببني فيه غصب 00 فتحت عيوني وناظرت في جنب وجهه اللي واضحلي 00 وهو ماسك الكتاب وباين انه ثقافي ويقرأ 00 معقوله حركة امريكا تمويه منك ياعبدالعزيز 00 معقوله تكون تلعب علي وانا عجز بشر كثير يلعبون علي 00 معقوله اطيح في مصيدتك المخيفه 00 مصيدة الغموض في حياتك 00 معقوله تكون إنسان ذكي إلى هالدرجه 00 تصفعني مثل ماصفعتك بنبذي 00 تتمهل لين احبك ثم تطلقني 00 تذوقني نفس الكأس اللي ذقته مع أمل 00 اللي خذاها الموت منك
معقوله تكون كذا معقوله !!!!!!!

.
.


عارف انها تناظر فيني 00 وهم عارف انها ذكيه وبتكتشف لعبتي اللي سويتها فيها ماكنت اعتقد ان درجة ذكاها قليله 00ولحد الأن ماكتشفت لعبتي 00 وهي تبهر كل من يتعامل معها 00بذكاها الخارق00 ومن ضمنهم انا لما صارت الصفقه بين شركتي وشركتهم
طويت آخر الصفحه من الورقه 00 وصكيت الكتاب 00 وجلست اتمغط بهدؤ وبنفس الوقت اتثاوب 00 لفيت راسي لها 0 وشفتها صرفت نظراتها عني 00 مسكت نفسي لاضحك على شكلها – فيه شي
رفعت حاجبها وبغرورها اللي يعجبني 00 وهي تتسند بيدها على الكنبه اللي بيني وبينها بدليل الملل – مافيه شي شو هالكتاب الثقافي اللي تقراه ؟
قلت ببرود – ليه تبغين تقرين ؟
عبير – إذا تسمح لآني وبصراحه ملأنه كثير
مديت لها الكتاب وقلت – اها على كذا انا بنام ومابشيل ذنبك
قالت بنبره جافه تخفي قهر – ماتشوف شر
ابتسمت بصمت ورديت الكنبه اللي انا عليها وغمضت عيوني







حمود بوناسه – والله والله منال الحمدالله أنحلت مشكلتي
منال – ومقلت لي من هو هالرجال اللي بدعيله ليل نهار
حمود سكت وهو يتذكر كلامه هو وخالد
حمود – خالد بطلب منك طلب
خالد – تفضل حمود
حمود – ابي أأمنك انك ماتعلم أي حد أي حد وبالأخص اختي منال ماابي اطيح من عينها وعين نفسي قبل كل شي اني طلبت منك
خالد عصب – اول شي انت ماطلبت مني وهاذا دين وفلوسك وانت بتسددها لي ثانيآ تتوقع اني بعلم منال باللي صار شنو انت ماتفكر بكذا اني بابني بيني وبينها حواجز وكفايه الحاجز اللي اشوفه بعين اختك وإستنقاصها من عمرها عشان مركزي في الدوله وحالتكم ,, حمود يااخوي سرك في بير ومايطلع من عندي إن شاء الله
حمود يزفر – ريحتني الله يريحك دنيا وآخره يارب
.
.
منال – هييييييييييه هيه ( وهي تلوح بيدها قدام وجهه حمود ) وين رحت
حمود – لا معاك
منال – ماقلت لي من هالرجال الله يسعده
حمود وهو يعطيها ظهره – ماتعرفينه





خلود بمساسره – يمه اللي سويتيه غلط
ناظرت فيها دلال بنص عين وبعصبيه قالت – انطمي انتي ترى حسابي لين هالحين معك ماخلص
تركتها خلود وجلست في الآستراحه اللي خصصت لــ ( آل سالم في مستتشفى المملكه ) وهي تزفر بضيق من معاملة امها لها من ردت من جده
دلال كملت كلامها – انا مغصوبه قبل على جلستك في جده لكن هالمره لو تنطبق الارض على السماء مارديتي لها
نوره ناظرت في امها وفي خلود وهي تأسف لحال خلود
ساره تغير الموضوع – يمه عبدالعزيز اخوي درى عن طيحة خالي سالم ودنيا
دلال وتحط رجل على رجل وهي معصبه – اخوك هالمعقد ليتنا نشوفه عشان نبلغه بس وينه ولا معبرنا
نوره – طلال قالي انه سافر ويا زوجته امريكا
دلال اضربت على صدرها بقهر وعصبيه – من بإذنه يروح ولا يبلغني ولا يسلم علي
( وقلبت صوتها إلى الحزن ) مكأني امه اللي تعبت وربيت وسهرت من جت هالشرشوحه اللي ليتنا سلمنا منها وهي قالبته علي
خلود ماتحملت ظلم امها لعبير – حرام عليك يمه تظلمين عبير انتي اكثر حد تشتتكين من طبع عبدالعزيز الغير مبالي في اهله بس شكل يايمه ماتطحين إلا متفرشه على حد مسكين
وقفت دلال بعصبيه وصرخت (وكأنها تناست انها في مستشفى ) – وش قصدك يابنت بطني هاذي اخرتها تطولين لسانك علي وترادديني انا قايله قايله الله معطاني من هالعيال اللي امرضوني ( وجلست تبكي ) غير الهم والعنا






عصب وصرخ عليه – ايشششششششششششش مجنون انت
نزل وجهه ودمعته على خده – اللي سمعته
حمود بقهر وإستغراب – في مشعل مشعل عااااااااااااااااااااااد !
محمد رفع عينه بحزن ويحلف – والله والله العظيم ياحمود ماعرفت انها اخته
حمود عض شفته وعطاه كف – روح عن وجههي روووووووووح
محمد طنش الكف ومسك يده برجاء – تكفى تكفى داخل على الله ثم عليك ياحمود دبرني وش اسوي
حمود بعصبيه وصراخ – توك توك هالحين صحيت وعرفت ان الله حق ويوم ننصحك يامحمد اترك هالخرابيط كلنا تركناها بس ماتسمع الحكي
محمد بنفس صوته وبصراخ – ندمت ندمت والله العظيم قد شعر راسي ندمت دبرني دبرني هالحين
جلس حمود بتفكير وقال – بقولك بس مستعد تسوي اللي اقولك عليه
محمد جلس جنبه وبلهفه – ايه ايه قل واللي تقوله بنفذه






مسك يدها بتملك لما طلعوا من المطار 0000ويجرها خلفه ويمشي بسرعه 00 متجهين على الشارع الرئيسي 00 حيث السايق الخاص وأحدى موظفين شركته ينتظرهم
همست في أذنه – آآآآآي تراك خلعت ايدي
بنفس الهمس – تستاهلين وامشي بسرعه دام النفس طيبه عليك
بنفس نبرة صوته – كل ذا عشان الرجال اللي غلط وكلمني وبغى يضمني
عصب ووقف وشد على اسنانه – انطمي تراك ماخذه في عمرك مقلب
بلعت غصتها من إهانته الصريحه وردت عليه – وانا شدراني عنه انت شفت اني قاعده اتصدد عنه بس هو معاند ويقول اني اخته اللي مشافها له اربع سنين
عبدالعزيز – لا يامدام انتي عاجبك الوضع اصلآ ومبسوطه ( معطاها مجال تبرر له وهو يعطيها ظهره يركب السياره اللي تنتظرهم )
ضربت رجلها بقهر 00 ودمعتها على وشك السقوط 00 تبعته وركبت خلفه







يناظر فيها 00 عقب مااستقبلها من سفرتها 00 وهي جالسه جنبه في السياره ومتوجهين للمستشفى
مشعل وهو يبلع غصته – يمه بقولك شي بس ارجوك ماتعصبين
بدريه – كان قلبي حاس انه صاير شي قول مابزعل
مشعل وبحزن – وماتهادين وتهاوشين
بدريه بخوف زاد – قوووول طرحت قلبي
مشعل ويشتت نظراته قدام – ابوي جته جلطه وفي المستشفى
بلعت ألمها – لاحول ولاقوة إلا بالله
مشعل وبصدمه ثانيه – ودنيا بعد
بدريه مطت عيونها بريعه – شنهو بعد جايتها جلطه !
مشعل – لا بس جتها صدمه من طيحة ابوي وطاحت علينا ( مايبي امه تدري باللي صار )
بدريه بصرخه وبسرعه – وقف وقف وقف
مشعل ضرب بريك سريع ووقف على جانب الخط وناظر في أمه بخوف
بدريه وهي تبكي – قول مشعل كل شي كل شي من دون ماتكذب علي بحرف واحد مفهوم







نوف جالسه تقرأ قران لما دخل عليها مشعل وهو معصب 00من بعد مارد امه من المطار00 سكرت القران وناظرت فيه بعصبيه – خير
قرب منها وحط عينه بعينها ويمد اصبعه بتهديد – حسك عينك اسمع انك قايله لأمي عن اللي صار فاهمتني
نوف رفعت حاجبها من غير ماتنطق حرف
عاد الكلمه بصرخه افزعتها وخلتها تقمز – فاهممممممممممه
نوف بقهر من نبرته وصرخت في وجهه – ايه
مشعل جلس في الكنبه المقابله لها ورمى شماغه جنبه ومسح على راسه – يالله اجل قومي وهاتيلي بندول راسي يوجعني
نوف ناظرت فيه بنص عين ووقفت 00 اتجهت على الدرج وطلعت البندول واقتربت منه ومدته عليه – هاك زط
رفع وجهه لها بعصبيه وعينه فيها – وش قلتي
خافت – ماقلت شي
مشعل بقهر – عبالي بعد ( اخذ الحبه وبلعها بدون مويه 00 وقف على حيله واتجهه على السرير وقبل يوصل له صرخت نوف – وقففففففففففففف
وقف ولف لها 00 وهي اقتربت منه بعصبيه – امش اطلع برى
مط عينه ومسكها مع مقدمة بجامتها من عند صدرها وبهمس يشابه فحيح الأفعى وهو يشد على سنونه – والله والله لوعدتي اللي قلتيه
صرخت عليه وقاطعته – اشوف شي ماشفته صح
مشعل مسكها مع شعرها وهو يصرخ – واظاهر ان هاليوم جاء
صرخت يترك شعرها بس لاحياة لمن تنادي 00 وفجأه وقف ومسكها مع مقدمة بجامتها ودزها لين لصقها في الجدار 00 وهي مغمضه عينها بقهر 00 ناظر في بطنها فجأه – والله ثم والله لو ما اللي بطنك يابنت عمي لأربيك من جديد
تمردت عليه من سمعت كلمة عمي – اجل تعترف ان لك عم !
مشعل يقهرها – ايه اعترف بس مشطوب من عندي من القائمه
نوف بقهر لما سمعته يسب ابوها – تراه ابوي
مشعل ببرود – وإذا
نوف بنرفزه – احمل اسمه واسمك مقترن في اسمي واسمه
مشعل ولسه ملصقها في الجدار – وانا شاطبك انتي وإياه
نوف بعصبيه – اجل ليش لين الحين ماطلقتني طلقني طلقني ( وصرخت ) طلقننننني
مسك فمها ومطت عيونها مقهوره من حركته وهو يمنع صوتها – متى مابغيت طلقت ومتى هم مابغيت مو مطلق
نوف دزت يده عن فمها – اطللللللللللللللللللع بررررررررررررررررى برررررررى
اكرررررررررررررررررهك اكــــــــــــــــــــرهك تفهم اكرهك
باسها بخفه على خدها عشان ينرفزها ويبين لها انها ملكه 00 ومن باسها اجمدت ولا فتحت فمها 00 اتجهه على شماغه وطلع وصفق الباب بقوه وراه






بدريه بعصبيه – يعني شنو مابشوف بنتي
راشد – يمه زي ماتشوفين حنا كلنا ننتظر زيك
بدريه غمضت عينها بهم – بس انا غير انا ام
طلال بحزن من حالة امه – خلاص الله يهديك يمه بنشوفها هي وابوي بس انتظري شوي
بدريه مشت وتركتهم متوجهه لغرفة الدكتور تسأل عن حالة نوف
طلال – راشد رح الحق امي لاتخليها بروحها
راشد ركض وراها 00 وهو يشوف امه اللي تغيرت عليهم 00 امه الصابره اللي عانت في حياتها كثير 00 تصير فيها هاذي الحاله
0
0
بعد فتره وصل مشعل
مشعل – السلام عليكم هاه وينهي امي نزلتها البيت تفاجأت انها جتكم
طلال بغضب – عند الدكتور
مشعل – وش تبي في الدكتور
طلال – تسأله عن حالة دنيا
مشعل كشر بفمه – معها احد
طلال – ايه راشد معها
طلعت من الأستراحه ساره لما سمعت صوت مشعل واقتربت منه
ساره بقهر – وين كنت
نزل عيونه لوجهها ورفع حاجب – ليش تسألين
ساره بقهر وغضب – كنت عند اللي ماتتسمى صح
مشعل بصبر – لاحول ولاقوة إلا بالله الهمني الصبر ياربي
ردت لهم بدريه ومعها راشد 00 وساره تناظر فيها وهي تزفر ( هاذي ليش ردت )
بدريه تتركهم وتدخل في العنايه المركزه
مشعل أشر بعيونه لراشد ( يعني ليش تدخل )
قرب منه راشد وسأسره – الدكتور سمح لها
مشعل بعصبيه – زين اسمع لاحد يخبرها تراني مخبي عليها حرص على الجميع
راشد – المهم زوجتك لاتخبر
مشعل – أي فيهم
راشد – ساره مثلك عارف الحساسيات بينها وبين امي
مشعل – تخسي تفتح فمها بحرف ( تركه واتجهه لها ومسكها مع يدها وبعد شوي عنهم )
مشعل – اسمعيني زين وحطي اللي بقوله حلق في اذنك
ساره بتألم – زين اترك يدي عصرتها صراحه
مشعل تركها – لو لو هاه سمعتي اعرف انك خبرتي امي عن سالفتي مع دنيا والله والله ياساره يحرم علي شوفة وجهك
مسكت يده هي بتملك وبخوف – لالالالالالالالا والله ماعلم ولالي دخل اصلآ
مشعل – زين

محمد – ايششششششششششششششش من جدك انت اتزوجها !
حمود عصب – ايه من جدي ولازم تتزوجها
محمد بعصبيه – اتزوج وحده مكلمه عشر غيري
حمود – والله عاد هاذا اللي جبته لنفسك
محمد – وانا وش دخلني ان كان تربيتهم لبنتهم سيئه وتغازل
حمود عصب – والمشكله ان اللي غازل هو انت
محمد – ماأقدر اتزوجها حمود افهمني
حمود – انت اللي افهمني كيف بتحط عينك في عيال نسايبك وفي عين طلال وراشد ومشعل اهم شي
جلس وزفر – مافيه غير هالحل ؟؟
حمود – للأسف مافيه
محمد – طيب بفكر
حمود – كيفك المهم يالله فارقني بروح لهم المستشفى
محمد – جسلي النبض حمود وشوف إذا زعلان علي مشعل
حمود – اكيد زعلان عليك تبيه يدقلك تحيه ويصفقلك باللي سويته فيه انت واخته
( وراح وخلاه )
زفر بضيق وقهر ربي بلاه فيها وهو اللي عمره مافكر يتزوجله بنت تكلمه في التلفون .......





دخلوا الفله الفاضيه 00 وسكرت الباب خلفها 00 ناظر يمين ويسار
وصوت على اخوه – عبدالله عبدالله
طلع فوق يدوره 00 وهي جلست في الصاله 00 نزل ودور عليه مره ثانيه
عبدالعزيز – غريبه وينه
عبير – يمكن طالع
عبدالعزيز اللي جلس قريب منه – شكله
عبير وقفت لما جلس 00 ناظر فيها
عبير – بروح اشوف غرفتي وبرتاح ( وجت بتروح )
عبدالعزيز – وقفي
وقفت وناظرت فيه 00 بمعنى وش تبي
عبدالعزيز ببرود – غرفتي اخر غرفه على يدك اليمين
رفعت حاجب – وانا وش خصني في غرفتك مااتوقع انك نسيت ان حنا كل واحد نايم بغرفه مستقله
عبدالعزيز وهو يشغل التلفزيون ومن دون مايناظرها وحاط رجل على رجل – لا مانسيت يامدام بس مثلك عارفه انا مو عايشين بروحنا وان اخوي معنا وانا ماني مستعد ان الناس تعرف بشي بيني وبينك قبل لاننفصل
سكتت وطولت تناظر فيها لين لف لها – تبين شي ثاني
عبير وهي تعطيه ظهرها طالعه لفوق – لاااا
ضحك بدون مايطلع صو على شكلها المتنرفز وفي داخله – طيب ياعبير ماشفتي شي تونا في نص اللعبه





اليوم الثاني
صحت دنيا ونقلوها غرفه ثانيه بعيد عن العنايه المركزه اللي سالم مازال فيها
بدريه – خلاص ياحبيبتي ليش تبكين ابوك بخير وطيب
هي تبكي وترجف – لاتخليني يمه الله يخليك لاتخليني مشعل بيذبحني
بدريه اجمدت – بسم الله عليك يمه ليش يذبحك شكل الكوابيس مأثره فيك
دنيا بلعت غصتها وقامت تبكي بصمت 00 صعبه حالتها 00 تعيش في خوف وترقب وكأن حد حاط سكين على رقبتها 00 ويهددها 00 ان مامتي ذبحتك 00 وهاذ اللي بيسويه فيها مشعل
الكل تجمع حولها لما عرفوا انها صحت 00 وهاذي هي نوف جايه تزورها علشان عمتها بدريه اللي سوت كل شي لها 00 ومعها ريم 00 وهم شايلين في يدينهم سلة حلاو 00 وبوكيه ورد
شافت قدامها مشعل يزفر بضيق 00 وساره تتكلم وياه 00 تعدتهم ودخلت لجناح دنيا وهم يسلمون – السلام عليكم
بدريه وقفت لهم وهي تبتسم – وعليكم السلام
وقامت تضمهم وتحضنهم امس كله مشافتهم لانها نامت في المستشفى
ريم – الحمدالله على السلامه خالتي
نوف – الحمدالله على السلامه خالتي
بدريه وهي تجلس – الله يسلمكم يارب
ريم بوناسه وهي تسلم عليها – لا لا صحتك مشاءالله عليها سلامات سلامات يادنيا
دنيا اللي تمسح دموعها – الله يسلمك
نوف بترقب وبتوجس وهي تقترب عندها وتسلم عليها – الحمدالله على السلامه
دنيا اللي زفرت 00 وحطت وجهها بالجهه الثانيه 00 سكتت وماردت عليها
انكسحت نوف وتداركت بدريه الموقف - اجلسوا ليش واقفات
جلست ريم وانغصبت نوف تجلس وهي متوجسه 00 حاسه ان فيه مشكله هالحين بتصير 00 وفعلآ دخلت دلال عليهم 00 وخدماتها وراها شايلين ورد وحلويات
دلال – السلام عليكم
كلهم ردوا السلام ونوف صكتت
دلال واقتربت من دنيا – سلامتك يمه في عدوينك إن شاءالله
دنيا – الله يسلمك عمتي
ساره دخلت عليهم شاقه الضحك وجهها لانه عصبت بمشعل – هااااااااااااااي دندون
دنيا ناظرت فيها بصمت 00 اقتربت منها وسلمت عليها – لالا طلعتي منها سلامااااااات سلامات يالغاليه
دنيا – الله يسلمك
دلال بنبره مقصوده وهي تبتتسم – فضحتينا انتي ومشعل في المستتشفى كله ضحك
وملاعب
ساره وبنص عين لنوف – فديته ميشووووو حبيبي كله ينرفزني
بدريه – سونيا تعالي صبي القهوه
نوف تساسر ريم – شوي وراده
ريم مسكت يدها – وين
نوف بنبره ألم – الحمام ( الله يكرمكم )
طلعت ومع طلوعها قالت ساره – افففففففففففففف ماادري وش جايبها ( هي ماتسترجي تتكلم الا قدام امها عشان بدريه تطنشها عشان دلال الزعول )
بس هالمره تكلمت – والله جابها اللي جابك
ريم رافعه حاجب – ليش بالله ماتبغينها تزور بنت عمها
دنيا اللي كانت مستمعه 00 والخوف ذابحها
دلال رفعتت حاجب تتناظر ريم بقهر 00 وساره انقهرت





وهي طالعه 00 شافها مشعل وقرب منها – وين رايحه
نوف بهمس وهي تدمع – مايخصك
مشعل سمعها وبقهر – الا يخصني
نوف اللي شافت السيب مليان برجال اللي يبغون يطمنون على سالم وقفت
مسك يدها مشعل وراح فيها من الطريق الثاني 00 لين دخلها غرفة الممرضات
نوف وهي تفك يدها منه وبصوت باكي – فكنننننننننني
فكها مشعل وكأنه مسته كهرباء وناظر فيها – ليش تبكين
نوف – مايخصك فيني
مشعل – إلا يخصني
نوف دزته عن طريقها بتطلع بس سد عليها الطريق
نوف بدموع وصوت باكي وهي تصرخ – اقوووووووولك وخر وخر وخرررررررر
مشعل – لو تصرخين لين بكره ماني فاكك غير لين تقوليلي ليش تبكين
نوف شافت الكرسي الفاضي وجلست عليه وهي تصيح وتبكي – ليش الكل يكرهني ليش انا شاسويت لهم مع كرههم لي انا احبهم لانهم وببساطه اهلي اللي تمنيت اني اشوفهم واقرب منهم اضحك معهم واسولف واياهم اجي هنا واتفاجأ انه ولا حد يحبني ولا حد ( وهي تمسح دموعها )
كل حد كنت عارفه اسمه وكل اللي اكبر مني شفت صورهم 00 حبيت كل حد كل حد بس للأسف مااحد حبني 00 كنت احن على ابوي اجي واشوف هالعائله اللي ماسكتت يتكلم ليل نهار عنهم وزرع فيني محبتهم 00 جدتي اللي هي جدتي كرهتني وهاوشت فيني وسبتني وجرحت في امي وتدعي دائم عليها كنت امسك فمي وتردني طيبتي ماارد عليها وفي يوم لما عرفت طيبتي معها 00 دخلت علي وانا نايمه وانا مكنت نايمه 00 كنت اسمعها ( وهي يتتحشرج صوتها ) باست راسي وترحمت على ابوي
وسمعتها تهمس وتعيد الكلمه مرتين – من خلف ممات ياصالح من خلف ممات ياصالح
رفعت عينها وناظرت في مشعل والدموع تغطي عينها – انا مستعده اصبر على الضيم يامشعل بس تتوقع بيحبوني في الأخير مثل جدتي ولالا
مشعل اللي تأثر من كلامها – إن شاءالله بيحبونك اصلا مافيه حد يكرهك غير عمتي وانتي عارفه السبب ولا ترتجين محبة حد مايبيك
مسحت دموعها ووقفت في وجهه مشعل وحطت عينها فيه – اجل انت اول واحد ماارتجي محبته طلقني يامشعل طلقني
مشعل اللي انصدم وتنح 00 ناظرت فيه نوف وراحت وخلته







يتقلب مجاه النوم 00 ومعذبته تنام بجواره 00 بعد كلامه معها مادخل الغرفه غير الحين 00 ولما دخل شافها نايمه 00 استغل فرصة نومها 00 وتمعن في ملامحها فائقة الجمال 00 ثم بدل ملابسه 00 وصلى ركعتين 00 وهاهو ينسدح بجوارها دون ان تعلم انه نام جنبها 00 تقلب يمين ويسار عيا يجيه النوم بس الصوت اللي سمعه افزعه 00 وقف على حيله وركض لمصدر الصوت






السستتر خبرتهم ان سالم صحي 00 وماان سمعوا هالجمله حتى غادر الكل من عند دنيا متوجهين لسالم يطمنون عليه 00 استغل فرصة خروجهم ودخل عليها الغرفه لكن جوزين من العيون تربصت به 00 واتجهت خلفه للغرفه






.
.
.
( الفصل التاسع والعشرون )



وصل المستشفى 00 وسأل الرسبشن عن سالم 00 دلوه الطريق شكرهم وفتح المصعد متجهه للطابق الخامس 00 ماان فتح المصعد وهم بإخراج رجله 00 حتى راء الحشود المحتشده في الطابق 00 اقترب من خالد وهمس له – وش هالخلق المحتشد عند خالك
خالد – شوفة عينك الكل يبي يطمن عليه
حمود – طرحت قلبي لما قلت هو وبنته في المستشفى ( لف يمين يسار ) وينه مشعل مااشوفه !





يتقلب مجاه النوم 00 ومعذبته تنام بجواره 00 بعد كلامه معها مادخل الغرفه غير الحين 00 ولما دخل شافها نايمه 00 استغل فرصة نومها 00 وتمعن في ملامحها فائقة الجمال 00 ثم بدل ملابسه 00 وصلى ركعتين 00 وهاهو ينسدح بجوارها دون ان تعلم انه نام جنبها 00 تقلب يمين ويسار عيا يجيه النوم بس الصوت اللي سمعه افزعه 00 وقف على حيله وركض لمصدر الصوت 00 قفز ركضا ينزل الدرج ثلاث عتبات حتى فزع من منظر اخيه الباكي والمبهذل
عبدالعزيز اقترب منه بوجوم – عبدالله
بينما عبدالله الذي في هذه اللحظه سكران 00يدفعه من طريقه بلا شعور ولا هواده منه00 ولو كان يعلم ان من يكن امامه اخيه عبدالعزيز 00لما احتسى الشراب هاذه الليله
عبدالعزيز ناظر بخوف ويتلفت خاف عبير تشوفهم 00 لكن حمد الله عندما لم يرى احد خلفه 00 حمل اخيه وعبدالله يضحك ويغني ويصرخ00 نشوة فرح عارمه تدور في خياله 00 وعبدالعزيز وضع يده ليمنع صوت صراخه من الظهور 00 فتح الأصانصير واغلقه 00 وصعد به إلى الدور الثالث
حيث يوجد هناك الكثير من االغرف 00 فتح احدى الغرف وادخل اخيه 00 ثم
ادخله الحمام وصب الماء فوق راسه 00 صرخ عبدالله من البرد لان في هاذا الوقت واشنطن قد اثلجت 00 شب المدفأ سريعا ثم اخرج اخيه 00 وخرج مسرعا إلى الصاله الجانيه في ذلك الدور واغلئ الماء وعمل كوب من الشاي 00 حتى يدفأ
قدمه له بعدما رأه يرتجف كالعصفور 00 وقد اظناه التعب
عبدالعزيز بغضب – قوم اشرب يالتعبان
رفع راسه بخوف ومط عينيه حتى اقتربت ان تخرج من البؤبؤه – ا ا اا عب
عبدالعزيز
بينما عببدالعزيز لم يعره اهتمام ولم يرد عليه وهو يحدق فيه بغضب






خافت إلا ارتجفت 00 وهمت ان تصرخ 00 حتى ينقذها احد من يد المجرم في نظرها وماان همت حتى مسك فمها واغلقه 00 وهو يقرب وجهه ويضع عينه في عينيها المرتعبه والخايفه – اقسم بالله مايكفيني ذبحك في اللي سويتيه فيني يالعاهره
ارادت ان تصرخ 00 ارادت ان يذبحها ولا ينظر لها بهذه النظرات المخيفه 00 ارادت ان تسمع حد يقول لا فهذه اختك
وفعلآ العنآيه الآلهيه انقذتها في دخول نوف لها – انت وش تسوي !!
مشعل رفع عينه لها ومازال ممسك بفم دنيا – انتي وش جايبك اطلعي برى
نوف تقترب منهم وعينيها في عين دنيا التي تتمنى ان تنقذها – والله انا جايه ماابي الفضايح لعائلتي وجايه اقول هم كلمتين حق اختك اللي ناوي تذبحها ( بها الطريقه تحاول تبعده عن دنيا بطريقتها 00 وحتى ماتظهر لدنيا معروفها )
رفع مشعل حاجبه وهو ينظر إليها 00 بينما دنيا وجله منها وخايفه
نوف – اقول لأختك ذوقي الكأس اللي انا ذقته يابنت عمي
مشعل فك يده من فم دنيا ونظر لنوف بريبه – وش قصدك !
بينما دنيا ترجف كما ورقة خريف يلعب بها الهواء حتى تسقط 00 وهي إلى الأن لم تصدق انها مازالت حيه ترزق وقامت تصرخ وتبكي
مشعل امسك فمها مرة اخرى 00 حتى لاتفضحهم في المستشفى 00 ورفع اصبعه بتهديد قدام عيونها – والله والله بعالي سماه لولا امي وهالمستشفى كان عرفت اربيك صح يكفي ابوي في جلطه والسبب انتي انتــــــــــــــــــــــــــي يالمجرمه
وطلع وخلاهم خلفه بعدما اغلق الباب بشده 00 واصبحت دنيا تبكي وترجف وجلست نوف تنظر إليها 00 ودنيا حطت يدها على وجهها وتبكي بألم
وقفت نوف واقتربت منها بخطوات هادئه 00 حتى وصلت إليها 00 ومسكتها مع كتفها







فتح عينيه 00 وبحث عن الوجه الذي طالما ظلمه 00 بحث عن الوجه الذي كرهه
بحث عن تلك العينين التي تشابه عيني اخيه 00 نظر إلى كل وجهه امامه 00 وعندما لم يرى ذلك الوجه سأل عنها وبصعوبه قال – وين نوف نادولي نوف
الكل استغرب سؤاله عن نوف 00 واولهم بدريه التي قالت – وش تبي فيها ياسالم
سالم بتعب وصوت بالكاد يسمع – ابيها ناديها ابيها يابدريه
طلال الذي خاف على صحة والده – حاضر يبه هالحين بناديها لك بس انت اهدأ الله يخليك لاتعب عمرك
دلال بنرفزه – وش لك بالغثا يااخوي
اتأهم الدكتور وامرهم ان يخرجوا حتى يرتاح وان لايدخلوا له بهاذه الطريقه
والكل خرج بعد ذلك






عبدالله الذي مايزال يمسك الكوب في يده 00 وتاره ينتثر هنا وهناك من الرجفه التي يشعر بها في ظل حضور عبدالعزيز بهذه الصوره
عبدالعزيز بجمود – اشرب كوبك واخلص علي
ارتشف القليل من الكوب وهو متوجم من نظرة عبدالعزيز له
باغته عبدالعزيز بسؤال – وين كنت !
تلكلك ولا عرف يحكي
عبدالعزيز – وين كنت
عبدالله وهو ينزل عينيه للأرض ويرجف خوفآ – كنت عن د ح ح حسـ حسام
عبدالعزيز بعينين حمراوين – ووش تسوي عند هالحسام
عبدالله بدأ قلبه يهبط خوفا وجزعا – ن ن نذاكر
عبدالعزيز وقف واقترب منه وبنبره حاده – ويومك تذاكر عنده تجي سكران
عبدالله نهض وهاحمه – انت ليش جاي !
مط عبدالعزيز عيونه – والله ماباقي إلا هي تسألني ليه جاي لا ولك عين تحكي انت تسكر ياعبدالله
عبدالله بتبرير – وش اسوي ابي انسى واطرد هالغربه عني
عبدالعزيز بعصبيه – وماتطرد الغربه عنك غير بالسكر يالكلب ( وصفقه كف )
ورجع للورى قليلآ من شدة الضربه 00 ومعه سقط الشي الذي ارعب عبدالعزيز






نوف امسكت كتفها وطبطبت عليها 00 رفعت دنيا لها عيونها وهي تصرخ وتبكي وترتجف – الكلب كان بيضربني
نوف – خلاص حصل خير ياما نصحتك عن هالطريق يادنيا
دنيا لم ترد عليها وهي تبكي وتشهق بشده 00 شعرت نوف ان دنيا ربما تقبلتها قليلا
لانها صمتت ولم تهاجمها
ولكن كان الهجوم من التي دخلت – انتي وش تسوين عندك !!!
نوف – مايخصك
ساره بقهر وهي تغلي – الا يخصني امشي اطلعي برى
نوف – والله لاصارت الغرفه غرفتك طلعيني
ساره توجه الحديث لدنيا وهي ترجف من العصبيه – ليش تدخلين هالمجنونه عندك وش تبغين فيها الله الغني عن منتها تراها قاعده تتشمت فيك
صمتت دنيا ولم تنطق حرف 00 وقفت نوف وهي تستعد للخروج ولكن مسكت دنيا يدها وناظرت لها بحميميه ومشاعر صادقه – شكرن
ناظرت فيها نوف بصمت وخرجت وتركتها 00 وساره واقفه وماطه عيونها







وقف ينظر في عيني صديقه 00 الحياه ليس لها طعم ولا لون في عينيه 00 اصبحت تتوشح بالسواد 00 وطعمها مر في بلعومه 00 بدأ يخاف ويرتجف 00 عندما يتذكر الحساب والعقاب 00 وعندما تذكر مافعله في تلك الأنسانه البريئه 00 التي تعاونوا حتى يهدمون شرفها 00 هي هي كل السبب منها هي 00 ولن يرتاح له بال حتى ينتقم لنفسه ولتلك المسكينه منها !!
اقولك بمووووووووووت والله العظيم بموت فيني الإيدز عارف وش هو الإيدز
حسام يرتجف وهو يسمع هاذه الكلمات من زياد صديقه – يكذبون
زياد والحياه اسودت في عينيه – لا مايكذبون انت بعد اكيد فيك الإيدز
حسام عصب وقام يصرخ ويشتم – ياكذاب ياواطي تبي تخرب مستقبلي تبي تورطني معك انت الحقير يالحقير يالوسخ اطلع برى بيتي اطلـــــــــــــــــــــــــع
نظر إلى عينيه بصمت وهمس له – انا ياصاحبي الدنيا ألعبت فيني وانا من هالحين بعيش الباقيلي من عمري في ديرتي برد اموت هناك واندفن هناك بس امنتك امانه ياصاحبي ابتعد عن عبدالله المسكين اللي ورطته معك
دزه حسام بقوه واخرجه من الشقه وهو يصرخ ويسبه ويشتمه 00 قرع بالباب بقوه وجلس يبكي ويرتجف 00 وهو يتذكر00 ان كل من ناموا مع صديقه
ناموا معه !!!






رفع الشي الذي سقط على الأرض 00 ورفع عينه مباشره إلى عبدالله 00 الذي بدوره كان مذهول 00 ومبلم 00 وينظر بخوف 00 مط عينيه بقوه 00 وكل مافيه يرتعد 00 من هول مارى 00 ومن الكارثه 00التي حلت عليهم 00 وصرخ في وجهه – شنهو ذا ياكلب !!!!!!
عبدالله لم يفتح فمه ابدا 00 ولم ينطق حرفا 00 بل عينيه غائرتان من الخوف
عبدالعزيز وهو يرتجف 00 ولم يكن مصدقا وهو ينطق الأحرف – بودره بودره مخدرات ياعبدالله مخدرات
عبدالله قام يرجع للخلف 00 بخوف 00 ويلصق جسمه في الجدار 00 وعينيه تدمع وهو يهز راسه بخوف00 يمنة 00 ويسره 00 اقترب منه عبدالعزيز 00 وتله مع مقدمة قميصه الذي يرتديه 00 وادخله الحمام مرة ثانيه 00 وقف عبدالله عند الباب وهو يرجف ويدمع
ونثر كل مابداخل الكيس في البانيو 00 واطلق عليه الماء 00 وعبدالله يرجف 00بقوه وبدأ يصرخ – ليش كبيتهم لييييييييييييييييش تبيني اموت عبدالعزيز والله بموت ( وهو يبكي ويشهق ) والله والله عبدالعزيز هاذا لو ملقيته راح اموت تعرف وش يعني اموت راسي يوجعني واضربه في الجدار لين احس بالموت ( مسك عبدالعزيز وبدأ يصرخ فيه ويسبه ويشتمه ,, وعبدالعزيز وقف مذهولآ من تصرف اخيه ) لييييييييش ليش انت تكرهني تبيني اموت ايه تبيني امووووووووووووت (ويقمز على ارضية الحمام الرخام وبدأ يصرخ ويبكي 00 ويضرب راسه بيديه بقوه ,, مسكه عبدالعزيز ليهديه
وبدأ يضمه 00 ليهدئ من روعه 00 اخوه في مراحل متأخره في الأدمان 00 ويجب
عليه ان يتتصرف 00 مسك اخوه بقوه واخرجه 00 وجاب الحبل الذي كان ملقيا على الأرض 00 وبدأ بربطه بقوه 00 وعبدالله يصرخ بقوه 00 اسرع عبدالعزيز وجلب الشريط اللاصق واغلق فمه به 00 ثم بدأ بحمله مرة اخرى







هاهي تقف أمام الانسان الذي طالما ظلمها00 الانسان الذي زوجها غصب حتى يستولي على مالها 00 رأت عينيه غائرتان 00 ودمعة كبرياء قد سقطت 00ومن هذا الوجه المترهل الذي داس على كرامتها00 ومن القوة التي تحلى بها قد ضعفت نظرت له بشفقه 00 للاشي بل إن الدم الذي يجري فيها 00 يجري فيه 00 بل إن هالظالم المُلقى على السرير الأبيض امامها 00 قد حُمل في نفس البطن الذي حُمل أباها فيه 00 سقطت منها دمعه 00 عندما تذكرت والدها
قطع افكارها 00 عندما قال بصوت ضعيف – عطيني يدك يابنتي
( بنتي !!! 00 جديده تلك الكلمه 00 ربما ان لحظات حياته قد شارفت على الأنتهاء وبرغم من ذلك مدت يدها إليه ووضعته في يده الضعيفه 00 نظر إليها بوهن وإنكسار
وحزن عميق موجع – ظلمتك عارف اني ظلمتك وياما انتي وصالح عانيتوا من ظلمي انا ( وبدات دمعاته بالسقوط ) ظالم يابنتي ظالم آآآآآآآآآه ( صرخ بآآآآه من اقصى الجوف قد ظهرت ثم اكمل – كان صالح هو منافسي الوحيد 00 اشعل هالفتله في قلوبنا ابوي 00 الله يسامحه ويرحمه 00 هو ابوي 00 هو اللي كرهني في صالح كان في كل شي هو المفضل علي 00 كل شي يسويه صالح 00 هو الجميل والمبجل يخرج فيه إلى رياجيل القريه ويفتخر فيه وانا ( وتتسائل دموعه تباعا ) الشاب الطائش 00 اللي يدخن 00 واللي يرسب 00 واللي ماخلى ولد في الحاره ماتضارب معه ابد ولا كسر شي فيه 00 اخوي صالح كان يتجنب المشاكل 00 حتى لو حد غلط عليه انا اللي افزع واضربه 00 ليه يغلط على اخوي 00 ليه يمد يده عليه 00بس صالح كان يروح ويقول لابوي سالم ضرب ولد فلان 00 ويجي ابو هالولد ويشتكي لابوي 00 ويطقني ويطقني لين اعض ارضي 00 بس ازيد عناد وتصميم 00وادور مشاكل جديده 00 عقبها صالح تجنب المشاكل 00 وانا ادورها دواره 00 قهروني كل اللي حولي 00 المدح كله لصالح 00 هاذا وانا القوي 00 واللي اشيل حمل عن عشره 00 يمدحونه 00 امي ودلال وابوي وخوالي وحتى عماني 00 صاروا ينفرون مني وسموني ابو المشاكل
( قام يلتوي من الآلم 00 وناظرت نوف فيه بخوف – بناديلك الدكتور
بس شد على يدها – لا يابنتي ألم بسيط وراح خليني اكمل – مات ابوي وكتب الثروه باسم امي اللي تغلي صالح 00 مات ابوي وشرارة كرهي لصالح ماانطفت 00 بالعكس زادت لما قالت امي – ابوكم مات وكتب كل شي بإسمي اللي بيتحمل مسؤوليه كل هالخير بيصير إله
هني زاد الكره اكثر واكثر 00 امي كرهتنا في بعض 00 من دون ماتدري وقامت حرب بيني وبين صالح في الشغل 00 وصرنا نتعاند 00 ونتعاند 00 هو يفتح وقت وانا ابي افتح المحل في وقت غير 00 هو بيخرج هالبضاعه 00 وانا ابيها الشهر الجاي تخرج
لين جاء الوقت اللي فاض فيني 00 يوم امي واختي وكل شيوخ الحاره اتفقوا ضدي
ان اللي يستحق يدير الحلال هو صالح 00 انا هنا خلاص انجنيت اخوي اللي اصغر مني هو اللي بيمشيني على كيفه 00 شديت حيلي في نتائج الثانويه 00 وهجرتهم وطلعت من البيت زعلان 00والكل شمتان فيني 00خصوصا اللي ضربتهم 00واللي بيني وبينهم عداوه 00 ونجحت بإمتياز 00 وكان هناك شيخ يسوي مسابقه في ان اللي يجيب اكثر معدل في القريه هو بيسفره برى على حسابه وصار هالشي من نصيبي
هنا رديت اعتباري من كل اللي حاربوني ومن هنا حلفت اني احارب صالح في كل مكان لما حسيت بالغربه اللي ذبحتني 00 بس ربي ارسل لي العم ابو بدريه الله يرحمه ويغفرلله 00 هو اللي استقبلني احسن استقبال وأمني على حلاله وماله وبيته وكل شي يخصه 00 عقب هالثقه العمياء اللي عطانياها طلبت بدريه للزواج وكأنه ماصدق فرح فرح مو طبيعي ( قام يكح ويسعل ودقات القلب زادت من صوت الجهاز ونوف فزت خايفه وهي تشوفه قاعد يحارب الموت
طلعت برى تصارخ على الدكاتره 00 واللي برى فزوا من الخوف 00 وهم ماطين عيونهم من صراخ نوف


دفه وركبه السياره 00 وسكر الباب بقوه 00 والعرق يتصبب منه 00 ركب السياره وشغل المحرك 00 واتجهه على مستشفى ( سيراليون تاكسون ) 00 وهالمستشفى متخصص في علاج إدمان المخدرات – إدمان الكحول – الوسواس القهري - القلق \ إضطربات الهلع – والصدمه القهريه 00 وكم من المرات زار عبدالعزيز هاذا المستشفى الذي تمنى ان لايدخله أي حبيب 00 ولكن أي حبيب هو من سيدخله !!00 عبدالله ملك قلبه وروحه 00 صغيره الذي رباه 00 ويعلم عبدالعزيز تمامآ انه حين سيدخل هاذا المستشفى سيقهر 00وستساقط دمعاته 00 لانه يوجد به ذكرى من حبيبته الراحله 00 وسيترك فيه اعز إنسان في قلبه 00 واخيه الصغير الذي سيعاني فيه طويلآ







الحركه زادت 00 والدكاتره حد داخل وحد طالع يركض 00 والخوف دب في قلوب الجميع 00 وصراخ دلال هز المستشفى هز وهي تصرخ في وجهه نوف – يالحيوانه ياالمجرمه بتذبحين اخوي ( ورفعت اصبعها بتهديد ) ( ونوف انكمشت على نفسها ماان سمعت صراخها عليها ) لوصاااااااااااااار فيه شي مابترك تفهمين ياالكلبه تفهمييييييييييييييييين يا بنت المجرمه اللي اخطفت اخوي الثاني انتي وشهو انتي وامك بتذبحون اخواني واحد ورى الثــــــــــــــــــــــــــــــاني
ركض مشعل وراشد قادمين من الكافي شوب اللي تحت 00 وسمعوا الصرااخ والضجه الغير طبيعيه راشد صرخ عليهم – وش صـــــــــــــــــار وش فيكـــــــــــــــــم
صرخت دلال عليهم – هالكلبه نــــــــااويه تذبح ابــــــــوكــــــــــــــــــــــــم
لاشعوريا لفت انظار مشعل وراشد على نوف 00 وهم ينظرون لها 00 وهي تهز راسها 00 رافضه اللي تقوله عمتها – كذب كذب والله ماابي اذبحه والله ماابي اذبحه
وهي ترتجف خوف 00 وتشاهق 00 ودموعها نزلت 00 بينما بدريه وطلال ونوره وساره وريم كانوا عند دنيا المنهاره
مشعل مط عيونه هو وراشد وقال – وش سويتي في ابوي ؟؟؟
ماان قال هاذه الجمله حتى سقطت مغشيا عليها 00 وكلهم مسكوا افواههم






صرخت برعب – ايششششششششششششش وش قاعد تقول انت !!
حمود – اللي سمعتيه
منال – يعني دنيا وسالم في المستشفى هالحين
حمود بحزن وهو يفسخ شماغه ويجلس على الكنبه بتعب – ايه
منال – ونوف عندهم اكيد
حمود وهو يمسح على راسه ووجهه بتعب – وش دراني عنها صراحه يامنال تسألين اسئله تبط الكبد روحي عطيني حبوب راسي يعورني
منال ركعت عنده بألم – وش فيك
حمود رفع راسه وناظرها وابتسم لها – ماتخلين هالعاده الشينه انا ابي اعرف لمتى وانتي خوافه كذا !!
منال وقفت وهي معصبه – الشرهه على اللي خايفه عليك
ضحك حمود وبخبث – لا بكره تنسين اخيك على حساب خويلدان هههههههههههههه
حمر وجهها وراحت للمطبخ وهي تقول – روح هناك ماعندك سالفه اصلا







جالس على سريره حزين 00 ودموع الألم والخجل واضحه في وجهه 00 وهو مستحي من وضعه 00 كيف كان غبي وماركز في أي شي ابد !! 00 معقوله كانت تعرف اني صديق مشعل 00 ولا كذا صدفه تعارفنا 00 راسي بينفجر من التفكير
والخجل اللي ذابحني 00 ياربي وين اودي وجههي منهم 00 وين اولي وين اروح وان رحت بعين نفسي بكون جبان 00 حطيت الناس في مشكله وهربت 00 ربي عاقبني اسوء معاقبه 00 يارب سامحني يارب سامحني وسامحها 00 غلطت ياربي وابي منك السماح 00 مستعد اسوي اللي يبونه بس مااشوف نفسي صغير في عيون الناس ابد
طق الباب 00 وبسرعه مسح دموعه – من
انفتح الباب 00 وطلت من خلفه مي وهي تبتسم – بو الشباب ليه حابس عمرك في الغرفه بالعاده ياتنزل تناقرني ولا تناقر امي وابوي ولا طالع
محمد بألم من اللي سواه – خليني بروحي الله يخليك يامي
اعقدت حواجبها بإستغراب 00 مشت لين وقفت فوق راسه – محمد فيك شي
محمد عصب – لا مافيني شي خليني بروحي
مي تحاول تهدئه – زين زين لاتعصب اهم شي صحتك
مشت لين وصلت الباب 00 وباغتها بسؤال وهو حذر - ماكلمتك نوف
زاد إستغرابها منه اكثر واكثر – ليش تكلمني !!!
هو ارتبك وبين عليه وتلكلك – ه ه هاااااه لا مافيه شي
مي ردت عنده وجلست عند رجله في نفس السرير – محمد انت فيك شي مو محمد اللي اعرفه !







قبل وصولهم المكان المقصود 00 نزل من السياره 00 وفتح الباب 00 وحرر اخوه من الحبال 00 وضمه ضمة ألم ولوعه على الحياه اللي بتوجهه هنا 00 بس لامفر من هالمكان 00 يتعالج هنا ولا يتعالج في السعوديه 00 وتكون سيرتهم على كل لسان 00 واعداء ابوه بيتربصولهم 00 وبيكتشفونهم 00 سمع شهقه وتلته شهقات ودموع من قبل عبدالله 00 فكه عبدالعزيز بسرعه من حضنه وناظر فيه بعيون غزيره بدمع – انت تبكي !
عبدالله – انا فضحتكم جبت العار لكم عبدالعزيز انا قاعد ألوم نفسي في اليوم مليون مره كيف برد لكم وحالتي كذا
سقطت دمعه من عبدالعزيز – انت بتتعالج وبترد احسن يااخوي لاتخاف عبدالعزيز مو مخليك بروحك
عبدالله ضمه مره ثانيه وهمس – انا تعبان تعبان يااخوي







مازالت صامده في سريرها الأبيض 00 وهي غايبه عن الدنيا 00 والمحلول موجود في كفها 00 وتهذي بكلمات بالكاد لاتسمع ( ماسويت شي 00 ماسويت شي )
ولايوجد معها سوى السستر 00 التي تكتب ملا حظتها على الملف الذي بين يديها
وتسمع هذيانتها 00 خرجت من الغرفه 00 وهي تنظر للشخص الذي يقف امامها بوجه متسائل وقالتله – لاتخاف اخوي هي في حالة هذيان من تصحى بخبرك
مشعل – خلاص اختي انا مضطر اروح ومشكوره
السستر – العفو







صرخ عليها عشان يحسن موقفه وتخليه بروحه – قلت لك مافيني شي ليه ماتفهمين
مي رفعت حاجب – لان حالتك حاله
بعدين تملك نفسها وهدئ وزفر وبعد نظراته عنها عشان ماتكشفه – يمكن عشان سالم وبنته في المستشفى
شهقت وحطت يدها على فمها – انت وش قاعد تقول
محمد – اللي سمعتيه
مي – وامي درت
محمد – لا
مي بخوف وهي تعطيه ظهرها وتسرع في خطواتها – بروح اخبرها
زفر براحه لما عطته ظهرها وراحت 00 ( افففففففف بغيت ماافتك منها 00 هذي والله النشبه )






صحت من نومها المتقطع 00 بسبب تغيير المكان 00 لفت راسها يمين يسار 00 ماحولها احد 00 خافت تطلع تدور عليه وتلاقي اخوه في وجهها 00 فقامت غسلت وتحممت وصلت فرضها ولبست ملابسها 00 واخذت جلال معها إحتياط 00 دورت على حد بس مالقت 00 نادت بصوت مسموع عل وعسى يسمعها 00 بس لاحياة لمن تنادي 00 اخذت بعضها وجلست امام التلفزيون وهي تزفر بضيق منه







صراخ جديد بدأ في المستشفى 00 وهالمره الأطراف بدريه ودلال
بدريه بعصبيه – عمها طلبها بيستسمح منها ليش سويتي اللي سويتيه
دلال بصراخ اعلى واقوى – تبغينه تذبح اخوي واسكتلها
طلال تدخل بينهم يهدي الوضع – بس بس فضحتونا في المستشفى
خالد – يمه خلاص
دلال بعصبيه – لا مو خلاص والحيوانه انصرعت وهي تمثل عشان مااحد يهاوشها
راشد شد على اسنانه - اتوقع ان اللي صار لها مو تمثيل البنت مصدومه من اللي صار لابوي
مشعل يهدي من حدة التوتر اللي صايره في المكان – هالحين بعرف عشان عندكم واسطه تخيمون بالمستشففى خلاص روحوا ولا استجد شي في الأمر بنبلغكم
ريم – امشي ياخاله خلينا نروح
بدريه جلست وزفرت – لا روحي انتي لعيالك انا بقعد هنا
مشعل سند ركبته في الارض ومسك يدها – هذاك تطمنتي على ابوي ودنيا خلاص يايمه روحي لاتتعبين ارتاحي انتي جيتي من السفر وسيده هنا
بدريه بنظرة تصميم – لا تحاول ( وناظرت فيه ) بعدين ليش انت مو عند زوجتك
ساره عضت شفايفها قهر من كلام بدريه وكذلك الحال عند نوره ودلال اللي متأكدين ان بدريه قالت كذا عشان تغيضهم
مشعل وقف ونظراته مشتته – ماعليها شر المحلول في يدها وهي نايمه
بدريه – ولو انزل لها هالحين واطمن عليها وبعد شوي انا بلحقك
راشد – يايمه الله يعافيك اللي تسوينه مو زين لصحتك امشي بردك انتي وريم برد وبرد هنا وبوقف واوعدك اطمنك كل شوي عنهم
طلال – صادق يايمه الله يعافيك اللي تسوينه يضر صحتك
بدريه اقتنعت في وجهة نظرهم وقالت – خلاص برجع بس بمر نوف قبل ( وناظرت في مشعل ) قوم دلني القسم
مشعل – اوكيه
خالد ناظر في امه وخواته – اظن هالحين مال لوجودنا أي داعي امشوا نرجع
وكلهم تبعوه غير نوره اللي قربت من طلال 00 وساره اللي ركضت تلحق مشعل
نوره بهمس – خلنا نرد للبيت
طلال ناظر فيها بجفاء – ردي مع اخوك
نوره بتصميم – لا برد معك عيالك مشتاقيلك ويسألوني عنك كل شوي وش تبغاني اقول لهم
طلال – قوليلهم مسافر
نوره – تبغاني اكذب
طلال كتف يدينها – مو الكذب فن عندك يعني هالمره بتعجزين عن كذبه انتي السبب فيها
نوره انقهرت من إسلوبه وغروره – طلال انت مغرور وشايف نفسك
طلال فك يدينها عن التكتيف وبإستفهام – انا مغرور وشايف نفسي !!
نوره شتت نظراتها – بترد معي لعيالك ولا
زفر بضيق 00 مسكته مع يده اللي تعوره 00 عياله عنده اهم من الدنيا ومافيها
قال بضيق واضح – امشي قدامي
اضحكت بإنتصار وهي تمشي وهو يتبعها






مسكت يده وبهمس – ابيك تردني للبيت
ناظر في امه اللي واقفه تنتظرهم وشد على اسنانه – اظنك عارفه اني بقعد هنا ليش تبغيني اردك
ساره بدلع – ميشووووووو عاد مشتاقتلك
فك يده من يدها – اشتاقيلي في ظروف غير هاذي ولحق امه اللي ملت ومشت عنهم
زفرت بقهر 00 وضربت برجلها للأرض 00 وتبعت اخوها وامها وخلود






وصلوا المستشفى المقصود 00 وهو ينظر لأخوه بحزن – إن شاءالله ماتطول هنا
عبدالله يبي يبعد عن الجو والكآبه والفشيله وهو يفتح الباب وينزل – إن شاءالله
عبدالعزيز نزل ومسكه مع يده – عبدالله يااخوي حط بين عيونك حالة ابوي وامي لو شافوك بالصوره اللي انت حطيت نفسك فيها تحمل واصبر العلاج ماايجي غير بالصبر وانا اخوك لاتيأس ابد وتذكر ان الله مع الصابرين
عبدالله بحزن – والنعم بالله
عبدالعزيز يطمنه – عموما وانا اخوك انا بجي ازورك مع عبير
عبدالله ابتسمله بحزن – عروستك معك
عبدالعزيز – ايه وإن شاءالله بتلتقي فيها قريب
عبدالله – انا ماابيك تجيبها معك ماابيها تعرف بحالتي خل اللي صار مستور هاذا مو شي بفتخر فيه لارديت للسعوديه
ابتسم عبدالعزيز بإعجاب 00 هاذا اخوه عبدالله 00 حالته النفسيه وادراكه للغلط بيساعده كثير في تخطي ازمته وبيتشافى
عبدالعزيز – زي ماتحب وبكره إن شاءالله بكون عندك
وهو مازالت يده بيد عبدالله ودخلوا للمستشفى وهو بحال وبيخرج منها بإذن الله بحال اخر ( يبدلُ الله من حالِ إلى حال )







وصلوا القسم المقصود – موجوده هنا ( وفتح الجناح 00 وشافها مثل ماخلاها )
مشعل – للحين نايمه
بدريه بغصة حزن لحالها وحال اللي ابطنها 00 اقتربت منها 00 ومسكت يدها 00 وباست راسها – مسكينه
تأثر مشعل من حالة امه – إن شاءالله بتقوم بالسلامه
لفت بدريه وجهها لمشعل ومسكت يده – مشعل ياولدي انت إنسان عاقل هاذي بنت عمك ويتيمه لاتخلي احد يقهرها ترى مالها من بعد الله غير انت
مشعل يهدي امه – إن شاءالله يمه لاتحاتين
بدريه – يالله بطلع ريم وراشد ينتظروني
مشعل – الله معك
باست راس نوف مره ثانيه وراحت وخلتها 00 ومشعل زفر بضيق وجلس على الكرسي قريب منها 00 وجلس يفكر في كلام امه



.
.

( الجزء الثلاثون )



مسك يدها بصمت 00 وركز في وجهها الدائري 00 والرموش المصفوفه صف كأنها جيوش في عسكر سريه 00 وشفايفها التي طالما اغرته 00 ومن خلفها اسنان طالما استمتع في رؤيتها عند ضحكاتها النادره 00 غمض عيونه بقوه 00 وفك يده منها واسند ظهره 00 وزفر زفره قويه من اقصى القلب 00 اجتاحه الوجع عن التفكير 00 حط يده براسه وضغط بقوه 00 هالآلآم كل مالها وتشتد عنده 00 بسرعه وقف مثل المقروص من شدة الآلم 00 وطلع للممرضات00 وطلب منهم حبوب مهدئه للوجع 00 بلع القرصين من دون مويه 00 وخرج من القسم كله 00ليتجه إلى والده
حتى يطمن عليه 00 ويبتعد عن الأحساس بالذنب الذي يجتاحه وبقوه







توقفت السياره 00 ونزلت 00 انتظرت حتى ينزل لكن لم يتحرك – ليش مانزلت
طلال بتعب واضح في عيونه – برد لابوي
نوره ردت وجلست جنبه ومسكت يده – ابوك مشعل عنده وراشد نزل ريم وامك ورد لهم
طلال زفر بضيق واضح – انزلي نوره انا مااقدر ادخل للبيت واعصابي كذا تعبانه خليني على راحتي
انقهرت منه وعصبت ونزلت وهي تقوله – براحتك ( وصفقت الباب بقوه وراها )
دق جواله في هاللحظات 00 وكان على الشاشه ( بلسم جروحي يتصل بك ) 00 ابتسم هالانسانه قادره تغير مزاجه في كل وقت 00 حمد ربه مليون انه اتزوجها
ودائم يراوده الشعور بالذنب انه ماعرفها على آهله 00 اللي تكون بلسم جروحه في الظل واللي تسببله بالمشاكل ووجع الراس في الواجهه
عض شفايفه وابتسم وهو يرد عليها – حيالله نور عيوني
سمع شهقاتها الواضحه من الجوال 00 وعقد ملامحه – هلا عمري وش فيك
هلا بشهقات – انت زعلان مني
عقد ملامحه – لوالله ياعمري وليش ازعل منك
هلا بتسأول – طيب ليه مارديت على مكالمتي من اليوم
طلال زفر بحزن – اليوم كله كنت في المستشفى عند ابوي طاح علينا واختي بعد
هلا بخوف – سلامته عمي ودندون وش فيها بعد
طلال ابتسم لتغير مزاجها السريع – الله يسلمك ياروحي ابوي جته جلطه ودنيا اختي انهارت من طيحته
هلا بسرعه – ابغي اشوفهم تكفى طلول لا تردني
طلال تفاجأ من طلبها – تشوفينهم بس
هلا قاطعته – لا بس ولا شي انت مو مضطر تخبرهم انا مين انا بدخل عليهم كأي وحده
قاطعها طلال وصدمها وصدم نفسه من قراره – كيف ياقلبي كأي وحده لا خلاص انا بعلم الجميع بأمر زواجنا






انفتح الباب الرئيسي وهي في الصاله جالسه تشرب نسكافيه 00 ووقفت لما شافت
حالته وهو تعبان 00 حطت الكوب على الطاوله 00 قربت منه 00وهو ساند ظهره على باب الصاله 00ومغمض عيونه ورافع راسه 00 وكأنه يمنع دموعه عن النزول
مسكت كتفه وفز بخوف وناظر فيها 00 رفعت حاجب – وش فيك
عبدالعزيز وهو يعطيها ظهره طالع فوق – مافيني شي
خافت إلا انرعبت 00 ( اكيد صاير شي اول مره اشوفه بها لحال ) تبعته لفوق
وفتحت باب الغرفه اللي اغلقه خلفه 00 ودورت عليه مالقته 00 وسمعت صوت المويه 00 استغربت اكثر ( بهالسرعه دخل الحمام يتحمم 00 اكيد يهرب مني ياربي وش صاير 00 يويلي ليكون اهلي فيهم شي ) وركضت لجوالها تتصل تتطمن عليهم






فتحت عيونها بخوف 00 وماتشم غير ريحة المطهرات حولها 00 تذكرت طيحتها
عند غرفة عمها 00 تلمست بطنها البارز واطمنت 00 خافت ان الجنين طاح بس
احمدت ربها لما اتأكدت 00 بسرعه وقفت على حيلها 00بس فيه شي منعها 00 المغذي على يدها 00 فكته بسرعه عن يدها 00 وخذت منديل ولفته على يدها واحمدت ربها لما شافت عبايتها موجوده جنبها 00 بسرعه لبستها وطلعت 00 شافوها الممرضات وحاولوا بشتى الطرق يمنعونها 00 بس هي اصرت تتطمن على عمها ليكون صار فيه شي 00 طلعت للطابق الخامس 00 واتجهت للعنايه المركزه
وشافت مشعل واقف 00وساند رجل على الجدار 00وماسك راسه ويضغط عليه 00 ومغمض عيونه 00 اقتربت منه
بخوف وحذر 00 خايفه ليثير عليها وهمست – عمي صار فيه شي
لف راسه بسرعه لما سمع همس مثير له – نوف
نوف نزلت راسها وتلكلكت– ا ا اا ع ع ع عمي ص ار فيه ش ي
خايفه يصدمها انه مات
مشعل وقف متجهه لها – انتي وش جايبك ليش ماارتحتي
نوف ترجته بعيونها وهي تحط عينها بعينه – الله يخليك عمي صار فيه شي
مشعل ابتسم يطمنها – لا مصار شي اطمني
زفرت براحه وسندت ظهرها على الجدار – الحمد لك ياربي اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا
مشعل – ليش قمتي
نوف بحزن – كنت خايفه عمي يصير فيه شي تحطوني انا السبب
مشعل طنش جملتها وباغتها بسؤاله – وش كان يبي فيك ابوي
لفت راسها له ودموعها ماليه عيونها – ما ادري شي خاص ما ادري عمي حاب يبلغكم او بس انا اللي حب يفتحلها ماضيه
مشعل وصدمها بسؤال اقوى – يعني ابوي معاد يبغى البيت حق جدتي
وهالمره مسحت دموعها وقالت – انا ماابي شي منكم لما عمي يقوم بالسلامه بكتب البيت له وبسافر لخالي في الأمارات وجودي يامشعل غير مرحب فيه هنا
لما قالت اللي قالته حس انه يبلع موس وهو يبلع غصته 00 إلى هالدرجه تكرهنا
قبض على يدينه بقوه لين ابيضت 00 لانه مثل المربوط 00 مو قادر يبلغها بشعوره ابد 00 مو قادر يعيش مع هالانسانه اللي امامه مثل أي حد في الدنيا 00 يحبها حب
هو بنفسه يكرهه 00 حب جنوني وتملكي بنفس الوقت 00 وهم بنفس الوقت مايبي يفضح مشاعره 00 هو متربي كذا 00 يحس بضعف لما يخبر اللي حوله بحقيقة مشاعره لهم 00 ولا وحده من زوجاته قالها احبك إلا إذا بيقهر شخص معين بس يخبرهم بحقيقة شعوره لا 00 بلع غصته وقال وهو يغير السالفه – امشي نرجع لغرفتك خلاص اطمنتي على ابوي
نوف شتت نظراتها – لا انا بخير مافيني شي ماابي ارد
حط عينه في عينها – بس بتضرين صحتك
نوف – لاتخاف انا اعرف بصحتي
مشعل رد واتكتف – ومن قال اني خايف
نوف اسكتت مقهوره منه
رد قال – اشرايك ننزل للكوفي شوب تحت مشتهي اشرب قهوه
نوف هزت كتوفها – كيفك
مشعل مسك يدها وهي ارتجفت من مسكته – اجل يالله مشينا
مشت معه وهي ترتجف 00 وحاسه بحراره في كل جسمها 00 استغربت تغييره للسالفه وكأنه يبغى الفكه منها وماصدق 00 حست فيه شي في داخلها انصدم
بس الأكيد هي ماتبي تحبه ورافضه أي نقاش مع قلبها 00 انها تفكر فيه او حتى تسمحله انه يحبها 00 لانه عارفه مسألة وقت لااكثر وتتطلق منه
0
0
0
في الأصنصير وهم راكبينه 00 حاولت تفك يدينها من يده بس ماقدرت 00 لانه ضاغط بشده 00 ومقيد حركتها
نوف همست له لان معهم عمال نظافه – فك يدي
قرب فمه منها وهي ارجعت خطوه للخلف من حركته – ماابغي افك كيفي وبهواي
انقهرت منه ولما انفتح الأصنصير 00 مطوا عيونهم بإستغراب من اللي قابلوهم




طلع من الحمام وهو منتعش 00 وشافها في وجهه جالسه تنتظره 00 وقفت لما شافته 00 وتحرك هو للسرير بينام لانه منام اليوم كله
عبير - وش صاير ليش توك ترد للبيت
عبدالعزيز – تحاسبيني مثلآ
عبير – لا محاسبك انت حر نفسك بس مو من الذوق تتركني الوقت هاذا كله
عبدالعزيز – انشغلت في الشركه
عبير بتساؤل – فيه شركه فاتحه نص الليل
عبدالعزيز – لا عندي شغل برى الشركه بس لما طلع الصبح رحت للشركه وهاذاني رديت
عبير- يعني مافيه حد فيه شي
رفع راسه من المخده وناظر فيها بخوف ان اخوه انكشف – لا ليه فيه شي
عبير متردده – لا بسسس
عبدالعزيز جلس وبخوف من نبرة صوتها – بس ايش !
عبير جلست على الكرسي – خالك سالم تعب شوي عليهم
فز واقف وبخوف – وانتي وش دراك
عبير – كلمت اهلي اطمن عليهم وخبروني السالفه
تذكر ان جواله مقفول اليوم كله من بعد ماقفله في الطياره مافتحه 00 اصلا مو بحاله انه يفكر في جوال من بعد حالة اخوه المريره
بسرعه ركض على جواله وطلعه من جيب قميصه 00 وفتحه وشاف الأتصالات من خالد اخوه واخته خلود وامه وحتى ابوه بعد 00 وهناك إتصالات من ناس ثانين طنشهم وضغط زر إتصال على خالد اللي صحاه من نومه – الو .. نعم
عبدالعزيز بخوف – خالد صحصح معي خالي سالم وش صاير معه
خالد اللي جلس على السرير – انت وينك يااخي حي ولا ميت حرام عليك
عبدالعزيز بهم – خلك مني خالي وش فيه ( وعبير واقفه تستمع للمحادثه للحزينه لها )
خالد – ابد طاح وتعب علينا وحتى دنيا يقولون اغمى عليها لما شافت حالة خالي
عبدالعزيز – والحين كيف حالتهم
خالد – إن شاءالله بخير اتركها على رب العالمين سوالف في بعض متشربكه الله يقومهم هم ونوف سالمين
عبدالعزيز عقد حاجبه – نوف ونوف وش خصها
خالد – نوف طلب خالي يكلمها بلحالهم بعدين طلعت عليهم تصرخ تقول الحقوا على عمي بيموت سمعتها امي كلمتين حلوين واغمى عليها من كلام امي الله يسامحها وهاذي هي في المستشفى
عبدالعزيز بتأثر – لا حول ولا قوة إلا بالله الله يعين وخالي الحين كيفه هو والبنات
عبير امسكت قلبها بخوف لما جاب طاري نوف اللي حبتها 00 وعبدالعزيز لما قال لاحول ولاقوة إلا بالله
خالد – الحين الحمدالله كلهم اتحسنوا بس خالي مايندرى عنه ,, انت بترد !!
انصدمت عبير هي وخالد لما قال – لا مااقدر ارد ابدا
خالد عصب – انت تبي تفضحنا عند خالي وعيال خالي مايصير
عبدالعزيز عض شفايفه – قلت لك مااقدر وإذا قلت مااقدر يعني خلاص لا تحاول فيني
خالد – ع العموم كيفك عقلك براسك تعرف خلاصك
عبدالعزيز – يالله سلام وإنتبه لجوالك بدق اطمني عليهم كل شوي
خالد – اوكيه
لما صكر من خالد قابلته بهجومها العنيف وكلماتها الساخره المستهزئه فيه – انا عارفه ليه ماتبغانا نرد علشان ماتبي تطلق تترك خالك في المحنه عشاني يامسكين على فكره الحب عمره مكان الغصب
كان كف حارق جدا على خدها هو جوابه عليها وقال بهدؤ عكس نيرانه المشتبه فيه وبنبرة استهزاء واضحه جدا – اطلعي برى ياحضرة الواثقه
من دون شعور دمعت 00 اخذت جوالها وطلعت من الجناح 00 بعد مااخذت جلالها خوف ان اخوه يقابلها في الطريق






مربط بقوه ومكبله يدينه 00 وهو يصرخ بألم 00 موقادر يتحمل الوجع 00 يبي له شي يريحه 00 يؤخر الألم عنه 00 راسه بينفجر 00 صرخ وصرخ وصرخ
حتى تكاتفوا حوله الممرضين 00 وهو يصرخ فيهم بألم ينقذونه من اللي فيه
هداه الدكتور العالمي المختص لمثل هالحالات بالأنجليزيه – اهدء يابني سيزول الألم عندما تأخذ المسكن
وهو بدوره بس يصرخ يبغى الألم يزول تعب تعب مره 00 ماتوقع ان علاجه بيكون بهالعذاب 00 بس يرد يطمن قلبه 00 هاذي كفاره عن معصيتي 00 استاهل مايجيني بس ( ربي اسألك الرحمه ,, ربي الطف على عبدك الذي غرته الدنيا سأتيك بقلب سليم ,, سأحكي عن مااعانيه لكل من حولي ,, سأكون عبرة لمن اعتبر لاتسلكوا طريق الأدمان فإنه الهلآلآلآلآلآلآك ) { ربي إسالك ان تصلح شبابنا عن هاذا الطريق في تجارة المخدرات او استعمالها إهدهم واريهم الحق حقا وارزقهم إتباعه ,, واريهم الباطل باطلآ واسألك جنبهم عنه )
غمض عيونه بهدؤ وهو يحس انه يغيب عن الدنيا 00 والألم خف عنه 00 لما اعطوه المسكن المخصوص لمثل تلك الحالات







بصدمه وبذهول – طلال
طلال ابتسم للي جنبه – ايه شفيك ماط عيونك كذا
ونوف مبلمه تناظر فيهم
مشعل – من هاذي اللي معك ؟؟
طلال – هاذي زوجي هلا
مشعل لازل مذهول وبحذر – نوره تدري !!
طلال – لا بس اليوم الكل بيدري عن هلا لاني من اليوم بقدمها للجميع
هلا بإرتباك وحيا من وضعها بينهم – كيفكم
مشعل سكت بس نوف حبت هالانسانه بسرعه وبادرتها – بخير ومبروك عليكم
هلا ابتسمت ونزلت راسها بحياء 00 وطلال ابتسم – الله يبارك فيك نوف وش كثر انا غبي نسيت لا أعرفكم على بعض
ويناظر هلا – هلا هاذا مشعل اخوي وهاذي نوف بنت عمي وزوجة مشعل اخوي (وابتسم ) ايه بس هاذي رقم واحد لان رقم اثنين زي ماقلت لك ساره اخت نوره
وناظر فيهم والصدمه مازالت في عين مشعل ونوف اتقبلت السالفه – واعرفكم هاذي هلا لنا ثلاثه شهور من تزوجنا وابشركم انها حامل
همزته بيدها 00 ونوف انتبهت لحركتها وابتسمت باين انها خجلانه
مشعل ووجهه جامد والصدمه واضحه فيه – طلال تعال شوي
اخذه على جنب – انت وش سويت يامجنون
طلال رفع حاجب – وش سويت لاسويت لا جريمه ولا عيب
مشعل بادله النظره ورفع حاجبه – وبتقدمها لعمتك اللي بتقلب عليك الدنيا هي وبنتها
طلال – ايه بقدمها ظني سمعتني لما قلت اليوم بقدمها للجميع هاذي الأنسانه اللي انا ابحث عنها من زمان وهي اللي بتسعدني وكلن يدور على مصلحته
مشعل بنبرة سخريه – وين عرفتها
طلال فهم نبرة السخريه الواضحه في كلامه وبادله بسخريه اقوى – هه لاتخاف هاذي ماجبتها من الشارع مثل حريمك اللي قبل هاذي بنت اصل وفصل واخت صديقي طارق الحمد
مشعل انقهر من استهزاءه الواضح – تعاير هاه كيفك عقلك براسك تعرف خلاصك تفاهم مع عمتك اللي اكيد تبي تقلب الدنيا على راسك انت وهاللي معك
طلال – انت خلك ساكت والأمور بتضبط
مشعل خلاه 00 واتجهه لنوف 00 ومسك يدها 00 وسحبها بهمجيه 00 من عند هلا اللي كانت واقفه تتكلم معها
نوف انقهرت من حركته – هيه انهبلت انت
مشعل معصب – انطمي احسن لك
نوف فكت يدها منه ووقفت والتفت لها – ليش ماتمشين
نوف – لين تبطل إسلوبك الهمجي ذا وتراني انسانه مو حمار تسحبني معك
مشعل ضحك بسخريه ورد مسك يدها – خلاص امشي ياحضرة الانسانه
ومشوا للكفتريا 00 ونوف التزمت الصمت 00 هالانسان هالحقير في نظرها يقدر عليها في كل وقت هو يبي 00 عضت شفايفها قهر لو كان لها اخو هالحين ماخلت مشعل يتطاول عليها 00 ويتمادى معها 00 بس حكم القوي ع الضعيف
0
0
0
جلسوا على طاوله فاضيه مقابلين لبعض
مشعل – وش تطلبين
نوف – بس ماابي شي
مشعل – لا مايصير انا بأكل انتي مابتأكلين كذا بتعطيني عين وانا خايف على نفسي يقولون عين المسكين احد من السكين
انقهرت من إسلوبه الأستفزازي والمغرور فيه وطلعت لسانها بإستهزاء – قبل كنت افكر أكل بس هالحين ماابي شي عشان اعطيك عين على قولك انا مسكينه وعيني سكين
مشعل ابتسم بإبتسامه جذابه اخرستها – اها على كذا انتي تلمحين اللي بجيبه بتأكلين معاي منه
نوف انقهرت اكثر وشوي تصرخ عليه بس شدت على سنونها من الغيض – انت إنسان وقح ومغرور
مشعل دف الكرسي للخلف ووقف وهو يضحك بغرور – هههههههآآإآإآي حلوه منك ياحلوه بس لاتعيدينها ( وراح وخلاها )
رد لها وغصبه تأكل معها 00 عندت في البدايه بس استسلمت وقامت تأكل على الأقل مو عشانها عشان اللي في بطنها صار لها يوم كامل مااكلت وهي حاسه في الجوع




اليوم الثاني
كتبوا لدنيا خروج 00 واخذها راشد وبدريه رادين فيها البيت بس حصلوا الطامه الكبرى تنتظرهم
نوره تصرخ ووجهها احمر – انت ياكلب تتزوج على هاذي ( وتأشر عليها بإستخفاف )
طلال عصب منها – انطمي ولا كلمه
بدريه ركضت لهم وتناست دنيا اللي كانت ساندتها واللي لما شافت اخوانها ركضت لجناحها فوق
بدريه – وش صاير وش فيكم
نوره – تعالي شرفي شوفي ولدك اللي مات عشان أوافق اتزوجه منهو مأخذ وانا انا ( وتأشر على نفسها ) بنت الحسب والنسب وابوي الوزير الي كلن يعدي يدور رضاه يتزوج علي هالصعلوكه ( وأشرت على هلا بإستخفاف مهين )
طلال عطاها كف – انطمي ولا كلمه سكتلك كثير قلت من حقها متزوج عليها ومحتره بس يوصل انك تسبيني وتسبين هلا لا وألف لا
هلا جت جنبه تهديه – طلال هد اعصابك الله يخليك مايصير
بدريه مطت عينها بذهول هي وراشد وريم اللي واقفه ومبلمه ونوف اللي جالسه على الكنبه تناظر فيهم 00 هجوم نوره ازعجها فجلست ماتبي تتدخل بينهم
بدريه بعصبيه – من هاذي ياطلال
ونوره تكتفت بقهر وماسكه نفسها لاتبكي
طلال – زوجتي يمه
بدريه – وليش ماعلمتنا انك بتتزوج
طلال انهار من الضغوطات وجلس – لاني تعبت يايمه تعبت كبت وكبت وكبت في صدري لين فاض فيه انا مو قادر اعيش مع إنسانه طول يومها تتذمر وتهاوش وتسب وكل حياتها عزائم ومواجيب وحفلات وانا انا ابتلشت فيها
نوره مطت عينها بقوه – ايا يالكلب كذا كذا اخرة العشره بيني وبينك 00 تقول عني انا كذا 00 ياناكر المعروف 00 عزيتك 00 ورزيتك 00 وابوي عزك ورزك انت واهلك 00 وحطلكم في المجتمع قيمه 00 وسعيت لين عبدالعزيز اخوي ياخذك وياه شريك تسوي انا فيني كذا
بدريه هالمره تكلمت وهي تصرخ – ليه حبيبتي ولدي جايك من الشارع 00 ولدي حفيد سرور الضاحي 00 انا اللي رزيت امك وخالك 00 ولولاي انا بعد ماصار ابوك في اللي صار فيه 00 وتجين بقلة ادب 00 ووقاحه تقولين ابوك عزنا ورزنا00 قبل كنت ابيه يطلقها 00 اما هالحين ( وناظرت في هلا ) حياك يمه في أي وقت البيت بيتك انتي وطلال انتم الداخلين ونحن الطالعين ( وراحت وخلتهم ونوره ركضت فوق تبكي وتصيح )
نوف اقتربت من هلا ومسكته تهديها – ماعليك منها هاذي انسانه ماتحاسب لسانها سم كلنا انلدغنا منه
راشد اقترب من طلال اللي جالس بصمت – طلال وانا اخوك ماعليك فيها ام هالسان
انا اكثر واحد عارف باللي يصير فيك ومعانتك وياها انا جناحي جنب جناحك ويوصلني صوتها ويخرم اذني خرم اجل انت كيف !!
طلال – تخسي ماهمتني كل اللي قاهرني تقول عزتني ورزتني آآآآآآآآخ بس يابنت إبليس
ريم – هاذي لسانها سم ماعليك منها ( وناظرت هلا ) سامحينا يا .............
هلا تحاول تلطف الجو – هلا اسمي هلا
ريم ابتسمت لها – حياك في بيتك ياهلا وبروح اجيب لكم القهوه والحلا وبجي
بعد فتره طويله شوي
مشعل دخل عليهم وباين في وجهه العصبيه – السلام عليكم
راشد ناظر فيه بإستغراب وهم جالسين يتقهوون – وعليكم السلام وش فيك ليه وجهك صاير كذا
مشعل – عمتك درت عن سالفة زواج اخوك وقلبت علينا المستشفى هناك قلب المشكله جايينا امراء وشيوخ فضحتنا فيهم
طلال عصب – وليه تقلب المستشفى امدى العلم يوصلها
مشعل ناظر فيه – انت المفروض ماتتكلم مالقيت تعرفنا على زوجتك غير لين طاح ابوي
هلا اتفشلت وقلب لون وجهها اسود 00 وطلال التزم السكوت
راشد ناظر فيه – طيب وانت ليش رجعت
مشعل جلس جنب نوف اللي كانت جالسه وعندها شوي فراغ وهي انقهرتت من جلسته جنبها بهالشكل لانه شوي ويطيح عليها – جيت عشان اردها جايه مع السواق ويالله مسكت فمها بغت تنفجر علينا هناك
نوف دزته بكوعها وهمست له – قووووم بختنق
مشعل حب يحرجها ولصق فيها اكثر – إلى هالدرجه مشتاقه لي تبغيني اضمك اكثر
الكل خجل من كلام مشعل ونوف وقفت كأنها ملدوغه وراحت تجلس جنب ريم






قامت تتكسر كل اللي يواجهها – الكلب الحيوان الله لايسعدها معها الله لايسعدهم
خلود وساره اللي احتاروا في امهم بس تمشي وتكسر وتتدعي على مين هم مو عارفين
خلود – يمه اهدي وعلمينا وش صاير
دلال بصراخ وعصبيه – الكلب سود الله وجهه طلالوه متزوج على اختكم
كلهن شهقن بقوه
دلال – والله لاوريكم فيه زابن عند اهله والله لاطين عيشته هو وياها
دلال بعصبيه وهي تأمر الخدامه – اذلفي للسواق قوليله يشغل السياره عجلي
الشغاله ركضت خايفه منها
وساره ركضت تلبس عبايتها – وانا بروح معك
خلود مسكت اطفالها تهديهم بعد صراخ امها لانهم جلسوا يبكون من عصبيتها وصراخها






عصب وصرخ – يعني وشلون ماقدرت توصله
حمود – وش اسوي كل ماجيت بكلمه إلا امير داخل ولا وزير ولا شيخ ولا حد مهم في الدوله ولازم يهتمون فيهم في النهايه سمعنا صراخ عمته وركض يهديها وطلع معها من المسشفى
محمد – لاحول الله وش اسوي انا هالحين
حمود – انتظر شوي وإن شاء الله بيهدى وتصير الأمور تمام
محمد – إن شاء الله







انفتح عليهم باب الصاله بهمجيه 00 ودخلت عليهم العاصفه دلال وبنتها وهم يصرخون
دلال – وينه الكلب وينه هو والكلبه اللي معاه
طلال وقف – انا هنا ياللي مجبور تصيرين عمته
دلال مطتت عيونها – اجل انا مجبور اصير عمتك يالكلب يالوسخ يالحقير ياللي ماتستحي على وجهك ولا تقدر حد تروح تزوج على بنتي اللي حفيت دم عشان ازوجك إياها تسوي فيها اللي سويته
نوف خذت هلا ومشت معها لفوق عشان ماتسمع السب اللي بيصير فيها
مشعل – استهدي بالله ياعمه ولاتصارخين
ساره – ياسلام يتزوج وحده صعلوكه وتبانا نسكتله لوالله هاذا اللي ناقص
مشعل عصب – انتي انطمي ولا اسمع صوتك فاهمه
طلال – انا متزوجها على سنة الله ورسوله ولا هو عيب ولا حرام لاصار حرام ذيك الساعه تعالي صرخي على كيفك اما هالحين ماني مجبور اسمع هواشك
نوره اللي نزلت بعصبيه بعد ماقطت كلمتين على هلا ونوف – إلا مجبور ومجبور ومجبور بعد ولا طلقني انا ماتنازل تكون شريكتي صعلوكه مثل هاذي
طلال زفر بضيق وسكت
راشد عصب من طلبها – هيه انجيتني انتي لا تطاوعها ياطلال بينكم عيال
مشعل – خلاص روحي ياعمه البيت هاذي مشكله بين طلال ونوره وبيحلونها والشرع اباح تعدد الزوجات ترى لاهي جريمه ولا هو عيب وطلال مو اول ولا اخر واحد يتزوج على حرمته
دلال بعصبيه – وانا مايخصني اخوك الكلب لازم يطلق هاللي نشبلنا فيها
طلال عصب – تراني ساكت ومحترم انك عمتي تهينيني وانا ماتكلمت واقول حقهم يعصبون بس يوصل انك تقوليلي كلب وحرمتي صعلوكه ولا وتبوني اطلقها عزالله لاتحلمون واجد
دلال زادت عصبيه وصراخ – والله لاتحفي مليون مره عقب كلمتك هاذي ماشفت نوره بعيونك الثنتين
طلال بعصبيه – احسن بعد فرقاها عيد
نوره انصدمت من اللي قالته امها هي روحها في طلال ان فارقته ماتت – يمه وعيالي
دلال – ينثبرون عند ابوهم خليه يبتلش فيهم ويعرف ان الله حق
نوره صرخت – لا لا كله ولا عيـالــــــــــــــــــي يمه تكفين
ريم هنا ادخلت تحاول تهدي الجو– لا ياام عبدالعزيز هاذا بيتها وهنا عيالها
راشد يحاول يهدي عمته الثايره هي ونوره – انتي وش تقولين ياعمه نوره هاذا بيتها وين تروح وتخليه وعيالها ومدارسهم طلال اللي يطلع ونوره الداخله





جالسه وقلقانه 00 وتفكر في اختها المسكينه 00 والأزمه اللي تمر فيها 00 كانت حاسه انها بيصير فيها اللي صار 00 طلعها من افكارها صوت التلفون
رفعته – نعم
الحارس – هلا ياطويلة العمر هنا فيه واحد يقول يبي يقابل أي حد
رفعت حاجبها بإستتغراب – من يكون ذا
الحارس – يقول اسمه نايف وهو جاي من جده
بلعت ريقها وقالت – دخلوه للمجالس بدق على خالد يجيه
الحارس – ابشري طال عمرك
سكرت منه ودقت بسرعه على خالد وهي ترج رجف
خالد - هلا خلود
خلود – خالد الحقني نايف جاي من جده وهو هنا في المجلس
خالد بخوف – وامي وين درت عنه
خلود – لا امي في بيت خالي سالم تهاوش مع طلال
استتغرب – ليه وش صاير
خلود – كل اللي اعرفه انه متزوج على نوره المهم الحين الحق دبرني والله ان درت انه جاي لاتقلب على راسه البيت
خالد – خلاص خلاص هالحين جاي لاتخافين







دلال – يخسي ويعقب يشوفها ليه بنتي مالها عزوه وسند ( وناظرت في نوره ) روحي لمي اغراضك بسرعه
نوره ترتجيها بعينها – يمه
دلال – وصمه انقلعي لمي اغراضك كلها لو تنطبق الارض على السماء مايشوفك غير لين يطلق هالصعلوكه
طلال جلس واتتكتف وقام يهز رجله 00 ونوره تناظر فيه تترجى يتكلم يمنع امها انها تفرقها عن عيالها
نوره لما ماشافت منه تجاوب وكأنه ماصدق – خلاص اجل عيالي بيروحون معي
طلال هنا وقف – لااااااااااا ماتأخذينهم بتجلسين اجلسي بس يطلعون من هالبيت لا وألف لا
نوره – وأنا ماابي افارق عيالي اجل
دلال – امشي لاجرك غصب قدامي وعيالك بتقدرين تأخذينهم من المحكمه غصب عنه
طلال ضحك بسخريه من دون مايتكلم
مشعل ناظر في طلال وكشر في وجهه يعني كيف حنا نهديهم وانت تشعلهم
راشد – خلاص ياعمتي اهدي شكل اللي صابنا عين ماصلت على النبي ابوي وفي المستشفى وانتم هنا تتهاوشون
دلال بصراخ – علم اخوك هالخمه اللي متزوج على بنت الحسب والنسب
طلال – والله عاد ماتوقفت على بنتك لاني من اول من اعرس عليها ولاني اخر واحد
دلال وهي تصرخ – قووووووووومي ( ونوره قامت تركض تجيب عبايتها من سمعت صرخة امها ) حسبي الله عليك الله لايوفقك انت وياها
طلال – والله قالوها الدعا على قد المضره وانا ماضريت احد
نوره لبست عبايتها ووقفت قدامه – بتندم صدقني بتندم ومرد الكلب يرجع لسيده
مادرت غير بالكف اللي اخرسها وجمد كل اللي حولهم
طلال – انطمي وانقلعي من قدامي ليصير لك شي تندمين عليه والله والله مو ماسكني ولاوي ذراعي غير عيالي ولا كان طلقتك
دلال – ماعليه ياولد بدريه مصير الحي يتلاقى امشي امشي قدامي
نوره – لحظه يمه ( وناظرت في طلال ) عيالي باخذهم غصب عن خشمك ونتقابل في المحكمه
كلهم طلعوا غير ساره اللي جلست جنب مشعل
دلال – وانتي ليش جالسه بعد
ساره – روحي يمه انا بطلع مع مشعل هالحين لبيتنا
مشعل ناظر فيها – اطلع واخلي اهلي بهالحاله لو بطلع رحت لابوي
دلال – يالله ليش جالسه تراهم نفس الطقه بكره يتزوج عليك انتي بعد
مشعل سكت والضحكه حاشرته 00 وساره وقفت ومشت ورى امها ونوره اللي راحت قبلهم للسياره



.

( الفصل واحد وثلآثين )


بعصبيه وصراخ – انت ليه سويت كذا
طلال رفع اصبعه – اسمعني زين لاترفع صوتك قدامي اظن اني اخوك الكبير ولازم تحترمني وسبق وقلت لك هاذي حريه شخصيه ومالك خص فيني
مشعل – تدري شلون بكيفك خلاص راسي عورني منك
راشد وقف بملل – افففففف ازعجتوا راسي انا بروح عند ابوي وبنام عنده بس الصبح لازم تكون موجود يامشعل لان عندي اجتماع مع الوفد الكوري
مشعل وهو يغادرهم متوجهه للباب – ماعليه
راشد – تعال وين رايح
مشعل – شخص ولازم اصفي حسابي معه لاني انشغلت ذيك الأيام عنه
طلال استغرب – وش قصدك
راشد يغمزله يعني لاتتكلم
مشعل – واحد ماتعرفه يالله سلام
راشد لحقه عشان يهرب عن اسئلة طلال – وانا بعد سلام
طلال هز كتفه 00 وطلع فوق يدور على امه





خالد – ياهلا ويامرحبا تفضل
نايف – زاد فضلك ياخالد
خالد يأشر للقهوجي يصب القهوه 00 صب القهوه لهم
نايف – اظن انك عارف ياخالد ان السالفه طولت كثير
خالد – والله ياطويل العمر مثل مانت شايف الوالد من الصعب نحصله في الديره واخواني في امريكا مااقدر اخذ انا القرار لوحدي
نايف – يعني وش قصدك
خالد – قصدي انا ماانا بلاقين احسن منك يانايف وخصوصا ان المرحوم موصيك على مرته وعياله بس تعرف انا مالي شور
نايف – طيب من اتكلم معه انا
خالد - انا اقول احسن لو ننتظر ابوي واخواني يردون او ماعليك من ابوي لان بصعوبه نحصله قل عبدالعزيز لانه الكبير والفاهم
نايف – يعني انت مافاتحتهم بموضوع خطبتي لاختك
خالد – الا فاتحت ابوي وابوي سكت قال يجيب الله اللي يه خير وفاتحت عبدالعزيز وهم سكت ماعطوني علم واضح
نايف – زين اجل إن شاء الله انتظر منك إتصال إذا ردوا بس ياليت تعجل في الموضوع ياخالد
خالد – إن شاء الله ولا يكون خاطرك غير طيب
نايف – اجل يالله تسمحلي برد لجده
خالد – لا تو الناس والعشا
نايف – اعذرني مستعجل تعرف تارك الوالده بروحها في البيت وطيارتي قربت انا تمنيت بس اني احرك شي في الموضوع اللي اخذله وقت
خالد – اوعدك انك بتسمع اخبار طيبه قريب
نايف – ماتقصر ياخالد يالله عاد اسمحلي
خالد – ماتشوف شر






حذفت الشنطه بعصبيه – وهالكلب وش جايبه بعد
خالد – لاحول الله
دلال بصراخ – لا عطني كفين احسن
خالد جلس وهو يستغفر ربه 00 بعدين قام وباس يد امه – يايمه الله يطولي بعمرك الرجال تراه مبتلش مثلنا هاذي وصيه وصيه تعرفين وش هي وصيه
خلود تبكي – لو علي والله ماوافقت عليه بس تركي تركي هاذا اطلبه في الدنيا للأسف كان يأمر وانا انفذ حتى يوم مات يأمر اني اتتزوج صديقه
خالد ناظر فيها وتنهد على حال اخته – لاحول ياخلود استغفري ربك وإن شاء الله انها خيرة لك تأخذين نايف الطيب الدين راعي الأخلاق الزينه يمكن ربي بيعوضك عن تركي بأحسن منه يمكن تركي حاس باللي سواه معك وحاب يكفر عن سواياه انه طلبك تكونين زوجه لصديقه وبيني وبينك مافيه رجال يرضى ان زوجته تكون لواحد غيره وهالشي اللي سواه تركي يدل على انه يحبك ويبي يعوض عن اللي سواه فيك
دلال تصفق - لا حبكتوا المسلسل الهندي حسبي الله عليكم انتم وهالتركي وفوقه هالنايف الكلب اللي ماادري من وين طلعلي وينهي نوره بس ابي اشرب من دمها اجل تقول بقعد في بيتي هالله وهالبيت لا وتعايرها فيه بنت سرور والله مصخره
ساره بطفش وملل – راحت جناحها تقول بترتاح ومن الأفضل انك تتركينها وتخلينها لين ترتاح وتهدئ وبتعرف مصلحتها
دلال بطفش – ياربي الاقيها من وين ولا وين
خلود راحت لغرفتها تبكي من كلام امها اللي يعور قلبها كيف تدعي على إنسان ميت (الله يسامحك يايمه ) 00 اما خالد طفش منهم وصفق الباب وطلع







وقف وراها مباشره وهمس – وش تسوين انتي
قمزت مرتاعه وسمت بالله – مره ثانيه طلع صوت شي لاتخرعني كذا
عبدالعزيز – ليه وانا ماتكلمت
عبير – بس لاتوقف وراي بهالصوره مره ثانيه
عبدالعزيز – انتي وش تسوين
عبير – شوفة عينك ميته جوع واسوي بطاطس اظاهر انه من بقايا مشتريات اخوك لاني بصراحه شفت الثلاجه فاضيه
عبدالعزيز – طيب مو مشكله جهزي نفسك بنطلع السوبر ماركت
عبير استانست – صدق
حبس ابتسامته – ايه صدق
عبير – طيب ثواني ابدل واجيك
عبدالعزيز عقب ماطلعت بسرعه كلم الدكتور يسأله عن حالة اخوه بالأنجليزي – كيف يعني
الدكتور – اخوك عصبي جدا في معالجته صحيح احيانا يتقبل العلاج ولكن ماليبث الا ويصرخ يستنجد ويناديك
عبدالعزيز غمض عيونه بألم إلى هالقبح وصلت حالة اخوه – طيب والحل
الدكتور – ان تكثف زيارتك إلى المعهد فلا يخفيك هاذا سيساعده كثيرا في العلاج
عبدالعزيز – إن شاءالله في الليل بجيكم وبجلس معه
صك الجوال وحطه في مخباه وجلس يسرح ( ياربي وش اسوي لو ادري ماجبت عبير معي وين اخليها وكيف اداري بينها وبين عبدالله يارب صبر قلبي 00 وارحمني
مو معقوله ارد البنت وخطتي لين الحين مااستوت اصلا حتى لو بردها 00 وش بيكون عذري لها 00 واخوي اخوي آآآآآآآآه ياعبدالله ذبحتني من الوريد للوريد
همست له – عبدالعزيز عبدالعزيز وين رحت
رجع للواقع وشافها ماسكه يده ابتسم حالتها تبشر بالخير واللي يبيه قريب بيوصله
عبدالعزيز – همممم
عبير – وين رحت ظليت ساعه انادي عليك
عبدالعزيز وقف من دون مايعيرها أي اهتمام ويعطيها ظهره متتوجهه للباب– خلصتي
عبير – ايوه ( وراحت تمشي خلفه )






يعني كيف له اسبوع ماشفتوا وجهه
سعيد اللي يلعب بلوت هو ونواف – يعني من اسبوع ماجا هنا
مشعل انقهر – وطيب ليه مغير رقمه
نواف – صادق لي يومين ادق يعطيني مغلق
سعيد – الا خلنا منه وشلون ابوك
مشعل – الحمدالله تحسنت صحته
نواف – يستاهل الحمد الا قلي متى نقدر نشوفه ونسلم عليه
مشعل – اصبروا شوي واخبركم ,, الا وينه حمود
سعيد – حمود هه حمود تدري من عقب سفرتك لينبع ماشفنا وجهه في الأستراحه يوم نلتقي نلتقي معه في الكوفي هو ويا خالد
مشعل طلع جواله ودق على حمود – هلا حمود وينك
حمود وفي صوته نوم – والله ياابو شعيل نايم ليه عندك شي
مشعل – لا ابد انا في الاستراحه مع الشباب خلاص اجل كمل نومك اظاهر حتى انا بروح ارقد لي يومين مانمت زين
حمود – خلاص وبنلتقي بكره ابيك في موضوع مهم
مشعل – على خير يالله فمان الله
حمود – فمان الكريم
قعد مع الشباب شوي بعدين طفش منهم 00 وقام متوجهه على البيت







شايل الأكياس في يده وحذفها بعصبيه – مره ثانيه يوم بتروحين مكان خبريني تراني مو حمار امشي وراك
جلست بعصبيه وهي تدمع – احمد ربك مو انت اللي ضعت تراني انا اللي ضايعه
عبدالعزيز بعصبيه – والله عاد يامدام مو انا اللي ضربتك على يدك وقلت روحي اركضي ورى راعية التذاكر والصور
عبير – طيب ممكن تصكر السالفه تراني جوعانه وفي نفس الوقت كبدي لايعه علي
عبدالعزيز – هاذي عادتك دائما الهروب من المواجهه
عبير حطت يدها على وجهها وبكت 00 وكل اللي سواه طلع وصفق الباب وراه
رفعت راسها بخوف من صفقه للباب 00 وصفقت بالتحفه اللي جنبها في الارض حتى تحدث دوي وصوت مرتفع من القهر اللي تحس فيه 00 مو هو اللي ضاع ولا هو اللي جن جنونه من الخوف 00 ولا هو اللي موعارف هالمكان 00 يطلع قلبها من الخوف كل ماتتذكر اللحظات اللي مرت فيها







دخل عليها وهو يبتسم بخبث 00 وهي جالسه تقرأ في الكتاب 00 سكرته بعصبيه لما شافته 00 ووقفت – نعم وش تبي جاي
جلس بروقان غريب – انتي لين هالحين على هالجمله المستهلكه نعم ووش تبي استحي على وجهك
قالت بسخريه - حلوه استحي على وجهي من فينا اللي يستحي على وجهه
وقف بخبث واقترب منها وهو يهمس بلغه غريبه عليها واول مره تسمعها – صدق عاد تصدقين حتى انا اقول كذا صراحه انا مااستحي على وجهي
انخرست من كلامه وسكتت غصب عنها
مشعل بخبث مبطن – ليش لين الحين مانمتي
عصبت منه – مالك خص
مشعل ضحك بخبث – يووووووووووه انتي مستهلكه مررررررره
زادت عصبيتها اكثر واكثر واكتمت غيضها 00 وفركت اصابعها بقوه
مشعل ناظر في اصابعها اللي تفركها من القهر وقال بخبث – حبيبتي قومي ننام
نوف انفجرت من القهر – نعــــــــــــــم
ضحك بقوه – ههههههههههههههأإأإأي ليش عصبتي
نوف بقهر – اسمع يالاخو ترا
قاطعها – عفوآ تصحيح انا مو اخوك اتوقع والله العالم اني زوجك والدليل اللي في بطنك
نوف انفجرت في وجهه غيض وهي شاده على اسنانها – مايحتاج تذكرني بخيبتي
بس تدري شي غريب قبل فتره ماكنت مقتنع ان هالطفل منك
ضحك وهو يقهرها – لا لاتخافين انا مسجل ذيك اللحظات الحلوه وكنت متأكد مئه بالمئه ان الهدف بيصيب
نوف اشتعلت غيض وحيا من كلامه وصرخت في وجهه – اطلع بـــــــــرى ياقليل الأدب ياوقـــــــــــــح
طاح على السرير ومسك بطنه من الضحك - الله انا وقح اجل انتي وش تكونين
نوف بلعت ريقها من ضحكته المثيره وقالت بنبرة استسلام وبهدؤ عجيب – مشعل اطلع برى الله يخليك
سكت فجأه واقترب منها – ليه قالولك زوجك بالتجزئه مثلا
نوف مسكت اعصابها – لا زوجي وانت الصادق بالجمله
وقف وابتسم بإبتسامه رمت سهامها فصابت قلب نوف - حبيبتي تغارين
انبلمت من بعد هالجمله ولاقدرت تفتح فمها
مشعل باسها بهدؤ على خدها ومسح التقطيبه اللي على جبينها بإبهامه بنفس حركه سبق وسواها فيها 00 وهي ساكنه لاتتحرك – تصبحين على خير حبيبي وسامحيني هالليله بنام عندك
ما انتظر جوابها واتجهه مباشره لغرفة تبديل الملابس 00 وهي مسكت مكان بوسته على خدها ومسحته بنعومه بأصبعها الثنتين وهي سرحانه





مسك راسه وهو يتنهد 00 كانت اللحظات اللي مرت عليه 00 مؤلمه للغايه 00 خاف انه يفقدها مره ثانيه 00 جنت جنونه وهو يبحث عنها 00 صار مثل المجنون والتائه يمشي ومرات يركض يدور عليها 00 وقف على وحده كانت لابسه حجاب 00 وياما سمع كلمات قاسيه ومؤلمه 00 وفيه من تعاطف مع حالته 00 ولما شافها حس ان روحه ردت له 00 مكان متوقع ابد انه يحبها إلى هالدرجه 00 هو ي يحبها 00 ولكن إلى هذه الدرجه الموجعه التي لايحتملها انسان ابد 00 طمن نفسه لما قال لقلبه اكيد انه أمانه ائتمنت عليها 00 اكيد مو معقوله هاذا حب بقدر ماهو تحمل مسؤوليه
صعبه جدا 00 مسح على راسه ونزل لعبدالله اللي بيتعب اكيد معه 00 دعا في سره ان الله يفك أزمته وتنتهي على خير
وصل لجناحه الملكي الفاخر الذي اختاره له عبدالعزيز بعنايه 00 لان اهم شي لحالة المريض هو ان يراعي المكان وان يكون جميلا حتى يغير الحاله النفسيه لصاحبه
شافه نائم وحاله يصعب على الكافر 00 مو هاذا اخوه 00 مو هاذا عبدالله 00 معقوله تغير في ساعات من تركه 00 معقوله يكون هاذا شكل اخوه 00 سواد حالك تحت عيونه 00 وشعر منكوش 00 من يتوقع ان عبدالله الذي يهتم جدا لشعره ان يصبح بهذه الصوره 00 من يصدق انه يدفع الألوف على لمسات خبراء شعر
حتى يظهر بأبهى صوره وطله 00 من يصدق ان اخوه الذي يشع بالشباب والرجوله يصبح بهذه الصوره القبيحه جدا 00 من يصدق ان عبدالله نفسه الملتزم دينيا واخلاقيا ينهبط بهذا الشكل
جلس بجانبه ومسك يده 00 باسها بشده 00 واستنشق رائحتها 00 ودموعه تتساقط
الواحده تلو الأخرى 00 هاذا فلذة كبده يتذكر انه كان يفتخر فيه 00 ويتذكر انه هو من كان يربيه 00 ومن كان يعلمه أبجديات الحروف 00 ومن كان يحمله بين ذراعيه
يراعيه ويداريه 00 يسهر عليه عندما يستيقظ نص الليل ويبكي 00 وكان ينام بجواره 00 واحيانا كثيره في حظنه 00 هاذا هو اخوه 00 هاذا هو ابنه 00 هاذا هو فلذة كبده

طلع من غرفة الملابس 00 ودخل غرفة النوم 00 انصدم بقوه لما ماشاف مخدته
ونوف نايمه في نص السرير 00 ومعطيته ظهره 00 والسهاريه هي اللي تنور الغرفه 00 عصب من حركتها 00 واتجهه على النور وشغله وسمع صراخه – هيه طف النور ابي ارقد اففففففففف كنا مرتاحين منك
مشعل بقهر وصراخ – وين مخدتي
نوف – في الصاله والله زي مكنت ترقدني بالصاله خلاص هالحين جاء دورك انت تنام في الصاله
كتم ضحكته عرف انها مقهوره من نومة الصاله – بس انا ظهري يعورني مااتحمل نومة كنبه
نوف جلست بعصبيه وناظرت فيه بغيض – ياسلام يعني انا اللي كان ظهري يتحمل نومة كنبه
مشعل خلاها واتجهه على الصاله 00 وهي ضحكت بإنتصار وردت تنسدح 00 اخيرا قدرت تلعب فيه 00 هه مصدق انه بينام معي على السرير 00 هه واثق بالحيل
حست بحراره لصقت في ظهرها 00 مطت عيونها وبسرعه جلست وهي بتنفر من الغيض – هييييييييييييييييييييه وش تسوي انت
مشعل وهو يتلحف من نفس لحافها – والله انا قلت لك ظهري يعورني من الكنبه
نوف بعصبيه – قووووووووووووم يالله قوووووووووم مستحيل ترقد معي
مشعل سكت مارد عليها وغمض عيونه
نوف عصبت اكثر من حركته وقامت تهزه – قلت لك قووووووووووووم لو تمووووووت ماراح ترقد معي روووووووووح انقللللللللللللللع لساره انا ماابغااااا
ماكملت جملتها إلا اللي سحبها بيد وحده وهو نايم وطرحها عليه
ومسك فمها – اششششششششششش ترى وراي روحه بكره بدري نوف بطلي دلع خليني ارقد بسلام والله ماراح ازعجك
نوف تحاول تتكلم بس هو مانعها 00 وقامت تمشخه بأظافرها 00 فكها بقوه ورماها وهو متوجع ويناظر يده اللي كلها صبت دم وصرخ فيها – انتي انهبلتي ولا شووووو
نوف وهي مبسوطه – احسن عشان مره ثانيه تبطل ترقد هنا
مشعل بصراخ وهو يمسح الدم عنه – يعني تبغين تعانديني والله والله مافيه اشطر مني في العناد ويكون في علمك نومي من هنا ورايح عندك علشان تعرفين من يكون مشعل
وقامت تصرخ وتبكي 00 وهو قام للمغسله يغسل يده وهو متألم – حشى قطوه مو أدميه ذي 00 وهو يسمع صراخها 00 حط لصق الجروح على يده وقال – اسمعيني زين بكاك هاذا مابيجيب نتيجه معي فيستحسن ترقدين وتخليني ارقد والله والله لي يومين منمت زين ارحميني الله يرحمك
لما قال هالكلمه صخت وعطته ظهرها وخذت اللحاف عنه 00 نام جنبها ومس اللحاف سمع صرختها – قوم دورلك لحاف غير هاذا
تأفف بصوت مسموع واتجهه على غرفة الملابس خذ لحاف وراح يرقد بتعب







ترجف وتبكي 00 وهي نايمه في حضن امها
دنيا – يمه والله خايفه
بدريه بيأس من حالتها – خايفه من شنو يايمه كلها كوابيس واحلام نامي نامي ياحبيبتي
دنيا – ماما والله لي يومين مااني قادره ارقد ابد إلا لما يعطوني مهدي
بدريه صدمتها – كل هاذا عشان ابوك مو هم قالوا ابوك بخير وصحته زينه
دنيا سكتت غصب عنها 00 اخوانها اكيد خبوا على امها 00 زاد بكأها واكتمت شهقاتها 00 وهي خايفه اخوانها يسوون شي فيها






اليوم الثاني \ العصر
دخل وانصدم لما شافهه في وجهه 00 وله عين يرتز قدامه وكأنه ماسوى شي
مشعل بعصبيه – هاذا وش جايبه
محمد نزل عيونه 00 وحمود يهديه – يابن الحلال اجلس اجلس لحد ينتبه لمنظرنا ترانا معروفين هنا ولاتسبب فضيحه
مشعل لسه واقف – هه الله العالم من اللي مسوي فضايح 0 وراح وخلاهم 0
حمود قام يركض يلحقه ومسكه مع يده – مشعل الله يخليك حنا جايين نتكلم معك بخصوص هالمشكله تكفى بس اسمعه اسمعه إذا ماعجبك الحكي اول حد يغادر معك هو انا
مشعل كتم غيضه ورد يجلس بعصبيه وهو يهز رجله وقال – لاحظ ياابن الناس اني ماصفيت حسابي معك اقسم بالله تجيب لي كلمه تغثني هنا اني لادفنك مكانك تفهم ولا
محمد هز راسه وقال وهو خجلان – ابشر .. اا ا انا ويشهد علي الله ماسويت شي في اختك
مشعل غمض عيونه وهو مستحي من هالوضع وشرفه منهان ويبلع غصته بقهر
محمد كمل – يشهد علي ربي قدامكم هي الوحيده اللي ا ا ا ( وسكت لما شاف نظرات مشعل بتأكله )
حمود – كمل لاتسكت قول اللي ودك تقوله
محمد نزل عيونه – هي كلمه وحده بس اللي بقوله واظنها احسن شي وبتحل الموضوع
مشعل رفع حاجب وبإستحقار – شنهي
محمد ومازالت عيونه بالارض – ابي اخطبها
ماسمع ولا كلمه 00 رفع عينه 00 لقى مشعل يناظر فيه بألم ( يآآآآآآآآخ يافشيلتي فيك يامشعل 00 بسرعه نزل عينه 00 وقبض على قبضته بقوه
مشعل – اصلا مافيه غير هالحل ولو قلت غير اللي قلته كان صفقتك على وجهك ماكنت اتمناها منك يامحمد ابد الله يسامحك 00 ووقف
حمود – وين رايح
مشعل – لابوي وقله خلال هالشهر يخطبها ولا ذبحه هو وياها على يدي ( وراح وخلاهم )
حمود رد ظهره على الكرسي وهو يزفر براحه – الحمدالله
محمد – آآآآآآآآآآخ مالي عين اطالع فيه كيف بكره ابوه واخوانه
حمود – يحلها الله يحلها الله يالله قم خلنا نروح تأخرت على شغلي
محمد وهو يقوم – اموت واعرف شنهو ذا الشغل
حمود اللي مازال يبيع في البسطه 00 حتى عقب متأمنت له الفلوس 00 بس علشان يقدر يرد الدين لخالد اللي اكرمه بجمائله
حمود – شغل ماتعرفه 00 وكل حد اتجهه على سيارته ركبها ومشى






في المستشفى
سالم صحى 00 والكل حوله مبسوط ومستانس 00 وبدريه اللي اقنعت دنيا تجي معاها بس هي رافضه 00 ماتبي تقابل ابوها وش تقول له
في الأصانصير تقابل مشعل ونوف وريم اللي جايين مع السواق وهم لحالهم ويا بعض
مشعل بضحكة خبث – هالحين عرفنا ياريم انك وحده ماتقرين في البيت هايته من مكان للثاني وتجرجرين راشد معك بس هاللي معك هالمره ليش جارتها وجايبتها
نوف انتفخت من الغيض – انطم
وهالكلمه طرحت ريم ضحك وهي تضحك على حالتهم
مشعل بقهر – انطم هاه ( اقترب منها ومسك يدها بتملك وهي تجرها وهو يمانع
نوف لألم – آآآآآآآآي اترك يدي
مشعل – انطمي
ريم كتمت ضحكتها من حالتهم الغريبه واللي ماقد صادفت مثلها في حياتها
انفتح الأصانصير
وجرها وراه مع السيب متجهين لجناح ابوه 00 وريم تمشي معهم لين وصلوا الجناح وهناك شاف الطامه الكبرى واللي اكيد بتنفجر عليهم
ساره واقفه وسانده ظهرها على الجدار وتسمع صراخ امها وهواشها عند بدريه وسالم 00 لما شافت مشعل وبيده نوف جن جنونها - انا عارفه عارفه انك يوم قلت لي روحي مع امك انك تبي تنفرد بذي الحقيره الصايعه
نوف بغيض – مو صايعه غيرك
مشعل عصب – بس انطمي انتي وياها ( وفك يده من نوف 00 ودخل بسرعه لابوه لما سمع صراخ عمته على ابوه )
فتح الباب بقوه 00 ودخل 00 وناظر فيهم 00 وهم سكتوا00يناظرون من اللي دخل
مشعل – خير ليش صراخك واصل لاخر المستشفى ياعمه
دلال ووجهها احمر من العصبيه – والله اللي سويتوه فيني ياعيال اخوي مو قليل واخوي مو راضي الظلم لبنتي
بدريه لفت وجهها وهي تستغفر
مشعل – بس راعي ياعمه ان ابوي تعبان توه طالع من جلطه 00 وانتي كذا ناويه تخلصين عليه
دلال بعصبيه – انا انا اللي بخلص عليه حسبي الله عليكم حسبي الله عليكم من عيال اخو ( وجلست تبكي ) ماكني عمتكم كل واحد يرمي علي جمله تسمني وتكسرني
سالم بتعب واضح – انتم وش مسوين بعمتكم ياللي ماتستحون وين اخوك العود
مشعل – ماادري عنه يبه
مشعل اتجهه لعمته وحب راسها – حقك علينا يالغاليه ويشهد علي الله اني هاوشت طلال وماابيه يسوي اللي سواه بس والله مالي سيطره عليه ولا اقدر احكمه
دلال بلكاعه – حبيت الكعبه يايمه
ريم ونوف اللي جالسين على الكرسي ونوف تهتز بعصبيه واضحه 00 وقفت – انا بدخل من حقي ادخل اشوف عمي
ساره بغيض – انثبري مكانك امي تقول سالفه لخالي خاصه عيب المتطفلين يسمعونها
نوف عاندت لما قالت هالكلمه واتجهت على الباب ودخلت 00 وساره تصارخ وراها تبي تمنعها
نوف – السلام عليكم
دلال كشرت وبدريه رحبت فيها – هلا يمه جيتوا انتي وريم
نوف – ايه وهي بتجي وراي هالحين
ساره بغيض واضح – يالله اطلعي عندهم سالفه
بدريه – انتي هالحين وش قصتك واقفه عند الباب كنك بواب بتمنعين كل اللي يدخلون عشان سالفه مأخوذ خيرها متروك شرها
دلال عصبت – ياسلااااااااااااام يعني ولدك مسوي خير وحنا الشر
بدريه – لاحظي اني من اليوم ماتكلمت عشان حالة اخوك بس الظاهر انتي مو مرسيتها على بر
سالم بتعب – خلاص يابدريه اسكتي حقك علينا ياام عبدالعزيز والله لاخذ حقك منه
نوف اتجهت على راس عمها وحبته – سلامتك عمي ماتشوف شر
والصدمه كانت لبدريه قبل دلال لما قال – الله يسلمك يابنيتي
مشعل انخرس ولا قدر يقول شي 00 دخلت عليهم ريم وهي تسكر الجوال – إن شاءالله
ابتسمت لهم – السلام عليكم
كلهم ردوا السلام 00 اتجهت على عمها وسلمت عليه – ماتشوف شر عمي
سالم – الشر مايجيك يابنتي
بدريه – مين كنتي تكلمين
ريم – هاذا راشد يقول بيجي بعد نص ساعه للبيت ويوصيني على اغراض يبيني اطلعها له من مكتبه
بدريه – ليه وش يبي فيها
ريم – عشان المناقصه حقت الشركه الكوريه
مشعل – ايه والله اذبحونا هالكوريين هاويين شغل ماعندهم وقت اجلنا ورفضوا يقولون حنا جينا مانقدر نرد ماسوينا شي يحبون الوقت مشاءالله عليهم
ريم – عشان كذا انا بستأذن تروحين معي نوف
سالم هو اللي تكلم بتعب – لا خلي نوف ابيها في كلمتين
ريم – إن شاءالله
ساره بغيض واضح – اجل يالله حتى حنا بنمشي يامشعل راسي يعورني ابي ارقد
مشعل رفع حاجب – وابوي من يجلس عنده
سالم – مايحتاج يجلس عندي احد روح مع مرتك انا معي الممرض اللي حطيتوه لي
خلوه يحلل راتبه مو كل شوي طابلي واحد يبي يجلس عندي كني بموت
كلهم – بعيد الشر إن شاءالله
ساره بدله وهي مبسوطه – يالله ظني سمعت خالي وش قال
مشعل – ساره روحي انا مستحيل اخلي ابوي
دلال بغضب – امشي امشي انتم يابناتي مو بائرات كل شوي وحد مو طايقكم كأنه مغصوب عليكم غصب
مشعل كتم غضبه – اعوذ بالله منك ياشيطان
دلال صرخت – اجل انا شيطان يالكلب
بدريه اكتمت ضحكتها
سالم بغضب – انت وش قلت يامشعل ماتستحي على وجهك
مشعل وقف وبإحراج واضح – والله والله ياعمه اني ماقصدتك ( مسك يدها وباسها ) والله اني اتعوذ من الشيطان ياعمه انتي تعرفين حالة ابوي ولا والله ساره تسوى عيني ومن يجس سوري بكلمه اذبحه
كشرت نوف بفمها 00 ساره ودلال تشققوا من الوناسه
دلال - تسلم والله وانا عمتك وانا مازعلت منك غير من غلاك اللي الله يعلمه في قلبي
ساره بدون حيا اتوجههت له وباسته بدلع وهي تضحك – باااااااااااي حبيبي إن شاءالله اليوم اشوفك
مشعل اللي ماتعود يطلع مشاعره عند أي حد او يسوي حركه محرجه لانه يستحي سكت ومقال شي 00 اللهم انه ابتسم بإحراج وطلعوا







رد للبيت بتعب واضح 00 اخوه قام صرخ عليهم مرتين 00 عطوه مسكن ورد يرقد
بس اتطمن لما شاف عبدالعزيز عنده ويهديه 00 وكان يترجاه مايتركه 00 لانه حاس انه بيموت مثل مايقول 00 ومايبي يموت وعبدالعزيز مو عنده 00 مشى بصعوبه للأصانصير ودق رقم اثنين وطلع فيه 00 تعبان مو بحالة ابد انه يمشي او يتحرك 00 اخوه اليوم كسره كسره كسر 00 آآآآآآه الله يسامحك ياعبدالله يااخوي
كيف مشيت برجلك للمهلكه 00 آآآآآآآآه يامن يقبضني اللي وداك للهلآك والله لااخلص عليه ولا ارحمه ابد 00 دخل للجناح وشاف قدامه عبير تقرأ وردها 00 وعليها جلال الصلاه 00 ارتاح من شاف هالمنظر قدامه روحاني جدآ 00 محتاج يصلي ويقرأ ورده ويرقد لانه خلاص مكسر
عبير – صدق الله العظيم ( ورفعت عيونها له بجفاء واضح )
تذكر انها كانت زعلانه وتذكر انها ضاعت اليوم في السوق اللي كانوا رايحين له
اخذ فوطته من دون كلمه وتوجهه للحمام 00 يبي يزيل التعب بدش يارد عشان يمص التعب اللي فيه
اما هي انقهرت منه 00 ولا فتح فمه بكلمه 00 يعتذر او يقول شي 00 هين ياعزيز ان ماوريتك مااكون عبير 00 قامت بقهر للتسريحه ومشطت شعرها 00 واتجهت على السرير ترقد وهي مقرره ماتخلي له مجال يرقد معها في نفس السرير 00 نامت في نص السرير واتمددت بشكل واضح 00 يعني مالك مجال ترقد جنبي 00 اخذها النوم قبل يطلع من الحمام





من وصلت للبيت 00 حتى ركضت باأسرع ماعندها للمكتب 00 حالة راشد مااطمن بخير ابدا 00من ركبت للسياره لين وقفت 00وهو يستعجلها بسرعه تطلع له الملف ياربي دخيلك وش فيه راشد 00 والله اني خايفه 00 يارب طمني عليه


0
0

( الفصل الواحد والثلاثون )




وصلت بأقصى سرعه لين المكتب 00 وجوالها اللي بيدها دق ردت – هلا راشد
راشد بإستعجال وقلق – هاه ريم لقيتي الملف
ريم – صبر راشد توني ادخل لحظه بدور عليه
راشد – زين زين انا وصلت البيت بعد
نزل من سيارته يركض لفوق من دون حتى مايصك الباب او يطفي السياره 00 وهو
جنب البوابه الداخليه في القصر 00دخل عليها 00 وهو مرتبك 00 وقام يفتح في الأدراج ويدور في الرفوف حقت المكتبه صرخ بقهر – وين راحت
ريم بإرتباك من حالة راشد – راشد حبيبي هد عمرك وبنلاقيهم إن شاءالله
راشد بخوف – يويلي ريم إذا مالقيتهم ماتدرين وش كثر هالاوراق مهمه انا بيدي حاطها في هالدرج وين راحت مدري
ريم بحزن لحالة راشد – يعني لازم راشد لهدرجه ضروريه
راشد مازال يبحث – واكثر واكثر ريم هالكلاب هالكوريين انا متأكد ان الملف طاح بيد واحد فيهم تدرين لو ماقدمته لهم تنلغي شراكتي معهم واعطيهم الشرط الجزائي إذا احد الطرفين فسخ العقد
ريم مسكت فمها – والشرط الجزائي كثير المبلغ
راشد – كثير كثير فوق ماتتصورين
ريم ارتجفت من قال هالكلام – طيب اسأل عمي
راشد – ماظني
ريم – طيب بلغ مشعل
راشد – اظاهر مافيه إلا هالحل







طلع من الحمام 00 وشافها متمدده في نص السرير 00تنهد بتعب 00 ولبس بجامته اخذ عمره وراح للغرفه الثانيه 00 هالأنسانه فوق التعب اللي يجيه 00 إلا تحب تزيده تعب 00 خلى الباب فاتح 00 عشان تشوفه لما تصحى لاتقلق عليه 00 وانسدح على السرير بتعب 00 وهو يفكر في حالة اخوه 00 وش يسوي معه 00 لحد الان ماأستجاب للعلاج بشكل ملحوظ 00 تنهد بقهر لو قدر يوصل للي وداه لهالطريق كان شرب من دمه 00 لف راسه للجنب الثاني 00 ومن لفه سرح خياله لمعذبته 00 وش الحل يوصل لقلبها 00 كيف يخليها تحبه وتموت فيه 00 لان باين هالانسانه عنيده كثير 00 اجتأحه صورة أمل 00 وعض اصبعه قهر 00 كيف مافكر فيها الفتره اللي راحت كلها 00 ليش عبير هي من احتلت خياله وتفكيره 00 آآآآه ياأمل الله يرحمك ويغفرلك 00 يعلم الله ماعذبتيني في حياتك 00 كثر ماعذبتني هالأنسانه في شهرين بس 00 نزلت دمعه من عينه على ذكراها وهو يترحم عليها 00 وعد نفسه بكره يتصدق عنها 00 لو كنتي هالحين عندي ماخليتيني انام بروحي 00 كنت في عز الألم ألقاك جنبي 00 من الظلم اني اقارنك بغيرك 00 من الظلم ياأمل من الظلم





نوف بإرتباك واضح – ع احم عمي البيت اول ماتنتهي السنه بحوله باسمك
سالم لف راسه لها لانه مو منتبه لها ومن سمع كلمتها انصدم – ا ا ا ا
نوف برجا – لاتقول شي انا مو محتاجه هالبيت ابد
سالم نزل راسه على المخده وارتاح – لا يابنتي هالبيت كتبته لك امي الله يرحمها خصتك فيه انتي
نوف – بس انت ياعمـ
انقطع كلامها لما قال سالم – خلاص يابنتي سكي هالسيره
وقفت بدريه – يالله نمشي يانوف
نوف وقفت – ايه
دق جوال مشعل – هلا راشد 00 ايش 00 كيف مالقيته 00 دور زين عليه ماعلي يااخوي اقلب المكتب دور مره ثانيه ( عصب ) وش يجيبه معي انهبلت انت 00 ياراشد دخيلك دور زين مره ثانيه 00 يالله يالله جاي انا ( وسكر بعصبيه )
سالم – وش فيكم انتم
مشعل بقهر واضح – ضيع الملف حق الشركه الكوريه
سالم – لا ماضاع انا عطيته علي بن هندي
مشعل انصدم – وليش تعطيه علي
سالم – تنازلت له على هالشراكه بينا وبين الكوريين
مشعل بصدمه – وليش تتنازل !!
سالم – علي بن هندي بيدفع الشرط الجزائي لهم لان هالشراكه ماابيها مع هالكوريين
مشعل عصب – كيف ماتبيها وحنا اللي خططنا وتعبنا تروح لعلي بن هندي بارده مبرده كذا كيف يبه ماتدخل العقل
سالم – علي بن هندي ساعدني كثير يامشعل والرجال كثر خيره حول علي صفقات اقوى من هالصفقه ترى الرجال بيفلس لو اني ماعطيته هالصفقه
مشعل هدى عمره – طيب قلي هالملايين اللي اقترضناها من بيسددها
سالم – لاتخاف علي بيسددها
مشعل – واجد واثق من هالعلي يا ابويه
سالم – ايه واثق لاتخاف انت
كلم مشعل راشد وخبره القصه كلها 00 زاعق راشد وعصب وصرخ 00 بس هدى عمره بالنهايه لما تذكر ان ابوهم هو اللي صاحب هالحلال 00 وهو حر بتصرفه والله يستر من هالعلي اللي واثق ابوهم فيه






صحت عبير من النوم 00 دورت على عبدالعزيز ماحصلته 00 هالحين بس عرفت حجم اللي سوته 00 ياربي الرجال وين يروح 00 ومن يرد يصير معصب وماله خلق ومتنرفز واخلاقه في خشمه 00 يافشيلتي كيف طردته بهالصوره 00 صدق مااستحي على وجهي 00 المشكله حتى اخوه لين هالحين ماشفته 00 انا متأكده هالرجال في راسه شي والله يستر منه
طلعت من قسمها واخذت معها جلالها 00 شافت الباب حق الجناح اللي جنب جناحهم فاتح 00 طلت فيه وشافت عبدالعزيز نايم 00 عضت شفايفها ندم 00 وتشجعت تدخل تطل عليه 00 مشت على أطراف اصابعها لين وصلت عنده 00 شافته عاري الصدر 00 من شافت هالمنظر استحت 00 وانتقلت عيونها لاشعوريا لشكل عيونه وهو نايم 00 يحس الواحد بقوتها حتى وصاحبها نايم 00 سبحان الله 00 شافت شعره المجعد ابتسمت على خصلته اللي طايحه على جبينه 00 تشجعت ترفعها ومدت يدها بخوف 00 وأزاحت الخصله ويدها ترتجف 00 بعدين غمضت عيونها بقوه وهي تلوم نفسها 00 كيف سويت اللي سويته كيف 00 فتحت عيونها بتطلع بس شافت عيون محدقه بعيونها 00 فزت بخوف وحياء لانه حس فيها
عبدالعزيز بصوت فيه النوم وبهمس – فيك شي تعبانه تحسين في شي
عبير برجفه هزت راسها يمين ويسار علامة لا مافيني شي
عبدالعزيز جلس بتعب وهو يتمغط ويتثاوب – الساعه كم هالحين
عبير وهي منزله عيونها الارض وتلعب بصوف حق شالها بحياء – الساعه 11 الصبح
عبدالعزيز فز بسرعه مما ارعب عبير 00 وبسرعه ركض للحمام 00 اتأخر على عبدالله اخوه اللي اليوم بيخففون جرعات المهدئ عنه واكيد بيصحى له







نوف بعصبيه – ماابي
مشعل – مو على كيفك تبين ولا ماتبين جهزي شناطنا بكره العصر بنمشي
نوف جلست وحطت رجل على رجل – خذ ساره معك انا ماابي اروح ماابي اترك دراستي
مشعل – هه الله وهالعذر بس اسمعيني زين لو تموتين قدامي ماتركتك شهر هنا لوحدك تصرمحين براحتك
نوف بقهر – وش هالالفاظ وش تصرمحين ذي
مشعل وهو يجلس بعصبيه ويهز رجله – يكون في علمك سالفتك لين الحين معششه هنا (ويأشر على راسه )
نوف بعصبيه – والله انت اللي مخليها تعشش وعمرها ماطلعت
مشعل وقف معصب ووقفها ولف يدها وخلى ظهرها بصدره
وشد على اسنانه – اسمعيني زين اليوم ماتنامين الا والشناط مسدحه جنبك وبكره انتي اللي تحطين غداي ومن اليوم ورايح التعامل راح يتغير
نوف دزته عنها بعصبيه وهي شوي وتبكي – لا لا لا ولو تذبحني بعد مارحت معك ساروه هانم تكمل دراستها وانا انطق ورى حضرتك وين ماتروح تسحبني مثل الصخله
مشعل قهقه بإستفزاز واضح – بكره نشوف يامدام مشعل بن سالم ( وطلع وصفق الباب وراه )
اجلست بقهر على السرير وانخرطت في بكا مرير 00 هالانسان بيذبحها وقريب قريب بتنفجر منه 00 ومتأكده ان طاقة الصبر بدت تنفذ عندها 00 ولازم تخبر خالها باللي يصير فيها






وصل للمستشفى 00 وشافها جالسه 00 وماهي بحول العالم ابد 00 مشى بخوف لين وصل عندها 00 وابتسم لها لما طالعته بجمود – كيفك
ريهام – ليش جيت
عبدالعزيز – اخوي موجود هنا يتعالج
ريهام وقفت بعصبيه – ذنبك وإن شاءالله دورك هنا بعده
انقهر من إستفزازها الواضح له – شكرن ماتقصرين على كلامك الجارح
دزته من قدامها ومشت عنه بعصبيه 00 حب يده وجهه وقفا ومشى متوجه لجناح اخوه 00 لما وصل هناك شافه صاحي وعلامات التعب واضحه فيه 00 ابتسم له وانبسط لانه شافه – لا اليوم بخير
التفت له – عبدالعزيز
عبدالعزيز – ايه تأخرت عليك
عبدالله – لا عادي بس انا حاس بملل بيخنقني
عبدالعزيز – طيب وش رأيك نطلع للحديقه
عبدالله اتحمس للفكره – ايه خلنا نطلع قبل تجيني نوبات الآلم
عبدالعزيز وقف وانبسط – يالله اجل
ومشوا طالعين للحديقه





طلال وقف عند باب الجناح – ليش وقفتي
هلا – خايفه طلال مايتقبلني ويسمعني كلام مو حلو انا معاد قادره اتحمل أي حساسيات
طلال – لاتخافين وإذا قال شي اوعدك نطلع بسرعه
هلا – يعني بيقول
طلال ابتسم من خوفها – امشي بس امشي
افتحوا الباب ودخلوا 00 وشافوا راشد موجود ومعه بدريه وريم
طلال – السلام عليكم
الجميع – وعليكم السلام
هلا اتوجهت لسالم وحبت راسه – الحمدالله على سلامتك عمي
سالم بجفاء واضح – الله يسلمك
هلا انحرجت واتجهت ورى طلال وانكمشت
بدريه – حياكم ليش واقفين
وجلسوا من قالت هالكلمه 00 هم مايعرفون وش اللي بالخاطر
سالم – بنت عمتك ياطلال لاتأذيها ترى أذيتها أذية لي
طلال بلع ريقه – مأذيت احد يايبه بس نوره عنيده شوي وشيشتها عمتي علي
سالم – ولو ترى لهم الحق يزعلن زواجك مفأجاه للجميع وانا اولهم
هلا انكمشت اكثر واكثر ووقفت – بعد اذنكم بروح لدورة المياه ( وطلعت وخلتهم )
طلال ناظر فيهم بعدين في ابوه – حرام عليك يايبه مو معقوله كذا تستقبلنا
سالم – حرمت عيشتك انت وياها انا لولا اني ماابيها تأخذ بخاطرها بنية الناس ولا طردتك ابك انت كيف تبكي عمتك ماتستحي على وجهك
طلال – قلت لك ياابوي عمتي خذتني بشراع ومجداف وماخلت لي فرصه احكي نوره على عيني وراسي والشرع حلل اربع وظني زواجي من هلا حق مشروع لي
راشد – خلاص هدوا ياجماعة الخير
سالم – رح رح للبنيه لاتتركها ولي كلام معك بعدين
طلال وقف – طيب







حمود – ليش جايبني هينا هالوقت
مشعل – مقهور ومتضايق ( وناظر فيه ) انت لي زمان معاد اشوف وجهك تجي في الاستراحه
حمود – عندي شغل
مشعل – وش هالشغل اللي ياخذك عنا طول الوقت
حمود – شغل اترزق الله فيه
مشعل عقد حجاجه – ليه ناقصك فلوس تبي شي
حمود – لو الله ماتقصر يامشعل وخلك من سالفتي انت وش فيك
مشعل – بكره بسافر
حمود عقد حواجبه – وين ؟؟
مشعل – بروح لالمانيا وبجلس شهر هناك
حمود بنفس التقطيبه – وش عندك في ألمانيا
مشعل – الشغل راشد بغى يروح بس ابوي قال لا خل مشعل هو اللي يروح
حمود – ايه عشان المشروع حق جده
مشعل – ايه عليك نور اللي سوينا اجتماع عليه قبل طيحة ابوي واليوم قال لي لازم تروح تباشر الشغل
حمود – الله يكون بعونك ( وابتسم بخبث ) ,, من بتأخذ من حريمك
مشعل – نوف بس التعبانه ماتبي تروح شو اسوي فيها قلي حمود
حمود ضحك بخبث – هههههأإأإأإي وآخيرا شفتك طحت في شباكها
مشعل جلس بقهر – أي شباك أي باب انت الله يهداك ماابيها تجلس هنا ماابيها ( وحط عينه بحمود ) انا يوم سافرت شهر العسل كانت يدي على قلبي خايف ( وسكت)
حمود جلس جنبه بخبث – مره مره بس أعترف وقل انا احبها قلها مشعل هالانسانه غير عندك انا متأكد
مشعل وقف وتسند على الشجره وعطى حمود ظهره – ماابي اضعف حمود ماابي
حمود – بس الحب مو ضعف
مشعل – بس انا ضعيف عندها ضعيف عند نوف افهم ضعيف
حمود وقف ومسك كتفه وبخبث – اجل اسمحلي هاذا مو حب هاذا عشق
مشعل مثل المرتاع لف عينه – يعني انا اعشقها !!
حمود – والله ياصاحبي من حالتك باين انك تعشقها
مشعل مسك راسه بتعب – كنت متأكد ان هالانسانه هي اللي بتجيبني من رجلي واظاهر ان احساسي طلع صدق قلي وش اسوي حمود قلي
حمود بحزن لحالته – مشعل الحب مو عيب ولا حرام
مشعل بتعب – ربي عاقبني بحبها ربي عاقبني بحبها وهاذا اللي ذابحني ماكنت ابي احبها ماابي
حمود بعلامات تعجب – مشعل اللي يسمعك مايقول هاذي زوجته ابك انا لو ماحضرت عرسك ماصدقت انك متزوج يااخوي ليش حاط حبها حرب
مشعل – لاني انا مجرم في الحب مجرم في الحب وهاذي حبها مو أي إجرام حبها أقوى حرب
حمود ضحك – مااقول إلى الله يعينك على نفسك






شافتهم من بعيد وهم يضحكون 00 اشتعل قلبها قهر وحقد منهم 00 ومشت بإتجاههم 00 وكل من يشوفها بيقول فيه حرب هالانسانه بتخوضها 00 وقفت على رؤوسهم كأنها الطير 00 وعبدالله هو اول واحد ينتبه لها 00 وعينه مفارقت عينها
عبدالعزيز ناظر مكان مايناظر عبدالله وشافها وقال – خير
عبدالله بإستغراب وعينه عليها – انت تعرفها
ريهام بإستحقار وهي تأشر على عبدالله – هاذا اخوك
عبدالعزيز – روحي عني يابنت الناس هناك
ريهام بقهر – لا ماابي اروح ابيك تتعذب ابيك تصرخ قهر وألم ليش امل تموت وانت عايش حياتك ليش ليش
عبدالله مثل الأبله بينهم
عبدالعزيز بحزن وألم – ليش ماتفهمين ان امل ماتت قضاء وقدر انا مالي يد في موتها
ريهام – لا انت اللي قتلتها انت انت ( وهي تأشر بغضب ودمعتها على خدها ) انت انت
عبدالعزيز غمض عيونه بألم يمنع دمعته تنزل
عبدالله حزن لحالة اللي قدامه دموعها تنزل بغزاره وهي تشاهق
ريهام – والله مابسامحك والله والله ( وراحت وخلتهم )
لما راحت
عبدالله تبعها لين اختفت عن انظاره وقال – ليش تكلمك كذا ومن هي امل ذي
عبدالعزيز بحزن – عبدالله الله يخليك مافيني احكي لك القصه هالحين انا تعبان كثير
عبدالله – على راحتك ( ومسك راسه ) عبدالعزيز اظاهر ان حالتي رجعت لي الله يخليك ودني فوق معاد فيني من اليوم متحأمل على نفسي
عبدالعزيز وقف بخوف – ابشر ابشر ( وساعده وطلعوا فوق )
وهناك صرخ عبدالله بألم 00 من الدوخه اللي اجتاحتها 00 صرخ صرخ وعبدالعزيز يتألم لحالته 00 عطوه مهدئ جرعه بسيطه جدا

في الفجر \ جناح نوف
لين هالحين مانامت وهي تشاهق 00 من البكأ 00 وحالتها حاله 00 تمنت تهرب من هنا بس وين تروح 00 دعت عليه كثير 00 وسبته اكثر 00 وهالشي ماطلع النار اللي شابه في صدرها من القهر
انفتح باب الجناح وتأكدت انه هو جاي 00 سوت نفسها نايمه 00 وانفتح باب الغرفه
والظلام حال بالمكان 00 شافها نايمه 00 واتوجهه على غرفة الملابس 00 اخذ فوطته وراح للحمام 00 وقرع الباب بقوه 00 تهاوش مع ساره 00 اللي صرخت عليه وسبته 00 وانقهر منها اخذ بعضه وطلع تاركلها البيت كله
نوف بقهر – قرع الله راسك يالحيوان
بعد فتره طلع من الحمام ونوف جالسه بقهر وتحرك رجلينها بعصبيه 00 قال وشعره يقطر مويه – ليش مانمتي ورانا سفر
نوف بإستهزاء واضح – لا مره واثق الاخ اني بسافر معه
مشعل تركها واتجهه على غرفة الملابس 00 وطلع منها بعصبيه – وين بجامتي واغراضي
نوف ومازالت تحرك رجلها بعصبيه - في جناحك مسيو مشعل أسفه مااستقبل عندي ناس غرب
مشعل بعصبيه وشوي وينفجر من القهر ووجهه احمر – انا غرب هااااااااااه
نوف وقفت واتكتفت – والله اللي سمعته صح
مشعل مسك نفسه واقترب منها 00 وهي ردت خطوه للخلف
وبفحيح كالأفعى – روحي نوف وجيبي لي بجامه
نوف ناظرت فيه فوق وتحت وقالت – بجيب بس يكون في علمك من تلبسها تذلف
لجناحك
مشعل وهو جامد ماينعرف وش وراه – يصير خير
بعد فتره
جابت البجامه - خذ ويالله لو سمحت انا تعبانه وابي ارقد
مشعل دخل غرفة الملابس لبس سروال البجامه وطلع وفي يده القميص حق البجامه
نوف واقفه وماسكه خصرها وتهز جسمها بقهر - يالله شرف
مشعل ولا همس وولا كلمه 00 كل اللي شواه نام على السرير وهو يزفر بتعب
نوف واقفه ومنصدمه وبعصبيه – اطلــــــــــــع بـــــــــــــــــرى
مشعل ناظر فيه ببرود وتلحف وعطاها ظهره ورقد 00 مسكت شعرها بقهر وصرخت
وهي عيونها حمر – مشعــــــــــــــــــل قلت لك اطلــــــــــــع بــــــــــــــــــرى
كل اللي سواه انها سسمعت تنفسه المنتظم 00 معناته انه رقد 00 جلست على الكنبه بتعب وبكت قهر وغيض من حظها






دنيا اللي مختفيه عن اخوانها 00 في هالجناح 00 وبدريه تصرخ عليها 00 تبيها تطلع وتأكل معهم 00 وتزور ابوها 00 وهي مو عارفه وش فيها بنتها 00 ودنيا حزينه ومتضايقه على حالة امها 00 اللي سودت وجهها 00 هي وابوها واخوانها – ياربي سامحني ياربي انك تعلم ان الشيطان لعب في عقلي اغفر لي وسامحني يارب ياعزيز يارحمان يارحيم اغفرلي
واعصرت مخدتها بندم وطاحت عليها وهي تبكي 00 والندم مقطعها 00 ولا لها وجهه تناظر في عين راشد او مشعل او طلال 00 الدنيا في عينها اصغر من مثقاب ابره 00 ونامت وهي مازالت تشهق






هالمره سمع قرقعه في المطبخ 00 مشى لها وهو يحاول يتحنحن 00 عشان مايخوفها 00 لما دخل شافها تسوي قهوه عربيه شمها وقال – الله جاااااااااااات في وقتها
بينما هي ماناظرته ولا حطت عينها في عينه بس هاجمته بهالجمله – انت جايبني هنا تعذبني عبدالعزيز
عبدالعزيز رفع حاجب – ليش هالسؤال
عبير – لا قول لي اول انت تبي تعذبني
عبدالعزيز بإستغراب من كلمتها – لا ليه
لفت وجهها له وحطت عينها بعينه اللي مليانه دموع – انا كارهه العيشه هنا وابي ارد ابي امي واختي وابوي واخوي
عبدالعزيز صمت برهه – يعني طفشانه
عبير وهي تشهق – مو طفش بس انا كارهه هالمكان ردني لاهلي مااقدر اعيش هنا
عبدالعزيز اللي صدمها – ابشري ( وعطاها ظهره ومشى وخلاها )
اجلست على الكرسي بقهر وهي تبكي 00 وتندب حظها 00 كانت تبي تقول كذا عشان يطلعها ويمشيها عزة نفسها خربت عليها 00 بس قالت في نفسها خلاص اللي بيني وبيك ياعبدالعزيز انتهى






صحى الظهر وجسمه مكسر وتعبان 00 ناظر جنبه مالقاها 00 جلس على حيله وهو يتثاوب 00 فتح عيونه 00 شافها نايمه قدامه مثل الملاك في الكرسي وبطنها قدامها 00 وماسكته بتملك غريب 00 هز راسه يمين ويسار من عنادها 00 مقابل في حياته إنسانه تحب تعاند مثلها 00 وقف على حيله وراه شغل معها 00 اتجهه لها وشالها 00 مجنونه نايمه بهالصوره المتعبه 00 وهي حامل 00 صحت وهي في حظنه وصرخت فيه وهو خاف – نزلنــــــــــــــي ليش شايلني
مشعل يبتسم عشان يقهرها – اصبحنا واصبح الملك لله لإله إلا الله
نوف لما وصلوا السرير تملصت منه بقهر – انت تبي تذبحني قول صح
مشعل رافع حاجب – وش هالتفكير الغريب
نوف بهدؤ اول مره مشعل يلاحظه – طلقني مشعل
مشعل ألمته هالكلمه – لاحول ولا قوة الابالله بس ( دخل الحمام وصكه بقوه ) وهي قمزت من الصوت 00 حذفت المخده وهي تصرخ – الله ياخذك





مي – اففففففففف نوف مالها نيه تجي
منال – اكيد البش مهندس عندها
مي ضحكت من تقليد منال – خخخخخخ وربي انك تحفه
منال – تحف التحف ياست هانم ولو عايزاني اضحكك كمان وكمان ماعنديش مانع
ضحكت مي وهي ماسكه بطنها – يهبلون المصريين يااختي
منال – ولا يهونون بني مصرون احبهم واعشئهم اصلي خفيفة دم مسلهم
مي – اموت انا يامسلهم ههههههههههههههههههههههه
منال – افففففففففففف والله تأخرت نوفوه
مي اللي وقفت ضحك متعوده على حالات منال – صح والله تأخرت
منال – امشي امشي نحضر المحاضره لاتسجلنا غياب ونوفوه نكتبلها المحاضره عشانه هي وكريشتها
مي – هههههههههههههههههههه الله يقطع شرك عارفه ان نوف ماتحب اسم كريشه
منال – مو لازم الحش في الغايب حلال
مي – استغفرالله العظيم اشك انك في عقلك
منال وهي تضحك – استغفر الله استغفر الله ياربي لاتعاقبني اظاهر ان حريفيش اليوم مخاويني
مي بخوف - من هو حريفيش
منال وتقرب منها وتهمس – تعالي اعلمك عشان مايسمعنا هاذا البدي قارد حقي وخرتها ضحك يوم شافت مي هجت وخلتها – الله ياخذك انتي وحريفيشك يالجنانوه
منال – لبى حريفيشي بس وهي ميته ضحك







حطت القهوه قدامه 00 وجلست بتعب باين على وجهها 00 صبت له فنجان ومدته له – تفضل
عبدالعزيز – زاد فضلك ( وأشر جنبه ) تعالي اجلسي عبير هنا بقولك كلمتين
عبير عظت شفايفها بقلق وجلست
عبدالعزيز – يعني خلاص انتي كارهتني بالمره معاد قادره تتقبليني
عبير انصدمت من سؤاله المفأجئ ومسحت على رقبتها بقلق
عبدالعزيز – تكلمي عبير ليش ساكته
عبير بإرتباك – لا لا اللي قلته مو صحيح انت إنسان طيب وكريم وشهم وكل بنت تتمنى تكون من نصيبها
عبدالعزيز – خلينا من البنات هالحين قولي انتي تبغين تكملين الباقي من حياتك معي ولا لا
عبير وأهم شي كرامتها – انت قاعد تضغط علي
عبدالعزيز – يعني وش قصدك انا اضغط عليك يعني اخيرك في العيشه معي
عبير – اممم شي زي كذا
عبدالعزيز وقف – يعني خلاص كل واحد يتسهل في طريقه معنى كلامك
عبير – ايه لا ا ا ا
عبدالعزيز جلس وعينه في عينها – عبير لين هالحين متمسك فيك على رغم إهانتك لي تبغين تعيشين معي او لا ترى قلت عيشه مو لازم حب
عبير شتت انظارها – يعني كيف مو لازم حب ( خافت انه يجبر نفسه على العيشه معها وهو مايحبها لانها هي واضح انها تحبه وهو مو قاعد يفهم )
عبدالعزيز طلع هواء من صدره بمعنى التعب – عبير هي كلمه وحده تبغين تعيشين معي ولا لا
عبير اكرهت نفسها لما قالت – ايه
عبدالعزيز وهو خايف ويأكد كلامها – يعني ايه بتعيشين معي افهمها كذا
هزت راسها بمعنى ايه بقهر 00 وركضت وخلته 00 وهو خلفها يضحك منها - مجنونه وبغت تجنني معها






من طلع من الحمام 00 دخلت فيه من دون كلمه بس تسب بصوت مو مسموع وتحرك شفايفها 00 وهي معصبه وميته قهر 00 ضحك لما صكت الباب بقوه تبي ترد حركته 00 صلى وخلص واتسنن 00 لان الصلاه فاتته في المسجد 00 قرأ ورده اليومي وجلس يستغفر لين طلعت 00 وهي لابسه الروب ولافه المنشفه حول شعرها ناظرت فيه بقهر 00 ليش جالس لين هالحين ظني نمت وصليت وخلصت يالله اطلع برى 00 مشعل ضحك بينه وبين نفسه وقال – زوجتي العزيزه ممكن تلمين ملابسي وملابسك عشان ماباقي على روحتنا غير ثلاث ساعات
نوف ناظرت فيه وهي تطبخ غيض – تراني اظني قلتها لو تموت مارحت معك
مشعل – هم يصير خير روحي البسي وصلي وتعالي نتفاهم
نوف عطته ظهرها وهي خايفه من كلامه وتهديده الغير مباشر 00 لبست وخلصت
واتجهت على السجاده تصلي
بعد ماصلت وتسننت 00 وقرأت الورد حقها 00 شافته لما وقف وطلع الشنطتين الكبار 00 بعدين اتجهه على الباب وقفله وناظر فيها – تعالي نلم الملابس ونخلص
نوف بغيض – ياابن الناس قلت لك ماابي اسافر هو السفر غصب مثلآ
مشعل وهو هادئ – نوف والله سفر ضروري لو اقدر مارحت بس ضروري اروح
نوف – طيب وانا وش يخصني ضروري لك انت مو لي انا
مشعل مازال هادئ – تونا مصلين وحبيبين والشيطان ماهو بيننا قومي خلينا نلم الملابس
نوف دمعت بقهر – قلت لك ماابي اروح ماابي




.
.

( الفصل الثاني والثلاثون )


في الليل
حست ان المكان هدوء 00 اتسللت بخفه وهي مصممه على اللي في راسها
بتنفذه بتنفذه 00 حست فيه حركه 00 واتخبت بسرعه في الغرفه المجاوره للغرفه
المقصوده 00 سمعت الهدوء يعود مره ثانيه 00 واتسللت خارجه 00 وبسرعه دخلت الغرفه اللي تبيها 00 شافت المكان مظلم ومافيه نور 00 إلا النور المتسلل من الشباك 00 شافته ملقى على السرير مثل الأموات 00 اقتربت منه بخفه وتبتسم على جنب 00 الهدف اللي بتنتقم منه عن طريق اللي ذبح امل هاهو يقبع امامها 00 ناظرت فيه بتمعن 00 وشافته مستكين وهادئ 00 وتنفسه منتظم 00 شالت المخده من تحت راسه بقوه 00 وفجأه فز وناظر هو فيها بقوه وهو ماط عيونه 00 حطت بسرعه المخده على وجهه 00 وبنفس السرعه هو مسك يدها 00 وصار التعارك باليدين 00 تبي تتملص منه وتخنقه بس ماقدرت 00 هاللي قابع امامها يملك قوه عجيبه 00 فجأه فز جالس وناظر فيها 00 وبنفس الوقت سمعوا صوت خطوات على الممر يقترب من الغرفه 00 وهي في يده قامت ترجف بقوه 00 وكل خوفها تنكشف او انه يبلغ عليها







مشعل بهدو – تراني حذرتك من التلاعب معي قومي جهزي اغراضك بنمشي
نوف بعناد – ماابي
مشعل – هاذا اخر كلامك يانوف
نوف بإرتباك من لهجته - ا ايه
مشعل – زين يصير خير
نوف فجأه – بشرط
وقف وناظر فيها واتكتف – وش هو شرطك
نوف – ارد اسافر لخالي ابي اولد هناك
مشعل – نشوف
نوف برطمت بقهر – لا ماتشوف تعطيني وعد ولا والله مااتحرك
مشعل بحلق فيها فتره – خلاص
نوف بحذر – قول والله
مشعل – ماابي اقول والله يمكن اموت ولا يصير فيني شي انا قلت لك طيب وانتهى الموضوع
نوف – يويلك ان اخلفت وعدك
مشعل بسخريه – هه تهدد بعد
نوف – خلاص ماابي اروح
مشعل – زين زين يالله قومي جهزي ملابسي
نوف وقفت وهي لابسه بجامه حرير لاصقه في جسمها ومبرزته بشكل روعه – لا انت جهز ملابسك توك كنت بتجهز ملابسي انا بعد ( مرت من عنده وهو مبحلق في جسمها اللي بلع ريقه بقوه من شافه 00 عطته ظهرها وهي تضحك بسخريه من نظراته 00 وقفت من حست بنغزه في بطنها 00 وبسرعه مسكت بطنها وانحنت وهي تتأوه بألم – آآآآي






فتح الباب وهو يخفي ابتسامته 00 لما طاحت عينه في عينها ماقدر يخفي الابتسامه وابتسملها 00 بينما هي نزلت راسها إحراج منه 00 جلس بهدؤ – شرايك نطلع
عبير بإرتباك – اللي تشوفه
عبدالعزيز – لا مو اللي اشوفه اللي تشوفينه انتي مو تقولين انك طفشانه وش المكان اللي حابه نروح له
عبير – امممم بكيفك بس موكأن الوقت متأخر الساعه احدى عشر
عبدالعزيز – لاتخافين واشنطن بالذات غير ليلهم نهار ونهارهم ليل وبنطلع نتمشى على البحر
عبير – اوكيه اللي تشوفه ( ووقفت )
عبدالعزيز – وين
عبير قطبت حواجبها – مو تقول بنروح البحر بروح ابدل ملابسي
ضحك – صح نسيت
هزت كتوفها وراحت عنه 00 تذكر اخوه خالد لما خبره عن نايف وعن الوصيه حقت تركي 00 اتصل على خالد – السلام عليكم
خالد – هلا والله وعليكم السلام وآخيرا
ابتسم عبدالعزيز – يالله عاد تراكم غثيثين الواحد رايح شهر عسل تبغون كل اربع وعشرين ساعه ماسك الجوال ويكلمكم
ضحك خالد – المهم العلوم اخبارك انت وعبدالله كيفه
عبدالعزيز – تمام وعبدالله ماشي في دراسته والله يوفقه (مااخبر احد في إدمانه )
خالد – سلملي عليه الوحش وخله يكلمني
عبدالعزيز – إن شاءالله هاه وش صار مع امي وافقت
خالد – لا وياليتك تجي تتفاهم معها طولنا مع الرجال
عبدالعزيز – لاحول طيب بس يبيلي فتره لين ارد
خالد – طيب
عبدالعزيز – يالله تأمر شي
خالد – لا سلم على المدام وعلى عبدالله ولاتنسى خله يكلمني
عبدالعزيز – إن شاءالله
صك الجوال خالد ووقف قدام بيت منال 00 نزل وطق الباب 00 فتح الباب حمود 00 وكشر خالد وضحك حمود – والله اليوم بغثك وبقعد على قلبك ( ورفع حواجبه ونزلهم بطريقه مضحكه 00 ودزه خالد مع وجهه 00 وهم يضحكون
خالد – ماعلي منك وينهي مدامي
حمود – في المطبخ من اليوم ( ويقلد صوتها ) اويلي خلودي بيجي وماسويت شي
خالد – فديتها آآآآآآآخ ياقلبي متى اعرس بس
وضحك حمود وهو يدزه للمجلس – ادخل بس ادخل قال ايش آآآآخ ياقلبي ( وهو فاطس ضحك )






مسكها مع يدها بسرعه 00 ودخلها الحمام 00 وسط استسلام منها 00 وهي ترجف وقف على باب الحمام 00 وبنفس الوقت افتحت الباب السستر بالانجليزي – مرحبا
عبدالله وهو مرتبك – مرحبا
السستر – مابك لماذا انت تقف هكذا ؟
عبدالله ترك الباب وتوجهه للسرير وانسدح بطريقه تمثيليه وهو خايف – لاشي
السستر طقته إبره وهي تسولف معه 00 وهو يجاريها عشان ماتشك بأي شي
السستر – سأنرى كم وصلت نسبة المخدر في جسمك أعتقد انك في تحسن مستمر
عبدالله – إن شاء الله
السستر جمعت اغراضها 00 وعبدالله عينه على الحمام 00 ومره عينه على السستر
طلعت وخلته وتنفس الصعداء 00 طلعت من الحمام وهي متفشله – شكرن ( وجت بتطلع )
عبدالله وقف – لحظه
وقفت وناظرت فيه – نعم
عبدالله – وش بينك وبين عبدالعزيز اخوي وكنتي راح تذبحيني عشانه
ريهام ناظرت فيه فتره بعدين قالت – شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك ( وراحت وخلته وسط إندهاشه وذهوله من كلمتها – معقوله عبدالعزيز اخوي سوى لها شي





وقفت وراه وهو خايف وماسكها مع ظهرها – وش فيك
ابتسمت فجأه وهي تتحسس بطنها 00 بسرعه مسكت يده 00 حطتها في بطنها وهي فرحانه – حس حس البيبي يتحرك
مشعل تنفس الصعداء لانه خايف عليها 00 ماحس بإي شي – ماحسيت في شي
نوف فكت يده وعطته ظهرها – نص ساعه واكون جاهزه ممكن تطلع برى
مشعل اندهش لتغير مزاجها وطلع وتركها بدون ولا كلمه 00 جلست على الكرسي ودمعت – وين بيحس وهو ماعنده شعور واحاسيس وين بيحس وهو صدمني ان هالطفل مو منه 00 بكت فتره بعدين وقفت ومسحت دموعها 00 لازم ترتب شنطتها بسرعه 00 والقرار اللي اخذته مصممه عليه اكثر واكثر






طلع الصبح وهو لسه مو قادر يرقد 00 وكلامها يتردد في راسه 00 شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك 00 شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك 00 شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك 00 مسك راسه وكلامها يتردد في راسه 00 وقف على حيله 00 اتجهه على الدريشه اللي مأخذه مساحة الجدار كله 00 وقف عليه وهي تعكس له المنظر كله 00 بحيره امامه 00 وحديقه جميله ومرتبه بعنايه 00 ورود اشكال وألوان 00 وقفت عينه عليها وهي واقفه عند الورد 00 لازم اسألها وش مقصد كلامها لازم 00 وبسرعه نزل لها 00 لازم تخبره لازم






في المطار جالسه وهي مقهوره 00 وهو جالس جنبها 00 وباين عليه الهدوء 00 استغربت حاله 00 مو هاذا مشعل العصبي الشكاك اللي يموت وينرفزها اعلنوا عن الرحله المتجهه لألمانيا ووقف ووقفت معه 00 بتبعك واشوف اخرتها معك 00 صدقني يامشعل هاذي اخر لحظاتي معك 00 من اوصل لخالي مستحيل تشوفني مستحيل 00 هاذا القرار اللي اتخذته بتجاريه لين توصل لخالها ولو يموت ماشافها
نفس الوقت كان واقف جنبهم 00 لو لف راسه شاف مشعل وخبره عن كل اللي سواه مع ساره 00 بس للاسف مشعل مشى وساره خلفه 00 وزياد اللي للتو وصلت رحلته من امريكا ومعطيهم ظهره ماشافه
ركبت الطياره وهي تزفر 00 يارب توصلني لابو ظبي على خير 00 احب ثرى الارض اللي عشت فيها أجمل سنيني 00 مالقيت في ديرتي غير العذاب 00 وهه من من من أقرب الناس عندي 00 ابتداء من جدتي لعمي لعمتي للمدعو زوجي 00 حسبي الله ونعم الوكيل 00 قطع تفكيرها لما قال – وين رحتي
ألتفت له وهي تحاول تجاريه لين تنتهي هالايام وتبتعد عنه للابد – هاه لا معك
مشعل – اربطي حزامك اجل
اربطت الحزام وهي تتلحطم وفي نفسها – مغرور وشايف نفسك
.
.
.
مرت فتره طويله وهي طفشانه وطول الوقت تزفر وقفت وناظر فيها – وين
نوف بطفش – بروح الحمام
راحت وخلته 00 تذكرت كل اللحظات اللي مرت لما ركبت هالطياره ومتجهه فيها للنمسا 00 في اول ايام زوجها00 كل شي يرد لراسها 00 ابتسمت بغبن وهي
تقول – ياصبري على مرك يامشعل
غسلت وجهها كم مره 00 وهي تطرد الحزن 00 حاسه بشعور غير 00 حاسه انها خايفه وقلبها ناغزها 00 حاسه في مصيبه بتصير 00 وماتدري كيف ومتى بتجي استعاذت بالله من الشيطان الرجيم 00 وردت للكرسي وجلست






وقف في وجهها 00 وهي طالعت فيه 00 بعدين صدت عنه 00 ورد وقف في وجهها
ناظرت فيه – نعم
عبدالله – ايش سالفة عبدالعزيز معك
ريهام بحزن – ليه اخوك ماخبرك
عبدالله – ابي اعرف منك
ريهام - وش تبي تعرف بالضبط
عبالله – اللي سواه معك
ريهام بسخريه – هه قصدك اللي سواه في امل
عبدالله عقد حواجبه – منهي امل !!
ريهام بصدمه – زوجته
عبدالله بفجعه – ايشششششششششش زوجته
ريهام وكل الماضي يلوح في راسها 00 وهي تحكي له 00 ووتمنى تشوف عبدالعزيز وتذبحه وتموته نفس ماماتت امل




وصلوا ألمانيا \ الفندق
مشعل وهو يجلس – اليوم بنام هنا وبكره بندور على شقه
نوف بلا مبالأه – كيفك ( دخلت الغرفه ولحقها )
مشعل – ليش انتي كذا
نوف وقفت – كيف يعني
مشعل – هالاستسلام الغريب عندك
نوف بنبره تغيض – هه وش تبغاني اسوي يعني
مشعل – ماادري اعرفك تحبين تعاندين
نوف – والله حاله اعاند على فندق وين تبغاني انام يعني
مشعل – لاحظي ان هنا فيه غرفه وحده بس يعني
نوف قاطعته – معاد يفرق عندي
مشعل انبسط وتناسى كلمته لما حس انها ممكن تساعده يفتح صفحه معها
مشعل قترب منها ومسك يدها – يعني نفتح صفحه جديده
نوف فكت يدها منه وهي حاسه انها مو متقبله لمسته – ليه وين عايشين في دفتر يعني
ضحك بقوه – تستخفين دمك
نوف جلست وهي طفشانه منه
مشعل – نوف خلينا ننسى الماضي ونعيش مثل العالم والناس
نوف – ليه انا اللي مو مخليتك تعيش مثل العالم والناس
مشعل – انسي كل شي سويته وخلينا نبدأ من جديد يمكن تصير خيره هالسفره ونعرف بعض اكثر
نوف – وش عقبه
استغرب الكلمه وعادها – وش عقبه
نوف خافت انها تنكشف وأداركت الأمر- لا اقصد يعني عقب اللي سويته فيني جاي تقول هالكلمه
مشعل ماانتبه لأرتباكها – إن شاءالله الأمور بتتصلح
نوف غيرت الموضوع – كم بنجلس هنا
مشعل جلس جنبها – شهر
نوف بصرخه – ايششششششششش
مشعل ابرود – انا سبق وقلت لك بنجلس شهر
نوف صدمته – وانا وش يجلسني هنا شهر
مشعل وقف وهو تعبان 00 وفتح شنطته يطلع فوطته ولا عبرها
نوف صرخت مره ثانيه – ليش سافهني
مشعل – على فكره لاحظي من طلعنا من الرياض لين وصلنا ألمانيا وأنا هادئ ليش تحبين تعكرين مزاجي وتسوين هوشه
نوف اتكتفت – انا مااسوي هوشه
مشعل وطلع الفوطه وقرب منها وهو يحس بألم كل ماتذكر هالذكرى وهو راص على سنونه – لا اللي يسوي هوشه انا انا الخاين انا اللي اتصلت في شباب انا اللي مااعرف البس واكره اللي حولي فيني انا
نوف صرخت – بس بس بس بسسسسسسسسسس اصكت إلى متى تحب تعايرني وتبغاني اعيش معك ياشيخ انت حتى ماصار على كلامك دقايق تقول بتفتح صفحه ترجع تذكر الماضي اللي كرهني في حياتي 00 مشعل مو أنت اللي عشت حياه قاسيه وحياة يتم 00 مو انت اللي ماخلوك تنفتح مع بنات سنك وتعرف وش يلبسون من موضه ومن لبس 00 ( ودموعها تنزل ) مو انت اللي جدتك تعايرك في امك 00 عمتك تكرهك بلا سبب 00 وتقذف امك حتى وهي ميته مارحمتها 00 مو انت اللي ماتت جدتك وتوك تعرف انها كانت تسوي اللي تسويه عشان ماتعلقك فيها 00 مو انت اللي سمعك عمك كلام يسمك ويمرضك 00 ومو انت اللي جوك عيال عمك في نص الليل عشان يجرونك غصب عنك تودع عالمك 00 ( ولفت وجهها له وهي تصرخ ) ومو انت اللي زوجوك غصب عنك 00 ومو انت اللي البنات يعيشون شهر عسل ويعرفون معناه وانت تقاسي ان حد يحل مكانك في ذيك اللحظات ويأخذ اللي انت تستحق تأخذه لان هاذا مكانك 00 وهم مو انت اللي اللي اتهموك ظلم وغصب عنك انك تكلمين شباب 00 ولدت وصارت نظرة الناس لي الكره الكره الكره ( وصرخت )
رووووووووووووح خلني برووووحي
مشعل بلع ريقه 00 اول مره يشوف نوف بهالحاله قرب منها وضمها وبهدؤ – الله يخليك اهدي مو عشاني عشان اللي ابطنك
صمت 00 ماسمع الا شهقاتها اللي تخترق صدره 00 وهي تدفن وجهها اكثر واكثر على صدره 00 ضمها اكثر وهو يتحامل على نفسه 00 لانها ضامته كثير 00 اصعب شعور ان معذبك هو الصدر الحنون لك 00 وقمة الألم والأهانه ان اللي سببلك هالوجع هو اللي يتفهمك ويحتويك 00 مسح على شعرها وهو يسمي عليها 00 خايف يصير فيها شي 00 رفعت راسها فجأه وكأنها مقروصه 00 ودزته بخفيف عنها 00 وهو يناظرها بصمت 00 وهي عطته ظهرها 00 واتجهت للسرير تنام عليه وهي حاسه بالتعب 00 اما هو اخذ فوطته وقفل عليه الحمام 00 فتح الدش البارد وحط جسمه فيه وهو يتلذذ ببرودته 00 وكلامها يطن في راسه مثل المطرقه 00 ضرب الجدار بقبضته بقوه






بدريه – وليش ماتبين تنزلين معي حرام عليك يادنيا تعبتيني يمه
دنيا وهي تشاهق – خليني في حالي يمه ماابي انزل
بدريه – زين قوليلي شفيك إذا عن ابوك تراه بخير وصحه وعافيه وقريب بيرخصونه
دنيا سكتت وهي تحمد الله على عافية ابوها
ريم دخلت لهم – خالتي هلا وطلال موجودين تحت
بدريه ناظرت في دنيا – إذا تحبيني تنزلين لهم تحت
ودنيا إحساس الفشيله مراودها – لا تكفين يمه واللي يعافيك
ريم اللي طلعت ماتبي تتدخل اما بدريه – حرام عليك يابنتي تراك عذبتيني
دنيا مسكت يد امها وباستها – الله يخليك اتركيني على راحتي
بدريه – إلى متى إلى متى طيب
دنيا وهي تمسح دموعها وهي تخبي عن امها – لين اتقبل صدمة طيحة ابوي
بدريه – اجل لو مات ابوك وش كان سويتي
دنيا صرخت وهي تبعد هالفكره وتشهق – لااااااااااااا
بدريه ضمتها – اسفه اسفه يمه






عبدالله اللي منصدم ومايدري وش يقول 00 ماتوقع ان في يوم من الأيام اخوه مر بهالفصول الدراميه الخطيره 00 سمع شهقاتها اللي كسرته وطلعته من إندهاشه
لف راسه إلها وهي تبكي 00 طلع منديل من جيبه ومده لها - ( إنك ميت وإنهم ميتون ) وقوله تعالى ( كل من عليها فان 00 ويبقى وجهه ربك ذو الجلال والكرام )
كلنا بنلحقها وعبدالعزيز اخوي صدقيني اتعذب ومرت عليه فترات مايعلم فيها من الحزن بعد الله غيري عاش حياه مو سعيده 00 صدقيني ماله يد أبد كل اللي صار مقدر ومكتوب
ريهام بشهقات مفطره للي يسمعها – بس هو لو ماسوى اللي سواه كأنت مستعده له كانت متجهزتله انا اللي شاركتها فرحها انا الشاهده الوحيده ا
قاطعها عبدالله – انتي قلتيها لو لو ولو هاذي تدخل عمل الشيطان الله يرحمها ويغفر لها هاذا مقدر ومكتوب لها
ريهام وهي تغطي وجهها وتشهق – كلامك حلو ومريح
عبدالله وهي ألمته كثير وهو بطبعه حنون – استغفري الله عزوجل وصدقيني عبدالعزيز متألم اكثر منك وهم صدقيني انه يخرجلها صدقات ماتجي في بال احد لاني دوم اتسائل ليش عبدالعزيز يخرج هالكثر صدقات ومن صاحبها لانه مو له يخرج عنه وعن حد غيره وعرفت مين هالحين هالحد
ريهام وهي عيونها حمراء - مااقدر مااقدر اتقبل الحياه وأمل موفيها الرجال خاينين كلهم خاينين
عبدالله بحزن – علشان عبدالعزيز ماسوى اللي سويتيه تبغينه يتظاهر بالجنون مثلك
فتحت عينها بقوه – انت وش عرفك
عبدالله – كل اللي هنا يعرفون حكايتك وحده من السسترات حكتلي تقول هنا فيه وحده تتظاهر بالجنون ومدامها تدفع فلوس مانقدر نقول لها شي نصحنها بالخروج وهي رافضه
ريهام – قلت لك مااقدر اتقبل الحياه وأمل مو فيها
عبدالله اللي صدمها – طيب ممكن تتقبليني انا صديق واخو دنيا لك







طلع من الحمام 00 وشاف نفسها منتظم 00 ومغطيه وجهها 00 باين انها نايمه
لبس بجامته 00 وانسدح جنبها على السرير 00 ولف وجهه جهتها 00 وقال في نفسه ( انا ابي افتح صفحه جديده معك 00 بس ليش لحد الجين متألم من سالفة رقم الشاب اللي بجوالك 00 ليش تخدعيني يانوف ليش 00 المشكله اني مصدق انك بريئه 00 بس ليش عقلي عاجز عن التصديق 00 الخيانه يانوف طعمها مر مر تذبح
بس انا إنسان مو شين وحبك دمح زلاتي 00 وإن شاء الله نفتح صفحه جديده ونفهم بعضنا 00 بس إذا تأكدت انك ماتخدعيني 00 لان ضربتين في الراس توجع )






الله لايوفقه الله لايوفقه اقولك سافر
دلال – حسبي الله عليها بنت الساحره عساها للنار
خلود اتألمت من دعوة امه – يمه حرام الحرمه ميته
دلال – بسسسسسسسس اصكتي انتي ترى سالفتك تكفي وتوفي خليك في حالك وطسي غرفتك مأمنك فايده
خلود وقفت وهي متضايقه – إذا مأمني فايده زوجيني نايف
دلال عصبت – عشم إبليس في الجنه مابتتزوجينه لو اليوم دفني اذلفي عن وجهي اذلفي
راحت وخلتهم ودمعتها على خدها كلام امها كله مؤلم 00 ماتوقعت خواتها يوصلون للها المستوى من الأنحطاط 00 كل حياتهم مؤامرات وعدوات
ساره – افففففففففففففففف ناقصتلها انا
نوره – يمه ترى انا وساره محطوط لنا بلاء هالكلب متزوج هالسعلوه وعيالي عنده ياجعل ربي يبتليهم بامراض الدنيا هو وإياها
دلال وهي تطق اصبع – بس لقيتها
كلهم – شنهي
دلال – ام فايز عندها الحل
ساره حطت رجل على رجل – وعووووووه هاذي المطيروه اللي مطيحة عندنا
ونوره تنقل نظرها بينهم 00 تشوف خلاصة كلامهم
دلال – ام فايز مره قالت لي تبغين حرمه تلصق الوزاره لرجلك لين يموت وانا انبسطت علمت محمد وزاعق علي وهاوش بس هالمره بسألها يمكن عندها حل لحالتكم هي تعرفله حرمه ظني اسمها ام سنيفر مدري مسفر حاجه زي كذا تفك السحور وإن شاءالله تلصقكم في الحمير اللي عندكم
ساره وقفت وركضت لأمها وحبت راسها – ياليت ياليت يمه







خالد – ايه ابي اتزوج
حمود اللي يضحك – ماعليه انتظر شوي لين تنتهي من الجامعه
شهق بقوه – تستهبل انت
ضحك حمود – والله ماني متخيل منالوه السوسه تأخذ خلّود العبيط
ضربها خالد على كتفه – اقطع واخس
ضحك حمود – تحت أمرك عمي
خالد غير السالفه – ليش ماتتزوج انت حمود
حمود انقلب مزاجه – هه ومن هاذي اللي بترضى في حمود الطفران إلى ان كان حد من معجباتي اللي ماادري عنهم ( وقلبها ضحك )
خالد – مره المعجبات صافين طابور يبون نظره بس هه لاتكثر منها عشان ماتنصدم
ضحك حمود – هههههههههههههههههههههه شكلك شايل وبقوه
خالد – ياليتك تعرس من طرفي عشان احرمك شوفتها بس آآآآآآآآخ ماعندي خوات
هالكلمه آثرت في حمود بقوه 00 معقوله خالد يرضى فيني اتزوج حد من خواته لو كان عنده خوات 00 يالله هالكلمه صدمته يعني هو مقبول يعني بيكون حاله حال أي شاب يفكر يتزوج ويبني أسره 00 ولا هالكلام كلام أصحاب يحاولون يواسوني فيه
خالد يهزه – هيه هيه وين رحت لي ساعه ارطن منت بحولي
حمود – هاه لالا معك
خالد ضحك بخبث – يارب اشوفك متخسبق بهالعرس ياحمود ياولد غازي ( وانحاش عنه وهم في القهوه 00 الجميع متعود على حركاتهم 00 وحمود وقف وصار يطامر وراه يبي يمسكه






ام محمد – صدق والله هاذي الساعه المباركه اللي اناسب هالعائله
محمد اللي كئيب وطفشان 00 تنهد بقوه ( الله يصبرني )
مي – وووووووووووع مالقيت غير هالانسانه
ام محمد – انطمي انتي لاتتدخلين
محمد انتبه لمي وهي تقول هالكلام – ليش هي مسويه شي يعني
مي – لا الظليمه شينه ماشفت عليها شي بس اكرهها مغروره وشايفه نفسها ومايعجبه حد أبد أبد أبد وحرام يايمه تخلون وحيدكم يأخذ وحده مثل ذي هي واخلاقها الشينه
محمد وقف وهو يزفر بضيق واضح – بروح انام تصبحون على خير
كلهم – وانت من أهل الخير
ام محمد حذفت علبة المناديل على راسها 00 وصرخت مي – آآآآآآآآآي حرام عليك يمه
ام محمد – تستاهلين ولا هاذا كلام تقولينه لحرمة اخوك وتضيقين خاطره
مي بقهر – مصارت حرمته
ام محمد بتقهرها لانه تعرف طبع مي تنقهر من المتكبرين وهي تشوف في عينها ان دنيا تستحق الغرور لانها جميله – بتصير بتصير
مي برطمت وقامت تنافخ – إن شاءالله يارب ماتصير







قامت تهزه وتصرخ 00 تكفى قوم قوم لاتتركني لحالي 00 لاكن لحياة لمن تنادي صارله ميت ساعتين 00 هزته وهي تصرخ – لاااااااااااااااااااااااا لاتتركني الله يخليــــــــــــــــــــــــــــــــك لاااااااااااااااااااااااااااا





.
.

( الفصل الثالث والثلآثون )



دخل غرفته وهو شايل هم الدنيا على راسه 00 اخذ جواله وضغط ارقامها ودق دق لين سكر 00 رجع يدق ثاني مره وانفتح الخط
محمد – آلو
دنيا - .......
محمد – اكيد تسمعيني صح
دنيا - .......
محمد عصب منها – زين انا قريب بجي اخطبك
دنيا شهقت – ايششششششششششششش
محمد اللي ضحك بسخريه من شهقت – انتي تردين على أي مكالمه من الشباب اللي تكلمينهم ( وهو يغمض عينه بألم )
دنيا انصدمت تحبه وهو يدري بحبها فيه ويقول هالشي 00 افتحت فمها بصدمه ولا قدرت تحكي
محمد بعصبيه – ليش ساكته مو عاجبك كلامي
دنيا دموعها تصب على خدودها – انت لين الحين ماوثقت في حبي
محمد بسخريه – كلكم كذا بياعات حكي ياللي تغازلون
دنيا غمضت عينها بألم 00 وسكرت الخط وهي ترتعش 00 والجمل لاطاح كثرت سكاكينه 00 الجمل لاطاح كثرت سكاكينه ( رددت هالبيت في راسها )








قامت تهزه وتصرخ 00 تكفى قوم قوم لاتتركني لحالي 00 لاكن لحياة لمن تنادي صارله ميت ساعتين 00 هزته وهي تصرخ – لاااااااااااااااااااااااا لاتتركني الله يخليــــــــــــــــــــــــــــــــك لاااااااااااااااااااااااااااا تكفى يبه لاااااااااااااا
منال تصرخ وتصرخ 00 ياربي دخيلك لااااااااااااا ياربي لاتفجعني فيه لااااااااااااااا
وهي تهزه 00صباح لها اسبوع عند اختها متهاوشه مع غازي 00 ومنال من ردت من الجامعه ماشافته 00 نامت وصحت وجت تطل عليه 00 بس هو ميت 00 ركضت لجوالها تدق على حمود اللي كان مع خالد وهم يتمشون في الممشى
حمود – هلا منال
منال انهارت – حمود الحق على أبوي مايرد علـــــــــــــــي شكله مـــــــــاااااااااات
بلم 00 وطاح الجوال من يده 00 شافه خالد وقطب حواجبه وهو يمسك كتفه – وش فيك وش صاير 00 اخذ الجوال 00 وسمع منال تصيح وتصارخ 00 عرف ان فيه مصيبه صايره مسك المنصدم بيده وركبه السياره 00 اتجه لمركبه وركب واسرع متجهه لطريق البيت






من صحى طلب لهم أكل 00 وهو جالس في الصاله ويشوف القنوات 00 دخلت له في الصاله 00 بالبجامه السكريه 00 وشعرها اللي مبهذل ومخليها قمه في النعومه والأنوثه اللي ازدادت مع حملها 00 مشعل ابتسملها – وين حابه نطلع
نوف بطفش – ماابي اطلع ابي ارد الرياض
زفر منها – افففففففففففف وبعدين
نوف لفت راسها عنه 00 وقف واقترب منها 00 مسك يدها بحنان – بنطلع مكان راح يعجبك ( مشعل اللي ناوي يعوضها عن كل اللي سواه فيها 00 ويبغى يتغير معها للأفضل ) نوف فكت يدها منه – قلت لك ماابي اطلع
مشعل وقف بضيق وهو يزفر 00 وطلع من الفندق بعصبيه
كشت على الباب – روحه بلا رده ( بعدين مسكت فمها 00 يويلي مااعرف احد هنا من يردني الرياض 00 استغفرت في سرها 00 وردت راسها على ورى 00 وغفت من دون ماتحس بعمرها







من نظام المستشفى 00 ان وجبات الأكل يخلونها مفتوحه 00 وفي صاله كبيره 00 والبوفيه ممتده 00 ويسمحون للمرضى بالنزول للترفيه عن انفسهم 00 ويتأقلمون ويا بعضهم 00 شافها جالسه لوحدها 00 وتأكل من صحنها 00 اتجه للبوفيه وعبئ صحنه أكل 00 واتجهه لها – ممكن اجلس
رفعت عينها وناظرت فيه وبعد فتره – اجلس
جلس وهو يزفر بألم 00 ناظرت فيه وهي كارهه انه يكون من طرف عبدالعزيز اللي ذبح اختها وصديقتها وكل شي في حياتها امل 00 بس هالانسان ماتدري ليش متعاطفه معه كثير – وش فيك
عبدالله وهو ماسك راسه ويضغط عليه بقوه – راسي يعورني
ريهام – امم
قامت تأكل وهي مركزه فيه 00 وهو ماسك راسه يتألم 00 فجأه صرخ بشده وهو يصيح بقوووووووه 00 انفجعت من صراخه 00 وقامت عنده – وش فيك
عبدالله وهو يصرخ – رااااااااااااااسي آآآآآآآآآآآخ بأمووووووووووت
ريهام انفجعت بقوه وركضت تنادي الممرضات يساعدونه






دق التلفون اللي افزعها وقمزت من نومتها بخوف 00 رفعت السماعه وهي مستغربه مين اللي يعرف رقم الفندق – آلو
مشعل ببرود – معك نص ساعه تجهزي بنروح الشقه
نوف وهي تحرك فمها - طيب
وصكر في وجهها 00 وانقهرت من حركته 00 وراحت تجهز الشنطه حقتها





اقتربوا من البيت 00 والاسعاف جاهم في الوقت المناسب 00 وحمود في حالة صدمه
وحتى مايرمش من الخوف 00 نزل خالد بأقصى سرعه 00 وحمود مانزل
استغرب خالد وبسرعه اتجهه لبابه – يالله انزل
حمود نزل وهو يرجف 00 واخذ خالد المفتاح من حمود وبسرعه فتح الباب وركض بأقصى سرعه لمنال 00 اللي كانت طايحه على صدر ابوها وتبكي وتستجديه يرد عليها 00 بس لاحياة لمن تنادي 00 قومها خالد بسرعه وضمها بقوه يهديها وركض فيها الغرفه وهي تصرخ
خالد ناظرها بحنيه – الأسعاف بيدخلون اصبري شوي حبيبتي ان شاءالله يصير بخير ومايكون ميت
من نطق كلمة ميت وهي ترن في راسها وقامت تشهق وتبكي وتصرخ – تكفى خالد ابي ابوي تكفى خالد قلهم يساعدونه لا يموت ابيه ابيه تكفى ابيه
خالد دمع من منظرها – إن شاءالله بيسؤون اللي عليهم والباقي على رب العالمين
ركض للصاله 00 وشافهم حملوا غازي وغطوه بالشرشف الأبيض 00 وحمود ماسك غترته ومنزل راسه وحاطها على وجهها ويشهق بقوه 00 غمض خالد عيونه ودموعه نزلت 00 اقترب لحمود وجلس على ركبه عند حمود ومسك يده – اذكر الله
حمود قام يبكي مثل الأطفال – راااااااح راااااااااح الغالي خالد وهو مو راضي عني
خالد نزلت دموعه اكثر – لاحول ولا قوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون
المسعف – احسن الله عزاكم ياخوان
خالد – جزاك الله كل خير 00 وحمود شهيقه يزيد اكثر واكثر 00 فز على حيله وقرب منه وضمه 00 واستنشق ريحته وصاح في حظنه – الله يخليك سامحني تكفى يالغالي سامحني عارف اني غلطت عليك قبل لاتموت ومت ولا كلمتك الفلوس تروح وتجي بس انت من يعوضني فيك من من ( وطاح على حضنه وهو يصرخ – تكفىىىىىى لاترووووووووووووووووح تكفى
سمعوا صراخ منال اللي تبكي لما تأكدت ان ابوها مات وتركهم 00 خالد والمسعفين شالوا حمود عنه وطلعوا في جثة غازي 00 وخالد ضم حمود – الله يهديك اهدئ اختك محتاجه لك لاتسوي كذا في نفسك خلك قوي
حمود – مااقدر خالد مااقدر اقولك مات وانا متهاوش معه عقب سالفة الفلوس كان يبي يراضيني بس كنت اصده ومااعطيه فرصه كم مه نزلت دموعه بس انا قاسي قاسي ( ويضرب على صدره )
خالد مسك يدينه ودموعه تنزل – خلاص حرام عليك خلاص ارحم نفسك
مشى فيه لين غرفة منال اللي طاحت عليهم من الصدمه 00 وحمود مسك نفسه عشان ماتتأثر من حالته 00
بعد فتره راحوا المستشفى 00 خالد وحمود 00 وبيستلمون الجثه بكره الظهر عشان يدفنونها 00رد خالد فيه البيت ولازمهم 00 اللي كل واحد فيك يبكي ومتأثر 00 وحمود اللي يلوم نفسه ويشهق انه مات ولا تصالح معه 00 وصده






زياد اللي يدق على جوال مشعل ويعطيه خارج نطاق الخدمه 00 انقهر وبدأ يقلق يخاف يموت وهو ماكفّر الذنب اللي عليه 00 يبي يتجهه إلى الله بقلب سليم 00 ساره مستحيل تكون بشر 00 هاذي شيطان في صورة إنسان 00 وللأسف هو ساعدها في تحقيق مرادها ومطلبها 00 انه يهدم معها حياة إنسانه أكيد انه سبب في تعاستها دعا الله يطول في عمره لين يلتقي في مشعل ويقوله كل شي 00 ويريح ضميره




عبير مبرطمه – ابي اطلع معك
عبدالعزيز وهو يلبس الجاكيت ومستعجل– اعذريني مااقدر عندي شغل ضروري
بسرعه طلع من الغرفه 00 وركض وهو يدعي ان مصار لأخوه شي 00 لان المستشفى دق عليه يطلبونه يجي 00 حالة عبدالله متدهوره 00 وصل المستشفى في زمن قياسي وهو يركض 00 وشاف ريهام مرتبكه وخايفه 00 وجالسه على الكرسي اللي عند الممر اللي فيه غرفة عبدالله – وش صار
رفعت عينه له وهي تناظره بلؤم 00 ووقفت وراحت عنه وهي تسب
عبدالعزيز – انهبلت ذي
بسرعه دخل الغرفه 00 وشاف عبدالله هادئ ونايم 00 والدكتور والممرضه عنده
الدكتور كان شكله قلق وسمع عبدالعزيز التعليمات اللي يوجهها للمرضه
عبدالعزيزز بالأنجليزي – مرحبا دكتور
الدكتور – اوه عبدالعزيز مرحبا ( يحاول يهديه )
عبدالعزيز – وش فيه عبدالله
الدكتور – تفضل معي وساخبرك في المكتب
راحوا للمكتب
الدكتور – حسنا سأخبرك انني خايف ان لايستجيب عبدالله للعلاج فحالته ليست مطمئنه
عبدالعزيز انصدم – ليه وش فيه
الدكتور – لانه لم يتخلص حتى الأن من تأثير المخدرات التي يحقن نفسه بها ويشمها لقد تسبب في أضرار كثيره في جسمها وسوف يستغرق وقت اطول
عبدالعزيز نزل رأسه بألم – لاحول ولا قوة إلا بالله





دخل عليها الجناح وهو معصب ويتكلم من طرف خشمه – خلصتي
تكلمت ابرود – ايه
شال الشناط بصمت وطلع 00 ومشت هي وراه 00 اتجه للسياره اللي مستأجرها وركب الشناط فيه وصكر الدبه بقوه 00 خلتها تقمز 00 اتجه لبابه وركب وصكره بقوه 00 عضت على شفايفها بقهر وركبت جنبه 00 والصمت هو اللي يسود الجو
نوف بقهر – وين رايحين
مشعل صامت ويناظر لقدام 00 لفت راسها عليه وشافته سرحان 00 ردت نظرها لقدام - ماتبيني ردني للرياض
قمزت لما صرخ – انطمـــــــــــــــــــــــــــــي
لفت راسها عليه بقوه 00 شافته عاقد حواجبه 00 ويناظر لقدام 00 ومن دون شعور دموعها نزلت 00 ولفت راسها للشباك وهي تحاول تداري دموعها
وقفوا عند الشقه اللي كانت في أحدى العماير الفاخره – انزلي
افتحت بابها بصمت ونزلت 00 نزل وشال الشناط 00 ومشت بقهر تتبعه للأصانصير
فتح باب الشقه 00 ودخلت خلفه 00 الشقه فخمه جدآ 00 ولكن صغيره 00 خلته جلس في الصاله 00 وراحت تناظر فيها 00 غرفة نوم وحده والحمام داخلها
المطبخ أوربي 00 وصالتين وحده حقت طعام 00 والثانيه فيها البلكونه 00 وقفت على راسه – الشقه صغيره
مشعل رفع راسه وناظرها ابرود – بالله شو من بيعيش فيها غيري انا وانتي
نوف اتكتفت – مايخصني ماحبيتها
مشعل وقف لين قرب وجهه من وجهها وهي ردت خطوه للخلف – مو لازم تحبينها اهم شي انا احبها
اتجهه على الغرفه 00 وصفق الباب وراه 00 عضت شفايفها قهر وهي تسب فيه جلست مكانه وهي تزفر – متى ارد الرياض متى





راشد في الشركه
وشاف ان فيه أموال مسحوبه منها 00 اتصل على المدير المالي اللي جاه
راشد – عبدالطيف مسحوب من عندنا فلوس
عبدالطيف – ايه طال عمرك الوالد قبل لايتعب سحب هالمبلغ
راشد قطب حواجبه – سحب المبلغ طيب وين اخذهم هالمبلغ مو بسيط
عبدالطيف – حولناها لشركة علي بن هندي
راشد ضرب الطاوله بقوه مما افزع عبدالطيف وصرخ – ياذا العلي اللي مو راضي يحل عني ( رفع اصبعه بتهديد ) اسمعني زين لو طلب ابوي مره ثانيه تحولون فلوس لهالعلي خبرني ولا واللله متتم يوم في شغلك
عبدالطيف بإرتباك – إن شاءالله طال عمرك ,, تأمرني شي
راشد – لا اتفضل ( وهو يزفر بقهر )
طلع الموظف 00 ورفع راشد السماعه وكلم السكرتير – حولني على مشعل في ألمانيا
السكرتير – ابشر
بعد فتره
السكرتير - الأستاذ مشعل معك
راشد – هلا مشعل
مشعل – هلا راشد شفيكم صاير شي
راشد – إلا قل مصيبه ابوي ساحب مبلغ مو بسيط لشركة علي بن هندي
مشعل انصدم – ايششششششششش وش تقول انت
راشد – ماني عارف وش اسوي يامشعل
مشعل – طيب سألته ليش محوله هالمبلغ مو معقوله بعطيه الصفقه ويحوله فلوس
راشد – لا ولو بسأله بيصارخ وبيقول الحلال حلالي ومالكم شغل
مشعل – لا حول ولاقوة إلا بالله ,, طيب وش نسوي
راشد – ماادري ابوي معاد خلى فيني عقل يتصرف تصرفات تخوفني
مشعل – خلني لين ارد ونتكلم معه
راشد – يصير خير
دخلت نوف عليه 00 وفتحت الباب بقوه 00 رفع عينه لها
مشعل – راشد اسمحلي شوي واكلمك
راشد – يصير خير فمان الله
صكر من راشد 00 وناظر فيها – ليش تفتحين علي الباب كذا
نوف بقهر - نفسيتي زفت ابي ارد الرياض
مشعل وقف – لاحول ولا قوة إلا بالله ,, نوف والله تعبان ماابي اتمشكل معك
( ودخل الحمام وصفق الباب بقوه )





في الملاهي
طلال طالع مع عياله وهلا 00 بس العيال مو متقبلين هلا
نواف – بابا ابي ماما
رغد – ايوه مانبي ذي ( وهي تأشر على هلا )
هلا انحرجت وصكتت
طلال – ليه هاذي عمتكم حلوه
بدر بعصبيه – لا ووووووووع مو حلوه امي الحلوه
طلال صكت وهو يناظر في هلا 00 اللي منزله راسه وتحاول مايحسون بضيقتها
زفر طلال بقهر وفي باله ( الله يصبرني يمالي انا وهالمشاكل الله يعيني ويعينك ياهلا
شكلي برد امهم 00 معاد محرج هلا اكثر من كذا )






طلع الحمام وناظر فيها – البسي بنطلع
نوف اللي كانت تمشط شعرها لفت عليه – وين
مشعل - السوبر ماركت نأخذ اغراض للبيت
نوف اللي استسلمت وفي نفس الوقت ارتاحت عشان متنصدم في مشاكل معه
بتحاول قدر الأمكان انها ماتثير معه المشاكل 00 لين ترد الرياض وتسافر للأمارات
وبتصبر وتشوف نهايتها



.

( تابع الفصل الثالث والثلاثون )




ركبت السياره معه 00 ومشينا 00 حسيت فيني البرد 00 حضنت جسمي بيديني
سمعته – شفيك بردانه
التفت عليه – شوي
مشعل طلع الجاكيت اللي كان رابطه على رقبته – خذي البسيه
نوف - البسه فوق العبايه شكلي غلط
مشعل يضحك – عادي يحسبونها فستان اسود
ماادري ليش حسيته يستهزأ فيني 00 ولا انا لان معاد عندي ثقه في نفسي صرت احس انه يستهزأ
وقف السياره 00 ونزل 00 ناظرت اللوحه وحسيت انه مركز تسوق كبير 00 نزل راسه – ليش ماتنزلين
نوف – وين رايحين
مشعل – وين رايحين يعني قلت لك سوبر ماركت
نزلت ومشيت معه 00 اخذ عربيه وسحبها وانا اسحب رجلي معه 00 افففف كارهه
عمري اني اكون بجنب هالانسان 00 ياربي معقوله انا اكرهه 00معقوله وصلني لهالشي هو 00 ولا بس كارهته فتره 00 وكأن قلبي يدلني على اللي جواي لما خبطت عربيتنا بعربية البنت
البنت – سوري سوري ( بعدين رفعت نظراتها واندهشت ) منووووو مشعل
مشعل ابتسم – هلا مناري
مناري – واااااااااي مشعل لين هالحين على حلاك ماتغيرت الا محلو زياده آه بس لو تدري نوسه ولا البنات
ضحك مشعل بقوه – تسلمين الا من جاي وياك
مناري – انا والشباب سهيل وحميدان ونوسه ولينا نقضي الويكند هنا
مشعل – صدق
مناري – صجين افا عليك ( ناظرتني ) منهي الحلوه اللي وياك
مشعل – امممممم حزري فزري
وهي ضحكت بقوه
حسيتهم يستهزأون فيني 00 لا ولا الاخ مو متشرف فيني
مناري وهي تضحك – لايكون سويتها
ضحك وهز رأسه 00 انقهرت 00 اقولكم هالقلب كريهه كريهه 00 كيف احب انسان كذا كيف كيف بس كيف 00 تمنيت اصفعهم اثنينهم
سمعتها تقول – لو تعرف لولو بس صج صج انك بياع حكي
شفته يوم غمزلها وأشر علي 00 انقهرت اني هادره كرامتي لين الحين وواقفه وياهم
اخذت العربيه منه 00 وسحبتها بعصبيه
مناري – اشفيها
مشعل – ماكان لازم تقولين اللي قلتيه
مناري – سوري مشعل بس انفرطت مني الكلمه
مشعل – حصل خير
مناري – صج لو تدري لولو
مشعل قاطعها – لولو صفحه وانطوت من كتابي
مناري ضحكت – صج انكم يالشباب بياعين حكي
مشعل كتم غيضه وسكت
حست على دمها – الا صج شرأيك نسوي للشباب سبرايز وتجي تتعشى ويانا كل الشله فيه اصلا سمعت سهيل يقول يدق على جوالك بس كله مغلق
مشعل – ايه لاني غيرته
مناري – اممممم عشان كذا
مشعل – وش عندكم كلكم ملتمين هني
مناري وهي تحرك حواجبها – نرجع أيام الدراسه وهالفكره فكرة نوسه
مشعل – الا نوسه لين هالحين ماعرست
مناري ضحكت – نو ويه ولا وحده فينا بس سهيلوه وحميدان خاطبين ومرزوق عرس على بنت عمه وعنده بنوته
مشعل – ليش مجاء معكم
ضحكت مناري – حرمته شديده شوي ورافضه يسافر
ضحكت والله ذكريات – زين سمحيلي بسير الحرمه راحت
مناري – لاتنسى تلقانا كلنا ملتمين في المكان اللي نتيمع فيه قبل
مشعل – إن شاءالله احصل وقت واجيكم
رحت وتركتها 00 وانا ادور بعيوني 00 هاذي وين راحت 00 شفتها تحط الاغراض بعصبيه في العربيه 00 رحت لها
نوف بنص عين تناظر فيه 00 وهو عارف انها زعلانه
مشعل – هاذي مناري
شفتها مو مهتمه تحط اغراض بالهبل وصاكته
مشعل – صديقتي ايام الدراسه هاذي كويتيه
تحط وغير مباليه باللي اقوله
مشعل – نوف
ولا كلمه
عصبت – انا اكلمك
رفعت عيونها لي بعصبيه – وش تبي
مشعل – ليش معصبه
نوف والله حلوه يسألني ليش معصبه اكثر شي مقهوره من هالقلب اللي بيهدر اخر بقايا كرامتي ويا هالشخص ولا الحبيبه تتغزل فيه عيني عينك
مشعل بعصبيه – امشي نرد الشقه
تركت العربيه – يكون احسن بعد
دف العربيه واتجهنا للمحاسب 00 وقبل لانطلع سمعناها تنادي وهي تلهث – لحظه مشعل
افففففففففففف ويا هالانسانه 00 وهو مبسوط موقف لها
مناري – نسيت لاخذ رقمك
عطاها الرقم وناظرت فيني – سوري أسفين يامدام
عطيتهم ظهري وانا اكش عليهم وهم مايشوفوني 00 تحركت ووقفت عند السياره انا شفت ناس بس مثل هالبنت الغثيثه ماشفت 00 شعرها بوي وشكلها شكل ولد 00 حرام تصير هاذي من هل الكويت اللي احبهم واموت عليهم 00 بس حشرجت عيوني لما قلبي صفعني 00 إلى هالدرجه حبيت خناقي 00 إلى هالدرجه وصل حب هالانسان في قلبي 00 لدرجة اني اغار عليه 00 طيب ليش ماغرت عليه من ساره 00 ليش من هالانسانه بسسسس 00 طمنت قلبي لما لعبت عليه بكلمتين 00 اني مااحبه بس مقهوره من هالحركات لاغير
جاء للسياره وركبت وهو ركب الاغراض ومشينا
سمعته يتحفني – وش قلة هالذوق تعطين البنت ظهرك وتمشين
نوف بغيض – انت تعد هاذي من البنات
مشعل عصب – بسسسسسس كافي ترى هالانسانه صديقتي ومااسمحلك تتكلمين عنها بهالطريقه
نوف ضحكت بإستفزاز – صديقتك 00 تصدق عاد ذكرتني بصديقي حمد اللي اتمنى اشوفه يوم كبر اييييييييه ايام ياحمد اكيد انك كبرت وإن شاءالله ماغيرت بيتك يوم بسير الامارات بزوره
دزها بقوه بيد ويد يسوق فيها – انطمـــــــــــــــــي
وضرب راسها في الشباك تأوهت بألم 00 ضرب بريك سريع ووقف 00 نزل بسرعه وراح صوبها وفتح الباب ونوف ماسكه رأسها – نوف صارلك شي
صرخت عليه – انقللللللللللللللع عني
مشعل مسك يدها ودزته تكلمت والدموع متحشرجه في عينها – والله والله لو مديت يدك ثاني مايصير لك طيب طـــــــــــــــــــس عني فاااااااااااااااااااااارق ودزته وصكرت الباب بقوه
اتجهه لمكانه وصك الباب وهو يشد على أسنانه – والله والله لو صكيتي الباب بهالشكل ثاني مره لاتندمين
عطته طاف وهي تناظر برى الشباك ومعطيته ظهرها
انقهر وتحركوا للشقه





صحى ولقى عبدالعزيز عنده وهو نايم بحيث انه متسند على السرير ونايم على الكرسي 00 وقف على حيله 00 الألم مو راضي يحل عنه 00 يحس راسه بينفجر
مشى بخطوات صعبه 00 مايبي يصحي اخوه 00 اكيد سهران معه 00 توجهه للمرضات اللي في الرسبشن يكتبون 00 لما شافوه ابتسموا
عبدالله – اريد حبوب تهدي الألم اللي في راسي
الممرضه – لانك نمت يوم كامل ولذلك يؤلمك
عبدالله – طيب اعطيني حبوب ( وهو ماسك راسه )
الممرضه – حسنا ( وراحت تجيب الحبوب )
شافها قاعده تتمشى 00 وتسولف 00 وتضحك مع هاذا ومع هذاك 00 أعجبه المنظر كثير وأندهش 00 وحب طيبتها 00 وضحكتها الحلوه والنادره 00وأفكارها المجنونه اللي تتدعي فيها الجنون 00 علشان بس ماتطلع من هالمكان الي احتواها 00صدق مجنونه 00 حد مايبي يطلع 00 انا لو بيدي اطلع اليوم قبل باكر 00 واروح ابوس يد امي وابوي 00 وألتم في اخواني وخواتي 00 معقوله ماعندها اهل
الممرضه وهي تهز كتفه – ماذا اصابك
انتبه لها – اسف حقا لقد سرحت قليلا
ضحكت الممرضه ذات الاصول الافريقيه – لابأس تفضل ( وهي تمد الحبوب )
اخذها وبلعها 00 وهو يتمنى الألم يخف عنه 00
صحى عبدالعزيز وهو يدور عليه 00 فز بسرعه ودور في الحمام مالقاه 00 بس سمع صوت الباب يوم انفتح ودخل عبدالله وهو ماسك راسه 00 مسكه عبدالعزيز وفز عبدالله بخوف
عبدالعزيز – بسم اله عليك انت وين رحت
عبدالله – هني رحت اخذلي حبوب تخفف الألم عني
عبدالعزيز مسك قلبه – الحمدالله
عبدالله وهو يتوجهه لسريره – ليش نمت هنا
عبدالعزيز – شسوي خذاني النوم
عبدالله – عبدالعزيز بسألك وجاوبني بصراحه
رفع حاجب عبدالعزيز – تفضل
عبدالله – زوجتك معك هنا
عبدالعزيز ببرود – ايه ليش تسأل
عبدالله – اجل كيف تخليها وتجيني هنا حرام عليك لو صارلها شي ( وكأنه ضرب في الوتر الحساس )
عبدالعزيز – إن شاء الله مايصير لها غير الخير
عبدالله – زين روح لها اكيد تنتظرك
عبدالعزيز – بطمن عليك
عبدالله – انا بخير انت بس روح
عبدالعزيز وقف – متأكد
عبدالله – اكيد
عبدالعزيز حب راس عبدالله وضمه – الله يقومك بالسلامه يارب
عبدالله ابتسم – ايه وش هالفشله الكبير يحب راس الصغير
ضحك عبدالعزيز - يالله اجل تبي شي تأمرني شي
عبدالله – ابد سلامتك
عبدالعزيز – الله يسلمك ( فتح الباب وطلع )
عبدالله انسدح وحط يدينه تحت راسه 00 وناظر السقف – ايييييييييييه متى ارتاح يارب ريح وطمن قلبي يارب ( وقف على حيله وتوجهه للمغسله يتوضى ويصلي الصلوات اللي فاتته ويصلي اخر الليل 00 بعد كذا مسك القران اللي جايبه عبدالعزيز معه وهو يبدأ يحس بالراحه الي تنشرى بالملايين 00 وعجبا الراحه والطمأنينه سهل وفي متناول الجميع وهو الحل الأكيد 00 ويدورون على غيره 00 الله المستعان بس






سالم اللي دخل البيت بالعربيه اللي يدفونه فيها 00 لان يبيله فتره مؤقته لين يقدر يمشي ويعتمد على نفسه
بدريه – تو مانور البيت
سالم – الله يسلمك وينهم العيال
بدريه – طلال جاي في الطريق هو وزوجته وراشد تو مارد من الشركه ودنيا من صار اللي صار وهي حابسه عمرها في الغرفه
سالم يتمتم – لاحول ولاقوة إلا بالله نادوها لي يابدريه
بدريه ارسلت الخدامه لدنيا اللي من عرفت برجعة ابوها وهي ترجف 00 خايفه كثير منه 00 خبرتها الخدامه 00 وقامت ترجف اكثر – اكيد بيذبحني
اتشجعت وهي تبدل ملابسها 00 لو يسوي اللي يسويها فيها مو هامها كثر ماهمها ابوها 00 اللي هي بنفسها عرضته للخطر وبغى يموت بسبب طيشها اللي مااستفادت منه شي
نزلت ببطء شديد 00 وهي تسحب رجل وترد الثانيه 00 ليما وصلت الصاله ووقفت عند الباب 00 وهي منزله راسها 00 شافها سالم وهو مشتاق بالحيل إلها 00 ماعنده غير هالبنت ويحبها رغم طيشها وتهورها 00 بس لازم يأدبها بالأول وينبهها للغلط اللي ارتكبته
مد يدينه وهو يبتسم لها – تعالي يابنتي
ركضت بخطوات سريعه 00 الغالي في نظرها يناديها 00 ابوها اللي ندمت أشد الندم على اللي سوته 00 يفتح حضنه ويناديها 00 دخلت في حضنه بقوه 00 وهي تدخل راسها في حضنه بقوه وتبكي 00 وهي جالسه على ركبها 00 ودافنه راسها في حضنه وتشهق - سامحني سامحني يبه
سالم شاف بدريه مستغربه من كلمة سامحني – بدريه اتركينا بروحنا
بدريه وهي تتفحصهم – إن شاءالله
طلعت 00 وهي مستغربه 00 من كلمة بنتها
سالم – ليش يبه سويتي اللي سويته فضحتي عمرك وفضحتينا معك
قامت تشاهق بقوه – الله يخليك يبه سامحني ( وأخذت يده وحبتها )
سالم – الله يسامح الجميع غلطتي يابنتي بس ياليت تعلمتي من خطاك
دنيا – يشهد علي الله اني ندمانه قد شعر راسي
سالم – الولد طلع اجودي وبيجون بعد اسبوع يخطبون منا
دنيا زاد بكاها 00 حست بالأهانه 00 معقوله كنت مغفله لهدرجه 00
سالم – الله يوفقك يابنتي
دنيا وهي تشهق – يبه ومشعل
سالم – وش فيه
دنيا – زعلان مني
سالم – ماعليك في مشعل انا بكلمه وإن شاءالله يسامحك ويرضى
دنيا وهي تدفن راسها في حضن ابوها وهي تشهق – مابيحضر خطبتي
سالم – بيرد من يخلص شغله بيرد لاتشيلين في خاطرك يابنتي
دنيا باست يد ابوها وبكت بكى يقطع القلب 00 وسالم يطبطب عليها






وصلنا الشقه 00 وانا تلفانه اعصابي 00 جلست على اول كنبه قابلتني 00 دخل وراي وهو شايل الأكياس ومطنقر ومعصب 00 عسى عمرك مارضيت 00هالحين من اللي يحقله يزعل انا ولا هو 00 بس هاذا عاكس كل القواميس 00 حط الاغراض بقوه على الطاوله وراح الغرفه وقرع بالباب بقوه 00 خلتني اقمز من الخرعه 00 جلست مكاني وانا متملله من الجلسه مع هالشخص 00 حسيت بالتعب وهو ماله نيه يطلع 00 وقفت على حيلي 00 ودخلت الغرفه 00 شفته معصب بالحيل وهو منسدح في السرير00 وشوي ويكسر الغرفه على راسي من العصبيه 00 وهو يزفر بالضيق من شافني دخلت 00
وقف على حيله 00 جعل عمرك مارضيت مابقى الا هي ازفر لين تتعب بعد عناد فيك مو طالعه 00 شفته يوم خبط حافة السرير 00 وتأوه بوجع وهو يصرخ 00 انفرطت ضحكتي وهو معصب 00 يويلي يويلي الليله بيدفني 00 انحذف شي على راسي ومطيت عيوني يوم المخده صكتني وهو يصرخ – انطمـــــــــــــــــــي
انا بقهر – انطم انت
شفته يعصر عمره من الألم وانسدح على السرير 00 وهو يتأوه بوجع 00 قلبي رهيف رحمته 00 قربت منه 00 شفت الدم 00 وشهقت 00 الدم غرق المكان كله تكلمت بخوف – دممم
مشعل وهو يصرخ – ووش تنتظرين لين اموت قدامك عشان تتحركين طسي هاتي شي يوقفه
بعد يسب 00 كششششش مالت عليك 00 التفت للغرفه 00 مافيه شي قدامي 00 كل شي داخل الشنطه 00 مسكت جاكيته اللي كنت لابسته 00 ورصيته على الجرح وهو صرخ علي ورفسني بس الحمدالله مجاء بطني – اييييييييه انهبلت انت
مشعل يصرخ ومعصب – ليش ترصين على الجرح
نوف بعصبيه – وش اسويلك يعني تبي اخليك تموت
مشعل وهو يصارخ – طسسسسسسسسسسسي انقلعــــــــــــــي مامنك فائــــــــده
عطيته ظهري وطلعت وانا اقول – الشرهه مو عليك على اللي موقفه تساعدك
قرعت بالباب ورحت للصاله 00 وشغلت التلفزيون ورفعت على الصوت 00 لو يصرخ ماسمعته خليه ينطق في الغرفه 00 يحسبني بترجاه عشان اجلس معه




هلا بخوف – مستحيه من ابوك
طلال – لاتخافين وبعدين المفروض تتعودين على هلي وبيتنا لاني خلاص قررت اننا نستقر هنا
هلا بصرخه – لا
طلال التفت لها – ليه
هلا – خايفه من اهلك وعيب اخذ مكان نوره وش بيقولون علي
طلال اتحنحن وبلع ريقه ومسك يدها – هلا يمكن ارد نوره
ناظرت فيه فتره – صدقني طلال مو من حقي ارفض ولا أوافق هاذي مهما كان تظل بنت عمتك وام عيالك
باسها بخفه وهو يصرخ – ياناس تلوموني فيها
صرخت عليه وضربته على يده – هيه لاتفضحني عند اهلك
ضحك بقوه ورص على يدها ودخلوا البيت 00 وهي ترجف من الخوف
طلال وهو راص على يد هلا – السلام عليكم
الجميع – وعليكم السلام
اتوجهوا على سالم يحبون راسه ويده طلال – كيفك يبه
سالم وهو منزل راسه وشابك اصابعه – بخير
هلا وهي قافطه ورى ومتخبيه ورى طلال – كيفك عمي
ابتسم سالم من حركتها وحياها اللي اعجبه – بخير يابنتي انتي كيفك
هلا بصوت بالكاد يسمع – بخير
جلسوا 00 وأمرت بدريه في القهوه والحلويات 00 نزلت لهم ريم – السلام عليكم
الجميع – وعليكم السلام
ريم – خالتي شفتي راشد
بدريه – لسه مجاء لين الحين ليه فيك شي
ريم - لا بس تأخر
بدريه – عديه هالحين يجي
فتح الباب ودخل وهو لاف شماغه عليه وحزين – السلام عليكم
كلهم خافوا من منظره
بدريه فزت – راشد يمه وش فيك
راشد وهو منزل راسه – يمه توني جيت من المقبره ابو حمود مات
بدريه مسكت صدرها – لاحول ولا قوة إلا بالله
الجميع – لاحول ولا قوة إلا بالله
طلال – محد خبرني
راشد – انا بعد بالصدفه عرفت من خالد يوووووووه شكثر حمود متأثر من وفاته وبكى بكا يقطع القلب
سالم – لاحول ولا قوة إلا بالله الله يصبرهم
راشد – آمين رحت لهم البيت وبعدين عورتني حالة حمود وماقدرت اقعد خليت معاه الشباب خوياه وربعه وخالد متكفل بكل شي
سالم – جزاه الله خير ودق عليهم خبرهم ان عشاء المعزين اليوم علي
راشد – إن شاءالله صار






شفته متوجهه لي وهو يعرج 00 ورابط البلوزه على رجله ومغرقه دم 00 ناظر فيني بعصبيه وصرخ – انتي ليش ماتردين يوم انادي عليك
حطيت رجل على رجل – وش تبي
مشعل بعصبيه – تعالي لفي على رجلي
نوف وهي شاده على اسنانها – اووووووه تراك قبل شوي طاردني وماتبي خدماتي
مشعل وهو يتسند على الجدار – أسفين الحين نبي خدماتك
نوف ناظرته بنص عين – بس انا ماابي
مشعل تكتف – نوف قومي رجلي تنزف
نوف – وانا وش اسويلك
مشعل عطاها ظهره – مشكلة اللي يحكي معك ضايع
عطاها ظهره ودخل الغرفه 00 وسمعت قرع باب الحمام 00 ماطولت إلا تسمع قرقعه وصوت شي طاح 00 وتأوهات 00 ركضت للحمام وفتحته 00 وشافته طايح في الحمام 00 صرخت بخوف – مشعــــــــــــل
مشعل يتألم – آآآآآآآآآآآآآآآآخ ( وعصب عليها ) انقلعي روحي عن وجهي
نوف مدت يدها وساعدته – ماعليه اعتبرني مو نوف وخلني اساعدك مو زين قعدتك كذا
مشعل وهو يصرخ – كله مننننننننننننننننننك
تجاهلت كلامه السم 00 وساعدته 00 وهو وقف وهو يتأوه وحالته حاله 00 توجهنا للسرير وانسدح عليه وهو يصرخ ومعصب وحالته حاله 00 ركضت بسرعه اطلع شنطة الأسعاف اللي شفتها في الحمام وطلعتها 00 وبسرعه توجهت لرجله اللي كانت غرقانه دم وماء بس الطيحه اللي غرقته
مسحت الدم بهدوء وهو يتألم 00 مسكين والله رحمته خخخخخ صدق اني مجرمه
اخذت الشاش ولفيته عليه وربطته زين 00 بحيث انه مايوجعه 00 حط راسه وهويتألم – عطيني حبوب راس بسرعه
اتوجهت لشنطتي وطلعت البندول وعطيته 00 بلعهم من دون مويه 00 مشاءالله عليه حلق كيف استحمل الحبتين لا وبدون مويه
وقفت على حيلي وسمعته يقول – لاتروحين بعيد يمكن احتاجك
انقهرت 00 حسبته بيقول تعالي جنبي ولا قريبه مني 00 ولا ماتقصرين يابعد قلبي زي مافي الروايات 00 بس طلع بدون إحساس خليك جنبي وبس كشششش مالت ماعندك ماعند جدتي مافيه رومنسيه
طفيت الضوء 00 وجلست على الكرسي 00 وانا اسرح في عالمي 00 طفل وانا ومشعل وااااااااااااااو منظر خيالي 00 نعيش بهدوء وسعاده ونضحك 00 معقوله بنكون مبسوطين 00 او ماصفى راسه ابد من الوساويس 00 اخذني النوم وانا ماانتهت احلامي السعيده





منطوي وحزين 00 ودموعه على خدوده 00 اقترب منه خالد وهو يطبطب عليه ويحاول يهديه – ارحم نفسك ياحمود البكاء مابيرجعه
حمود وهو حزين ومرتبك ويرجف – خالد تتوقع مات وهو راضي عني ولا زعلان علي ولا بيصير علي ذنب لاني عقيت فيه ولا
خالد قاطعه – خاف ربك وينك ووين العقوق انا ماشفت احن منك على ابوك انت اللي وجهته الطريق الصحيح انت اللي كفلته من السجون انت اللي بريت فيه 00 انت بعرقك وتعبك وكدك شريت له هالبيت 00 انت اللي تصرف عليه 00 انت اللي رعيته واللي سددت ديونه 00 خليته عايش مثل الأمير 00 انا اسمع ان الاب اللي يسوي كل هاذا لولده بس انت عكست الدور انت اللي سويت كل هاذا لابوك
حمود ومنظره يقطع القلب – انا لو شلته على راسي مالحقت في يوم جزاه علي بس تهقى مات وهو راضي عليه
خالد – حرام عليك ياحمود اكيد بيرضى عليك وحتى لو مارضى كفايه ان ربي شايف وعارف انت وش مقدمله وكيف انتشلته وكيف غيرته وكيف جبرته يترك الدرب الشين بإصرارك عليه إن شاء الله ان ربي بيرضى عليك
حمود ورفع راسه للسماء – يارب يارب ارحمه واغفرلي ياربي اجعل ابي من المغفورين يارب ولاقني فيه يوم نلتقي عندك يارب يارب






حسيت بحد يهز يدي 00 فزيت من نومي 00 وناظرت فيه – تبي شي
مشعل – ايه روحي نامي في السرير تعب عليك
عركت عيوني – كم الساعه
مشعل – قريب الفجر
فزيت – وي الصلوات راحت علي
بسرعه اتوجهت للحمام 00 وتغسلت وتوضيت 00 وطلعت اصلي الصلوات اللي فاتتني 00 بس ليش ماقومني 00 بعد ماخلصت توجهت له وهو جالس في الصاله وانا ازفر – ليش ماقومتني
شفته حزين وعيونه حمراء خفت إلا ارتعبت – صاير شي حد فيه شي
نزل راسه وهو يمسح على يده اليسرى – ابو حمود مات
شهقت بقوه 00 وحطيت يدي على قلبي – ومناااااااااااااااااااااااااال
شفته رفع راسه وناظرني – انتي تعرفينها
نوف – اكيد اعرفه مسكينه تحب ابوها
مشعل – استغفرالله هاذا مقدر ومكتوب كل حد يحب ابوه
نزلت دمعتي وتذكرت ابوي 00 وتبعه سيل دموع 00 شفته يطالع فيني 00 ووقف على حيله ومسح دموعي بعدين ضمني 00 وانا دفنت راسي بقوه وبكيت – تذكرت ابوي يوم مااااات ( وقمت اشاهق )
قام يمسح على شعري بطريقه مريحه مره 00 ويطبطب على ظهري 00 حسيته حنون مره مو مشعل القاسي 00 اللي بغى يذبحني 00 واللي أهاني 00 واللي وراني نجوم الليل بعز الظهر 00 يآآآآآآآآآآه وش كثر حسيت بإحساس غير ومختلف صدق إنسان غير 00 ولا لانه في عيوني غير 00 مافيه حد يشبهه ابد 00 تكهربت لما باس راسي 00 وضمني اقوى 00 معقوله يحس مثل مااحس انا 00 معقوله كل اللي يمر في خيالي 00 يمر في خياله 00 ضميته باأقوى من عندي 00 بعد فتره فكيته وانا امسح دموعي – اسفه غرقتك بدموعي
ابتسم وعطاني ظهره واتجهه على الغرفه وقال كلمه مافهمتها – مو اول مره تغرقيني
انا متى ضميته اصلا 00 ولا متى بكيت على صدره 00 عشان اغرقه 00 صدق اعطي مشاعري لشخص مايحس 00 اتوجهت على جوالي 00 وكلمت منال اللي كانت تبكي بكى يقطع القلب 00 من يلومها ابوها 00 صكيت منها واتوجهت على الغرفه 00 شفته منسدح وحاط يدينه تحت راسه 00 ويناظر السقف وسرحان 00 اتوجهت على الشناط ارتبهم 00 بس قبل لبست لي قميص مريح يريحيني وقمت اشتغل وارتب 00 واسوي أي شي نأكله لاني حاسه بالجوع 00 واكيد هو حاس بالجوع 00 رتبت السفره وناديته 00 مشى للصاله وهو يعرج 00 جلس على الطاوله وهو حزين وسرحان 00 مسكين اكيد حزين لصاحبه – مشعل مشعل
انتبه لي – نعم
انا – ليش ماتأكل الاكل مو عاجبك صحيح بيض ومربى وقشطه بس تراه نعمه
مشعل – لا الحمدالله الله يديمها نعمه بس مو مشتهي
انا – تبي شي معين اسويه لك ( تدرون استغربت من نفسي منطلقه في الحكي واداري خاطره واعمل حسابه 00 اكيد عشانه كاسر خاطري ليس إلا )
مشعل – لا تسلمين ,, ( صكت شوي ) نوف ممكن اطلب منك طلب
رفعت حاجبي – وش هو
مشعل – ابيك تغيرين الشاش اللي على رجلي من توضيت رديت الشاش لمحله ودخله مويه ويعورني
وقفت وانا اتجهه للغرفه – اوكيه ليش هالرسميه قول وماربعارض ابد
جبت الشنطه 00 وفكيت الشاش عن رجله 00 حسيته يتألم بس يكابر 00 مسكين ألمتني حالته 00 مسحت الدم اللي كان ينزف – ليش ماتروح المستشفى اخاف يلتهب
مشعل وهو مقطب حواجبه – ماعليه مو لازم
لفيت الشاش عليه مضبوط 00 وجيت بقوم 00 بس مسك يدي 00 ناظرت فيه وباس يدي – مشكوره نوف وماتقصرين
بلمت إلا عيوني صارت ست 00 مشعل هادي وحنون 00 فيه شي صاير في الدنيا
استحيت واخذت يدي منه 00 ووجهي احمر وباين علي الاحراج 00 شوفوا ابن الذين يضحك علي 00 صدق صدق حركته حركت شي جواي 00 ولحد الحين مااعرف وش هي بالضبط






بعد مرور اسبوعين
حياتي مع مشعل على احسن مما يكون 00 وقريب قريب بعترف بحبي له 00 طلع حنون كثير 00 ويداري خاطري 00 طلعت واتمشيت معاه في كثير من مناطق ألمانيا ماكنت اعتقد ان ألمانيا بهالحلى ابد 00 شي عجيب مره 00 ياليتني اسحب جوهم معي للرياض الحاره 00 انفتح الباب حق الشقه 00 ومشعل حامل أكياس في يده
ركضت له اساعده – الله وش هاذا
مشعل ابتسم – مفأجاه
انبسطت – تصدق عاد من وانا صغيره احب المفأجات أخر مفأجاه كانت زيارة خالي لي
مشعل وهو يحط الاكياس واحتفظ في كيسه خلف ظهره – وأحسن مفأجاه اتلقيتيها من من
نوف وسرحت لبعيد – تصدق عاد احلى مفأجاه كانت من ابوي بس انقلبت اتعس مفأجاه واقوى صدمه اني اصحى القى الثنين ميتين جنبي
انكسر خاطر مشعل وغير الموضوع – يالله حزري وش جايب معي
نوف – ماادري ابي اشوف
رفع الكيسه لفوق مره – إذا لحقتيها بتشوفين
ضربت رجلي على البلاط بقوه – انت عارف اني قصيره وانت طويل صعبه اقدر اشوف
ضحك بقوه – عادي تبغيني اشيلك
استحيت مره وضربته على صدره – روح هناك ( ولفيت وجهي عنه )
مشعل – طيب غمضي عيونك
نوف بقهر – ماابي
غصب حط يده على عيوني 00 بعد فتره شالهم 00 وانصدمت ومسكت فمي – الله حلووووووووو مرررررررررره
ابتسم – صدق
انا ضحكت بوناسه – والله كيف سويتهم
هاذي سلسله ذهب على شكل قلب ومن جواها صورتي وهو ضامني جنبه
مشعل – بسيطه تتذكرين اخر مره لما صورتنا الشقراء اللي غرتي منها لما طلبت تأخذ صوره جنبي
ضربته على بطنه – انطـــــــــــــــــــم
تأوه بألم وانحنى وهو ماسك بطنه 00 خفت عليه ومسكت يده – مشعل صارلك شي
وقف على طوله وضحك – احلى بكس ذقته في حياتي والله
اقولكم هالانسان متذبذب وغير وغير حياتي للأحلى 00 يوم سافرت كنت ابي ارد بسرعه هالحين ماابي الأوقات تمر ابي اعيش معه اكبر قدر ممكن
حسيت بأنفاسه تحرقني وهو يلبسني السلسله – لاتنزعينها ابد
لفيت وجهي له وبسته بخفه 00 ضحكت لما اتجبس على الحركه وفتح فمه 00 مسكين ماصدق 00 حسيت فيه وراي 00 وقفلت باب الغرفه علي 00 وهو يطق الباب ويضحك 00 حسيته مبسوط وانا بعد مبسوطه 00 الله ياسلام لو كانت كل حياتي معك يامشعل كذا كنت باأنبسط 00واااااااااو الله لايغير علي ابد 00 تذكرت لما قال تصدقين نوف خيره طيحة رجلي خلتك تحسين فيني 00 كم مره كان بيقولي احبك بس حاسه ان فيه شي يمنعه 00 مو مهم شنهو هالشي 00 اهم شي انا متأكده من احساسه 00 بيني وبينكم ماابي ولدي يطلع للحياه او بنتي وماتلقى عزوه وهل وحد يحبها انا متأكده ان مشعل متأكد من براءتي 00 بس مااعترف 00 سامحته لاني حابه اغير حياتي معه 00 مسكت بطني واجلست اتحسسه وااااااااااو ياقلب ماما قاعد يحس فيني ويتحرك 00 خلاص صرت في الشهر السابع 00 قريب بولد 00 حلوه فكرة لو اولد هنا بيأخذ ولدي الجنسيه كم مره اقنعني مشعل بس انا رافضه رفض قاطع ( سبحان الله ولله حكمه في ذلك .. بنعرفها قريب )



.
.

( الفصل الرابع والثلاثين )



من صحيت حسيت فيه شي مو طبيعي 00 عبدالعزيز نايم على الكنبه وباين وجهه اصفر وتعبان 00 اقتربت منه 00 ومسكت يده 00 رصيت على يده بخفيف وحس فيني – عبير
عبير – صباح الخير انت ليش نايم هنا
غمض عيونه وقطب حواجبه – عبير انا تعبان
عبير خافت ورصت على يده – تعبان وش فيك
عبدالعزيز – ماادري حاس اني مو طبيعي هالتعب ملازمني من رجعت البارح
عبير نزلت دموعها – تكفى عبدالعزيز قولي وش فيك
عبدالعزيز وهو مغمض عيونه بألم باين فيه – عبير اسمعيني لو صار فيني شي أمانتك اخوي عبدالله
عبير صرخت – بسم الله عليك لا تقول هالكلام
عبدالعزيز وهو بالكاد يسمع صوته – اسمعيني ياعبير عبدالله اخوي في المستشفى يتعالج من الإدمان لوصار فيني شي خبري خالد اخـ ........
عبير قاطعته وهي تصرخ وتبكي – بس بس لاتقول هالكلام انت بخير انت بخير
وركضت تلبس عبايتها وتنادي على الحارس والسواق اللي عندهم عشان يودونه للمستشفى






حرك الريشه على وجهها 00 وهي تحك وجهها 00 وهو عاجبه هالمنظر ويضحك ورد يسوي نفس الحركه عصبت 00 وفزت من نومها ناظرت فيه – شتبي
مشعل – قومي نبي نطلع بأخذك رحله ماقد حلمتي فيها
صحصحت وضحكت – صدق
ضحك لضحكها – صدق يالله فزي
قامت بسرعه ووقفت بس مسك يدها 00 ناظرت فيه بإستغراب ,, مشعل – وين بوسة الصباح
ابتسمت بخفه وباسته بسرعه وركضت للحمام 00 انبسط أجمل أيام حياته قاعد يقضيها مع الأنسانه اللي غيرت كثير في حياته 00 في الأنسانه اللي تمنى في يوم انه يعيش معها في سعاده وخاء 00 كان غبي 00 صدق غبي 00 ولحد الحين غبي لانه مو قادر يعترف لها بحبه 00 خايف يصير شي وتتركه وهو مااعترف بحبها لذلك هو يتمنى 00 بس هيبته ولا أي شي يدل في شخصيته ممكن يسترجي يعترف بحبه لها 00 تذكر ساره اللي اقتحمت حياته في ذروة مكابرته مع نوف 00 وبنفس الوقت كأن يتمنى نوف هي الوحيد اللي يشكل معها أسره وعياله يكونون منها 00 وبنفس الوقت الشيطان قاعد يوسوس له 00 مرات متمسك ان هاللي في بطنها منه ولحظات يخونه عقله ويفكر لو تكون نوف حامل من غيره 00 بس هي هالحين لها معه عشرة عمر وكانت متستره وتفكيرها غير بدوي بحت 00 وجدتي اللي مربيتها 00 واللي من هالنوع مستحيل العولمه تغير فيها شي 00 دق جواله وطلعه من جيبه شاف على الشاشه مكتوب ( ساره – يتصل بك ) فتح المكالمه – هلا ساره
ساره – هلا حبيبي وحشتني مــــره
مشعل – مايوحشك غالي
ساره – متى بترد
مشعل – بعد اسبوع ونص تقريبا
ساره بمفأجاه – حلو يعني يمديني
مشعل استغرب – على شنو
ساره – اني اجيكم خلاص مثل ماانت عارف بتجي الأجازه وانا بستأذن ابي اغير جو
مشعل انصدم ساره ونوف في مكان واحد يعني إنفجار هو في غنى عنه – اا ساره
ساره قاطعته – لالالالالالا لاتقووووووول مايخصني انت وحشتني انا ماوحشتك اخس عليك
مشعل – بس
ساره – لابس ولا شي لاتقول اوعدك من ناحيتي مااسوي شي يزعلك مني بس هي ماادري عنها بصراحه وبعدين تحمد ربها ماخليتك لها إلى ذا الفتره
مشعل اللي ارهقته ساره بطلبها – بكيفك
ساره استانست – هيييييييييييه مشكور ياقلب قلب ساره
صكر منها وهو متضايق 00 اكيد اكيد بتصير مشاكل 00 افففففف الله يصبرني يارب
طلعت نوف من الحمام 00 وهي لافه الروب عليها 00 خذت ملابسها وردت للحمام ثاني 00 مشعل اتضايق 00 اكيد سمعت المكالمه اللي تو لان باين انها زعلانه





وصلت المستشفى وهي ترجف وخايفه 00 ممكن عبدالعزيز يروح من يدها 00 وش تسوي كيف تتعامل 00 من تكلم !!
فكرت وفكرت ياربي دخيلك لاتفجعني ولا تفجع أهله فيه 00 ياربي وش اسوي وش افعل 00 ماسكه يده لين تلقته بسرعه غرفة الطوارئ 00 وهي انتظرت إنتظار قاتل حد يطلع ويخبرها 00 ماطولوا كثير وهم يتراكضون 00 انفجعت وهي تبكي 00 ياربي دخيلك يارب لاتفجعني فيه يارب يارب 00 اعترضت طريق واحد من الدكاتره وهي تبكي بالانجليزي – بليز دكتور اخبرني ماذا حصل في عبدالعزيز
الدكتور – للاسف اخبرك ان مابه انفجار في الزائده والمريض قد تحامل على نفسه كثيرا حتى التهبت وانفجرت
اسندت ظهرها للجدار وهي ترجف وتبكي 00 ياربي لاتفجعني فيه يارب دخيلك قومه لي ولامه ولاهله بالسلامه 00 يارب يارب عشان اخوانه واحبابه يارب 00
جابولها الاوراق عشان توقعها حقت دخوله للعمليه 00 وهي خايفه وترجف ماتقدر توقع على شي يخص حياته 00 خايفه يصير فيه شي وتكون هي السبب فيه 00 قامت تبكي وترتجف ومكان امامها خيار إلا انها توقع 00 الانتظار مش في صالحه ابد 00 سمت بالله وقعت 00 وطلبت تشوفه 00 دخلت له وشافت الاجهزه حوله وتحت عيونه سواد 00 وهو مستسلم 00 ونايم بكل اريحيه 00 اكيد انه مانام 00 اكيد كان يعاني طول الوقت وانا غافله عنه 00 مسكين ياعبدالعزيز 00 باست يده وحضنتها وقامت تقرأ عليه وتحصنه بالاذكار 00 جهزوا غرفة العمليات وادخلوا عشان يسحبونه وقفتهم وهي ترجف – لحظه رجاء
اقتربت لراسه وباسته وضمته – استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه ( كررتها ثلاث مرات ) وبكت على صدره 00 خذوه وهم يطمنونها 00 ان مثل هالعمليات بسيطه إن شاءالله ( بس هي كانت ترجف لان اثنين تعرفهم وقريبين من حياتها ماتوا بسبب إنفجار الزائده 00 وهالكلام حقيقي وبالفعل صار ) وعسى الله يرحم موتى المسلمين







كانت الطلعه فاتره نوعا ما 00 تقريبا صامتين 00 مسك يدها وهي مستسلمه له تحنحن – احم احم نوف اسمعيني ساره بتجي هنا وبتقضي معنا الاسبوع الباقي
نوف صدمته – طيب إذا هي بتجي انا برد للسعوديه مش لازم اقعد معك الفتره الباقيه
مشعل انصدم وظل صامت 00 ونوف افتكرته انه انبسط من قرارها 00 ظلوا صامتين فتره – يعني اخر قرارك
نوف وقفت وابتسمت له – ماابي احرجك اكثر انا عارفه لو هي بتجي اكيد بتصير مشاكل انت في غنى عنها
مشعل بعدم اقتناع – بس حنا جينا مع بعض نرد مع بعض
نوف اللي تكابر وهي تتمنى يصر عليها تقعد معه 00 ودموعها تنذر بالهطول 00 ماكانت متوقعه ردة فعله بهالبرود – لا خلاص يكفي انا فهمنا بعض في هالرحله اللي ماانساها ابد
مشعل رص على يدها – وصدقيني هي اجمل رحله قضيتها في حياتي
نوعا ما هالأعتراف 00 لطف الجرح الغائر اللي في صدرها 00 تتمنى يرص عليها بالقعده وراضيه ماتطلع ابد بس ماتضيع هاللحظات الحلوه اللي ماتنساها 00 واللي ساره حسدتها عليها وبتخربها 00 اول مره تحس بالغيره تشتعل في صدرها لما تترك المكان والساحه وتغادر وتترك مشعل وحضن مشعل لساره 00 بلعت الغصه ومسكت دموعها – ابي ارد الشقه
مشعل حس فيه شي 00 اكيد ماتبي القعده معي 00 وماصدقت اني اعطيها مجال تروح 00 وساره جابت لها الحل على طبق من ذهب – اوكيه






من صحى وحس نفسه تمام 00 وهو يتنقل بين هاذا ويتعرف على هاذا 00 ولسان حاله يقول ماأجمل الحياه بدون مخدرات ودوخة راس 00 وكانت هي تناظره من بعيد لبعيد وتراقب تحركاته 00 إنسان جذبها من الوهله الأولى 00 نشيط محب لمساعدة الاخرين 00 يبث السعاده في قلب المرضى اللي صار له شعبيه بينهم كبيره 00 تمنت تروح وتسولف معه 00 بس وش المناسبه 00 اقتربت منه وهي تناظر في اللعبه اللي قاعد يشرحها للجميع وهم حاسين بالوناسه والأنشراح 00 وتغيير نفسياتهم والملل والكأبه اللي حاله عليهم
عبدالله بالانجليزي – لكن من هو الحكم
كلهم أشروا خلفه وهي انصدمت 00 ليتلفت عبدالله ويبتسم لها إبتسامه طيرت ابراج عقلها – تقبلين
وكأن هالابتسامه ودتها لعالم غير ابتسمت وهي تومئ براسها – ايه
عبدالله – أذن ابتدت اللعبه
اشرحوا لريهام اصول اللعبه 00 انها تطلب منهم البحث عن شي ضائع مفقود 00 وهم يبحثون عنه 00 وفي النهايه يعلن الفائز واللعبه مقسمه إلى فريقين فريق عبدالله وفريق جورج الفرنسي
بعد مافهمت اصول اللعبه وكل شي اعلنت عن بداية اللعبه وهي تضحك لما انطلقوا يبحثون عن قبعة العجوز فرساتي 00 وكان منظرهم مضحك جدا خصوصا كبار السن وهم يتراكضون يبحثون عن القبعه






لحد الحين متردده خايفه يصير فيه شي وتلام على اللي سوته 00 وعبدالعزيز اللي أكد لها لو صار فيه شي تكلم خالد 00 أكيد كان بيخبي علي إدمان اخوه بس الظروف لعبت ضده 00 ماابي اصدم أهله باأنتظر إذا صار شي كلمت حد فيهم 00 خايفه من عبدالعزيز 00 وظلت رايحه راده في الممر حق غرفة العمليات وهي تدعي وتبكي وتترجى الله سبحانه يلطف في حاله 00 ويرده لاهله






دلال – بنتي ماترد كذا ياولد بدريه
طلال اللي ماسك نفسه من نبرة كلام عمته – وش هو المطلوب عشان ترد بنتك ياعمتي
دلال – اول شي تطلق السعلوه اللي اخذتها على بنتي ماتدخل ضره عليها ابد
طلال بسخريه – عجبي والله مو انتي دخلتي بنتك ضره على بنت اخوك
دلال وقفت بعصبيه – اول شي هاذي مو بنت اخوي
الصدمه ألجمته – كيييييييييف مو بنت اخوك اجل وش تصير
دلال – الساحره حرمته أوهمته انها بنته وهاذا اللي حاليا تطبقه بنتها على اخوك المسكين اللي يضن ان اللي في بطنها ولده
طلال عصب – بـــــــــــــس اتقـــــــــــــي الله انتي عمه انتي
دلال قاطعته بصراخ – اقطــــــــــع واخس تتطاول علي في بيتي بعد
طلال – من الأخير تبين بنتك ترجعلي ولا اتوكل وتحرم علي بين الحريم كلهم
ألجمت دلال وطلعت نوره تصرخ وتبكي – لاااااااااا انت زوجي وبروح معك تكفى طلال لاتعيد اللي قلته وهي تحضن وجهه بيدها – تكفى عشان عيالنا
مسك اعصابه – اجل استعجلي وانا في السياره انتظرك
طلع وصفق الباب وراه 00 خلت البيت يرتج رج
دلال وهي معصبه – هاذا انجن وقام وقعد موب صاحي
نوره وهي تبكي وتركض لفوق – بروح اجيب شناطي قبل لايسوي شي ويطلقني




من وصلنا وانا حابسه عمري في الغرفه 00 مالي نفس اطلع برى الغرفه 00 والعجيب ان ماله حس 00 وقفت على حيلي 00 وفتحت الباب بهدوء دورت عليه مالقيته ياربي وين راح 00 جلست على كنبة الصاله والأفكار تلعبي 00 اكيد راح يكلمها وهو يشرح لها سعادته في جيتها لعنده 00 يابختها صدق يابختها 00 ممكن اللي يقرأ قصة حياتي يضحك من غبائي إلى هالدرجه الحب وصلني 00 إلى درجة اني حبيته عقب اللي سواه فيني 00 بس والله والله هالأنسان غير غير غصب غصب يخلي اللي يرتبط فيه يحبه 00 وهاذا اللي خلى كل حريمه يحبونه 00 عنده طريقه تحبب الأنثى غصب فيه 00 عنده كاريزما غير 00 عنده ستايل غير 00 عنده اشباع عاطفي لبنت حواء 00 يابخت اللي طاحت وتملكت قلبه يابختها 00 بكيت حسره وقهر على حظي اللي رماني في حب إنسان بهالشكل وبهالصوره 00 إنسان حبه مايرحم ابد 00 إنسان معه العاقل لايعقل ولا يفهم 00 أثّر كثير كثير على حياتي ضميت بطني وانا اشهق وأتحسر 00 مستحيل مثل إنسان بهالصفات يحب إنسانه غبيه وجاهله وقبيحه في حظرة جماله 00 وبدويه وقرويه ولا اعرف لأساليب الحياه معه بشي بعكس كل اللي خذوه كلهم فاهمين للموضه ومتابعينها ويلبسون الغالي بس انا انا ولا شي في حضرته ولا شي ولا شي 00 تكورت على نفسي وانا ابكي بدل الدمع دم وانا اشهق واصيح 00 واضرب قلبي ليش حبيت شخص انت مش في مستواه ابد مش في مستواه 00 وكل اللي خذيته منه طفل مو معترف انه طفله بكيت على غبائي 00 خذ مني اللي يبيه 00 وهالرحله بالذات خذ فيها كل اللي يتمناه أي رجل وله هو كامشعل 00 غبيه في لحظة غباء اعترفت اني حبيته واعترفت باأفعالي اني معه امشي مسيره مش مخيره 00 اني معه اضيع فيه هو واتوه في عالمه اسرح فيه وإليه 00 يعني فاز علي والتحدي اللي سواه هو اللي كسبه 00 بكره بيرد يحذفني 00 ومستحيل يعترف بهالطفل مستحيل 00 انفتح الباب ومعها زادت دموعي 00 جاء يعني ضعف جديد 00 حضر يعني استسلام 00 يعني غباء يعني توهان يعني كل شي كل شي 00 وقف على راسي – نوف فيك شي
بكيت أكثر لما حسيت دقات قلبي تزيد وهي تهلي فيه وترحب 00 زادت شهقاتي اكثر
مشعل – صاير شي فيه حد صاير شي ( رفع وجهي بيده وهو يناظر عيوني ) ارفعي عينك لي
رفعت عيني له بإنكسار وذل وانا اتوه في عيونه
مشعل – تكلمي فيك شي ( وهو يمسح دموعي )
تكلمت وانا كارهه خضوعي له بهالصوره – متضايقه شوي
يويلي اكيد بيعرف ان سبب تضايقي اني مابي الرجعه 00 يعني بيسيطر علي اكثر ويضحك فيني ويستخف في مشاعري
نزل على ركبته وهو يتعمق في وجهها – يعني مو متضايقه مني
نوف وهي تمسح دموعها وتشهق – لا طبعا
مشعل وقفها وحضنها 00 وهي زاد بكاها اكثر ونحيبها 00 وتدفن وجهها في صدره
خذني لك في عالمك لاتصحيني 00 خلني امتع ناظري في شوفك وفي عيونك
اضيع انا لمن عيوني حضنت رمش محبوبي 00 ياناس آآه على ذيك النظرات تذبحني







كانت راكبه فوق الكرسي وهي تصفر 00 فريق عبدالله هم اللي احضروا القبعه 00 وجاهم يركض الدب ميشيل وهو يركض بغباء 00 وحرك الكرسي بدون قصد اللي كانت واقفه فيه ريهام اللي تحرك الكرسي وهي تصرخ 00 وانفلتت رجلها وطاحت بس لحق عليها عبدالله ومسكها وهو يطمنها وهي خايفه وترجف 00 ازفرت بخوف وهي تفك يده عنها وتنزل وعينها في عينه ابتسمت له – شكرن
حركت شي في مشاعره شي بسيط جدا إبتسامتها حلوه كثير 00 وقاموا يعلقون اللي حولهم وهم يحرجونهم ويضحكون 00 ابتسم عبدالله ونزل راسه وهو يحرك شعره وريهام استحت ودخلت داخل







طلع الدكتور وهو باين التعب في عيونه 00 ركضت عبير له وهي تبكي – ارجوك دكتور طمني
الدكتور – اطمني حاليا هو بخير لاتخافي فقط لن يصحى خلال 24 ساعه من تأثير البنج لاننا لانريد ان يصحى حاليا ويتألم
انفرجت اساريرها وهي تحمد الله وتشكره – شكرن لله ثم لكم دكتور
استغرب الدكتور كلمتها 00 وابتسم لها 00 وراح وخلاها 00 دخلت عنده بعد كذا وهي تدمع من منظر الأجهزه حوله 00 والسواد اللي تحت عيونه مخيف 00 ونامت وهي ماسكه يده من فرط التعب اللي هي تحس فيه






العصر \ بيت سالم
التحركات على قدم وساق 00 اليوم خطوبة دنيا على محمد 00وبدريه مبسوطه في هالنسب لان بو محمد كان سفير سابقا 00 مهما كان تظل هي بنتها الوحيده ومبسوطه لها 00 دنيا اللي حابسه عمرها في الغرفه وتبكي 00 اليوم أكيد بينكتب إعدامها على محمد اللي متحلف لها 00 والحب والهوى اللي حبته له مابيفيد معه بيجلب لها التعاسه والإنتكاسه 00 بكت دم بدل الدمع على الندم اللي تشعر فيه اغضبت اهلها وتعبت ابوها وهي سبب في زعل راشد ومشعل منها 00 اللي موراضين يطلون في وجهها إلى هالحين بسبب اللي سوته 00 ومحمد اللي مجبور يتزوجها 00 بكت قهر وهي تحس بالغصه والموس في حلقها 00 لاهي اللي قادره ترفضه وترتاح ويرتاح 00 ولا هي اللي تقبله وتموت حسره وألم واخوانها يرضون عليها نوعا ما 00 أكيد أكيد نهايتي معك يامحمد الطلاق 00 الطلاق مو شي سهل بس هاذا اللي يريحك ويريحني وأكيد انك بتقبل لو كان هالقرار مني 00 ومن هالحين جاري تنفيذه يامحمد






في مكان ثاني في نفس البيت
نوره تحاول تقهر هلا اللي جالسه معهم في الصاله 00 وهي تهز رجولها وجالسه تقريبا في حضن طلال 00 وتناظر هلا بناظرات ناريه 00 بينما هلا ساكته وجالسه في جنب ريم
هلا – خاله تحتاجين شي عندك شي تراني فاضيه
نوره – ياشين السرج على البقر
طلال عصب – وش قلتي
نوره – لا ابد بس اقول ياحليلها ( غيرت السالفه ) عمه تحتاجين شي نساعدك في شي
بدريه – لا تسلمون الخدم متكفلين بكل شي
ريم – صراحه ماني مصدقه من هالحين ان دنيا بتتزوج
بدريه – ولا أنا ولا حتى سالم ياحبيبتي يادندون الله يسعدها
هلا – خساره ماتعرفت عليها كثير لما دخلت البيت هي بتطلع
نوره في داخلها 00 لا مطوله الحبيبه 00 دخل فيك عزرائيل إن شاء الله
طلال وقف 00 نوره مسكته – وين
رماها بنظراته اللي خلاها تفك يده وناظر امه – يمه محتاجين شي انا بروح الشركه
بدريه – لا سلامتك يمه بس رد بدري عشان تستقبل مع ابوك الضيوف
طلال – إن شاء الله
راح وخلاهم 00 وبدريه قامت تشوف التحضيرات 00 وريم قامت وراها
شمقت نوره في هلا – وانتي يالسعلوه مطوله هنا في بيتي
هلا وقفت – شوفي انا مكنت برد عليك وانقص من عقلي بس هالبيت مو بيتك ترى صارلي نصيب فيه مثل مالك وهالبيت بيت عمي وبيت زوجي
نوره عصبت وهي تقلدها – زوجي ,, انتي هيه هيه جايه من الشارع وبتملكين هالقصر بلا آحم ولا دستور
هلا – هالبيت اصلا مالي فيه ولا لك انتي بس انا ارد عليك بنظريتك المعوقه والسخيفه
نوره وقفت وهي تتقرب منها – ايا بنت الذين تردين علي انا بنت الحسب والنسب
( ومسكتها مع شعرها ) ومسكتها هلا مع شعرها وقاموا يصارخون 00 وبدريه وريم قاموا يتراكضون يفرعونهن
بدريه – بــــــــــــــس في بيتي وتسون هالحركات الهمجيه الشوارعيه السوقيه وين عايشين حنا هآآآآآآآآآآآآآه ردي انتي وياها
وهم فاكين بعض 00 وشعورهم متطايره 00 وقامن يرتبنها
بدريه – بسرعه روحن من قدام وجهي ماابي اشوف ولا وحده يالله
مشن ونوره تحاول تستفز هلا





دق الجوال وهم جالسين في الصاله 00 ناظر في الشاشه ( ساره – يتصل بك )
رفع الخط – هلا ساره
بينما نوف انتبهت للمكالمه
ساره – هلا حبيبي يالله قولي بسرعه وين الشقه انا في الطريق
مشعل وقف – أي طريق
ساره – أي طريق يعني هذاني في مطار برلين كنت ابي اسويها مفأجاه لك حبيبي بس مااعرف مكان الشقه بالتحديد
مشعل عصب – خليك في مكانك انا جاي هالحين ( صكر منها )
وناظر في نوف – سمعتي المكالمه وانا بروح اجيبها 00 ماادري الشقه مو كبيره بس غرفه وحده بحاول استأجر غرفتين اليوم
نوف وهي تهز راسها – ماشي
طلع وهي ضربت الكوب اللي بيدها في الارض 00 وقعدت تبكي 00 جت وبتطلع روحي هالحين في دلعها معاه 00 لوقبل مافرقت معي بس هالحين بتحرني لما تتدلع عليه وهو يموت في دلعها







خالد – ياحمود انا اشوف اني ودي اتزوج ( ناظره حمود ) عارف عارف تقول في هالظروف بس وانا اخوك هاذا افضل حل انت شايف حالة منال على الاقل تسهى في العرس وتنسى شوي من حزنها لاهي اللي راضيه تأكل ولا تشرب حتى صديقتها اخت محمد عجزت معها وانا وانت كله حابسة عمرها في هالغرفه ولا تبي تشوف حد
وبعدين انا لابي لاعرس ولا طقطقه مجرد ذبحتين إشهار للعرس وبجلس معكم فتره في هالبيت مابنتركك لاتخاف بس جلستي هالحين معكم شينه
ابتسم حمود وكبر خالد في عينه هو بنفسه نسى الناس وش بتقول عن قعدة خالد معهم وهو مادخل عليها فهذا شي ينقص في حق اخته 00 بينما هو فكر فيها وفي كلام الناس عليها 00 يقدر يطمن على اخته مع هالانسان العظيم جدا
حمود – معك حق ماادري وين راحت علي هاذي وفاتتني
ضحك خالد – الحمدالله اللي فاتت عليك ولا كان يمديك طردتني ولا خليت الناس تحكي
ابتسم حمود – ومتى تبي العرس ياللي همك كلام الناس
تحنحن خالد وهو يضبط ياقته – تسلم تسلم العرس ياطويل العمر يوم الخميس الجاي
حمود – واهلك خالد
خالد – اهلي وش عليهم انا اللي بتزوج ولا هم
حمود – لا اكيد بيون يفرحون فيك
خالد – لاتشيل هم انا بكلمهم واكيد مابيقولون شي
حمود – بكيفك اجل
خالد – بس فاتح منال في الأمر
حمود – إن شاءالله





كانت تأكل علك وتتلفت وتتفرج في الناس 00 لين عيونها لمحت عيونه ووقفت تركض له وضمته – وحشتني وحشتني وحشتني مووووووت
مشعل اللي فكها من حضنه – ساره وش هاللبس اللي لابسته
ساره اللي كانت لابسه بنطلون سكيني ضيق مره وماسك على جسمها 00 وبدي ابيض ربع كم 00 ومتزينه وفاكه شعرها 00 ومعها جاكيت صوف فرو ابيض
ناظرت في لبسها – نوووووو ميشو اخس عليك لاتقول مو حلو
مشعل سكت وهو يشمق فيها – هو حلو ماقلنا شي بس فضيحه هاللبس مره فضيحه
ساره برطمت – اوووففف ميشو هاذا إستقبال تستقبلني فيه
ابتسم غصب عنه – امشي امشي بس
مسكت يده وهي سعيده انه ابتسم 00 وركبوا السياره متوجهين للشقه
في السياره
ساره – لالالا ميشووو
مشعل ناظر فيها بخوف – وش فيك
ساره – اخس عليك مشني ابي اشوف شوارع برلين من زمان عنها
مشعل – نوف في البيت لوحدها ومااقدر اتأخر عليها أكثر من كذا خلينا نرد الشقه وبعدين نختار طلعه حلوه ونطلع فيها كلنا
ساره سكتت غصب عنها عشان ماتفضح مخططها اللي هي جايه عشانه بس من تلقى فرصه او اصغر فرصه بتقدر تغير اللي في راسه – هين يامشعل تفضل بنت الساحره علي انا ساره اللي الكل يتمنى نظره مني
وصلوا الشقه 00 وهناك نوف كانت في الغرفه
مشعل – تفضلي ساره
وهو اتجهه لغرفة النوم يدور على نوف 00 شافها تلم ملابسها في الشنطه
مشعل – وش تسوين
نوف – شوفة عينك ألم ملابسي
مشعل – عشان ايش
نوف استغربت – انا طلبت منك ارد السعوديه وانت وافقت
مشعل – اصبري كلها يومين وبنرد كلنا للسعوديه
نوف اللي انصدمت من قراره – بكيفك
مشعل – الحين تعالي ساره جت في الصاله تنتظرنا
نوف – طيب دقايق واجيكم







.
.

( الفصل الخامس والثلاثين )


طلعت لهم .. وهي مرتبكه من هالأنسانه اللي اكيد جت هنا بتسبب لها مشاكل 00 سلمت 00 بس ساره جالسه ماوقفت لها 00 وهالشي ازعج مشعل 00 جلست نوف مقابله لمشعل وساره – تشربين شي
ساره – نو شكرن ( ناظرت مشعل ) وين غرفتي
مشعل – بنحجز شقه اوسع هالشقه مافيها إلا غرفة نوم وحده
ساره – اها ( والنار تشعل في صدرها 00 يعني كانت تنام معه في غرفه وحده آآآآخ ياقهري )
مشعل – انا بكلم الاستقبال هالحين يشوفون شقه اوسع في العماره
كلمهم واتفق معهم 00 وفي الليل نقلوا اغراضهم للشقه الثانيه 00 وساره تحاول ترسم الطيبه وجواها العكس الخبث واللؤم






صحت لما حست بحركة 00 الممرضات حولها 00 ناظرت فيه 00 لين هالحين ماصحى 00 ياربي سترك ولطفك يارب
دق الجوال حق عبدالعزيز اللي كان موجود في الغرفه 00 ناظرت فيه مكتوب عبدالله يتصل بك 00 بلعت ريقها كيف ترد عليه 00 او وش تقول له 00 ومابين عقلها وتردداتها انقطع الاتصال
في الطرف الثاني
كان قلق جدا 00 عبدالعزيز اخوه يتصل فيه ولا يرد عليه 00 هاذي عاشر مكالمه والمشكله تأخر عن زيارتي 00 ياربي لطفك
دق للمره الثانيه وانفتح الخط – هلا عبدالعزيز اخيرا
انصدم لما سمع صوت الحرمه – احم انا عبير زوجة عبدالعزيز
عبدالله سيطر على انفعاله – هلا عبير كيفك
عبير – بخير .. كيفك انت
عبدالله – بخير ,, عبير وينه عبدالعزيز
عبير ابلعت ريقها بخوف – نايم
عبدالله اللي شك فيه شي – نايم إلى هالوقت من اليوم ادق ولا يرد اختي قوليلي كلام غير هاذا عبدالعزيز مايحب نوم هالوقت
بلعت ريقها انكشفت خلاص – شوف عبدالله عبدالعزيز احتاج عمليه صغيره و
من قالت عمليه انصدم – ايشششششششش
عبير خافت – لحظه لحظه عبدالله عبدالعزيز بس فيه الزائده وخلاص هو بخير
عبدالله بخوف – الزائده ,, ( ارتبك ) طيب طيب عبير انا بروح اخبر الأداره إذا سمحولي اطلع بجيكم
عبير – لالالا مايحتـ
بس انقطع الخط لان عبدالله صكر 00 ضربت راسها على تهورها المفروض ماتقول حقه وتخوفه بهالشكل





من عرف ان عبدالعزيز اخوه صار فيه اللي صار ودموعه تنزل يترجاهم يطلع 00 بس هم رافضين رفض قاطع 00 خايفين من عودته للأدمان 00 في الأخير استسلم واتصل ثاني على جوال عبدالعزيز وردت عبير – هلا عبدالله
عبدالله – اسمعيني ياعبير خلي الجوال معك بطمن على عبدالعزيز كل شوي دخيلك خليه في يدك إدارة المركز رفضت خروجي
عبير – اطمن والأطباء كل شوي يطمنوني على صحة عبدالعزيز
عبدالله – طيب انتي عندك حد ولا لوحدك
عبير دخل هالانسان قلبها لما خاف عليها – لاتخاف عندي السواق والحارس والخدامه
عبدالله – زين طمنتيني ولو احتجتي حق أي شي انا موجود
عبير – مشكور وماتقصر
اقتربت منه بعد ماسكر الأتصال – وش فيك اسمع هوشتك مع الأداره
ألتفت لها عبدالله – كنت ابي اطلع
خافت لما قال هالكلمه 00 هالانسان دخل قلبها لو طلع ممكن تتألم لخروجه – وليش
عبدالله – اخوي عبدالعزيز في المستشفى وابي اشوفه
انصدمت – في المستشفى شفيه
عبدالله – الزائده
ريهام – خير إن شاءالله
عبدالله – أي خير ابي اشوفه واطمن عليه والاداره رافضين
ألتفت يمين ويسار – عندي اللي يطلعك في الليل تطلع وترد وش رأيك
عبدالله انبسط – صدق ايه ايه ارجوك
انبسطت لفرحته – طيب في أخر الليل بطلعك تشوفه وترد بسرعه اوكيه
عبدالله – اوكيه





دلال بصراخ – ايششششششش بتتزوج هالاسبوع
خالد وهو يجلس ويهز ركبه عارف السالفه بتطول وهو متوتر من امه – ايه
دلال وهي تصرخ – والله طالت وشمخت لاتحسب اني يوم صكت يعني راضيه على هالعفشه اللي تبي تأخذها
خالد كتم غيضه – ياسلام يعني متملك عليه كذا مثل الهواء لعبه واطلقها
دلال بسياسه وهي تجلس جنبه – ايه يمه تطلقها وهالحين بعد ماوراها احد ابوها ميت وغير كذا يمه والله ماهي من مستواك ابد انا ابيلك الزين والخير
خالد اللي عصب ووقف – ايشششششششششش انتي وش تقولين يمه تدرين لو سويتي اللي قلت عليه بكون مو رجال ولا عندي نخوه انتي ترضينها لوحده من بناتك
دلال – بسم الله على بناتي
خالد – خلاص اللي ماترضينه لبناتك لاترضينه لبنات الناس
دلال – خالد اتركها وبزوجك شيختها
خالد – لو ابي شيختها على كلامك يمه كان مارضيت اخذها وكفايه في عيني اشوف منال شيخة الغيد بعد مو الحريم
دلال اللي عصبت – اذلف عن وجهي بسسسسسسسسسس
خالد طلع وخلى امه وهو ميت ضحك لما عصب فيها







في المطعم يتعشون 00 والصمت مطبق عليهم جميعا 00 سوى صوت الملاعق والشوك في الصحون الموضوعه عليها من الأطباق مالذ وطاب
مشعل قطع الصمت – ترى بنرد بعد بكره
ساره اللي انصدمت – ايشششششششش حرام عليك ميشو
مشعل – وش اسوي انتهيت وغير كذا خالد اخوك يمكن زواجه هالاسبوع وابي اعزي حمود خلصت الشغل ومايحتاج نماطل اكثر من كذا
ساره عصبت – ايششششششششش وامي تدري ان زواجه ها لأسبوع
مشعل – وش دراني عنها تدري ولا لا انتم ليش تكتمون حرية الواحد
ساره بعصبيه – ياسلام يعني يوم نمنعه لايتزوج وحده من الطبقه الوجعانه لا وعينهم رافعينها فوق بالحيل بالحيل نصير نكتم حريات
نوف اغتاضت من كلامها عن منال كذا وبسخريه – مشكلة اللي منصب ابوهم مايدوم لهم ويتفشخرون على العالم
ساره ضربت على الطاوله بقوه – انطمي انتي
مشعل اتأزم الموضوع عنده وبيشوف اخرتها معهم
نوف – ماني منطمه انتي اللي أنطمي وتراني محشمتك وساكته عنك اخوك هو اللي ركض ورى منال مو هي اللي ركضت وراه
ساره وهي شاده على شفايفها – لان أخوي مسحور مثل بعض الناس ممشينهم حريمهم على حل شعورهم
مشعل عصب لما فهم كلامها ووقف – بسسسسسس خلاص بنرجع للبيت (وبسخريه) هه وتبون نقعد هنا عشان تجيبولي الضغط والسكر الشرهه مو عليكم الشرهه والله علي انا
نوف بسخريه عشان تقهرها – اصلا انا بغيت الرده من عرفت بيجي ناس ثقيلين دم وطينه
ساره عصبت – اش قصدك يالتعبانه
مشعل عصب وصرخ عليهم في المطعم والناس تناظر فيهم – بسسسسسسسسسسس خلاص انطمن






في أخر الليل
ريهام عطت مبلغ محترم حق السواق الخاص في المركز وهو اللي تكفل بنقل عبدالله خارج اسوار المركز
تسللوا بخفه عبدالله وريهام لين طلعوا من المركز 00 وبقت الخطوه الأهم وهي كيفية الهروب من أعين الرقابه اللي مالين المكان في الحدايق 00 مشت بخفه هي وإياه لين حسوا بحركه من خلفهم 00 ثبتت عبدالله على الجدار ورصت عمرها عليه وهي تمثل انها تبوسه على رقبته 00 عبدالله اللي انحرج من الموقف 00 وهي مسكت يده اللي رافعهم وحطتهم ورى ظهرها 00 جت الموظفه خلفهم 00 ناظرت فيهم وابتسمت وراحت وخلتهم 00 وعبدالله عرف هالحين ليش سوت هالحركه 00 فكت عمرها عنه ووجها احمر كثير وباين الأحراج فيها وبحركة شفايفها – أسفه
عبدالله اللي تفهم إحراجها 00 وفي داخله انبسط على حركتها 00 والأحراج والأحمرار أعطاها شكل حلو كثير ابتسم لها 00 ومسكته لين تسللوا للسياره اللي تنتظرهم عند بوابة المركز 00 هناك وقفت وهي تودعه – اوكيه لاتتأخر معك بس ساعتين فقط من تصير الساعه خمسه بالضبط تكون موجود في المركز قبل مايفقدونك وتصير مشكله
عبدالله – اوكيه




ردوا للشقه 00 ونوف دخلت غرفتها تبدل وهي معصبه 00 وساره قعدت جنب مشعل اللي جلس في الصاله وتحاول تراضيه – ليش جلست
مشعل – مافيني نوم
ساره – طيب تعال بسهر معك داخل في غرفتنا
مشعل وقف معها وهو كاتم غيضه
نوف اللي بدلت وغسلت طلعت 00 ماشافت حد 00 وعرفت انه دخل معها الغرفه زفرت بضيق ورجعت أدراجها للغرفه
الصباح
صحت ماشافت حد صاحي 00 راحت تحظر لها كوب نسكافيه 00 وجلست تشربه وهي تناظر برنامج على وحده من القنوات
انفتح الباب وطلعت ساره 00 وهي لابسه قميص أقل مايقال عنه قميص أو قطعه ساتره حتى 00 أبتسمت في وجهها بتقهرها 00 ونوف لفت راسها عنها
ساره بقهر – ليش ماسويتي الفطور
نوف – المطبخ قدامك
ساره عشان تقهرها أكثر – والله بنت الوزير ماتدش مطابخ
نوف – هاذا وانتي بنت وزير تقولين هالشكل لو صرتي بنت أمير وش بتسوين
ساره اللي عصبت منها – باأنفيك من على الأرض
نوف تستفزها أكثر – وين بالظبط زحل ولا المريخ
ساره عطتها ظهرها وراحت للمطبخ وهي تطلع منه الأغراض 00 وسوت الشاهي اللي صرخت لما لمست المويه الحاره 00 ونوف تضحك على غبائها ودلعها اللي يقهر
انفتح الباب وطلع مشعل لابس البجامه من دون القميص 00 وفيه النوم 00 ابتسم لما شاف نوف اللي كانت لابسه قميص حمل لنص الساق وكم جوبنيز – صباح الخير
نوف ناظرت فيه بهدوء – صباح النور وشربت من النسكافيه 00 أغراه شفايفها على الكوب 00 وجلس جنبها 00 وسحب الكوب منها وشرب منها
نوف ناظرته بنص عين 00 مشعل ابتسم وكأنه يسوي دعاية معجون أسنان 00 طلعت لهم ساره على هالمنظر وانقهرت وبدلع وغيض مكتوم – ميشو حبيبي الفطور جاهز
مشعل اللي ناظر فيها من فوق لتحت على جرائتها طالعه بهالبس 00 كله عشان تحر نوف اللي مستحيل تنحر في نظره
وقف وهو يتوجه معها للمطبخ 00 ونوف اللي جالسه بالصاله وتقلب في القنوات وهي تحس بالغيض والقهر 00 يشوفها بهالقميص المثير ويأكل معها 00 ناظرت في لبسها حق الحمل وفي بطنها البارز وانقهرت 00 فيه فرق واضح وشاسع 00 حست بدمعتها لما نزلت 00 هي جسمها وشكلها حلو وجميل 00 وانا شكلي بشع 00 وقفت واتجهت على غرفتها 00 ودخلت الحمام اللي داخلها ووقفت على الغساله حتى ماجاء في خاطره يناديني للفطور 00 او حتى يعزمني لو بالخطاء 00 غسلت وجهها بمويه بارده 00 وسمعت باب الحمام يدق – منو
مشعل – انا وينك تعالي افطري معنا
نوف اللي ابتسمت ومسحت وجهها بالفوطه 00 ورتبت شكلها 00 افتح الباب وانصدمت فيه بوجهها 00 ولابس قميص البجامه 00 ابتسملها وبادلته الأبتسامه
مشعل – وينك تأخرتي
نوف – لا كنت في الحمام
مشعل – أجل يالله تعالي
توجهوا للمطبخ 00 وتفأجاو ان ماعلى الطاوله شي وساره حاطه كل شي في الغساله وصابه عليهم مويه
مشعل بإستغراب – وين الفطور
ساره تأشر بإستحقار – خل هاذي تسويه لك وبعدين ( مسكته مع يده ) انا وياك فطرنا خلاص
مشعل فك يده – بس انا ماافطرت زين
ساره ردت تمسك يده ثاني – مو شغلي من قالك تنادي ام السعف والليف
مشعل عصب – بدينا عاد في المشاكل هاذا وانتي تقولين انا مابسوي شي هي اللي بتسوي فك يده منها بقوه 00 وهي برطمت 00 دخلت الغرفه عقب ماعطته نظره تقتل 00 وصفقت بالباب بقوه
نوف تلطف الجو – حصل خير هالحين انا اللي بسوي الفطور
مشعل اللي جلس على الطاوله وهو يزفر صكت 00 ونوف بدت تحضر له الفطور وهي مبسوطه من داخلها 00 وأخيرا عمل لي قيمه وخاطر جميلك مابنساه يامشعل
الله يخليك لي يارب





حطت راسها على صدر صديقتها واختها وهي تبكي – انا خايفه خايفه
مي وهي تضمها – ليش تخافين حبيبتي هاذي سنة الحياه
منال ترفع وجهها وتناظر مي – مي ابوي ماله وقت من مات استعجلوا على العرس وقامت تشاهق وهي تحضن مي
مي – صدقيني يامنال انتم أكثر مابتحتاجون لخالد في هالوقت وخالد يبي يوقف جنبك ويرعاك انتي مو منال اللي نعرفها تغيرتي بالحيل حتى ناظري وجهك ذابل وعظام وجهك برزت
منال اللي تشاهق – وابوي وابوي اللي مات وهو مو راضي عني في الفتره الأخيره مقاطعته ولا أكلمه ولا اعطيه ريق حلو ( وزاد شهيقها )
مي ربتت عليها – بس بس يامنال حرام عليك لاتسوين كذا في نفسك انتي كذا تعترضين على حكم ربي وبعدين يمكن ربي أخذه يريحكم من اللي ممكن يسويه ويفضحكم
منال وهي تزيد بكى – نبيه راضين فيه وبعيوبه يامي بس وينه خليه يرد ابي اضمه واحضنه واقوله تكفى سامحني يايبه
مي – خلاص يامنال خذاه اللي اقوى مني ومنك خذاه رب العالمين ولا تعترضين على حكمه
منال – استغفرك ياربي استغفرك ويارب ابوي يسامحني يارب
مي – لاتخافين اكيد بيسامحك مافيه ابو يموت وهو زعلان على عياله مهما كان يظل ابوكم ويحبكم وأكيد سامحكم
منال رفعت وجهها وتمسحدموعها – تهقين
مي – إن شاءالله بس انتي قومي غسلي وجهك وتعالي نشوف وش باقيلك ماخذينه
منال وقفت وهي تحس راسها بينفجر – إن شاءالله
زفرت مي ووقفت بتروح تجيب لها كوب مويه تبل ريقها وتبل ريق هالمسكينه اللي صاحت لين قالت بس 00 دخلت المطبخ وهي تفتح الثلاجه 00 وطلعت المويه ومارفعت راسها من الثلاجه 00 إلا اللي في وجهها وهو يناظر فيها بصدمه 00 وهي خافت وماتدري وش تسوي 00 في النهايه جلست وخلت باب الثلاجه فاصل بينهم 00 انتبه على نفسه 00 وعرف ان هاذي اخت محمد وصديقة منال اخته 00 لام نفسه كثير 00 بس لما تذكر منظرها وهي تجلس وتتخبى بباب الثلاجه ضحك كثير





بعد مرور ثلاثة ايام
مشعل ونوف وساره رجعوا للرياض 00 ومشعل طلع يعزي حمود في وفاة والده
في الكوفي \ العصر
مشعل وحمود وخالد جالسين
مشعل – على البركه اجل يعني زواجك بعد بكره
خالد – ايه وأخيرا مابغيت
حمود بحزن – كان نفس ابوي يفرح بواحد فينا مات ولا حس بهالفرحه
مشعل ربت على كتفه – أدعله بالرحمه هاذا اللي يطلبه منكم وتصدق عنه
حمود – الله يرحمه ويغفرله
قطع جوهم الأتصال على جوال مشعل
فتح الخط – آلو مرحبا
- السلام عليكم
- وعليكم السلام
- انت مشعل
- نعم انا مشعل من معي !
- معك زياد
مشعل بإستغراب واضج – زياد من زياد
زياد – معليه إذا قابلتك خبرتك بس ممكن اشوفك
مشعل – اوكيه
زياد – فاضي هالحين
مشعل – ايه موجود في مقهى ...........
زياد – ايه عرفته مسافة الطريق واكون عندك
مشعل – اوكيه انتظرك
سكر منه
خالد – من ذا
مشعل – ماادري ماعرفته يقول اسمه زياد ويبي يشوفني
حمود بإستغراب – وش عنده
مشعل – العلم عند الله






عبدالعزيز اللي فاق من المخدر وأستعاد عافيته 00 وعبدالله اللي كان يتردد عليه ليليا من دون مافيه حد يحس عليه سوى ريهام اللي تساعده على الهروب
عبدالعزيز يناظر في عبير اللي كانت نايمه بسلام 00 ومنظره جميل جدا يريح النظر 00 ابتسم لها 00 وفزوا لما سمعوا الباب يطق 00 عبير بسرعه عدلت حجابها وابتسمت في وجهه عبدالعزيز اللي بادلها الأبتسامه
عبدالعزيز – ادخل
دخل عبدالله وهالمره ريهام معه اللي ابتسملهم عبدالعزيز
عبدالله وريهام – السلام عليكم
عبدالعزيز وعبير – وعليكم السلام
ريهام اللي اول مره تشوف عبير شمقت فيها 00 هاذي اللي تكون البديله لاأمل آآآآآآآآآه يا أمل الله يرحمك
ابتسمت عبير واقتربت تسلم عليها 00 ورحبت فيها 00 اجلست ريهام بصمت وهي تستمع لأحاديث الأخوين
عبدالعزيز – خلاص عبدالله هاذي اخر مره تجي أخاف يحسون ومعاد يستقبلونك
عبدالله ابتسم – نشوف
ابتسم عبدالعزيز في وجهه ريهام – مشكوره ريهام
ريهام اللي بلعت ريقها – العفو عيادة المريض واجبه والحمدالله على سلامتك
عبدالعزيز – الله يسلمك
ريهام بنبره أليمه – هاذي زوجتك
توتر عبدالعزيز وتوترت عبير لما عرفتها 00 وسكت عبدالله
عبدالعزيز – ايه عبير
ريهام ناظرت فيها وسكتت وهي تحس بالمراره والألم 00 صدق انكم يالريجيل خونه
عبير تلطف الجو – تشربون شي
ريهام اللي وقفت – لا انا بروح عبدالله تروح معي
عبدالله وقف – اكيد يالله اسمحولنا
عبدالعزيز – لاتجي عبدالله انا اللي بزورك قريب
عبدالله ابتسم وهز راسه وطلع
طلعوا وتنفست عبير الصعداء – مسكينه
ناظر فيها عبدالعزيز وهي مسكت فمها على الغلطه الموجعه فعلا
اما عند ريهام من طلعت وهي تبكي وتخفي دموعها عن عبدالله اللي منتبهه لدموعها وصاكت عنها 00 ركبوا في السياره وماقدرت وانفجرت تبكي وهي شاده على وجهها بيدينها





مسك كتفه 00 ولف راسه يناظر – انت زياد
زياد – ايه بس ممكن نتكلم على إنفراد
وقف مشعل – اوكيه ,, ( ناظر في حمود وخالد ) عن إذنكم
حمود وخالد وقفوا – حنا بنطلع اصلا اجلسوا في الطاوله
جلسوا في الطاوله وهم مركزين في عيون بعض وزياد نزل راسه – ابي اتكلم معك ولاتقاطعني وعارف انك ماتعرفني بس الأكيد اني اعرفك زين واعرف اهلك
قطب مشعل حواجبه
زياد بحزن – انا متأكد انك عقب مابتسمعني بتتمنى انك ماشفتني ويمكن تتفل على وجهي بس بقولك ان الله عاقبني با أقوى عقاب وبا أقوى مرض
استغرب مشعل اكثر واكثر – وش وراك انت
زياد – اسمي زياد تخرجت من جامعة الملك سعود قبل شهور وانا كنت احلم بالبعثه بس للاسف معدلي مو مناسب واحوال اهلي الماديه مو زينه 00 وحلمي بدأ يتلاشى ويضيع إلين الله ارسلي الانسانه اللي بتنقذني من هاذا كله 00 كنت اظن ان هي منقذتني بس هي السبب الأول في اللي يصيرلي الله لايسامحها لدنيا ولا آخره 00 المهم تعرفت عليها وكان منصب ابوها عالي مره هاذا اللي قالته لي بس توقعتها تكذب 00 إلين قالت لي الصدمه وأنلجمت يوم عرفت ان ابوها وزير في الدوله
شك مشعل في الأمر وصكت يشوف وش وراه
زياد يكمل – للاسف كنت الوسيله في انتقامها المؤذي جدا لحياة إنسانه مسكينه وفي يوم من الأيام اتفقت انا وهي ووحده من صحابتها ( يقصد دينا ) انا نؤذي هالانسانه ونخرب مستقبلها ونخرب حياتها مع زوجها
مشعل اللي ابتسم بسخريه – ايوه كمل
زياد بخجل وندم موجع – في ذاك اليوم غرقت جوال ذيك المسكينه برسائل وإتصالات عشان نوقعها في شباك التهمه في أنها تعرف حد غير زوجها
مشعل اللي فاهم لكل شي عرف السالفه وانتظر يسمع وش يقول – ايوه
زياد بلكلكه وهو يرد عقله للماضي وكأن ذيك الأحداث تحدث امام عيونه – و اا اا اا كل ل م تها قدام زوجها
مشعل بعصبيه – وهالزوج المغفل انا
زياد اللي خاف من عصبيته - ا ي و وو وه
مشعل اللي ضرب على الطاوله – كل هالمسلسل ياللي ماتخافون الله تسوونه في إنسانه بريئه مالها ذنب
زياد برجاء – الله يخليك اسمعني ساره عشمتني بالفلوس والبعثه اللي دهورتني وجلبت لي الأيدز الأيدز الأيدز انا مريض فيه الله يخليك سامحني وخل ذيك تسامحني ان كانت لين هالحين زوجتك
مشعل وقف وضرب على الطاوله وقرب وجهه له – الله عاقبك با أقوى عقوبه وما أبي ألوث يدي فيك والله لايوفقك لادنيا ولا آخره وقريب إن شاء الله اسمع خبر وفاتك ( وراح وخلاه ) بسرعه طيران توجهه على فلته 00 دور عليها مالقاها طلع جواله وهو يكتم غيضه ودق عليها
ردت عليها – هلا ميشو
مشعل اللي ماسك غيضه – وينك في انتي
ساره اللي ماانتبهت لنبرة صوته – عند اهلك في القصر
مشعل صكر في وجهها وركض 00 ومايشوف قدامه إلا منظر ضربه الدامي لنوف المسكينه اللي ظلمها وظلم نفسه قبلها
دخل القصر وشاف الكل متجمعين بما فيهم عمته 00 قرب لساره ومسكها مع شعرها وعطاها كف 00 خلى الكل يشهق من الصفعه
مشعل ركض لها – يالكلبه يالحقيره ياللي ماتخافين الله ولا .....
دلال اللي عصبت وصرخت عليه – هيه انت كيف تضربها قدامنا
انت انهبلت
مشعل – بنتك الصايعه الضايعه اللي ماعرفتني تربينها اللي اتهمت نوف ظلم وزور هي السبب في اللي صار لها هي اللي كذبت عليها وتبلتها هي هالكلبه (ويأشر عليها بإستحقار 00 وساره طايحه في الأرض ومنصدمه ) وهي اللي حرضت واحد عشان يخرب حياة نوف هي هي هـــــــــــــــــي
بدريه والكل مسكوا افواهم وهم مستغربين 00 بينما نوف كانت غايبه عن هالجلسه وهي فوق 00 سمعت الصراخ وركضت لهم تعدي الدرجات وهي مصدومه من اشكالهم ومن الهواشات
دلال - انطم بنتي اشرف من الشرف نفسه
مشعل اللي صرخ في وجهها ووجهه محمر ومحتقن - تخسين وتخسي بنتك اللي فرقتني عن بنت عمي وزوجتي اللي بكون سعيد معها لو هي مادخلت حياتي
دلال بصدمه للجميع وهي تصرخ – كذاااااااااااااااااااب هاذي مو بنت عمك ( وتأشر على نوف ) هااااااااااااااااااااااذي موبنت صـــــــــــــالح مو بنت صالــــــــح اخوي مو بنته مو بنته ( وهي تلطم رأسها وتصرخ )
الجميع شهقوا 00 ونوف اتجبصت في مكانها 00 والعيون تحولت على نوف اللي ماترمش
دلال جلست وهي تبكي وتصرخ – اخوي قبل مايسافر الأمارات 00سوى حادث وتضرر الحوض عنده كثير 00وانا الوحيده اللي خبرني الدكتور انه مابيقدر ينجب ابد 00خبيت السالفه عنه وعن امي وعن سالم اخوي 00وانا اللي تحملت هالحزن لوحدي 00ونوف دموعها تنزل وهي ماترمش 00 معقوله مااكون انا بنت صالح 00 معقوله مااكون بنته
دلال تصرخ وتلطم رأسها وتكمل – عقب هالحادث قال لامي بسافر 00ماابي اقعد بسبب المشاكل اللي تصيرله مع سالم 00سافر وانا اكتم في صدري السر اللي مابحته لحد ابد00 خفت مابغيت اخبر امي واصدمها بتبكي ويمكن تنهار وسالم اخوي اللي مكان يطيقه وخفت يعايره بهالسر00 بس الصدمه الأكبر لي لما دق وبشرنا بحمل مرته 00ارتجفت لانه اكيد تلعب عليه 00كرهتها وحقدت عليها وحمل هالسر اصبح ثقيل في صدري 00وامي ماتدري اللي كانت مبسوطه في حمل مرة صالح اللي تحبه 00وكل ماشفت فرحها زدت بكى اكثر 00وخبيت السر اكثر واكثر 00لين دق علينا بعد فتره وقال زوجته جابت بنت 00هنا انا مسكت امي اللي كانت بتسافر له عشان تتطمن على بنت مو بنتنا 00مو بنتنا00 موبنتنا
نوف اللي دموعها تنزل بدون صوت عطتهم ظهرها وطلعت للغرفه وهي مو مصدقه اللي يصير فيها فجأه تكتشف انها مو بنت صالح 00 انسدحت على السرير وتلملمت على نفسها وهي تبكي بوجع 00 انا مو بنت صالح مو بنته اجل من أكون من أكون مين أنا ميـــــــــــــــــــــــــــــــن ( وهي تصرخ بهالكلمه )




.
.

( الفصل السادس والثلاثين )



ربت على كتفها 00 وهي تزيد شهقاتها 00
عبدالله – خلاص لاتبكين
ريهام – مو متخيله حد يكون في مكان امل عند اخوك
عبدالله – هاذي سنة الحياه
ريهام – بس امل كانت هايمه فيه مجنونه فيه كثير ولو كانت عايشه مستحيل تعرف حد غيره
عبدالله – وحتى عبدالعزيز تأكدي انه يحبها ويحبها كثير بس ابوي وامي غصبوه على الزواج مو مستحيل يعيشون ولا يشوفون عياله يبغون يفرحون فيه
ريهام – ايه بس عاد مو كذا هي مالها مده طويله من ماتت
عبدالله – بس خلاص ياريهام الحي ابقى من الميت وصدقيني عبدالعزيز ماله يد في وفاة امل مهما كان
ريهام اسكتت وهي بين فتره وفتره تشاهق 00 امل كانت لها كل شي في الحياه كفايه انها رافضه هالحياه عشانها 00 وتظاهرت بالجنون وصرفت اموالها عشان تقعد مع بشر مجانين 00 ومع مدمنين 00 لان حياتهم على الأقل اخف بكثير عليها من حياه مع بشر صاحين وماتشوف وجه امل فيهم






خيوط الفجر بدت تتسلسل على شباك غرفتها 00 وهي في وسط هالغرفه تصيح وتبكي 00 رفضت تشوف أي حد 00 اندق الباب عليها أكثر من مره 00 بس كيف تقابل ناس مو ناسها 00 وأهل مو أهلها 00 وعائله مو عائلتها 00 لازم تكلم خالها لازم تتأكد منه لازم 00 هو الوحيد بس اللي يعرف بقصتها 00ماان اصبح الصبح حتى دقت على جواله وهي تبكي 00 وماسكه شهقاتها ودموعها
رد عليها وهو مستغرب إتصالها اللي طول لين جاه – هلا والله ببنت أختي هلا باللي مودره خالها ولاتنشد عنه
نوف اكتمت شهقاتها – هلا خالي ,, سامحني ياخالي ( وش اقول لك 00 سامحني على ضعفي 00 ولا على غبائي 00 ولا على إيش وإيش 00 هل معقوله أكون بنت صالح اللي عشقته وحبيته وياما أفتخرت اني اكون بنته )
ردني صوت خالي – بنتي وين سرتي
دموعي صبت وانا اكتم عبرتي – خالي وحشتني بالحيل ,, متى بشوفك
خالي – يابنتي قولي لريلك ييبك عندنا حشى مكن لج خال وهل هني
هزيت رأسي وكأنه ينظرني – خالي ( وخفت وش اقول له 00 وش اقول )
خالي – لبيه يابنتي
انا بخوف – ابوي هو ابوي ؟؟
خالي مافهم – كيف يعني
انا بتعب من اللي صارلي وماعرفت اثمن كلامي – يعني انا بنته
انصدم خالي وبان التساؤل في صوته – اكيد ابوك ليش تسألين
انهرت 00 وانا أتذكر عمتي 00 لالا خلاص هي مو بعمتي 00 لما سمعتني اللي قالته 00 اللي طعنتني فيه – يعني انا بنته
حزن خالي لحالي وعصب – انتي يابنتي شكلك قمتي تألفين من راسك أكيد بنته يعني من بتكونين
انا بصدمه له – بس عمتي تقول غير هالكلام





اليوم 00 هو يوم خروج عبدالعزيز من المستشفى 00 وعبدالله مابيطول وبنرد كلنا مع بعض 00 عبدالله اتصل في عبدالعزيز وبشره 00 يعني قريب برد للسعوديه واخيرا 00 مليت من امريكا 00 سمعت صوت عبدالعزيز – امل
ألتفت له بسرعه بس هو ماحس انه غلط في الكلمه – عطيني ملابسي
مادري ليه حسيت نار تحرقني من جوه 00 ياربي كيف أغار من إنسانه ميته
وقفت وجبت ملابسه له – تفضل
عبدالعزيز – مشكوره
حسيت ابلل على خدي 00 حطيت اصابعي 00 وشفت دمعتي نازله 00 لا كل هاذي غيره كل هاذا حب له 00 كيف حبيته بهالصوره كيف
سألني وهو مشغول في لبسه للقميص – نمتي زين البارح
أنا وانا ألملم دموعي – ايه الحمدالله
عبدالعزيز وهو يلبس البنطلون 00 لفيت راسي عنه وانا أحس الخجل أكل وجهي
سمعته يئن 00 لفيت عليه 00 شفته وقف 00 مسكت يده – لاتتعب عمرك إذا ماتقدر تقوم وتمشي بجيب العربيه
هو بتعب – لا مو مشكله بس مكان العمليه يعورني
انا وامسك يده زين – اوكيه استند على يدي زين
هو ومغمض عيونه – طيب
مشيت معه 00 وأحسه يتألم بين فتره وفتره 00 ناظرت فيه – يوم ماتقدر تمشي ليش أصريت على الخروج
هو بألم – لاني مااقدر اجلس واخلي عبدالله كل يوم هارب من المركز عشان يجيني
يالله كبر هالانسان في عيني 00 يقدم مصلحة غيره عن مصلحته 00 سكت وانا اتألم لألمه 00 مسكين الله يشفيه






خالي بعصبيه – كذب كذابه عمتج قاعده تخرف عليج وعلى هلج هاذي بالله شو هاي عمه هاي
بلعت ريقي من عصبية خالي
شفته زفر وهدئ – فعلا ابوج كان مايقدر ينجب
انصدمت 00 يعني صدق موبنته 00 سالت دموعي
بس فجأني خالي لما قال – وبذل الغالي والرخيص عشان يجيب من امج لو طفل واحد بس في يوم زار البلاد دكتور بريطاني متخصص في الأنجاب 00 ورحت ويا ابوج وامج له 00 وقال ابوج بس يحتاج حق عمليه صغيره عشان يستطيع ينجب 00 خبينا عن هله مشكلته 00 ورمسني مااخبر حد ابد 00 خايف ان سالم اخوه ذاك الوقت يعايره ويتمسخر عليه 00 وامه تنغث عليه وبعد فتره بسيطه حملت أمج منه ( وعصب خالي ) وعندي الاوراق اللي تثبت كلامي وصحته أوراق ابوج مازلت محتفظ فيها 00 وموعد عمليته وكل شي عندي
أنفرجت اساريري 00 وانشرح قلبي 00 ما أبالغ لو تركت السماعه ورحت اسجد سجود شكر 00 رديت للجوال سمعت خالي يقول – سمعي يانوف لاتخلين حد يهز ثقتج في نفسج او في ابوج انتي بنت صالح واللي يقول غير كذا غلطان انا بدز لج الاوراق على الفاكس خلي الكل يشوفها وانا بييج باجر ان الله عطاني عمر وعمتج هاذي بعرف شغلي وياها بس كم رقم فاكس البيت
انا – مااعرف خالي بس اكيد الخادمات يعرفون بسألهم وأرد ادق عليك
خالي – لا انا بدق عليج سيري بس ييبي الرقم وانا بجهز الأوراق
سكرت من خالي وانا بطير من الوناسه 00 ماأبالغ لوقلت هاذا أسعد يوم في عمري 00 والله هالشي نساني فرحتي في برائتي 00 بس ماعليه من أثبت اني بنت صالح لهم 00 مافيه حد بيحط عينه في عيني 00 ولا وربي انصرني بالبراءه يعني مافيه حد له عندي شي 00 بس اللي قاهرني اني ماشفت مشعل ابد يالله يمكن هو من اللي طق علي باب الغرفه امس 00 وانا رافضه افتحله 00 ايه ايه ( لعبت على عمري بهالكلمتين ) واخذت الرقم من وحده من الخدمات لانهم يرسلون اوراق على ديرهم وهالفاكس يعرفون رقمه 00 دق علي خالي واعطيته الرقم 00 دز علي الأوراق 00 وياما ضحكت وانا استلمهم 00 مبسوطه والله العظيم مبسوطه 00 عارفين يوم حد يغرق 00 وخلاص شاف الموت بعينه 00 وحس فيه حد جاي من قارب بعيد وأنتشله من هالعذاب 00 هاذي انا وهاذا خالي الله يخليك لي ياخالي 00 وااااااااااااي حدي مستانسه انه بكره بيزورني 00 صعدت لجناحي وانا اتأمل الأوراق اللي تثبت ان ابوي تعالج 00 من وطت رجلي الجناح حتى سمعت التلفون يدق 00 ركضت له وانا حاسه عمري بطير 00 اليوم انا غير وأحساسي غير 00 تذكرت كلمات لشاعر معروف 00 اليوم انا غير احساسي غير ومدري وش يقول فيه 00 بس خطيره ذيك القصيده 00 رفعت السماعه والضحكه شاقه وجهي – آلو
سمعت ضحكة سخريه وشماته في نفس الوقت انتي لين هالحين قاعده صدق لين قالوا لصقة عنزروت ,, يالله ضفي قشك واطلعي عن بيت خالي لاتلوثينه يابنت الشوارع
ضحكت بسخريه وتكلمت بنفس لهجتها – والله عاد البيت بيتي ( وعشان أكسحها اكثر واكثر ) وبيت زوجي حبيبي و ......
قاطعتني بحقاره وهي تضحك – والله حاله مصدقه بيت زوجها قال زوجها قال هيه اصحي اصحي انتي لانتي من لحمنا ولا دمنا سلعه مغشوشه والحمدالله أمي كشفت غشك انتي وامك يالحقيرات ومشعل قالي انه بيطلقك قريب لانك بنت شوارع وش يبي فيك و
قاطعتها وانا اصرخ – انطمي انطمي انا بنت صالح ( وقهرتها يوم قلت ) وعندي الأوراق اللي تثبت ومشعل بيعرف كذبة امك وبيطلقك انتي يالصايعه يالضايعه
ضحكت ضحكه قويه وبسخريه – عاد تدرين اول مره ارحمك صراحه حبيبتي مشعل حبيبي توه كان نايم عندي وسهرت انا وإياه سهره معتبره وأحتفلنا انك منتي منا وهو قالي بالحرف الواحد انه بيطلقك اليوم بس هو رحمك امس وايه صح عشان اثبتلك انه كان نايم عندي يوم بيجي بتلاحظين قلم في جيبه الأمامي طبعا امس اهديتله هالهديه ومحفور فيه حرفي وحرفه
تجمدت إلا انصعقت 00 وسكرت السماعه على وجهها 00يعني خدعني 00 يعني عشمني في الحب وخلاني احبه 00 يعني لعب علي 00 يعني ضحك علي 00 يعني صرت مطنزه لهم 00 وانا لما شك اني اكلم موتني ضرب وطق 00 وهي لما اكتشف الحقيقه نايم عندها ويخطط علي 00 نزلت دمعتي بمراره للي اتذوقه
والحشرجه اللي بحلقي تؤلمني 00 عشاني يتيمه يستغل يتمي 00 يضربني ويهيني ويشتمني وكنت مستانسه عليه ومبسوطه ولعبت على عمري وحبيته 00 سمعت الباب ينطق ومسحت دموعي ومثل المسبهه فتحته عشان أنصدم باللي كان عند الباب صدمة عمري


يعني خلاص بتروح
عبدالله وهو يأكل بهدوء ويبتسم لها – بعد أسبوع تقريبا المختصين قالوا لي لو استمريت على العلاج الأسبوع الجاي بتتحسن حالتك الحمدالله وبودعكم
بدون ماتقصد – وانا
ناظر فيها 00 وهي حاولت تصرف – اقصد اا انا بعد ودي اطلع طفشت من المركز بس من اطلع منه بطلع برى امريكا يمكن اروح اعيش في اسبانيا خوال امي هناك
ناظر فيها بتمعن – وليش بتطلعين لاسبانيا ليش مابتمين هنا
هي وتناظر صحنها وتحرك الملعقه بملل – ماابي اعيش في مكان عشت فيه مع امل والقى هالمكان هالحين خالي بدونها امل كل شي في حياتي ياعبدالله
عبدالله صدمها – وليش ماترجعين لديرتك وهلك في السعوديه
ريهام – لا ماابي ارد ثقافه وبيئه وعادات وتقاليد كل شي غير وبعدين ماابي اشوف حد من هل ابوي لانهم خدعوه
عبدالله قطب حواجبه – كيف اخدعوه
ريهام وقفت – قصه اسمحلي ما احب اقولها لاني اكره سماعها ,, تسمحلي بروح غرفتي
عبدالله – خذي راحتك
راحت 00 وهو يناظر فيها 00 وش هي قصتك ياريهام 00 ابغي اعرفها 00 معقوله فيه حد مايبي يشوف هله وديرته
وقف وهو حاس بوخزة حزن من فراقه لها لانسانه اللي تعلم أشياء كثيره منها






ماأن افتحت الباب إلا انصدمت باللي قدامها 00 ونوف بالكاد ماسكه دمعتها- خير
ناظرت فيها بإنكسار – ابي اتكلم معك
نوف – مابينا كلام مستقبلي وضيعتوه والبيت وبتاخذونه واخوك وزوجتيه بنت عمتك وصاحبتك معاد عندي شي ( صرخت وهي تجر هدومها ) مافيه شي باقي تأخذونه مني
انصدمت دنيا بحالتها – نوف ا
نوف قاطعتها وهي تبكي – مارحمتوا يتمي وضعفي كلكم كنتوا علي ماوقف في وجهه الكل غير امك وريم اما الباقين كانوا يخدعوني يخدعوني ( وانهارت على ركبها
دنيا انصدمت وجلست جنبها – نوف الله يخليك سامحيني انا اخطيت مو بحقك انتي وبس حتى في حق نفسي انتي بنت عمي ومن لحمي ودمي حتى لو قالوا الجميع غير كذا كل هاذا كذب وانا مو مصدقه حد انتي طلعتي الطيبه فينا
نوف وهي منهاره وترد شعرها لورى بقوه – بدري بدري تصدقوني انا مستحيل اتم في هالبيت دقيقه وحده ( لفت لها ) اخوك خدعني اخذ كل حجه زينه فيني مستحيل اسامحه مستحيل وحوبتي مابتتعداكم انتم كسرتوني كسرتوني
دنيا بكت معها – نوف انتي شكلك منهاره انا ا
نوف قاطعتها – انا اكرهكم اكرهكم ( وقفت وناظرت فيها ) إذا متفقه مع صديقتك على خدعه ثانيه انا خلاص بتركلكم الساحه وبغادر خذيتوا كل شي مني مابقالي شي خلاص تاخذونه وقوليلها الله يهنيك معه
دنيا وقفت وضمتها وبكت – والله العظيم اني ندمانه قد شعر راسي وربي عاقبني
سامحيني يانوف سامحيني
نوف فكت عمرها منها وهي تمسح دموعها وتقوي نفسها – انتي خدعتيني مره وصدقتك والمؤمن مايلدغ من جحر مرتين ( وعطتها ظهرها ) اطلعي برى ماابغى اشوفك
دنيا بدموع – بس انا
نوف قاطعتها – اطلعي برى دنيا ماابي اسمع شي
دنيا لفت ظهرها بحزن وطلعت 00 ونوف سكرت الباب بقوه 00 وركضت لشنطتها تجمع الأغراض اللي بس جت فيها 00 ماتبي شي من ناس وعالم خدعوها 00 وهي تشهق بألم 00 ليش تصير نهايتي كذا ليش ليش 00 حبيته عقب كل اللي سواه لي وانخدعت وحبيته 00 يقوم يسوي فيني كل هاذا 00 معقوله تكون تلعب علي 00 ومشعل منام عندها 00 لما يجي بتأكد 00 سمعت باب الجناح انفتح 00 سكرت سحاب الشنطه ورحت اشوفه 00 ووقفت متفأجاه من شوفه 00 والطعنه اللي ماحسبت حسابها مابردها






ترتجف والخوف ذابحها 00 ضحكت مي – اللي يشوفك بيقول هاذي بيودونها للمسلخ
منال بخوف – اسكتي لااضربك بالشنطه اللي عندي
مي – يالله صباح خير عشان اليوم عرسك ترتجفين مثل الورقه وتبين تضربيني وفري ضربك لمسيو خالد بيه
منال بخوف – مي والله موفاضيه لمزحك حدي خايفه ياربي وش اسوي
( وقعدت تبكي ) 00 ناظرت فيها مي وانصدمت – انتي وش فيك انهبلتي
منال – تخيلي اليوم عرسي وامي وابوي مو معي
مي حزنت لحالها – دخيلك لاتبكين وتبكيني معك وهاذي سنة الحياه وخالد بيعوضك إن شاءالله
منال ضمت مي وبكت على حضنها – خايفه كثير يامي خايفه
مي ضربتها على كتفها بمزح – اها وينهي منال خفيفة الدم طويلة اللسان
منال انصدمت ورفعت وجهها 00 ومي خافت من صدمتها 00 اخذت منال المخده وضربت مي على الراس 00 ومي انصدمت 00 وجلسن يضحكن 00 ويتمنن نوف معهن بس هي قالت لهن بتحضر الليله العرس عشان خاطر صديقتها





اقتربت منه 00 وعينها مركزه على شي معين فيه 00 وهو منصدم من شكلها وشكل وجهها 00 مو هي اللي يعرفها 00 طلعت القلم اللي في جيبه وتمعنت فيه زين 00 ناظرت فيه بألف معنى ومعنى 00 وهو مركز في عيونها بصمت
نوف بهدؤ عكس البراكين اللي جواها تطبخ – تتوقع اني مو بنت عمك صح أكيد متأكد اني بنت شوارع مستحيل اكون بنت عمك صالح
وهو يناظرها بصمت وعينه مركزه في عينها اللي تحمل قوه غريبه
نوف تكمل وبنفس الهدؤ – تصدق عاد انا بعد اظن اني بنت شوارع
رفع حاجبه وهو بنفس الصمت
نوف وبنفس الهدؤ – خساره البيت اللي كتبته لي ام صالح وسالم مسكينه ماتت ماتدري اني مو بنت صالح
وهو بنفس الصمت المطبق 00 اللي يشوفه يقول بلع لسانه
نوف وتكمل – وخساره بعد فيني الزوج اللي عندي حسب نسب ولد عيله وناس وجميل ووسيم ومريوش بعد ( تتكلم وهي مستغربه صمته العميق ونظراته فيها )
تصدق عاد اني مستخسرتك فيني 00 وخساره خساره انت فيني 00 وتستاهل تقضي ليله حلوه وجميله ومعتبره مع بنت الحسب والنسب اما انا دخيله عليك وانغصبت فيها لا وفي النهايه اطلع بنت شوارع 00 حتى لو كانت بنت الحسب والنسب خدعتك وخدعتني 00 او عفوا عفوا اشيل انها خدعتك ( ودموعها تنزل) لانك قضيت عندها ليله حلوه وأكيد انك سامحتها ( ناظرت في بطنها بحزن ودموعها تصب على خدودها 00 وهي مقهوره انها نزلت )
رفعت عينها له – تدري اني أكثر شي حزينه على هاذا ( تأشر على بطنها ) طفل وانخدع بالدنيا لان أمه ضعيفه وضعيفه مره وماتستاهل تكون امه ولا حتى تكون انت ابوه 00 لاني مادافعت عن حقوقه من البدايه 00 وللأسف رضيت ان الكل يقول عنه ولد حرام ومو منك بيجي على الدنيا وأمه مظلومه لان بس اخت صالح قالت ان امه موبنت صالح
مسحت دموعها وبلعت ريقها – مشعل انا من البدايه المفروض مااكون معك لان مكاني هنا غلط بينكم
مشعل ساكت ومسند ظهره على الجدار وعينه فيها
رفعت القلم في وجهه اللي كان بيدها طول الوقت – وهاذا أكبر دليل على ضعفي
وعلى اني مجرد امعه في المكان اللي تحطني فيه تلقاني فيه مالي دور ابد ومسكينه ماوراي ظهر يحميني ( صرخت في وجهه ) تدري ليه لاني بنت يتيمه ابوي وامي ماتوا وخلوني ( ناظرت فيه ) ايه لاتمط عيونك امي وابوي ميتين انا مو من الشارع انا بنت صالح اللي حتى هالشي بتحرموني منه لان اسهل شي عندكم الكذب والخداع والنفاق والزور انا بنته بنته ومن صلب صلبه بعد ( مدت له الأوراق ) خذ هاك اقرأ ( مشعل قعد يناظر فيهم ويقرأ ) شوف دّور تلاقي مدخل لكذبه جديده تألفونها على راسي من جديد
مشعل رفع عينه عن الأوراق – نوف انا
نوف قاطعته وهي تصرخ عليه – بــــــــــــــــــــس دخيلك اسكت ماابي اسمع صوتك لانه يقرفني يقرفني يقرفني
مط عيونه وبحلق فيها – انا جنيت على نفسي بنفسي وهالمسلسل او هالروايه اللي ألفتوها مستحيل تتم تدري ليه ( تمعنت فيه ) لانك بطلقني وهالحين بعد ولاتخاف بترك لكم المكان باللي فيه لاني ماأستاهله تدري من اللي يستاهله
( رفعت القلم في وجهه ) صاحب الكذب والخداع واللي نفسه طويل طويل مره
واللي يعرف يمحور الأمور لصالحه ( حذفت القلم في الارض
( ناظرت فيه ) - مشعل انت مستحيل تحبني ومستحيل تحترمني ومستحيل انا نكمل مع بعض لان لاأنا أنفعلك ولا أنت تنفعلي وان كان فيك ذرة رجوله تطلقني
مشعل – نوف انا متأكد ان فيـ
نوف بصراخ – قلت لك بـــــــــــــــــــس لاتتكلم الكلمه اللي ابي اسمعها منك هي طالق اما غير هالكلمه ماابي اسمع شي لانك تقرفني تقرفني يامشعل تقرفني
مشعل عصب – مستحيل اطلقك وبتسمعيني للأخير
ركضت عنه 00 ودخلت غرفة الملابس 00 لبست عبايتها وشالت شنطه اللي ماتسمى شنطه لانها ماطلعت غير باللي دخلت فيه هالبيت الجلابيات والقمصان فقط 00 ( ناظر فيها بخوف ) – وين رايحه
نوف وهي تناظر فيه – انت غدرتني يامشعل غدرتني عشمتني باأنك ممكن تحبني في ألمانيا بس انخدعت فيك بالرياض واصبعي وهو إصبعي إذا غدرني باقطعه
طلعت من الغرفه وهو مصدوم من هالكلمتين اللي قالتهم 00 وقف برهه وهو يناظر بالفراغ اللي كانت واقفه فيه 00 ماتوقع ان نوف ممكن تتركه لان مالها أحد ابد بعد فتره طويله شوي 00 وعقب ماتقبل اللي صار 00 ركض وراها وهو يعض أصابع الندم
نوف اللي نزلت وهي كاتمه دموعها 00 وبدريه ودنيا وريم واقفين في الصاله لان دنيا خبرتهم انها بتطلع
بدريه بحزن – نوف يمه نوف مدت يدها بمعنى اسكتي 00 ناظرت في البيت وفيهم وابتسمت واطلعت 00 وقفت تاكسي 00 وركبت معه 00 وهي تشهق بصمت
نزل مع الدرج وهو يركض وناظر فيهم – وين راحت
بدريه وريم ودنيا اللي يبكون قالوله طلعت 00 ركض وراها وركب سيارته 00 وطلع باأسرع ماعنده وهو يدور عليها 00 بس للأسف هو طلع با أتجاه ونوف با أتجاه بعيد جدا عن هالأتجاه





دنيا وهي تبكي – يمه انا ظلمت نوف من البدايه مستحيل اسامح نفسي مستحيل
وركضت فوق وهي منهاره
ريم اللي تبكي – يارب مشعل لحق عليها
بدريه – اركضي دقي عليه يمه بسرعه واسأليه
دقت عليه بس مارد عليها 00 اصلا هو مو بحال جوال ابد
ريم – خالتي مارد علي
بدريه حزينه – ربي سترك ودخيلك تحفظهم يارب






دور عليها دور وهو يدمع بقهر 00 ضيعها من أيده يوم قدر يوصلها وحست في حبه ضاعت من ايده 00 وين يلقاها وين وين تكون راحت 00 نوف دخيلك لاتتركيني والله العظيم احبك والله العظيم احبك بس لاتتركيني لاتتركيني

.
.

وصلت البيت المنشود 00 ناظرت في البيت اللي جنبه ودمعت بحزن 00 طقت الباب 00 وسمعت صوت حرمه كبيره من وراه – من عند الباب
نوف بإنهيار – انا انا نوف بنت صالح حفيدة أم سالم وصالح
انفتح الباب بسرعه وضمتها العجوز – من نوف وين رحتي يابنيتي لعاد تنشدين عني ولا عاد شفت لتس أثر سألت عليتس عربان واجد وقالوا مايعرفون وين قصر عمك
نوف بكت في حظنها وهي تستنشق ريحة جدتها في هالعجوز ام سعود 00 دخلتها ام سعود داخل البيت – انتي علامتس تبكين يابنيتي
نوف بإنهيار – انا أبي اتطلق من مشعل ابي الطلاق ابيه ( وضمت ام سعود وبكت على حضنها )






دخلوا الغرفه وهو حاس بألم و كاتم ألمه علشان عبير 00 حطته على السرير وهي تزين المفرش له – ارتاح ارتاح ياعبد العزيز
عبدالعزيز – تعالي اجلسي ياعبير
عبير جلست عنده – ابيك ادقيلي على امي وتعطيني إياها
عبير بإستغراب – تبي شي عبدالعزيز
عبدالعزيز – لابس ابي اطمن عليها
عبير وقفت – اوكيه





دق على حمود وهو منهار 00 وحاس بالألم انها ضاعت من يده – حمود دخيلك وينك فيه
حمود استغرب صوت مشعل – مشعل فيك شي لا انا بالبيت
مشعل بهم وحزن – نوف مجت عندكم عند اختك
حمود – لا انا واقف من اليوم عند البوابه مع العمال وأشرف عليهم تقريبا مافيه حد دخل لا متأكد مافيه حد دخل
مشعل بحزن – متأكد حمود
حمود – ايه متأكد ,, مشعل صاير شي ليه تدور على نوف صاير شي
مشعل – ايه صارت مصيبه مصيبه نوف راحت من يدي ياحمود راحت




.
.

( الفصل السادس والثلاثين )




بكيت في حضن الجده ام سعود 00 هي صديقة جدتي 00 وزمان كانت تجينا كثير على ايام المرحومه 00 تذكرني بحضن جدتي اللي احبه 00 واللي اشتاق له لما كنت امرض وتجيني حراره 00 كنت اهاذي طول الليل وجدتي تكون حول راسي وتعتني فيني 00 وتضمني لصدرها الحنون 00 ولما يطلع الصبح كل هاذا يختفي ماكنت اعرف ليش هي قاسيه كذا !! 00 احن من الأم على طفلها 00 وفي الصبح تختلف الصوره تماما 00 طول عمري ياجده بدعيلك انتي وابوي وامي ومابنساكم ابد 00 انتم اللي كان لكم معنى في حياتي 00 سمعت ام سعود
تقول – يابنيتي علامتس تبكين علميني وش ابتس هو عمتس ولا رجلتس سوابتس شي
زادت شهقاتي اكثر واكثر 00 وماقدرت حتى اتكلم 00 انا مقهوره لنفسي كثير 00 انا عانيت كثير 00 انا هنت نفسي كثير على حساب هالعم وهالرجل اللي مستحيل في يوم يحبني 00 مستحيل 00 اذا هو يشوفني أقل منه في كل شي 00 في كل شي
سمعتها تقول – يابنيتي انتي شكلتس حامل وهالبكاء مو زين لك
انا عارفه ان هالطفل بيجي ومعه مشاكل كثيره 00 والسبب في كل هاذا ضعفي وغبائي المستعصي 00 كنت احلم اكون عيله ونعيش في سعاده أطفال وانا ومشعل 00 بس مشعل غدرني غدرني 00 مشعل مستحيل يحبني مستحيل 00 كان يلعب علي لمصلحه في نفسه 00 والأكيد انه خذاها ورماني شر رميه 00 لوثني وكرهني في نفسي 00 اكرهك يامشعل اكرهك 00 ومستحيل يجبرني عليك مين مكان مستحيل





حمود وهو مستغرب – وين راحت
مشعل وهو منهار – قلت لك مدري مدري
حمود – طيب طيب لاتعصب تعال لي بسرعه خذني وبندور عليها سوى
مشعل حرك لبيت حمود وهو منهار تماما 00 والخوف عليها مسيطر عليه 00 وحبه اللي كان بيعترف لها فيه ضاع 00 كان جاي وبيعترف لها انه ماغيرها ملكت قلبه ولا غيره هي اللي حركت مشاعره 00 ولا هي اللي زلزلت كيانه بس كل هاذا ضاع وراح 00 نوف هالحين ضاعت من يده 00 وخايف عليها 00 كيف بيلقاها !!







انطق عليه الباب 00 وهو كان واقف في البلكونه 00 يشوف الناس والعالم تحته 00 وكان يستنشق الهواء العليل والصافي – ادخل
انفتح الباب بهدوء 00 وطلت هي من خلفه 00 ناظرت فيه وإبتسمت 00 بدوره هو ابتسم لها – تعالي ادخلي
ادخلت وهي تبتسم بألم لحالها وللي وصلت له 00وهي شايله بيدها كيس فخم جدا00 وقفت جنبه على الشرفه وهي تناظر في الناس والعالم 00 غمضت عيونها واستنشقت اكبر قدر ممكن من الهواء الغائم الممطر – الله ريحة الجو روعه
ابتسم – انا احب المطر
لفت راسها له – مين مايحب المطر المطر أجمل شي بالنسبه لي
ناظر فيها – بالنسبه لي مطر وفنان وريشه وإبداع يحكي إبداع ولا دفينشي
ضحكت – كأنك تقول شعر
ابتسم لها وهو يسرح – لا بس اشتهيت ارسم
ناظرت فيه بتمعن وهي تحفظ ملامحه – تحب الرسم
لف لها – تقدرين تقولين رسام مبتدئ بس انا احب الرسم كثير كنت مقرر من يوم كنت في السعوديه اني اقضي وقت فراغي في أمريكا بالرسم بس للأسف ماكل مايتمنى المرء يدركه
طبطبت على كتفه – والحمدالله بالعزيمه والإراده وصلت إلى إكتشاف الغلطه اللي سويتها ياعبدالله وعرفت الصح من الغلط
عبدالله – لولا الله ثم اخوي عبدالعزيز كان لين هالحين غارق في عالم الأدمان
ريهام – الحمدالله على كل حال ,, تدري كان نفسي اقابل رجل طموح والحمدالله تحققت امنيتي
ضحك بقوه على كلمتها – أنا طموح
ناظرت فيه بتمعن وسرحت فتره من الوقت 00 وهو استغرب نظراتها وصمت وتمعن فيها 00 عيونهم هي اللي حكت 00 هي ترسل إشارات 00 خذني معك لعالمك 00 ابي اكون انا وانت سوى 00 ابي يجمعني معك المكان 00 والأمان 00 والحضن الوسيع 00 والصوت الحنون 00 والعشق المجنون 00 في عالمك انت وانا 00 مافيه من يبعدني عنك ابد 00 خذني معك 00 أرجوك 00 أتوسلك خذني معك
تمعن النظر فيها 00 وش وراك ياريهام 00 هو حقدك الدفين 00 ولا الغربه خلتك إنسانه غريبه 00 من تكونين 00 مستحيل تفهمين عاداتنا وتقاليدنا 00 اللي رفضتيها 00 أكيد كارهه كل حد بيذكرك في عبدالعزيز 00 وأنا من ضمنهم 00 مستحيل أخلي مشاعري تجرفني معك 00 مستحيل ...
نزلت دمعتها 00 واستغرب هالدمعه اليتيمه 00 لفت راسها وناظرت في الشرفه والعالم اللي تحتها – يمكن تستغرب اني اشوفك طموح بس بالنسبه لي اللي وصلت انت له قمة الطموح 00 بس انك تعترف بخطاك هاذا بحد ذاته طموح للشي الجميل 00وانك تسعى للتغيير 00 ( لفت راسها له ) انت علمتني ان الموت قضاء وقدر انت علمتني اللي ماقدر كل هالعالم انها تعلمني حتى هالاطباء اللي خذوا شهادات قويه ابد عجزوا يغيرون عندي حقيقة الحياه عقب أمل 00 كنت اشوف أمل كل شي بالنسبه لي 00 جزعت على موتها 00 وربي بلاني وخلاني في نظر العالم إنسانه مجنونه وأستاهل 00 حتى زيارات عبدالعزيز البسيطه لي 00 كانت تردني للواقع ان أمل ماتت 00 بس ماكنت حابه اشوف أخوك عشان مايذكرني با أمل وسوء الحياه من بعدها 00 بس جيت انت شفت الدنيا لها لون غير 00 ريحه وطعم غير 00 انت علمتني ان الحياه عشان تعطيك لازم تأخذ منك 00 وهالحياه خذت مني أمل وانا ابيها تعطيني تعطيني الأمان والحنان 00 تتوقع ياعبدالله بتعطيني هالأمان المنشود
عبدالله ناظر في الشرفه – الله يرحمها واعرفي ان الله سبحانه معك
ريهام – والنعم بالله ,, ( ناظرت فيه بحزن ) عبدالله يؤسفني بالمره ان وقفتي هاذي بتكون الأخيره 00 اليوم سمحولي اني اسافر وبطلع برى امريكا 00 لأول مره بحياتي أطلع برى امريكا هه 00 كنت متوقعه اني مستحيل اطلع عنها لين انت وصلت 00 هالحين خلاص ابي اشوف حياه غير هالحياه هاذي 00 بعد ثلاث ساعات طيارتي 00 توصيني شي
عبدالله ابتسم لها 00 وهو يخفي عنها حزنه – الله معك ياريهام واعرفي ان الخطوه الصحيحه هي اللي اتخذتيها
ريهام بحزن لأن رحيلها ما أثر فيه 00 ومدت له الكيس – تفضل عبدالله ابيك تحتفظ بهالذكرى مني 00 وأعرف ان أفضل شخص بعد أمل مر في حياتي هو انت الله يحفظك ويردك إلى هلك سالم
عبدالله خذى الكيس 00 واتجهه على جواله – عطيني رقمك
هي ماتبي تعطيه تبي تنساه 00 حتى لوكانت كاتبه له شعورها برساله داخل الكيس ماتبي يرجع يتصل فيها عشانها وضحت مشاعرها له في الرساله – صدقني مو لازم اعذرني انا بطلع
هو استغرب خطوتها هاذي 00 أكيد ماتبي تشوفني 00 ولا تسمع شي عني 00 أكيد عشان أخو عبدالعزيز






ركب حمود 00 وتحرك مشعل وهو يحس بألم
حمود بخوف – وين راحت مشعل
مشعل وهو يحس ان الدنيا تدور فيه وبيأس ووجهه سود – مدري حمود مدري
حمود – لاحول إله ياربي
مشعل لف راسه لحمود – تهقى راحت بيت جدتي
حمود بخوف – انتبه مشعل انتبه سياره
مشعل ضرب فرامل وغمض عينه بألم 00 ناظر فيه حمود – مشعل وش فيك بغينا نروح وطي
مشعل مسك راسه – آآآآآآآآخ راسي يعورني
حمود فتح الباب ونزل – انزل انزل انا اللي بسوق
مشعل فتح عيونه وهي حمر – طيب
بدلوا المقاعد 00 حمود – طيب وين بيت جدتك تعرفه
مشعل – ايه امش امش وادلك






هالمره لازم مااضعف 00 لازم اقوي عمري 00 عشان اواجهك يامشعل مستحيل اضعف مستحيل 00 مسحت دموعي اللي وعدت عمري عقب هالمره ماتنزل ابد ودقيت على خالي 00 خبرته بكل شي 00 عدى سالفة انه تزوج علي 00 لحد الحين مو داري ولو يدري ضربني ضرب كيف ادوس على كرامتي برجلي 00 وخالي بيوصل المغرب بعد شوي 00 بس اللي قاهرني اني موقادره احضر زواج منال ابد
لازم ادق عليها واعتذر






صكرت نوف مني 00 عقب ماحذرتني فوق المئة مليون اني ماأخبر حد عن مكانها ولا حتى انها دقت علي 00 مسكينه يانوف 00 وأنا اللي حمود جنبي 00 وخالد يحبني وخايفه 00 كيف انتي اللي عشتي الظلم والأهانه اللي عشتيها عند عمك ومشعل اللي خساره اني اعجبت فيه في يوم من الأيام 00 الله يصبرك يارب الله يصبرك يانوف 00 والله بكيت معها 00 مابخبي بس ماحبيت ابين لها 00 كفايه خاطرها شين وماسكه شهقاتها 00 الله يصبرك على اللي حصلك يانوف 00 هاذا وانتي حامل مارحمتك عمتك ومشعل الله لايوفقه 00 آآآآآآآآآآخ قاهرني 00 ومي من درت وهي تدعي على مشعل وساره 00 ضحكتني في دعاويها 00 وانا لوكنت فاضيه كنت شاركتها بس انا ارتجف ياناس خايفه وقلبي يرقع 00 اليوم عرسي ماصدق ياما انتظرت هاليوم 00 بس يوم جاء خفت يارب سترك يارب




حاطه يدها على خدها وتحرك رجلها بتوتر – هاه رد
ريم – لا ياخاله مايرد
بدريه – اووووووف ماصارت العصر خلص وهاذا مايرد يطمن قلبي
هلا – يمكن ياعمه حاطه صامت
بدريه – مادري ,, ريم يمه روحي شوفي دنيا من شافت اللي شافته وهي حابسه نفسها
ريم بحزن – إن شاءالله
هلا – مسكينه نوف
بدريه وهي تدمع – مسكينه هالبنت كسرت قلبي حسبي الله على إبليس يامشعل والله ياستحملت أمور ماحد يعرفها غيري آآآآآآه ياقلبي عليها
هلا – الله يعين المشكله ماترد على جوالها تطمنا وتقول لاتشيلون في بالكم انا بخير
بدريه – نوف كبتت ياهلا لين انفجرت ومشعل بيدفع ثمن هالانفجار







وصلوا البيت طقوا فوق المئة مره 00 مافيه رد 00 بينما نوف كانت ملاصقه لجدار هالبيت 00 وهم مايدرون 00 مشعل ماسك رأسه ويتألم بشده 00 وحمود خايف عليه – مشعل امش نروح للمستشفى
مشعل – لا مايحتاج بس عشاني مانمت زين ,, حمود خلنا نروح نبلغ الشرطه
حمود – تو مامر على طلعتها اربع ساعات نروح وش نقول
مشعل – نقول أي شي بس ماأقعد مكتف كذا نوف ان صار فيها شي مابسامح عمري ابد
حمود بحزن لحاله – طيب امش
مشعل – لا خلاص انت روح لبيتكم بعد شوي عرس اختك انا اللي بروح للشرطه
حمود – لا رجلي على رجلك
مشعل بحزن – لا دخيلك لاتحملني ذنب فوق طاقتي انت روح وانا بروح للشرطه
حمود – لا رجلي على رجلك مومخليك وانت تعبان كذا وحالتك حاله
مشعل – زين بس حطني في الشرطه وخذ السياره وروح برد على تكسي
حمود ناظر فيه 00 منال صار لها وقت وهي تدق عليه وهو حاطه صامت 00 عشان مايحس مشعل ويتوتر ويحمله شي – طيب صار وسيارتك بأخذها انا مااضمنك تسوق وانت تعبان كذا
مشعل – صار
اتجهوا لقسم الشرطه حمود نزل مشعل واتأكد انه دخل للضابط وطلع متجهه للبيت خالد ومنال ازعجوه بالإتصالات






ضحكت بخبث وهي تسمع الأخبار من نوره 00 ودلال تتأفف بقوه 00 على وناستها ان اللي متلصقه بأخوها صالح ذلفت 00 بس خالد ولدها بيأخذ وحده مو من مستواهم ابد
ساره – احلى خبر سمعته هههههههههههأإأإأإأأي في قلعة وادرين يارب
نوره – بس المسيو مشعل ركض وراها هاذا بس اللي قهرني
حمقت ساره بقهر – ايششششششششششششش !!
نوره – اللي سمعتيه وصديقتك شوفيها منطقه فوق مسويه إضراب عام عشان الهانم طلعت
ساره بقهر – لا مااصدق دنيا تكرهها
نوره بقهر – حبيبتي هاذا زمان يوم تكرهها هالحين تبكي عشانها طلعت من البيت وتقول انا السبب
ساره بعجله – اسمعيني نوره انا بسكر امي تبيني تبين شي
نوره – لا باي
سكرت منها 00 وبسرعه دقت على دنيا اللي بصعوبه لين ردت عليها
دنيا – نعم ساره
ساره بعصبيه – انتي باي حق تبين الحيوانه ترد
دنيا عصبت من تهجمها على نوف – الحيوانه والله انتي مو نوف نوف بنت عمي ومن لحمي ودمي بس انتي ماتصيرلي حتى ماتحملين نفس اسم عائلتنا
ساره عصبت اكثر – ياوقحــــــــــــه انا بنت عمتك ولا هي وامها تلصقوا في خالي صالح و
قاطعتها دنيا – طبعا هاذي من كذبات امك لا ياحلوه انا متأكده ان نوف منا وفينا
ساره ضحكت بسخريه – هاااااااااااه وشنهو اللي يثبت
دنيا – كفايه انا عارفه انتي مو لازم تعرفين
وصكرت السماعه على وجهها 00 شمقت ساره بقهر وحذفت السماعه من يدها وهي تكسر كل اللي في الغرفه عندها 00 وتسب وتلعن في نوف







الضابط – اخوي صدقني مانقدر نقبل البلاغ إلا لما يصير على مرورها اربع وعشرين ساعه
مشعل عصب بقهر – لين تروح من يدي ساعتها تتحركون وش يضمنلي انها هالحين ماصار فيها شي وحتى ننتظر هالاربع وعشرين ساعه تعدي
الضابط – اسمحلي هاذا القانون وما أتعداه
مشعل ضرب على الطاوله ووقف – انا برفع خطاب لمدير الشرطه في الرياض وهالحين يعني هالحين تدورون عليها
الضابط عصب – اعلى مابخيلك سوه
مشعل وعينه بعين الضابط – تراك ماتعرف من تكلم بس ماعليه نتواجهه
طلع وصفق بالباب وراه وهو معصب ووجهه احمر 00 وقف له تاكسي ودله على الأستراحه يبي يفكر بعمق وين راحت 00 وين راحت 00 والدنيا اتقفلت في وجهه ونوف معاد لها أثر





شافته نايم ونفسه منتظم 00 وقفت على راسه 00 وهي تقيس درجة حرارته
جلست جنبه ومسكت يده 00 فرق شاسع عن اول يوم لها معه وهالحين 00 هالحين تحس بالأمان معه 00 صحيح حست بألم لما ناداها با أمل 00 اللي مقدره شعور انه لين هالحين مانساها 00 بس يقدر اني انا عبير وذيك امل اللي ماتت 00 اللي هي تفرق كثير عنها 00 هي جميله 00 وأمل ناعمه بالحيل 00 هي قصيره نوعا ما بالنسبه لطول امل الشاهق 00 هي وجهها دائري ومليان 00 وامل وجهها طويل وعظام وجهها بارزه بس النعومه تشع من وجهها 00 وباين ان امل كانت طيبه كثير لان هي تحس من العيون إذا هاذا طيب ولا لا 00 اكيد عبدالعزيز مايقدر ينساها لانها تركت بصمه في حياته






طلع من مطار الملك خالد الدولي 00 وهو معصب والنار تشلع بصدره 00 كيف يسوي اللي سواه في بنت اخته 00 ولو كان يعرف باللي هي مخبيته عنه 00 كان ثارت ثائرته 00 ومستحيل يعديها على خير
اتصل عليها تتجهز لانه بيجي وبيطلعون الفندق 00 اتجهه لبيت ام سعود الملاصق لبيت المرحومه ام سالم 00 خذى نوف واتجهوا على فندق الفيصليه 00 وهناك علمت نوف خالها بكل شي اللي أنذهل وسبها كثير وخانقها 00 نوف بكت – خالي الله يخليـ
قاطعها – انطمي انا صكت على إهانات كثيره سواها فيك هالمشعل وتقومين ترضين باللي سواه فيك يتزوج عليك ويتهمك بعلاقات مع شباب وتوك تخبريني
نوف وهي تبكي – خالي انا صكت ماكنت ابي المشاكل انا كنت ساكته عشان خاطر ابوي اللي شفت فرحته انه بيرد لديرته عند امه واخوه واخته اللي فقدهم وعيلته واهله بس ماكنت متوقعه ان اللي صار فيني بيوصلني هالمواصيل
احمد – كنت مخبرك وكنت قايل لك انتبهي منهم قلبي مو مرتاح لهم حتى المرحومه جدتك بس يطمني اني اشوف الحنيه في عيونها بس الباقين لا قلبي قرصني منهم
نوف وهي تشاهق – انا تعبت ياخالي تعبت كثير
احمد بعصبيه – طبيعي بتتعبين عقب اللي أنقال فيك واللي سووه فيك أشك انك بنتهم وعمك وش سوى
نوف وهي تشاهق – مادري طلعت ولا ادري عنه
احمد اللي عرف ان عمها استسمح منها – مو بعيده بعد ان اللي سواه خطه من ضمن خططهم
نوف مطت عيونها وهي تبكي – لا ياخالي هو بكى وضمني واستسمح مني كثير وحكالي قصته هو وابوي
احمد اللي النار شبت فيه – مابصكتلهم صدقيني مابصكتلهم ومشعل هاذا بعرف شغلي معه





مشعل اللي غصب عمره واتجهه لحفلة زواج خالد ومنال 00 كان جالس جنب حمود لما جاه الأتصال من رقم غريب 00 رفع الخط وهموم الكون فيه – آلو
احمد – قلة هلا ومرحبا يالخسيس ياللي مافيك ذرة مرؤه ان كانك تعد عمرك رجال قابلني في الفيصليه انا انتظرك
مشعل اللي مستغرب الصوت بس شك – انت احمد خال نوف
احمد بسخريه – زين والله تذكر ان لك بنت عم وزوجه اسمها نوف
مشعل اللي وقف وهوبيطير من الفرحه – نوف عندك
احمد – معك ربع ساعه بس ان ماقابلتني خذيت نوف معي الأمارات وتحاكمنا هناك
مشعل اللي ركض برى والعالم مستغربه منظره 00 وحمود ركض وراه
مشعل بفرح – طيب طيب هالحين جاي مشوار الطريق بس
سكر منه 00 ولف لحمود – لقيت نوف ياحمود لقيت نوف
حمود – وين هي
مشعل – في الفيصليه مع خالها عطني سيارتي بروح فيها
حمود وهو يركض قدامه – امش رجلي على رجلك







فتح الكيس الجميل 00 وشاف داخلها ساعه فخمه 00 اعجبته 00 وشاف داخل هالعلبه رساله 00 فتحها وقعد يقراها 00 وكل حرف فيه بدأيشده أكثر وأكثر
،، بسم الله الرحمن الرحيم
ربما ان أقسى مافب هالحياه هو الرحيل 00 هو الفراق 00 هو العذاب 00 بالأمس فقط ودعت أغلى من سكنت الفؤاد 00 وكدت أجن وأفقد عقلي 00 واليوم أفراق الحبيب الذي بث فيني الحياة من جديد 00 نعم أحببتك عبدالله !! لاتستغرب ربما الغرابه انني لم أفصح لك 00 ولكن خجلي كان يمنعني 00 أنت من علمتني أن الحياه لن تتوقف 00 وأنت من علمتني ان خطئ الأمس صواب اليوم يمحيه 00 انت من رفعت لك رايتي البيضاء 00 لأنني عرفت معنى الحب معك ,, كما عرفت معنى الصداقه مع أمل 00 لانني عرفت معك الحياه ,, كما عرفت مع أمل الموت 00 عبدالله انت من تمثل لي الوطن . العائله . الأهل . الأخ . الأب . الأم . وأخيرا الحبيب لانني أحببتك يجب ان ارحل 00 حتى لاترحل انت عني 00 انا هاذه المره يجب ان ارحل لآنني أكره طعم الفراق والوداع 00 لذلك سأكمل الحياه بعيدآ عن ذكرياتك انت وأمل ...
عبدالله أنت الرجل الوحيد الذي أثر في حياتي 00 كم أتمنى لك السعاده مع زوجه صالحه تعينك على الخير وطريق الصواب

محبتك :- ريهام


سكر الرساله وجلس على السرير وهو صامت تماما 00 مو بوعيه منصدم 00 يعني هي تحمل لي نفس المشاعر اللي أحمله 00 يعني خلاص راحت من يدي 00 يعني تركتني 00 خلاص يعني كل شي انتهى وراح 00 برحيلك ريهام 00 ركض برى الغرفه وهو يعدو الخطوات حتى يرى لو بصيص أمل ان ريهام ماراحت مو جوده لف المستشفى كله 00 قالوله طلعت خلاص 00 ركض للأداره وبالكاد سمحوله عقب ماحكالهم القصه 00 وافقوا تعاطفن معه 00 ركض للمطار وهو يستقل التكسي اللي بالكاد يمشي في اعتقاد عبدالله







دلال اللي جالسه ومو عاجبها عجب 00 بينما مو في الصاله غير هي وخلود ونوره وساره وكل وحده مكشره وجايات وهم مغصوبات 00 ماعدى خلود اللي متحمسه تشوف منال اللي اصر اخوها يأخذها وهو متحمس لها ويحكي لها كثير عنها 00 بس اخفت شعورها عن امها لاتسوي شي 00 ولا تفضحهم في العروسه اللي راحمتها كثير مالها حد ابد 00 بس هم اللي في البيت 00 دخلت لهم ام محمد أم مي ومي اللي من الصباح مع منال وهم فوق مع الكوافيره
خالد انتظر حمود اللي طلع هو ومشعل ولين الحين ماردوا 00 وهو يبي يدخل عند منال خلاص طول وهو جالس 00 وهو معاد فيه صبر 00 معذبته وسارقة احلامه وأفكاره اليوم بتكون معه 00 وبينصك عليهم باب واحد 00 وبينربطون برباط مقدس 00 مافيه حد له دخل فيهم ابد 00 هو بس الوحيد اللي يتدخل فيها 00 وهي بس الوحيده اللي لها دخل فيها







ركض للفندق أول ماوقفوا 00 وحمود يركض وراه 00 جلس ينتظر أحمد اللي قاله ثواني واجيك 00 حمود يساسره – وش فيك مشعل
مشعل – ابي اشوف نوف واعلمها بالقصه
حمود – أي قصه
مشعل – قصة نومة الأمس والقلم
حمود – وش قصتهم
مشعل – ا
قاطعهم احمد وهو معصب – اخيرا شرفت
حمود استأذن وخلاهم 00 وجلس على طاوله ثانيه
مشعل وهو يزفر – نوف عندك احمد
احمد – ولك عين تسأل عنها
مشعل – أكيد مو زوجتي !
احمد بسخريه – توك عرفت انها زوجتك عقب ماحطيت عليها بنت عمتك واتهمتوها زور وظلم انها تكلم شباب وتعرفهم لا والأعظم من هاذا كله تقولون انها مو بنت صالح
مشعل – مو انا اللي قلت انها مو بنت عمي صالح
احمد بعصبيه – بس سكت وخليتها مصدومه اليوم كله وفي الليل تبكي وماذاقت نوم
انت مستحيل يطلق عليك إنسان تجردت من الأنسانيه كلها حتى لو هي غريبه عنك ماسويت فيها اللي سويته فما بالك انها بنت عمك ومن لحمكم ودمكم
مشعل حس براسه أفتر 00 حط يده براسه – احمد والله العظيم اني اعز نوف
قاطعه احمد – جب انطم اللي يعز يذل ويهين ويتمسخر كل اللي ابيه منك هالحين جوازها وورقة طلاقها وانجلع ماابي اشوف وجهك
مشعل وهو حاس بالألم ومعصب – بس يحقلي اشوف زوجتي واتفاهم معها
أحمد بعصبيه – تخسي ولك عين ياجلب تبي تشوفها
مشعل يقاطعه – أظن من اليوم مقدر حالتك ومخليك تسب على راحتك بس يوصل انك تمنعني اشوف نوف لا هاذا مستحيل اسكت عنه
احمد وقف – روح سير ييب الجواز وورقة الطلاق بكره نلتقي في المحكمه
مشعل وقف – انا بجيب الجواز بس الطلاق لو تطيرون للسما وتردون مو مطلق
احمد بسخريه – يصير خير ( وراح وخلاه )
مشعل اللي جلس على الكرسي بتعب وهو ماسك راسه 00 مكان متوقع ان اللي صار يصير 00 نوف لا مستحيل تضيعين من يدي مستحيل
حمود ركض لمشعل ومسكه – مشعل الله يخليك وش فيك
مشعل وقف بتعب ومشى وهو يترنح من الألم – حمود وصلني للبيت ابي أخذ أوراق مهمه هناك وبعدين روح للزواج اختك اللي طلعتك منه
حمود بحزن لحالته – طيب ( وهو يمسكه مع كتفه )







مرتبكه وخايفه 00 قبل شوي انطق الباب ودخلت علي اخته خلود 00 وخبرتني ان خالد يبي يدخل 00 وحمود ماله أثر 00 دقيت عليه ويعطيني مشغول 00 انا خايفه يكون صاير فيه شي 00 اندق الجوال 00 ناظرت لقيته حمود يتصل بك رفعته بسرعه – حمود وينك
حمود وباين صوته متعب – هلا منال انا نص ساعه واجيكم
انا بخوف – صاير فيك شي حمود
حمود – لا بس مشغول شوي نص ساعه واكون فيه
انا بخوف وارتباك – حمود خالد يبي يدخل وانا ابيك معي
حمود – لا لايدخل لين اجيكم انتظري شوي ابي اشوف شكلك يوم يدخل ( وضحك )
انحرجت كثير – طيب ( واحاول اخفي إحراجي عنه )






وصلت المطار وانا الهث من التعب 00 الحيوان راعي التكسي 00 ساعه يمشي على قشر بيض 00 ركضت مثل المجنون أدور على اللي تشبهني 00 تشبهه شخصيتي تشبه إحساسي 00 وحيده مثلي 00 فريت كل المطار مافيه أثر ابد إلها 00 ماأبالغ ان قلت حتى الكافيهات والمطاعم والأسواق اللي موجوده في المطار مالها أثر ركضت على الرسبشن 00 سألت الموظفات عن الطياره المتجهه لألمانيا وقالولي لها خمس دقايق بس من أقلعت 00 بلمت 00 وأحاسيسي ماتت 00 ريهام تركتني ليه ماعطتني رقمها أقدر اوصل لها 00 ليه اعترفت وهربت عني ليه ياريهام ليه 00 ماأبالغ ان قلت طاحت دمعتي 00 ظلم وقهر 00 الأنسانه اللي أثرت في حياتي سافرت وتركتني 00 راحت وراحت بعيد 00 مشيت وانا تايه ومحطم نفسيا 00 وقلبي متعب كثير 00 آآآآآآآآه ياريهام آآآآآه 00 مسحت دمعتي ورجعت أدراجي للمركز 00 وانا أطمن نفسي هي فتره قصيره لاغير ياريهام واجيك احتريني احتريني ياريهام انتي لي وأنا لك طال الوقت ولا قصر






.
.

( الفصل السابع والثلاثين )



عرفت ان خالي راح يقابل مشعل 00 ياربي إن شاءالله خالي مايقسى عليه 00 يمكن اللي بيسمعني بيضحك مني 00 بس الحب شي والجرح شي ثاني 00 والله صابره وربي هو الوحيد اللي يعلم فيني 00 مشعل غدرني بس معي قلب مايرحم مايرحم آآآه يامشعل آآآه ليتني ماعرفتك 00 ليتني ماحبيتك 00 ليتني مت مع امي وابوي ولا قبل جدتي 00 ولا قابلتك أبد 00 حضنت جسمي وانا جالسه على السرير 00 وحاسه في برد وجسمي كاش ماأعرف ليش !!





حطيت مشعل في الفيصليه مره ثانيه وانا مستحيل اتركه 00 مشعل حالته حاله مو طبيعي ابد مريض أنا متأكد انه مريض بس يخبي 00 دقيت على خالد وخبرته يدخل لمنال ويعذروني مابقدر أكون معهم 00 ماأقدر اترك مشعل لوحده ابد 00 كان نفسي أزف أختي واتصور معها بس أمر الله 00 نزلت ورى مشعل 00 شفته واقف ومهموم
سألته – وش فيك
مشعل بحزن وتعب – حمود رفض اشوف نوف رفض اخذ الجواز مني وقال تحلم تشوف نوف ( وجمع قبضة يده وضربها بكفه بقوه )
حمود – طيب وش بتسوي
مشعل وأستند على الجدار وأرخى جسمه بتعب – مستحيل أطلع اليوم قبل ماأشوفها وأكلمها
حمود – زين وهو عندها كيف بتكلمها
مشعل وبان الفرح في وجهه – بس لقيتها
حمود – وش هي اللي لقيتها
مشعل – الحقني وأخبرك






صكرت من حمود 00 خفت عليه هو ومشعل 00 ماأدري وش وراهم 00 لومكان عرسي كان رحت معهم 00 كلمت خلود وقلت تكلمها مره ثانيه اني بدخل 00 اخوها هو اللي طلب مني 00 وقفت وانا مرتبك كثير آآآآه يامنال والله آآآآه أوعدك أخليك أسعد إنسانه في العالم 00 بعوضك عن الدموع 0 والحزن 0 واليتم 0 والخوف اليوم بكون معك واليوم انا وأنتي وبس بس يامنال 00 يجمعنا مكان واحد 00 نفس واحد قلب واحد 00 مشيت وأنا أهدي مشاعري الثايره 00 دخلت المكان حق الحريم وأنصدمت في نظرات أمي المستحقره 00 حرام بتحطم منال بنظراتها كذا 00 وأختي نوره تتأفف 00 ولا ساره جالسه وحاطه رجل على رجل وتعلك علكه 00 بلاهي اللي يشوفهم كذا يقول حنا بعزاء مو عرس 00 هاذا وهم أهلي أقرب حد لي موفرحانين فيني الله يسامحكم 00 نزلت صاحبة الفستان الأبيض 00 وسرقتني عن عالمي ومحيطي 00 وعن نظرات أمي وخجل خواتي منها 00 هي هي بس اللي أشوفها هي بس 00 آآآآآآه يامنال آآآآه الله يطول في عمري عشان بس أسعدك 00 شفتها خايفه ومرتبكه 00 وشوي وتبكي 00 ياقلبي عليها 00 لاتخافين مع خالد لاتخافين أبد
وقفت جنبي 00 وأنا خايف دقات قلبي تفضحني 00 مسكت يدها وأنا مابي احس بأي شي إلا معها 00 ابي اهديها 00 حرام يدها ترتجف بقوه 00 آآآآآه لوماني مع أي حد لاضمك يامنال لين أهديك 00 وماخليك تخافين أبد 00 قربت خلود وهي تبارك وتسلم علينا بجد جد هي اللي حسيتها فرحانه لي بس 00 لدرجة انها شغلت المسجل وقامت ترقص 00 آآآآآآه ياخلود الله يخليك لي ويحفظك لعيالك ويحفظهم لك 00 قربت امي مني سلمت علي 00 وماقربت ابد يم منال 00 مسكت يد منال أجبر بخاطرها 00 عارفك يمه هاذي بس البدايه الجاي ياكثره 00 اقتربت نوره وبنفس التكشيره سلمت علي وعلى منال بغصيبه 00 اما ساره كلش كلش ماوقفت 00 تدرون أشك ان هاذي تصير أختي والله العظيم اني اخجل كثير 00 هاذي مو طبيعيه ابد ابد
سمعت ام محمد تباركلي – مبروك خالد
انا بحب لهالأنسانه العظيمه – الله يبارك فيك خالتي
استغربت ان عمتي بدريه ماجت 00 اعرف امي أكيد سامتها بكلمتين تقرص 00 الله يعين يارب
همست في أذن منال – مبروك حبيبتي
سمعتها تمتم 00 ابتسمت خجوله هالبنت كثير 00 اقتربت المصوره وبدت تصور
وهالمره جرائتي ماعجبت خواتي وامي المكشرات خخخخخخخ والله أشكالهم تحفه والأتحف منظر منال الخجول كثير 00 شفت اني زودتها حبتين 00 وهي مسكينه طلبت منها تلبس عبايتها عشان نمشي 00 بس المنظر المضحك ان أمي هي اللي طلعت قبلنا وصفقت بالباب بقوه 00 كله عشان انها مقهوره اني مبسوط بعرسي 00 والله هلي تحف بصراحه 00 لحقوها خواتي وخلود ظلت معنا 00 ودعتنا وطلعت وراهم







انبسطت لما سلطان وافق – الله يسعدك سلطان جميلك مابنساه ابد في حياتي
سلطان – لا ولايهمك مشعل بس لاتتأخر الله يخليك انت وحمود
انا – ابشر كلها بس ربع ساعه بالضبط
سلطان خاف – لا وش ربع ساعه بس عشر دقايق بس ترى عقب عشر دقايق بخليه يروح كيفه
كشرت – يالله شي لحسن من لاشي أهم شي أكلم نوف
حمود – مشعل ينخاف منك بصراحه
ابتسمت في وجهه – حمود جميلك ماأنساه غير لين ينثر التراب فوق جسمي
حمود طبطب علي 00 ناظرت سلطان – يالله
سلطان – طيب






دخل علي خالي 00 وناظر فييني 00 مابخفيكم خفت من نظراته قالي – تبغين تشوفينه
أنا بخوف وشك – من هو
خالي بيختبرني وأنا عارفه – مين بعد مشعل
انا وفاهمه لخالي اللي خايف اني اكون ابيه – لا ولا ليش انحشت عنه
خالي جلس على الكنبه المقابله لي 00 وحط الجواز جنبه – هاذا جوازك جبته منه
انا بإستغراب – رضى يعطيك إياه
خالي – من ورى خشمه بعد
آآآآآآه يامشعل توقعتك تعارض وتسوي مثل اللي بالروايات 00 مايخليها تسافر بالطيب ولا بالغصب 00 طلع كلام ساره صحيح 00 ماصدقت على الله ثرك تبي الفكه مني 00 حضنت نفسي بقوه 00 ومسحت على طفلي اللي بربيه بروحي لان عارفه مصيري مع مشعل الطلاق أكيد 00 ومستحيل أخليه يأخذ طفلي مني ابد 00 ماابي ساره تربيه أكيد بتعذبه أكيد 00 شفت خالي طلع عقب ماخانتني دموعي ونزلت قدامه يافشيلتي منه 00 والله والله بكيت على مصير طفلي ولا مشعل خلاص بعناه لان من باعنا بعناه لو كان غالي
سمعت خالي يكلم التلفون ويقول طيب جاي 00 مسحت دموعي ووقفت
في وجهه – خالي وين رايح
خالي يناظرني وهو سارح في شي بوجهي – خالي فيك شي
خالي وهو يهز راسه – لا ,, الرسبشن طالبيني تحت بشوف وش عندهم وبرد خلي الباب مقفل عليك ولاتفتحين لمين مكان
انا بخوف – طيب






حمود اللي متلطم 00 ومتخبي هو ومشعل داخل وحده من المخابئ في الممر الطويل
حمود – يالله مشعل يالله طلع
مشعل اللي مندس ورى حمود طلع – بالظبط إذا شفته طلع دق علي دقه وبفهم
حمود – طيب بس لاتتأخر
مشعل – طيب
ركض مشعل لين وصل للباب الجناح 00 وطقه






عبير اللي تجهز الشنطه 00 دخل عليها عبدالعزيز وهو يبتسم إلها – خلصتي
عبير ناظرت فيه بعدين نزلت عيونها – تقريبا أخوك متى بيجي
عبدالعزيز – بيلحقنا في المطار ماراح يجي هنا
عبير – ليش
عبدالعزيز – ماأدري هاذي رغبته
عبير – اها طيب وين الخدامه ابيها تنزل شنطتي
عبدالعزيز بإبتسامه – ينفع انا
ابتسمت له – لا ماينفع انت مسوي عمليه
ضرب جبهته بطريقه مضحكه – تصدقين نسيت ,, ( ابتسم بضحكه ) معاك الواحد ينسى من يكون
تصدقون اعترافه رد شي كان مهزوز جواتي 00 انا مانسيت ولابنسى لما ناداني با أمل ومابضحك لاعليكم ولا على نفسي 00 هالشي هز ثقتي فيه وفي نفسي 00 انا فيني شي مو في أمل 00 أو ان امل فيها شي غير عن الجميع






انطق الباب وانا خايفه – مين
سمعت صوت إحدى الأسيويين – انا مدام هازا في طلب حق مطعم
غريبه مين اللي طلب من المطعم 00 فتحت الباب ووقفت وراه – كم الحساب
بس اندز الباب 00 ومطيت عيوني بخوف لما شفت اللي وراه – أنت
فك لثمته – ايه انا






وقف قدام الرسبشن – نعم طالبيتي
سلطان – هلا فيك حضرتك الأستاذ \ احمد ومن دولة الإمارات العربيه المتحده
احمد – ايه نعم ليش طالبيني
سلطان – حنا نختار نزلاء لنا من دول الخليج ونبدأ نستفسر معهم ونشوف هل خدماتنا اعجبتهم ولا يحتاج إضافات انتم تحبونها وغير كذا نبي نستفيد من تقدم الإمارات بهالخصوص بس أول شي خلنا نجلس
احمد – اوك بس ماابي اطول
سلطان – ابشر طال عمرك كلها بس عشر دقايق فقط






وأخيرا وصلنا الفندق 00 ومن أول ماوصلناه جلست على أول كنبه 00 ناظرت فيني منال بخوف 00 ياربي خجل هالبنت جذاب 00 اللي يشوفنا يقول هذولي أول مره يشوفون بعض 00 وقفت لها 00 ومديت يدي 00 ابي اساعدها 00 مسكت يدي وهي ترجف بقوه همست لها وحركتني هاذي رجعتها للخلف بخوف 00 ابتسمت اهديها وانا اخفي ضحكتي من من خوفها المبالغ – منال وش فيك
منال بخوف وفكها يرجف وهالشي يجذبني لها كثير – ب ... بـ رد اا ن ه
ضحكت بقوه 00 التكييف حلو بس هي ترقع – اوكيه حبيبتي تفضلي روحي للغرفه وخذي راحتك انا بنتظر هنا لما تلبسين وتدفين 00 وغمزت لها ^ - *
حسيتها ذابت من خجلها 00 قايلكم بخربها مادام هالخوف وهالرجفه 00 والله أني انهبلت بس ياعالم اللي يشوف هالبنت مابيصير في عقله ابد برج 00 تطير عقل الواحد 00 راحت وراحت روحي معها تتبعها 00 جلست وأنا أزفر بتعب 00 وغمضت عيوني وانا ابتسم لما اتخيل حرجها مني






فكيت اللثام وثلت – ايه انا
سمعتها تقول – وش تبي ( وعطتني ظهرها )
انقهرت من حركتها ووقفت في وجهها – ابيك يعني وش ابي يانوف
عطتني ظهرها مره ثانيه – اتفضل اطلع برى لو يشوفك خالي بيهاوشني
ابتسمت لها بحنان وانا ألف وجهها لي – يعني انتي ماعندك مانع تشوفيني بس خايفه من خالك
هي بصدمه وبصرخه – لا طبعا ماابي اشوفك اطلع برى
صدمتني 00 وناظرت فيها






انا عارفه اني صدمته بس ابيها يحس هالانسان تعبت معه كثير 00 وكرهته بعد 00 حتى لو جواي احبه 00 انا كارهته وماابي اشوفه شوفه يتعبني بالحيل
ناظرت فيه بترجي – مشعل دخيلك اطلع انا مااحب اشوفك
شفت أثر صفعتي له بكلامي 00 اللي بين في صدمته بوجهه وعيونه
هو بترجي – نوف افهميني والله ماكنت عند ساره انا
قاطعته وانا اصرخ – بس دخيلك ماابي اسمع شي كل اللي ابيها منك ورقة طلاقي
حضن وجهي بقوه وشفت الألم بعيونه – نوف والله العظيم مظلوم انتي فهمتي خطئ
انا وادز يده من وجهي – مشعل دخيلك روح خلاص صبري نفذ انا كارهتك مشعل خلاص مو بس هاذي الصفعه اللي بتخليني اروح عنك لا يامشعل لا جواي ترسبات للاسف انت اللي غذيتها وخليتها تكبر فيني خلاص يامشعل هالترسبات انفجرت فيني لاانا طايقتك ولا حتى انت طايقني وانا عارفه ماتسوي اللي تسويه إلا عشان البيت قلت لك تعدي السنه خذ البيت ماابيه والله مابيه ( وانا اصرخ وابكي )
اقترب مني وضمني 00 وماتدرون وش كثر حضنه حنون 00 انا عارفه انه بس يتخيلي ان حضنه حنون بس مشعل غدار وخاين 00 ومستحيل يحبني انا عارفته كل اللي قاعد يسويه شفقه لااكثر 00 هاذا إذا كان يعرف يشفق
فكيت نفسي منه 00 وناظرت فيه 00 انصدمت 00 لما شفت دموعه على خده
اخفيت صدمتي وعطيته ظهري ماابي يشوف توسلي يبقى بعيوني – يالله روح
حسيت فيه بيطلع لما فتح الباب 00 لفيت وجهي اناظره 00 شفته يترنح بتعب 00 خفت عليه بس حسيته يمثل علي 00 مشعل قوي ومستحيل شي يهزه 00 لاتصدقونه ترى تمثيليه من تمثلياته 00 صكرت الباب بقوه وراه 00 واتسندت عليه وجلست وهالمره صدق مسكت شهقاتي 00 وقفت وركضت للحمام ابكي






طلع مشعل وهو يترنح 00 ياربي مشعل وش فيه 00 ركضت له 00 ولما مسكته طاح
وأغمى عليه 00 صرخت بقوه اطلب الأسعاف 00 لالا دخيلك يامشعل لاتروح لااااااا
انت حي اكيد حي 00 ماابي الموت يأخذك عقب ابوي 00 انت بتعيش إن شاءالله بتعيش 00 من شفت شكل عيونك وتعبك حسيت بيصير شي 00 بس تكفى مشعل لاتروح طفلك جاي في الطريق 00 وامك وهلك يبونك لاتررررررروح تكفى مشعل لاتروح



(الفصل الثامن والثلاثين )




اتأخرت علي 00 وقمت من مكاني وانا اتحرقص ابي اشوف معذبتي وش تسوي لين هالحين مقفله عليها باب الغرفه 00 فتحت الباب بهدؤ بدون ماطقه 00 ودخلت راسي بشكل مضحك 00 بس انصدمت بريحة المكان اللي تذوب 00 لفيت يمين ويسار ادور عليها بعيوني 00 بس ماحصلتها 00 دخلت نصف جسمي وسمعت صوت المويه في الحمام معناته انها تتروش 00 ابتسمت بخبث ودخلت 00 وانا اغلق الباب وراي بطريقه مضحكه بعد 00 وسكرته بهدؤ بدون صوت 00 اتسللت بخفه ومشيت على اصابع رجولي 00 مابي يصدر مني أي حركه 00 او تدري اني موجود 00 ودخلت البلكونه وسكرت على عمري 00 قايلكم والله ان فيني شي انا مستخف ياعالم والله يكون بعوني يارب






وصلنا المطار 00 وانا ألتفت واناظر عبدالعزيز اللي مسك يدي 00 وهو يناظرني ويبتسم 00 وقفنا مده طويله شوي 00 لين وصل لنا عبدالله اللي كان وجهه شاحب ولونه مخطوف 00 وحتى ان عبدالعزيز انتبه عليه 00 وقرب منه وسأله – وش فيك
عبدالله وهو يطلع نظارته من جيبه ويلبسهم – مافيني شي خلونا نمشي
حسيت ان عبدالعزيز مستهم 00 ياربي دخيلك وش فيه 00 تبون الجد صرت ارتجف لما شفت نظرات عبدالعزيز الخايفه 00 ياربي صرت مرعوبه واي شي يصير صرت اتشائم 00 استغفرك ياربي 00 تبعتهم وانا خلاص كلي شوق لأرض السعوديه فديتها ياربي






صرخ حمود 00 وفزعله ناس كثير لما طلبوا طوارئ الفندق 00 شالوه بالسرير المتحرك وركضوا فيه 00 وبهالاثناء أحمد انفتح معه باب الأصانصير 00 واقترب من الضجه اللي قريب جناحها هو ونوف وسأل احد الموجودين – شو صاير
الشخص – واحد مسكين طاح على خويه الله يكون بعونهم يارب
هز راسه احمد – لاحول ولاقوة إلا بالله الله يصبر هله
ترك الرجل ودخل الجناح 00 صوت على نوف بس ماسمعلها حس 00 فتح باب غرفتها اللي كان يفصل بينه وبين جناحها ممر بتصميم رائع 00 طل براسه ومالقاها
وسمع صوت المويه 00 اغلق الباب وراه وتوجهه على جناحه
بينما نوف اللي كانت ماسكه شهقتها لاتطلع 00 انفجرت لما سمعت صوت الباب اتسكر 00 وهي تندب حظها اللي رماها وابتلاها في حب مشعل






طلعت وهي ترجف وخايفه 00 لفت راسها يمين ويسار 00 وبسرعه توجهت على شنطتها طلعت لها بجامتها اللي نست لاتأخذها معها الحمام 00 بينما هناك عيون تحدق فيها 00 وهو يبتسم 00 رجعت ادراجها للحمام ولبست ملابسها وبسرعه طلعت 00 واول شي اتوجهت للباب تتأكد هو مقفول ولا لا 00 بس انصدمت انه كان فاتح 00 وبسرعه قفلته بدون ماتعرف ان اللي قفلت الباب عنه معها موجود بالغرفه وهو يبتسم بخبث 00 قاري أفكارها وعارف انها بتلطعه برى الغرفه 00 وبتحرمه اليوم من شوفتها 00 اتوجهت لين التسريحه ومشطت شعرها 00 ودهنت جسمها باللوشن 00 وهي مرتاحه 00 ومستغربه بنفس الوقت انه مادق الباب عليها 00 انفضت شعرها وهي تفره يمين ويسار 00 وماتدري انها بهالحركه تفر قلب خالد معه اللي رافع حواجبه ومستمتع بمنظرها 00 بعدها توجهت لين السرير وهي تتمدد براحه لين سمعت الصوت اللي ارعبها





وصلوا لين المستشفى والدكاتره ألتموا عليه 00 ودموع حمود تسابق خطواته 00 لين الحين مو مصدق طيحة مشعل اللي كانت قدام عيونه 00 واللي خايف انها تكون أخر لحظاته مع مشعل 00 بسرعه دخلوه غرفة الطوارئ 00 ومنعوا حمود يدخل معهم نزل جسمه واتسند برجلينه وهو ثانيها 00 وحاظن وجهه في ذراعينه ويشهج في البكا بقوه 00 اللي يشوفه يتألم لحالته 00 واللي يعرف أفضال مشعل لحمود مابيستنكر اللي قاعد يسويه 00 الابواب اللي اتقفلت في وجهه حمود يوم كان يدور على حد يستقبله ويدخله الجامعه والعالم ماتمشي إلا بالواسطات 00 كان مشعل هو السباق في أنه دخله أفضل جامعه في الشرق الأوسط مش السعوديه بس اللي هي جامعة الملك سعود 00 ولما اتخرج والشركات والوظايف رفضت دخوله غير بخبره كان مشعل هو اللي مسكه بيده ودخله شركة ابوه 00 لا وعينه بعد المدير التنفيذي للمشاريع 00 ولما صارت عليه زنقات كان مشعل هو السباق عشان يعينه 00 ولما تتقفل الدنيا في وجهه يلقى مشعل هو الحضن الدافي اللي يحتويه 00 كان هو أخوه وصديقه ورفيق دربه وكل شي بالنسبه له 00 حتى انه عنده أغلى من خالد اللي هو نسيبه 00 مشعل بالنسبه لحمود إنسان يصعب وجوده 00 ليش ماينتحب وليش مايبكي 00 واللي يبكيه إنسان غالي عليه بالحيل






سمعت الصوت وخافت 00 رفعت عيونها وشافت حد يتألم 00 وبسرعه قامت ترجف ووقفت على حيلها 00 وبخطوات بطيئه وصلت للبلكونه عشان تنصدم من المنظر المضحك 00 خالد يتألم وماسك رجله اللي ضربت في الكرسي 00 ومنال كتمت ضحكتها من شكله 00 رفع عينه لها لما شاف ظلها – آ آآآي أ أأ نـ
وهو مقطب حواجبه ويتألم بشده 00 جلست جنبه وهي تناظر في رجله – وش اللي يعورك
ذاب من ريحة اللوشن اللي حاطتها 00 ونسى الألم – هآآه
عادت سؤالها – وش اللي يعورك
مسك رجله وتذكر الألم – ايه رجلي ضربت في الكرسي
هي بذكاء وخبث – أها ,, وطيب وش جايبك لهالمكان بهالوقت
بلع ريقه وهو متفشل – هاه ايه ابي أشم هواء حاس اني مخنوق
منال بحياء وقفت – سلامتك يالله ادخل قبل هالبرد اللي تبي تشمه ليمرضك
عطته ظهرها ومشت داخل 00 بينما هو نقز بطريقه مضحكه 00 ورافع يدينه بشكل مضحك ايضا 00 تبعها وهو يسكر باب البلكونه 00 وبعدها اتطفت الأنوار






على خيوط الصباح \ في مستشفى المملكه
لين هالحين مافيه حد عطاه علم مؤكد 00 كل واحد حاط إستنتاج من عنده 00 وفي هاللحظات بتطلع نتيجة الأشعه وبيتأكدون 00 وحمود من الليل وهو واقف على رجله وعيونه حمراء 00 وماحب يخبر حد من أهله ليما يتأكد من سلامته
ناداه الدكتور 00 وطلب منه يتوجهون للغرفه 00 جلسوا 00 وعرف الدكتور
بنفسه – انا الدكتور أحمد أخصائي أعصاب وجراحه بس قبل كل شي ابي اعرف المريض وش يقربلك
حمود – صديقي وكل شي بدنياي قولي يادكتور طمني مشعل وش فيه
الدكتور – قبل كذا جاه شي مرض شي إذا كنت تعرفه يعني من زمان
حمود – ايه قبل ست سنين جاه ورم بس حميد
الدكتور – في راسه
حمود وقلبه بدأ يرجف – ايه
الدكتور – ووين سافر المريض
حمود – بكل صراحه يادكتور أهله ودوه لمشايخ وقالوا اللي في ولدكم عين تعرف مشاءالله جسمه ووسامته وأن اللي فيه بس عين وبعدين فحصوا عليه في المستشفيات هنا في السعوديه بعد مكان ماينام من الألأم في راسه وقالوله انه حميد بس مايقدرون يشيلونه لانه في منطقه حساسه في الراس وسافر إلى ألمانيا وسووا له عمليه وبعد كذا الحمدالله معاد يشكي من شي
الدكتور – انزين ياخوي أكيد انكم مؤمنين بقضاء الله وقدره
لما قال الدكتور هالكلام شي هز حمود في جسمه 00 وعيونه انجحظت وبدأ يرعش بقوه
الدكتور يتابع كلامه – وللأسف المريض اللي فيه هالحين ورم خبيث بس الجميل في هالموضوع انه ولله الحمد في بداية هالمرض وبإذن الله نسبه شفائه قويه بس إن شاءالله انا نقدر نسيطر عليه ولازم يسوي العمليه في أسرع وقت ممكن وافضل تسونها له في نفس المستشفى اللي سويتوها له أول مره
حمود اللي لين هالحين مو قادر يتقبل الأمر 00 وقف من دون ولا كلمه 00 وعيونه جاحظه وشكله مريب 00 ووجهه مسود بقوه 00 طلع من عند الدكتور وسط إستغراب من الدكتور انه ماتكلم أو قال حرف 00 مشى لين وقف عند عند الغرفه اللي دخلوا مشعل فيه 00 وطاح على ركبه 00 رفع تلفونه ودق على رقم معين – آلو ألحقني ألحقني انا في مصيبه
ودموعه بدت تنزل بقوه 00 ولين هالحين مصدوم ومو قادر يستوعب






في الطياره اللي وقفت في أراض السعوديه 00 نزل عبدالله منها وهو متألم بقوه لمغادرته أمريكا بدون مايعرف أي حبل او خيط يوصله لريهام 00 اللي سافرت بوداع موجع له 00 وقف عبدالعزيز جنبه وربت على كتفه وهم في أرض المطار – وش فيك مو على بعضك
عبدالله وهو يخفي دموعه اللي تذبحه حسره وقهر – هاه لا مافيني شي
عبدالعزيز – مو أنت عبدالله اللي اعرفك
عبدالله بألم – لا بس يمكن عشان مهان علي أودع الناس اللي عرفتهم في المركز
عبدالعزيز اللي شك بكلامه – اها الله يعين يالله مشينا بنروح لبيت اهلي وإن شاءالله نلقى المعرس الخاين عندهم
ابتسم عبدالله بمجامله – اوكيه
مسك عبدالعزيز يد عبير اللي انتعشت بهالمسكه 00 واللي تحس لين هالحين ثقتها بنفسها مهزوزه شوي من بعد مناداته لها بأمل






ركض باأسرع ماعنده وهو يرجف للقسم اللي قاله حمود عليه 00 هو كيف مافقد مشعل أمس في العرس كيف مافقده 00 ركض بسرعه لما الأصانصير وصل للدور المطلوب 00 وركض لين وصل لحمود اللي متخذ الجلسه السابقه ودموعه تجري على خدوده – حمود وش صاير
حمود رفع رأسه 00 ووقف بسرعه وضمه – آآآآآآه ياراشد آآآآآآه مشعل مريض مريض
راشد اللي نزلت دموعه – وش فيه
حمود فك نفسه من راشد وهو يشهق خايف يقوله – الله يشفيه
في هاللحظات طلعت لهم السستر 00 وهي تنادي على حمود 00 حمود اللي كأن هالسستر أنقذته مشى وراها داخل على مشعل






كل اللي نامته ساعتين 00 وهي تسحب حقيبتها خلفها 00 وتمشي ورى خالها اللي يمشي قبلها 00 ودعوا الفندق واتجهوا لين المطار 00 اللي اعلنت عن الرحله القادمه إلى أرض ابو ظبي 00 بعد لحظات قصيره 00 اعلنوا عن الرحله 00 اللي ألتفتت فيها نوف وهي تودع بعيونها أرض السعوديه وهي تبكي 00 اليوم اهي في بلد وهوه في بلد 00 روح واتفرقت 00 للأسف حبته 00 وللأسف متأكدت بحبه لها غير لما شافت دمعته 00 تمنت تعرف محبتها عنده لما كانت عنده وبين يده 00 بس هالحين خلاص يامشعل انت غدرتني وانا قررت اتركك 00 ركبت الطياره ودموعها فوق خدودها 00 تودع فيها السعوديه دارها ودار أحبابها







دخل حمود وهو يخبي دموعه 00 لين وقف على راس مشعل اللي فتح عيونه وهو متألم 00 وتحت عيونه أسود 00 رفع يده ومسك يد حمود – علمت احد عن اللي صارلي
حمود وهو يلف راسه عنه يخبي دموعه – لا بس راشد هنا موجود
مشعل بألم – ليش علمته
حمود – مابي اخبي عنه هلك لازم يعرفون يامشعل ولازم نتلحق عليك ولازم تسافر
مشعل اللي سرح لبعيد وهو يبتسم بألم – ليش اتعالج واللي تودها عيوني تركتني
انصدم حمود من أعتراف مشعل الصريح – ايششششش
مشعل – طول الفتره اللي مضت كنت مخبي على الجميع سالفة ألم راسي وكنت متأكد اني قريب أموت وكانت أخر لحظاتي أتمنى اشوف فيها طفلي وأحضنه طفلي اللي شككت فيه
حمود بدأ يشاهق وصوت انتحابته بدأ واضح 00 ناظره مشعل وهو
مبتسم بألم – لاتبكيني ياحمود أخوك مودع مودع الحياه مابتدوم لحد
كتم شهقته وهو حساس درجه أولى – لاتقول كذا الله يخليك
مشعل وهو يغمض عيونه بتعب – ناد لي راشد ابيه في كلام الله يخليك ياحمود
حمود وهو يهز رأسه 00 ودموعه على خدوده 00 طلع ووقف عند الباب 00 وسط نظرات راشد المستغربه واللي بدأ فيها يهز حمود وبعصبيه – حمود قلي مشعل وش فيه
حمود رفع عينه بألم – أدخل له هو يبيك وهو بنفسه اللي بيعلمك
دخل راشد بسرعه لمشعل 00 اللي كان مغمض عيونه لين هالحين ويستنشق بقوه
راشد مسك يده – مشعل
فتح مشعل عيونه وابتسم لراشد – هاه ياأخوي حمود خوفك
راشد بنظرات مبهمه ومترقبه – انت وش فيك يامشعل
مشعل بألم – ورم في الراس
حط راشد يده على فمه – من متى
مشعل وهو يطبطب على كتف راشد – انت عارف اني من وانا صغير فيني ورم في الراس
راشد – بس الحميد مايسوي كذا فيك
حمود ابتسم – لاتخاف اخوك ذيب وإن شاءالله بطلع منها
ماحب يخبره انه الورم الخبيث وينصدم 00 وهو في راسه مخططات وخايف راشد يمنعه منها – راشد لو صار فيني شي وانا اخوك انت اللي ربي ولدي نوف أكيد بتتزوج مابي ولدي يتربى عند رجال غريب
راشد اللي دمعته نزلت – وش هالكلام وانا اخوك إن شاءالله بتعيش وتربي اخوك
مشعل بألم – إن شاءالله ,, راشد انا ابي اطلع من المستشفى وانا اخوك المستشفى يزيد مرضي اكثر
راشد وهو يترجاه – لا وانا اخوك مو بزين
مشعل – بطلع على مسؤوليتي بس نادولي الدكتور
راشد أصر على مشعل بس أصرار مشعل كان أقوى وقدر يطلع من المستشفى


.

( الفصل التاسع والثلاثين )




في مجلس الرجال
جالس وهو يزفر بقهر على الوضع المحطوط فيه 00 وجالس جنبه ابوه اللي يتكلم مع سالم – هاذا المهر ياأبو طلال واعذرونا هاذا مو حق بنتنا دنيا ابد والعرس خلاص حددناه بعد شهرين تعرف نبيه في بداية العطله أحسن الناس بتسافر وماحد بقاعد في الديره
بينما عيون سالم تجول على محمد اللي قاعد هادئ 00 ومخبي في صدره غيض مكتوم 00 مقهور لانه مجبور يكون في الوضع اللي هو فيه 00 متأكد ان ربي عاقبه بأقوى عقاب 00 يبدأ حياته مع شريكته ونصفه الأخر وهو شاك فيها وكارهها 00 كيف بيعيش وإياه 00 كيف بيناظر فيها 00 أصلا كيف عيونه بتجي في عيونها 00 كيف بيتفاهم معها 00 ابتسم في قلبه بسخريه على القدر00 البنت اللي ياما سهر الليالي والأيام والشهور بعد يكلمها ويكلم عشر مثلها تصير زوجته لا وياما قال دواوين غزل وحب وأشعار تطلع بضحكه على عقلها الغبي انها تصدق ذئب 00 لا ومن هالذئب أطلع انا اللي صار زوجها 00 شوفوا السذاجه وين تصير وكيف تستوي 00 سبحان الله
فجأه سالم يوم قال – ماسمعنا رأي محمد
محمد اللي انتبهه لما سمع أسمه – هاه شنو
سالم اللي شاك بموافقته – ماسمعنا رأيك على اللي قاله ابوك
محمد – ابوي يخيط وأنا اللبس وتأكد ياعمي ماجيت هاليوم مع ابوي إلا حنا متفقين حنا نشري الطيب ياعمي نشريه ( يحس وهو يقولها بسكاكين تقطع قلبه الله ياسخفك يهالقدر )







انطق عليها الباب 00 مسحت دموعها 00 واتخبت في فراشها – اتفضل
انفتح الباب وطلت عليها ريم 00 واستغربت نومتها – دنيا ليش نايمه لين هالحين اللي يشوفك مايقول هاذي بتتزوج قريب لاجهزتي ولا سويتي شي
دنيا من تحت الفراش اللي مخبيه وجهها فيه – ماابي ( وبدأ صوتها يتغير ) كيف تبغيني اجهز وان ربي بيوفقني وانا وانا ( وأجهشت بالدموع )
جلست جنبها ريم 00 ومسحت على كتفها 00 ورفعت الفراش من وجهها 00 وقامت دنيا وحضنت ريم – قوليلي ريم وش أسوي وغير كذا ابوي واخواني موراضين علي
ريم وهي تمسح على شعرها – كل هاذي وساويس شيطان وبعدين لك عندي بشاره نوف خلاص راحت مع خالها مشعل خبر خالتي امس قال انها مع خالها في فندق الفيصليه
دنيا اللي رفعت راسها وهي مبسوطه – صدق
ريم – ايه وعلى هالبشاره يالله خلينا نطلع للسوق وترى هلا تبي تطلع معنا
دنيا اللي اتحمست للطلعه معهم – طيب بس بصلي وبجيكم
ريم – يالله حنا بنجلس في الصاله لين تجينا
طلعت ريم للصاله 00 وشافت الجو متوتر 00 نوره راكبها ميت عفريت تموت وتتهاوش مع هلا اللي كانت جالسه وماسكه عبايتها 00 اقتربت ريم منها وجلست جنبها وهمست لها – هالحين بتجي ,, فكرتك كانت تمام مسكينه لازم نطلعها من اللي فيه
نوره وهي تنفخ قهر – وش تقولين انتي وإياها
ناظرت فيها ريم بطرف عينها 00 ولفت وجهها 00 وهلا كانت تبي تبتعد عن المشاكل 00 مسكين طلال كل اليوم يشتكي من المشاكل اللي تصير بينها هي ونوره
نوره – وش فيه ست ريم انتي واللي جنبك موعاجبكم كلامي
ريم – نوره خلينا هاديين احسن انا إنسانه ماحب المشاكل
نوره اللي وقفت وهي فيها غيض الدنيا – اش قصدك انا راعية المشاكل
هلا اللي تناظر في نوره وكاتمه ضحكتها 00 في نظرها هالأنسانه ماعندها ثقه في نفسها وكله تشك في عمرها
انتبهت نوره لابتسامتها 00 وقربت منها 00 ومسكتها بعضدها ووقفتها – ان ماتربيتي انا نوره بنت الوزير اربيك
هلا بلا مبالأه وبنبره تقهرها – ياذا الوزير اللي ذبحتينا فيه يكون بعلمك ابوي كان له منصب مهم في الدوله ولا اتفشخرت فيه مثلك
نوره اتهزها – لان فيه فرق بين ابوي وابوك
هلا مطت عيونها – وش قصدك تسبين ابوي
نوره بنبرة سخريه – الحمدالله فهمتي ( ودزتها على الكنبه ) انا بنت وزير وابوك حيالله كان مدير مدري وين وش جاب لي جاب ابوي ولد اصل وفصل وابوك مزور حتى الجنسيه
دمعت هلا على مسبتها اللي كلها كذب في كذب 00 واقتربت منها وصفعتها كف وهي وجهها محمر – انطمي ولا تجيبين سيرة ابوي على لسانك فاهمه
نوره اللي اتفاجئت بالكف 00 وريم اللي ماسكه فمها 00 طلعت لهم دنيا على الأصوات 00 وهي تركض يوم شافت ان نوره تبي تهجم عليها – بس بس خلاااااااااص وش فيكم انهبلتوا وقدام الأطفال تتضاربون ( عيال نوره جالسين ويبكون 00 وهم خايفين من امهم اللي بدت تضرب 00 ودنيا وريم يفصلون بينهم لين ماسمعوا صوت طلال اللي صرخ فيهم – بسسسسسسسسسسس
انهبلت نوره اللي سوت ان هلا هي اللي ضربتها وفكتها 00 وهلا مازالت ماسكه في يدها تبي تقاوم ضربها
طلال – وش هاذا وين حنا عايشين فيه
نوره وهي تبكي بدموع التماسيح – طلال شوفها شوفها تسب ابوي وهلي وتبي تضربني
هلا اللي مسكت فمها وهي منهبله من كذبها 00 وطلال اللي قرب وطلب ان كل وحده تروح لجناحها 00 ونوره تضحك بخبث 00 وانسحبت 00 طلال اللي جلس ريم قالت – طلال ترى
طلال اللي قاطعها – ياريم انا عارف ان هالمشاكل من فتره تصير بينهم وعارف بمشاكل نوره بس وش اسوي هاذي تصير بنت عمتي
هلا اللي سمعت كلمته 00 وزعلت منه 00 ليه عشان بنت عمته يسكت عن مشاكلها وبلاويها 00 دخلت جناحها وصفقت بالباب با أقوى ماعندها
طلال اللي مسك راسه من عقب ماسمع الصفقه 00 عرف انها زعلت منه وهو مايتحمل زعلها كيف هالحين بيرضيها





من بعد ماعرف ان نوف سافرت مع خالها اليوم الظهر 00 وانهم اتوجهوا على الأمارات 00 عقب ماخبره سلطان صديقه 00 رفض يتوجه للبيت مع راشد 00 وهو له وجهه ثانيه 00 وجهه وخطوه كانت مؤجله من زمان 00 وكان مأجلها وحان وقت التنفيذ 00 ومابيهمه حد ابد
راشد – يعني كيف ماتبي تروح معي للبيت
مشعل – لا انت روح انا بروح مع حمود
ركب مع حمود اللي كان خاطره شين بالحيل – مشعل متى بتتعالج
مشعل اللي يصرفه وهو متأخذ أمام عينه خطوه محدده – بعدين بعدين هالحين ودني لـ ...................







من وصلت لبيت خالها 00 وهي قابضه الجناح ومقفله عليها 00 حاولت معها زوجة خالها وهي رافضه 00 تبي تتطمن على مشعل وماتعرف وشلون 00 تبي تشوفه 00 وتكحل عينها فيه 00 بس خلاص لازم تنسى مشعل لازم 00 بس في أخر لحظه شافت فيها مشعل مكان مشعل اللي تعرفه اللي كان ظالم معها ومتسلط لا هاذا مشعل غير كانت عينه منكسره وخاطره حزين 00 وباين التعب فيه 00 سمعت صوت رساله على جوالها 00 ركضت لها وشافت رساله من عمتها بدريه تعاتبها فيها 00 قرت الرساله وبكت بقوه تحبهم والله تحبهم بس خلاص مشعل ماترك لها كرامه خلاص لازم تنساهم وبتطالب في ورقتها منه







وصل وبسرعه ركض يدورها 00 شافها حاطه رجل على رجل 00 وتقرأ في الجريده 00 ابتسمت أول مشافته 00 ووقفت ومشت باتجاهه 00 ناظر فيها وهو ماسك رأسه 00 ناظر فيها بحمق – وش كان قصدك في الحركه
هي باإبتسامه خبيثه – صدق عجبتك كنت متوقعه تعجبك خصوصا ان شي يجمعني انا وياك
هو بنبره تعب وبحزن – عشان تفرقيني انا وإياها
رفعت رأسها وشمقت فيه – ليش ممنوع الزوجه تهدي لزوجها
بعصبيه وسخريه – يعني في هالوقت وفي هالفتره بالضبط عشان تهديني ساره قصدك وصلني
ساره اقتربت منه وحطت يدينها على كتوفه وحطت خشمها في خشمه – اممممم يعني عجبتك وفهمت قصدي اني احبك ومالي غنى عنك
دزها بقرف – قصدك انك تبغين تفرقيني عن نوف .. ارسلتي سايقك علي في الأستراحه وقلتي له يقول هاذي من عمتي ساره هه ( بسخريه ) وبتزعل ان ماحطيتها في جيبك 00 لانك بتأكد لها ان ماحطيتها انك زعلان منها 00لانها راسله لك صحفي بيصورك وتبي هديتها مرتزه في جيبك عشان تبي تراضيك وندمانه على اللي سوته00 وفي رسالتك فهمتيني ان كل اللي سويتيه عشان تقدرين تجتمعين فيني وللأسف انا قلبي طيب حطيت الهديه وياغافلين لكم الله 00وكنتي عارفه اني قبل كل شي بمر على نوف ولفقتي كل هاذي الفكره والمخطط بس عشان تخلين نوف تتركني بصدق بصدق اهنيك قدرتي تنجحين إلا بسألك وينه هالصفحي لين هالحين ماشفته
ساه تلعثمت – اا اا إلا خلنا من هاذي السالفه حبيبي أعجبتك حركة الرساله والقلم كنت متأكده انها بتعجبك
مشعل بسخريه وهو يتكتف ويتسند على الجدار – ذكيه اهنيك بذكائك عرفتي اني في الأستراحه وفي الصباح بروح أشوف نوف اللي كانت قافله على نفسها ورافضه انها تقابلني وأختك مشاءالله snn ووكالة رويتز بعد
ساره اقتربت منه – مشعل انا احبك
مشعل – بسسسسسس لاتقولين اسمي على لسانك بسسسسسسسس وانتي تراك طالق وبنت عمي ماتساوي كنوز الأرض عندي
ساره اللي صرخت بهستريا – لاااااااااااااااااا مشعل لاااااااااااااااااااا تكفى لااااااااااا انا احبك احبك
مشعل – وش فائدة الحب بخداع وش فائدة الحب بأنانيه ,, ساره مستحيل تكونين انتي أم عيالي وشريكة حياتي انتي مريضه مريضه ولازم تتعالجين
ساره وهي طايحه على ركبها وتضرب رأسها وتشد شعرها – مريضه في حبك في حبك يامشعل
مشعل عطاها ظهره – روحي ولاعاد توريني رقعة وجهك روحي روحي
وطلع من عندها 00 وهي تندب حظها وتبكي 00 وتشد في شعرها 00 وتسب في مشعل وتدعي
بعد ماطلع من عندها مشعل 00 دق على خالد وخبره انه طلقها 00 وأعتذر انه داق عليه في ذا الوقت 00 وخالد تفهم السالفه 00 العائق الوحيد الحين قدامه هي عمته دلال اللي بتقوم الدنيا وتقعدها






جالسه وحاطه يدها على خدها 00 اقتربت منها بخطوات ثابته وهادئه – ليش جالسه كذا
ناظرت فيها بدريه – هاه لا بس افكر في نوف
ريم – الله يوفقها راشد قالي انها سافرت مع خاله للأمارات بس عمي سالم درى
يدريه – ايه قبل شوي وهو زعلان عشانها راح لجناحه يرتاح ويقول هالبنت انظلمت كثير ومستحيل يدخل فيها مره ثانيه
ريم زفرت بضيق – الله يوفقها يارب والله اشتقت إلها الشينه ماتدق ولا شي نستنا مره وحده
بدريه تغير السالفه – إلا وش هي الأصوات اللي قبل شوي
ريم – هاذي نوره تهاوشت مع هلا مسكينه سبت ابوها وهلها مو صاحيه نوره
بدريه – هاذولي بنات دلال لازم يتفشخرون باأبوهم ومنصبه استغفر الله العظيم مدري كيف خلود طلعت منهم
ريم تبتسم – والله اني اقول كذا
بدريه – انا بطلع ارتاح فوق وتراني شوي معزومه انا وسالم
ريم – طيب






سكر منه 00 وهو يزفر 00 وفي داخله 00 فضحتنا الله يفضحها 00 اندق عليه الجوال مره ثانيه 00 وكان عبدالعزيز – هلا خويلد انت وينك توقعت انك في بيت هلي
خالد اللي ابتسم – انتم جيتوا
عبدالعزيز – من الصبح الله يصلحك ( وبخبث ) والله مو هينه منال
خالد اللي ضحك بقوه وهو يحاول يتناسى الألم من طلاق اخته – خلاص عاد
عبدالعزيز – يالله تعالوا ترى ما صارت نبي نشوفكم ونسلم عليكم ونشوف هاذي اللي سرقت قلب خويلد
خالد – اها عن الطنازه ,, وشوي ونجيكم
عبدالعزيز – يالله ننطركم لاتتأخرون .. سكر منه
لف خالد رأسه 00 وشافها نايمه 00 وإبتسم وهو يتذكر إحداث الأمس 00 ناظر كتفه اللي مزرق من كثر ماعضته 00 وإبتسم بخبث عقب ماسيطر عليها 00 وكيف انها بكت خوف وحياء منه 00 قام على حيله ودخل الحمام يتحمم وبيطلب لهم غداء 00 ويصلي الصلوات اللي فاتتهم






ركب مع حمود وكأنه هم وأنزاح 00 ناظر فيه حمود – انت ليش ماخليتني اروح وش كنت تبي جوه
مشعل وهو يزفر بإرتياح – خلاص طلقتها طلقتها ياحمود وارتحت
حمود مط عيونه – طلقت من !!
مشعل – يعني من ساره
حمود بتعجب – ساره !! ليه وش سوت عشان تطلقها
مشعل – سالفه طويله هالحين خلنا نروح للأستراحه بس
حمود – والبيت ماتبي تروح له
مشعل – لا مكان كان يجمعني بنوف وراحت عنه مستحيل يجمعني عقبها
حمود رفع حاجب ويعاتبه – يوم انك تحبها كل هالحب ورى تسوي فيها اللي سويته
مشعل بتعب وهو يمسح على رأسه – صدقني كل اللي صار كان من ورى قلبي كنت ناوي أرفض العرس مابي هلي يتدخلون فيني بالطريقه اللي تعرفها وكنت اسب واشعن ومتوقع اني بسيطر على نفسي ومستحيل أحبها بس من يوم عيني لمحت عينها ياحمود وانا لا ليلي ليل ولا نهاري نهار هاذي غير غير غير آآآه من بنت العم آآآآآآه منها
حمود ويحاول يغير السالفه – والعلاج متى تبينا نسافر
مشعل ناظر فيه وكأنه مستغرب سؤاله – العلاج !!
حمود – ايه الدكتور خبرني ان العمليه لازم تسويها في ألمانيا ( ويحاول يطمنه ) وصدقني يامشعل نسبة نجاحها كبيره الدكتور متفائل خير ولازم نستعجل
مشعل – بعدين بعدين هالحين روح للأستراحه ابي انام من عقب اللي صار خلاص الهم اللي كنت شايله وأنزاح عني ابي ارتاح ولازم أشوف نوف بإي طريقه
حمود بتعجب – مره ثانيه بعد
لف مشعل رأسه بتعب – ايه لازم تفهم القصه المجنونه عيت تفهم عيت ماعطتني فرصه أبد
حمود – آمنت بالله بس الله يعينك على نفسك



كسرت الفازه الثمينه بقوه 00 والكل خايف من ثورتها – الكلب وشلون طلقها
خالد وهو يبلع ريقه من عصبية امه – يعني كيف يعني طلقها وخلصنا ترى بنتك هي اللي جابته لنفسها يكلمني مشعل بالقصه وتمنيت الأرض تنشق وتبلعني من اللي سوته
ساره اللي من جات مع السواق 00 ركضت لجناحها 00 وهي تكسر كل اللي تقابله يدينها 00 وماتبي تشوف حد ابد 00 ولا تسمع لحد ابد 00 حتى دلال اللي حاولات فيها لين قالت بس 00 كل اللي تسمعه من ورا الباب صوت تكسير وشهيق 00 لين جاها خالد وبلغها السالفه اللي ماتت قهر منها
في مجمع الصالات
عبير اللي وقفت ومسكت يد منال ووقفتها معها 00 بما معنى هاذي مشاكل عائليه مالنا شغل فيها 00 وقامت معهم خلود 00 وهي عارفه ان بيصير اليوم إنفجار بس تحمد ربها ان عبدالعزيز موجود 00 هو الوحيد اللي يقدر على امها
دلال – ماسوت شي عشان أهدتله الكلب تكون هاذي جزاتها
خالد مط عيونه منصدم – يعني تعرفين القصه وداريه انها ناويه تحر بنت أخوك
دلال بعصبيه – قلت لكم هاذي مو بنت أخوي ليش ماتفهمون
منال اللي سمعت كلامها 00 تمنت تقوم وتسدحها وتضرب فيها 00 لو ما خاطر خالد كان شربت من دمها
خالد بسخريه – صراحه لعبتك انتي وبنتك حلوه هاذي بنت خالي صالح ومن صلبه بعد ترى مشعل يقول الأوراق معي
دلال لفت رأسها وبلهت وانصدمت – بنته
خالد وهو رافع حاجب – ايه بنته بنت صالح بنت خالي صالح اللي أنتي رافضتها اللي ياما يايمه وريتيها وذوقتيها الويل 00 كنت اعرف ان عند جدتي بنت لخالي وكنتي تحاولين تدسينها عنا ورافضه تعترفين فيها 00 كنت أتمنى اشوف منهي هاذي البنت اللي اقلقت امي وورتها الويل في منامها واللي حوبات امي ماتعدتها كنت اتمنى اشوفها 00 وياليتني عرفتها عشان اعوضها عن قطاعة الأهل وللأسف المسكينه مطاحت إلا بيد مشعل أطمني يمه البنت سافرت وتركت لك المكان تركت لك السعوديه بكبرها
دلال اللي جلست لانها معاد تحس رجلينها تحملها – تطلع بنت صالح صالح أخوي
خالد – ايه بنت صالح أخوك
نزلت دموعها 00 وهي حزينه ومهمومه 00 كيف تطلع بنت أخوها 00 والدكتور مأكد لها أن صالح مستحيل يقدر ينجب كيف
وقفت على حيلها – وليش الكلب مطلق بنتي هي وش دراها نحسب هاذي تخدعنا
طلعت ضفعه مثل أمها كان تكلمت مو تشيل شمايلها وتمشي
خالد هز رأسه 00 هاذي أمه مستحيل تتغير 00 الأهم عنده بس هالحين 00 تترك نوف في حالها 00 وتتقبل طلاق ساره اللي دق عليها الباب والجوال ورافضه ترد عليه ابد
عبدالعزيز وهو عبدالله ساكتين 00 ونظرات دلال تأكلهم أكل – وانتم ليش مالكم حس ولا رأي
عبدالله بهجوم – والله أنتي مأخذتي شورنا بزواجها بتأخذينه هالحين بطلاقها
ومشى تاركهم 00 دلال اللي عصبت منه
وناظرت في عبدالعزيز – وأنت ياكبيرهم ياعودهم
عبدالعزيز اللي وقف – والله الكبير والعود يايمه ماحسبتي حسابه ولا شوارتيه في زواج بنتك وهاذي هي أكلتيها أنتي وبنتك ( وراح وخلاها ) وخالد لما شاف الكل أنسحب أنسحب وراهم 00 عشان دلال تصرخ وتنابح بعصبيه وهي تهاوش وتدعي على مشعل اللي بين الحياه والموت يادلال







فتح الباب 00 ناظر فيها 00 شافها جالسه وحاضنه نفسها 00 ويدها على خدها وتناظر لتحت 00 وهادئه نوعا مآ
ابتسم بحب وقرب منها مسك كتفها 00 فزت وناظرت فيه 00 وهي معصبه – نعم خير وش تبي
طلال – زعلانه عاد على طلولي
ناظرت فيه بملامح جامده – طلال طلقني







مسكوا خط الأمارات 00 متوجهين لابو ظبي تحديدآ 00 وحمود اللي يسوق وجنبه مشعل اللي من وقفوا في الأستراحه وفيه ميت عفريت يبي يمسك خط الأمارات يشوف نوف 00 في البدايه رفض مشعل ان حمود يروح معه 00 بس حمود رفض يتركه بروحه 00 واقنعه بالزور يروح وإياه
حمود – وهالحين بسألك قد سرت لبيت هاذا أحمد
مشعل اللي ترك الجوال من يده وناظر فيه – تصدق لا
حمود – ياسلام سلم يعني قابض هالكلمه بروح بروح وفي النهايه ماتدل وين ساكن
مشعل – بس اعرف وين عايش
حمود – اها ووين عايش عاد
مشعل – بأبو ظبي
حمود بسخريه – تصدق ذكي مشاءالله عليك هب ياللي مافي بو ظبي غير بيت احمد
مشعل اللي سرح – انا اعرف المنطقه اللي ساكن فيها وقريبه من شركته ومن سأل متاه
حمود – إن شاءالله وعلى فكره هالحين الساعه ثمان الليل ويمكن مانوصل لهم إلا الفجر وانا إنسان أحب النوم فلا تقعد تزعجني وتقول نروح سيده لبيته
مشعل ويخفي رغبته لين يوصلون – لالا إن شاءالله
حمود – اوكيه خلنا نصفط على جنب ونصلي العشاء
مشعل – اوكيه اللي تشوفه







طلال اللي أنهز من اللي سمعه – ايش وش قلتي
هلا بحزن واضح – اظني سمعت وش قلت حنا الثنتين مانصلح لك ياطلال انت مو قد حرمتين مهما كان هاذي بنت عمتك وأم عيالك وهي اللي أحق تعيش وإياها أما انا وحده غريبه عنكم 00 وهم أنا الوحيده اللي بتطلع معاي بأقل الخساير لاطفل يجمعنا ولا صلة قرابه تفضحنا
طلال اللي مسك كتوفها وهزها بقوه – انتي تعرفين وش تقولين لالا أنتي مو بوعيك هلا أبد
هلا اللي فكت يده منها – بالعكس ياطلال أنا عمري ماتكلمت بواقعيه أكثر من كلامي هالحين قبل كنت معتقده ان وأنا بعيده عن هنا بتقدر تنصف بيننا وبتعدل وأنك بتسيطر على الأمور وانا من السهوله أي رجل يقدر يجمع بين اربع بعد موثنتين 00 بس أكتشفت أن هالشي صعب لما جيت وعشت مع زوجتك وهلك
طلال أنا مااصلح لك الله يوفقك ويا نوره وعيالك
طلال اللي منصدم من كلامها 00 رفعت عيونها له بعد مكانت منزلتها طول الوقت وهي تتكلم 00 وأبتسمت له 00 وخبت صدمتها لما شافت نظرات عيونها لها
طلال وهو يزفر بقوه – مشكلتك مو فاهمه شي مشكلتك تتكلمين في شي ماتفهمينه تثبتيلي هالحين أنك ماتحبيني لا ياهلا أنتي تموتين فيني مثل ماأنا ميت فيك أنتي تعشقيني وتهويني كثر مااعشقك وأهواك طلال لهلا وهلا لطلال وهالشي مابختلف عليه طول ماراسي يشم الهواء ياهلا طول ماراسي يشم الهواء انتي لي وانا لك فاهمه ( وبصراخ ) فـــــــــــــــــــاهمه والكلام اللي قلتيه مابي اسمعه ثاني
طلع وصفق الباب بقوه وراه






في الصبح \ الأمارات بالتحديد بوظبي
في أحدى شوارعها الجميله والرائعه 00 كانت سيارة مشعل تجول فيها على الخط ممتده من أول الطريق حتى نهايته 00 وتعود بالعكس تماما 00 وحمود يسوق وهو يزفر – افففففففففففف تراني حفظت كم متر بالضبط هالشارع اللي أمترني فيه رايح راد راسي افتر وداخ
مشعل – اصبر خلني أتذكر بالضبط وش أسم الشارع
حمود – اخخخخ ياراسي ألحقوني ياناس فيني نوووووووم أرحمني ياولد الناس عيوني هاه هاه طالع ( ويمط عيونه بطريقه مضحكه )
مشعل اللي مو منتبهه عليه ابد 00 وهو يحاول يتذكر أسم الشارع اللي قاله عليه أحمد يوم يخبره عن شركته وقصره الموجود في ذيك الحاره 00 وكأنه حصل على كنز يوم تذكر أسم الحي بالضبط – بس بس عرفته
حمود اللي زفر – قسم بالله يامشعل ان طلع هالمره خرطي اني لاقضبك السكه واروح أرقد تراه عاشر مره تقول اسم لحي ونمتر هالحي رايح راد ندور شركة هالزفت احمد ان مالقيناه هالمره برتكب فيك جريمه
مشعل يهز رأسه يحاول يسكته – روح روح لأي مواطن ولا مقيم نسأله وين نلقى الحي
وقفوا عند أحد الماره 00 سألوه عن المكان اللي قاله مشعل خبرهم وين بالضبط وتوجهوله 00 واللي ولله الحمد صادوا شركة أحمد فيها ومكتوبه عليها شركة
( الضويحان ) 00 من لما قرأ أسم عائلة أحمد صاح في حمود 00 اللي نقز متخوف – وش صار
مشعل – هاذي شركة أحمد
حمود اللي تمنى مايلقونها 00 مو لشي بس يبي يرقد 00 مسكين طول اليوم اللي راح منام زين بسبب مناسبة زواج أخته 00 وهالحين مشعل هد حيله
حمود ويمسك قلبه – حسبي الله على العدو طرحت قلبي
مشعل اللي أبتسم بإنتصار – روح روح بسرعه
حمود اللي رفع حواجبه – وين نروح وش تتوقع تلاقي نوف في شركة خالها
مشعل اللي عصب – احلف ياشيخ وقت تستخف دمك لا بس بنسأل وين بيت أحمد وهناك بحصل نوف
حمود- أمنت بالله ومحمد رسول الله هالحين انا بس بعرف وش فيك متصرقع الأدميه صارلها عندك شهور توك تذكرتها وعرفت قيمتها يارجل
مشعل بعصبيه موقت كلام ياحمود رح رح خلنا نروح بسرعه عشان نرد نرقد
حمود اللي حلم بالنوم اليوم 00 اتوكل على الله ومشى للشركه بس علشان في النهايه يحصل فراش جميل ويرقد فيه – اوكيه






رفعت وجهها تناظر 00 لما حط يده على كتفها 00 ابتسم في وجهها – ممكن أبيك في كلمة رأس في المكتب
خلود بطاعه – اوكيه ( ووقفت ومشت وراه تتبعه )
دخلوا غرفة المكتب وسكر الباب 00 وقفله بالمفتاح 00 جلسوا وناظر فيها وأبتسم بحب – خلود خالد خبرني بالسالفه وعرفت عن وصية المرحوم تركي كنت قوليلي رأيك في الوصيه
خلود اللي نزلت عيونها وتحرك يدينها بتوتر – انا مابيدي شي ياعبدالعزيز أنا تفاجئت بالوصيه اللي سواها تركي مدري ليه وصى اني اكون زوجه لصاحبه ( دمعت عيونها ) مايعرف اني ماابي أكون زوجه لحد من بعده 00 مايعرف أني ابي اعيش على ذكراه له وبس
عبدالعزيز بإعتراض – بس هاذا وأنا اخوك غلط تبين تدفنين روحك وهي حيه ترى حرام اللي تبين تسوينه عيالك وأنا اخوك بكره بيكبرون وكل واحد بينشغل مع زوجته وبيته وأنتي مافيه حد معك يرد عليك بس الصوت يسمعك وتسمعينه تشتكين له وإليه نايف ونعم الرجل واعزه من معزتي للمرحوم 00 وهو أجودي وشاريك 00 وهو مكلمني قبل أسبوع ووعدته بخير 00 الرجل يحلف ويقول مو هاين علي أترك وصية أخوي تركي معلقه ماتنفذت ريحيه ياأم زياد
خلود – وانا ماعارضت ياعبدالعزيز انا موافقه بس عشان تركي بس أمي رافضه اني أخذ نايف
عبدالعزيز – اتركي أمي علي أهم شي انتي موافقه
خلود اللي وقفت وهي متوتره – اللي تشوفه ياأخوي







بدريه وهي تضرب على صدرها 00 وسالم زفر بعصبيه – أيش طلقها !!
نوره اللي تصارخ – ايه طلقها ياجعله الماحي ساره ساره شيخات المزايين تتطلق
بدريه بصراخ – لاتدعين عليه
نوره وهي تناظر فيها ابجاحه – لوالله يطلقها الأخو وتبغيني ماأدعي عليه إلا بدعي وأدعي وأدعي
بدريه اللي عصبت منه وصرخت عليها – أجل أنقلعي من قدام وجهي ولسانك هاذا احفظيه
سالم اللي سحب كرسيه ومشى داخل 00 وهو يهز رأسه يمين ويسار 00 بنات أخته مايعرفون يتكلمون زين أبد 00 مايلوم مشعل ابد اللي طلقها 00 وطلال اللي تزوج على نوره



من طلع من عندها وهو جالس في الحديقه اللي مقابله بيتهم 00 ويناظر في السيارات الماره 00 واللي الحركات كل مالها تزيد 00 بسبب الدوامات 00 وهو لحد الحين مو مستوعب كلمتها ( .. طلقني .. !! 00 هاذي وش تتوقع عقب ماخذت قلبه وعقله وشاف الراحه والحياه معها تبي تتطلق منه 00 تبيه تفصله من السعاده والحياه اللي مستمتع فيها 00 آآآآآآآه ياهلا وألفين آآآآآآآآآآه 00 وقف على حيله وهو يفرك عيونه اللي ماتعودت على السهر 00 كلمة هلا طرحته من أعلى برج كان عايش فيه 00 ومشى متوجه لشغله 00 في محاوله يائسه منه لنسيان كلمتها 00 وكل الخوف انه يرد للبيت ومايلاقيها فيه 00 الله يستر






من بعد ماعرفوا القصر حق أحمد 00 وهم مرابطين عند القصر 00 وواقفين عنده
.
.
بينما في داخل القصر 00 جالسه معهم وهي مومعهم أبد 00 وخالها يتكلم وهي مو في عالمهم أبد 00 مفتقده اللمه اللي كانت مستمتعه فيها بالرياض آآآآآآآه يامشعل وينك وينك
أحمد – هيه سيرن للمول اتشرن حق البيبي الجاي خلاص نوف على وجه ولاده مش جيه يابنتي
وناظروا في نوف اللي سرحانه
روضه – نوف وين سرتي خالج يرمسج
نوف اللي قمزت – هاه
أحمد – اقول لخالتج روضه سيرن للمول اتشرن يابنتي البيبي خلاص جاي في الطريق وأنتي ماجهزتي له
نوف هزت رأسها 00 وهي ماتبي تعارض خالها 00 او تحزنه عليها عشان مايشيل همها 00 مستعده تسمعه ولاتزعله مثل مازعلته 00 وهو مايستاهل يحبها ويراعيها هو وخالتها روضه زوجة أحمد
أحمد اللي وقف – عيل بتركجن انا بسير للشركه تريدن شي
روضه – ابد سلامتك ياحبيبي
أحمد اللي ناظر في نوف اللي وقفت وناظرت في خالها وهي مرتبكه من نظراته – تبين شي يابنتي
نوف – ابد سلامتك ياخالي
أحمد – عيل مع السلامه
طلع وتركهن 00 وبرى قابل مشعل اللي من شافه ركض له
مشعل أعترض سيارته اللي خارجه من المواقف – أحمد أحمد
احمد اللي نزل من السياره وهو متفأجا – مشعل شو يايبنك
مشعل اللي يزفر بتعب – احمد دخيلك خلني أشوف نوف
أحمد اللي عصب – تخسي تشوفها شو يايبنك من بلادك سير رد لها وبنتي غنيه عنك وعن دوسك عليها سير ولاعيني تشوفك
مشعل بترجي مميت – دخيلك أحمد هاذي زوجتي وخلني أتفاهم وإياها
أحمد بعصبيه – تخسي وبعدين وين ورقتها ترى محيرنها مني واحد ولد اصل وفصل من تولد بنحذف ولك عليك ولالنا شغل فيكم ونوف بتعيش معززه مكرمه عندي
مشعل اللي عصب وثارت ثائرته ومسك احمد من ياقة ثوبه – تخسي ثم تخسي هاذي زوجتي وبتعيش وإياي وبجيب أمر من المحكمه انك خاطفها
احمد اللي ضحك بسخريه ويدزه عنه 00 وحمود اللي تلقاه وهو جاء ووقف قريب عقب مشاف الأمر أحتد – سير سير أبوي وقول هالكلمتين في بلادك موعندي هني
يالله أذلف ( وركب سيارته ) وهو يسب فيه ويشعن ويتمنى يمحيه من الدنيا عقب اللي سواه في محبوبته نوف وبنت الغاليه اخته
تذكر 00 ومسك جواله بسرعه 00 ودق على روضه – بتخبرج ترى الجلب عند البوابه اصحن يشوفكن
روضه الللي طلعت بالسياره ونوف جنبها – من قصدك
أحمد – مشعلوه
روضه ووجهه أسود – احمد خلاص نحن مسكنا الطريق معاد أقدر ارد ( وناظرت مع المرايه ) اكوه ورانا
احمد اللي نفخ بقوه – الجلب بدعسه بدعس هالجلب
روضه – هد هد أحمد بضيعه لاتخاف انت تعرف روضه أتوه بلد صبر ان ماخليته مايد طريقنا
أحمد – اوكيه شوفي شغلج عليج فيه
نوف اللي ألتفتت وهي شكت في السالفه 00 وشافت سيارة مشعل 00 واللوحه السعوديه تتبعهم 00 حست بقشعريره وخوف 00 وهي تحس بمشاعر تخوف احاسيس مبسوطه على اللي قاعد يصير
.
.
في الجانب الثاني
مشعل بصراخ – انتبه تضيع منك حمود انتبه
حمود الحريف في هالأمور – لاتخاف مشعل والله اني لاقبضك إياهم ( وهو يحس بالحماس وان النوم بدأ شوي شوي يطير منه )

حاولت وحاولت تضيع منه بس ماقدرت 00 انهبلت من حرفنت السواق 00 هاذا مش طبيعي أبد 00 خذت دوارات كثير وكباري 00 ويمين ويسار ولا ضاع 00 صراحه خطير 00 دقت على أحمد وخبرته أنهم ماقدروا يضيعونه 00 وانهم بينزلون في المول اللي صاروا منه قريب 00 وااللي عصب 00 بس هي طمنته 00 مستحيل تخليه يقرب منهم أبد 00 تطمن نوعآ ما انها مع روضه 00 ووافق آخيرآ
في المول
مشعل وحمود وراهم وراهم 00 ومشعل اللي ورى نوف وينادي عليها – نوف نوف
نوف اللي طنشته كثير 00 وأنزاعجت منه ووقفت وبصراخ – نعم وش تبي كل العالم عرفت أسمي
روضه بخوف – نوف أمشي
نوف – صبر روضه بشوف وش يبي أذاني
مشعل – اطمني هي كلها كلمتين ابيك تسمعينها
نوف تكتفت – نعم قول أسمع
مشعل اللي ناظر في روضه وفي المكان الموجودين فيه - أظني زوجك مو غريب أمشي ( ومسكها مع يدها بقوه وجرها وراه ) وروضه تصارخ وراهم 00 وحمود تكتف يشوف نهاية الأمر مع مشعل 00 ونوف منقهره من وقاحته 00 مو كأنه مسوي شي ياناس 00 قربت روضه منهم وهي تصارخ عليه 00 وقفها مشعل بحركه من يده – رجاء أمر بين رجل وزوجته أبعدي شوي بخلص من سالفه وبردها لك مو أكلها
روضه اللي ناظرت فيه وفي نوف وهي خايفه
نوف طمنتها – بشوف وش يبي روضه وبرد لج انتي سيري أتسوقي دقايق وجايتك
مشعل اللي جرها وماخلاها تكمل حكي 00 وتوجهه فيها لكوفي شوب في المول
وصلوا الكوفي شوب
وجلسها غصب عنها وناظر فيها
ناظرت فيه – نعم وش تبي
مشعل – اسمعيني
نوف اللي قاطعته – اسمعني انت هي كلمه ومابثنيها طلقني يامشعل طلقني ترى النفس عافتك ولو تقول وماتقول مابي أسمعك لاني عفتك
مشعل اللي أنصدم واللي تهور من كلمتها وهو يقول لها – نوف انتي طـ ...........




.
.

( الفصل التاسع والثلاثون )



شعرها متبعثر حوالين وجهها 00 ووجهها معرق من المجهود اللي بذلته 00 واللي فيها قلبت الجناح فوق تحت 00 بكت وبكت بقوه 00 فقدت حضنه 00 فقدت طيفه وزوله 00 فقدت لمساته اللي تذوبها 00 فقدت حبه لها 00 فقدت حنانه 00 يعني خلاص فقدته للأبد للأبد 00 وقفت من مكانها وانسدحت على السرير حقها وطاحت في نوبة ضحك عارمه 00 وهي تقول ان كل اللي صار خرابيط من عقلها 00 مشعل لاطلقها ولا شي ولا شي
عند دلال 00 اللي ترجف وخايفه على بنتها 00 اللي من اصبح الصبح 00 تسمع تكسير وبعثره وصريخ وصياح وبكأ وهم ضحك قوي 00 وحاطه يدها على قلبها خايفه ان في بنتها شي 00 ولو صار فيها شي مابترحم مشعل أبد ابد







من رجع من القصر حق هله 00 ورد وإياها 00 نامت هي قبله 00 وللأسف قبل مايتكلم معها ويسألها عن اللي شاغل باله 00 شافها واقفه وهي ترتب الطاوله اللي عليها صحون الفطور 00 وقف وراها بالضبط – صباح الخير
فزت بخوف 00 ابتسم – آسف خوفتك
هي وتعدل نظرات عيونها له – لا حصل خير
جلس على الكرسي اللي عند الطاوله ومقابلها – ليش واقفه اجلسي
هي بإرتباك 00 من ردوا من أمريكا 00 أوبالضبط من صار اللي صار له 00 ويجمعهم فتور قوي 00 وبرود 00 اجلست بتوتر – اصبلك حليب
عبدالعزيز وهو مركز عيونه عليها – لا بس تسلمين
هي وتحاول تشتت نظراتها – تسمحلي اروح اليوم لأهلي من جيت مازرتهم
عبدالعزيز وهو يتكتف ويرد ظهره للكرسي مستمتع في إرتباكها – أكيد وانا بعد بروح معك أسلم عليهم
عبير وهي منزله نظراتها – خلاص بنتظرك
وقف 00 ومو هو اللي وقف 00 لا شعوره وأحاسيسه وقفته 00 لين قرب منها 00 ومسك يدها ووقفها معه 00 ونظرات عيونه في عيونها اللي مهلكته 00 باس يدها بقوه 00 ورفع عيونه إلها – لأخر مره بسألك عشان ما أبي أجبرك بالعيشه معي يابنت الناس مازالتي على رائك ولا تغير
عبير اللي أنصعقت من سؤاله 00 وهي اللي كانت مبسوطه بيعترف لها بحب مثلآ بشي حلو 00 يرد ويفتح هالسيره معها






نوف اللي قاطعته – اسمعني انت هي كلمه ومابثنيها طلقني يامشعل طلقني ترى النفس عافتك ولو تقول وماتقول مابي أسمعك لاني عفتك
مشعل اللي أنصدم واللي تهور من كلمتها وهو يقول لها -
نوف انتي طـ ... ( أنلجم وأنصفع وجهه 00 ومسك نفسه عن التهور 00 كان بينطق الكلمه والحمدالله تراجع 00 ولسانه رحمه
حط يدها بين يدينه وعصرها – تبين الطلاق أنتي تبينه علشان تتزوجين قالي خالك والله والله يانوف ( ويعصر يدها بقوه وكأنه يطلع اللي في قلبه ) أنتي لي وانا لك ولو تموتين ويقولون لي نوف تنازع ماني مطلقك أبد فاهمه
نوف وتحاول تفك يدها من يده – قلت لك أنا كرهتك أنت ماتفهم
مشعل اللي عصب ويدينه مازالت تحتضن يدها – انتي اللي موفاهمه شي أبد أنتي كرهتيني وأنتي ماعرفتي الحقيقه
نوف بعصبيه – انا كارهتك يامشعل من فعايلك وهاللي صار صحاني من غبائي غبائي ياولد عمي ( وبصراخ وهي تفك يدها من يده ) روح روح لها اللي شريتها وماثمنت اني يتيمه ومالي أهل وسويت فيني كل اللي سويته (ووقفت ) بعكس هي اللي عشان أهلها فيه ماتقدر حتى ترفع عينك في عينها صبرت عليك بدال المره ألف لا وكل يوم تجرح وتجرح وانا أسكت وأعدي ( وصرخت فيه وعشان تقهره ) وبتطلق غصب عنك لان المعرس اللي بيجيني لقطه مايتفوت
صكتها بصفعه 00 هو يتألم وهي تكرهه 00 هو مريض وهي تقهره 00 هو عاجز عن كرهها وهي تبغضه وماتدانيه 00 هو يتعذب عشانها وهي مبسوطه في عذابه 00 كره نفسه وهو يترجاها وهي ماتبيه ماتبيه 00 عطاها ظهره ومشى 00 وهي ماسكه خدها بقوه 00 راح ولا حتى ناظر فيها ربع نظره 00 الامتها نظرته الحزينه كيف قالت اللي قالته كيف

تدريے وڜ الليے يڤهر غير انيـے عڜت فيے ظلمڪـ سنيڼ ..!؟


اني ڪنت ڪل يوم انچرڂ منڳــ الف چرڂ وماڪرهتڳـ..


وموبس مشعل ضربها وعطاها كف على كلمتها 00 لا حتى طفله في بطنها يرافس يضربها 00 مسكت صرختها من الألم 00 وهي تشوف مشعل يعطيها ظهره مبتعد كتمت صرختها وهي ملتويه لين أبتعد مشعل عن عيونها 00 صرخت بقوه من الألم ودقت على روضه تستنجد فيها






ماتدري وش تقول 00 ياهو عبيط ولا يستعبط أحرجته – انت وش رأيك
رفع حاجبه بتساؤل – رأيي
عبير وهي تفك يدها عنه - يعني وش ودك أقعد عندك ولا أروح
استغرب سؤالها – عبير تراني أتكلم جد
عبير – حتى أنا أتكلم جد
عبدالعزيز سكت فتره بعدين قال – لايكون خايفه بس من الطلاق وكلام الناس
انصعقت من كلمته ولفت رأسها له بسرعه وهي مصدومه قالت – ماأبي أجبرك علي ياعبدالعزيز إذا ماتبيني فاتسريح بمعروف ( وراحت وخلته )
وهو منصدم من كلمتها 00 هاذي وين راح تفكيرها ووقفها – عبيـــــــــــر
وقفت وهي معطيته ظهرها 00 قرب منها ولف لها لين حط وجهه بوجهها – ليش تفكيرك سيئ فيني أنا كنت أقصد ياعبير انتي تبيني ولا بس عشان ذيك المره كنا في غربه وقلتي ايه ابيك لاني قبل لانسافر وعدتك إذا ردينا وانتي في نفسك تبين الطلاق طلقتك وسؤالي مفهوم هل لحد هالحين عندك الرغبه فيني بس
ناظرت فيه وهي مستحيه من تفكيرها اللي راح بعيد - صدقني ياعبدالعزيز لو كنت ماأبيك ماأخترت اني أعيش معك انا يوم قلت ذيك المره أبيك فاأنا أعني كلمتي
عبدالعزيز اللي ضمها بقوه – ريحتيني الله يريحك يارب






ضغطت الزر الأحمر بعصبيه 00 وخالد اللي يرفع عينه لها وكاتم ضحكته من زفراتها وهي معصبه – قلت لك تعالي نرقد وخلي حمود يولي
ناظرت فيه بعصبيه وأعطته ذيك النظره 00 وردت تدق ثاني مره 00 خالد ماأكتفى بهالقدر من تعصيبها عليه وقال - آآآآآآخ ياحمود لو بس تطيح في يدي خربت علي ليله ولا ألف ليله وغمز لها 00 صرخت عليه بقوه – خااااااااااااااااالد
ضحك بخبث بقوه وهو محرجها 00 وحاب إحراجها اللي يجذبها له 00 أغلقت الزر الأحمر عقب مانعادت عليها هالكلمه ( أن الهاتف المطلوب لايمكن الأتصال به الأن ) جلست على الكرسي وقعدت تبكي 00 أنذهل من دموعها 00 وركض لها وجلس على ركبه في الأرض ورفع وجهها له – تبكين يامنال
منال اللي رفعت رأسها وألمته دمعتها 00 وعيونها اللي مغرورقه بالدموع ومسكت يده بترجي – تكفى تكفى ياخالد دور لي على حمود والله حيلتي في هالدنيا هالأخو
وقف على رجله ووقفها معه وضمها بقوه ويمسح على شعرها – أمسحي دموعك ياروح خالد وأوعدك أني أقلب الدنيا عليه ( فكها 00 وأبتسم في وجهها ) هآه أعجبك هالحين
فهمت تفكيره وضربته ابوكس على بطنه وهي تبتسم بإحراج – وقح






عبدالله اللي سرحان لبعيد 00 وهو جالس بتعب في سيارته البورش البيضاء آآآآآه وين دارك ياريهام 00 وينك وين الأقيك فيه 00 معقوله بلتقي فيك ولا خلاص انتهينا
كان فاتح السياره من فوق 00 والهواء يطير شعره 00 عيونه من تحت يلفها السواد ووجهه ذبلان 00 أنا لازم اسافر لها 00 ايه مشعل عنده خلفيه عن ألمانيا 00 لازم اسأله عن الجامعات اللي هناك 00 وعاش فيها فتره طويله 00 ابتسم بتحمس وهو يلوح له بريق أمل ضعيف في وجود ريهام 00 سكر السياره من فوق وشغل سيارته متجه للأستراحه حقت مشعل






ركضت لها روضه 00 وعرفت ان نوف تولد 00 بسرعه طلبت سيارة الأسعاف اللي وقفت عند البوابه 00 ومشعل وحمود طالعين من السوق 00 ووجهه مسود ومنلفع وحمود اللي ساكت ويناظره بين طرف عينه بين فتره والثانيه 00 ركبوا السياره وانصعق حمود يوم قال – خلنا نرجع للرياض
لف رأسه بقوه – مجنون انت ولا صاحي انت تحسب الرياض حذفة حصى وجيناها على فكره عشان أذكرك ترانا مواصلين لنا يومين أنا إنسان طاقتي خلصت خلنا نرقد هالحين وإذا صار العصر مشينا وحتى حرارة الشمس تخف
ألتزم السكوت مشعل 00 عشان خاطر حمود لان باين في وجهه تعبان بالحيل 00 ولا لو بيده ماجلس في أبو ظبي اللي خنقته دقيقه وحده
...
ركضوا المسعفين لنوف 00 ونوف تصيح وتصارخ 00 فوق جرحها لمشعل وألمها في اللي سوته له يجيها تعب أضعاف أضعاف 00 صرخت بألم وهي تبكي من مشعل وولده 00 وفي داخلها 00 ماراح ترحمني أبد يامشعل أبد حتى ولدك مارحمني يارب أطلب منك أنت الرحمه أرحمني يارب أرحمني
ركبت سيارة الأسعاف وروضه تبكي مع نوف لبكاها 00 وطارت فيهم سيارة الأسعاف اللي وقفت بالضبط جنب سيارة حمود ومشعل يوم وقفتهم الأشاره بحرفنه وسرعه قدرت سيارة الأسعاف تتعداهم
حمود – لاحول ولاقوة إلا بالله تتوقع حادث
مشعل وفي عالم ثاني وسرحان
حمود ناظر فيه – مشعل مشعل
مشعل أنتبه ولف رأسه لحمود – هاه
حمود – وين رحت
مشعل بحزن وهو سرحان في شي بعيد – بغيت أطلقها
حمود اللي أنذهل – تطلقها بغيت تطلق نوف !!
مشعل بزفره – ايه تصدق
حمود بغباء ومو مصدق – وهاه طلقتها
مشعل ألتفت له – تصدق انك غبي أقولك بغيت أطلقها وتقول طلقتها
حمود يزفر براحه – أشوى
وصلوا الفندق وناموا 00 ومن صارت الساعه أربع بتوقيت الأمارات أتوكلوا للرياض


بينما نوف اللي تصارع الألأم في غرفة الولاده 00 وروضه وأحمد جالسين بتوتر خايفين على نوف اللي صارلها فتره طويله وهي داخل 00 طلعت عليهم الدكتوره وهي تبتسم – مبروك صبي زي الئمر
أبتسم أحمد وروضه 00 وأحمد اللي انتبهه – وأمه أمه كيف الأم
الدكتوره – دي كمان بخير بس دلوئتي نايمه بسبب البنج
أحمد – الحمدالله لك يارب أبي اشوف الطفل
الدكتوره – هلاّ في الحضانه بيرضعوه بعد شويه حتشوفوه ماتخافوش دا ربي حارسه جميل أوي ربنا يخليه ليكو ( وراحت وخلتهم )
بعد ماراحت الدكتوره 00 قال أحمد بعصبيه – الجلب بغى يذبحها ويجني عليها جيف خليتنه يكلمها هاه ياروضه وانا محرصنج وايد ولدت قبل شهرها وبعمليه بعد
روضه بندم – صدقني ياأحمد جان غصب عنيه ولا هاي مينون وبغى ينني انا وهيه
أحمد – يصير خير خليها من تصحى براويج فيها هاي خلاص استوت ماتعرف مصلحتها
روضه بتردد – أحمد ا ا مو لازم نقوله عن ولده
أحمد اللي لف رأسه لها بسرعه 00 ناظر فيها فتره بعدين قال – صاجه مهما كان يستوي هالولد ولده بس ماأبيه يعتب المستشفى
روضه – بس مسكين يبي يشوف ولده
أحمد – إذا على ولده بجيفه بس نوف مابيشم حتى ريحتها
روضه اسكتت 00 وهي تشوفه يكتب رساله حق مشعل يخبره فيها بالمولود







رجع للقصر 00 وهو من فتره يبي يرد بس يمسك عمره 00 يخاف يرد مايلاقيها ويخاف يكون راحت عنه 00 ناظر في أنحاء القصر يدور عليها 00 شاف أمه جالسه حب رأسها – السلام عليكم يمه
بدريه تناظر فيه بنص عين 00 وهو شك في الأمر – وعليكم ( بزعل )
طلال – شفيها أم طلال شكلها مو راضية علي
بدريه بإنفجار – أنا بسألك انت كيف تقرب الغاز من النار وماتبي القصر يشتعل من زوجاتك هاه خبرني
طلال انصعق وتشككت ظنونه – يعني هلا راحت
ناظرت فيه بدريه بنص عين – نعم
طلال وقف وركض لجناحها هي وطلال وقف وركض لجناحها هي وإياه 00 فتح الباب وشافها جالسه تمشط شعرها 00 من شافها ابتسم 00 وركض لها وحضنها بقوه وقال وهو يهمس لها – أقسم بالله أحبك تفهمين ولا لا
فكته من حضنها وابتسمت في وجهه – اللي يحب ياطلال يتمنى الخير لحبيبه
طلال يهز رأسه مستمتع في صوتها الموسيقي لأذنه
كملت هلا – وأكيد يوم تتمنالي الخير انك اطلقني
رفع عينه بقوه لها – انتي صاحيه ولا مجنونه
هلا تكتفت – صدقني ياطلال هاذا الأنسب لي ولك انت تعرف أني عمري ماكنت أنانيه بس نوره هي الأحق بالبقاء عندك أم أولادك وبنت عمتك
عطته ظهرها ودمعتها نزلت – بس صدقني هالكلام قبل لأكتشف شي أنا ماأبي أخدعك ياطلال أنا أحبك ويشهد الله أني أتمناك وأبيك 00 وقبل لاطلقني بخبرك بشي واحد وعليه أنت بتقرر لاني بتركلك خيار طلاقي منك قبل كنت بخليك أطلق غصب بس كل هاذا قبل لاأعرف الصبح
طلال اللي منصدم ومبلم 00 وينتظرها اتكمل
هلا لفت رأسها له وشاف دمعتها – أنا حامل ياطلال





وصلت له الرساله وهم في المحطه 00 وباقيلهم تقريبآ على الرياض 300 كيلو
فتح الرساله أبرود 00 أكيد تهديد جديد من أحمد كالعاده يوم شاف أسم المرسل بس لما قرأها 00 انبلم وأنصدم وكل أحاسيس الدنيا وصلت له ( مابعدي اللي سويته في نوف بالساهل 00 الحمدالله وولدك ظهر وبنتخلص من أخر شي جمع نوف فيك
[ مبروك جالك ولد ] صرخ بقوه 00 وهالصرخه أفزعت حمود 00 وخلته يتمايل بالسياره 00 ويالله يالله لين قدر يسيطر عليها 00 نزل من السياره بعصبيه يوم وقفها وركض لين باب مشعل ونزله منها بقوه وهو يسحبه سحب – تدري لو منت مريض أقسم بالله أدفنك في مكانك
بينما مشعل ضمه بقوه وهو يبكي – حمود جالي ولد جالي ولد
حمود اللي فكه منه بغباء 00 وناظر فيه – احلف
مشعل ودموعه تنزل – والله العظيم والله العظيم
حمود ضمه بقوه – مبروك مبروك وأخيرا صرت أبو تستاهل هالفرحه يامشعل أقسم بالله تستاهلها
مشعل بفرح وضحك – ابي أشوفه دخيلك حمود ابي اشوفه
حمود – وين مشعل بعدنا كثير عن الأمارات قريب ونوصل الرياض 00 خلهم يرسلولك صورته
مشعل بوناسه – صح صح صادق
ركبوا السياره – ورسل مشعل لأحمد يطلب منه يصور الطفل ويرسل عليه صورته
وبسرعه دق على أمه وبشرها





بدريه بوناسه – قول والله متى ولد
مشعل – والله يمه مادري توه خالها مخبرني برساله
بدريه بوناسه – مشعل لازم نروح نشوفه لازم يمه خلاص هاذا ولدنا
مشعل – يمه انا كنت بالأمارات وتوني راد منها اصبري شوي وبنروح
بدريه – زين ابي أشوفه خلهم يدزون لنا صورته
مشعل بوناسه – إن شاءالله يمه أبشري مايصير خاطرك إلا طيب
سكرت منه وهي مستانسه بالحيل 00 أخيرا بتشوف خلف مشعل ولدها الغالي واللي دوم صغير في عينها معقوله كبر وصار له ولد
بشرت هل البيت كلهم 00 وانهالت الأتصالات على نوف اللي كان جوالها مغلق بأمر من خالها 00 بس على العموم توصلها الرسائل وهاذا أهم شي






من وصلت له الصوره 00 وهو بس يطالعها 00 ويشوف هو فيه من من أكثر شي منه أو من نوف اللي سلبت عقله 00 شاف ان عيون الطفل وخشمه عليه بس الفم واللحي على نوف 00 أنبسط وأستانس لما شاف الشبه اللي في الطفل أكثر لنوف منه آآآآآه عز الطلب 00 أحلى شي يشبه أمه 00 آآآآه بس لو كانت بنت وطبق الأصل من نوف
حمود بضحكه – بسك بسك عيونك لصقت في الشاشه من كثر ماتطالع
مشعل بوناسه وعينه مفارقت الجوال – خلني أتمعن في ولدي آآآآآه فديته حبيب أبوه وأمه
حمود يقاطعه – ههههههههههههه لازم تدخل أمه في السالفه
مشعل وعينه مازالت في الجوال - أمه كل البلاء في أمه
حس بألم 00 وطاح الجوال من يده 00 ومسك رأسه وهو يتعصر من الألم – آآآآآآه
آآآآآآآآآآه رأسي دخيلك حمود رأســـــــــــــــي







طلال بوناسه – صدق حامل
ضمها له بقوه – أحلى خبر سمعته آآآآآآه وأخيرا بيجمعني طفل فيك أنتي عارفه ياهلا مستحيل يفرقني عنك غير الموت أنتي لي لي وبس
سمعوا الضحك والوناسه والزغاريت في البيت 00 طلعوا من الجناح وشافوا الكل ملتم في الصاله
طلال – وش صاير
راشد بوناسه – اسكت أخوك البزر جاله بزر
ضحكوا بقوه وأتصافقوا باليدين
بدريه بعصبيه – تخسي أنت وإياه 00 تراه على فكره أطول منكم آآآه مساكين القهر باط كبودكم منه
راشد بضحكه – من ناحية طول فاأحلف أنه طول الباب ويمكن الباب بعد أقصر منه شوي انا ما أدري كيف عايش
ريم بمزحه – زوجي العزيز هل الطول مقطعك مثلأ
كلهم ضحكوا 00 وراشد تفشل – آها عن الفضايح ريم هانم ليجيك سطار حار لازم الفضايح عاد عند المعجبات
ريم بوناسه – انا مستانسه عشان المعجبات يعرفونك على حقيقتك
طلال بوناسه – ايه ومتى جاء الولد
على هالكلمه طلعت نوره 00 وانقهرت يوم عرفت ان نوف ولدت بولد
بدريه – اليوم العصر
دنيا – والله ماأني مصدقه ابي اشوف بيبي نوف وميشو
راشد طالعها بنص عين وسكتت
بدريه – باقي سالم ماعرف بروح أبشره
دنيا طبت في وجهه أمها – لايمه دخيلك ابي ابشره انا
وركضت له تبشره 00 اللي من عرف ماسعته الدنيا من الوناسه 00 وش أحلى أن خلفه وخلف أخوه صالح يكون منهم حفيد 00 سجد لله يشكره 00 وتأثرت دنيا بالحيل ودمعتها نزلت
سالم بفرح – دقيلي عليها يابوك
دنيا – والله طول الوقت نحاول يبه بس مقفل جوالها
سالم – أجل دقيلي على أخوك
بلعت ريقها 00 ومسكت السماعه وضغطت أتصال على مشعل اللي توه يوصل الأستراحه هو وحمود
مشعل بضحك – هلا ومرحبا
دنيا اللي لازم تكلمه على الأقل قدام ابوها أطمنه على علاقتها مع مشعل – السلام عليكم
مشعل بوناسه واللي أستغربت منه دنيا – وعليكم السلام هلا دنيا
( مشعل اللي قطعه الألم مع حمود 00 عطاه حمود المهدئ 00 وزاعق على مشعل ليش انه ما أخذها في وقته 00 وهدئ عليه الألم )
دنيا – مبروك مجاك
مشعل – الله يبارك فيك وعقبالك
دنيا اللي استحت وسكتت – ابوي يبي يكلمك ويباركلك
وعطت أبوها السماعه 00 وأنسحبت وهي متفأجاه أن مشعل تغير عليها 00 أكيد بس عشانه مبسوط بكره من يتعود على الطفل هه بيرد مايكلمني ولا يحط عينه بعيني )






في السياره 00 راد للقصر 00 حس بألم يجتاحه 00 والطريق فجأه بدأ يدور فيه وشاف السياره بدأت تلف يمين ويسار وهو مو قادر يسيطر عليها 00 لين وأخيرا قبعت في العمود مخلفه دماء وضجه



.
.

( الفصل الاربعين )



في السياره 00 راد للقصر 00 حس بألم يجتاحه 00 والطريق فجأه بدأ يدور فيه وشاف السياره بدأت تلف يمين ويسار وهو مو قادر يسيطر عليها 00 لين وأخيرا قبعت في العمود مخلفه دماء وضجه
ألتم عليه الجميع 00 والرعب مسيطر عليهم 00 من يكون هالشخص اللي صار غايب عن الوعي 00 ودمه ينزف من خشمه وفمه 00 ومتسند على المقود بشكل مؤلم جدآ 00 وفزع واحد فيهم بسرعه يحاول يفتح السياره قبل ماتنفجر 00 لانها بدأت تطلع دخان كثيف 00 واللي حوله كل حد يدق على الأسعاف من عنده 00 لان المنظر مروع جدآ
وصلت الأسعاف بأقصى سرعه 00 وفتحوا السياره بصعوبه 00 وبالصعوبه طلعوا رجله اللي كانت عالقه 00 وأحتمال كبير يكون فيها كسر 00 بسرعه ركبوه سيارة الأسعاف 00 والمسعفين طلعوا البطاقه الشخصيه وشافوا اسمه الرباعي 00 وأول ماوصلوا المستشفى كلموا أهله






من عرفت بالخبر 00 طاحت السماعه من يدها 00 وركضت تبلغ أبوها اللي كان نايم 00 بسرعه لبس ملابسه وركض طاير تحت صراخهم المؤلم
ركض للمستشفى 00 وقالوله في غرفة العمليات 00 وبسرعه اتصل على عبدالعزيز بما أن عنده واسطات 00 وأبوه مسؤول في الدوله 00 من سكر منه ركض طاير للمستشفى 00 بدون ماتحس عبير اللي كانت نايمه 00 تسلل خارج وهو يركض للسياره 00 وبأقصى سرعه شخط بالموتر






دخل للأستراحه 00 وشاف مشعل قدامه 00 سلم عليه وجلس معهم ويا الشباب وعين مشعل ماتفارق الجوال
حمود – يارجال أرحم عينك
مشعل بحزن وتعب – أنا بدخل انام
سعيد – تو الناس يارجال
مشعل – تعبان
عبدالله – مشعل ابيك في كلمة رأس
حمود وسعيد ونواف أستأذنوا ورحوا يشوفون التلفزيون
بينما عيون مشعل تناظر عبدالله اللي خايف انه يفتح سالفة طلاقه بساره أخته
عبدالله يناظر في مشعل – مشعل وش أحسن جامعه في ألمانيا
مشعل بإستغراب من سؤاله – ليش
عبدالله اللي بلع ريقه – يمكن اروح أدرس هناك
مشعل ببرود – كثير عد وأغلط أغلبية جامعات ألمانيا زينه ومش صعبه كثير مثل بريطانيا
بينما الأتصال اللي قطع عليهم 00 جوال مشعل
شاف المتصل ( الغاليه – يتصل بك )
رفع الخط – هلا يمه
بدريه – هلا يمه مشعل وينك
مشعل – في الأستراحه يمه تبين شي
بدريه – ايه ابيك في موضوع ,, وبعدين ليش تارك القصر وتنام في الأستراحه
مشعل اللي ناظر عبدالله 00 ومحترم شعوره 00 بما أنه أخو ساره 00 مايبي يقول ماأبي أدخل البيت عقب نوف طلعت منه 00 وما بدخله إلا انا وياها
سوى - مختنق من البيت يمه هنا مرتاح انام هنا انا وحمود
بدريه – زين من يصبح الصبح تعال ابيك في موضوع
مشعل – إن شاءالله يمه






وصل للمستشفى 00 وركض بسرعه للدور المطلوب 00 ولقى هناك أبو محمد منهار 00 وقف عنده ومسك كتفه – بشرني عنه ياعمي
ابو محمد بحزن وعيونه محمره – والله ياولدي توه الدكتور طلع من عنده يقول فيه كسر في رقبته وفي رجله وعنده بعض الفقرات يتوقعون ان فيها كسر هاذا إذا مكان بعد في الحوض وحاليا مايقدرون يسوون له شي لين ينجبر كسر رقبته وظهره ويقولون يحتاج بعد عمليه
عبدالعزيز – لاحول ولاقوة إلا بالله ياعمي لازم نسفره أمريكا هناك الطب أحسن من هنا
أبو محمد – تهقى ياولدي
عبدالعزيز – ايوه وأنا بكلم واحد من الدكاتره هناك أعرفه هو فلسطيني وبإذن الله بنستشيره وبكلمه عن محمد
أبو محمد – ياولدي مو هنا أحسن له
عبدالعزيز – بس هناك بإذن الله أضمن
أبو محمد – مادري ياولدي بنسأل الدكتور ونشوف
عبدالعزيز – إن شاءالله خلنا نروح له
أبو محمد – يالله







في الأمارات \ تحديدآ بو ظبي
صحت من النوم 00 وشافت ولدها جنبها 00 التفتت يمين ويسار 00 لقت روضه نايمه عندها 00 وجلست وشالت ولدها بحضنها 00 ناظرت فيه بوناسه 00 وهي تبتسم 00 فيه شبه من مشعل وهاذا اللي مونسها 00 بس لما طرى عليها مشعل حزنت على حالها وحال ولدها 00 بيحرم من شوفة أبوه 00 أكيد خالها مابيخليه يشوفه أكيد 00 سألت دمعتها على خدها 00 مشتاقه له كثير
آآآه يامشعل وينك 00 مشتاقه لك 00 ليش كل هالشوق عقب اللي سويته فيني
ضمت ولدها بقوه 00 وهي تشم ريحة مشعل بولدها






عبدالله طلع بوناسه عقب مقال مشعل أسم وحده من الجامعات 00 تذكر أن ريهام قد خبرته عن هالجامعه 00 يوم يسولفون عن أفضل جامعات العالم 00 وأكيد بلاقيها هناك فيها 00 أكيد 00 خلاص ماباقي غير أجهز شنطتي وأنحاش عن هالعالم وهالناس وقصرنا الكئيب 00 بس أوعدك يالرياض ماأرد وغير ريهام في يدي 00 مابضيعها عقب ماضيعتها أبد







في الصباح \ الأستراحه
تقلب حمود في سريره 00وهو شبه صاحي 00 فاتح عين ومسكر الثانيه 00 وشاف السرير الثاني فاضي 00 جلس على حيله ناظر في الساعه تشير إلى 7,30 تثاوب بنعاس 00 ومشى للحمام اتحمم ولبس ملابسه 00 وطلع لمشعل اللي جالس ويناظر في الجوال 00 لما قرب حمود منه 00 حس ان مشعل مسح دمعته 00 سكت حمود فتره بعدين قال – ليش مانمت أرحم نفسك يامشعل
مشعل رفع عينه للسماء – انا تعبان حمود
حمود خاف – فيك شي مشعل حاس بشي
مشعل حط عينه بحمود – التعب مو في الجسد التعب في القلب وأنا أخوك
حمود تنهد – خذيت علاجك ( يبي يغير السالفه 00 مايبي مشعل يفكر كثير )
مشعل بتصريفه – ايه ايه خذيته ( ووقف )
حمود – وين رايح ليش قمت
مشعل وهو معطيه ظهره – بروح لأمي تبيني مادري وش عندها
حمود – بتتغداء هناك
مشعل دخل للغرفه – لا برجع أنخنق هناك أول ماتخلص أمي سالفتها برد وبنتواعد في مطعم فنان أعرفه عازمك فيه
حمود اللي قام يشغل التلفزيون – اللي تشوفه
لبس مشعل وخلص 00 ووجهه شاحب ومن تحت عيونه سواد 00 عسى الله أمه ماتحس بشي أبد






من صحت عبير وهي متوتره 00 تدق على عبدالعزيز ولا يرد عليها 00 حاسه بخوف هي من صحت متوتره 00 أكيد صاير شي 00 أعرف قلبي مايخوني أكيد صاير شي 00 وأحساسها صار صحيح لما دق عليها عبدالعزيز وخبرها تتجهز بيطلع فيها عند أهلها 00 أنقبض قلبها وحست بشي يخوف 00
يمكن بيطلقني 00 ولا فيها شي 00 مو معقوله أمس يشاورني واليوم يطلقني 00 ياربي أستر ياكريم






دلال اللي تبكي 00 ساره مو راضيه تفتح الباب لها أبد 00 دقت على عبدالعزيز مارد عليها 00 ودقت على خالد ةخبرته اللي جاء بسرعه هو ومنال
خالد ومنال وخلود ودلال اللي يسمعون صوت بكأ 00 بعدين ضحك 00 طق الباب بقوه بس لاحياة لمن تنادي 00 يحسون أنها تكلم حد من هو الله العالم 00 كسر خالد الباب ودخلوا 00 عشان ينصدمون ودموعهم تنزل 00 ابتداء بدلال 00 وإنتهاء بمنال اللي نزلت دموعها

ركبت السياره جنبه – فيه شي صاير شي
بينما وجهه عبدالعزيز مقطب وجامد مايتكلم 00 ندمت مادقت على أمها تسأل صاير شي 00 بس هي خايفه عبدالعزيز يطلقها 00 ثم تنفضح عند أمها
وصلوا البيت حق أهلها 00 ولأول مره ينزل هو معها 00
وقفته بيدها وهي ترجف – قولي عبدالعزيز أستحلفك بالله أبوي أمي حد صاير فيه شي
عبدالعزيز اللي كان منزل عيونه رفع عينه لها – أدخلي وبتعرفين كل شي
عبير – ليه أنت بتدخل
عبدالعزيز – ايه عمتي تنتظرنا أنا مكلمها
دخلوا وهي قلبها مقبوض 00 دخلوا داخل لصالة الضيوف 00 اللي كانت جالسه فيها أم محمد وتبكي 00 ومي واقفه عند الدرج تشوفهم وهم مايشوفونها
عبير من شافت دموع أمها أغمى عليها







في السياره وهو رايح للقصر 00 دق جواله مره وهو مو فاضي له 00 دق ثاني مره ناظره بملل 00 بس تفأجا من شاف الأسم 00 وضرب فرامل بقوه 00 وحمد ربه أنه في حاره مو في طريق عام 00 وقف على جنب ورفع السماعه بلهفه وشوق – وآخيرا نوف
نوف – نعم
مشعل – وأخيرا حنيتي علي
نوف بصوت عصبي شوي – ومن قال أصلا ,, أسمع أبيك ترسل علي مصروف على بطاقتي والله مو ناقص غير أصرف على ولدك
أبتسم بحب لهالأنسانه اللي شلعت قلبه – مبروك عليك البيبي وصراحه انتي بخيله ماتبين تباركيلي يعني
نوف بسرعه – لا طبعا
مشعل تفهم غضبها – أوكيه ماطلبتي كم نوف عندي
نوف بغضب – ماتهمني
مشعل ضحك بقوه – صدق والله
نوف سكتت 00 وهي تسرح في ضحكته 00 اللي أشتاقت لها
قطع سرحانها – هاه وش قلتي
هي بانتباه – هاه
مشعل – أقول شرأيك نسميه سالم على أسم الوالد
نوف بعصبيه لانها فكرت فيه – بكيفك ولدك ومايخصني فيك وفيه ( وقفلت على وجهه ) 00 أستغرب عصبيتها 00 دق على الرقم اللي دقت منه 00 بس مقفل صرخ بقهر – طيب يانوف طيب
بينما هي من سكت منه 00 جلست تبكي 00 اتوقعت شوقها مو بهالصوره 00 خانها أحساسها 00 توقعت تسيطر على نفسها 00 بس هي لو ماسكت في وجهه كان طلبت يجيها 00 ماتقدر تعيش بدونه 00 يابختك ياساره ياحظك فيه ياحظك وخبت رأسها بين رجولها اللي كانت متسنده فيهم 00 وبكت بقوه







ركضت لهم وهي تضحك بقوه ومستانسه 00 وهي تمد لهم اللي كانت حاملته ولافه عليه – يمه خالد شوفوا هاذا ولدي من مشعل شوفوا شوفوا ( وجلست تضحك بقوه ) 00 وبعدين قامت تهزه وهي تقول – لاتبكي حبيبي خلاص خلاص لاتخاف
كلهم منصعقين 00 خلاص أنجنت 00 معقوله 00 قرب منها خالد – ساره
ساره بصوت منخفض - اششششش يبي ينام
هزته شوي وهم يناظرون فيها 00 حطته على سريره المبهدل 00 وقربت منهم
وهي تبتسم بحزن – مو بس نوف تجيب لمشعل طفل حتى أنا أصلا هي انقلعت الكلبه طلقها طلقها لان الولد مو ولدها اصلا هي مو حامل هي بس تلعب على مشعل
دلال بكت بقوه 00وخلود ماتحملت المنظر 00 وركضت لجناحها 00 ونظرات ساره فيها قطبت حواجبها – ليش تبكي أمي
خالد – ساره خلاص أصحي لاتلعبين علينا وتهبلين بعمرك 00 أوعدك أخلي مشعل يرجعك لاتخافين وأنا أخوك
ساره وهي تركض لطفلها وهي تضحك – أصلا هو بيرد يبي يشوف ولده وتناظر في العروسه اللي لافه عليها 00 مشعل مايقدر يتخلى عني وعن ولده أبد
خالد هز رأسه بأسى 00 وطلع 00 بينما منال قربت من دلال وضمتها وبكت معها وتحاول تهديها ودلال اتمتم – بنتي انجنت انجنت والله مابسامحك يامشعل لو تموت مابسامحك وبترد وبتحب الأرض اللي توطى عليها ساره
بينما ساره اللي صارت تبكي 00 من شافت أمها تبكي 00 تحسب أنها تتألم من شي 00 مادرت أن أقوى ألم للوالد أنه يشوف ضناه صاير فيه شي






دخل القصر 00 وشاف أمه حزينه وريم جنبها 00 وحاطين يدينهم على خدودهم وهلا اللي جابت مويه لأمه ومدته لها – اتفضلي خالتي
مشعل بإستغراب – فيكم شي وش صاير
بدريه – تعال أجلس يمه بقولك شي
مشعل جلس جنبها – لبيه يمه
بدريه – محمد زوج أختك صار عليه حادث
وقف بلا شعور – ايشششش
بدريه – اجلس يمه مابحالي والله تعبانه اليوم كله
مشعل جلس – متى صار هالكلام
بدريه – البارح أخر الليل تقريبا
مشعل – كان عندنا بعدين قال بروح انام تعبان
بدريه بحزن – هاذا قضاء الله وقدره
مشعل – طيب وشلونه هو صار له شي
بدريه – أم محمد مالها نص ساعه من سكرت مني وهي تبكي تقول في كسر في رقبته وفي ظهره وفي رجله ويمكن يحتاج لعمليه لتثبيت فقرات الظهر
مشعل بحزن – لاحول ولا قوة إلا بالله ,, دنيا عرفت
بدريه – لا ماخبرتها نايمه لين هالحين







تشم ريحة عطر 00 فتحت عيونها ببطئ 00 وشافت أمها وعبدالعزيز 00 ومي تبكي وراهم
عبدالعزيز زفر بخوف – وش فيك
عبير جلست وناظرت في أمها اللي عيونها محمره وبكت – يمه وش صاير
أم محمد – يايمه ياحبيبتي أخوك سوى حادث بسيط بس
عبير صرخت بقوه – ايشششششششش
عبدالعزيز ضمها بقوه – أهدي حبيبتي خلاص اششششش صدقيني هو بخير
رفعت رأسها – احلف
عبدالعزيز – والله العظيم حالته مستقره وهو إن شاءالله بيصير بخير
أم محمد اللي قامت تشاهق 00 ناظر فيها عبدالعزيز – عمتي ماصدقنا عبير تسكت تبكين أنتي
مي ركضت لفوق وهي تكتم شهقتها 00 بينما أم محمد كفكت دموعها – يايمه ياعبدالعزيز ودنا له نشوفه عمك مارد عشان ياخذني
عبدالعزيز أشر على خشمه – على هالخشم ماطلبتوا جهزوا نفسكم







روضه جلست جنبها – بس أرحمي عمرج لو بيرد خالج ويشوفج جيه ذبحني أنا وإياج
نوف كفكت دموعها – شكرن روضه
روضه برحمه لها – مابيني وبينج شكر 00 نحن شرات الخوات ( غيرت السالفه ) هاه شقالج شو بتسمونه البيبي
نوف وهي تمسح خشمها بالمنديل – يقول يبي يسميه سالم انزين انا ابي أسميه صالح مابي سالم
ضحكت روضه بقوه – هيه هيه ابتداء العناد عاد
نوف – ايه بسمي ولدي صالح على اسم أبوي فديته وبراويج فيه
ضحكت روضه – هيه الظاهر انه لسانج تعود ع الرمسه الأماراتيه
ضحكت نوف – اظاهر جيه





بدريه ومشعل في المكتب
بدريه – بس الظاهر يايمه مانقدر نروح لنوف وزوج أختك حالته كذا ,, اتصلت فيك ابي افهم سالفتك أنت ونوف ونبي نحجز على الأمارات بس طلع لنا هالخبر اللي صدمنا
مشعل وهو يحس بخنقه – الشكوى لله ( ووقف ) بروح له يمه هو بإي مستشفى
بدريه – بالمملكه ,, بس يمه بروح معك وبنخبر دنيا بعد مايصير هاذا زوجها
مشعل – يمه روحوا مع السايق انا بطلع ويا حمود
بدريه – زين اللي تشوفه
طلع وخلاها 00 وبيينه وبين نفسه زفر 00 كانت بتفتح عليه أبواب مسكره وتعرف أمه شصار وتلومه على زعله لنوف







عند المستشفى ألتقى حمود ومشعل 00 جلسوا شوي بعدين أنبسطوا أن محمد صحى ودخلت له أمه وخواته وأبوه 00 وجلسوا في الأنتظار
محمد بتعب – الحمدالله يمه بخير لاتخافين علي
أم محمد تبكي – بغيت تروح مني ياضناي
ابو محمد يمش دمعته بشماغه – الحمدالله يابوي أنك قمت بالسلامه
محمد اللي مجبره رقبته ورجله ولايقدر يحرك رأسه – أي سلامه يبه واللي في رقبتي خانقني
عبير ومي بكوا أكثر 00 ناظر فيهم بعيونه بدون مايلف رقبته – أها أم دميعات هنا
عبير – دخيلك يامحمد ليش مانتبهت للسياره
محمد بحزن – مقدر ومكتوب وأنا أخوك
أبو محمد – يامحمد يابوي الظاهر أنا بنسافر لأمريكا تسوي هناك العمليه
محمد بخوف – أي عمليه
أبو محمد بحزم وواقعيه – يامحمد أنت عندك بعض الفقرات في ظهرك تحتاج تعديل ومتوقعين ان فيك كسر لازم ينجبر وهي عمليه بسيطه
محمد سكت وهو متحامل على نفسه عشان أمه وأبوه – الله يقدم اللي فيه الخير
كلهم طلعوا 00 ودخل له حمود ومشعل وعبدالعزيز وخالد وعبدالله وسعيد ونواف اللي سلموا عليه وأطمنوا عليه أنه بخير 00 جلسوا عنده فتره بعدين كل حد سلك دربه 00وجلس عنده عبدالعزيز اللي أصر على ابو محمد يروح يرتاح ويأخذ الحريم معه






من عرفت بالخبر وهي بس تبكي وهي في السياره مع أمها 00 مابغت تشوفه بحالته الصعبه أكيد بتبكي عنده 00 أكيد بتقلقه وبتزعجه 00 بس أصرار أمها كان قوي تشوفه وتجلس عنده 00 لما وصلوا عنده سلمت عليه بدريه وطلبت تتكلم مع عبدالعزيز برى 00 عشان ياخذون راحتهم 00 ماتدري أن الجو بينهم متوتر وشوي وينفجر 00 رفع عينه لها 00 وشافها واقفه في مكانها 00 ناظر فيها بغضب أكيد تتشمت فيه 00 بينما نظراتها نظرات حد مكسور وواقع عليه مصيبه



.
.
( الفصل الواحد والأربعين )




رفع عينه لها 00 وشافها واقفه في مكانها 00 ناظر فيها بغضب أكيد تتشمت فيه 00 بينما نظراتها نظرات حد مكسور وواقع عليه مصيبه – انتي وش جايبك
ماستغربت 00 بلعكس كانت متوقعه يقول اللي يقوله - الحمدالله على السلامه
لف عينه عنها وسكت 00 قربت منه وجلست قريب منه 00 وهي تبتسم – الحمدالله ياربي تصدق كنت مابقدر أجتمع فيك يوم
ناظر فيها بسرعه وبصدمه من كلمتها – هاذا اللي تبينه من الله تبين أموت صح ولالا
وقفت بذهول من كلمته 00 وناظرت الأرض – معاذ الله يامحمد
محمد بعصبيه – ليش جايه تبين تتشمتين
مشت لين وصلت الدريشه 00 وعطته ظهرها – للأسف يامحمد أنت لين هالحين كارهني وحاس أني مفروضه عليك فرض 00 صدقني مافيه فرصه أحلى من هالفرصه تطلق وحده خاينه وكلمت رجل غريب عنها قبل تتزوج
غمض عيونه بقهر وألم من كلمتها
كملت وهي تدمع وتحاول تخفي البحه في صوتها - هي كلمه بقولها لك 00 صدقت كان بها 00 ماصدقت عمرك ماتصدق 00 والله وأقسم باللي رفع السماء والأرض بلا عمد 00 عمري ماعرفت رجل غيرك 00 ولاكلمت إنسان قبلك ( ولفت وجهها له ) ولا حبيت إنسان غيرك 00 بكيفك يامحمد أتهمني باللي تبيه 00 في الحب الكرامه ماتندس إلا مره بس 000 علمتك بحقيقتي والله والله عقب هاذي ماتشوف رقعة وجهي 00 وبساعدك تطلقني 00 بعلم كل هلي وخواني واللي يصير يصير 00 أنا أعفيك من هالزواج والله يعوض عليك باللي أحسن عن دنيا بمليون مره .. وركضت برى وهي تشهق عقب ماغطت وجهها 00 شافتها بدريه وقربت منها – وش فيك
هي – هاه لا بس تأثرت منه مسكين يالله يمه مشينا
بدريه – زين خليني أودعه
دنيا – مايحتاج يمه دخيلك خلينا نمشي






ماسك رأسه بيدينه وشاد عليها بقوه 00 ويحرك رأسه بتعب 00 وحمود جالس جنبه وتعبان من حالته – مشعل دخيلك خلنا نسافر نسوي العمليه
مشعل اللي ساكت ويضغط على رأسه بألم 00 والألم مايخليه يسمع حمود وش يقول
مشعل بصراخ – آآآآآآآآآآي الله يبلاء هالحبوب اللي ماتسوي شي
حمود – كله منك ناسيهم توك أكلهم وتبي الوجع يخف على طول
مشعل بعصبيه وهو يحذف الحبوب اللي جنبه – خسها الله آآآآآآخ ياحمود آآآآآآخ ألم ألم بيفجر رأسي ألم
حمود بحزن وجلس جنب مشعل – دخيلك مشعل خلنا نسافر نسوي العمليه ونرد
مشعل – حمود اسكت عني وقت نصايحك ( وماسك رأسه )






بعد مرور شهر كامل
من بعد مقالت دنيا اللي قالته لمحمد 00 مازارته أبد 00 أقنعوها كم مره تروح له وهي رافضه 00 وأجلت التجهيزات 00 وهي تفكر كيف تحل نفسها منه 00 إنسان كارهها ولا يبيها 00 صعب تعيش معه
...
مشعل الألم كل ماله ويزود عليه .. وبدال مايؤلمه رأسه كل يومين مره صار يؤلمه ثلاث مرات باليوم
وحمود معاد تحمل 00 خايف عليه 00 ودق على راشد يخبره بالسالفه – راشد ابيك بسالفه كيف أقدر أشوفك
راشد – أجيكم بالأستراحه
حمود بخوف – لالا برى الأستراحه مابي مشعل يعرف
راشد بإستفهام – ليه وش فيه ؟؟
حمود – لما أشوفك أخبرك
راشد – زين بنتقابل في المقهى
حمود – أوكيه






جلست جنبه وهي تبتسم 00 وهو يطقطق في جواله 00 مسكت الجوال بيدها ولفت بيدها الثانيه رأسه ناحيتها – أرحم عمرك
أبتسم لها بحب ومسك يدها وباسها – شلونك هالحين
عبير بحب – تمآم هالحين مرتاحه لان حالة محمد متحسنه والأسبوع الجاي بيسافر يسوي العمليه
عبدالعزيز همس في أذنها – وأخيرآ مابغيتي 00 أشتقتلك كثير
ردت رأسها بحياء منه وأبتسمت
عبدالعزيز مسك يدها بحب 00 وقادها معاه لين الجناح حقهم






منال بحزن – خالد والله راحمتها مسكينه
خالد بتعب – وش نسوي لها منال أمي رافضه تروح للمستشفى تتعالج وساره شوفة عينك كل مالها وتسوء حالتها والله لو أعرف أن شفاءها بعد الله سبحانه في مشعل لأترجاه يرد لها بس خلاص هاذي ضاعت أبراجها وهي هاللفه اللي تداري عليها
منال مسحت على كتفه – بس الرجال طلق ياخالد لو يبيها ماتركها بتغصبونه
خالد لف رأسه وناظرها بتعب – عارف والله عارف يامنال مشعل مو طايقها هاذي أختي وخبز يدي عارف طبايعها الكريهه بس إذا مشعل عنده رحمه بيرحمها
منال – ومشعل يعرف بمرضها
خالد – ايه عرف ويقول الله يشافيها ياخالد أختك تعبتني كثير وظلمت نوف وهاذي جزاة ظلمها
منال – وهو ماكذب هاذي اتهمت نوف في شرفها وربي جازاها
خالد وقف بعصبيه – ليش كلكم تقولون هالحكي عارف انها غلطت بس موتتمنين أنتي وهالمشعل هالمرض إلها انتم تتشمتون فيها راعوا ان هاذي أختي ياناس
منال استغربت عصبيته – انت ليش عصبت لما يقول الواحد الحق ينزعل منه
خالد بعصبيه – مو عشان هاذيك صديقتك تتمنين لها الخير وتكرهينه لأختي
منال قربت منه بقهر – حسافه والله حسافه ( وراحت وخلته )






مشعل اللي تحت عيونه سواد 00 ووجهه فيه شحوب وأصفرار 00 وبنيته الجسميه وعضلاته أختفت 00 المرض هده هد 00 أنسدح بتعب 00 بعد ماخلصت منه موجة العاصفه اللي أجتاحت رأسه 00 تذكر أخر مكالمه كلمته فيها
هو بوناسه من مكالمتها – انتي تختفين ثم تردين فجأه
نوف بصوت هادئ – وش صار على الأوراق
مشعل بتساؤل – أي أوراق !!
نوف – أوراق الطفل 00 ايه صح نسيت ترى غيرت رأيي ابي أسم ولدي صالح على أسم أبوي
ابتسم مشعل وهو يتذكر لما قال لها – انتي تبين بس تعانديني والسلام
نوف بعناد – وأنت شنو شو يخصك ترى هالولد أنا اللي تعبت فيه وشلته في بطني تسعه شهور
مشعل – بس انتي قلتي في المكالمه اللي راحت ( انا مالي خص في ولدك )
نوف بنفس العناد – والله غيرت رأيي وهالولد أنا تعبانه عليه أكثر منك
مشعل اللي حس بألم في رأسه أجتاحه قال بتعب – زين نوف تبين شي ثاني
نوف اللي فكرت أنه يصرفها أنقهرت منه – لا شكرن
وسكرت منه وهي معصبه
تذكر أنه عصب فيها 00 أبتسم لما تذكر أنه طلب منها شهادة ميلاد الطفل ودزته له على الفاكس 00 تذكر أنه بواسطه عشان يضيفه 00 لانهم لازم يطلبون شهادة الميلاد الأصليه 00 طلع بطاقة العايله الموجوده عنده 00 وناظر فيها بحب اسم نوف وولده اللي سماه صالح يتربع فيها 00 يآآآآآآآه شكثر يحبهم





راشد اللي وقف بصدمه – وش تقول أنت متأكد حمود
حمود بحزن – أيه راشد وصار له أكثر من شهر تعبت منه وعدته ماأخبر حد بس خلاص صحته عندي أهم لازم يسافر راشد لازم
راشد جلس بحزن ودمعته على خده – آآآآآه الحمدالله على كل حال تغربل مشعل أخوي في حياته كثير أنا عارف مشعل هو خايف يسوي العمليه ويموت وينحرم من ولده خلاص ولده وشافه ودرى ان جاله ولد وش ينتظر
حمود – أنا بعد خابر ياراشد أنه خايف انا ما أنسى يوم جاه الورم اللي تتذكر نحسبه خبيث واللي حزن كثير وكان خايف كثير صدق العيون ماترحم حسبه الله ونعم الوكيل راشد ماتعرفون مين بالضبط اللي عطته عين
راشد بحزن – ماقصرنا ياحمود لما صار له اللي صار تحسب مافكرنا إلا وأمي عزمت كل اللي شافو مشعل في ذيك الليله وخذت غسالهم إلا ثنتين صعب نلاقيهم وحده بنت عمة خالة وحده من الحريم يقولون في الجنوب والثانيه في بلجيكا يشتغل زوجها هناك في السفاره كيف بنحصلهم
حمود بحزن – لاحول ولاقوة إلا بالله راشد عمتي لازم تعرف
راشد – اصبر شوي بغصبه مابي أمي تعرف وتستهم عليه
حمود – اللي تشوفه اللهم أني أبريت ذمتي من هالأنسان الصعب
راشد وقف ووقف معه حمود – أمش خلنا نروح له
حمود – الله يعيني عليه بيسب ويشعن فوق رأسي
راشد – ماعليك منه لق بإذنك لريح وخله يستريح
حمود اللي أبتسم – مافيه إلا كذا



دنيا بعصبيه وقهر – هاذا من صدقه ومن علمك
هلا تجلس جنبها – أمك كلمتها أم محمد وهي مستحيه تقول محمد غاصبهم بهالسالفه
دنيا بعصبيه – مو على كيفه هالأنسان معقد كثير
هلا مسكت يدها – دنيا صحيح معرفتنا في بعض ولا بد بس أعتبريني أختك مثل ماأنا معتبرتك أختي ترى ماعندي خوات وهم أنتي مثلي بينك وبين محمد شي
دنيا أرتبكت ووقفت – هاه لا بس هالأنسان متعب هلا متعب كثير ( ولفت لها ) تخيلي يوم زرته شقال ( وتقلد صوته بقهر ) أنتي جايه تتشمتين 00 وهه وهالحين الأخ صدق يبيني أسافر معه صدق أستخف
هلا بحب – دنيا حبيبتي كذا الحياه الزوجيه ملحها المشاكل أكيد أنه حس بخطاه ويبيك تسافرين معه
دنيا بذهول – هلا انتي بعقلك هاذا مريض كيف تبغيني أسافر معه ولا سوينا عرس ولا حد يعرف هالمره وهالدور أسافر معه
هلا بقتناع – بس لاتنسين لو مصار له اللي صار كان يمديكم في شهر العسل
دنيا – هاذا انتي قلتيها شهر عسل مو رحلة علاج
هلا – ايه بس خلاص مسكين الرجال معاد يقدر يصبر يادنيا الريجيل لهم متطلبات ماتعرفها الحرمه 00 على فكره يوم بتسافرين معه هناك أمور مايقدر حد يسويها له غيرك
حمر وجهه دنيا وجلست – اوهوه هلا وقتك عاد
هلا ابتسمت على إحراجها – يالله عاد خالتي طلبت مني أكلمك تقول لو بكلمها أنا بتقب في وجهي وريم شالت يدها وعمي مسكين مايبي يغصبك على شي يالله عاد حطوني في وجهه المدفع لاتخليهم يضحكون علي 00 تصدقين عاد طلال قالي أتحداك تقنعينها
دنيا بقهر – صبر صبر اثاري الجميع مخطط علي أستخفيتوا انتم وهو أستخف أكثر عنكم
هلا بضحكه – يالله عاد ثاري رجلك مو هين مخطط عقب العلاج يأخذك رحله في ربوع أوربا وناسه صراحه
دنيا رفعت حاجب وهي شبه مبتسمه – مليقه انقلعي هناك
هلا بوناسه – اعرف ان ورى هالأبتسامه موافقه
دنيا خذت المخده وحذفتها عليها 00 ضحكت هلا وهي تصدها – يامجنونه بطني تراني حامل 00 وفي هالكلمه دخلت عليهم نوره 00 وأنفجعت بكلمة حامل 00 مطت عيونها بغيض 00 وهي تناظر في هلا ودنيا بنظرات ناريه 00 بعدين راحت وخلتهم وسط ضحكات هلا ودنيا من حركاتها







جلس جنبه ومسك كتفه – وليش عاد مخبرتني
مشعل اللي يناظر في حمود بقهر - افففف
حمود بقهر – بس عاد لاتطالعني كذا لازم تسوي العمليه يامشعل
مشعل بعصبيه – ماتتعلم بسر خساره ياحمود خساره
حمود أنجرح من كلمته وطلع وخلاه
راشد بعصبيه – زين اللي سويته وش ذنبه عشان خايف على صحتك
مشعل ساكت ولا ينطق حرف
راشد هدئ نفسه – قولي ليش ماتبي تسوي العمليه
مشعل ناظر فيه 00 بعدين ناظر قدام
راشد – مشعل أنت خايف من العمليه صح
مشعل ومركز بنظراته على قدام وحركاته جامده
راشد – ولدك وشفته وش تنتظر
مشعل وقف بتعب – انت تبيني أموت
راشد – عوذ بالله من جاب طاري الموت هاذا وأنت إنسان فاهم ولفيت العالم كله ودرست بالخارج تقول هالكلام وش خليت للجاهل
مشعل – انا مابي ولدي يتيتم
راشد – وانا بعد عشان كذا لازم تسوي العمليه اللي قاعد تسويه خطر على حياتك مشعل أفهم
مشعل لف وجهه لراشد وقال بحزن – ونوف تروح مني
راشد بقهر من حركاته – كيف تروح منك وأنت بتتشافى بإذن الله سبحانه وتعالى
مشعل – بس قلبي مو مطمن راشد خلني أعيش الباقيلي وولدي في حضني
راشد أنصعق من كلمته – انت شفيك مشعل 00 تفائلوا بالخير تجدوه 00 والله سبحانه قال في محكم كتابه ( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خيرآ لكم )
مشعل – بس قلبي مو طمن راشد مو مطمن
راشد وقف وصار جنبه – قدم الخير وأنا أخوك ليش هالتشاؤم بإذن الله بتتعافى
مشعل سكت 00 وراشد بالع موس وغصه ميت لو يطلعها مشعل خوفه بكلامه







طلعت هلا عنها 00 جلست على سريرها تفكر 00 وش وراك يامحمد 00 وش وراك
معقوله رضى هه كلامك سم وتبيني أسافر معك
دق جوالها جنبها 00 ناظرت في الشاشه رقم محمد – ياربي هاذا وش يبي
فتحت الخط وسكتت
اسمعت صوته – دنيا تسمعيني
دنيا ساكته
محمد – دنيا تسمعيني
دنيا بعصبيه – نعم خير وش تبي
محمد سكت
دنيا – ليش داق تبي شي اها يمكن عشان تتطمن لاتخاف أنا أنتظر بس تهدئ الأوضاع في بيتنا وبكلم ابوي وأخواني
محمد بتردد – اا اسمعي ابيك تسافرين معي
دنيا – وبإي مناسبه تباني أسافر معك
محمد وهو شاد على شفايفه – زوجتي
دنيا بسخريه – لا عاد وأخيرا أعترفت أني زوجتك
محمد بنفس السخريه – تصدقين كنت أحلم في النوم وشفت أنّا أنخطبنا
دنيا بقهر – تخفف دمك
محمد يغير السالفه – بدال ماتسألين عن صحتي تهاجمين كنك عجوز مسروق خبزها
دنيا عصبت من كلامه – لاتتميلح ياأستاذ
محمد – خلاص مردود عليك وعشان أطمنك علي أنا بخير ورقبتي تمام خفت وشالوا الجبس عنها مابغوا وسفرنا بعد ثلاثه أيام كوني مستعده للسفره وجوازك شوفيه لايكون التاريخ حقه منتهي
ماسمع لها حس 00 لانه سكت بوجهه 00 انقهر انه تنازل عن برجه العالي عشان يكلمها المفروض تطير من الفرحه وتستانس 00 تقوم تسوي اللي تسويه وتسك بوجهي – طيب يادنيا مصير الحي يتلاقى وغصب طيب بتسافرين معي عقب هالعناد ياأخت مشعل ( لان مشعل مشهور بالعناد بين ربعه )






من سمعت اللي سمعته 00 وهي جالسه تأكل بنفسها رايحه راده 00 دخل عليها طلال 00 وناظر فيها ووقفت وناظرت فيه بعصبيه – شرفت
سكر الباب وراه وفصخ شماغه 00 عارف أن بتجيه عاصفه قويه هالحين 00 الله يصبره عليها 00 جلس على الكرسي وحط شماغه جنبه
نوره بعصبيه – ليش ماترد هاه
طلال رفع عينه لها بعصبيه – أمنت بالله وش تشوفين يعني ايه جيت يعني بلصق في باب الغرفه مثلا ومابدخل
نوره جلست في الكرسي اللي جنبه – الكلبه حامل من منه
رفع حاجبه بتساؤل – منهي الكلبه
وقفت وهي تهز رجلها بعصبيه وعطته ظهرها – منهي يعني المحروسه اللي مبتليني فيها الله يأخذها يارب
وقف وعرف من تقصد – انتي انهبلتي
نوره لفت وجهها له – لا ماانهبلت في كامل قواي العقليه طلقها طلال طلقها أنا أم عيالك وبنت عمتك
طلال بصراخ خوفها – لاااااااااا الظاهر أبراج مخك طارت مثل أختك وينا عايشين فيه أنا مأخذتها عشان أطلقها
نوره بعصبيه وخوف تخفيه منه – بس هي حامل حامل طلال
طلال ناظر فيها بعصبيه – أمرك عجيب نوره مو زوجتي كيف ماتبينها تحمل
نوره وهي تأكل أظافرها – طلال أنت لي أنا وبس طلقها طلقها
طلال خذى شماغه وطلع – افففففففف عيشه تقرف ( وقرع بالباب بقوه وراه ) خلى نوره تطيح على السرير تبكي 00 حالتها النفسيه زفت من تشوف هالأنسانه مشاركتها في طلال







جلست تدق رجلها بقهر منه 00 رجع ولا حتى قال لها كلمه 00 وهي ماتبي تحاكيه ولا تكلمه 00 ناظر فيها وأبتسم 00 بينما هي ولا عبرته 00 قرب منها عقب مالبس بجامته وحرك أصبعه في خدها – لين هالحين زعلان الحلو
فكت أصبعه من وجهها – روح ماأبي أكلمك
أبتسم على حركاتها - تصدقين حلو الزعل عليك ( باسها في خدها بحركه مفاجئه ) أتوقع هالحين رضيتي
ناظرت فيه بعصبيه وشمقت فيه – سخيف روح هناك
واتكتفت وجلست 00 لصق فيها 00 وهي سحبت نفسها عنه 00 ولصق فيها 00 سحبت ولصق 00 طفشت منه – خالد روح عنــــــــــي
خالد ضحك منها وحط رأسه بحضنها – أحبك أحبك ياخبله
وقفت عنه وهي تبعد رأسها – أعرف حركاتك خالد انت ماتراضيني إلا على وقت النوم ومن تصحى قبيت بوجهي
وقف وقرب منها – من عطاك هالأنطباع الشين عني
منال بسرعه – انته
خالد حضنها بيده – زين براحتك وعشان أثبتلك غير هالكلام بروح أنام عند مشعل وحمود بالأستراحه وأنتي خليك قالبه مودك كذا هاه ولاتصحين بنص الليل تبكين وتصرخين علي ترى الأستراحه بعيده مدة ساعه برى الرياض
منال بقهر – روح ماهمتيني
خالد – طيب يامنال بتندمين
خلاها وبدل ملابسه ورد لها وكاتم ضحكته – صح نسيت لأخبرك ترى في جناحي جني لو حد هز كتفك في الليل لاتصرخين تفضحينا ترى يهزني يوميا أنا قلت هزني ولاتهز حبيتي ياجني ياحلو أنته
بلعت ريقها بخوف وهي مصدقته 00 بينما هو مط الخشه وكاتم ضحكته 00 ومشى تاركها 00 لما وصل للباب سمع صوتها وضحك – وقف خالد
لف لها – نعم
منال بخوف – لاتروح أنا خايفه
خالد يستعبط عليها – لالا بروح أنتي ماتبغيني
هي ركضت له ومسكته – لالا دخيلك والله أبغيك خلاص خلاص رضيت ( وحضنته ) مسك ضحكته لاتخرب خطته 00 خطير ياخالد






شافه جالس عند المسبح 00 ومدخل رجوله بالمويه 00 قرب منه وجلس جنبه وهو ساكت ماتكلم 00 ناظر فيه بعدين قال – لوالله مد بعمري وجبت ولد ثاني سميته حمود بلا تردد
لف له حمود مبتسم – إن شاءالله إن شاءالله ربي بيمد في عمرك وبتخلف صبيان وبنات بعد
مشعل إبتسم بشرود وزفر – الله كريم 00 وحط يده بفخذ حمود – أنا أسف يا أخوي سامحني ياحمود
حمود لف رأسه له – عمري مازعلت منك يامشعل أنت أخوي اللي مجابه وأبوي وأمي 00 أنت اللي خذيتني بيدي ووريتني العالم 00 كيف أنسى فضلك وأنسى عيشك وملحك00 وأنا وإياك ياما كلينا سوى 00 وياما خذيتني على قصركم 00 وأعتبرتني حد من هل بيتك 00 وعمتي بدريه حساب أمي اللي خذها الموت عني أنا لو أعطيك عمري هديه مابوفي ربع اللي عطتينياه يامشعل
مشعل حط رأسه بكتف حمود وزفر – آآآآآآخ حمود أشتقت لها أشتقت الشوق يقتل ياخوك
أبتسم حمود – طحت يامشعل ومحد سمى عليك
مشعل – ماكنت أعرف قبل أنها بتأثر فيني بهالدرجه لو كنت لأعرف ماقلت لها كلمه شينه ولا مديت يدي عليها آآآآآآآه يانوف آآآآآه
حمود بحزن لحالة أخوه مرض وعشق شي يوجع – لاتسوي في نفسك كذا أنا متاكد أنها ندمانه أنها تركتك
مشعل زفر – موب هلهقوه ياحمود أنا أذيتها ماشافت معي يوم حلو أبد
حمود – بس أكيد تحتفظ لك بذكريات زينه أكيد يامشعل لاتعذب نفسك أحلف لك أنها تحبك والدليل نظرات عيونها يوم كنا في أبو ظبي تحبك يامشعل تحبك بس أنت ماتفهم في العيون
مشعل رفع رأسه من كتف حمود – صدق حمود
حمود أبتسم على تغير موده – صدق






الساعه ثنتين الليل 00 تسللت مع سايقها 00 هاذي تعاملات اللي بتروح له مايتعاملون غير الليل 00 اليوم اليوم بتحط النقط على الحروف وبتجيب عاليها واطيها وبتوريكم فيه 00 ركبت مع السايق والحرمه اللي تنتظرها 00 وأمرت السايق يتحرك فيهن





.
.

( الفصل أثنان وأربعون )



الساعه ثنتين الليل 00 تسللت مع سايقها 00 هاذي تعاملات اللي بتروح له مايتعاملون غير الليل 00 اليوم اليوم بتحط النقط على الحروف وبتجيب عاليها واطيها وبتوريكم فيه 00 ركبت مع السايق والحرمه اللي تنتظرها 00 وأمرت السايق يتحرك فيهن
ركبت جنب أم مسفر – تأخرت عليك
ام مسفر – لاماعليك ,, انا من يدتس هاذي لهاذي ياطويلة العمر
دلال – يالله حرك
وحرك السايق للوجهه اللي يبغنها







وقفت وراه وغمضت عيونه بيدها 00 شم ريحتها 00 وابتسم00 ومسك يدها وجرها لحضنه 00 وهي جلست تضحك منه وبدلع – كيف عرفتني
ضحك بقوه على دلعها – عبير كم عمرك
عبير أستغربت شدخل العمر في السؤال – ليش تسأل
عبدالعزيز – أبي اعرف بس كذا قولي كم ؟؟
عبير – أربعه وعشرين
عبدالعزيز باسها بخفه – وحد قالك عمرك أربع طعش سنه
ضربته على صدره بقوه 00 وتألم منها – روح هناك يعني أنا بزر
ضحك بقوه مع شعوره بالألم – خخخخخخخخخخخخخ آآآآآآآي يابطني
قامت وخلته وهي مبرطمه 00 وركض وراها وهو يدعي ماتكون زعلت 00 لان زعلها كايد بالحيل







في أبو ظبي \ دار الظبي
ماقدرت تنام 00 ولدها صاح عليها كثير 00 وبعد منام وجت بترتاح 00 جاها أرق متعب 00 جلست بملل وزفرت 00 تذكرت مشعل اللي ماتدري عنه شي 00 أشتاقت له كثير 00 تعترف 00 أشتاقت لرسايله اللي دوم تجيها 00 تقرأهم وتحس بغبنه في صدرها 00 أفتحت الجوال 00 ولقت فيه رسايل كثيره جديده جايتها من مشعل 00 فتحت أخر رساله 00 بتشوف متى أرسلها 00 وكان قبل دقيقتين
••._.••

تذكر صاحبك وارجع
تقرب له ولو بالصوت
على آخر نفس واقف
تجي ولا يجيه الموت
واشوف الموت احرص منك
واشوف انك تبيه يموت
اخافانك بعد موته
تحن وتفتح التابوت
اخاف من القهر تزعل
وتبكي يوم فاتالفوت

••._.••

سكرت الرساله 00 وخبت رأسها في وسادتها 00 وهي تكتم شهقات مكبوته 00 ودموعها سيول على خدودها







وصلن المكان المطلوب 00 ونزلت دلال بريبه 00 وهي ماسكه عباية أم مسفر
أم مسفر – تعالي ياطويلة العمر بو سن ينطرنا
دلال – أنتي متأكده انه مايعرف أنا مين ومين زوجي
أم مسفر – أيه طال عمرك متأكده أصلآ ماقلت له حرف واحد أبد
دلال – زين
مشن ولقن مجموعة حريم 00 وأشكالهم مريبه وتروع 00 جالسات ينتظرن دورهن عند أبو سن
شافتهن مساعدة بو سن 00 حرمه قصيره ومتينه حيل 00 وسمرا – هلا أم مسفر هاذي اللي علمتينا عنها
أم مسفر – ايه هاذي
المساعده – أدخلن بو سن ينتظركن
أفتحت لهن الباب ودخلتهن عند أبو سن
بينما نظرات الحريم فيها إعتراض 00 انها خذت دورهن وهن لهن فتره ينتظرن
المساعده بعيون تخوف – وش فيكــــــــــــــــــــــن
وحده من الحريم – فينا مغبونات ننتظر وننتظر ثم تدخلين هاذي وتخلينا محنا بماليات عينتس
المساعده بشخصيه تروع – والله أن ماعجبتسن الباب ..............
( ماكملت كلمتها إلا .. والمباحث وقوات الشرطه مداهمتن المكان كله







نواف يأشر براسه ( بمعنى وش فيه )
حمود ناظر في مشعل وزفر 00 اللي كان جالس بعيد عنهم 00 وحاط يده على خده
وسرحان مو في عالمهم 00 وتحت عيونه سواد 00 وشحوب وأصفرار
سعيد همس في أذن حمود – حمود مشعل حالته ماطمن
حمود بحزن كبير – المرض المرض هده ياسعيد
سعيد ونواف أنصدموا – أي مرض
خبرهم حمود بمرضه 00 لو يساعدونه في أقناعه يتعالج
نواف اللي مصدوم – وليش ماخبرتنا
حمود – هاذا خبر يفرح عشان أقولكم أنا تعبت منه خلاص
سعيد – حد من هله عرف
حمود – بس راشد اللي عرف
نواف – لاحول ولاقوة إلا بالله
شافوا مشعل وقف 00 ومشى تاركهم للغرفه
حمود زفر – هاذي حالته من سافرت زوجته مسكين يامشعل مو متهني في حياته أبد







داهمت قوات الشرطه والمباحث كل اللي في المكان 00 ومن ضمنهم دلال زوجة الوزير اللي بتصير فضايحهم على جميع الصحف سواء العربيه أو الأجنبيه لان محمد الوزير هاذا مشهور كثير
دلال قامت ترجف وتصارخ 00 ومو متخيله أنها تنمسك بها السهوله وش بتقول الحين لعيالها ولرجالها 00 لأنها متأكده بيطلعونها 00 بس الفضايح من بيسدها
دخلت قسم الشرطه مع مجموعة الحريم وهي ترجف خايفه 00 وقف على رؤوسهن الضابط وهو يصرخ عليهن – ياقليلات الأدب ياللي مافيكم نخوه تعاملن بالسحور وماخفتن من الله سبحانه وتعآلى 00 رجفت من هالكلمه دلال واللي معها
الضابط – يالله كل وحده تعطيني اسمها وعنوانها 00 وحد نكلمه يجي نتفاهم معه لاني بصراحه ماأتعامل مع كذا عالم
الضابط كان منقهر00 وأنقهرن من كلامه عنهن بهالصوره
صرخ فيهن – والله والله لو بيديني الحكم عليكن أني مارضى غير بالقصاص عقاب الكم
اللي قامت تبكي 00 واللي ترجف 00 واللي أنطرمت من الخوف 00 ودلال ترجف في مكانهاوهي خايفه من محمد أكثر شي




صحى على صوت جواله 00 رفع رأسه بخمول وكسل 00 وقامت معه عبير
عبدالعزيز بصوت كله نوم – آلو
خالد بخوف – عبدالعزيز ألحقنا أمي في الشرطه مقبوض عليها
عبدالعزيز قمز مرتاع وجلس منصدم – ايششششششششششششش
خالد – اللي سمعته زوجتك لاتعرف وتصير فضيحتنا بجلاجل عجل بسرعه ألحقني أنا رايح لها ومعي عبدالله أخوي
عبدالعزيز حذف اللحاف عنه ووقف – زين زين أنا جايكم ( وسكر منهم )
عبير بخوف – عبدالعزيز وش صاير
عبدالعزيز بسرعه وهو يدخل الحمام – ردي نامي بس واحد من اللي يشتغلون عندي في الشرطه ( وسكر عليه باب الحمام )
عبير حركت رأسها وهي شاكه في السالفه 00 ردت اتلحفت ونامت







وصلوا الشرطه 00 وعرفهم خالد بنفسه 00 وطلب منهم مايفضحونهم 00 وأبوهم يراجع القضيه في القصر 00 مايبي يدخل الشرطه ويكون هناك صحفي ويعرفهم وهو متلحف ومتوعد في دلال
في غرفه جانبيه 00 دخل الضابط – الحين الوالده بتجي
خالد وعبدالله اللي يهزون رجلينهم بتوتر سكتوا 00 دخلت دلال ومعها الضابط
خالد – مشكور أخوي
الضابط – العفو ياأستاذ أهم شي طويل العمر مايزعل علينا خذوا راحتكم في الكلام
( قبل لايطلع دخل عبدالعزيز 00 وسكر الشرطي معه الباب 00 وهم يعرفون عبدالعزيز أكثر من خالد وعبدالله 00 لان عبدالعزيز مشهور في الدوله كونه أحد الشباب المرموقين من رجال الأعمال )
عبدالعزيز بلؤم – وش موديك للكاهن يايمه
دلال وهي تكتف – والله مارضى أشوف بناتي بهالحاله وأسكت عن عيال خالكم
خالد مط عيونه وعبدالعزيز وعبدالله أندهشوا
خالد قرب منها – اششششششششش دخيلك يمه لحد يسمعك أنتي وش صارلك
دلال بعصبيه – بناتي عندي أغلى من عيوني وأنا ماسويت شي رحت أفك السحر اللي صاير فيهن
عبدالله بتهور – بلا كذب يمه أنتي تخربطين علينا وأبوي متحلف فيك في القصر
دلال بعصبيه – وخير ياطير يتحلف مثل مايبي
خالد بحزن – يمه حنا بنقدر نفكك من هالورطه وأنتي ضامنه هالشي بس بكره في الوزاره أبوي بيتعرض لمضايقات من المسؤولين هناك إذا ماوصلت القضيه للسياسين وش بيفك أبوي
دلال وهي تضرب يدينها أبعض – عجبي والله كله علشان سحر يسكرونها مثل قضايا كثيره أبوك قدر يتصرف فيها
عبدالعزيز بتعب وهو يجلس – مو كذا الشغله أبوي يبون يزيحونه عن الوزاره ومافيه أحسن من هالوقت
دلال أسكتت
خالد – اففففففففففف الله يسامحك يايمه لانتي بصغيره ونعقلك غير طاش عقلك يوم كبرتي
عبدالله بقهر – الا أمك خرفت ترى
سكتوا أخوانه عارفين بقهر عبدالله
دلال – ايه عاد أنت تبيها من الله ماكني أمك
عبدالله بقهر – أمي تقضب أرضها وتستر مابقى من عمرها مو تروح تسحر عيال أخوها عشان أقهروا بناتها في أي قانون ومنطق هاذا يمه
عبدالعزيز بلع المر وسكت
خالد – خلاص عبدالله ترى هاذي أمك
عبدالله وهو يطلع بعصبيه – بلاهي هاذي أم هاذي ( وطلع وسكر الباب بقوه وراه )
عبدالعزيز بقهر – أخوك هاذا بيفضحنا خذ أمي للبيت وأنا بتصرف في القضيه
دلال – يعني سمحولي أروح
عبدالعزيز – يعني وش رأيك بنسمح تجلسين هنا
خالد بقهر وهو كاتم غضبه – أمشي يمه أمشي
عبدالعزيز قبل يطلع خالد – خالد تلثم ياخوفي أحد يعرفك ولا صحفي يلقط صوره أنتبه
خالد – زين ( وطلع هو وأمه بعد ماتلثم )
عبدالعزيز طلب الضابط 00 وجلس على الكرسي
والضابط رحب فيه 00 وقام يتفشخر عنده 00 للأسف الواسطات تلعب دور كبير عندنا
أتسكرت القضيه في النهايه من دون مايكتب محضر وتعريف بالقضيه 00 وسرحوا الحريم والساحر بيأخذ قصاص وعقوبه تلفق له بعيد عن الحريم وغيروا السيناريو حق المداهمه







في القصر \ الملاحق الجانبيه
كان محمد الوزير جالس ومعصب 00 والمساعديين حوله 00 يوم دخل عليه عبدالله وأمر المساعديين يطلعون ويخلونه 00 يردون لبيوتهم 00 لان عبدالله خبره أن أمه وخالد وراه 00 والوزير كلم مدير الشرطه وخبره ان القضيه أتسكرت مع ولده عبدالعزيز
دخلت دلال وهي تزفر بقهر 00 من شافها محمد وقف وقال لعياله يتركونه مع أمهم
طلع عبدالله وخالد
قرب محمد من دلال وصفعها كف – انتي وش سويتي فضحتينا هآآآآآآآه
دلال أنذهلت – على أخر العمر تمد يدك يامحمد
محمد – هذاك قلتيها أخر العمر يومه أخر العمر ورى ماثمنتي شيباتس وقضبتي الأرض وجلستي يعني لازم تفضحيني
دلال بقهر – انا ماسويت شي يامحمد رحت أفك السحر اللي محطوط لبناتي
محمد بعصبيه وصراخ – من زمان من زمان وأنا متحملك يادلال مو لشي عشان خاطر أبوك الله يرحمه ومعرفته في أبوي صبرت عليك وعلى المر اللي ذقته معك وعشان تنبسطين وتسانسين ترى الوزاره بكره بتسرح منها وأنا بقدم أستقالتي قبل ماينهان أسمي على أخر عمري ومستحيل أجلس معك دقيقه وحده أنتي في طريق يابنت الناس وأنا بطريق تهني في أبراجك العاتيه بلحالك 00 وأيه على فكره تراني متزوج وعندي ولد خبيت السالفه أحتراما لك بس عقب هاذي خلي الدفاتر تفتح والمحظور يبان
دلال اللي أنصعقت 00 مشى بخطوات متعبه لين عند الباب وناظر فيها – تراط طالق يادلال
دلال صرخت بقوه – لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
وطلع وخلاها







بعد مرور ثلاثه أيام
بالزور حتى اقتنعت دنيا وسافرت مع محمد 00 اللي بيختبر صبرها معه 00 وهي بتشوف وش أخرتها معه 00 وحلفت أن غلط عليها بكلمه ترد مع أول طياره
....
دلال اللي مصدومه وقاضبه أرضها ومقهوره ان أخرة العيش والملح مع محمد الطلاق
...
عبدالعزيز وخالد وعبدالله وخلود ونوره أنصدموا أن نهاية أمهم مع أبوهم بهالصوره
ونوره أزدادت غبن فوق غبنها وتحلفت انها لترد الصاع صاعين لهلا اللي حطت السبب عليها ولا ليش أمها تتعرض لهاصوره غير عشانها هي ونوف على الأقل نوف خذت جزاتها في نظرها وذلفت بس هاذي مازالت مستمره مع طلال
...
ساره اللي معاد تفهم وفقدت عقلها 00 وأنجنت 00 جابوا لها ممرضه تهتم فيها في البيت ورفضوا رفض قاطع انهم يودونها للمستشفى الأمراض النفسيه وصارت تزورها دكتوره كل أخر أسبوع تحاول تعالجها





في أمريكا \ في أحد مستشفيات واشنطن
جالسه بملل 00 ومحمد يناظر فيها ومستمتع في مللها – وش فيك مليتي
تركت أظافيرها اللي تلعب فيها – وليش السؤال بتطلعني مثلا \
أبتسم على مزاجها – ليش أحسك مغصوبه على الروحه معي
هي أنتفخت قهر وزفرت بقوه – ليه شايفني متسدحه في المطار أحتريك وأرتجيك أسافر معك
هو ومستمتع في خناقها معه – أيه مشعل خبرني قال دنيا مبسوطه تبي الروحه معك
هي عصبت ووقفت ودموعها سالت - ياليتني أصريت على رأيي وماجيت معك
الشرهه مو عليك الشرهه على هلي اللي باعوني برخيص وخلوني أروح معك بس أستاهل انا اللي جبته لنفسي أنا اللي صدقت الكذبه ( تقصد كذب محمد بحبه لها ) وأستانست فيها 00 وأنبسطت بعالمي ومعرفتي فيك بس هاذي حوبات نوف اللي ظلمتها كثير أجرح يامحمد أجرح ترى جروحك تعمقت وطعنتني أجرح بعد عسى قلب حبك يموت بمحله
محمد أنصدم ماتوقع أنها بتصدق مزحه 00 وتكون مجروحه منه بهالصوره 00
صحيح هو مو متقبلها في حياته لين هالحين 00 وحاس انها منفرضه في حياته بس ماتوصل انه يجرحها الجروح اللي قالت عنها 00 ألتزم السكوت بعد مادخلت الحمام وقرعته وراها 00 مخلفه أصوات وضجه






قعد جنبه عقب ماخبره بالتطورات اللي صارت عندهم 00 ناظر فيه وزفر بقوه
وقال – وأنا وش يخصني باللي صار
أنذهل منه – انت وش فيك تراها عمتك
مشعل – هه قال ايش قال عمتي ,, عمتي اللي جرحت نوف وخلتها تهرب مني هي السبب في عذابي هي هالعمه اللي قلت عنها أحسن حوبتها وتستاهل مجاها
راشد – أستغفر ربك يامشعل ولا تتشمت
مشعل حس بالألأم في رأسه 00 وغمض عيونه بقوه
راشد اللي كان مركز بوجهه مشعل 00 قام بسرعه ومسكه – مشعل دخيلك ياأخوي تحس بشي
مشعل مسك رأسه وأنسدح على الأرض يتلوى – آآآآآآآآآآخ ياراسي آآآآآآآآآآآآآآخ دخيلك راشد هات الحبوب الزفت جبها
راشد اللي وقف وطار مثل الصاروخ لداخل الغرفه يدور على الحبوب 00 لقى مجموعة أدويه 00 ولا يعرف العلاج المطلوب 00 اللي يعرفهم حمود وهو رايح يزور أخته ومخليهم يأخذون راحتهم في الأستراحه
شال كل الأدويه وركض فيهم لمشعل 00 وحطها جنبه وبخوف – أرفع راسك مشعل وفتح عيونك وناظر وين العلاج من بين هالعلاجات هاذي
مشعل اللي إذا جته هالحاله مايقدر يفتح عيونه إلا بصعوبه 00 فتح عينه وناظر في العلاجات وأشر عليها بتعب – هاذي راشد هاذي
راشد فتح العلاج وعطاه حبه منها 00 وعطاه كأس الماء اللي كان جنبه – خذ هاك أشرب مشعل
مشعل كلى الحبه 00 وشرب مويه وراها ورد أنسدح – راشد دخيلك أتركني وطف اللمبات لين يخف الوجع
راشد اللي سالت دمعته لحال أخوه – طيب وأنا أخوك أنا بجلس برى لين تصحى ونتفاهم إن شاءالله ( وطلع وخلاه )






شافتها طالعه من غرفتها 00 وشافت أن مافيه فرصه أحلى من هالفرصه تنتقم منها وهي تشوفها متجهه للدرج بتنزل تحت 00 حركت فمها بحركة خبث ومشت وراها لين صارت وراها بالضبط 00 ومدت رجلها وفي فمها إبتسامة خبث مرسومه
وتعثرت حركة هلا وطاحت وتدحرجت مع الدرج خمس عتبات 00 قبل ماتسيطر هلا على نفسها وتمسك ديزاين السلم 00 تحت أنظار بدريه اللي كانت طالعه من جناحها وعبايتها فوقها بتطلع 00 وكانت خير شاهد على اللي صار
وصرخت في نوره – يامجنونـــــــــــــــــــــه وش سويتي
نوره اللي أرتعبت وماتوقعت حد يشوفها ويكشفها 00 ركضت لجناحها با أقصى سرعه 00 وركضت بدريه لهلا اللي تتلوى في مكانها من الألم 00 بسرعه بدريه دقت على طلال وخبرته يجي بسرعه







نزل وشنطته بيده 00 وشافها جالسه في وحده من الصالات 00 مشى لها وهو يبتسم بسخريه وقهر 00 وقف قريب منها – أرتحتي هالحين مدام دلال
دلال ناظرت فيه ورفعت حاجب
هو بقهر – أنا ماشي وتارك لك المكان بكبره مستحيل بيت واحد يجمعنا فرقتي شملنا وهزيتي صورتنا في المجتمع وطلعت إشاعات كثيره علينا أنا بهاجر وخلي غرورك وشوفة حالك تنفعك يايمه 00 ترى لحد الحين مانسى نظرة الأنكسار في عين بنت خالي صالح يوم رحت معك لبيت جدتي 00 ومانسى نظرة الغرور والكبر في عيونك يايمه 00 أصحي على حالك ولمي الباقي من عيالك يايمه 00 ليجي اليوم اللي حولك ينفر منك ترى هاليوم قرب يايمه قرب
دلال وقفت وهي ترجف من كلامه – أنت أنهبلت تكلمني بهالطريقه
عبدالله – لا صحيت على الحقيقه اللي غابت كثير عنك يايمه وش ينفعك هالحين بنت أعز الخلق لقلبك اللي مامر يوم وماشفتك حاضنه صورته وتبكين أخر الليل وتتحسرين على موته طعنتيها بكذبتك يمه 00 البنت المسكينه حوبتها في رقبتك أنتي وساره للأسف يمه وخساره عليك هالكلمه ( وراح وخلاها وهو يصارع دموع تبي تنزل غصب عنه )








صدمه وأعز الأصحاب خانوني )**
حذف السماعه من يده 00 عقب ماسمع الخبر اللي ذبحه من الوريد للوريد 00 مسك صدره وهو يعاصر الألم اللي فتكه في قلبه 00 مكان متوقع كذا تصير نهاية العيش والملح أبد 00 مكان في يوم متوقع أن اللي مد له يده 00 اليوم عضها 00 والطعنه اللي محسب حسابها اليوم جت قاتلــه قاتلــــــــــه قاتلـــــــــــــــــــــــــه



.
.


( الفصل الثالث والأربعين )




مر من عندهم معصب وشنطته بيده 00 ناظر فيه حمود وخالد ومنال
حمود - وش فيه عبدالله
خالد بإستغراب - مدري
ومشى خالد وراه يتبعه 00 ويحاول يلحق العاصفه اللي مرت عندهم
منال ناظرت في حمود بتمعن - حمود حالك مو عاجبني يأخوي انت ناحف
حمود اللي صار مايشتهي الأكل من حال مشعل 00 ناظر بنفسه - وش فيني بالعكس مسوي ريجيم بس
منال - أكذب على غيري يأخوي بس مو علي حالك ياحمود مو عاجبني أنت لين هالحين جالس مع
مشعل في الأستراحه
حمود - ايه ليش تسألين
منال بسخريه - هه أستخف وقعد خويك توه فقد نوف
حمود اللي تذكر علاقة منال بنوف - منال أنتي لين هالحين تكلمين نوف
منال بإإستغراب من سؤاله - لا أقطعت فينا من سافرت قفلت جوالها
حمود - مباركتي لها على الطفل
منال ابتسمت بحب - لبى قلبه إلا دزتلي رساله تبشرني وأرسلت علي صورته مي لانها مرسله صورة البيبي
على مي
حمود اللي من سمع طاري مي بلع ريقه - أخبارها
منال بإستغراب - منهي
حمود - مي رفيقتك
منال بخبث وهي تدور الإحراج بوجهه - اها وليش هالسؤال
حمود بإحراج طلع جواله ووقف - يالله يالله تأخرت على مشعل تأمريني شي
منال اللي ضحكت - أبد سلامتك
حمود مشى مستعجل - الله يسلمك
بعد ماراح
منال بحب - صبرك علي ياحمود أن ماعرفت قصتك انت ومي اللي كل شوي تلمح عنك ماأكون منال هه
مافيش حاجه تتخبى ع البنت منوله
( ناظرت يمين ويسار 00 وبطتها ضحكه خوف أن حد سمعها )





خالد مسك رأسه - من صدقك انت
عبدالله اللي يصك شنطة سيارته بعد ماحط شنطة سفره فيها ويتجهه لباب السياره - ايه من صدقي
خالد مسك الباب حق السياره - وكيف يعني معاد نشوفك
عبدالله - لا برد بس بدرس هناك وبحضر الدكتوراه هناك بعد
خالد - وأبوي
عبدالله - مو أبوي في لبنان هاجر مع زوجته وولده لديرتها
خالد - إلا بس ابي أسافر له أنا وأنت نقنعه يرد
عبدالله ويوخر خالد عن باب السياره وينادي على السواق سليم عشان يرد سيارته عقب ماينزل في المطار - مالي دخل ياخالد في أبوي وبعدين أحمد النعمه أن إنفجار أبوي على أمي كان بهالطريقه تراه صبر كثير عليها كل واحد حر بحياته لاتصير عاطفي بزياده وأنا أخوك أبوي مرتاح هناك الله يسعده بعد وبعد إن شاءالله يمكن أفكر أني أزوره بالبنان هناك ( سكر الباب وفتح الشباك ) سلم لي على عبدالعزيز أنا تأخرت على الطياره يالله فمان الله
( ركب سليم جنبه وشخط بالموتر .. تحت نظرات خالد له )
دق جوال خالد
خالد ببرود - هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز - هلا خالد ترى نايف الليله بيجي يتملك على خلود
خالد بإستغراب - بهالسرعه
عبدالعزيز - ايه وبيأخذها معه بعد خلاص يكفي تضيع للوقت
خالد - وامي
عبدالعزيز - أمك تسكت أحسن لها خلاص من بعد روحة الدجله والمشعوذين ترى في عقل أمك شي ناقص
أقول خل الطابق مستور فمان الله بس
خالد بإستغراب من إسلوب أخوانه - هلا
من سكر خالد مره حمود من بعيد وهو يركب سيارته 00 ويأشر له أنه رايح 00 أشرله خالد بسلام





ركضت لهلا اللي طايحه عند الدرج وتئن 00 وهي خايفه عليها – هلا يمه صار لك شي
هلا اللي بس تئن وماسكه بطنها 00 خافت بدريه عليها كثير – يمه قوليلي طمني قلبي صار فيك شي
هلا اللي دموعها تنزل من الألم – آآآآآآآآآآآآي ( ومسكت بطنها )
رجعت بدريه تدق على طلال تستعجله اللي كان داخل مع البوابه ويركض لفوق لهم
بدريه وهي تصرخ فيها – بسرعه بسرعــــــه طلال
طلال اللي بغى يتعثر في سرعته 00 قرب منهم وحمل هلا بسرعه وركض طالع فيها وبدريه وراهم تركض وهم خايفين بقوه







في الليل \ قصر الوزير سابقآ
دلال اللي كانت مقهوره من عيالها ماأعطوها الشور في زواج خلود 00 اللي كانت رافضه تأخذ نايف خير شر 00 بس مو معيرنها أي إهتمام أبد
اندق عليها الباب
وهي جالسه وساكته على الكرسي وسرحانه 00 محمد وخلاص طلقها ولا ومتزوج عليها وعنده طفل 00 انفتح الباب عليها 00 طلت من وراه خلود وهي تدمع قربت لأمها – يمه
ماردت عليها دلال 00 قربت منها خلود وباست يدها وبكت عليها – أرجوك يمه لتخليني أروح وأنتي مو راضيه علي أرجوك
دلال اللي كانت صامته ماردت عليها 00 دخلت عليهم نوره وهي تصرخ وتبكي
وترجف – يمه يمـــــــــــــــه ألحقيني
ركضت لأمها وهي ترجفف
دلال وهي خايفه عليها – وش فيك
نوره وهي ترجف – ط ط ط لالالال ي بي بيذ بحني
دلال وتصرخ – ليه وش صاير
نوره واجلست وانكمشت على نفسها وخبت رأسها – طرحت ه ه ههلا مع الدرج تستاااا ه هل ليه تت تتت زوج طلال طلالال حقي أنا وبس
خلود صفقت يدينها في بعض 00 مساكين خواتها سمعوا كلام أمها وهاذي نهايتهم دلال عمرها مكانت راضيه عن شي 00 كانت تبي كل شي مسخر حق بناتها وبس
دخل عليهم طلال وهو يصارخ – نوررررررررررررررره ( رج القصر رج )
خافت دلال وأرتجفت نوره 00 خلود بسرعه تخبت عنه
دخل عليهم وهو يصارخ – انبسطتي استانستي الطفل وفقدناه والحرمه وهناك ومنهاره قولي لي بس ليش سويتي كذا
قامت ترجف من شكل عيونه 00 ودلال تناظر فيه وتصفق بيدها – شاطرين شاطرين ياعيال بدريه قويين قويين يالله بناتي صاروا شماعه لكل من هب ودب جاء وصب غضبه فيهم
طلال وهو يصرخ فيها – أنتي بالذات لاتتكلمين كيف لك عين تتكلمين وأنتي أنمسكتي عند المشعوذ هآآآآآآآآآآآآآه
بدريه مطت عيونها بصدمه من كلامه 00 إذا انصدمت من ولدها اللي قطعه منها قال كلام قوي عنها فكيف ماتنصدم من طلال اللي ضل طول عمره ناقم عليها وعلى تصرفاتها معه ومع أخوانه
طلال ناظر في نوره – نوره حاولت أني أدور لك شي يشفعلك عندي لو شي بسيط بس حسافه مالقيت 00 نوره انتي طالق وخلي شرك ينفعك هالحين
نوره ودلال اللي صارخوا
نوره ركضت عند رجله – أرجوك أرجوك طلال لاتطلقني مثل أخوك وأبوي أنا ماني مثلهم أنا ماقدر أعيش بدونك وبدون عيالي
وخرها عن رجله – كفايه نوره لاتذلين نفسك هالكثر لاني معاد أشوف فيك غير أم لعيالي وأنا ماأبي أم عيالي بهالصوره أنا ماحبيتك ولا عمري أرتحت معك بس أنتي أستكثرتي علي الحب والراحه ( وعطاهم ظهره وراح )
صرخت نوره وهي تبكي وتعظ الآرض ندم على اللي سوته






دخلوا البيت راشد وريم من بعد ماردت من عند أهلها 00 راشد كان تعبان من حالة
أخوه اللي مو راضي على حياته كذا 00 لازم يسافر لازم 00 وبيجهز أوراقه بكره وخلال هالأسبوع بيسافر فيه لبريطانيا ويسوي العمليه 00 اتوجهه على جناح أبوه قبل ينام بيسلم عليه 00 بس الصدمه كانت ملجمه له



حمود – وسافر الله يصلحه
ناظر في مشعل اللي من وصل وهو يهذر فوق رأسه وهو ساكت ولا تكلم 00 لقاه سرحان ومتكتف
حمود – الظاهر أني من اليوم أكلم نفسي
مشعل أنتبه له 00 وحرك رأسه ونزله وهو يحس بالألم – أنا بروح ارقد
حمود – والشباب اللي بيجون يسهرون معنا ويبغونك
مشعل وهو يخفي ألمه عن حمود – قولهم تعبان وفيه النوم وسار يرقد
( وراح وخلاه )






في أبو ظبي \ الأمارات
كانوا على العشا 00 ونوف جالسه وصامته 00 ناظر فيها خالها أحمد – بنتيه ليش مو يالسه تاكلين
نوف انتبهت له – هاه لا قاعده أكل وشبعت بعد بروح أكيد صلوحي صحى
ناظرها بنص عين شاك في سالفتها 00 خاف ليكون حارمها مشعل وهو مايدري بس اللي أعرفه مشعل كارهنها ومعذبنها 00 ومورينها الليل بعز الظهر 00 مسجينه يابنتي يانوف 00 الله يكون بعونج ياربي
( في جناح نوف )
جلست تضم ولدها وتبكي 00 وتلفونها اللي كان مفنوح دق 00 خافت نزلت ولدها وركضت للتلفون 00 ناظرت في الشاشه كان مشعل 00 بلعت ريقها وردت عليه وهي ترجف – آلو






ركض راشد لأبوه اللي ملقى على الأرض 00 وجواله محذوف جنبه 00 بسرعه رفع أبوه وصرخ فيه – يبه يبه يبه رد علي يبه يبه ( وهزه بقوه )
صرخ على ريم اللي جت تركض 00 وهي مذهوله من المنظر
راشد بصراخ – دقي على الأسعاف بسرعه
ريم ركضت للتلفون وهي ترجف – طيب طيب
راشد يهز فيه – يبه أرجوك رد علي يبه يبه
شاف التلفون اللي محذوف جنبه 00 ركض له ناظر في أخر واحد أستلم مع أبوه المكالمه وكان رقم ( محامي الشركهعوض سالم ) بسرعه اتصل عليه وهو شاك في السالفه رد عليه عوض وهو متوتر – هلا عمي الحمدالله اتصلت فيني خفت عليك






طلعت من الحمام 00 وعيونها حمراء 00 كل مره كان محمد متوتر ويبغى يقوم يدق عليها الباب 00 بس خاف من ردة فعلها 00 زاره كذا طبيب وكذا حد وهي مو راضيه تطلع أبد لين مافضت مافي رأسها من دموع
ناظر فيها محمد بزعل – امحق مرافق والله
خلته بدون ماتتكلم 00 وبسطت سجادتها وقامت تصلي الفروض اللي فاتتها
ناظر فيها 00 وتذكر هو بعد الصلوات اللي فاتته 00 عسى الله يغفر لهم بس







في المستشفى
بدريه وطلال اللي أطمنوا على هلا اللي سووا لها عملية تنظيف لأن الجنين طاح ونزفت دم كثير 00 حاولوا ينقذون الجنين بس ماقدروا
طلال بتعب – خلاص يمه روحي أنا بجلس عند هلا
بدريه وهي تزفر – لاحول ولاقوة إلا بالله حتى موعدي المهم ضاع علي الله يسامحك يانوره ويشفيك ياهلا ( ناظرت في طلال ) وانت أسمع ياولدي حريمك لاتجلسهم في القصر مع بعض طلع هلا في بيت ثاني مشاءالله الله منعم عليك ومو محتاج لحد
طلال اللي زفر بضيق – خلاص يمه طلقت نوره
بدريه بصدمه – ايششششششششششش واطفالها يمه
طلال – يفتح الله هاذي مافكرت حتى في عيالها تقعد مع أمها وأختها يصفون سوا
بدريه بشرهه – حرام يمه الشماته مو زينه يمكن الله يبلاك استغفر ربك
طلال – استغفر الله يمه بس هاذي مجنونه كجنونه وكانت تسمع كلام أمها وأختها والله موفقم ثلاثتهم
بدريه تزفر بقوه – الله يعوضهم بس انا بروح تعبانه كثير سلم لي على هلا إذا صحت
طلال – إن شاءالله وماتشوفين شر يايمه
بدريه وهي تمشي بإتجاه الأصانصير – الشر مايجيك






وصل للقصر وكان معه المملك 00 اكتبوا العقد ووقعت خلود 00 وحاليا ينتظرها في السياره ومعه زياد ويزيد 00 طيارتهم على جده بعد ساعتين من هالحين
خلود اللي كانت تواسي نوره 00 وكانت نوره ومنال هم الوحيدات اللي معها 00 لان دلال راحت جناحها وقفلت عليها 00 وساره ماهي بحاسه بحد 00 وماسكه الطفل اللي توهمت انه طفلها 00والمخده الطويله اللي توهمت انها مشعل
خلود تحضن نوره وهي ترجف – قولي لأمي تسامحني يانوره الله يخليك وقوليلها هاذ مو شورها أبد هاذا شور المرحوم تركي هاذي وصيته ولازم أريحه في قبره
نوره اللي تبكي وهي تحس بالضعف من حياتها – أنتي أحسن وحده فينا بالعكس حياتك هي الزينه وأختيارك هو الموفق الله يوفقك ياخلود روحي ولاتفكرين فينا
خلود فكت نوره منها وهي تبكي – زي ماوصيتك وأنا أختك لو ردك طلال أسمعي نصايحي خليك انتي الأم لعياله والعقل الهادي والراكز انتي الكبيره وانتي الأولى
نوره ترجع تضم خلود – ماتوقع طلال يرجع ولا عيالي يرجعون آآآآآآآآآه ياخلود
منال اللي وراهم تدمع وتمسح دموعها – بس خلاص بكيتوني معكم
خلود فكت نوره وضمت منال – الله يوفقك ياحبيبتي ويسخرلك خالد
منال اللي تضم خلود بقوه – والله يوفقك ياخلود ويسخرلك نايف ( وإبتسمت لما خلود ضربتها )
دخل عليهم خالد وهو يضحك – بس بس ذبحتي حرمتي وفري هالحضن وهالحب لنويف اللي محترق يحتريك برى
خلود اللي ذابت خجل 00 راحت لنوره وباستها ومسحت دموعها – صلي أخر الليل وأدعي عسى الله يردلك طلال وعيالك
نوره اللي أخفت حزنها عن خلود وابتسمت – إن شاءالله روحي انتي هالحين ياعروسه
خلود لبست عبايتها – فمان الله
( وطلعت وهي تخفي دنوعها عنهم وتوترها )
خالد اللي كان واقف جنب منال ويضرب رأسها يمزح معها 00 ومنال تضربه على صدره 00 ويعودون نفس الحركه 00 ليما صرخت فيه نوره – خويلد ووجع روح خلود تنتظرك
خالد اللي حس على دمه 00 ناظر في منال وضحك – يالله شوي وراد يادبه
منال اللي ضربته مع صدره 00 وركضت لفوق وهي تضحك 00 وهو يتحلف ويتوعد فيها






ردت عليه – آلو
كان ساكت وبس يسمع همسها
ردت عليه مره ثانيه – آلو ,, تبي شي
كان صوته متعب وحزين وهو يرد عليها – نوف انا تعبان
نوف وهو تصارع أحاسيسها – وانا شسويلك روح تعالج ( كانت تقصد انه تحسب انه تعبان من فراقها )
مشعل تألم من كلامها – كيف البيبي
نوف وسألت منها دمعه مشتاقه – كلنا بخير بدونك (وكانت تقصد حنا مو بخير بدونك )
مشعل تألم مره ثانيه وغمض عيونه بقوه – ملان رأسك
نوف وبسخريه وهي تحبس شهقاتها – هه وش فاكر نفسك عشان أرد لك تبي تلعب علي يامشعل أصحى أصحى ترى انا صاحيتلك مو نوف اللي كنت تلعب عليها قبل
مشعل – يعني هاذا رأيك فيني إنسان لعاب
نوف – ليش وش تفسر اللي كنت تسويه فيني
مشعل – بس أنا حبيتك
نوف اللي أنلجمت من كلمته وصفقت وهي تتألم – الله لعبه جديده مشعل أباركلك تحسبني بركض لك وأطير وأتمنى أجيك هه ياسمجك ياشيخ
مشعل زفر بقوه - محتاجين شي
نوف – شكرن منك مانبي شي
مشعل – فمان الله نوف فمان الله ( وسكر الخط )
حذفت الجوال جنبها وقامت تبكي قهر وألم






رد عليه سالم وهو متوتر – هلا عمي الحمدالله اتصلت فيني خفت عليك
رد راشد وهو متوتر – عوض قولي وش صاير
عوض وهو يرتجف – عمي سالم صارله شي
راشد – انت اللي قولي صاير شي
عوض – ياعمي علي بن هندي خدعنا وسرق الفلوس وفر لبرى والمناقصات والفلوس راحت راحت
حذف راشد السماعه وهو مصدوم 00 دخلت عليه ريم وهي تبكي – راشد الأسعاف وصل ( ودخلوا المسعفين عليهم )
راشد والمسعفين ركضوا في سالم 00 وراشد يتحلف ويتوعد في علي بن هندي






ركبت معه في السياره 00 والسياره تعج في صمت 00 لان زياد ويزيد ناموا كانت خايفه وترجف ومتوتره 00 ناظرت فيه وكانت عيونه مركزه على قدام 00 لفت رأسها عنه وهي تزفر بصمت 00 هو حاس فيها بس ملتزم السكوت 00 مكان يتمنى تكون زوجة تركي 00 والذكرى الوحيده اللي يملكها لتركي اللي فدى بروحه عشان ينقذه يكون أنه يتزوج زوجته 00 ويأخذ مكانه عند أطفاله 00 بأنه يصير أبوهم والمسؤول الأول عنهم 00 مرت في باله عاصفه وفاة تركي وهو يوصيه في المستشفى 00 زفر بضيق 00 وحست هي بالزفره 00 وتألمت انه مو طايقها وأنه غاصب نفسه عشان الوصيه 00 لحد الأن مشاف وجهها لانه كانت متغشيه بالغطاء
وصلوا المطار 00 مرت فتره لين نادت الطياره بالرحله رقم 27785
وقف نايف وهو يقود زياد ويزيد 00 وهي تمشي وراهم 00 وألم الغربه يعود لها غربة وطن في الوطن آآآآآآآآآآآآآآه معقوله بروح لجده اللي تمنيت مارد لها من بعدك ياتركي







وصلوا المستشفى 00 وراشد وريم وطلال اللي كلموه ومشعل اللي في الطريق وبدريه اللي وصلت القصر وبلغوها الخدم وراحت بسرعه لهم
في الأنتظار قريب من الطوارئ
راشد يصرخ – مابرحمه والله مابرحمه علي بن هندي الكلب الكلب
طلال قرب له وضمه يهديه – أرجوك راشد أرجوك اهدئ
وصل لهم مشعل وحمود اللي كانوا يركضون 00 وشكل مشعل يخوف عيونها حمر وتحت عيونه سواد قوي 00 ويرجف بقوه وهو يركض لهم 00 حمود وصل قبله
وهو يزفر – كيفه عمي
طلال اللي كان متفاجئ بشكل مشعل 00 انصدم ولاقدر يرد
راشد – والله لاذبحه والله لاذبحه
مشعل جلس على أول كرسي – وش صار لابوي
من قال هالكلمه طلع لهم الدكتور وهو يقول – البقاء لله وحده ,, أحسن الله عزاكم
من قال هالكلمه مشعل وقع على الأرض 00 والصدمه ألجمتهم جميعا





جلست بعد ماصلت وتسننت 00 ما أن فتحت المصحف تقرأ 00 حتى شفقت عليه وهو يقول – ممكن تساعديني بتوضاء أصلي
رفعت عينها له 00 وسكرت المصحف 00 قربت منه – كيف بتتوضاء وانت ماتقدر توقف
هو – جيبي مويه بتمسح فيها
ناظرت فيه بشفقه – طيب
راحت للحمام وجابت له مويه 00 عطته المويه وجت بتروح 00 ووقفها
بكلمته - نوف ساعديني
ألتزمت الصمت وقربت عنده تساعده 00 خلص وصلى 00 وهي لين هالحين تقرأ
طفش وقال لها – ممكن تعطيني مصحف
سكرت المصحف 00 وقامت ومدته له من دون ماتتكلم وخذاه منها 00 ومسك يدها قبل تروح – أجلسي أبي أتكلم معك
دنيا وبدون نقاش – مابينا كلام يابن الناس خلك في حالك وخلني بحالي لين الله يسهلها عليك وعلي ونرجع الديره





.
.

( الفصل الرابع والأربعين )



في جده
انفتحت بوابة الفيلا 00 لبيت نايف 00 ودخلت السياره لجواة الفيلا 00 نزلت خلود منها بسرعه 00 وتبعها عيالها ونايف 00 اللي فتح الدبه من ورى وطلع الشناط منها وقال – نور البيت فيكم
كانت خلود ساكته 00 وملتزمه الصمت 00 ومشوا لداخل وهي تتبعهم 00 شافت ام نايف جالسه في الصاله تنتظرهم 00 أول مشافتهم وقفت وقامت ترحب فيهم وتهلي وهي مبسوطه بشوفة عيال تركي اللي كانت تعتبره ولدها – هلا ومرحبا تو مانور البيت بعيال تركي وأمهم
أول مقالت هالكلمه بلعت خلود ريقها 00 ونايف بعيونه عاتب أمه 00 مكان المفروض تطري تركي بالذات في هاليوم قدام خلود اللي بتتعب
نايف حاول يرقع – اتفضلي خلود ليش واقفه اجلسي عند امي انا بروح اوري زياد ويزيد غرفهم يالله ياأبطال
هم انبسطوا فيه 00 وبسرعه مشوا معه وهم مبسوطين في نايف اللي يحبونه كثير 00 جلست خلود مع ام نايف في الصاله 00 وهي تحاول تخبي دموعها عنها






انصعقت بالخبر وصرخت بقوه – لاااااااااااااااااااااااااااا ممات تكذبون مماااااااااات سالم ممات ممات
طلال ركض لها وضمها – يمه الله يخليك اهدي تكفين يمه يكفي مشعل اللي طاح وحمود راح معه
بدريه جلست على الكرسي وهي منهاره وماسكه رأسها - إن لله وإن إليه راجعون ,, لاحول ولاقوة إلا بالله ياربي صبرني يارب الصبر يارب الصبر
طلال جلس على ركبه وباس يد أمه وحضنها – تكفين يمه حنا اللي دايم نشوفك القويه لاتنهارين وننهار كلنا تكفين يمه
راشد اللي يهز رجله بقوه ويتمتم - والله ماخليك يابن هندي والله لأخذ حقنا منك والله والله
طلال لف رأسه لراشد وهمس لأمه – يمه راشد منهار
بدريه وقفت بسرعه – وينه مشعل
طلال بإستغراب من إنقلاب حالة امه – في الأسعاف
بدريه – ومن عنده غير حمود
طلال – ماعنده حد بس حمود
بدريه راحت وتركتهم 00 وطلال ناظر في أخوه اللي بس يتمتم – والله لوريك يابن هندي الكلب







وصل لألمانيا
وحاليا واقف بالقرب من آسوار إحدى الجامعات العريقه هناك 00 دخل لها وشاف الوجوه عله يلمح وجهها بس وصل لمكتب المدير ولا شاف لزولها أي آثر
طق الباب ودخل 00 سلم على المدير بلباقه وإحترام بالأنجليزيه طبعا – مرحبا
المدير – مرحبا بك , هل انت طالب مستجد هنا
عبدالله – لا .. ولكن هل من الممكن أن تخبرني ان كان يوجد عندكم طالبه اسمها ريهام هنا
المدير – لاعلم عندي تستطيع ان تسأل عنها المشرف
عبدالله – هل بإمكاني التسجيل هنا
المدير- بالطبع لابأس في ذلك ,, قدم أوراقك وإن شاءالله يحالفك الحظ
عبدالله وقف – شكرن لك
المدير وقف له – العفو
طلع وهو مصمم أكثر وأكثر انه يبحث عنها 00 عساه يلقاها في أي مكان بألمانيا







نزل لهم 00 وناظر فيها بتوتر 00 مشاف أمه موجوده معها – وين أمي
خلود بتوتر وحياء واضح – انتظرتك كثير وراحت ترقد
نايف بتوتر – اها ,, زين تفضلي اوريك الجناح حقنا
من قال الجناح حقنا بلعت ريقها وتوترت – وين العيال
نايف – ناموا من انسدحوا على أسرتهم مساكين ناموا
بخطوات متوتره لين مشت بالقرب منه 00 مسك يدها بتوتر كأنه طفل 00 ماينلام أول مره يتزوج 00 مايعرف كيف يتصرف
كانت تبي تفك يدها منه 00 بس استحت تفشله 00 بينما هو كان مستمتع بيدها البارده والمتوتره 00 حتى هو متوتر بس مايعرف كيف يتصرف في هالموقف اللي يحسه بايخ 00 وكأنه في دور وقاعد يمثل
وصلوا الدور الثاني 00 وهو بنفسه ترك يدها ودخل للجناح 00 هي بخطوات خايفه ومرتجفه مشت وراه 00 ووقفت عند الباب 00 لفت بعيونها على الصاله الهادئه بألوانها اللي مابين الأبيض والبنفسجي الهادئ 00 وأرضيتها اللي تجمع بالرخام الأبيض بنقوش بنفسجيه 00 شافته جالس على كرسي منفرد ويقابله كنبه كبيره ابتسم لها – تعالي ليش واقفه وسكري الباب معك
ارتجفت من قال هالكلمه ( سكري الباب معك ) 00 شاف ملامح وجهها تغير وعرف هي وش تفكر فيه 00 بس هو في باله بدري ياخلود على هالشي لين تفهميني وأفهمك 00 ونحاول نفك الخيوط والعقد اللي بيننا
سكرت الباب بهدوء 00 ومشت له ببطئ 00 جلست على الكنبه الكبيره وهي تفرك يدها بتوتر 00 ماان قام من كرسيه وجلس جنبها 00 حتى هي زحفت عنه
قرب منها شوي ومسك رأسها – اللهم أني اسألك خيرها وخير ماجلبتها لي وأعوذ بك من شرها وشر ماجلبتها لي
انحرجت هي تفكيرها قادها لبعيد 00 انصعقت لما مسك يدها بعد ماترك رأسها وقال – ابيك تعرفين ياخلود ان الله يوم جمعني فيك اني طول ماني قادر اني بسعدك بإذن الله ومابخليك لأنتي ولا عيال المرحوم تحتاجون شي أنا المسؤول عنكم ان كان في خاطرك شي قوليه انا اسمعك وان عندك شروط انا بعد حاضر واسمعك
رفعت عينها له بتوتر وبسرعه نزلتها وهي تفرك يدها بتوتر وبصوت هادي – الله يعطيك العافيه مشكور وماتقصر 00 ابي اقولك إذا ممكن يعني ( بإحراج شديد ) انا اممم عارفه انه حقك الشرعي بس الله يخليك عطني فرصه لين اتعود عليك
مسك فمها بيده وشالها عقب ماناظرت فيه وابتسم لها – لك الوقت اللي تبين صدقيني مكان هالشي هو الهدف اللي كان بيجمعني فيك انا الوصي على عيال تركي وامهم وبس غير هالشي بيصير هاذا كرم منك ( وابتسم لها )
هي انحرجت من كلامه 00 ونزلت عيونها في الأرض وقف ووقفها معه – تعالي أوريك الغرفه
وهي من الأحراج صارت مثل الرقعه السوداء مشت بهدوء وراه والخجل أكل قلبها أكل







وصلت للأسعاف 00 سألت عن مشعل 00 بس سمعت صوت حد من وراها
حمود – عمتي
بدريه لفت رأسها – هلا يمه .. حمود وينه مشعل
حمود وعيونه حمرا تخوف – ابي أقولك شي قبل تدخلين له
بدريه قطبت حواجبها بخوف – خير وش فيه






زفرت بضيق ووقفت 00 ناظر فيها 00 حاس بمللها – إذا ملأنه روحي اتمشي في الحديقه تحت
جلست وحطت رجل على رجل – قلبي أكلني حاسه صاير شي .. مو بعادة أمي ماتكلمني
محمد بتعب وهويحاول يرفع رأسه ويستند – افففففف متى بيسون لي العمليه وارتاح
في بالها ( هه متى اهتم للي أقوله .. آآآه ليتني مانخدعت في كلامك المعسول يامحمد ,, ليت كل بنت تدري بقصتي الأليمه .. هاذا سواة يدي .. صدقوا الكويتين يوم قالوا [ طبخ طبختيه يالرفلى اكليه ] كشرت بطفش واسندت ظهرها في محاوله يائسه للنوم )







وقعوا على أوراق الوفاه 00 وكل واحد دموعه يحاول يداري فيها عن الثاني 00 يخاف الثاني ينهار بشوفة دموعه 00 توجهوا على القسم اللي فيه مشعل واللي كان في الممر بدريه وتبكي 00 وحمود يحاول يهديها 00 من شاف دموعها راشد وطلال وريم ركضوا لها
طلال جلس عند رجلها – يمه وش فيك
بدريه – آآآآآآآآآآآه ليش ماخبرتني ياراشد انت وحمود من بدري نقدر نتصرف
راشد اللي وجهه تغير 00 وطلال وريم مايعرفون وش السالفه
ريم – وش السالفه خالتي
بدريه – مشعل مشعل فيه ورم برأسه
راشد لام حمود بعيونه 00 وحمود مسك راشد بيده وخذه على جنب – راشد لاتناظرني كذا دخيلك انا ماراح أخلي مشعل يهلك عمره يزعل شوي بس يرضى تخيل هناك الأطباء خانقوني وهو مو راضي يسوي العمليه خل عمتي تدري وتوريه الشغل الدكتور قالي بيتنوم عندهم اليوم وبكره وبعده لازم يجهزون له طياره مستعجله عشان مافيه وقت لازم يسوي العمليه .. وهه اسمع رد اخوك يقول لا طلعوني بحضر عزاء ابوي
راشد – انهبل هاذا وقعد
مرهم طلال وهو متلثم بشماغه يخفي دموعه 00 ويمشي بسرعه 00 مسكه راشد – وين رايح
طلال – اتركني راشد قسم بالله لين هالحين مو مصدق ابوي مات ومشعل فيه ورم
فكه راشد وعيونه حمر بقوه
حمود مشى عند بدريه – عمتي روحي ارتاحي انا بقعد عند مشعل انتي وراك عزاء وناس بيجونكم
بدريه وهي توقف – إنا لله وإنا إليه راجعون ,, يمه حمود مااقدر اشوف مشعل
حمود – لا ياعمه الدكاتره منعوا الزياره عنه 00 وهم معطينه إبره مهدئه خليه النوم زين له
مسكت ريم بدريه ومشوا 00 وراشد معهم
حمود مسح دموعه – الله يكون في عونكم كل المصائب قامت مره وحده عليكم


اليوم الثاني
صلوا على سالم صلاة الظهر 00 حاليا الناس قامت تتوافد على بيتهم تعزيهم الصحف والجرايد كتبت اليوم عن خبر وفاته اللي أنصدم فيه المسؤولين وكبار الدوله 00 بما أن سالم شخصيه هامه في المجتمع
دلال من عرفت وهي منهاره 00 طاحت عليهم مرتين 00 وهي في أحدى الغرف في قصر سالم
عبدالعزيز وخالد وطلال وراشد يستقبلون وفود المعزين 00 وراشد دموعه تنزل مو مصدق أبوهم يموت فجأه 00 ومشعل اللي كلمه حمود وقال انه صحى الضحى وهز المستشفى هز يبي يطلع بس الدكاتره منعوه 00 وعطوه مهدئ مره ثانيه وحمود مبتلش معه
في أحدى غرف القصر 00 وفي الجناح الرئيسي بالتحديد
بدريه بحزن وهي تكلم المحامي – لا يابو نواف انتظر شوي لين نفوق من هالمصائب اللي طاحت فوق رؤوسنا
المحامي – بس يابدريه ان ماحلينا هالأشكاليه هالحين متى نحلها لاتنسين ان العم سالم الله يرحمه رهن البيت للبنك
بدريه بحزن – والحل
المحامي – انا نسوي تصفيه لكل الحلال ونبيع شوي من الشركات والأراضي عشان نحل هالأشكاليه
بدريه بتعب وحزن – سو اللي تشوفه يابو نواف مابنعارضك
المحامي – لاتخافين يابدريه وأنا أخوك والله يكون بعونا إن شاءالله
( بو نواف 00 يصير محامي شركة آل سالم 00 ويشتغل معهم من أربعين سنه
من أيام حياة بو بدريه 00 واللي كان تقريبا متربي مع بدريه 00 وسالم وبدريه ممسكينه الحلال والخيط والمخيط )
بدريه – آمين
بو نواف – خلاص بس اسوي اتصالاتي المهمه وبجيكم على العزاء اليوم
بدريه بحزن – اللي تشوفه






ماان سكر من بدريه 00 حتى أول أتصال سواه كان لنوف 00 هو يعرف التفاصيل لعلاقة مشعل ونوف حاليا 00 بس نوف لازم تساعده 00 وبيعزيها بوفاة عمها اللي يحسبها عرفت عنه
ارفعت الخط لما شافت رقم العم بو نواف 00 اللي تعرفه زين لانه كان محامي جدتها في يوم من الأيام – هلا بالعم بو نواف
بو نواف – هلا فيك يابنتي وأحسن الله عزاك
نوف اللي انصدمت بالخبر وانصعقت منه – ايششششششششش في من !!
بو نواف اللي انصدم انها ماعرفت – في عمك سالم
نوف برجفه - كيف ومتى
بو نواف – انتي يابنتي لين هالحين في الأمارات
نوف – ايه
بو نواف – ارجعي يابنتي ووقفي جنب رجلك وهلك هم محتاجين لك
نوف اللي نزلت دموعها – متى مات عمي
بو نواف – امس آخر الليل ,, الله يرحمه ويغفرله
نوف اللي بكت في التلفون - مات ماشفته يويلي مات ماشفته
بو نواف يهديها – يابنتي خليك قويه اللي هنا كلهم يحتاجون لقوه اللي منهار واللي تعبان
نوف مادققت في سالفة اللي تعبان – انا بجي لازم اجي
بو نواف - اللي تشوفين يابنتي بس انا هالحين ابي منك توقيع إذا متنازله عن بيت جدتك لازم نسدد فيها الديون اللي أقترضها عمك يابنتي هالبيت بيحل نص الدين
نوف بحزن – اصلا البيت مابيه قلت لكم من قبل خلاص متنازله عنه مابيه
بو نواف – ماتقصرين يابنتي بس الديون حقت عمك كثيره وانتي حليتي هالأشكال
نوف – خلاص ياعمي انا بحجز طياره اليوم وبكره إن شاءالله بكون عندكم
بو نواف – اللي تشوفينه يابنتي ,, والله يحفظك يارب








اليوم الثاني
في قصر سالم 00 انفتحت بوابة الحريم 00 ودخلت معها نوف وهي حامله ولدها وكان في الصاله الكبيره 00 حريم كثير ومن ضمنهم دلال ونوره وخلود اللي من عرفت جت من جده هي ونايف وأم نايف 00 وخوات بدريه 00 وبدريه جالسه في نص الصاله مأن شافت نوف حتى وقفت وناظرت فيها بدموع وحزن 00 تمنت قبل مايموت سالم يشوف ولد مشعل
عند نوف اللي تمنت ماتدخل هالقصر ابد 00 عقب اللي شافته فيه 00 مأن شافت وقفة بدريه ودموعها ولهفتها لشوفة ولدها 00 حتى قربت لها وطاحت عينها في عمتها دلال اللي حاطه طرف شرشفها بيدها وماسكه عيونها وتهتز 00 واضح انها تبكي
مدت الطفل على بدريه اللي بكت بقوه وهي تضمه وتستنشق ريحته 00 وسط ذهول الحاضرات ونوف اللي أنصدمت بقوه عن سر هالدموع







كانت جالسه على جنب 00 وتضم عيالها 00 اشتاقت لهم كثير 00 كانوا بيدها بس هي رفست هالنعمه اللي ندمت كثير وهي ضيعتها من يدها
من شافت حالة أختها وأمها وأخوها خالد اللي مبتلش معهم 00 زفرت بقوه وهي تضم بنتها بقوه 00 وولدها الكبير يبكي ضياع أمه
دخل عليهم ومن شاف حالتهم ودموع نوره وعيالها حتى حزن كثير 00 ورد مكان مجاء 00 جلس وهو حزين وسرحان جلس جنبه راشد – طلال لازم اروح لمشعل في المستشفى بعد شوي بتطير الطياره
طلال بحزن – زين انا بقعد أخذ العزاء تسهل انت ,, وسلم لي على مشعل
راشد – مابتروح معي
طلال – والمعزين ياراشد صعب نتركهم
هز راشد رأسه متفهم – هالله هالله في أمي ياطلال
طلال – لاتوصي ,, وانتبهوا على مشعل وأول مايخلص لبعزاء بلحقكم
راشد – اللي تشوفه وأنا أخوك
طلع راشد وخالد معه 00 ناظر راشد بخالد – اصبر شوي بودع امي وبنروح
خالد بحزن لحالة صديق عمره وموت خاله – خلاص بنتظرك في السياره
نادى راشد على أمه اللي بيسافر هو وحمود مع مشعل عشان العمليه 00 طلعت له بدريه وهي حامله ولد مشعل وتبكي مدته له – شوف ناظر هاذا ولد مشعل
راشد بصدمه – نوف جت .. نسيناها
اخذ الطفل وضمه بحنان 00 ودعا في سره ( الله يردلك أبوك إن شاءالله )
راشد نزلت دموعه وهو يبوس يده الصغيره ومنزل رأسه خوف ان دموعه تفضحه عند امه – يمه مشعل لازم يشوف ولده
بدريه وهي تهز رأسها بتفهم – وأنا اقول كذا ,, بخبر نوف تروح معنا
راشد اللي حس ان مشعل لو شاف نوف ممكن يتعب – لا يمه أجلسي انتي نسيتي انك بالعده وتعبتي كثير
بدريه وهي مصممه – للضروره احكام وأنا امك ,, وهاذا ولدي مستحيل ماروح له
راشد – بكيفك يمه ,, بس لاتخبرين نوف
بدريه بتساؤل – ليه
راشد – أكيد مشعل بيتعب وهي بتتعب إذا شافت حالته
بدريه – لا مايصير يايمه هاذا زوجها لازم تشوفه
راشد – بس هي تعرف بالخبر
بدريه – لا لين هالحين
راشد – بكيفك يمه ,, بس استعجلوا انتظركم بسيارتي برى
بدريه – طيب مابنتأخر







بدريه خذت نوف على جنب 00 اللي كانت طول الوقت تناظر في عمتها دلال اللي مارفعت رأسها تناظر حد أبد
جلست معها في صاله على الجنب 00 وماسكه بحضنها ولد مشعل
بدريه بحزن – نوف يمه لازم أخبرك في شي ضروري
نوف بحزن – شنهو ياعمه
بدريه – مشعل تعبان شوي
نوف اللي فز قلبها وخافت كثير – وش فيه
بدريه – تعب بسيط ويحتاج عمليه وبيسافر برى ,, نوف يمه مشعل لازم يشوفك انتي وولدكم يايمه قبل يسافر
نوف وقفت وهي تخفي دموعها – يشوف ولده ياعمه ايه بس انا اعذريني حلفت لخالي قبل اجي مايشوفه ولا يشوفني ومن يخلص العزاء ارد لأبو ظبي
بدريه ودمعتها نزلت ووقفت – قلبك مكان قاسي كذا وش قساه يانوف وش قساه
وقفت وخذت الطفل معها وتركت نوف يتردد في رأسها كلام بدريه (قلبك مكان قاسي كذا وش قساه يانوف وش قساه)







.
,


( الفصل السادس والأربعين )



في ألمانيا \ في شقه فاخره
عبدالله كان جالس 00 ويفكر كيف يلقى ريهام 00 زفر بضيق 00 جاه إتصال شاف المتصل أخوه عبدالعزيز – هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز – السلآم عليكم
عبدالله – وعليكم السلام ورحمة الله
عبدالعزيز بصوت حزين – احسن الله عزاك ياعبدالله
عبدالله اللي كان جالس بملل عدل جلسته وبخوف – في من !!
عبدالعزيز – خالي سالم لازم نخبرك ( وبسخريه ) هه بنشوف حضرتك بتجي ولا بنغسل يدينا منك كالعاده
عبدالله – عن الغلط
عبدالعزيز بعتب- مكنت كذا وش غيرك
عبدالله بقهر – والله غيرتني امك والحياه اللي انتم عايشينها خداع ونفاق وزور والفضايح اللي سوتها امك
عبدالعزيز – ليه ماهي أمك .. خاف الله ياعبدالله هاذي امك جنتك ونارك
عبدالله زفر بقوه – انسوني مابرد غير اللي جاي عشان القاه هنا ان لقيته جيتكم
عبدالعزيز بسخريه – ليكون من شللك الفاسده
عبدالله – لاتخاف هاذولي عانهم عندك في المستشفى فيهم مرض الأيدز اللي قضى عليهم انا أدور حد غيرهم
عبدالعزيز تفأجا بكلامه – كنت تدور عليهم
عبدالله – كنت أبي أخذ ثاري منهم بس الله خذاه عني الحمد لك يارب ,, استسمحلي من عيال خالي مااقدر اجي ابد .. فمان الله ( وسكر الجوال )
ناظر عبدالعزيز في الخط اللي اختفى وناظر بالجوال وبقهر – مجنون وطول عمرك بتظل مجنون
عبير بخوف – من تكلم
عبدالعزيز ناظر فيها بإبتسامه باهته – كنت اكلم عبدالله
عبير جلست جنبه ومسكت يده وباستها – ممكن اطلب من حبيبي طلب
ضمها لصدره – اطلبي لو تبين عيوني ابشري فيها
عبير – بكره اخر يوم في عزاء خالك ,, إذا انتهى نسافر لاخوي محمد في امريكا
باس رأسها وضمها أقوى – كم عبير عندي
عبيرد بحب – بس وحده
وضحكوا جميع






نوف يتردد في رأسها كلام بدريه (قلبك مكان قاسي كذا وش قساه يانوف وش قساه
مشت ورى بدريه وهي تغالب مشاعرها اللي قررت عنها هالقرار – عمتي
انتظري بروح معكم
بدريه بفرحه لانه بتقابل هالفرحه فرحة مشعل – اجل بسرعه نتنظرك في السياره انا وراشد
نوف مشت بخطوات مسرعه 00 خذت عبايتها 00 شافت عمتها دلال تناظرها 00 لمحت في عينها كلام 00 بس طنشت وبسرعه راحت للسياره وقلبها دفوق 00 معقوله عقب كل هالفتره بقابلك يامشعل !!






في المستشفى
حمود ومشعل وخالد اللي سبق راشد وطلع لهم يجلس معهم شوي قبل السفر
مشعل بتعب – وين راشد تأخر
حمود ويشوف الحزن في عيون صديق عمره - هالحين جاي
خالد يزفر – انتبه لنفسك يامشعل
مشعل مسك رأسه بألم ودمعته – من عقب ماراح ابوي مافيه شي في الدنيا يستاهل الواحد يجلس عشانه
ناظروا حمود وخالد في بعض بصدمه 00 جلس حمود جنبه وضمه - لا لا تقول كذا تكفى يامشعل ولدك وزوجتك وامك وهلك وانا وكلنا وين رحنا كلنا نبيك نبيك
ضموا بعض بقوه وبكوا 00 وخالد دمعته طاحت وطلع مايبي يتأثر 00 شاف راشد ووراه أمه بدريه وولد مشعل 00 واللي معهم ماعرفها 00 معقوله تكون نوف اللي مشعل يحتريها 00 معقوله طاح الحطب وفيه شي بيدفع مشعل انه يتفائل بالعمليه 00 راشد ابتسم لخالد 00 وفتحوا الباب ودخلوا 00 شاف ان مشعل وحمود يضمون بعض ويبكون
راشد بذهول – وش فيكم وش صاير
حمود كان بيفك نفسه بس مشعل ضامه بقوه ويبكي – ابوي مات وراح وولدي بعيد عني والله مشتاق أضمه والله
نوف من سمعت هالكلمه وهي وراهم نزلت دمعتها ووقفت تسمع وش بيحكون
راشد بإبتسامه – ومن قال ان ولدك بعيد عنك وهو معي وحتى نوف
فك مشعل حمود 00 وناظر في أمه وراشد وشاف طفل معهم 00 ونوف متخبيه وراهم 00 حمود حس ان ماله لزمه وطلع وراشد معه 00 فكت نوف طرحتها 00 وناظرت فيه بحزن ( معقول هاذا مشعل 00 ليش شكله كذا 00 اللي ذبح عقول البنات يكون كذا حالته 00 ناحف وذبلان ووجهه اصفر 00 ليش وش فيك يامشعل !! وش فيك
مشعل بنظرات ذابله وعيون ماتت فيها الحياه .. بس من شاف نوف وولده حس ان للحياه معنى ولون 00 وين رحتي يانوف وين 00 ليش خليتيني مذبوح 00 ليش ذبحتيني وخليتيني حي اتألم ليش 00 ليش ماذبحتيني وقتلتي الحياه فيني ورحتي 00 ليه تخليني عقبك اتألم لحالي 00 آآآآآآآآآه شوفي هاذي سبايب روحتك00 ناظري واتشمتي على كيفك
لف عيونه بعتب عنها 00 ووقف بتعب 00 قرب من أمه
ناظر في طفله إبتسم بحب 00 ومد يده وخذه 00 ضمه بقوه 00 وشم ريحته اللي تحمل فيها من ريحة معذبته نوف 00 استشنقها بقوه 00 ونزلت دمعته
بدريه دمعت عيونها من منظرهم – يمه مشعل لاتعوره
مشعل لحد الحين يضمه ويشم فيه ريحة نوف 00 اللي واقفه وراه بالضبط وهي تحس باحاسيس متعبه 00 جلست على الكرسي وعيونها فيهم 00 رجلينها معاد تقدر تحملها منظر مشعل مفجع للغايه !! وهو حامل طفله ودموعه وخوفه من شي مجهول بالنسبه لها 00 وش فيك يامشعل أنا نوف نوف !! اللي شفت رسايلك ورسائلهم تحثوني على الرجوع 00 منظرك مؤلم مؤلم للغايه
حس بألم في رأسه وهو ضامه 00 غمض عيونه بقوه 00 شافته بدريه وخذت الطفل منه 00 نوف شافت خوف بدريه في عيونها وهي تناظر في مشعل اللي معطي نوف ظهره 00 وقفت عن الكرسي 00 وبترقب تناظرهم وبخوف
بدريه – اناديلك الدكتور يمه
مشعل اللي حاط يده على رأسه 00 اتجهه للسرير وجلس عليه بتعب ويده في رأسه وأشر بيده بمعنى لا
بدون شعور 00 شافت رجلينها تقودها لين جلست جنب مشعل على السرير
وعيونها عليه 00 وبدريه اللي تناظرهم ودموعها تجري 00 خذت الطفل وطلعت فيه 00 ماتبي تشوف منظرهم ابد 00 وخليهم يأخذون راحتهم





دلال وقفت بتعب 00 شافت قدامها خلود 00 وعيونهم طاحت في بعض
حست بإحاسيس متعبه للغايه 00 ظلمت ناس كثير 00 ومن ضمنهم ضناها وفرحتها خلود 00 اتجهت عندها وقامت لها خلود وضمتها وبكت 00 خلود انذهلت ليش دموع امها هاذي !!
دلال – سامحيني يمه ساخلود سامحيني
المعزيات والحضور يناظروهم 00 وش فيهم ؟؟؟
أم نايف وقفت عندهم – يمه خلود نايف ينادي علينا طيارتنا باقيلها بس ساعه ونص يالله يمدينا نروح للمطار
دلال زاد ضمها ونحيبها – سامحيني يمه سامحيني اخاف اموت ولااشوفك
بكت خلود من كلمة امها 00 وضمتها بقوه – انتي اللي سامحيني يمه
همست في اذنها ( تزوجت من دون رضاك سامحيني سامحيني
دلال فكت نفسها – روحي يابنتي الله يرضى عليك دنيا وآخره ويوفقك مع نايف



حطت يدها على كتفه 00 سمعته يتمتم - نوف والله والله اللي بيتشمت فيني مابيلقى فرصه احلى من هاذي
نوف حست بقرصه بصدرها – ليش تظن اني اتشمت فيك
مشعل – لانك تخليتي عني في عز حاجتي لك
نوف سكتت
رفع يده وناظر فيها – مشكوره انك جبتي لي ولدي اشوفه
نوف ناظرت فيه بحزن لحاله – ولو هاذا ولدك ولك حق تشوفه بعد
مشعل يناظر فيها وينزل عينه ( كرر الحركه كم مره ) 00 تحرك في الغرفه بتوتر رفع عينه لها – نوف انا 00 بقول شي ولاتقاطعيني لين اخلص – انا راح اسافر وبسوي العمليه لو صار فيني شي ومت أمانه هاه أمانه ولدي تحافظين عليه وخلي أخوي راشد يربيه لو تبين تتزوجين
ناظرت فيه بصدمه 00 لالا الموضوع كبير كبير كبير 00 هم يخبون عليها شي 00 بدون شعور نزلت دموعها 00 واللي انذهل أكثر بهالدمعه مشعل اللي استغرب دموعها تنزل
وقفت من السرير وعيونها معلقه بعيونه 00 ركضت له وضمته بقوه وبكت على صدره 00 وخبت رأسها عليه بقوه 00 وقامت تضربه 00 وهو يتألم من ضرباتها وساكت 00 وعيونه على شعرها 00 ويتعذب من سماع شهقاتها
سمعها تقول – انتم مخبين علي شي كبير شنهو شنهو ( رفعت عينه له وناظرته ) قول يالله قول
مشعل غمض عينه 00 وتنهد بقوه 00 فتح عيونه وشاف عيونها الحزينه معلقه بعيونه 00 مكان متوقع أهله مخين عليها
هي بألم – يالله قول قول قول انك مابتموت وتخليني انا وطقلك قول قول
في جواه فرحه لو بيوزعها على اللي مثل وضعه 00 بينسون همومهم والمرض 00 نوف حابه قربه 00 ماتبيه يموت ويخليها 00 مقالت احبك بس هاذا اعتراف أسعده أسعده
خربت عليهم هاللحظات 00 لما طق الباب راشد يستعجلهم 00 الطياره تحتريه
فك نفسه منها وإبتسم بحزن – انا بروح خلاص لوالله كتب لي أعيش مابخليكم يانوف والله مابخليكم لو أعيش عمري كله مريض
نوف جلست على الكرسي وقامت تنتحب 00 وهو يناظر فيها بألم ويحاول يتحاشها 00 وصار يلم أغراضه اللي عند رأسه 00 الجوال والساعه
وأغراضه الشخصيه 00 وسحب الشنطه 00 وقف قدامها بالضبط وجلس على رجلينه 00 ورفع وجهها بيده 00 وهي ناظرت فيه وتبكي - أمانه سامحيني يانوف على كل شي سويته فيك سامحيني ولو صار شي أذكريني دائم عند ولدي وقول والله أبوك يحبك وأنت قطعه منه
( نزلت دموعها .. ومسحها بيده .. ومسح على شعرها 00 وباسه 00وطلع من دون مايلتفت عليها 00 قبل يضعف ويرفض يسوي العمليه 00 لانه بس الحين تحمس يسوي العمليه عشان يرجع لنوف وولده 00 على الأقل يسوي شي عشانهم والباقي على الله سبحآنه وتعآلى
طلع برى الجناح وهو يسحب شنطته 00 شاف أمه تضم راشد وتبكي وحمود حامل طفله ويناظر فيه 00 وخالد وسعيد ونواف اللي أبد ماتوقع يجون 00 من شافوه ضموه وبكوا 00
راشد فك أمه – يمه أهدي تراك كذا تتعبين مشعل خلاص بلا دموع أوعدك نسوي اللي علينا والباقي على الله ويرجع مشعل أحسن مما كان لاتخافين يمه
مشعل يضمهم ويبتسم لهم ويمازحهم 00 يحاول يبان قوي عشان مايتعبون هم عليه
في الأخير ضحك وقال – حمود خذ خوياك ولا والله بحذفهم مع الشباك
كلهم إبتسموا 00 ومسحوا دموعهم 00 وفكوه
اتوجهه لأمه وضمها وهي تبكي في حضنه حاول يهديها بس ماقدر عليها
في الأخير قال – يمه والله تعبتيني خلاص ( فكته بدريه )
ناظر فيها مشعل – يمه انتبهي على نفسك ولاتحزنين وتنسين نفسك تراني اعرفك وأوعدك اكلمك كل شوي اطمنك علي ( بتردد قال ) يمه الله يخليك حاولي ماتخلين نوف تسافر 00 ابي يوم ارد اشوفها واشوف ولدي وانتبهي عليهم ( يقصد من عمته دلال ) ,, باس رأسها 00 واتجهه لولده عند حمود وضمه بقوه 00 وباسه في كل مكان بوجهه
وناظر براشد وحمود وإبتسم لهم وهو مطمئن ان امه مستحيل تخلي نوف تروح 00 لان عنده أمه طريقه إقناع قويه – يالله روّحنا
كلهم حسوا بتغير روحه 00 من شاف ولده ونوف 00 وإنبسطوا بهالتغيير
عطى ولده امه وروحوا






طلعت خلود معهم 00 وهي تمسح دموعها 00 عمرها كله مشافت امها بهالضعف 00 امها مكسوره مكسوره بالحيل 00 حرام كل اللي صار فيها
كانت حزينه 00 وهي بالتكسي متوجهين للمطار 00 كان نايف حاس انها مو طبيعيه 00 بس مو قادر يسوي شي لها 00
وصلوا للمطار 00 وخلصوا الأوراق 00 ركبوا الطياره 00 وهو حاس فيها حزن كبير 00 يتمنى يمحيه عنها 00 يحس بالشفقه والعطف 00 هم أمانه حملهم له تركي الله يرحمه الغالي عنده بالحيل







اليوم الثاني \ في أمريكا
كانت خايفه وترتجف 00 وهي تشوفهم يسحبون محمد متوجهين فيه لغرفة العمليات 00 كانت تشوف في عيونه كلام تحس وده يقوله لها
قبل يدخلونه غرفة العمليات 00 وقفتهم بيدها 00 وقربت له 00 وحطت يدها على رأسه 00 وقامت تدعي وتمتم لها بدعوات 00 كان أول مره في حياته كلها يحس بمشاعر غريبه أتجاهها 00 شاف الخوف بعيونها له حتى لو كانت تنكر وتقول انها كرهته 00 وماصارت تحبه 00 فكت يدها عنه
وإبتسمت له بعطف – ترجع بالسلامه وأنا بنتظرك في الجناح وبكلم عمي وعمتي وبكلم امي وابوي
ابتسم لها بحب – لا روحي ارتاحي انا تراني حاجز في الفندق اللي جنب المستشفى
دنيا – لا مابطلع مكان الا ونحن مع بعض
دفوا السرير لداخل العمليات 00 وعيونها تحكي – الله يطلعك منه على خير
وعيونه حكت – من اطلع بعوضك عن كل كلمه جرحتك فيها يادنيا






من وصلوا بريطانيا
ومشعل نايم 00 لانهم يعطونه مهدئات لحد مايسوون له العمليه 00 وراشد وحمود 00 حالتهم النفسيه زفت 00 ويدعون مشعل يطلع منها بسلامه





في جده
من وصلوا وخلود حاسه بتعب من حالة امها اللي مو مريحتها 00 كانت جالسه وسرحانه في الصاله 00 كانت ام نايف جالسه وتكلم وحده في التلفون 00 دخل عليهم ورد السلام – السلام عليكم
شاف مافيه حد بحوله أبد 00 امه تكلم ومشغوله 00 وخلود سرحانه
وعينه على خلود 00 جلس جنبها 00 حست فيه 00 ناظرت فيه بتوتر
ابتسم لها - وش فيك
وقفت بتوتر – لا عادي ,, تبي أحط لك الغداء
حاس بتوترها وخوفها منه اللي مبالغ فيه نوعا ما وقف وعطاها ظهره وتوجهه لجناحه - لا ماأبي شي بروح انام صحيني على صلاة العصر
جلست خلود 00 وهي تحس بتوتر 00 ماتعودت على رجل في حياتها غير تركي 00 كيف بتقدر تتعامل معه 00 وهو مسكين ويستاهل 00 ولاقصر لامعي ولا مع عيالي 00 لمنا في كنفه 00 وأول مره يجرب الحياه الزوجيه حرام ينحرم من حقوقه 00 وقفت بتوتر وهي كانت من قبل تفكر في الخطوه وهي لازم تخبره 00 عشان ماتظلمه في حياتها الزوجيه







في قصر المرحوم سالم
كان الكل فاقد سالم وجوه اللي كان يهيئه لهم من يدخل القصر 00 الكل الكل بلا إستثناء حاس بفقده
كانت نوف جالسه وفي حضنها ولدها 00 مع بدريه وهلا وريم يوم دخلت عليهم دلال 00 اللي من شافتها نوف وقفت طالعه لفوق 00 كان في عيون دلال حكي وتبي تقوله لنوف 00 بس نوف مو معطيتها فرصه
هلا بعد وقفت بس دلال مسكت يدها – اجلسي ياهلا يابنتي ابي اقولك شي
الكل استغرب خطوتها اللي باين عليها الكسر والحزن
اجلست هلا 00 واسمعت دلال تقول – سامحينا يايمه ياهلا كل اللي صار من نوره مني انا 00 نوره مثل أي امرأه في الدنيا كلها ماترضى بحرمه تشاركها زوجها 00 مثل لو الحين يتزوج عليك طلال 00 نوره يايمه وطلقها طلال 00 وانا جايه اليوم اكلمه نأخذ العيال عندنا 00 كافينا كسر من عيال اخوي ( وجلست تبكي ) كفايه علي ساره اللي كاسره قلبي 00 كل يوم عن اليوم اللي قبله تسوء حالتها 00 وتزيد أكثر
اتألمت هلا من كلامها – الله يسامحك ياخاله ويسامحها ماأبي منكم شي غير تتركوني في حالي نوره غلطت علي كثير والله يسامحها
بدريه ناظرت في إنكسار دلال اللي من قالت هلا كلامها 00 وقفت وهي تقول
-وينه طلال متى بيجي
بدريه – ماراح يطول يادلال اجلسي اجلسي
دلال جلست بحزن – مجاكم عن مشعل
بدريه بحزن وهي تزفر – يكره بيسوون له العمليه .. الخوف والله الحين على محمد اللي كلمتني دنيا وتقول دخلوه غرفة العمليات
دلال – ماقلتوا لها عن ابوها وأخوها
بدريه – لو الله خايفه عليها 00 والله انها بتزعل كثير بس وش نسوي إرادة الله يادلال
دخل عليهم طلال 00 وزاد إستغرابه يوم شافها جالسه مع أمه وريم والأستغراب الأكثر يوم شاف هلا جالسه معهم







في ألمانيا
استانس وانبسط وهو يسمع الأسم 00 اللي قال للمشرف يعوده عليه مره ثانيه – ريهام بنت سلمان بن عابد العايد
ضحك وانبسط يعني هنا موجوده هنا 00 متى بشوفها 00 وكيف بلاقيها
مو مصدق والله مومصدق





.
.

( البارت ماقبل الأخير ... وأنتظروا البارت الأخير ,, بحوله وقوته





وصلت لين الجناح 00 دخلت وهي تجر خطاها من الحياء 00 شافته جالس ومنزل رأسه على الكنب بتعب 00 بلعت ريقها وسمت بالله ومشت لين وصلت عنده 00 حس فيها ورفع رأسه 00 ناظرت فيه بتوتر 00 وهو بإستفهام
هز رأسه وعيونه عليها – صاير شي .. حد فيه شي
جلست بخجل وهي تبلع ريقها – لا محد فيه شي بس ( وسكتت )
هو ومركز معها – بس ايش
هي برجفه – انت ماقصرت لاعلي ولا عيال تركي الله يرحمه 00 و ااا
هو يشجعها - ايه
هي بخوف وإندفاع – انا بقولك شي 00 حرام يابن الناس تدفن روحك بالثرى معي 00 تزوج والله العظيم سامحه لك تتزوج وإذا تبي بختار لك ,, انا انسانه ماأنفع أكون لك
وقف وعينه عليها وبقوه – لو كانت بدلتي والنجوم اللي عليها تكلم كان قلت لك سئليها من يكون الضابط نايف اللي عمره مخاض شي وفشل فيه ( قرب فمه من أذنها ) وبهمس كافحيح الأفعى – انتي عجبتيني ,, بكل مافيك عجبتيني وانتي شي مستحيل افشل فيه
رجفت من هالكلمه .. وردت برأسها على ورى 00 عطاها ظهره ودخل الغرفه وقرع بالباب بقوه 00 وهاذي أول مره يسوي هالحركه
رجفت من كلمته 00 وبسرعه وقفت وتحركت بصالة الجناح بتوتر 00 دخل عليها زياد ويزيد – يمه حنا ردينا من المدرسه
قربتهم منها وضمتهم
زياد – وينه عمي نايف
لما جت بترد عليه 00 طلع لهم نايف وهو لابس بجامته ويبتسم – موجود عمو نايف 00 بس وين البوسه ياأبطال ( ركضوا له يضمونه ويبوسونه ) وعينه مركزه في خلود اللي متوتره بالحيل وقالت – بروح أحط الغداء
وقف نايف وعينه فيها – وأحسبي حسابي مع عيالي بأكل معهم
هزت رأسها وطلعت وهي ترجف 00 هالأنسان غريب عجيب 00 نظراته تربكها بالحيل 00 تخليها ماتعرف رأسها من رجلها 00 اففففففف يارب ألهمني الصبر








في بريطانيا
من عرف انها صارت في الجامعه وهو الدنيا موسايعته 00 بس ياترى وين تكون
لف الجامعه كلها 00 ولأنه مبتدئ فيه أماكن مايعرفها 00 صار يلف ويدور ويرد للمكان نفسه 00 زفر بضيق 00 وانصدم لما رفع رأسه






استغرب تجمعهم 00 والأغرب عمته وش تبي 00 وش جايبه من مصيبه رد السلام بحذر 00 وجلس جنب هلا
دلال بإنكسار – طلال ياولدي انا وبناتي خسرنا للكفايه 00 بنتي ساره وفقدت عقلها والله يسامح من كان السبب وبنتي نوره وطلقتها بس لاتحرمها عيالها
طلال عقد حواجبه – ومن قال اني حرمتها عيالها 00 إذا بغت تشوف عيالها تفضل مابقول شي
دلال – لا حنا نبي ناخذهم يعيشون عندنا
طلال وقف وبتوتر – بس انا مااقدر اعيش وعيالي بعيد عني
دلال وقفت وقربت منه – بس بعد بنتي كل يوم تخيل لها أزوالهم
طلال لف راسه لها وبسخريه – هه وينهي هالحنيه من زمان 00 توها تفتكر ان عندها أطفال
دلال زفرت بضيق من كلامه – لاحظ اني ماسكه اعصابي ماأبي اغلط عليك ياولدي انا تعبت من المشاكل بناتي غلطت في حقهم كثير 00 لاتكون انت والماضي ضدي خل المسكينه تربي عيالها
طلال جلس بضيق – عمتي والله اني احبك واحترمك واخت ابوي وكل شي واللي طلقتها تصير بنت عمتي ومابي لها الضر بس عيالي ماابيهم يعيشون بعيد عني
دلال – طيب والحل من وجهة نظرك
طلال – تبي تشوفهم تتفضل الله يحيها
دلال نزلت دمعتها 00 وانكسر قلب طلال ووقف وباس رأسها – عمتي الله يخليك لاتكسريني
دلال وهي حاطه يدها على عيونها – انتم ياللي كسرتوني ياعيال اخوي طلقتوا بناتي وشتتوا شملهن وحده انخبلت والثانيه فقدت عيالها وش اقوى من هالشي خساره
بدريه بعصبيه – طلال أعتذر لعمتك ,, ولاحظ اني ساكته لك من اليوم
طلال – يايمه الله يعافيك والله ماقلت لها شي هاذا الحق عيالي مابيهم يعيشون بعيد عني
هلا قربت منه وبحزن – طلال عشان خاطري لاتكسر قلب عمتك
طلال زفر بقوه – طيب ياعمتي عندي حل وسط
دلال رفعت رأسها – وش هو
طلال صدمهم - ترجع لذمتي وتسكن في بيت بعيد عن هلي ( بتبرير ) لان مشاكلها مع امي وريم وهلا ماتخلص







جلست جنبه وهي صامته 00 لف رأسه لها – وش فيك
هي ناظرت فيه وإبتسمت – ماكنك ناسي وعد قطعته عندي
هو عقد حواجبه – وعد .. وعد ايش
هي بصدمه – لا نسيت
هو ابتسم – آآه ايه تذكرت ,, طيب مو مشكله بس تراك خربتي المفأجاه
هي بتساؤل - وش مفأجاته
هو – والله يامدام عزوز كنـــــ
قطع كلامه لما شافها بطتها ضحكه – ليش الضحك
هي بموجة ضحك قويه تنفيس عن الضغوط – هههههههههههه ههههههههه والله هه ههههههههههههههههههه انـ هههههههههههه ك تحفه هههههههههههههه تدلع عمرك هههههههههههههه عزوز عاد هههههههههه مو لايق هههههههههههه
ضحك من ضحكها واخذ المخده وصار يضرب فيها – ليه قالولك شايب وهي تحت المخده وتقاوم ضرباته وتضحك







من نامت ماتهنت بنومها 00 كل شوي يدخل في أذنها أو خشمها شي ويهرب 00 طفشت من كثرت ماحكت اذنها وخشمها 00 وقامت تترصد له 00 من تشوفه بيسوي لها بتهجم عليه 00 وياهو وياهي اليوم 00 سوت نفسها نايمه 00 يوم شافته تسلل لها وهو يخبي ضحكته الخبيثه في فمه 00 مان قرب بيحط المنديل في خشمها 00 حتى فأجاته يوم انقضت عليه وقامت تضربه وهو يضحك 00 وهي تصارخ وتسب فيه 00 لين بالأخير عضته بقوه 00 وصرخ صرخه هزة القصر – آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي يامجنونه خلآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآص التوووووووووووووووووووبه
فكته وهي تضحك بخبث وركضت للحمام وقفلت على نفسها 00 وهو يصارخ فيها ويهاوش 00 فك بجامته منه 00 وشاف مكان عضتها بكتفه معلمّه وصاير لونها بنفسجي على سواد 00 ركض للحمام وصار يدق بقوه – هين هين والله اني لأردها لك الليله هه قال ايش تعض حبيبها خلودي مردوده يامجنونه
هي من ورى الحمام وتفرش اسنانها وتضحك – تصدق طعم دمك دخل بفمي
هو بصدمه وتمثيل – ايششششششش شفطتي دمي
بقتها ضحك في الحمام 00 وهو يصارخ فيها – بس بس لايدخل فيك ابو قنيدل ثم والله لاتعضين الأرض عشان يطلع منك
ماحس غير وهي طالعه من الحمام وضمته بقوه 00 انذهل وشافها هي وفرشة اسنانها بفمها ضحك بخبث وقال – جيتي وجابك الله







قامت هلا من الجلسه وهي حابسه دموعها 00 ناظر فيها طلال بألم وسكت 00 ارتبكت بدريه من كلامه 00 كيف يسامح نوره عقب اللي سوته في هلا 00 دلال استانست – ايوالله يايمه انا أشوف بينكم عيال حرام تتفرقون وأوعدك انك تشوف نوره جديده اصلا هي مكسوره وكله تفكر فيك وفي العيال واحسن خذ لها بيت هي وعيالها 00 وهلا بنت فاهمه وواعيه 00 وهي دخلت على بنتي وهاذي سنة الحياه







قابلت نوف في الصاله اللي فوق 00 ونوف شافت دموعها 00 شافتها دخلت جناحها ولحقتها وهي تقول – هلا هلا وش فيك ردي علي
وهلا اللي تبكي ومكسوره وحزينه 00 جلست على سريرها وقعدت تبكي
وهي تقول – تخيلي تخيلي يانوف عقب اللي صار فيني ولأهتم 00 كانه ماصدق عمته تجي عشان يطلب انها ترجعلها 00 وانا ونفسي هانت عنده 00 نسى اللي سوته فيني 00 كسر قلبي الله يسامحه
ضمتها نوف وتألمت لألمها – خلاص خلاص لاتبكين
هلا وبسخريه وهي بحضن نوف – تخيلي وش مبرر عمته 00 جايه بتأخذ العيال ليه هي ماتقدر تجي تشوفهم وهو كأنه ماصدق عذر ماقدر اترك عيالي 00 لا وتقول انتم ياعيال سالم كسرتوا بناتي وحده انجنت والثانيه مكسوره
نوف انفضتها عن حضنها وناظرت فيها بذهول – من هي اللي انجنت







ماأن رفع راسه حتى شافها واقفه مع شخص ويضحكون 00 انصدم ومع ذلك قرب لها 00 ووقف لين عندهم – مساء الخير
لفت رأسها وشافته بصدمه – انت
الشاب اللي معها استغرب معرفتهم 00 وجلس يناظر فيهم
عبدالله بذهول – مين هاذا
الشاب رد عليه بسرعه – وانت شنو يخصك
عبدالله – عربي يعني
ريهام اللي تبلع ريقها ومصدومه شوفته 00 وساكته بس تناظر فيه
الشاب انقهر من نظراتهم لبعض ومسك يدها – يالله مشينا
عبدالله وقفه وهو معصب – لحظه
الشاب وقف وتكتف – خير الاخو لك عندنا شي
عبدالله ناظره بإستحقار – معك انت لا مالي شغل تفضل هوينا
الشاب بتملك مسك بيد ريهام بقوه وبسخريه – ياعمي شنو هوينا هونا انت
ريهام بتعب من الي يصير قدامها – ياسر لحظه شوي
ياسر ناظر فيها – شنو لحظه انتي بعد
ريهام – ياسر هاذا عبدالله اللي حكيتلك قبل عنه
عبدالله يناظر فيها بتمعن وبتساؤل للي جالس يصير
ريهام – ياسر خلنا شوي تقدر تنتظرني هنا لوماحبيت تروح ( وهي تأشر على كرسي قريب منهم )
ناظرت في عبدالله ومشت وتبعه هو 00 وقفوا عند الشجره 00وهي معطيته ظهرها
وماسكه دمعتها – عبدالله ليش جيت
عبدالله بصدمه – ليش جيت بلاهي هاذا سؤال 00 اول شي قوليلي من هاذا ياسر
ريهام لفت له – خطيبي
عبدالله بصدمه اكبر – خطيبك شنو يعني خطيبك ,, وأنا والرساله
ريهام عطته ظهرها – انت والرساله صرتوا ماضي
انصدم من كلمتها أكثر وأكثر – ماضي !!! مــــــــــاضي
بلعت ريقها لما سمعت صراخه
عبدالله بقهر – يعني تستخفين بمشاعر الناس 00 يعني تلعبين عليهم ببرود
ناظرت فيه وبقهر مكتوم – انتقمت من اخوك الكلب
عبدالله بصدمه وضربه موجعه أخرى – تنتقمين من أخوي على حسابي 00 لا انتي أكيد تلعبين مو ريهام اللي أعرفها مو ريهام أمريكا ابد 00 ( وبصراخ ) – كيف تسوين فيني اللي جالسه تسوينه صدقتك وجيت اركض عشانك وفي النهايه كنت أداه وصخه تنتقمين فيها من أخوي اللي ماضريتيه ولا فكر فيك ضريتيني انا ياللي عمري ماسويت فيك شي لا انتي شيطان متلبس انسانه روحي النفس عافتك تفو عليك
ركض لهم ياسر 00 ودزه بعيد – روح هناك
عبدالله – بروح يعني بقابل إنسانه تافهه مثل هاذي حقيره وخذها نصيحه مني هالأنسانه فارغه فارغه ومجنونه وتلعب على الناس
ريهام اللي كانت تتألم من كلاماته وساكته 00 وياسر يدزه بعيد عنها 00 راح عبدالله وهو معصب 00 وهي أنهارت قواها وطاحت على الأرض وهي تبكي وتصرخ



طلع لها الدكتور من غرفة العمليات وقرب منها وهو يبتسم بالأنجليزي – مبروك العمليه نجحت
دنيا اللي ماصدقت 00 بسرعه سجدت في الأرض 00 والدكتور استغرب تصرفها وقفت بسرعه واشكرت الدكتتور اللي راح 00 وبسرعه خذت جوالها وكلمت ابو محمد وامه تبشرهم 00 ودقت على امها تبشرها 00 وفي نص حديثهم – يمه وينه ابوي ابي ابشره اكيد بينبسط
بدريه اللي تألمت ونزلت دمعتها – ابوك يايمه تعبان خذى الحبه ونام
دنيا بخيبة أمل – مومعقوله يمه كل ماكلمتك قلتي نايم ولا تعبان ولا يتسبح والمشكله ادق على جواله ومقفله ومو بالعاده ابوي يقفل جواله
بدريه تألمت بقوه 00 وغمضت عينها
دنيا – آلو آلو يمه يمه آلو 00 اففففففففف يمكن انقطع ( وسكرت الخط )
بدريه سكرت الجوال وحطته جنبها 00 وجلست تبكي 00 دنيا تحب ابوها كثير 00 لو بتعرف يمكن يصير فيها شي لاسمح الله






نوف انفضتها عن حضنها وناظرت فيها بذهول – من هي اللي انجنت
هلا مسحت دموعها 00 وناظرت بنوف – ساره
نوف وقفت – ايششششش !!
هلا بإستغراب – ليه انتي ماعرفتي
نوف برهبه – ومتى صار هالكلام
هلا بصدمه أكبر – لما مشعل طلقها
نوف بصدمه وذهول – طلقها !!!!
هلا وقفت وقربت منها – انتي ماتدرين انك عقب مارحتي للإمارات مشعل طلق ساره
نوف – طلقها
هلا – ايه طلقها
دخل عليهم بهاللحظه طلال 00 اللي وخرت وجهها عنه هلا 00 ونوف خذت بعضها وراحت لجناحها 00 وجلست تبكي 00 هي عارفه لوكانت ساره هي اللي بمحله بتستانس 00 بس هي ليش حزنانه عليها 00 ليش متألمه لها 00 وليش مشعل طلقها مدامهم كانوا يحبون بعض







رفعها ياسر من الأرض – بس بس لاتبكين خلاص راح
ريهام وهي تبكي – بس انا قسيت عليه وعلى نفسي
ياسر – بس انتي تبين مصلحته 00 مستحيل انتي وإياه في يوم تتفقون
ريهام وقفت وهي تبكي ومتألمه – مشكور ياسر انك وقفت معي وسويت هالتمثيليه
ياسر – العفو ريهام انا أخوك ومتى ماأحتجتي لي انا جاهز
ريهام جلست على الكرسي وهي تبكي – تألمت والله العظيم تألمت لحالته 00 كان يلف الجامعه ملهوف عشان يشوفوني وأنا كنت أشوفه واتألم
ياسر – بس انتي قلتي هالشي لمصلحته لانك مستحيل تردين السعوديه وهو مصمم تعرفينها 00 انتي لك تفكير غير عن تفكيره 00 وهو تفكيره بعيد عن تفكيرك 00 بإختصار حياتكم ومستقبلكم مستحيل يتحد الله يعوض عليه
ريهام بألم وحزن – وانا من يعوضني في عبدالله
ياسر بإبتسامه صادقه – يعوضك الله 00 وعبدالله الله معه
( من شافت عبدالله اتفقت مع ياسر 00 انه يكون خطيبها 00 وماتعلق عبدالله فيها 00 اللي فرحت كثير لما شافته 00 بس ماينفع تكون له او يكون إلها 00 ماتقدر تشوف أمل في عبدالعزيز أخوه اللي قتلها 00 ماتقدر ماتقدر








في بريطانيا \ لندن
فتح عيونه بهدؤ 00 وشاف راشد يقرأ قرأن 00 وحمود يصلي 00 رفع رأسه بس ماقدر لانه حسه ثقيل 00 راشد حس فيه 00 سكر القرآن وقام له بسرعه – مشعل
مشعل متألم من رأسه – كم لي نايم
راشد – لك يومين
مشعل غمض عيونه بقوه دليل الألم – والصلوات اللي فاتتني
راشد – تقدر تصليه وانت على فراشك .. او حتى لو تبي بأصبعك 00 لاتجهد عمرك الدين يسر وانا أخوك مو عسر
مشعل زفر – خلاص بس ولا عليك أمر عطني ماي اتوضاء فيه
راشد – ابشر
سلم حمود من صلاته ووقف ومشى بإتجاهه وهو يبتسم – صح النوم
ابتسم مشعل وهو يكابر الألم – صح بدنك .. ماقال لكم الدكتور متى بيسوي العمليه
حمود – إلا خلاص بكره الصبح تراهم تأخروا كثير بعد .. بس البروفيسور كان في ألمانيا وتوه راجع اللي بيسوي لك العمليه
راشد جاب المويه 00 ناظر فيه مشعل – راشد امي كلمت
راشد – ايه امي أزعجتنا كل ساعه داقه واقولها يايمه الفاتوره الفاتوره
حمود ابتسم واخذ المويه من راشد – هات عنك هالشايب اللي معه اكثر من شهرين انا اللي بساعده
ابتسم راشد – ونعم الصديق ليتني لاقي لي صديق مثلك ياحمود
حمود ضحك – اخجلتم تواضعنا
اما مشعل اللي حاس بالألم بس يكابر 00 ووده يكلم امه يشوف نوف راحت الإمارات ولاجلست في بيتهم








في ألمانيا
دخلت عليه العنايه المركزه 00 شافته نايم بهدؤ 00 وصدره عاري وعليه أجهزه
وملفوف على ظهره شاش 00 قربت منه وعينها عليه 00 مسكت يده 00 وباست يده وهي تهمس – الحمدالله اللي ربي رجعك لي يامحمد ,, حتى لوماتحبني حتى لو تجرحني بالكلام 00 مابتمنى لك غير كل خير
حضنته بهدؤ وهي تبكي على صدره – والله العظيم احبك والله والله يشهد علي
يمكن تكون تحس فيني هالحين 00 وتسمع بإعترافي الصريح 00 بس مايهمني ايه احبك كلمة الحب عند الحبيب ميثاق وعهد ووعد ,, أكيد في قرارة نفسك رافضني ويمكن اول ماتخلص العمليه تطلقني بس كل هاذا مايهمني أهم شي اني وقفت معك في محنتك واتنعمت بحضنك اللي ضميته حتى لو كنت نايم ومو حاس فيني 00 كل هاذا مايهم والله مايهم غير هالحضن الوسيع 00 رفعت رأسها عن صدره وطاحت دمعه على صدره 00 مسحت دموعها – عسى ربي يردك لأمك وأبوك وخواتك أنت الوحيد اللي من بعد الله لهم








ماإن دخل عليها حتى صدت بوجهها عنه 00 بلع ريقه وقرب منها 00 حضنه من ورى 00 ودزته عنها
هو – يعني زعلانه
هلا – وش رأيك
طلال – هلا حبيبتي اسمعيني هاذي ام عيالي 00 وأنا استحيت من عمتي ترجيها كان يكسرني
هلا ودموعها تنزل – وانا ماكسرتك وانا في غرفة العمليات ( لفت رأسها له ) ليش ماسويت مثل أخوك اللي ماأهتم لها ولا لبنتها اللي أنجنت ولا داريت خاطري ولا عشان مات ولدي ( طاحت على سريرها تبكي )
طلال تألم لدموعها وجلس جنبها ومسح على شعرها – أوعدك تكون بعيده عنك انتي في القصر وهي في البيت
هلا رفعت رأسها – لاتعتقد أن دموعي اللي انت تشوفها عشان اللي تفكر فيه برأسك لا ياطلال انت كسرتني والله العظيم كسرتني 00 أنا مابلؤمك هاذي ام عيالك وصعبه بين يوم وليله تفارقها 00 بس جبري انا من يكسره 00 وحملي الصعب اللي أحتمال كبير ماأحمل
طلال تألم لدموعها – انتي تعرفين مكانك بقلبي ياهلا 00 وتعرفين اني حتى قدامها اعترف انتي حبي الأول والأخير 00 بس انتي اعرف بالظروف
هلا مسحت دموعها – زين ردها ياطلال هي ام عيالك ولها حق عليك وأنا الله يعوضني
طلال ضمها – أوعدك أوعدك أنك بتشوفين اللي يسعدك بإذن الله وربي بيعوضني انا وأنتي إن شاءالله








من سمع اللي يمعه منها 00 وهو يبكي في سيارته اللي مو راضي ينزل منها 00 انطق عليها الشباك 00 وشافها رجل شايب كبير في السن 00 فتح الدريشه حقت سيارته بالأنجليزي – نعم
الرجل الكبير – ماذا هناك 00 لما هاذه الدموع ,, هل تحتاج إلى مساعده
عبدالله وهو يشهق ويبكي مثل الطفل الصغير بالعربي – آآآآآآآآآآه الله يقلع الحب وساعة الحب 00 حبيت وانعميت على عيني 00 هاذي حوبة امي فيني 00 اللي تركتها وهي تنزف جروح 00 وخالي اللي مات ولا حضرت عزاه 00 ربي عاقبني بقوه 00 ربي عاقبني
انفتح الباب اللي جنبه وركب الرجل الكبير اللي طلع فلسطيني – ياولدي ايييييه هاذا الحب بيعزب ناس كتير
عبدالله وهو يناظر لقدام – انت عربي
الرجل – ايه يابني معك يونس من فلسطين 00 رجال ختيار وتغربل بهالدنيا
عبدالله ناظر فيه – وش غربلك ياعم
ناظر فيه العم يونس – الأحتلال يابني الأحتلال اللي كسر لنا ظهورنا وغربل فينا الحب صدئني يابني مش بس الحبيبه لا فيه حب أقوى من حبيبتك اللي عم تبكي عليها الوطن الوطن يابني لما بيضيع بيتشتت جارك وإبنك وإخوك وإختك هايدي الدنيا يابني دروس وعبر وخذ مني حكمه الحبيبه بتلائي بدالها مئت حبيبه بس الوطن وترابه مستحيل بتلاقي مثل حنانه 00 خزها حكمه مني روح روح ع وطنك وأرضك ابني فيها وإحرث 00 لاتلتفت لحد ابد واللي ربنا يكتبه لك حيصير حيصير
أرتاح عبدالله لكلام هالعم يونس 00 اللي صحى ضمير شاب كان نايم وناسي أرضه فلسطين المغتصبه 00 يبكي على حبيبه بيلاقي إلها مليون بديله 00 بس فلسطين من يعوضنا فيها 00 حسبي الله ونعم الوكيل يارب






طلعت نوف من جناحها 00 ومشت لين جناح عمتها بدريه 00 طقت الباب وسمعت صوت بدريه تقول – ادخل
افتحت الباب وشافت بدريه جالسه على سجادتها وباين انها تمسح دموعها 00 جلست نوف بالقرب منها – حرما ياعمه
بدريه – جمعا يابنتي .. وتقر عيني بشوفة مشعل وراشد ودنيا وحمود ومحمد يارب
نوف وهي مرتبكه – جاك خبر عنهم
بدريه – ايه يابنتي كلمت حمود هالحين يقول يصلي وجوال راشد مخلص شحنه
نوف – عمتي بسألك وجاوبيني بكل صراحه
بدريه – احكي يابنتي بجاوبك إن شاءالله
نوف – مشعل طلق ساره
بدريه نزلت عينها وبعدين رفعتها – ايه طلقها يابنتي أول مارحتي بو ظبي طلقها سار لك هناك بيعلمك بس ماعطتيه فرصه يحكي 00 رجع وزاد الوجع فيه وجع
نوف نزلت دمعتها – يعني انا سبب وجعها
بدريه – لا لا يابنتي ويشهد الله علي
نوف بحزن – طيب هو وش نوع عمليته
بدريه زفرت – ايه يابنتي وش احكي وش اقول مشعل يوم كان شاب وبانت ملامح الرجوله فيه قبل تقريبا سبع سنين أو أقل مدري كان عندي جمعة حريم 00 ودخل مشعل وشافوه وكانت فيه عيون صابته والرسول صلى الله عليه وسلم يقول (( أن العين حق )) وصكه رأسه وماعرفت وش أسوي إله جمعت الحريم غير حرمتين ماقدرت أجمعهم وخذيت غسالهم 00 ووديته المشايخ يقرون عليه وكم مره انصرع عندهم بعد فتره مو طويله إكتشفنا أن فيه رأسه ورم حميد
نوف مسكت فمها
بدريه تكمل – استأصلناه في لندن بس صارت الألأم ترد له قبل فتره وانا ماحسيت فيه
نوف تذكرت ان فيه مرات كثيره تشوفه يمسك رأسه 00 بس مااهتمت 00 مكانت تعرف عن مرضه
بدريه حطت طرف الشرشف بعيونها وبكت – وهالحين فيه ورم برأسه والله يشافيه ويعافيه ويرده لي ولولده ولك سالم
نوف إنصدمت للمره الثانيه 00 ومن الصدمه وقفت ومسكت رأسها 00 مو قادره تتحمل هالأحداث 00 طلاق ساره 00 جنونها 00 ورم مشعل 00 عمليته 00 بيموت ولا بيرد لها سالم 00 ولده صالح بيرد يشوفه ولالا 00 بيرد لي ولالا 00 نزلت دموعها وهي في حالة صدمه 00 قسيت عليك يامشعل قسيت كثير






اليوم الثاني
طال الأنتظار 00 وهو له ست ساعات من دخل غرفة العمليات 00 رباه بيرد ولالا بيعيش ولالا 00 راشد من الخوف من دخل غرفة العمليات واقف 00 وحمود ماسك القرآن ويقرأ ويدعي ويبكي
.
.
.
هل بيعيش ,, هل بيموت ؟!!
هل سايدخل شخص جديد لاحد يتوقعه يظفر بنوف 00 ويربي صالح
( حمـــــود .. عبدالله ) ,, إي منهم \


لاقوني في الجزء الأخير .. من رواية ( إصبعي وهو إصبعي إذا غدرني أقطعه )


في جده
شمت ريحة عطر قويه وراها 00 لفت ظهرها شافته نايف 00 بسرعه نزلت عينها
نايف – اليوم بنطلع لمكه عمره
رفعت عينها – صدق
حس فيها إنبسطت – ايه أكيد ,, بس امي والعيال بيجلسون
بلعت ريقها – لا ماأقدر أخلي عيالي
نايف جلس وجلسها معه وهي ترتجف من مسكته – امي حرمه كبيره في السن والسفر تعب عليها .. والعيال مابنطول يوم وبنرد اصلآ تعب عليهم في الحرم
خلود – بس
نايف ابتسم لها – لابس ولا شي جهزي نفسك بعد العصر بنروح
خلود وقفت وهي ترجف – طيب
جت بتروح وقفها بكلامه – وجهزي شنطتي معك
هزت رأسها – طيب






كانت تقرأ قرآن لما رفع رأسه وهو يبي يتكلم بس حاس انه مربوط لسانه 00 حست انه تحرك 00 رفعت عينها طرفه 00 لقته صحى 00 بسرعه ركضت له – محمد
محمد بالزور يتكلم – اب ـي م ـو ي ه
صبت له نص كوب ما